المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مآتم الإمام الحسين في أحاديث الرسول وأهل بيته عليهم السلام



الجياشي
27-12-2010, 12:56 PM
مآتم الأنبيا على سيد الشهداء
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على أعداهم ،
ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
ومدّعي مقامهم ومراتبهم ، من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين .
وبعد : فقد بكى على الحسين عليه السلام كلّ شيء في الوجود : السماء ،
والأرض ، والشّجر ، والمدر !
إن مآتم قديمة قدم الزمان ، وقد أقام الأنبياء عليهم السلام المآتم على
، وقد تواترت الروايات عن النبي واهل بيته عليهم السلام : إن الله
أخبر الأنبياء والملائكة بمصيبة الحسين ن وما يجري عليه من المحن والمصائب
والرزايا ، وأقاموا عليه المآتم من نبي الله آدم إلى جده المصطفى عليه وآله الصلاة
والسلام وهنا نستعرض بعض المآتم التي أقامها الأنبياء عليهم السلام
المآتم الأول أقامه نبي الله آدم وروى صاحب الدر الثمين في تفسير قوله تعالى : "
( فتلقى آدم من ربه كلمات ) أنه رأى ساق العرش وأسماء النبي والأئمة عليهم السلام فلقنه
جبرئيل
قل : يا حميد بحق محمد ، يا عالي بحق علي ، يا فاطر بحق فاطمة ، يا محسن بحق الحسن
والحسين ومنك الإحسان .
فلما ذكر الحسين سالت دموعه وانخشع قلبه ، وقال : يا أخي جبرئيل
في ذكر الخامس ينكسر قلبي وتسيل عبرتي ؟ قال جبرئيل : ولدك هذا يصاب بمصيبة تصغر
عندها المصائب ، فقال : يا أخي وما هي ؟ قال : يقتل عطشانا غريبا وحيدا فريدا ليس له ناصر
ولا معين ، ولو تراه يا آدم وهو يقول : واعطشاه واقلة ناصراه ، حتى يحول العطش بينه وبين
السماء كالدخان ، فلم يجبه أحد إلا بالسيوف ، وشرب الحتوف ، فيذبح ذبح الشاة من قفاه ، وينهب
رحله أعداؤه وتشهر رؤوسهم هو وأنصاره في البلدان ، ومعهم النسوان ، كذلك سبق في علم
الواحد المنان ، فبكى آدم وجبرئيل بكاء الثكلى .(1 )
ونبي الله نوح أقام مآتم الحسين
وذلك لما وصلت السفينة فوق أرض كربلاء ومحل طوفان سفينة أهل البيت عليهم السلام ، أخذتها
الأرض فخاف نوح الغرق ، فقال : إلهي طفت الدّنيا وما أصابني فزع مثل ما أصابني في هذه
الأرض . فنزل جبرائيل بقضية الحسين ، وقال يقتل في هذا الموضع ،
فبكى نوح وأصحاب السفينة ، ولعنوا قاتله ومضوا .(2)
وعن انس بن مالك عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنه
قال لما أراد الله عز وجل ان يهلك قوم نوح ( ع ) أوحى الله
إليه ان شق ألواح الساج فلما شقها لم يدر ما يصنع فهبط جبرئيل
( )
فأراه هيئه السفينة ومعه تابوت مائه الف مسمار وتسعه وعشرون الف مسمار
فسمر بالمسامير كلها السفينة إلى أن بقيت خمسه مسامير فضرب بيده مسمار منها
فأشرق في يده وأضاء كما يضئ الكوكب الدري أفق السماء فتحير من ذلك نوح
فانطق الله ذلك المسمار بلسان طلق ذلق فقال على اسم خير الأنبياء محمد عبد الله
فهبط عليه جبرئيل فقال له يا جبرئيل ما هذا المسمار الذي ما رأيت مثله قال هذا
باسم خير الأولين والآخرين محمد بن عبد الله أسمره أولها على جانب السفينة اليمين
ثم ضرب بيده مسمار ثان فأشرق وأنار فقال نوح وما هذا المسمار
قال : مسمار أخيه وابن عمه علي بن أبي طالب فاسمره جانب السفينة اليسار في
أولها ثم ضرب بيده إلى مسمار ثالث فزهر وأشرق وأنار فقال هذا مسمار
فاطمة فاسمره إلى جانب مسمار أبيها ثم ضرب بيده مسمار رابع فزهر وأنار
فقال هذا مسمار الحسن فاسمره إلى جانب مسمار أبيه ثم ضرب بيده إلى مسمار خامس فأشرق
وأنار وبكى فقال يا جبرئيل هذه النداوة فقال هذا مسمار الحسين بن علي سيد الشهداء فاسمره إلى
جانب مسمار أخيه ثم قال وحملناه على ذات ألواح ودسر قال ( النبي صلى الله عليه وآله )
الألواح خشب السفينة ونحن الدسر لولانا ما سارت السفينة بأهلها
ونبي الله إبراهيم لما أراد ذبح إسماعيل عليهم السلام
عن الفضل بن شاذان قال : سمعت الرضا
يقول : لما أمر الله تبارك وتعالى إبراهيم ان يذبح مكان ابنه
إسماعيل الكبش الذي أنزله عليه تمنى إبراهيم أن يكون يذبح
ابنه إسماعيل بيده وانه لم يؤمر بذبح الكبش مكانه ليرجع إلى
قلبه ما يرجع قلب الوالد الذي يذبح أعز ولده بيده فيستحق بذلك ارفع
درجات أهل الثواب على المصائب فأوحى الله عز وجل إليه : يا إبراهيم من
أحب خلقي إليك ؟ فقال : يا رب ما خلقت خلقا هو أحب إلى من حبيبك
محمد ( صلى الله عليه وآله ) فأوحى الله عز وجل إليه : يا إبراهيم أفهو أحب إليك أو نفسك ؟
قال : بل هو أحب إلى من نفسي قال : فولده أحب إليك أو ولدك ؟ قال :
بل ولده قال : فذبح ولده ظلما على أعدائه أوجع لقلبك أو ذبح ولدك بيدك
في طاعتي ؟ قال : يا رب بل ذبحه على أيدي أعدائه أوجع لقلبي قال : يا
إبراهيم فإن طائفة تزعم أنها من أمه محمد ( صلى الله عليه وآله ) ستقتل الحسين
ابنه من بعده ظلما وعدوانا كما يذبح الكبش فيستوجبون بذلك سخطي فجزع
إبراهيم لذلك وتوجع قلبه واقبل يبكى فأوحى الله عز وجل إليه :
يا إبراهيم قد فديت جزعك على ابنك إسماعيل لو ذبحته بيدك بجزعك على
الحسين () وقتله وأوجبت لك ارفع درجات أهل الثواب على
المصائب فذلك قول الله عز وجل : ( وفديناه بذبح عظيم ) ولا حول ولا
قوه إلا بالله العلي العظيم (3)
ونبي الله زكريا عندما أخبره جبرئيل بمصيبة الحسين وذلك أن
إسحاق الأحمر سأل الإمام الحجة ( ) عن قول الله تعالى ( كهيعص ) ، فقال : هذه
الحروف من أنباء الغيب اطلع الله عليه عبده زكريا ثم قصها على محمد ( ص ) وذلك أن زكريا
سأل ربه أن يعلمه أسماء الخمسة فأهبط عليه جبرئيل وعلمه إياها وكان زكريا إذا ذكر محمدا وعيا
وفاطمة والحسن والحسين سرى عنه همه وانجلى كربه وإذا ذكر الحسين غلبته العبرة ووقعت عليه
الزفرة فقالت ذات يوم : إلهي إذا ذكرت أربعا منهم تسليت بأسمائهم من همومي وإذا ذكرت الحسين
تدمع عيني وتثور زفرتي فأنبأه الله في قصته فقال : كهيعص ، فالكاف اسم كربلاء ، والهاء هلاك
العترة ، والياء يزيد وهو ظالم للحسين ، والعين عطشه ، والصاد صبره . فلما سمع ذلك زكريا لم
يفارق مسجده ثلاثة أيام ومنع الناس من الدخول عليه وأقبل على البكاء والنحيب ويقول : إلهي
أتفجع خير خلقك بولده إلهي أتنزل الرزية بفنائه إلهي أتلبس عليا وفاطمة ثياب هذه المصيبة إلهي
أتحل هذه الفجيعة بساحتهما ، ثم كان يقول : اللهم ارزقني ولدا تقر به عيني على الكبر واجعله
وارثا رضيا يوازي محله مني الحسين فإذا رزقتنيه فافتني بحبه ثم افجعني به كما تفجع محمدا
حبيبك بولده فرزقه يحيى وفجعه به ، وكان حمل يحيى ستة اشهر ، وحمل الحسين ستة اشهر ،
وذبح يحيى كما ذبح الحسين ولم تبك السماء والأرض
إلا عليهما
أقول قد جاءت عشرات الروايات في مصادر العامة والخاصة أن السماء والأرض لم تبك إلا على
يحيى بن زكريا وعلى الحسين عليهما السلام
فقد جاء عن أبي عبد الله قال : كان قاتل يحيى بن زكريا ولد زنا ، وقاتل الحسين ولد
زنا ، ولم تبك السماء إلا عليهما (5)
وروى ابن حجر عن خلف بن خليفة عن أبيه قال : لما قتل الحسين أسودت السماء ،
وظهر الكوكب نهاراً حتى رأيت الجوزاء عند العصر ، وسقط التراب الأحمر . (6)
وعن إبي قبيل قال : لما قتل الحسين احتزّوا راسه ، وقعدوا يشربون النبّيذ يتحيّون
بالراس ، فخرج إليهم قلم من حديد من حائط ، فكتب بسطر من دم :
أترجوا أمة قتلت حسيناً شفاعة جدّه يوم الحسابِ
فهربوا ، وتركوا الرأس ، ثم رجعوا . (7)
أقول ومهما إمتدت السنين وتطاولت الأعوام تبقى ثورة سيد الشهداء كمنهل وينبوع ومصدر إلهام
لكل الأحرار والثائرين على الظلم والجور حتى غير المسلمين ،
نعم لو أردنا أن نستقصي كل المآتم التي أقيمة على سيد الشهداء كان ذلك يحتاج
إلى كتاب .
الهوامش
(1 ) راه المجلسي في البحار ج 44 / 225 والبحراني في عوالم : 140
والشيخ التستري في الخصائص الحسينية : 190 .
(2) رواه المجلسي في البحار : 44 / 243 ، والتستري في الخصائص الحسينية : 192 ،
والطريحي في المنتخب : 48 ،
(3) رواه السيد ابن طاووس في الأمان من أخطار الأسفار : 119 والسيد الجزائري في قصص
الأنبياء : 92
والمجلسي في البحار : 44 / 230 والطريحي في المنتخب : 48 والبحراني في عوالم الإمام
الحسين : 105
والنمازي في مستدرك سفينة البحار : 5 / 66 والنقوي في خلاصة عبقات الأنوار : 4 / 289
وفي تنزيه الشريعة : 1 / 419
(4) الخصال : 59 ، عيون أخبار الرضا : 2 / 187 ، البحار : 44 / 226 ، تأويل الأيات : 2
/ 106 ، قصص الأنبياء : 150 ،
القطرة : 1 306 ، البرهان في تفسير القران : 4 / 3 ، الصافي : 4 / 279 ، كنز الدقائق : 11
/ 170 ،
مناقب ابن شهر أشوب : 4 / 93 ، نور الثقلين : 6 / 226 ،
(5) رواه الصدوق في كمال الدين وتمام النعمة : 461 ، وابن شهر شوب في المناقب : 4 / 92 ،
والفيض الكاشاني في الصافي : 3 / 372 ، والسيد هاشم البحراني في البرهان : 3 / 3 ،
وفي مدينة المعاجز : 8 / 57 ، والمشهدي في كنز الدقائق : 8 / 190 ، والحويزي في نور
الثقلين : 4 / 349 ،
والسيد نعمة الله الجزائري في قصص الأنبياء : 449 ، والسيد شرف الدين الحسيني في تأويل
الآيات : 1 / 300 ،
والطبرسي في الأحتجاج : 2 / 273 ،
(6) رواه ابن قولويه في كامل الزيارات : 164 ،
والمفيد في الأرشاد : 2 / 132 ،
والأربلي في كشف الغمة : 2 / 218 ،
والمجلسي في البحار : 44 / 302
والسيد هاشم البحراني في مدينة المعاجز : 4 / 152 ،
والبحراني في عوالم : 471 ،
والطبري في جامع البيان : 25 / 160 ،
وابن كثير في تفسير القرآن العظيم : 4 / 154 ،
والقرطبي في جامع أحكام القرآن : 16 / 141 ،
(7) تهذيب التهذيب لابن حجر : 2 / 305 ،
والمزي في تهذيب الكمال : 6 / 432 ،
(8) رواه ابن قولويه في كامل الزيارات : 160 ،
وابن شهر شوب في المناقب : 3 / 218 ،
والفتال النيسابوري في روضة الواعظين : 193 ،
والمجلسي في البحار : 45 / 305 ،
وأخرحه الطبراني في المعجم الكبير : 3 / 123 ،
وابن عساكر في تاريخ دمشق : 14 / 244 ،
وابن النجار في ذيل تاريخ بغداد : 4 / 159 ،
والمزي في تهذيب الكمال : 6 / 443 ،
وابن كثير في البداية والنهاية : 8 / 218 ،
والحنفي القندوزي في ينابيع المودة : 3 / 15 ،
والهيثمي في مجمع الزوائد : 9 / 199 ،
والذهبي في تاريخ الإسلام : 5 / 107 ،
والزرندي الحنفي في درر السمطين : 219 ،
وابن حجر في الصواعق المحرقة : 2 / 568 ،
والكناني في تنزيه الشريعة : 1 / 409 ،
ومحب الدين الطبري في ذخائر العقبى : 145
ــــــــــــــــــ
ملاحظة من كتابي
( مآتم الإمام الحسين في أحاديث الرسول وأهل بيته
عليهم السلام

الجياشي
28-12-2010, 12:30 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

احزان كربلاء
29-12-2010, 07:43 PM
السلام عليكم
موفق اخي وعاشت ايدك ولا حرمنا مشاركاتكم العطره

الجياشي
30-12-2010, 12:49 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك فيكم ومشكورين على المرور الطيب

الجياشي
06-01-2011, 10:10 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

الشاب المؤمن
06-01-2011, 02:33 PM
جزاك الله خير جزاء المحسنين

الجياشي
21-02-2011, 02:27 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

حسين البصراوي
24-04-2011, 09:24 PM
السلام عليكم ورحمت الله وبركاتة
اسلام عليك اخيعبد العباس الجياشي (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=7749)
بركالله فيك اخي وجزاك الله الف شكر وشكراً لك اخي

على رجب على
28-04-2011, 12:31 AM
عبد السلام الكلبي
ينظم في مقتل الحسين (ع)
جَاءوا برأسِك يا ابن بنتِ مُحمَّد.. مُتَرَمِّلاً بِدمَاءِهِ تَرميلاً
وَكأنما بِكَ يا ابنَ بِنتِ مُحمَّد ..قَتلوا جِهَاراً عَامدين رَسُولاً
قَتلوكَ عَطشاناً وَلمَّا يَرقَبوا .. فِي قَتلِكَ التنزيلَ والتأويلا
وَيُكبِّرونَ بِأنْ قُتلتَ وَإِنَّما .. قَتلُوا بكَ التكبيرَ والتهلِيلا

الجياشي
04-05-2011, 11:15 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته حياك الله أخي حسين البصراوي
وشكراً على مرورك العذب لك خالص الود

الجياشي
20-09-2012, 08:16 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

على رجب على
21-09-2012, 01:46 AM
تأملات في كلمات ومواقف الامام الحسين عليه السلام والفرق بينه وبين الدعي ابن الدعي يزيد ابن معاويه ...؟
من كلماته سلام الله عليه ما قاله لما دعاه والي المدينة الوليد بن عتبة، فأخبره بموت معاوية واستخلاف يزيد، وطلب


منه أن يبايع يزيد.
فقال الإمام الحسن : إنا أهل بيت النبوة، ومعدن الرسالة، ومختلف الملائكة، ومحل الرحمة، بنا فتح الله وبنا يختم،


ويزيد رجل فاسق، شارب للخمر، قاتل النفس المحرمة، معلن بالفسق، ومثلي لا يبايع مثله، ولكن نصبح وتصبحون،


وننتظر وتنتظرون أينا أحق بالخلافة والبيعة.
ç وفي هذه الكلمات المباركة بيان لعدة أمور مهمة:
(1)بيان مقامات أهل البيت :فإن الإمام الحسين سلام الله عليه أوضح أنه من أهل بيت النبوة، إذ لا خلاف بين أحد


من المسلمين إلامن شذ منهم ممن لايعتنى به أن الإمام الحسين من جملة أهل البيت،الذين هم أحدالثقلين اللذين خلفهما


النبي لهذه الأمة، وأمر المسلمين باتباعهما والتمسك بهما، وهم الكتاب وعترته أهل بيته الذين نصَّ الكتاب العزيز على


أن الله تعالى أذهب عنهم الرجس وطهَّرهم تطهيراً في قوله تعالى:(إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ


وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) [الأحزاب: 33].
وقدأوضح الإمام الحسين أن أهل البيت هم معدن الرسالة،ومعدن الشيء هومستقرّه،ومعدن كل شيء مركزه وقطبه.
فيكون المراد بأن أهل البيت معدن الرسالة هو أن الرسالة وهي النبوة فيهم استقرت؛ لأن النبي هو رأس أهل البيت ،


والرسالة كانت فيه، أو أن المراد بكونهم معدن الرسالة هو أن أهل البيت هم قطب الرحى للرسالة؛ لأنهم هم الحافظون


للشريعة والمبيِّنون لأحكام الله تعالى.
وكلمة الإمام الحسين قداشتملت على بيان أن أهل البيت هم أيضاً مختلف الملائكة،أي أن بعض ملائكة الله تعالى


تختلف إليهم، أي تتردد عليهم، وهذا لا يستلزم القول بنبوّتهم؛ لأنه لا ملازمة بين النبوة وتكليم الملائكة، فليس كل من


تردَّدت عليه الملائكة أو كلمته كان نبيًّا، ومن المعلوم أن الملائكة كلمت مريم بنت عمران عليها السلام، كما أخبر بذلك


سبحانه حيث قال:(وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ * يَا مَرْيَمُ


اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ) [آل عمران:43].
وقال تعالى:(إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا


وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ) [آل عمران: 45]. مع أن مريم بنت عمران ليست بنبيّة.
كما أن أهل السنة ذكروا في كتبهم أن بعض الصحابة وهو عمران بن حصين كانت الملائكة تختلف إليه وكان


يصافحهم ويصافحونه، فلما اكتوى لم تأت إليه كما روى ذلك مسلم في صحيحه 2/899.
فإذا كان هذا الصحابي تختلف إليه الملائكة، ويصافحهم ويصافحونه، وهو أقل شأناً من أهل البيت ، فمن الإجحاف


إنكار اختلاف الملائكة على واحد مثل سيد شباب أهل الجنة سلام الله عليه، أو استبعاد حصوله.
وقد بيَّن الإمام الحسين أيضاً في كلمته السابقة أن أهل البيت هم «محل الرحمة»، أي أنهم مظهر رحمة الله تعالى،


لأنهم أرحم الناس بهذه الأمة، وقد ضربوا سلام الله عليهم المثل الأعلى في الرحمة حتى رحموا أعداءهم فضلاً عن


أوليائهم وشيعتهم.
أو أن المراد هو أنهم سلام الله عليهم بهم يرحم الله تعالى عباده، فقد ورد في الأخبار المروية عن الأئمة الأطهار أنه


لولا الإمام لساخت الأرض بأهلها ، وفي بعض آخر: لولا الإمام لماجت الأرض بأهلها كما يموج البحر بأهله.


(الكافي 1/179).
ثم إن الإمام الحسين سلام الله عليه قال:(بنا فتح الله وبنا ختم)،أي أن الله تعالى فتح الخيرعلى هذه الأمةبرسول


الله الذي هو رأس أهل البيت ، وبه ختم:أي أن الله تعالى جعل نبينا هو خاتم الأنبياء والمرسلين.
أو أن المراد هو أن الله تعالى فتح الخير على هذه الأمة برسول الله،وسيختم الخير بمهدي هذه الأمة الذي يملأالأرض


قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً، ويُرجع الإسلام كما كان غضًّا طريًّا.
(2) بيان صفات يزيد وأنه ليس صالحاً للخلافة:بعد أن أوضح الإمام الحسين سلام الله عليه مقام أهل البيت ثنى


بالكلام حول يزيد بن معاوية، فوصفه بأنه رجل فاسق.
والفاسق هو كل مكلف فعل محرماً أو ترك واجباً من غير عذر، ولم تحصل منه توبة عن ذلك.
ولكن ربما يُتساءل فيقال:إن يزيد بما أنه نصب العداء لأهل البيت فقد يقال بكفره،فإنه قتل الإمام الحسين،وهدم الكعبة


واستباح المدينة، وكل واحد من هذه الأمور كاف للحكم بكفر فاعله.
ولعل السبب في وصفه بالفسق مع كفره هو أن الكافر يصح أن يوصف بأنه فاسق؛ لأنه يرتكب المحرمات ويترك


الواجبات، وقد وصف الله تعالى المنافقين الذين هم كفار في الحقيقة بأنهم فاسقون، فقال سبحانه:(سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ


أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) [المنافقون: 6].
أو لعل يزيد في ذلك الوقت لم يصدر منه بعدُ شيء من تلك الأمور العظيمة المستوجبة للكفر، فلهذا لم يصفه الإمام


الحسين بالكفر، وإنما وصفه بالفسق لارتكابه أموراً كثيرة مفسقة، مثل شرب الخمر، وقتل النفس المحرَّمة.
وكلام الإمام الحسين يشعر بأن يزيد بن معاوية كان قد اشتهر عنه في زمان معاوية الفسق والمجون والاستخفاف


بأحكام الله تعالى؛ فإنه لم يكن يتستر بأفعاله تلك أو يتكتم بها، ولهذا وصفه بأنه معلن بالفسق.
ومن الكلام السابق الذي قاله الإمام الحسين سلام الله عليه يتبين أنه عقد مقارنة بينه وبين يزيد بن معاوية، وأوضح


بتلك المقارنة أنه هو الأولى بالخلافة والأحق بها.
(3) بيان أن إمام الحق لا يبايع إمام الضلال:ذكر الإمام الحسين في كلمته التي استفتحنا بها البحث قاعدتين


مهمتين مرتبطتين بالخلافة:? القاعدة الأولى: أن إمام الحق لا يبايع إمام الضلال:
وهذه القاعدة أوضحها بقوله:(ومثلي لا يبايع مثله)،فإنه لم يقل:(وأنا لا أبايع يزيد)،وإنماأوضح أن من كان مثل


الإمام الحسين من أئمة الهدى ، لا يصح له أن يبايع إماماً مثل يزيد؛ لأن البيعة هي المعاقدة والمعاهدة على السمع


والطاعة والاتباع، وإمام الضلال لا يجوز اتباعه، ولا طاعته؛ لأنه لا يأمر إلا بالظلم والجور، ولا يدعو إلا إلى الباطل


والضلال.
وبهذا نفهم أن كل أئمة أهل البيت لو كانوا في زمان الإمام الحسين لما بايعوا يزيد بن معاوية، ولم يثبت صحيحاً أن


إماماً من أئمة الهدى بايع واحداً من خلفاء زمانه، ومن بايع واحداً منهم فإنما بايع مكرها لا مختاراً كما ورد في بعض


الروايات.
وأما أمير المؤمنين علي بن أبي طالب فإن بعض الأحاديث دلت على أنه لم يبايع في بداية الأمثر،ثم بايع أبا بكرمكرهاً


بعد الحوادث العظيمة التي جرت في بدايات الأمر.
مع أن من اطلع على التاريخ يجد أن أمير المؤمنين لم يكن يتبع أبا بكر وعمر وعثمان، وإنما كان أبو بكر وعمر


وعثمان يستشيرون أمير المؤمنين ويأخذون بقوله، ويتبعون رأيه، حتى قال عمر بن الخطاب فيما اشتهر عنه في أكثر


من سبعين موضعاً كما قيل:«لولا علي لهلك عمر»، وقال:«لا أبقاني الله لمعضلة ليس لها أبو الحسن».
فإذا كان الأمر كذلك فإن السمع والطاعة والاتباع لم تتحقق من أمير المؤمنين للخلفاء السابقين له، فلم تتحقق منه بيعة


حقيقية، وإن حصلت بيعة صورية بالإكراه.
? القاعدة الثانية: وجوب بيعة الفاضل دون المفضول:
وهذه القاعدة أوضحهاالإمام الحسين بقوله:(ولكن نصبح وتصبحون،وننتظروتنتظرون أيناأحق بالخلافةوالبيعة).
وهي قاعدة عقلية، فإنه لا يصح من الحكيم جلَّ وعلا أن يقدّم المفضول على الفاضل؛ لأن ذلك قبيح عقلاً ونقلاً.
وقد ورد في بعض الأخبار المروية عن رسول الله )أنه قال:ما ولت أمّة أمرها رجلاً وفيهم من هو أعلم منه إلا لم


يزل أمرهم يذهب سفالاً حتى يرجعوا إلى ما تركوا. (أمالي الشيخ الطوسي: 560).
ولهذا فإن الأمة لما تركت اختيار الأفضل انحدرت في مهاوي التخلف والجهل والانحطاط إلى يومنا هذا.
والغريب أن الناس بايعوا يزيد بن معاوية، وتركوا من أمروا ببيعته واتباعه وهو سيد شباب أهل الجنة، بل إن الناس


نصروا يزيد بن معاوية المتجاهر بالفسق والفجور، وحاربوا الإمام الحسين الذي لم يكن يدانيه في عصره رجل في


فضل ولا منزلة.

على رجب على
21-09-2012, 01:50 AM
قيل للامام الحسين (عليه السلام ):كيف اصبحت يابن رسول الله ؟:قال:اصبحت ولي رب فوقي ، والنارامامي


،والموت يطلبني ،والحساب محدق بي ،وانا مرتهن بعملي لا اجد مااحب ،ولا ادفع ما اكره ،والامور بيد غيري،فان


شاء عذبني ،وان شاء عفا عني، فاي فقير افقر مني ،

على رجب على
21-09-2012, 01:54 AM
كربلا ..يا ملاذ لكل حاير..يا جبر كسر الخواطر..بس أمانة هذا حلمي((ينتهي عمري بين ذيك المناير))

على رجب على
21-09-2012, 02:21 AM
الحسين,,,,,,,,,, يوحدنا
الحسين,,,,,,,,,, رايتــنا
الحسين,,,,,,,,,, رمز أمتنا
الحسين,,,,,,,,,, منهجنا
الحسين ,,,,,,,,,, هدفنا
الحسين.......... قضيتنا

الجياشي
26-09-2012, 07:46 PM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين عليه السلام
أخي عاي رجب أضافة جميلة ومرور رائع

الجياشي
25-10-2012, 06:33 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

الرضا
10-06-2013, 05:49 PM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين عليه السلام

سعيد التميمي
20-06-2013, 03:39 PM
السلام عليك يا مولاي يا سيد الشهداء
وعلى أولادك
وعلى أصحابك

على رجب على
21-06-2013, 01:57 AM
الموضوع/ الحسين......................يقتل من جديد/
يطرح الكثير من اتباع المذاهب الاخرى سؤال يكاد يكون دائمي وفي كل عصر وزمان.
وهو ان الحسين قتل (استشهد) وانتهى الامر؟؟وهذه الف سنه تقريبا قد مرت على ذالك.فما بالكم لا تكادون تنفكو عن ذكره؟؟؟ وجوابنا الالزلي هو.
ان الحسين امام مفترض الطاعه بنص حديث رسول الله له ولاخيه ( الحسن والحسين اماما ..قاما اوقعدا ) وليس هذا فقط (وعلى عضمت الامر) الا اننا ننهل من الحسين دروس لا تنتهي.واولها رفض الظلم كل ظلم وفي اي عصر وزمان....اننا ننضر للحسين كرمز لكل ما هو طاهر وناصع وجدير بالانسان الذي كرمه الله وجعله خليفته غلى الارض .......وفي المقابل ننضر لقاتليه ليس اشخاص ظالين كافرين فحسب.....بل انهم تجردو من كل صفات الجنس البشري والحس الانساني..والناس متجهين اتجاهات عده..فمنهم من استساغ الضلم وخنع له.ومنهم من ايده وقام به بل شجع عليه...ونحن نقول ان كلماتك ياسيدي لازالت تعصف بجنبات الكون((كونو احرارا)) ولا زالت كلمات الاحرار من شيعتك ومحبيك في كل زمان ومكان تردد مقولتك الخالده على مر الازمان((هيهات من الذله))

على رجب على
21-06-2013, 01:58 AM
يا دنيا ماذا أحب فيكي...إذا الحسين زارك و انظلم فيكي...

على رجب على
21-06-2013, 01:59 AM
يلوُمونِـي ' دَمعتِـي ' علييِـكك أجريِهـاا ..
مآ يدرووُن / إلك هَالرووُح : أفديِهـاا ..
لبيك حسين .. لبيك ياحسين

على رجب على
21-06-2013, 02:00 AM
ملك تحكم بالكلوب*** نذوب بحبك نذوب
نظل يحسين ننعاك*** دنيا واخره وياك

على رجب على
21-06-2013, 02:01 AM
فوائد المجالس الحسينية
قلت:
أولا: الإنسان مهما كان ملتزما بأصول الإسلام، وعاملا بالأحكام، فلا يكون معصوما من الذنوب والآثام، فربما زلت به الأقدام، وسقط في مهاوي النفس
والشيطان، وخالف أمر الله العزيز المنان.
فلكي لا ييأس من الله الكريم الرحمن،ويرجو منه اللطف والإحسان ، ويسأل منه العفو والغفران، فتح له باب التوبة والإنابة ليشعر بالأمان.
وأمر الله عز وجل عباده أن يتوسلوا إليه في التوبة والاستغفار وقضاء حوائجهم، بقوله تعالى: ( وابتغوا إليه الوسيلة)(56) ويصف أنبياءه فيقول: (أولئك
الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورا)(57).
ثم بين النبي (صلى الله عليه واله) الوسائل التي يتوسل بها إلى الله سبحانه، منها حب علي بن أبي طالب (عليه السلام) ومنها البكاء على الحسين ومنها
خدمة الوالدين، ومنها الجهاد في سبيل الله، ومنها العطف على الأيتام، وغير ذلك.
فالمؤمن إن كان بريئا من الذنب، فهذه الوسائل تسبب رفع درجاته في الجنة، وإن كان مرتكبا بعض السيئات والذنوب فهذه الوسائل تسبب له المغفرة
وتجلب له رضا ربه عز وجل.
ثانيا: وأما فوائد المجالس الحسينية فهي كثيرة جدا، ولكنك حيث لم تحضرها ولم تكن من المباشرين والعاقدين لها، فلا ترى فوائدها ولا تدرك بركاتها.
ولما كنت بعيدا عنها وجاهلا بفلسفتها، فليس لك أن تقول: إنه عمل مخالف للعقل! بل العقل السليم يخالف كلامك، والوجدان القويم ينقض بيانك، فقد
تسرعت في الحكم على شيء ما عرفت مغزاه، ولما أدركت منتاه.
فلو كنت تحضر هذه المجالس مع الشيعة، وتستمع إلى كلام خطبائها الكرام، لعرفت فوائدها الجمة التي منها:
1ـ هذه المجالس تكون كالمدارس، فإن الخطيب يلقي على الحاضرين فيها أحكام الدين، والتاريخ الإسلامي، وتاريخ الأنبياء وأممهم، ويتناول تفسير القرآن
الحكيم، ويتكلم حول التوحيد والعدل الإلهي والنبوة والإمامة والمعاد، وأخلاق المسلم وما يجب أن يتصف به المؤمن، ويبين للمستمعين فلسفة الأحكام
وعلل الشرائع ومضار الذنوب، ويقايس الإسلام بسائر الأديان ويثبت بالدليل والبرهان تفوقه وامتيازه على المذاهب والأديان.
2ـ يشرح الخطيب سيرة رسول الله (صلى الله عليه واله) وتاريخ حياته وسيرة أهل بيته والعترة الهادية والصحابة والصالحين، فيلفت الخطيب أنظار
مستمعيه إلى النقاط المشرقة الهامة من ذلك التاريخ، فيأخذ الحاضرون دروسا وعبرا منه يطبقونها في حياتهم الشخصية وسيرتهم الاجتماعية.
3ـ يتناول الخطيب تاريخ النهضة الحسينية، ويبين أسبابها وأهدافها. ويشرح آثارها والدروس التي يجب على المسلم أن يأخذها من تلك النهضة المقدسة،
ويدعو الخطيب المستمعين إلى تطبيق أهداف الحسين (عليه السلام) وإحياء ثورته وتكرارها ضد الظلم والظالمين في كل زمان ومكان.
4ـ في كل عام يهتدي كثير من الضالين والعاصين، فيتوبون إلى الله تعالى، ويسلكون الصراط المستقيم، ويصبحون من الصالحين المهتدين، حتى إن في
بعض البلاد التي تسكنها الشيعة والكفار مثل بلاد الهند والبلاد الأفريقية، أسلم كثير منهم بعدما حضروا في المجالس الحسينية وعرفوا تاريخ الإسلام
وأحكامه وسيرة رسول الله (صلى الله عليه واله) وأخلاقه الحميدة.
وهذا جانب من معنى الحديث النبوي الذي نقله علماؤكم أيضا في الكتب المعتبرة، قال رسول الله (صلى الله عليه واله): حسين مني وأنا من حسين، أحب
الله من أحب حسينا، حسين سبط من الأسباط (58).
فمعنى: " وأنا من حسين " لعله يكون: إن الحسين والمجالس التي تنعقد باسمه ولأجله هو السبب في إحياء ديني وإبقائه، فالحسين (عليه السلام) بنهضته
المباركة فضح بني أمية وكشف واقعهم الإلحادي، وحال بينهم وبين الوصول إلى أهدافهم العدوانية ونياتهم الشيطانية التي كانت ستقضي على الدين الحنيف
ورسالة خاتم الأنبياء (صلى الله عليه واله).
واليوم يمر أكثر من ألف عام على إقامة مجالس عظيمة ومحافل كريمة باسم الحسين (عليه السلام) علانية وسرا، والناس يحضرون على مختلف طبقاتهم
ومستوياتهم، فيقتبسون النور ويتعرفون على الإسلام الحقيقي الذي ضحى الإمام الحسين (عليه السلام) من أجله، ويعرفون أهدافه المقدسة وأسباب نهضته
المباركة، فيهتدون بهداه وهو على هدى جده المصطفى (عليه السلام) وأبيه المرتضى (عليه السلام).
فالمجالس الحسينية، ما هي إلا مدارس أهل البيت والعترة الهادية (عليهما السلام).
الذين يحبون عليا والحسين (عليهما السلام) إنما يحبونهما من أجل الدين، لأنهما استشهدا وقتلا ليبقى الإسلام والقرآن، و لتحيا رسالة محمد السماوية،
على صاحبها ألف صلاة وسلام وتحية.
نحن نحب الإمام عليا (عليه السلام) ونقدسه، لأنه كان عبدا مخلصا لله، متفانيا في ذات الله سبحانه، شهيدا في سبيل الله تعالى.
ولما نقف عند مرقده الشريف نخاطبه، نقول: أشهد أنك عبدت الله مخلصا حتى أتاك اليقين ـ أي الموت ـ.
وكذلك إذا حضرنا عند مرقد سيد الشهداء الحسين (عليه السلام)، نشهد له ونقول: أشهد أنك قد أقمت الصلاة وآتيت الزكاة وأمرت بالمعروف ونهيت عن
المنكر، وأطعت الله ورسوله حتى أتاك اليقين.
ثم اعلم أيها الحافظ، وليعلم كل الحاضرين، أن زيارة الحسين (عليه السلام) والبكاء عليه إنما يفيدان ويوجبان الأجر والكثير والثواب العظيم، إذا كانا ممن
يعرف حق الحسين (عليه السلام)، كما صرحت رواياتنا بذلك عن رسول الله (صلى الله عليه واله) وعن أئمتنا أبناء رسول الله وعترته (عليهما السلام)،
قالوا: من زار الحسين بكربلاء عارفا بحقه وجبت له الجنة.
من بكى على الحسين عارفا بحقه وجبت له الجنة.
فكما إن قبول العبادات كلها ـ فرضها ونفلها ـ تتوقف على معرفة الله سبحانه، لأن العبد إذا لم يعرف ربه كما ينبغي فلا تتحقق نية القربة إليه، وهي تجب
في العبادات.
كذلك البكاء والزيارة للنبي والأئمة (عليهما السلام)، لا تفيد ولا تقبل إذا كان الباكي والزائر لا يعرفهم حق المعرفة، وإذا عرفهم حق المعرفة وعرف
حقهم، علم أنه يجب أن يطيعهم، ويتمسك بأقوالهم، ويسير على نهجهم، ويلتزم بطريقتهم المثلى.

على رجب على
21-06-2013, 02:03 AM
ياحُســــين بأســــمك أنردد ندانه
أوكَل موالي يلهـج أبحُبك لســانه
نبقى دوم أويـاك ياعِـزنه أورجانــه
مانهاب الموت خل تســمع عِدانـه
حُسين حُسين حُسين ... بيك نرفع الراس ويظل عالي لوانة

على رجب على
21-06-2013, 02:06 AM
الامام الحسين منار العالمين وقبلة المتقين
إلمامة سريعة بحياة الإمام أبي عبدالله الحسين بن أمير المؤمنين عليهما السلام، سبط الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وريحانته، وسيد شباب أهل
الجنة، وخامس أصحاب الكساء، والمنزه عن الرجس بنص القرآن الكريم: { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً }، فهو عليه
السلام صورة للخلق المحمدي، والكمال العلوي، ومجمع الفضائل والمكارم، والمثل العليا، وسيد أباة الضيم، ومنه تعلم الناس الإباء، وبموقفه يوم
عاشوراء أعطى الأمة الإسلامية درساً عملياً في مجابهة الظالمين، والوقوف في وجه العتاة الكافرين.
إن الإنسانية في تاريخها الطويل لم تشهد موقفاً كموقف سيد الشهداء عليه السلام في يوم عاشوراء، ولم تعرف الكرة الأرضية من يوم دحوها رجلاً قابل
ببضعة عشر رجلاً من أهل بيته، ونيف وسبعين من أصحابه الألوف من أعدائه :
بـجـحافـل بـالـطف أولــهـا وأخـيــرهـا بـالـشـام مـتصـل
إن يوماً واحداً من أيام الحسين عليه السلام - يوم عاشوراء - كبّرت له الدنيا ، وخشعت له الإنسانية، وأشغل العالم بأسره :
أحسـين فيما أنت قد حملته أشغلت فكر العالمين جميعهـا
هذا وكل أيام الحسين عليه السلام خالدة، وكل أدوار حياته مجيدة، واستشهاده عليه السلام قبس منير، ومشعل وضاء، ينيران لنا الدرب، ويستصرخان
ضمير المسلمين للسير في الطريق الذي رسمه أبو الشهداء و الأحرار.
هو ثالث أئمة أهل البيت الطاهر عليهم السلام، وثاني السبطين سيدي شباب أهل الجنة، وريحانتي المصطفى، وأحد الخمسة أصحاب الكساء وسيدالشهداء.

على رجب على
21-06-2013, 02:09 AM
سهم مسموم قد انقعه حرملة في السم لعدة ايام.ما أفظعها من جريمة أتى بها حرمله.انها جريمة من عددجرائمه
الجرائم التي تحدد منها ثلاث جرائم ..
السهم الاول/ قد وقع في عين العباس عليه السلام
السهم الثاني/ قد وقع في نحر عبدالله الرضيع
السهم الثالث/ هو السهم الذي تزلزلت له السماوات والأراضين..السهم الذي وقع في كبد الامام الحسين عليه السلام ..لقد خرج ذلك السهم من ظهر الامام
عليه السلام ليقع بعيداَ عن ارض المعركةاذ وقع في احد بساتين كربلاء .وبعد زمن طويل من واقعة الطف وجد أحد المزارعين ذلك السهم عندما كان
يحرث أرضه وحين وجده كان السهم لا يزال طرياَ عليه دم الإمام عليه السلام ولم تغير الأرض معالمه وقد وجد ذلك الفلاح السهم مكتوب على ريشه هذا
الأبيات الثلاثة
لا تعجبوا من تراب لا يغيرني ** بل اعجبوا من عظيم الخطب والمحن
وحمرة قد كستني من محاسنها ** كسبتها من غريب الدار والوطن
اني وقعت على قلب الحسين** بسم فليت الدهر أعدمني
..ما أفجعها من واقعه..إنها ساعة الخلود ..ساعة زمنيه لا نعلم مدى حجمها الزمني إلا أنها الخلود

على رجب على
21-06-2013, 02:10 AM
على نهج الحق سرنا *** منهج الباري ونبيه
بصوت واحد كلنا صحنا *** نبقه شيعة جعفرية
والمشه بدرب الحسين *** ما يهاب من المنية
والي نبراسه الحسين *** ما يهاب من المنية
تبقه يحسين انت ثورة *** عالظلم والعبودية
انت نور للهداية *** انت هادي للبرية

على رجب على
21-06-2013, 02:11 AM
روى عَن رَسولِ الله صلَى الله عليهِ وَآلِه: " كُلُّ عَينٍ بَاكِيَة يَومُ القيَامَة، إِلاّ عَينٌ بَكت علَى مُصَابِ الحُسِين فِإنَها ضَاحِكَةٌ مُسْتَبشِرَة ".

الجياشي
22-06-2013, 11:52 AM
بارك الله فيك أخي علي رجب علي
ورزقنا الله وإياكم شفاعة الحسين عليه السلام يوم الورود

الرضا
18-10-2013, 04:31 PM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
18-10-2013, 05:05 PM
سلاما على العطشان/ياله من موضوع مفجع ربي يوفقك دنيا وأخرةأستاذنا الجياشي الكريم

ابوعلاء العكيلي
20-10-2013, 08:33 PM
أحسنت بارك الله فيك في ميزان حسناتك

الرضا
14-03-2014, 04:57 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

أنصار المذبوح
28-03-2014, 11:52 PM
http://www.karom.net/up/uploads/132809046910.gif

الرضا
12-06-2014, 01:08 PM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

احمد اخلاقي
11-10-2015, 02:50 PM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

الجياشي
14-10-2015, 11:05 PM
عظم الله اجورنا واجور كل المؤمنين بحلول ايام محرم الحرام

وشهر انتصار الدم على السيف

الرضا
05-03-2017, 09:31 AM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

الرضا
19-09-2017, 10:57 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

الرضا
26-10-2017, 12:20 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

الرضا
04-11-2017, 08:18 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

الرضا
05-09-2018, 12:33 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

الرضا
05-09-2018, 01:10 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

خادم الكفيل
05-09-2018, 05:10 PM
زميلي العزيز واستاذي الفاضل الرضا المحترم . شكرا لكم على رفع هذا الموضوع القيم مجددا هنا في قسم الإمام الحسين ( عليه السلام ) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

الرضا
10-09-2018, 05:14 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

حميدة العسكري
10-09-2018, 08:38 PM
ما اعبقها من احاديث طيبة وصاقة !
السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين
ياسيد شباب اهل الجنة
احسنتم وجزيتم بالخيرات

الجياشي
10-09-2018, 10:13 PM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين عليه السلام
أختنا الفاضلة حميدة العسكري
شكراً جزيلا على هذا المرور الطيب

الرضا
13-09-2018, 08:19 PM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين عليه السلام
أخي عاي رجب أضافة جميلة ومرور رائع

الرضا
22-09-2018, 08:29 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم

الرضا
29-10-2018, 07:25 AM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين عليه السلام