المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة الغدير المباركة باختصار



ramialsaiad
24-11-2010, 05:23 PM
السلام عليكم


ابارك لكم عيد الله الاكبر عيد الغدير الاغر الذي نُصب به الامام علي بن ابي طالب امير للمؤمنين ووليهم بعد رسول الله الكريم محمد صل الله عليه واله
وهو يصادف يوم غد الخميس ان شاء الله

http://14nooor.googlepages.com/alghader.jpg



قال رسول الله(ص): يوم غدير خم افضل اعياد امتى و هو اليوم الذى امرنى الله تعالى ذكره فيه بنصب اخى على بن ابى طالب علما لامتى، يهتدون به من بعدى و هو اليوم الذى اكمل الله فيه الدين و اتم على امتى فيه النعمة و رضى لهم الاسلام دينا. امالى صدوق: 125، ح 8.


قال الصادق عليه السلام : والله لو عرف الناس فضل هذا اليوم بحقيقته لصافحتهم الملائكة في كل يوم عشر مرات... مصباح المتهجد: 738.


بعد رجوع النبي محمد من حجه الوداع امر الله سبحانه نبيه بتنصيب الامام علي ولي للمؤمنين , حينها جمع النبي محمد المسلمين وكان عددهم يزيد على مائة وعشرين الف مسلم في منطقة الجحفة بين مكة والمدينة وخطب رسول الله خطبتة المشهورة والتي جاء فيها حديث الثقلين وحديث الولاية للامام علي فمما جاء في خطبة الغدير نص طويل انا اقتطعت اجزاء منه


قال رسول الله صل الله عليه واله : فأوحى الى: بسم الله الرحمن الرحيم (يا أيها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك) فى علي ـ يعنى فى الامامة والخلافة لعلى بن أبى طالب عليه السلام (و ان لم تفعل فما بلغت رسالته و الله يعصمك من الناس) (المائدة، 67). معاشر الناس! ما قصرت فى تبليغ ما أنزل الله تعالى الى و أنا مبين لكم سبب نزول هذه الآية، أن جبرئيل عليه السلام هبط الى مرارا ثلاثا يأمرنى عن السلام ربى ـ و هو السلام ـ أن أقوم فى هذا المشهد فأعلم كل أبيض و أسود أن على بن‏أبى‏طالب عليه السلام أخى و وصيى و خليفتى، و الامام من بعدى، الذى محله منى محل هارون من موسى إلا أنه لا نبى بعدى، و هو وليكم بعد الله و رسوله، و قد أنزل الله تبارك و تعالى على بذلك آية من كتابه: (انما وليكم الله و رسوله و الذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة و يؤتون الزكاة و هم راكعون) (المائدة، 55). و على بن أبى‏طالب عليه السلام أقام الصلاة و آتى الزكاة و هو راكع يريد الله عز و جل فى كل حال. و سألت جبرئيل أن يستعفى لى عن تبليغ ذلك إليكم أيها الناس لعلمى بقلة المتقين و كثرة المنافقين و إدغال الآثمين و ختل المستهزئين بالإسلام


الى ان قال : فاعلموا معاشر الناس! إن الله قد نصبه لكم وليا و إماما مفترضا طاعته على المهاجرين و الانصار و على التابعين لهم بإحسان، و على البادى و الحاضر و على الأعجمى و العربى، و الحر و المملوك، و الصغير و الكبير، و على الأبيض و الأسود، و على كل موحد، ماض حكمه، جائز قوله، نافذ امره، ملعون من خالفه، مرحوم من تبعه، و من صدقه فقد غفر الله له و لمن سمع منه و أطاع له.


النص طويل الى ان قال رسول الله صل الله عليه واله : معاشر الناس! لا تضلوا عنه و لا تنفروا منه، و لا تستنكفوا من ولايته، فهو الذى يهدى إلى الحق و يعمل به و يزهق الباطل و ينهى عنه، و لا تأخده فى الله لومة لائم، ثم إن أول من أمن بالله و رسوله، و [هو] الذى فدرى رسوله بنفسه و [هو] الذى كان مع رسول الله و لا أحد يعبد الله مع رسوله من الرجال غيره. معاشر الناس! فضلوه فقد فضله الله، و اقبلوه فقد نصبه الله. معاشر الناس! إنه إمام من الله، و لن يتوب الله على أحد أنكر ولايته، و لن يغفر الله له، حتما على الله أن يفعل ذلك بمن خالف أمره فيه، و أن يعذبه عذابا نكرا أبد الأبد و دهر الدهور، فاحذروا أن تخالفوه فتصلوا نارا وقودها الناس و الحجارة أعدت للكافرين.


الى ان قال : معاشر الناس! فضلوا عليا فإنه أفضل الناس بعدى من ذكر و أنثى، بنا أنزل الله الرزق و بقى الخلق، ملعون ملعون مغضوب مغضوب من رد على قولى هذا و لم يوافقه، ألا إن جبرئيل خبرنى عن الله تعالى بذلك و يقول: «من عادى عليا و لم يتوله فعليه لعنتى و غضبنى، فلتنظر نفس ما قدمت لغد، و اتقوا الله أن تخالفوه فتزل قدم بعد ثبوتها إن الله خبير بما تعملون». معاشر الناس! إنه جنب الله الذى ذكر فى كتابه فقال تعالى: (أن تقول نفس يا حسرتا على ما مرطت فى جنب الله) (الزمر، 56)


معاشر الناس! تدبروا القرآن و افهموا آياته، و انظروا إلى محكماته، و لا تتبعوا متشابهه، فوالله لن يبين لكم زواجره و لا يوضح لكم تفسيره إلا الذى أنا آخذ بيده و مصعده الى ـ و شائل بعضده ـ و معلمكم أن من كنت مولاه فهذا على مولاه، و هو على بن أبى‏طالب عليه السلام أخى و وصيى، و موالاته من الله عز و جل أنزلها على. معاشر الناس! إن عليا و الطيبين من ولدى هم الثقل الأصغر، و القرآن الثقل الاكبر، فكل واحد مبنى عن صاحبه و موافق له، لن يفترقا حتى يردإ؛ على الحوض، هم أمناء الله فى خلقه و حكماؤه فى أرضه. ألا و قد أديت، ألا و قد بلغت، ألا و قد أسمعت، ألا و قد أوضحت...


حتى وصل الى : معاشر الناس! إن الله قد أمرنى و نهانى، و قد أمرت عليا و نهيته، فعلم الأمر و النهى من ربه عز و جل، فاسمعوا لأمره تسلموا، و أطيعوا تهتدوا، و انتهوا نهيه ترشدوا، و صيروا إلى مراده و لا تتفرق بكم السبل عن سبيله. معاشر الناس! أنا صراط الله المستقيم الذى أمركم باتباعه، ثم على من بعدى، ثم ولدى من صلبه أئمة يهدون بالحق و به يعدلون، (ثم قرأ:) (الحمد لله رب العالمين...) (الفاتحة)(و قال:) فى نزلت و فيهم نزلت و لهم عمت و إياهم خصت، أولئك أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون. ألا إن حزب الله هم الغالبون.


حتى وصل الى : معاشر الناس! قولوا الذى قلت لكم، و سلموا على علي بإمرة المؤمنين، و قولوا: (سمعنا و أطعنا غفرانك ربنا و إليك المصير) (البقرة، 285)، و قولوا: (الحمد لله الذى هدانا لهذا و ما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله) (الأعراف، 43). معاشر الناس! ان فضائل على بن‏ابى‏طالب عليه السلام عند الله عز و جل و قد أنزلها القرآن أكثر من أن أحصيها فى مقام واحد، فمن أنبأكم و عرفها فصدقوه. معاشر الناس! من يطع الله و رسوله و عليا و الائمة الذين ذكرتهم فقد فاز فورا عظيما.


الاحتجاج / تأليف ابى منصور احمد الطبرسى (من علماء القرن السادس)؛ تحقيق ابراهيم البهادرى (و) محمد هادى به


ثم بعدها بايع المسلمون الامام علي بامره المؤمنين وقد كانت المبايعه لمده ثلاثه ايام بسبب كثرة الحشود المبايعة وقد روى مجموعة من العلماء منهم المحب الطبري في ذخائر العقبى ، عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال : كنا عند النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في سفر فنزلنا بغدير خم ، فنودي فينا ، الصلاة جامعة ، وكسح لرسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) تحت شجرة فصلى الظهر وأخذ بيد علي ، وقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه . قال : فلقيه عمر بعد ذلك ، فقال : هنيئا لك يا بن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة "

http://www.estabsarna.com/ImamAli/4.htm (http://www.estabsarna.com/ImamAli/4.htm)


وبعدها نزل قوله تعالى : اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا.


صدق الله العلي العظيم وصدق رسوله الكريم صل الله عليه واله

الزينبي
25-11-2010, 12:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار
اللهم عجل لوليك الفرج
جزاكم الله كل الخير الموضوع الاكثرمن القيم
دُمْتُم فِي حِفْظ وَرِعَايَة الْلَّه



نرفع ازكى وانمى وابهى ايات التهاني والتبريكات
الى مقام الرسول الاعظم محمد صلوات الله عليه واله
والى صاحب الولاية العظمى امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين
عليه السلام ونهنىء البضعة الزهراء والحسن والحسين عليهم السلام
والتسعة المعصومين من ولد الحسين ولا سيما حجة الله في السموات والارضيين
الامام مهدي الامم وجامع الكلم عجل الله فرجه الشريف
بمناسبة تنصب الامام علي عليه السلام ولي ووصي لرسول الله صلوات الله عليه واله

ام الفواطم
26-11-2010, 03:08 AM
اللهم سمعنا واطعنا
غفرانك ربنا واليك المصير
اللهم بحرمة يوم الغدير
الا ما صليت على محمد وال محمد
اللهم صلِّ على محمد وال محمد
وفرجت عنا وعن جميع المؤمنين والمؤمنات
بظهور القائم من آل محمد
اللهم عجل لوليك الفرج يا كريم