المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آلمرض بلآء آمٍَ مغفــرهًٍ ورحمــهٍَ ؟؟؟



عمارالطائي
20-11-2010, 04:47 PM
http://www.ocean-nt.net/vb/images/besmallah.gif

آلمرض بلآء آمٍَ مغفــرهًٍ ورحمــهٍَ ؟؟؟ (http://www.shmskrbla.com/vb/showthread.php?t=56826)



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد و آل محمد

المرض هل هو بلاء للبشــريــه آم هــل هــو مغفرـه ورحمــه بالخــلق آجمعيــ،ــنٍَ

ســوف نصــل للنتجيــه الآكيــده بهــذه العبــآرآت وآلآسطــر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

حــكم آلمــرض وفوآئـــده :

1 . آستخراج عبودية الضراّء وهي آلصــــبر

2 . تكفيــــر آلذنـــوب والسيئــآت

3 . كتــآبة آلحسنــآت ورفع آلدرجــآـآت

- قد يكون للعبد منزلة عظيمة عند الله سبحانه وتعالى ، لكن العبد لم يكن له من العمل ما يبلغه إياها ،
فيبتليه الله بالمرض وبما يكره ، حتى يكون أهلاً لتلك المـنزلة ويصل إليها .

4 . يــسبب في دخول آلــجنة

5 . آلنــجـآة من آلنــآر

6 . ردّ آلعــبد إلى ربه وتذكيــره بمعصيـــته وإيقاظــه مـن غفلــته

من فوائد المرض أنه يرد العبد الشارد عن ربه إليه ، ويذكره بمولاه بعد أن كان غافلاً عنه ، ويكفه عن معصيته بعد أن كان منهمكاً فيها .

7 . البلآء يشتد بـآلمؤمنين بحسب إيمــآنهم



ف نبشـــر آلمريــض !!!!!!!!!!

ما كان يعمله المريض من الطاعات ومنعه المرض من فعله فهو مكتوب له ، ويجري له أجره طالما أن المرض يمنعه منه .


وآجــب آلمريــضٍَ !!!!!!!!

- الواجب على المريض تجاه ما أصابه من مرض هو أن يصبر على هذا البلاء ، فإن ذلك عبودية الضراء .


وصبــرهــذآ يتحقق بثلآثـــة أمور :

1 . حبس النفس عن الجزع والسخط

2. وحبس اللسان عن الشكوى للخلق .

3 . وحبس الجوارح عن فعل ما ينافي الصبر


ومــن آسبـــآب الصــبر على المرض ؛


1 . العلم بأن المرض مقدر لك من عند الله ، لم يجر عليك من غير قبل الله .

2 . أن تتيقن أن الله أرحم بك من نفسك ومن الناس أجمعين

3 . أن تعلم أن الله اختار لك المرض ، ورضيه لك والله أعلم بمصحتك من نفسك :

4. إن الله هو الحكيم يضع الأشياء في مواضعها اللائقة بها ، فما أصابك هو عين الحكمة كما أنه عين الرحمة .


5. أن تعلم أن الله أراد بك خيراً في هذا المرض


6 . تذكر بأن الابتلاء بالمرض وغيره علامة على محبة الله للعبد


7 . أن يعلم المريض بأن هذه الدار فانية ، وأن هناك داراً أعظم منها وأجل قدراً


8 . التسلي والتأسي بالنظر إلى من هو أشد منك بلاء وأعظم منك مرضــآ


آلله يجــعل فــوق رؤوس الجميـــع تــآجٍَ صحــه يتحلــون بــه مدى الحيـــآه ,,, آللهم آميـــــــن

زهراء الجنابي
20-11-2010, 06:56 PM
السلام عليكم ....اضافة الى ما تقدم من فوائد المرض فان هناك فائدة اخرى هي ان المريض اقرب الى الله من السالم بسبب انه يدعو الله تضرعا لافراج همه وبعض الناس يقولون بان الله لا يستجيب لهم على الرغم من دعائهم لكن هو ليس لا يستجيب لهم لكن الله يحب سماع عبده وهو يتضرع اليه

المفيد
21-11-2010, 11:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبن الطاهرين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

انّ الدنيا تغري الانسان فيندمج بها ويغفل عن خالقه وما اليه صائر، فيكاد يحيد عن جادّة الحق فيأتي المرض ليعدّل مساره ويردّه الى طريق الحق إذا ما تنبّه من غفلته، فالمرض بمثابة الايقاض من النومة..
لأنّ الانسان يأتي عليه وقت يعتدّ بقوته وجاهه وأمواله فيأتيه المنادي بصفة المرض فيرجعه الى حالته الطبيعية..


الأخ القدير عمّار الطائي..
جميل ما طرحته علينا سائلاً المولى العلي القدير أن يحفظك من كل سوء...

محمد رعد
25-11-2010, 05:23 PM
احسنت اخي عمار و عافاك من كل مرض بحق الزهراء

متيمة العباس
26-11-2010, 08:04 AM
اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجّل فرجهم والعن أعداءَهم..

الأخ القدير الطائي..

سلمت أناملك لهذا التذكير المبارك وجعله الله في ميزان حسناتك

وسلمت من كل سوء بحق الآل الكرام..

ربما فيما قاله الإمام علي عليه السلام عن فوائد المرض سلوى لمرضى

المؤمنين عافاهم الله من كل شر..

عن امير المؤمنين عليه السلام انه قال:

أنه لا أجر في المرض وانما يحتُّ ذنوب المؤمن حتّاً..

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يمنَّ علينا بالعافية في الدين والدنيا والآخرة

وأن يوفّقنا للعمل عند العافية والرخاء..

اللهم لا تؤدّبنا بعقوبتك وبلائك انك أنت الرؤوف الرحيم..

وصلى الله على خير خلقه محمد وآله الطاهرين

الفيلسوفه
26-11-2010, 05:10 PM
سبحان الله

يارب تشفي كل مريض

ويآجرنا على ابتلائنا


ويعطيك العافيك

فلاح
26-11-2010, 06:09 PM
احسنت استاذ عمار الطائي
بارك الله فيك ايها المبدع

ام حيدر
26-11-2010, 06:51 PM
احسنت اخي عمار وكذلك من فوائد المرض: أن الله يخرج به من العبد الكبر والعجب والفخر، فلو دامت للعبد جميع أحواله لتجاوز وطغى ونسي المبدأ والمنتهى، ولكن الله سلط عليه الأمراض والأسقام والآفات وخروج الأذى منه والريح والبلغم، فيجوع كرهاً ويمرض كرهاً، ولا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً ولا موتاً ولا حياة ولا نشوراً، أحياناً يريد أن يعرف الشيء فيجهله، ويريد أن يتذكر الشيء فينساه، وأحياناً يريد الشيء وفيه هلاكه، ويكره الشيء وفيه حياته، بل لا يأمن في أي لحظة من ليل أو نهار أن يسلبه الله ما أعطاه من سمعه وبصره، أو يختلس عقله، أو يسلب منه جميع ما يهواه من دنياه فلا يقدر على شيء من نفسه، ولا شيء من غيره،فأي شيء أذل منه لو عرف نفسه؟ فكيف يليق به الكبر على الله وعلى خلقه وما أتى إلا من جهله؟

عمارالطائي
28-11-2010, 01:40 PM
اشكر جميع الاخوان والاخوات الذين شرفونا وزادوا من جمال الموضوع