المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سوء الظن..



المفيد
20-11-2010, 02:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ))الحجرات 12


لقد عنى الاسلام بالفرد المسلم بصورة خاصة وبالمجتمع بصورة عامة لكي يبني مجتمعاً متكاملاً..
لذا من القواعد الرئيسة والركائز الأساسية بناء النفس، بتخليصها وتنقيتها من الشوائب، ومنها ما تطرقت اليه الآية الكريمة ألا وهو الظن وليس كل ظن بل الظن السئ المترتب عليه أثراً على وجه الخصوص، لأن الأول هو الذي يريده الله- أعني به حسن الظن- فما يترتب عليه الأثر هو الذي يؤثم عليه..


لقد ابتدأت الآية الكريمة بالظن ومن ثم التجسس وبعدها الغيبة ((وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا)) الهذا التسلسل معنى؟


نعم انّ الذي يظن في نفسه تجاه الآخرين ظناً سيئاً سوف تدعوه نفسه لأن يفتش عن ذلك، لأنّ ظنه ليس يقينياً فيبحث ويتقصّى ويسأل ليقع على حقيقة الأمر، وهذا هو المعنى الذي قصدته الآية الكريمة وهو التجسس- والتجسس تستعمل في أمور الشر وعكسها التحسس (والتجسس يشمل كل ما من شأنه البحث في الأمور والمتعلقات الخاصة بالشخص الآخر) - لذا كانت الآية زاجرة وناهية عمن يتجسّس.. وهذا الأمر يجعل الشخص يتبع عثرات أخيه ليبوح بها الى الآخرين أو يستغلها في وقت معين ضد نفس الشخص فيعيره بها، وقد نهى أهل بيت الرحمة عليهم السلام من ذلك فقد قال صلّى الله عليه وآله ((لا تطلبوا عثرات المؤمنين فإن من تتبع عثرات اخيه تتبع الله عثراته ومن تتبع عثراته يفضحه ولو في جوف بيته))، ما أخطر هذا الحديث بحيث انّ الله تعالى يتّبع عثرته ويفضحه فمن حفر حفرة لأخيه وقع فيها، ولو غفلنا ونسينا ما فعلناه فهل ينسى أو يغفل سبحانه وتعالى.. وقال إمامنا الصادق عليه السلام ((أقرب ما يكون العبد إلى الكفر أن يواخي الرجل الرجل على الدين فيحصي عليه زلاته ليعيره بها يوما ما)) فهل نسعى بأرجلنا ونقترب من الكفر وقد أعزّنا الله بالاسلام، لذا يفترض بنا أن نفتش عن الأمور التي تقربنا من رضا الله وتبعدنا عن سخطه..


وبعدها ذكرت الآية الكريمة الغيبة.. نعم انّ من يصل الى مرحلة سوء الظن والتجسس يصل الى الغيبة لأنه سيذكر المؤمن بما يكره، وأبغض شئ عند الله الغيبة فقال تعالى ((أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ))..


فلنعلم بأن من يفعل ذلك فهو مريض نفسياً ويملؤه الحقد والحسد فيخرج عن دائرة الايمان ويتّجه اتجاهاً خطيراً نحو الكفر..


وعليه أخوتي الأكارم تعالوا لنخلص أنفسنا ونحصنها من هذا المرض الخطير، ونحسن الظن بالآخرين، فمن منّا لا يخطئ..
لذا فعلينا أن نتكتّم على الآخرين ولا نذيع أمراً يكره صاحبه نشره (بل علينا أن ننشغل بعيوبنا ونصلحها)، فلتكن أنفسنا كريمة تأبى ذلك فنحب لغيرنا ما نحب فقد ورد عن الامام الصادق عليه السلام ((اذكر اخاك إذا توارى عنك بما تحب ان يذكرك به إذا تواريت عنه ودعه من كل ما تحب ان يدعك منه فان ذلك هو العمل، واعمل عمل من يعلم انه مجزي بالاحسان مأخوذ بالاجرام))...

عمارالطائي
20-11-2010, 04:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

يغلب على البعض من الناس اليوم خلق ذميم ربما ظنوه نوعاً من الفطنة وضرباً من النباهة وإنما هو غاية الشؤم
بل قد يصل به الحال إلى أن يعيب على من لم يتصف بخلقه ويعده من السذاجة وما علم المسكين
ان إحسان الظن بالآخرين مما دعا إليه ديننا الحنيفة

فالشخص السيئ يظن بالناس السوء، ويبحث عن عيوبهم، ويراهم من حيث ما تخرج به نفسه
أما المؤمن الصالح فإنه ينظر بعين صالحة ونفس طيبة للناس يبحث لهم عن الأعذار، ويظن بهم الخير.


"وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتبِعُونَ إِلا الظن وَإِن الظن لَا يُغْنِي مِنَ الْحَق شَيْئا"
(النجم:28)

وعليه فلا يجوز لإنسان أن يسيء الظن بالآخرين لمجرد التهمة أو التحليل لموقف ، فإن هذا عين الكذب
" إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث "

إن إحسان الظن بالناس يحتاج إلى كثير من مجاهدة النفس لحملها على ذلك
خاصة وأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ولا يكاد يفتر عن التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم
وأعظم أسباب قطع الطريق على الشيطان هو إحسان الظن بالمسلمين .




الاستاذ الاخ المفيد
اسعد الله ايامكم بالطاعات
نشكر لكم ماتقدمتم به من منفعة حول سوء الظن بالناس

المفيد
21-11-2010, 01:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

يغلب على البعض من الناس اليوم خلق ذميم ربما ظنوه نوعاً من الفطنة وضرباً من النباهة وإنما هو غاية الشؤم
بل قد يصل به الحال إلى أن يعيب على من لم يتصف بخلقه ويعده من السذاجة وما علم المسكين
ان إحسان الظن بالآخرين مما دعا إليه ديننا الحنيفة

فالشخص السيئ يظن بالناس السوء، ويبحث عن عيوبهم، ويراهم من حيث ما تخرج به نفسه
أما المؤمن الصالح فإنه ينظر بعين صالحة ونفس طيبة للناس يبحث لهم عن الأعذار، ويظن بهم الخير.


"وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتبِعُونَ إِلا الظن وَإِن الظن لَا يُغْنِي مِنَ الْحَق شَيْئا"
(النجم:28)

وعليه فلا يجوز لإنسان أن يسيء الظن بالآخرين لمجرد التهمة أو التحليل لموقف ، فإن هذا عين الكذب
" إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث "

إن إحسان الظن بالناس يحتاج إلى كثير من مجاهدة النفس لحملها على ذلك
خاصة وأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ولا يكاد يفتر عن التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم
وأعظم أسباب قطع الطريق على الشيطان هو إحسان الظن بالمسلمين .




الاستاذ الاخ المفيد
اسعد الله ايامكم بالطاعات
نشكر لكم ماتقدمتم به من منفعة حول سوء الظن بالناس




ما أروع ما أضفتموه أخي القدير عمّار الطائي فزدتم الموضوع إشراقاً.. دائماً لكم بصمة واضحة في المشاركات وهذا ماعودتمونا عليه وليس بغريب عليكم فالابداع صفة تلازمكم...

تقوى القلوب
08-03-2011, 07:55 AM
احيي فيكم روح الايمان اخي الطيب

اخي الفاضل ان سوء الظن يهدم الثقة بين ابناء المجتمع

فان تفاشى انعدمت الثقة وشاع الخوف وعدم الاطمئنان وهذا مانهى عنه الله سبحانه حين قال:
((انما المؤمنون اخوة))

ومن حق الاخوة ان تطمئن لاخيك وتثق فيه وتبعد الظن السيء عنه

لكن المجتمع اليوم يرى ان سوء الظن مكسبة عظمى حيث هذا الظن السيء يحرك روح المصلحة الفردية على مصلحة المجتمع ويبث فيهم روح التنافس على المصالح متناسين الحقوق الاخوية بين المؤمنين مطبقين قول البيت
ان مت عطشان فلانزل المطر

متيمة العباس
09-03-2011, 03:12 PM
اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجّل فرجهم

مشرفتا الفاضل,,,

بورك قلمكم المفيد وجزاكم الله أحسن الجزاء,,,

جميلٌ ما تفضّلتم به ولكن حسب سياق الآيةالكريمة ليس كل سؤ ظن

مرفوض وإنما أكثره , فربما هذا الإستثناء إجازة لإن يسيء المرء الظن في

بعض الحالات فقد ورد في الحديث ( أنّ سوء الظن من حُسن الفِطن),

فما رأيكم مشرفتا الفاضل ؟

أفيدونا أفادكم الله

الزينبي
09-03-2011, 07:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
اللهم عجل لوليك الفرج
جزاكم الله كل الخير على الموضوع الاكثرمن القيم

حفظك الله وسدد خطاك لكل خير

دُمْتُ فِي حِفْظ وَرِعَايَة الْلَّه

ام الفواطم
09-03-2011, 11:43 PM
مشرفنا الفاضل
المفيد
بارك الله بكَ على الموضوع المهم جدا
ولكن انا اشارك الاخت متيمة العباس في رأيها
وقد سمعت حديثا مفاده حرمة حسن الظن بالناس
في زمن يسوده الظلم والفساد ..وحسن الظن بالناس في زمن
يسوده العدل والانصاف..وللاسف لست احفظ نص الحديث
ولكن هذا مفاده...
نسالك مشرفنا عن رايك..في ذلك الحديث
حفظك الرحمن...وسدد خطاك
وصلَّ الله على محمد وآل محمد