المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موضوع مهم نرجوا من الجميع المشاركة (ماهو تأثير قساوة الام على الطفل)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



البيان
26-08-2009, 06:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع مهم نرجوا من الجميع المشاركة (ماهو تأثير قساوة الام على الطفل)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نرجوا من اعضاء ومشرفي منتدى الكفيل بيان رأيهم في هذه المأزق المؤلم........

صادق اموري
27-08-2009, 12:01 AM
بسم اله الرحمن الرحيم
اخي باختصار000 يودي الى ضعف ثقته بنفسه ولايستطيع اتخاذ القرار وحده مستقبلا اضافه الى كبت امكانياته وابداعه الذي اودعه الله به والاسوء من ذلك يطبق ذلك مستقبلا على ابنائه الا ما ندر

ندى
27-08-2009, 01:51 AM
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقبل الله صيامكم وقيامكم وطاعتكم

أستاذي القدير أخي الكريم (البيان )--

لو سمحت لي رحابة صدركم الطيبة وأسألكم لماذا الطفل يعاني قسوة معاملة الأم

والأب لا يذكر ؟!

ربما يكون الأب مجبرا غائبا عن حياة طفله -فيكون مثلا مسافرا فترة طويلة وتكون الأم بدور الأب والأم--

ومهما كانت أسباب انفراد الأم بطفلها -فالقسوة تكون ربما حالة مضغوطة لنفسية الأم الملقاة عليها مسؤولية ثقيلة بالتربية بكل احتياجاتها وجوانبها--

عرفنا عادة وغالبا أن الأم تحضن طفلها بالحب والحنان والخوف عليه من قسوة الأب ومعاملته الجافة الصلبة --

لذلك ولما تأتي الام بهذه القسوة فهنا اضطراب المعاملة وتدهور الحالة النفسية للأم والتي تعبر عنها بغير ماتخفيه بقلبها من حب وحنان--

العاطفة ربما تكون منقسمة بين الشدة واللين والطيبة والصلابة-

ويدرك الطفل حب أمه مهما ضربته وقست عليه--

وما عدى هذا الوضع الأسري للأم وطفلها فهو حالة مرضية تستدعي بعد الأم عن طفلها وتدخل الأسرة -

ونتيجة الطفل الذي عاش بظروف كهذه هو طفل محروم من كل الحنان والحب -معقد الحاجات النفسية-مضطرب بتصرفاته المترددة بين الايجاب والسلب-يكون عالة للمجتمع
بحاجة لكم من العطف والحب والرعاية-

أرجو أن وفقت بالطرح المفيد--

شهر رمضان كريم

أختكم ندى

المستشاره
27-08-2009, 01:57 AM
السلام عليكم
قساوة الام لها تاثير سلبي على حياة الطفل والذي يكرس على الجانب العاطفي والنفسي
سنرى ذلك الطفل ضعيف الشخصيه لا يستطيع حسم الامور لوحده او اتخاذ القرارات
والجانب العاطفي سنراه يتطبع بهذه القساوه واللاسف التي من المحتمل ايضا ان تنقل الى اولاده وايضا سيبتعد الطفل عن الام فلا تكون له الصدر الحنون او خزين اسراره فاتمنى من كل ام ان تضع القساوه جانبا اثناء تربيتها لطفلها ولتتذكر ان هذه الوسيله سوف تبعدها عن صغييرها شيا فشيء

البيان
27-08-2009, 01:57 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا للمتابعة اخوتي و اخواتي ...

اما بخصوص الاخت الفاضلة ندى.....طبعا الموضوع ينطبق على الاب كذلك.........لكن الام مصدر الحنان و العطف....قسوة الام اكثر ضرر على الطفل لا محال
نشكر لكم تعليقكم............

محمود رجب احمد
27-08-2009, 07:18 AM
تأثير قسوة الام على طفلها

محمود رجب احمد
27-08-2009, 07:19 AM
تأثير قسوة الام على طفلها

الكلام فى هذا الموضوع يتطلب ذكر عدة نقاط :
1- لما تتصف الام بالقسوة ؟
2- عوامل التأثير على الطفل
3- آثار القسوة .
4- حديث النبى صلى الله عليه وآله وسلم

1- لما تتصف الام بالقسوة ؟
عادة ما تكون الام حنونة مع اطفالها وقلما تتصف بالقسوة الا اذا كانت ذات شخصية سيادية ..وبعيدة عن تعاليم القرآن والرسول الاكرم صلوات الله وسلامه عليه

2- عوامل التأثير على الطفل :
ان اهم العوامل التى تؤثر فى الطفل ثلاث هى :
أ‌. الوراثة .
ب‌. البيئة .
ت‌. التربية .
والتربية تكون اولا من الوالدين ، وعليها المعول الاهم فى تكوين شخصية الابن ، لذا اذا عاملت الام ابنها بقسوة فسيؤدى ذلك الى مضاعفات اهمها :

3- آثار القسوة

- اذا عوقب الطفل بشدة من دون سبب او من دون معرفة السبب فقد يؤدى ذلك الى : اتصاف الطفل بالجبن والانزواء وضعف الشخصية ، ا والى العكس من ذلك الى تكوين لغة العداء وارادة الانتقام
بل الى سلوك منحرف قد يظهر فى التعاطى او شرب السجائر ...


4- حديث النبى صلى الله عليه وآله وسلم

واليكم حديث النبى صلى الله عليه وآله وسلم والذى يعد قاعدة كلية فى تربية الابناء :
"الولد سيِّد سبع سنين، وعبد سبع سنين، ووزير سبع سنين"
فمن تراعى هذا الحديث بدقة يساهم بشكل قوى واكيد فى تكوين شخصية طفله بالنحو الذى يريده الله تعالى ورسوله واهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين .

محمود رجب احمد
27-08-2009, 07:20 AM
اسألكم الدعاء عند ابى الفضل بحق ابى الوفاء والفضل صلوات الله وسلامه عليه

الطائي
27-08-2009, 01:17 PM
بسمة تعالى
نشكر الجميع على هذه المشاركات القيمه وبالخصوص الاخ محمود رجب .
اخي البيان حقيقه انه موضوع ضرب الاطفال والعنف المتخذ تجاههم حاله لها تاثير بالغ على شتى المجالات الحياتية بالنسبه للطفل ومنها :

1- الآثار النفسية للعنف ضد الأطفال:

تأثير العنف ضد الأطفال نفسي إلى حد بعيد ويحدد شخصيته بشكل أساسي . أثار العنف تختلف بين طفل وآخر ويختلف حسب الطريقة التي يتم فيها تعنيف الطفل والشخص الذي يمارس العنف ضده حيث يكون التأثير أكثر حدة إذا كان شخصاً غريباً أو أحد الوالدين هو المعتدي .
كما أن الأعراض الناتجة عند تعرض الطفل للعنف وأهمها الاكتئاب والأفكار الانتحارية والشعور بالوحدة والانعزال والشعور بالذنب والخوف وقلة الثقة بالنفس وقد يحصل تراجع في النمو وفي القدرات المكتسبة كأن يعود الطفل إلى التبول اللاإرادي ومواجهة الصعوبات الاجتماعية في التعامل مع الآخرين . كما قد تتراجع نتائجه الدراسية ويصل إلى الانحراف السلوكي لاحقاً والعدائية والعنف في التعامل مع الآخرين والتمثل بالمعتدي في حل المشكلات كونه لا يعرف التعبير عن مشاعره بطريقة مختلفة أو التصرف بغير ذلك فلا يحسن التعبير إلا بالفعل المباشر ، كما يعاني من خللا حول ثقته بنفسه فإذا كان الأهل يدمرونه باستمرار فمن الطبيعي أن تتأثر ثقته بنفسه فتصبح لهجته مهزوز هاو متقطعة عند الحديث ،

الآثار الاجتماعية للعنف :
على صعيد المجتمع من الطبيعي أن تترتب عن العنف المنزلي آثار كون الطفل سيصبح راشداً وفرداً في المجتمع يشارك فيه . ومن الآثار التي تنتج عن ذلك تحول الطفل الذي تعرض للعنف إلى فرد عنيف يتعامل بعنف مع الآخرين وتحوله إلى الإدمان أحياناً ومعاشرة أصدقاء السوء إضافة إلى اضطراره إلى التغيب عن العمل وتراجع مستوى الذكاء لديه مما يحول المجتمع في هذه الحالة إلى مجتمع خمول ينقصه الإبداع والقدرات بوجود توتر دائم وغياب الهدوء المطلوب
ومن الطبيعي أيضاً أن تتأسس عائلة من كان يتعرض للعنف في طفولته على هذا الأساس كونه تربى في بيئة متسامحة مع مبدأ العنف . ولعل التستر عن العنف الذي يحصل من أسباب استمراره لفترات طويلة لابد من التشديد على أن كل شخص يتعرض للعنف ليس مذنباً بل هو ضحية ويجب ألا يبقى بمفرده بل يحتاج إلى مساندة لذلك لابد من الخروج من دائرة العنف لإيجاد الحلول . وهنا تبرز أهمية الكشف المبكر واستشارة الاختصاصيين الذين يعتمدون مع الطفل الأساليب التربوية المناسبة لتحطي الحالة التي يكون فيها على أثر التعرض للعنف . فالعنف ليس مبرراً أياً كانت الأسباب ولا يمكن تربية الأطفال على هذا الأساس وبهذه الأساليب لأنه حتى العنف الكلامي يؤثر في الطفل ويطبع شخصيته لاحقاً ويحدده . وبالتالي تعتبر تلك الأساليب الوحشية التي يعتمدها الأهل أحياناً غير مقبولة ولابد من محاربتها 0