المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعلم من روائع امير المؤمنين



المستشاره
22-08-2009, 09:31 PM
من أروع القصائد التي كتبها الامام عليّ بن ابي طالب














وما فيها من حكم وموعظة



النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيها


لا دارٌ للمرءِ بعـد المــوت يسكُنهـا *** إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها
فـــإن بناهـا بخير طـاب مسكنُـه *** وإن بناهــا بشر خــاب بانيـــها
أموالنا لــذوي الميراث نجمعُها *** ودورنا لخــراب الدهــر نبنيـــها


أين الملوك التي كانت مسلطــنةً *** حتى سقاها بكأس الموت ساقيها


فكم مدائنٍ في الآفاق قـــد بنيت *** أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها


لا تركِنَنَّ إلى الدنيــا وما فيــهـا *** فالمـوت لا شـك يُفـنـيـنا ويُفنيــها


لكل نفس وان كانت على وجــلٍ *** من المَنِـيـَّةِ آمـــالٌ تــقــــويـــهـــا


المرء يبسطها والدهر يقبضُهــا *** والنفس تنشرها والموت يطويها


إن المكــارم أخــــلاقٌ مطهـرةٌ ***
الـدين أولها
والعــقل ثـانـيــــها


والعلم ثالثها



والحلم رابعهــــا *** والجود خامسها والفضل سادسها




والبر سابعها



والشكر ثامنها



والصبر تاسعــها



والليـــن باقيــــها



والنفس تعلم أنى لا أصادقها *** ولست ارشــدُ إلا حيـــن اعصيـــها

واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها *** والجــار احمد والرحمن ناشيها

قصورها ذهب والمسك طينتــــها *** والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيــها

أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسـل *** والخمر يجري رحيقاً في مجاريها

والطيرتجري على الأغصان عاكفةً *** تسبـحُ الله جهراً في مغانيها


من يشتري الدار في الفردوس يعمرها *** بركعةٍ في ظــلام الليـل يحييها

ام البنين
23-08-2009, 12:09 AM
السلام عليك ياسيدي ومولاي يا امير المؤنين

الغريفي
23-08-2009, 01:18 PM
إلى الأخ العزيز المستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله


يرجى من فضل قلمكم الكريم أن يكتب فيما يخص نهج البلاغة فقط
فالأشعار التي تفضلتم بكتابتها جميلة ، وهي منسوبة إلى مولانا أمير المؤمنينa ،
فقد روى أنّ بعض أهل الكوفة اشترى دارا و ناول أمير المؤمنين عليه السّلام رقّا و قال له :
اكتب لي قبالة ، فكتب عليه السّلام : بسم اللَّه الرحمن الرّحيم هذا ما اشترى ميّت عن ميّت دارا
في بلدة المذنبين ، و سكنة الغافلين .
الحدّ الأوّل منها ينتهي إلى الموت ، و الثاني إلى القبر ، و الثالث إلى الحساب و الرابع إمّا إلى الجنّة و إمّا إلى النار ، ثمّ كتب في ذيلها هذه الأبيات :
النفس تبكي على الدّنيا و قد علمت * أنّ السلامة منها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها * إلاّ الّتي كان قبل الموت بانيها
... ولكنها غير موجودة في كتاب نهج البلاغة.


يرجى قراءة شروط المساهمة بالكتابة في هذه الساحة


وتقبلوا فائق إحتراماتي.
أخوكم الغريفي.

المستشاره
23-08-2009, 02:01 PM
شكرا جزيلا اخي الكريم الغريفي
وانا اسفه لعدم قرأتي الشروط