المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [لولا ما بذله الحسين لامسى الاسلام خبراً من الاخبار]



عمارالطائي
28-11-2010, 01:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

وتالله لولا ما بذله الحسين (عليه السلام) في سبيل إحياء الدين من نفسه الزكية ونفوس أحبّائه بتلك الكيفية، لامسى الاسلام خبراً من الاخبار السالفة(1)، وأضحى المسلمون


(1) كما شهد به العظماء من فلاسفة الغرب، وإليك ماذكره المسيو ماربين في كتابه (السياسة الاسلامية) بعين لفظ المعرب، قال من جملة كلام طويل:

لا يشك صاحب الوجدان إذا دقّق النظر في أوضاع ذلك العصر، وكيفية نجاح بني أمية في مقاصدهم واستيلائهم على جميع طبقات الناس وتزلزل المسلمين، أنّ الحسين قد أحيا بقتله دين جدّه وقوانين الاسلام، وإن لم تقع تلك الواقعة ولم تظهر تلك الحسيّات الصادقة بين المسلمين لاجل قتل الحسين، لم يكن الاسلام على ماهو عليه الان قطعاً، بل كان من الممكن ضياع رسومه وقوانينه، حيث كان يومئذ حديث العهد.

عزم الحسين إنجاح هذا المقصد وإعلان الثورة ضدّ بني أمية من يوم توفي والده، فلما قام يزيد مقام معاوية خرج الحسين من المدينة، وكان يظهر مقصده العالي ويبث روح الثورة في المراكز المهمة الاسلامية كمكة والعراق وأينما حلّ، فازداد به نفرة قلوب المسلمين التي هي مقدمة الثورة من بني أمية، ولم يكن يجهل يزيد مقاصد الحسين، وكان يعلم أنّ الثورة إذا أعلنت في جهة والحسين قائدها مع تنفر المسلمين عموماً من حكومة بني أمية وميل القلوب وتوجه الانظار إلى الحسين، عمّت جميع البلاد، وفي ذلك زوال ملكهم وسلطانهم، فعزم يزيد قبل كلّ شيء من يوم بويع على قتل الحسين.

ولقد كان هذا العزم أعظم خطأ سياسي صدر من بني أمية، الذي جعلهم نسياً منسياً، ولم يبق منهم أثر ولا خبر.

وأعظم الادلّة على أنّ الحسين أقدم على قتل نفسه، ولم تكن في نظره سلطنة ولا رئاسة، هو: أنّه مضافاً إلى ما كان عليه من العلم والسياسة والتجربة التي وقف عليه زمن أبيه وأخيه في قتال بني أمية، كان يعلم أنه مع عدم تهيئة الاسباب له واقتدار يزيد لا يمكنه المقاومة والغلبة، وكان يقول من يوم توفي والده إنه يقتل، وأعلن يوم خروجه من المدينة أنه يمضي إلى القتل، وأظهر ذلك لاصحابه والذين اتبعوه من باب إتمام الحجة، حتّى يتفرق الذين التفوا حوله طمعاً بالدنيا، وطالما كان يقول: خير لي مصرع أنا ملاقيه.

ولو لم يكن قصده ذلك ولم يكن عالماً عامداً، لَجَمَعَ الجنود ولسعى في تكثير أصحابه وزيادة استعداده، لا أن يفرق الذين كانوا معه.

ولكن لمّا لم يكن له قصد إلاّ القتل، مقدمة لذلك المقصد العالي وإعلان الثورة المقدسة ضد يزيد، رأى أنّ خير الوسائل إلى ذلك الوحدة والمظلومية، فإن أثر هكذا مصائب أشدّ وأكثر في القلوب.

من الظاهر أنّ الحسين مع ما كانت له من المحبوبية في قلوب المسلمين في ذلك الزمان، لو كان يطلب قوة واستعداداً لامكنه أن يخرج إلى حرب يزيد جيشاً جراراً، ولكنه لو وضع ذلك لكان قتله في سبيل طلب السلطنة والامارة، ولم يفز بالمظلومية التي انتجت تلك الثورة العظيمة، هذا هو الذي سبب أن لا يبقي معه أحداً إلاّ الذين لا يمكن انفكاكهم عنه، كأولاده وإخوانه وبني إخوته وبني أعمامه وجماعة من خواص أصحابه، حتى أنّه أمر هؤلاء أيضاً بمفارقته، ولكنهم أبوا عليه ذلك، وهؤلاء أيضاً كانوا من المعروفين بين المسلمين بجلالة القدر وعظم المنزلة، وقتلهم معه مما يزيد في عظم المصيبة وأثر الواقعة.

نعم، إن الحسين بمبلغ علمه وحسن سياسته بذل كمال جهده في إفشاء ظلم بني أمية، واظهار عداوتهم لبني هاشم، وسلك في ذلك كل طريق، لما كان يعلم من عداوة بني أمية له ولبني هاشم، ويعرف أنهم بعدقتله يأسرون عياله وأطفاله، وذلك يؤيد مقصده، ويكون له أثر عظيم في قلوب المسلمين، سيما العرب، كما وقع ذلك حملهم معه وجاء بهم من المدينة.

نعم، إن ظلم بني أمية وقساوة قلوبهم في معاملاتهم مع حرم محمد وصباياه أثّر في قلوب المسلمين تأثيراً عظيماً لا ينقص عن أثر قتله وأصحابه، ولقد أظهر في فعله هذا عقيدة بني أمية في الاسلام وسلوكهم مع المسلمين، سيّما ذراري نبيهم.

لهذا كان الحسين يقول في جواب أصحابه والذين كانوا يمنعونه عن هذا السفر: إني أمضي الى القتل.

ولما كانت أفكار المانعين محدودة وأنظارهم قاصرة لا يدركون مقاصد الحسين العالية، لم يألوا جهدهم في منعه، وآخر ما أجابهم به أن قال لهم: شاء الله ذلك، وجدّي أمرني به، فقالوا: إن كنت تمضي إلى القتل فما وجه حملك النسوة والاطفال؟ فقال: إن الله شاء ان يراهن سبايا، ولما كان بينهم رئيساً روحانياً لم يكن لهم بد عن السكوت.

ومما يدلّ على أنه لم يكن له غرض إلاّ ذلك المقصد العالي الذي كان في نفسه، ولم يتحمل تلك المصائب لسلطنة وامارة، ولم يقدم على هذا الخطر من غير علم ودراية، كما يصوره بعض المؤرخين من أنّه قال لبعض ذوي النباهة قبل الواقعة بأعوام كثيرة على سبيل التسلية: إنّ بعد قتلي وظهور تلك المصائب المحزنة يبعث الله رجالاً يعرفون الحق من الباطل يزورون قبورنا ويبكون على مصابنا ويأخذون بثأرنا من أعدائنا، وأولئك جماعة ينشرون دين الله وشريعة جدّي، وأنا وجدّي نحبهم، وهم يحشرون معنا يوم القيامة.

ولو تأمّل المتأمّل في كلام الحسين وحركاته، يرى أنّه لم يترك طريقاً من السياسة إلاّ سلكه في إظهار شنائع بني أمية وعداوتهم القلبية لبني هاشم ومظلومية نفسه، وهذا مما يدلّ على حسن سياسته وقوة قلبه وتضحية نفسه في طريق الوصول إلى المقصد الذي كان في نظره، حتى أنّه في آخر ساعات حياته عمل عملاً حيّر عقول الفلاسفة، ولم يصرف نظره عن ذلك المقصد العالي مع تلك المصائب المحزنة والهموم المتراكمة وكثرة العطش والجراحات، وهو قصة الرضيع، لما كان يعلم أنّ بني أمية لا يرحمون له صغيراً، رفع طفله الصغير تعظيماً للمصيبة على يده أمام القوم، وطلب منهم أن يأتوه شربة من الماء، فلم يجيبوه إلاّ بالسهم.

ويغلب على الظن أنّ غرض الحسين من هذا العمل تفهيم العالم بشدة عداوة بني أمية لبني هاشم، وأنّها إلى أي درجة بلغت، ولا يظن أحد أنّ يزيد كان مجبوراً على تلك الاقدامات الفجيعة لاجل الدفاع عن نفسه، لانّ قتل الطفل الرضيع في ذلك الحال بتلك الكيفية ليس هو إلاّ توحش وعداوة سبعية منافية لقواعد كل دين وشريعة.

ويمكن أن تكون هذه الفاجعة كافية في افتضاح بني أمية ورفع الستار عن قبائح أعمالهم ونياتهم الفاسدة بين العالم، سيما المسلمين، وأنّهم يخالفون الاسلام في حركاتهم، بل يسعون بعصبية جاهليه إلى اضمحلال آل محمد وجعلهم أيدي سبا.

ونظراً لتلك المقاصد العالية التي كانت في نظر الحسين، مضافاً إلى وفور علمه وسياسته التي كان لا يشك فيها اثنان، لم يرتكب أمراً يوجب مجبورية بني أمية للدفاع، حتّى أنّه مع ذلك النفوذ والاقتدار الذي كان له في ذلك العصر، لم يسع في تسخير البلاد الاسلامية وضمّها إليه، ولا هاجم ولاية من ولايات يزيد، إلى ان حاصروه في واد غير ذي زرع، قبل أن تبدو منه أقل حركة عدائية، أو تظهر منه ثورة ضد بني أمية.

لم يقل الحسين يوماً سأكون ملكاً أو سلطاناً وأصبح صاحب سلطة، نعم كان يبث روح الثورة في المسلمين بنشره شنائع بني أمية واضمحلال الدين إن دام ذلك الحال، وكان يخبر بقتله ومظلوميته وهو مسرور.

ولما حوصر في تلك الارض القفراء أظهر لهم من باب إتمام الحجّة بأنهم لو تركوه لرحل بعياله وأطفاله، وخرج من سلطة يزيد، ولقد كان لهذا الاظهار الدال على سلامة نفس الحسين في قلوب المسلمين غاية التأثير.

قتل قبل الحسين ظلماً وعدواناً كثير من الرؤساء الروحانيين وأرباب الديانات، وقامت الثورة بعد قتلهم بين تابعيهم ضد الاعداء، كما وقع مكرراً في بني إسرائيل، وقصة يحيى من أعظم الحوادث التأريخية، ومعاملة اليهود مع المسيح لم ير نظيرها إلى ذلك العهد، ولكن واقعة الحسين فاقت الجميع.

معجزت ام البنين
30-11-2010, 08:20 PM
السلام عليك يابا عبد لله
موضوع رائع جزاك لله خيرا

بنت الفواطم
30-11-2010, 09:14 PM
ما كذب الحسين صلوات ربي وسلامه عليه حين قال : واللهِ اني ماخرجت اشرا ولا بطرا وانما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله صلى الله عليه واله ..
وقد ادركه سلام الله عليه
واعاد للدين ركائزه
فالسلام عليك سيدي ومولاي يوم ولدت ويوم تموت ويوم تبعث حيا
طرح قيم وراقي
اخي الكريم ( عمار الطائي )

انين زينب
30-11-2010, 11:58 PM
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
بوركتم وبورك طرحكم الواعي
حقيقة المقولة التي تقول :
الاسلام محمدي الوجود حسيني البقاء
فلولا الحسين سلام الله عليه لكن ديننا في خبر كان
ولكان كالمسيحية واليهودية المحرفة
الحسين ضمن المنهج القويم لنهج الرسول وحفظ كيان الاسلام
وكانه يقول ان كنتم تريدون دين الاسلام الصحيح فاتبعونني
وكونوا سلم لمن سالمني وحرب لمن حاربني
فهو ممثل جده الرسول صلى الله عليه واله

الزينبي
03-12-2010, 03:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
اللهم عجل لوليك الفرج
جزاك الله كل الخير على الموضوع الرائع
حفظكم الله وسدد خطاكم لكل خير

عمارالطائي
06-01-2011, 04:13 PM
السلام عليك يابا عبد لله
موضوع رائع جزاك لله خيرا

الاخت القديرة
معجزات ام البنين
اشكر تواجدكم الدائم في صفحاتي

عمارالطائي
06-01-2011, 04:15 PM
ما كذب الحسين صلوات ربي وسلامه عليه حين قال : واللهِ اني ماخرجت اشرا ولا بطرا وانما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله صلى الله عليه واله ..

وقد ادركه سلام الله عليه
واعاد للدين ركائزه
فالسلام عليك سيدي ومولاي يوم ولدت ويوم تموت ويوم تبعث حيا
طرح قيم وراقي

اخي الكريم ( عمار الطائي )

الاخت الفاضلة
بنت الفواطم
مروركم العطر وكلماتكم الشجية اعطت الموضوع اشراقى جميلة

عمارالطائي
06-01-2011, 04:17 PM
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين



بوركتم وبورك طرحكم الواعي
حقيقة المقولة التي تقول :
الاسلام محمدي الوجود حسيني البقاء
فلولا الحسين سلام الله عليه لكن ديننا في خبر كان
ولكان كالمسيحية واليهودية المحرفة
الحسين ضمن المنهج القويم لنهج الرسول وحفظ كيان الاسلام
وكانه يقول ان كنتم تريدون دين الاسلام الصحيح فاتبعونني
وكونوا سلم لمن سالمني وحرب لمن حاربني


فهو ممثل جده الرسول صلى الله عليه واله

الاخت الموالية الديرة
انين زينب
ان الحسين هو الذي ابقى كلمة الله اكبر تصل لنا الى الان ولولاه لا اصبح على الدين السلام
بوركتم وبورك ردكم العطر

عمارالطائي
06-01-2011, 04:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
اللهم عجل لوليك الفرج
جزاك الله كل الخير على الموضوع الرائع
حفظكم الله وسدد خطاكم لكل خير


الاخ الزينبي
وجودكم المبارك شرف لنا

جعفر حسين
13-01-2011, 01:19 PM
اللهم صل على محمد وال محمد السلام عليك يا ابا عبد الله

عمارالطائي
14-01-2011, 10:45 AM
اللهم صل على محمد وال محمد السلام عليك يا ابا عبد الله
جعلكم الله من الموالين لا اهل بيته الكرام