المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وصايا ومواعظ للعبرة (11).. صفة المؤمن...



المفيد
08-11-2010, 03:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


((أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ))الأنفال 4



سأل رجل الامام الصادق عليه السلام عن صفة المؤمن فقال: ((قوة في دين وحزم في لين وإيمان في يقين وحرص في فقه ونشاط في هدى وبر في استقامة وعلم في حلم وشكر في رفق وسخاء في حق وقصد في غنى وتجمل في فاقة وعفو في قدرة وطاعة في نصيحة وورع في رغبة وحرص في جهاد وصلاة في شغل وصبر في شدة وفي الهزاهز وقور وفي المكاره صبور وفي الرخاء شكور ولا يغتاب ولا يتكبر ولا يقطع الرحم وليس بواهن ولا فظ ولا غليظ ولا يسبقه بطره ولا تفضحه بطنه ولا يغلبه فرجه ولا يحسد الناس ولا يقتر ولا يبذر ولا يسرف ينصر المظلوم ويرحم المساكين نفسه منه في عناء والناس منه في راحة لا يرغب في الدنيا ولا يفزع من مهائل الناس للناس هم قد أقبلوا عليه وله هم قد شغله لا يرى في حلمه نقص ولا في رأيه وهن ولا في دينه ضياع يرشد من استشاره ويساعد من ساعده ويكيع عن الباطل والخنى والجهل.. فهذه صفة المؤمن))...


جعلكم الله من المؤمنين...

حاتم المياحي
10-11-2010, 07:28 AM
جزاك الله خير وبارك الله بيك اخي الكريم واسال الله لك التوفيق على موضوعك القيم والمفيد

بنت الحسين
10-11-2010, 10:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على محمد و آل محمد

استاذي اسمح لي ان اضيف بعض الروايات

قال الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) :(( الْمُؤْمِنُ حَلِيمٌ لَا يَجْهَلُ ، وَ إِنْ جُهِلَ عَلَيْهِ يَحْلُمُ ، وَ لَا يَظْلِمُ ، وَ إِنْ ظُلِمَ غَفَرَ ، وَ لَا يَبْخَلُ ، وَ إِنْ بُخِلَ عَلَيْهِ صَبَرَ ))

وعن أبي حمزة الثمالي ، عن علي بن الحسين عليهما السلام قال : (( المؤمن يصمت ليسلم ، وينطق ليعلم ،لايحدث أمانته الأصدقاء، ولا يكتم شهادته من البعداء،ولا يعمل شيئاً من الخير رياءً، ولا يتركه حياءً، إن زكي خاف مما يقولون ، ويستغفرالله مما لايعلمون ، لايغره قول من جهله ، ويخاف إحصاء ما عمله ))

عن ابن أبي عمير، عن القاسم بن عروة، عن أبي العباس ، قال أبو عبدالله عليه السلام : (( من سرته حسنته ، وساءته سيئته ، فهو مؤمن ))

وعن سليمان بن خالد، عن أبي جعفر عليه السلام قال : (( قال رسول اللهّ صلى الله عليه وآله : ألا اُنبئكم بالمؤمن ؟ المؤمن من ائتمنه الناس على أنفسهم وأموالهم . ألا اُنبئكم بالمسلم ؟ المسلم من سلم الناس من يده ، والمهاجر من هجر السيئات ، وترك ماحرم الله ، والمؤمن حرام على المؤمن أن يظلمه ، أو يخذله ، أو يغتابه ، أو يدفعه عن حقه ))

وعن أبي الحسن اللؤلؤي ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : (( المؤمن من طابكسبه ، وحسنت خليقته ، وصحت سريرته ،وأنفق الفضل من ماله ، وأمسك الفضل من قوله ، وكفى الناس شره ، وأنصف الناس من نفسه ))

شكراً لكم استاذي لذكركم الرواية المباركة
نسأل الله ان يجعلنا وإياكم من المؤمنين المخلصين المتخلقين بأخلاق النبي واهل بيته صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين

ام الفواطم
11-11-2010, 12:49 AM
احسنتم وبارك الله بكم
مشرفنا الفاضل
واحسنت اختي الكريمة
بنت الحسين
على هذه الاضافة النافعة
وصلى الله على محمد وال محمد

عمارالطائي
12-11-2010, 09:27 PM
الاستاذ المفي
نصائح تكتب بماء الذهب
عرفناكم دائما متالقين ومبدعين

المفيد
14-11-2010, 07:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صلِ على محمد و آل محمد


استاذي اسمح لي ان اضيف بعض الروايات


قال الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) :(( الْمُؤْمِنُ حَلِيمٌ لَا يَجْهَلُ ، وَ إِنْ جُهِلَ عَلَيْهِ يَحْلُمُ ، وَ لَا يَظْلِمُ ، وَ إِنْ ظُلِمَ غَفَرَ ، وَ لَا يَبْخَلُ ، وَ إِنْ بُخِلَ عَلَيْهِ صَبَرَ ))


وعن أبي حمزة الثمالي ، عن علي بن الحسين عليهما السلام قال : (( المؤمن يصمت ليسلم ، وينطق ليعلم ،لايحدث أمانته الأصدقاء، ولا يكتم شهادته من البعداء،ولا يعمل شيئاً من الخير رياءً، ولا يتركه حياءً، إن زكي خاف مما يقولون ، ويستغفرالله مما لايعلمون ، لايغره قول من جهله ، ويخاف إحصاء ما عمله ))


عن ابن أبي عمير، عن القاسم بن عروة، عن أبي العباس ، قال أبو عبدالله عليه السلام : (( من سرته حسنته ، وساءته سيئته ، فهو مؤمن ))


وعن سليمان بن خالد، عن أبي جعفر عليه السلام قال : (( قال رسول اللهّ صلى الله عليه وآله : ألا اُنبئكم بالمؤمن ؟ المؤمن من ائتمنه الناس على أنفسهم وأموالهم . ألا اُنبئكم بالمسلم ؟ المسلم من سلم الناس من يده ، والمهاجر من هجر السيئات ، وترك ماحرم الله ، والمؤمن حرام على المؤمن أن يظلمه ، أو يخذله ، أو يغتابه ، أو يدفعه عن حقه ))


وعن أبي الحسن اللؤلؤي ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : (( المؤمن من طابكسبه ، وحسنت خليقته ، وصحت سريرته ،وأنفق الفضل من ماله ، وأمسك الفضل من قوله ، وكفى الناس شره ، وأنصف الناس من نفسه ))


شكراً لكم استاذي لذكركم الرواية المباركة

نسأل الله ان يجعلنا وإياكم من المؤمنين المخلصين المتخلقين بأخلاق النبي واهل بيته صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين




ما أروعها من إضافة أختي الكريمة..

جعلها الله لك ذخراً ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون..





احسنتم وبارك الله بكم

مشرفنا الفاضل
واحسنت اختي الكريمة
بنت الحسين
على هذه الاضافة النافعة

وصلى الله على محمد وال محمد


اللّهم صلّ على محمد وآل محمد..
بوركت أختي القديرة على تواصلك ونهلك من منهل الجود والكرم..



الاستاذ المفيد
نصائح تكتب بماء الذهب
عرفناكم دائما متالقين ومبدعين



التألق والابداع من صفاتكم تلازمكم أينما وجدتم..



جزاك الله خير وبارك الله بيك اخي الكريم واسال الله لك التوفيق على موضوعك القيم والمفيد



البركة بوجودك أخي الكريم شاكراً لك مرورك الطيّب..