المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابحث عن معجزة للنبي(صلى الله عليه وآله) وأضفها



الصفحات : [1] 2

الصدوق
04-01-2011, 05:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

على حسب اطلاعي رأيت كثيراً منا يجهل كم غير قليل من المعلومات العامة ، ومنها التأريخية ، والتي منها تأريخ أهل البيت(عليهم السلام)والذي يتعلّق بالكثير من أمورهم العامة والخاصة .
ومن هذه الأمور هي معاجز وكرامات أهل البيت(عليهم السلام) .

لذا أردت أن افتح هذا الباب ليكون بادرة لولوج الكثير منا في حياة أهل البيت(عليهم السلام) ، فبدأت بذكر بعض معاجز النبي(صلى الله عليه وآله) منذ ولادته ، وسأتممها بما يناسبها فيما بعد ، وأتمنى من الأخوة المشتركين الأفاضل اضافة معاجز أخرى ــ إن استطاعوا ذلك ــ ولكن بشرط أن تكون من مصادر موثوقة ، وأن لا تزيد عن عشر معاجز في المشاركة الواحدة لكي يتسنّى للباقين الوقت الكافي لقراءتها ، وكما وبامكان الأخوة المشتركين المشاركة بأكثر من رد في اليوم الواحد


فنبدأ أولاً المعاجز من معاجز النبي صلى الله عليه وآله

فقد ورد في كتاب بحار الأنوار للعلامة المجلسي (قدس سره) :


فعن أبي عبد الله عليه السلام قال:
« كان حيث طلقت آمنة بنت وهب وأخذها المخاض بالنبي (صلى الله عليه وآله) حضرتها فاطمة بنت أسد امرأة أبي طالب، فلم تزل معها حتى وضعت، فقالت إحداهما للاخرى: هل ترين ما أرى ؟
فقالت: وما ترين ؟
قالت: هذا النور الذي قد سطع ما بين المشرق والمغرب، فبينما هما كذلك إذ دخل عليهما أبو طالب فقال لهما: ما لكما ؟ من أي شئ تعجبان ؟ فاخبرته فاطمة بالنور الذي قد رأت. فقال لها أبو طالب: ألا ابشرك ؟
فقالت: بلى،
فقال: أما إنك ستلدين غلاما يكون وصي هذا المولود »
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 15 / ص 295)



وعن أبي بصير، عن أبي جعفر عليه السلام قال:
« لما ولد النبي (صلى الله عليه وآله) جاء رجل من أهل الكتاب إلى ملا من قريش، فيهم هشام ابن المغيرة والوليد بن المغيرة، والعاص بن هشام، وابو وجزة بن أبي عمرو بن امية وعتبة ابن ربيعة، فقال. أولد فيكم مولد الليلة ؟ فقالوا: لا، قال فولد إذا بفلسطين غلام اسمه أحمد، به شامة كلون الخز الادكن، ويكون هلاك أهل الكتاب واليهود على يديه، قد أخطأكم والله يا معشر قريش، فتفرقوا وسألوا فاخبروا أنه ولد لعبدالله بن عبد المطلب غلام، فطلبوا الرجل فلقوه، فقالوا: إنه قد ولد فينا والله غلام، قال: قبل أن أقول لكم أو بعد ما قلت لكم ؟ قالوا: قبل أن تقول لنا، قال: فانطلقوا بنا إليه حتى ننظر إليه، فانطلقوا حتى أتوا امه فقالوا: اخرجي ابنك حتى ننظر إليه، فقالت: إن ابني والله لقد سقط وما سقط كما يسقط الصبيان، لقد اتقى الارض بيديه، ورفع رأسه إلى السماء فنظر إليها، ثم خرج منه نور حتى نظرت إلى قصور بصري، وسمعت هاتفاً في الجو يقول: لقد ولدتيه سيد الامة، فإذا وضعتيه فقولي:
" أُعيذه بالواحد ، من شرّ كلّ حاسد ، وسمّيه محمداً "

قال الرجل: فأخرجته فنظر إليه ثم قلبه ونظر إلى الشامة بين كتفيه فخرّ مغشياً عليه، فأخذوا الغلام فأدخلوه إلى أمه وقالوا: بارك الله لك فيه، فلما خرجوا أفاق، فقالوا له: مالك ويلك ؟

قال: ذهبت نبوة بني إسرائيل إلى يوم القيامة، هذا والله من يبيرهم، ففرحت قريش بذلك، فلما رآهم قد فرحوا قال: فرحتم، أما والله ليسطون بكم سطوة يتحدث بها أهل المشرق والمغرب، وكان أبو سفيان يقول: يسطو بمصره »
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 15 / ص 294)

وورد في كل من الخرائج والبحار






وعن ابن عباس، عن أبيه العباس بن عبد المطلب، عن أبي طالب قال: خرجت إلى الشام تاجراً سنة ثمان من مولد رسول الله صلى الله عليه واله، وكان في أشد ما يكون من الحر فلما أجمعت على السير قال لي رجال قومي : ما تريد أن تفعل بمحمد ؟ وعلى من تخلفه ؟




فقلت: لا اريد أن اخلفه على أحد، يكون معي، فقيل: صغير في حر مثل هذا تخرجه معك ؟ فقلت: والله لا يفارقني حيث توجهت أبداً ، وإني لأوطئ له الرحل، فذهبت فحشوت له كساء وكتانا وكنا ركباناً كثيراً ، فكان والله البعير الذي عليه محمد أمامي لا يفارقني وكان يسبق الركب كلهم، وكان إذا اشتد الحر جاءت سحابة بيضاء مثل قطعة ثلج فتسلم عليه وتقف على رأسه ولا تفارقه، وكانت ربما أمطرت علينا السحابة بأنواع الفواكه وهي تسير معنا، وضاق الماء بنا في طريقنا حتى كنا لا نصيب قربة إلا بدينارين، وكنا حيث ما نزلنا تمتلي الحياض، ويكثر الماء وتخضر الارض، فكنا في كل خصب وطيب من الخير، وكان فينا قوم قد وقفت جمالهم فمشى إليها رسول



الله ومسح عليها فسارت ، فلما قربنا من بُصرى [الشام] إذا نحن بصومعة قد أقبلت تمشي كما تمشي الدابة السريعة حتى إذا قربت منا وقفت، فإذا فيها راهب وكانت السحابة لا تفارق رسول الله صلى الله عليه واله ساعة واحدة، وكان الراهب لا يكلم الناس، ولا يدري ما الركب، وما فيه من التجار ، فلما نظر إلى النبي صلى الله عليه واله عرفه، فسمعته يقول: إن كان أحد فأنت أنت،




قال: فنزلنا تحت شجرة عظيمة قريبة من الراهب قليلة الاغصان، ليس لها حمل، وكان الركب ينزل تحتها، فلما نزلها رسول الله صلى الله عليه واله اهتزت الشجرة، وألقت أغصانها على رسول الله، وحملت من ثلاثة أنواع من الفاكهة: فاكهتان للصيف، وفاكهة للشتاء، فتعجب جميع من معنا من ذلك، فلما رأى بحيراء الراهب ذهب فاتخذ طعاماً لرسول الله بقدر ما يكفيه، ثم جاء وقال:




من يتولى أمر هذا الغلام ؟ فقلت: أنا، فقال، أي شئ تكون منه ؟ فقلت: أنا عمه، فقال:



يا هذا إن له أعماماً ، فأي الاعمام أنت ؟ فقلت أنا أخو أبيه من أم واحدة،من التجارة.




فقال: أشهد أنه هو وإلا فلست بحيراء، ثم قال: يا هذا أتأذن لي أن أقرب هذا الطعام



منه ليأكله، فقلت له: قربه إليه ، فالتفت إلى النبي صلى الله عليه واله فقلت له :



يا بني رجل أحب أن يكرمك فكل، فقال: هو لي دون أصحابي ؟



فقال بحيراء: نعم هو لك خاصة، فقال النبي صلى الله عليه واله: فإني لا آكل دون هؤلاء،



فقال بحيراء: إنه لم يكن عندي أكثر من هذا، فقال: أفتأذن يا بحيراء أن يأكلوا معي ؟



فقال: نعم، فقال:



كلوا بسم الله ، فأكل و أكلنا معه، فو الله لقد كنا مأة وسبعين رجلاً ، وأكل كل واحد منا حتى شبع و تجشأ، وبحيراء قائم على رأس رسول الله صلى الله عليه واله يذب عنه، ويتعجب من كثرة الرجال وقلة الطعام، وفي كل ساعة يقبل رأسه ويافوخه ، ويقول: هو هو ورب المسيح، والناس لا يفقهون ،




فقال رجل من الركب: إن لك لشأنا "، وقد كنا نمر بك قبل اليوم فلا تفعل بنا هذا البر،



فقال بحيراء: والله إن لي لشأناً وشأناً ، وإني لارى مالا ترون، وأعلم ما لا تعلمون، وإن تحت هذه الشجرة لغلاماً لو كنتم تعلمون منه ما أعلم لحملتموه على أعناقكم حتى تردوه إلى وطنه، والله ما أكرمتكم إلا له، ولقد رأيت وقد أقبل نور من أمامه ما بين السماء والارض، ولقدرأيت رجالاً في أيديهم مراوح الياقوت والزبرجد يروّحونه، وآخرين ينثرون عليه أنواع الفواكه، ثم هذه السحابة لا تفارقه، وصومعتي مشت إليه كما تمشي الدابة على رجلها، ثم هذه الشجرة لم تزل يابسة قليلة الاغصان وقد كثرت أغصانها واهتزت وحملت ثلاثة أنواع من الفواكه: فاكهتان للصيف، وفاكهة للشتاء، ثم هذه الحياض التي غارت وذهب ماءها أيام تمرج بني اسرائيل (أيام فسادهم واضطرابهم) بعد الحواريين حين وردوا عليهم ، فوجدنا في كتاب شمعون الصفا أنه دعا عليهم فغارت وذهب ماءها، ثم قال: متى ما رأيتم قد ظهر في هذه الحياض الماء فاعلموا أنه لاجل نبي يخرج في أرض تهامة، مهاجره إلى المدينة، اسمه في قومه الأمين، وفي السماء أحمد، وهو من عترة إسماعيل بن إبراهيم لصلبه، فو الله إنه لهو،




ثم قال بحيراء: يا غلام أسألك عن ثلاث خصال بحق اللات والعزى إلا ما أخبرتنيها، فغضب رسول الله صلى الله عليه واله عند ذكر اللات والعزى، وقال: لا تسألني بهما، فو الله ما أبغضت شيئاً كبغضهما، إنهما صنمان من حجارة لقومي، فقال بحيراء: هذه واحدة، ثم قال: فبالله إلا ما أخبرتني، فقال: سل عما بدا لك فإنك قد سألتني بإلهي وإلهك الذي ليس كمثله شيء ، فقال: أسالك عن نومك ويقظتك ، فأخبره عن نومه و يقظته واموره وجميع شأنه ، فوافق ذلك ما عند بحيراء ، فأكب عليه بحيراء يقبل رجليه ويقول: يا بني ما اطيب ريحك ؟ يا أكثر النبيين أتباعاً ، يامن بهاء نور الدنيا من نوره، يا من بذكره تعمر المساجد، كأنني بك قد قدت الاجناد والخيل الجياد، وتبعك العرب والعجم طوعاً وكرهاً ، وكأنني باللات والعزى وقد كسرتهما، وقد صار البيت العتيق لا يملكه غيرك، تضع مفاتيحه حيث تريد، كم من بطل من قريش والعرب تصرعه ؟! معك مفاتيح الجنان والنيران، معك الذبح (الريح) الاكبر وهلاك الأصنام، أنت الذي لا تقوم الساعة حتى تدخل الملوك كلها في دينك صاغرة قمئة، فلم يزل يقبل يديه مرة ورجليه مرة ويقول: لئن أدركت زمانك لاضربن بين يديك بالسيف ضرب الزند بالزند، أنت سيد ولد آدم، وسيد المرسلين، وإمام المتقين، وخاتم النبيين، والله لقد ضحكت الارض يوم ولدت فهي ضاحكة إلى يوم القيامة فرحاً بك، والله لقد بكت البيع والاصنام، والشياطين فهي باكية إلى يوم القيامة، أنت بدعوة إبراهيم ، وبشارة عيسى، أنت المقدس المطهر من أنجاس الجاهلية، ثم التفت إلى أبي طالب فقال:




ما يكون هذا الغلام منك فإني أراك لا تفارقه ؟




فقال أبو طالب: هو أبني، فقال: ما هو ابنك وما ينبغي لهذا الغلام أن يكون والده الذي ولده حيا " ولا امه،



فقال: إنه ابن أخي وقد مات أبوه وامه حاملة به، و ماتت امه وهو ابن ست سنين،



فقال: صدقت هكذا هو، ولكني أرى لك أن ترده إلى بلده عن هذا الوجه، فإنه ما بقي على ظهر الارض يهودي ولا نصراني ولا صاحب كتاب إلاوقد علم بولادة هذا الغلام، ولئن رأوه وعرفوا منه ما قد عرفت أنا منه ليبغنه شراً ، وأكثر ذلك من اليهود،




فقال أبو طالب: ولم ذلك ؟



قال: لانه كائن لابن أخيك الرسالة والنبوة، ويأتيه الناموس الاكبر الذي كان يأتي موسى وعيسى،



فقال أبو طالب:كلا إن شاء الله لم يكن الله ليضيعه، ثم خرجنا به إلى الشام فلما قربنا من الشام رأيت والله قصور الشامات كلها قد اهتزت، وعلا منها نور أعظم من نور الشمس، فلما توسطت الشام ما قدرنا أن نجوز سوق الشام من كثرة ما ازدحم الناس ينظرون إلى وجه رسول الله صلى الله عليه واله، وذهب الخبر إلى جميع الشامات حتى ما بقى فيها حبر




ولا راهب إلا اجتمع عليه، فجاء حبر عظيم كان اسمه نسطور فجلس مقابله ينظر إليه ولايكلمه بشيء ، حتى فعل ذلك ثلاثة أيام متوالية، فلما كانت الليلة الثالثة لم يصبر حتى قام إليه فدار خلفه كأنه يلتمس منه شيئا "،




فقلت: يا راهب كأنك تريد منه شيئا " ؟



قال: أجل إني اريد منه شيئا "، ما اسمه ؟



قلت: محمد بن عبد الله، فتغير والله لونه،



ثم قال:



فترى أن تأمره أن يكشف لي عن ظهره لانظر إليه ؟



فكشف عن ظهره فلما رأى الخاتم أكب عليه يقبله ويبكي، ثم قال: يا هذا اسرع برد هذا الغلام إلى موضعه الذي ولد فيه، فإنك لو تدري كم عدو له في أرضنا لم تكن بالذي تقدمه معك، فلم يزل يتعاهده في كل يوم ويحمل إليه الطعام، فلما خرجنا منها أتاه بقميص من عنده،



فقال له: ترى أن تلبس هذا القميص لتذكرني به ؟



فلم يقبله، ورأيته كارهاً لذلك، فأخذت أنا القميص مخافة أن يغتم، وقلت: أنا البسه، وعجلت به حتى رددته إلى مكة، فو الله ما بقي بمكة يومئذ امرأة ولا كهل ولا شاب ولا صغير ولا كبير إلا استقبله شوقاً إليه ما خلا أب جهل لعنه الله، فإنه كان فاتكاً ماجناً قد ثمل من السكر

.




الخرائج والجرائح ج3 - ص 118 / بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 15 / ص 193) نقلا عن كمال الدين

عمارالطائي
06-01-2011, 03:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

معجزة الشجرة


ـ مجيء الشجرة إليه قال أمير المؤمنين (عليه السلام) في خطبة القاصعة: (وكنت معه ـ مع النبي ـ لما أتاه الملأ من قريش فقالوا له: يا محمد إنك قد أدعيت عظيماً لم يدعه آباوك ولا أحد من أهل بيتك ونحن نسألك أمراً إن أجبتنا إليه وأريتناه علمنا إنك نبي ورسول وإن لم تفعل علمنا أنك ساحر كذاب فقال (صلى الله عليه وآله) لهم: وما تسألون قالوا: تدعوا لنا هذه الشجرة حتى تنقلع بعروقها وتقف ما بين يديك فقال (صلى الله عليه وآله) : (إن الله على كل شيء قدير فإن فعل الله ذلك لكم أتأمنون وتشهدون بالحق؟) قالوا نعم قال: فإني سأريكم ما تطلبون وإني لأعلم أنكم لا تفيئون إلى خير... ثم قال (صلى الله عليه وآله) : (يا أيتها الشجرة إن كنت تؤمنين بالله واليوم الآخر وتعلمين أني رسول الله فانقلعي بعروقك حتى تقفي بين يدي بإذن الله) فو الذي بعثه بالحق لانقلعت بعروقها وجاءت ولها دوي شديد وقصف كقصف أجنحة الطير حتى وقفت بين يدي رسول الله مرفوفة. . فقلت أنا: لا إله إلاّ الله إني أول مؤمن بك يا رسول الله وأول من أقر بأن الشجرة فعلت بأمر الله تعالى تصديقاً لنبوتك فقال القوم كلهم بل ساحر كذاب عجيب السحر خفيف فيه وهل يصدقك في أمرك إلا مثل هذا يعنونني) ..

الاخ الاستاذ الفاضل
الصدوق
موضوع جديد وجيل حيث يبين لنا عظمة ومعجزات النبي الاعظم حمد (صلى الله عليه واله وسلم)

عطر الكفيل
09-01-2011, 05:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الأحداث التي جرت في مولد النبي الأكرم صلى الله عليه وآله

عن ابن بابويه قال : حدثنا علي بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن أبان بن عثمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( كان أبليس لعنه الله يخترق السماوات السبع ، فلما ولد عيسى عليه السلام حجب عن ثلاث سماوات ، فلما ولد رسول الله صلى الله عليه وآله حجب عن السبع كلها ، ورميت الشياطين بالنجوم . واصبحت الأصنام كلها صبيحة ولد النبي ليس منهم صنم إلا وهو منكب على وجهه ، وارتجس في تلك الليلة إيوان كسرى ، وسقطت منه أربع عشر شرفة ، وغاضت بحيرة ساوة ، وفاض وادي السماوة ، وخمدت نيران فارس ، ولم تخمد قبل ذلك بألف عام ، ورأى الموبذان في تلك الليلة في المنام إبلاً صعاباً تقود خيلاً عراباً قد قطعت دجلة ، وانسربت في بلادهم . وانفصم طاق الملك كسرى من وسطه ، وانخرقت عليه دجلة العوراء وانتشر في تلك الليلة نور من قبل الحجاز ثم استطار حتى بلغ المشرق ، ولم يبق سرير ملك من ملوك الدنيا إلا أصبح منكوساً ، والملك مخرساً ، لايتكلم يومه ذلك ، وانتزع علم الكهنة ، وبطل سحر السحرة ، ولم يبق كاهنة في العرب إلا حجبت عن صاحبها ، وعظمت قريش في العرب .
وقالت آمنة : إن ابني والله سقط فاتقى الارض بيده ، ثم رفع رأسه الى السماء فنظر إليها ، ثم خرج مني نور أضاء له كل شيء ، وسمعت في الضوء قائلاً يقول :

إنك قد ولدت سيد الناس فسميه محمداً صلى الله عليه وآله وأتي به عبد المطلب لينظر إليه ، وقد بلغه ماقالت أمه ، فأخذه ووضعه في حجره ثم قال :

الـحـمـد لله الـذي أعـطــانـي ........ هـذا الـغــلام الـطـيّـب الأردانِ
قـد سـاد فـي المـهـد عـلـى الـغـلمـان

قال: وصاح أبليس لعنه الله في أبالسته فاجتمعوا إليه وقالوا: ما الذي افزعك ياسيدنا ؟ فقال لهم : ويلكم لقد أنكرت السماوات والأرض منذ الليلة ، لقد حدث في الأرض حدث عظيم ، ماحدث مثله منذ رفع الله عيسى بن مريم عليه السلام ، فاخرجوا وانظروا ماهذا الحدث الذي قد حدث ؟ فافترقوا ثم اجتمعوا إليه وقالوا : ماوجدنا شيئاً .

فقال إبليس لعنه الله : أنا لهذا الامر ، ثم انغمس في الدنيا فجالها حتى انتهر الى الحرم ، فوجد الحرم محفوفاً بالملائكة ، فذهب ليدخل فصاحوا به ، فرجع ثم صار مثل الصر - وهو العصفور- فدخل من قبل حراء وقال له جبرئيل : ماوراءك لعنك الله ؟ فقال له : حرف أسألك عنه ياجبرئيل ، ماهذا الحدث الذي حدث منذ الليلة في الأرض ؟ فقال له : ولد محمد صلى الله عليه وآله ، فقال له : هل لي فيه نصيب ؟ قال : لا .
قال أبليس : في أمته ؟ قال جبرئيل (ع) : نعم ، قال : رضيت )


المصدر : الأنوار البهية - الشيخ عباس القمي - ص32

الصدوق
18-01-2011, 08:24 PM
أشكر الأخ عمار الطائي والأخت عطر الكفيل على إضافتيهما القيّمتين .




ذكرت حليمة بنت أبي ذؤيب عبد الله بن الحارث من مضر زوجة الحارث ابن عبد العزى المضري أن البوادي أجدبت، وحملنا الجهد على دخول البلد، فدخلت مكة، ونساء بني سعد قد سبقن إلى مراضعهن، فسألت مرضعا " فدلوني على عبد المطلب، وذكر أن له مولودا " يحتاج إلى مرضع له، فأتيت إليه فقال: يا هذه عندي بني لي يتيم اسمه محمد، فحملته ففتح عينيه لينظر إلي بهما فسطع منهما نور، فشرب من ثديي الايمن ساعة، ولم يرغب في الايسر أصلا "، واستعمل في رضاعه عدلا "، فناصف فيه شريكه، واختار اليمين اليمين، وكان ابني لا يشرب حتى يشرب رسول الله صلى الله عليه وآله، فحملته على الاتان وكانت قد ضعفت عند قدومي مكة فجعلت تبادر سائر الحمر إسراعا " قوة ونشاطا "، واستقبلت الكعبة وسجدت لها ثلاث مرات، وقالت: برئت من مرضي، وسلمت من غثي وعلي سيد المرسلين، وخاتم النبيين وخير الاولين والاخرين، فكان الناس يتعجبون منها ومن سمني وبرئي ودر لبني، فلما انتهينا إلى غار خرج رجل يتلالؤ نوره إلى عنان السماء وسلم عليه، وقال: إن الله تعالى وكلني برعايته، وقابلنا ظبأ وقلن: يا حليمة لا تعرفين من تربين هو أطيب الطيبين، وأطهر الطاهرين، وما علونا تلعة ولا هبطنا واديا " إلا سلموا عليه، فعرفت البركة والزيادة في معاشنا ورياشنا حتى أثرينا وكثرت مواشينا وأموالنا، ولم يحدث في ثيابه، ولم تبد عورته، ولم يحتج في يوم إلا مرة، وكان مسرورا " مختونا "، وكنت أرى شابا " على فراشه يعد له ثيابه، فربيته خمس سنين ويومين، فقال لي يوما ": أين يذهب إخواني كل يوم ؟ قلت: يرعون غنما " فقال: إنني اليوم اوافقهم ، فلما ذهب معهم أخذه ملائكة وعلوه على قلة جبل، وقاموا بغسله وتنظيفه، فأتاني ابني وقال: ادركي محمدا " فإنه قد سلب، فأتيته فإذا هو بنور يسطع في السماء فقبلته فقلت: ما أصابك ؟

قال:« لا تحزني إن الله معنا »

وقص عليها قصته، فانتشر منه فوح مسك أذفر، وقال الناس: غلبت عليه الشياطين، وهو يقول: ما أصابني شئ، وما علي من بأس، فرآه كاهن وصاح وقال: هذا الذي يقهر الملوك، ويفرق العرب



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 15 / ص 332)

الصدوق
19-01-2011, 02:06 PM
عن ابن عباس قال: قال أبو طالب لاخيه: يا عباس اخبرك عن محمد أني ضممته فلم افارقه ساعة من ليل أو نهار، فلم أئتمن أحدا " حتى نومته في فراشي، فأمرته أن يخلع ثيابه وينام معي، فرأيت في وجهه الكراهية،

فقال: يا عماه اصرف بوجهك عني حتى أخلع ثيابي وأدخل فراشي،

فقلت له: ولم ذاك ؟

فقال:« لا ينبغي لاحد أن ينظر إلى جسدي »

فتعجبت من قوله وصرفت بصري عنه حتى دخل فراشه، فإذا دخلت أنا الفراش إذا بيني وبينه ثوب، والله ما أدخلته في فراشي، فأمسه فإذا هو ألين ثوب، ثم شممته كأنه غمس في مسك، وكنت إذا أصبحت فقدت الثوب، فكان هذا دأبي ودأبه، وكنت كثيرا " ما أفتقده في فراشي، فإذا قمت لاطلبه بادرني من فراشي :

« ها أنا ذا يا عم فارجع إلى مكانك »

وكان النبي صلى الله عليه وآله يأتي زمزم فيشرب منها شربة، فربما عرض عليه أبو طالب الغداء فيقول لا اريده أنا شبعان. وكان أبو طالب إذا أراد أن يعشي أولاده أو يغديهم يقول: كما أنتم حتى يحضر ابني، فيأتي رسول الله فيأكل معهم فيبقى الطعام


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 15 / ص 335)

الصدوق
19-01-2011, 07:11 PM
عن أبي جعفر محمد الباقر عليه السلام قال:
« لما أتى على رسول الله صلى الله عليه وآله اثنان وعشرون شهرا من يوم ولادته رمدتعيناه، فقال عبد المطلب لابي طالب: اذهب بابن أخيك إلى عراف الجحفة وكان بها راهب طبيب في صومعته، فحمله غلام له في سفط هندي حتى أتى به الراهب فوضعه تحت الصومعة،ثم ناداه أبو طالب: يا راهب، فأشرف عليه فنظر حول الصومعة إلى نور ساطع، وسمع حفيفأجنحة الملائكة، فقال له: من أنت ؟
قال: أبو طالب بن عبد المطلب، جئتك بابن أخي لتداوي عينه،

فقال: وأين هو ؟
قال: في السفط قد غطيته من الشمس،
قال: اكشف عنه،

فكشف عنه، فإذا هو بنور ساطع في وجهه قد أذعر الراهب، فقال له: غطه فغطاه، ثم أدخل الراهب رأسه في صومعته فقال:

أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله حقا " حقا، وأنك الذي بشر به في التوراة والانجيل على لسان موسى وعيسى عليهما السلام، فأشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسوله،
ثم أخرج رأسه و قال: يا بني انطلق به فليس عليه بأس،

فقال له أبو طالب: ويلك يا راهب لقد سمعت منك قولا " عظيما "،

فقال: يا بني شأن ابن أخيك أعظم مما سمعت مني، وأنت معينه على ذلك ومانعه ممن يريد قتله من قريش،

قال: فأتى أبو طالب عبد المطلب فأخبره بذلك،

فقال له عبد المطلب: اسكت يا بني لا يسمع هذا الكلام منك أحد، فوالله ما يموت محمد حتى يسود العرب والعجم »

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 15 / ص 358)

LiNa
20-01-2011, 12:12 AM
اللهم صلي على محمد

و
علي
ال بيت محمد

وعجل فرج امامنا

بارك الله بكَ موضوع قيم

وأرجوا ان تقبلوا مشاركتي البسيطه...

فضائل النبي محمد صلى الله عليه وآله و سلم

أكرم الله نبيه صلى الله عليه وسلم بفضائل جمّة ، وصفات عدة، فأحسن خلْقَه وأتم خُلقه، حتى وصفه تعالى بقوله:{ وإنك لعلى خلق عظيم }
ومنحه جل وعلا فضائل عديدة، وخصائص كثيرة، تميز بها صلى الله عليه وسلم عن غيره، فضلاً عن مكانة النبوة التي هي أشرف المراتب، ونتناول في الأسطر التالية شيئاً من فضائله صلى الله عليه وسلم:


ومن فضائله أنه شهيد وبشير ، فعن عقبة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج يوماً، فصلى على أهل أُحد صلاته على الميت، ثم انصرف إلى المنبر، فقال: ( إني فرط لكم - أي سابقكم - ، وأنا شهيد عليكم، وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن، وإني أُعطيت مفاتيح خزائن الأرض، أو مفاتيح الأرض، وإني والله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي، ولكن أخاف عليكم أن تنافسوا فيها ) متفق عليه.


ومن فضائله صلى الله عليه وسلم أنه أول من تنشق عنه الأرض ، وأول من يشفع ، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع، وأول مشفع ) رواه مسلم ، وهو صاحب المقام المحمود ففي حديث ابن عمر ( إن الناس يصيرون يوم القيامة جثا - أي جالسين على ركبهم -، كل أمة تتبع نبيها، يقولون يا فلان اشفع، يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود ) رواه البخاري .

دمتم بحفظ الرحمان

الصدوق
20-01-2011, 01:57 PM
اللهم صلي على محمد

و
علي
ال بيت محمد

وعجل فرج امامنا

بارك الله بكَ موضوع قيم

وأرجوا ان تقبلوا مشاركتي البسيطه...

فضائل النبي محمد صلى الله عليه وآله و سلم

أكرم الله نبيه صلى الله عليه وسلم بفضائل جمّة ، وصفات عدة، فأحسن خلْقَه وأتم خُلقه، حتى وصفه تعالى بقوله:{ وإنك لعلى خلق عظيم }
ومنحه جل وعلا فضائل عديدة، وخصائص كثيرة، تميز بها صلى الله عليه وسلم عن غيره، فضلاً عن مكانة النبوة التي هي أشرف المراتب، ونتناول في الأسطر التالية شيئاً من فضائله صلى الله عليه وسلم:


ومن فضائله أنه شهيد وبشير ، فعن عقبة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج يوماً، فصلى على أهل أُحد صلاته على الميت، ثم انصرف إلى المنبر، فقال: ( إني فرط لكم - أي سابقكم - ، وأنا شهيد عليكم، وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن، وإني أُعطيت مفاتيح خزائن الأرض، أو مفاتيح الأرض، وإني والله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي، ولكن أخاف عليكم أن تنافسوا فيها ) متفق عليه.


ومن فضائله صلى الله عليه وسلم أنه أول من تنشق عنه الأرض ، وأول من يشفع ، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع، وأول مشفع ) رواه مسلم ، وهو صاحب المقام المحمود ففي حديث ابن عمر ( إن الناس يصيرون يوم القيامة جثا - أي جالسين على ركبهم -، كل أمة تتبع نبيها، يقولون يا فلان اشفع، يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود ) رواه البخاري .

دمتم بحفظ الرحمان







أختي الفاضلة / LiNa

أشكركم على مشاركتكم في الموضوع

ولدي تعليق عليها , وهو :
أن هذا الموضوع , خاص بمعاجز النبي (صلى الله عليه وآله) , ومشاركتكم تشمل فضائله (صلى الله عليه وآله) , اضافة الى أنها مأخوذة من مصادر غير معتمدة عندنا .

نرجوا منكم الإلتفات

وفقكم الله تعالى وسدد خطاكم

عطر الكفيل
20-01-2011, 02:46 PM
روى أكثر المفسرين في قوله تعالى: (اقتربت الساعة وانشق القمر)(1)


أنه بعدما طلب مشركو قريش في مكة من النبي صلّى الله عليه وآلِهِ معجزة أشار النبي صلّى الله عليه وآلِهِ إلى القمر فانشق فلقتين، وفي رواية أنها كانت في ليلة الرابع عشر من ذي الحجة.


عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «اجتمع أربعة عشر رجلاً من أصحاب العقبة ليلة أربع عشرة من ذي الحجة، فقالوا للنبي صلّى الله عليه وآلِهِ : ما من نبي إلا وله آية، فما آيتك في ليلتك هذه؟


فقال النبي صلّى الله عليه وآلِهِ : ما الذي تريدون؟


فقالوا: إن يكن لك عند ربك قدر فأمر القمر أن ينقطع قطعتين.


فهبط جبرئيل عليه السلام وقال: يا محمد، إن الله يقرئك السلام ويقول لك: إني قد أمرت كل شيء بطاعتك.


فرفع رأسه، فأمر القمر أن ينقطع قطعتين فانقطع قطعتين، وسجد النبي صلّى الله عليه وآلِهِ شكراً لله وسجد شيعتنا...» الحديث(2).


ــــــــــ


(1) سورة القمر: 1.


(2) تفسير القمي: ج2 ص341 معجزة شق القمر

عمارالطائي
03-02-2011, 01:06 PM
معجزة النوى


جاء عن ابي عبد الله (http://www.rwa3.com/vb/t31928.html)عليه (http://www.rwa3.com/vb/t31928.html)السلام قال
كان رسول الله صلى (http://www.rwa3.com/vb/t31928.html)الله عليه واله (http://www.rwa3.com/vb/t31928.html)وسلم (http://www.rwa3.com/vb/t31928.html)
يأكل التمرة فيمص النوى بفيه ويغرسها فتطلع بساعتها وذلك ببركة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم تتجمع جميع العناصر المحفزة لنمو النوى في ساعة واحدة فتنب سريعا بأذن الله

شيعيه
04-02-2011, 03:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا اخي على هذه المشاركه
وبارك الله فيك ننتظر المزيدك
ومع الشكر و السلام

شيعيه
06-02-2011, 12:34 AM
مشكور اخوي على الموضوع الرائع

الصدوق
07-02-2011, 08:44 PM
روى أكثر المفسرين في قوله تعالى: (اقتربت الساعة وانشق القمر)(1)










معجزة النوى











أشكر الأخت الفاضلة / عطر الكفيل


وأشكر الأخ الفاضل / عمار الطائي


على إضافتيهما القيّمتين

الصدوق
09-02-2011, 05:54 PM
عن حبة العرني قال: سمعت أمير المؤمنين (عليه السلام) يقول:

« إن يوشع بن نون (عليه السلام) كان وصي موسى بن عمران (عليه السلام) , وكانت ألواح موسى من زمرد أخضر، فلما غضب موسى (عليه السلام) ألقى الألواح من يده، فمنها ما تكسر، ومنها مابقي، ومنها ما ارتفع ، فلما ذهب عن موسى عليه السلام الغضب قال يوشع بن نون : أعندك تبيان ما في الالواح ؟

قال: نعم ، فلم يزل يتوارثونها رهط من بعد رهط حتى وقعت في أيدي أربعة رهط من اليمن، وبعث الله محمدا (صلى الله عليه وآله) بتهامة وبلغهم الخبر، فقالوا: ما يقول هذا النبي ؟

قيل : ينهى عن الخمر والزنا ، ويأمر بمحاسن الاخلاق وكرم الجوار ، فقالوا: هذا أولى بما في أيدينا منا، فاتفقوا أن يأتوه في شهركذا وكذا ، فأوحى الله إلى جبرئيل ائت النبي(صلى الله عليه وآله) فأخبره ، فأتاه فقال: إن فلانا وفلانا وفلانا ، وفلانا ورثوا ألواح موسى عليه السلام وهم يأتونك في شهر كذا وكذا ، في ليلة كذا وكذا ، فسهر لهم تلك الليلة ، فجاء الركبفدقوا عليه الباب، وهم يقولون: يا محمد،

قال (صلى الله عليه وآله) : نعم يا فلان بن فلان، ويافلان بن فلان، ويافلان بن فلان، ويافلان بن فلان، أين الكتاب الذي توارثتموه من يوشع بن نونوصي موسى بن عمران ؟

قالوا نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأنك محمدارسول الله (صلى الله عليه وآله)، والله ما علم به أحد قط منذ وقع عندنا قبلك،

قال(عليه السلام) : فأخذه النبي (صلى الله عليه وآله) فإذا هو كتاب بالعبرانية دقيق فدفعه إلي ، ووضعته عند رأسي، فأصبحت بالغداة [بالكتاب] وهو كتاب بالعربية جليل فيه علم ما خلق الله منذ قامت السماوات والارض إلى أن تقوم الساعة ، فعلمت ذلك »

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 138)

الصدوق
22-02-2011, 05:55 PM
معجزة قلب الله ( تعالى) السم على اليهود الذين قصدوا به رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وأهلاكهم به:



فإن رسول الله صلى الله عليه وآله لما ظهر بالمدينة اشتد حسد ابن أبي له، فدبر عليه أن يحفر له حفيرة في مجلس من مجالس داره ، ويبسط فوقها بساطا، وينصب في أسفل الحفيرة أسنة رماح، ونصب سكاكين مسمومة ، وشد أحد جوانب البساط والفراش إلى الحائط ، ليدخل رسول الله صلى الله عليه وآله وخواصه مع علي عليه السلام ، فإذا وضع رسول الله (صلى الله عليه وآله) رجله على البساط وقع في الحفيرة ، وكان قد نصب في داره ، وخبأ رجالا بسيوف مشهورة يخرجون على علي عليه السلام ومن معه عند وقوع محمد في الحفيرة فيقتلونهم بها ، ودبر أنه إن لم ينشط للقعود على ذلك البساط أن يطعموه من طعامهم المسموم ليموت هو وأصحابه معه جميعا، فجاءه جبرئيل عليه السلام وأخبره بذلك ، وقال له: إن الله يأمرك أن تقعد حيث يقعدك ، وتأكل مما يطعمك ، فإنه مظهر عليك آياته ، ومهلك أكثر من تواطأ على ذلك فيك ، فدخل رسول الله صلى الله عليه وآله وقعد على البساط ، وقعدوا عن يمينه وشماله وحواليه ، ولم يقع في الحفيرة ، فتعجب ابن أبي ونظر وإذا قد صار ما تحت البساط أرضا ملتئمة، فأتى رسول الله صلى الله عليه وآله وعليا عليه السلام وصحبهما بالطعام المسموم ، فلما أراد رسول الله (صلى الله عليه وآله )وضع يده في الطعام قال:
« يا علي ارق هذا الطعام بالرقية النافعة »
فقال علي (عليه السلام) :« بسم الله الشافي، بسم الله الكافي، بسم الله المعافي، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء، وهوالسميع العليم »
ثم أكل رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعلي (عليه السلام)، ومن معهما حتى شبعوا، ثم جاء أصحاب عبد الله ابن أبي وخواصه فأكلوا فضلات رسول الله (صلى الله عليه وآله ) وصحبه ظنوا أنه قد غلط ولم يجعل فيه سموما لما رأوا محمدا وصحبه لميصبهم مكروه ، وجاءت بنت عبد الله بن أبي إلى ذلك المجلس المحفور تحته المنصوب فيهما نصب، وهي كانت دبرت ذلك ونظرت فإذا تحت البساط أرض ملتئمة، فجلست على البساط واثقة فأعاد الله الحفيرة بما فيها فسقطت فيها وهلكت، فوقعت الصيحة، فقال عبد الله ابن أبي: إياكم وأن تقولوا: إنها سقطت في الحفيرة، فيعلم محمد ما كنا قد دبرنا عليه، فبكوا وقالوا: ماتت العروس ــ وبعلّة عرسها كانوا دعوا رسول الله صلى الله عليه وآله ــ ومات القوم الذين أكلوا فضلة رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، فسأل رسول الله عن سبب موت الابنة والقوم، فقال ابن ابي: سقطت من السطح ، ولحق القوم تخمة ، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
«الله أعلم بماذا ماتوا »




بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 328)

الصدوق
24-02-2011, 06:51 PM
لما نزلت هذه الآية:
(ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً [البقرة/74])



في حق اليهود والنواصب قالوا له: يا محمد زعمت أنه ما في قلوبنا شئ من مواساة الفقراء، ومعاونة الضعفاء والنفقة في إبطال الباطل، وإحقاق الحق، وأن الاحجار ألين من قلوبنا، وأطوع لله منا، وهذه الجبال بحضرتنا فهلم بنا إلى بعضها فاستشهده علىتصديقك وتكذيبنا، فإن نطق بتصديقك فأنت المحق، يلزمنا اتباعك، وإن نطق بتكذيبك أوصمت فلم يرد جوابك فاعلم أنك المبطل في دعواك، المعاند لهواك،
فقال (رسول الله صلى الله عليه وآله ) : "نعم هلموا بنا إلى أيها شئتم فأستشهده ليشهد لي عليكم "

فخرجوا إلى أوعر جبل رأوه ، فقالوا، يا محمد هذا الجبل فاستشهده ، فقال رسول الله صلى الله عليهوآله للجبل: إني أسألك بجاه محمد وآله الطيبين، الذين بذكر أسمائهم خفف الله العرشعلى كواهل ثمانية من الملائكة بعد أن لم يقدروا على تحريكه وهم خلق كثير لا يعرفعددهم إلا الله عزوجل، وبحق محمد وآله الطيبين الذين بذكر أسمائهم تاب الله على آدم عليه السلام وغفر خطيئته وأعاده إلى مرتبته، وبحق محمد وآله الطيبين الذين بذكرأسمائهم وسؤال الله بهم رفع إدريس عليه السلام في الجنة مكانا عليا، لما شهدت لمحمدبما أودعك الله بتصديقه على هؤلاء اليهود في ذكر قساوة قلوبهم، وتكذيبهم في جحدهم لقول محمد رسول الله،
فتحرك الجبل وتزلزل وفاض عنه الماء ونادى:
يا محمد أشهدأنك رسول رب العالمين، وسيد الخلائق أجمعين، وأشهد أن قلوب هؤلاء اليهود كماوصفت أقسى من الحجارة، لا يخرج منها خير، كما قد يخرج من الحجارة الماء سيلا أوتفجرا ، وأشهد أن هؤلاء كاذبون عليك فيما به يقذفونك من الفرية على رب العالمين.

ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): "وأسألك أيها الجبل، أأمرك الله تعالى بطاعتي فيما ألتمسه منك بجاه محمد وآله الطيبين الذين بهم نجى الله تعالى نوحا عليه السلام من الكرب العظيم، وبرد الله النار على إبراهيم عليه السلام وجعلها عليه سلاما ، ومكنه في جوف النار على سرير وفراش وثير، لم ير ذلك الطاغية مثله لاحد من ملوك الارض أجمعين، فأنبتت حواليه من الاشجار الخضرة النضرة النزهة، وغمر ما حوله من أنواع النور بما لا يوجد إلا في فصول أربعة من السنة "

قال الجبل: بلى ، أشهد لك يا محمد بذلك، وأشهد أنك لو اقترحت على ربك أن يجعل رجال الدنيا قردا وخنازير لفعل، أو يجعلهم ملائكة لفعل، وأن يقلب النيران جليدا والجليد نيرانا لفعل: أو يهبط السماء ألى الارض أو يرفع الارض إلى السماء لفعل، أو يصير أطراف المشارق والمغارب والوهاد كلها صرة كصرة الكيس لفعل، وأنه قد جعل الارض والسماء طوعك، والجبال والبحار تنصرف بأمرك وسائر ما خلق الله من الرياح والصواعق وجوارح الانسان وأعضاء الحيوان لك مطيعة، و ما أمرتها به من شئ ائتمرت.

فقالت اليهود: يا محمد أعلينا تشبه وتلبس ؟ قد أجلست مردة من أصحابك خلف صخور هذا الجبل، فهم ينطقون بهذا الكلام، ونحن لا ندري أنسمع من الرجال أم من الجبال، لا يغتر بمثل هذا إلا ضعفاؤك الذين تبحبح [تنجنج] في عقولهم، فإن كنت صادقا فتنح من موضعك هذا إلى ذلك القرار، وأمر هذا الجبل أن ينقلع من أصله فيسير إليك إلى هناك، فإذا حضرك ونحن نشاهده فأمره أن ينقطع نصفين من ارتفاع سمكه، ثم ترتفع السفلى من قطعته فوق العليا، وتنخفض العليا تحت السفلى، فإذا أصل الجبل قلته (أي أعلى الجبل) وقلته أصله لنعلم أنه من الله، لا يتفق بمواطأة ولا بمعاونة مموهين متمردين.

فقال رسول الله صلى الله عليه وآله - وأشار إلى حجر فيه قدر خمسة أرطال – :
" يا أيها الحجر تدحرج "
فتدحرج، فقال لمخاطبه :
" خذه وقربه من اذنك فسيعيد عليك ما سمعت، فإن هذا جزء من ذلك الجبل "

فأخذه الرجل فأدناه إلى أذنه فنطق الحجر بمثل ما نطق به الجبل أولا من تصديق رسول الله صلى الله عليه وآله وفيما ذكره عن قلوب اليهود، فيما أخبر به من أن نفقاتهم في دفع أمر محمد باطل ووبال عليهم، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله :
" أسمعت هذا ؟ أخلف هذا الحجر أحد يكلمك يوهمك أنه الحجر يكلمك ؟ "

قال: لا، فأتني بما اقترحت في الجبل،

فتباعد رسول الله صلى الله عليه وآله إلى فضاء واسع، ثم نادى الجبل:
" يا أيها الجبل بحق محمد وآله الطيبين الذين بجاههم ومسألة عباد الله بهم أرسل الله على قوم عاد ريحا صرصرا عاتية، تنزع الناس كأنهم أعجاز نخل خاوية، وأمر جبرئيل أن يصيح صيحة في قوم صالح عليه السلام حتى صاروا كهشيم المحتظر، لما انقلعت من مكانك بإذن الله، وجئت إلى حضرتي هذه "

ووضعيده على الارض بين يديه - فتزلزل الجبل وسار كالقارح الهملاج (اي سيراً حسناً فيه سرعة وتبختر) حتى دنا من أصبعه أصله فلزق بها، ووقف ونادى:
ها أنا ذا سامع لك مطيع يارسول رب العالمين، وإن رغمت أنوف هؤلاء المعاندين فأمرني أءتمر بأمرك.
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
" إن هؤلاء اقترحوا على أن آمرك أن تنقلع من أصلك فتصير نصفين، ثم ينحط أعلاك، ويرتفع أسفلك فتصير ذروتك أصلك وأصلك ذروتك "

فقال الجبل: أفتأمرني بذلك يارسول رب العالمين ؟

قال (صلى الله عليه وآله) :" بلى "

فانقطع نصفين وانحط أعلاه إلى الارض وارتفع أسفله فوق أعلاه، فصار فرعه أصله، وأصله فرعه،

ثم نادى الجبل: معاشر اليهود هذا الذي ترون دون معجزات موسى الذي تزعمون أنكم به تؤمنون ؟
فنظر اليهود بعضهم إلى بعض فقال بعض : ما عن هذا محيص، وقال آخرون منهم: هذا رجل مبخوت مؤتى له والمبخوت تؤتى له العجائب ولا يغرنكم ما تشاهدون، فناداهم الجبل: يا أعداء الله قد أبطلتم بما تقولون نبوة موسى عليه السلام: هلا قلتم لموسى: إن قلب العصا ثعبانا، وانفلاق البحر طرقا، ووقوف الجبل كالظلمة فوقكم إنما تأتي لك لانك مؤاتى لك، يأتيك جدك بالعجائب، فلا يغرنا ما نشاهده، فألقمتهم الجبال بمقالتها الصخور، ولزمتهم حجة رب العالمين.


قال الامام عليه السلام: " فلما بهر رسول الله صلى الله عليه وآله هؤلاء اليهود بمعجزته، وقطع معاذيرهم بواضح دلالته، لم يمكنهم مراجعتهم في حجته، ولا إدخال التلبيس عليه من معجزته قالوا: يا محمد قد آمنا بأنك الرسول الهادي المهدي، وأن عليا أخوك هو الولي والوصي وكانوا إذا خلوا باليهود الآخرين يقولون لهم: إن إظهارنا له الايمان به أمكن لنا من مكروهه، وأعون لنا على اصطلامه واصطلام إصحابه، لانهم عند اعتقادهم أننا منهم يقفوننا على أسرارهم، ولا يكتموننا شيئا فنطلع عليهم أعداءهم فيقصدون أذاهم بمعاونتنا ومظاهرتنا في أوقات اشتغالهم واضطرابهم، وفي أحوال تعذر المدافعة والامتناع من الاعداء عليهم، وكانوا مع ذلك ينكرون على سائر اليهود الاخبار للناس عما كانوا يشاهدونه من آياته، ويعاينونه من معجزاته، فأظهر الله تعالى محمدا رسوله على سوء اعتقاداتهم، وقبح دخيلاتهم(أي بواطنهم ) ، وعلى إنكارهم على من اعترف بما شاهده من آيات محمد وواضحات بيناته وباهرات معجزاته "

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 335)

عمارالطائي
05-03-2011, 01:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآل محمد
ولادة النبي صلى الله عليه وآله وفزع إبليس





http://img.tebyan.net/big/1389/11/207964641194131531732376120120252112186143.jpg
روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) : ...قالت آمنة : إنّ ابني والله سقط فاتقى الأرض بيده ،
ثم رفع رأسه إلى السماء فنظر إليها ، ثم خرج مني نور أضاء له كل شيء ،
وسمعت في الضوء قائلا يقول : إنك قد ولدتِ سيد الناس فسميّه محمدا ،
وأتي به عبد المطلب لينظر إليه وقد بلغه ما قالت أمه ، فأخذه فوضعه في حجره ثم قال : الحمد لله الذي أعطاني هذا الغلام الطيب الأردان ،
قد ساد في المهد على الغلمان ، ثم عوّذه بأركان الكعبة ، وقال فيه أشعارا ،
قال : وصاح إبليس - لعنه الله - في أبالسته فاجتمعوا إليه ، فقالوا : ما الذي أفزعك يا سيدنا ؟!..
فقال لهم : ويلكم !.. لقد أنكرت السماء والأرض منذ الليلة ، لقد حدث في الأرض حدثٌ عظيمٌ ما حدث مثله منذ رُفع عيسى بن مريم (ع) ،
فاخرجوا وانظروا ما هذا الحدث الذي قد حدث ، فافترقوا ثم اجتمعوا إليه فقالوا : ما وجدنا شيئا .
فقال إبليس لعنه الله : أنا لهذا الأمر ، ثم انغمس في الدنيا فجالها حتى انتهى إلى الحرم ،
فوجد الحرم محفوظا بالملائكة ، فذهب ليدخل فصاحوا به ، فرجع ثم صار مثل الصرّ - وهو العصفور - فدخل من قبل حراء ،
فقال له جبرائيل : وراك لعنك الله ، فقال له : حرفٌ أسألك عنه يا جبرائيل ، ما هذا الحدث الذي حدث منذ الليلة في الأرض ؟..
فقال له : وُلد محمد (http://www.alseraj.net/images/salawat.gif) ، فقال له : هل لي فيه نصيبٌ ؟.. قال : لا ،
قال : ففي أمته ؟.. قال : نعم ، فقال : رضيت....


****
عن النبي (صلّى الله عليه وآله) يقول: أكثروا الصلاة عليّ ... فإن الصلاة عليّ .. نور في القبر ..
ونور على الصراط ..
ونور في الجنة ..
من صلى عليّ في كتاب ..
لم تزل الملائكة يستغفرون له ما دام اسمي في ذلك الكتاب.

الصدوق
07-03-2011, 07:23 PM
معجزة إخباره (صلى الله عليه وآله) عن واقعة بدر بتفاصيلها قبل وقوعها بثمانية وعشرين يوماً







جاء رسول أبي جهل الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) يتهدده ويقول:يا محمد إن الخيوط التي في رأسك هي التي ضيقت عليك مكة، ورمت بك إلى يثرب. وإنها لاتزال بك حتى تنفرك وتحثك على ما يفسدك ويتلفك إلى أن تفسدها على أهلها، وتصليهم حر نار تعديك طورك، وما أرى ذلك إلا وسيؤول إلى أن تثور عليك قريش ثورةرجل واحد لقصد آثارك ، ودفع ضررك وبلائك، فتلقاهم بسفهائك المغترين بك، و يساعدعلى ذلك من هو كافر بك مبغض لك، فيلجئه إلى مساعدتك ومظاهرتك خوفه لان يهلك بهلاكك، ويعطب عياله بعطبك، يفتقر هو ومن يليه بفقرك، وبفقر متبعيك إذ يعتقدون أن أعدائك إذا قهروك ودخلوا ديارهم عنوة لم يفرقوا بين من والاك وعاداك، و اصطلموهم باصطلامهم لك وأتوا على عيالهم وأموالهم بالسبي والنهب، كما يأتون على عيالك وأموالك، وقد أعذر من أنذر (1) وبالغ من أوضح، اديت هذه الرسالة إلى محمد وهو بظاهر المدينة بحضرة كافة أصحابه، وعامة الكفار به من يهود بني إسرائيل، وهكذا امر الرسول ليجبن المؤمنين، ويغري بالوثوب عليه سائر من هناك من الكافرين.
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله للرسول:
« قد أطريت مقالتك ؟ واستكملت رسالتك ؟ »

قال:بلى،
قال (صلى الله عليه وآله) :
« فاسمع الجواب، إن أبا جهل بالمكاره والعطب يتهددني، ورب العالمين بالنصروالظفر يعدني، وخبر الله أصدق، والقبول من الله أحق، لن يضر محمدا من يخذ له أويغضب عليه بعد أن ينصره الله ويتفضل بجوده وكرمه عليه، قل له: يا أبا جهل إنك راسلتني بما ألقاه في خلدك (2) الشيطان، وأنا اجيبك بما ألقاه في خاطري الرحمن إن الحرب بيننا وبينك كائنة إلى تسعة وعشرين يوما، وإن الله سيقتلك فيها بأضعف أصحابي ، وستلقى أنت وعتبة وشيبة والوليد وفلان وفلان - وذكر عددا من قريش - في قليب بدر مقتلين أقتل منكم سبعين، وآسر منكم سبعين، أحملهم على الفداء العظيم الثقيل ، ثم نادى جماعة من بحضرته من المؤمنين واليهود وسائر الاخلاط : ألا تحبون أن اريكم مصرع كل من هؤلاء ؟ هلموا إلى بدر، فإن هناك الملتقى والمحشر ،وهناك البلاء الاكبر، لاضع قدمي على مواضع مصارعهم، ثم ستجدونها لا تزيد ولا تنقصولا تتغير ولا تتقدم ولا تتأخر لحظة ولا قليلا ولا كثيرا »

فلم يخف ذلك على أحد منهم ولم يجبه إلا علي بن أبي طالب وحده، وقال(علیه السلام) : « نعم بسم الله »

وقال الباقون: نحن نحتاج إلى مركوب وآلات و نفقات فلا يمكننا الخروج إلى هناك وهو مسيرة أيام، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : لسائر اليهود:
« فأنتم ماذا تقولون ؟ »

قالوا: نحن نريد أن نستقر في بيوتنا، ولا حاجة لنا في مشاهدة ما أنت في ادعائه محيل.
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
« لا نصب عليكم في المسير إلى هناك، اخطوا خطوة واحدة فإن الله يطوي الارض لكم ويوصلكم في الخطوة الثانية إلى هناك »

فقال المؤمنون: صدق رسول الله صلى الله عليه وآله، فلنتشرف بهذه الآية، وقال الكافرون والمنافقون: سوف نمتحن هذا الكذب ليقطع عذر محمد، ويصير دعواه حجة عليه، وفاضحة له في كذبه، قال: فخطا القوم خطوة ثم الثانية فإذا هم عند بئر بدر فعجبوا، فجاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال:
« اجعلوا البئر العلامة، واذرعوا من عندها كذا ذراعا »
فذرعوا فلما انتهوا إلى آخرها قال (صلى الله عليه وآله) :
« هذا مصرع أبي جهل يجرحه فلان الانصاري، ويجهز (3) عليه عبد الله بن مسعود أضعف أصحابي »
ثم قال (صلى الله عليه وآله) :
« اذرعوا من البئر من جانب آخر ثم من جانب آخر كذا وكذا ذراعا وذراعا، و ذكر أعداد الاذرع مختلفة »
فلما انتهى كل عدد إلى آخره قال محمد (صلى الله عليه وآله) :
« هذا مصرع عتبة، وذلك مصرع شيبة، وذلك مصرع الوليد، وسيقتل فلان وفلان » - إلى أن سمى (صلى الله عليه وآله) تمام سبعين منهم بأسمائهم - « وسيؤسر فلان وفلان » إلى أن ذكر سبعين بأسمائهم وأسماء آبائهم وصفاتهم ونسب المنسوبين إلى الآباء منهم، ونسب الموالي منهم إلى مواليهم، ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
«أوقفتم على ما أخبرتكم به ؟ »

قالوا: بلى، قال(صلى الله عليه وآله) :
« إن ذلك لحق كائن إلى ثمانية وعشرين يوما من اليوم، في اليوم التاسع والعشرين وعدا من الله مفعولا، وقضاء حتما لازما »
ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
« يا معشر المسلمين واليهود اكتبوا بما سمعتم »

فقالوا: يا رسول الله قد سمعنا ووعينا ولا ننسى

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

« الكتابة أذكر لكم »

فقالوا: يارسول الله وأين الدواة والكتف ؟


فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
« ذلك للملائكة »
ثم قال(صلى الله عليه وآله) :
« يا ملائكة ربي، اكتبوا ما سمعتم من هذه القصة في أكتاف واجعلوا في كم كل واحد منهم كتفا من ذلك »
ثم قال(صلى الله عليه وآله) :
« معاشر المسلمين تأملوا أكمامكم وما فيها وأخرجوه واقرءوه » فتأملوها فإذا في كم كل واحد منهم صحيفة، قرأها وإذا فيها ذكر ما قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في ذلك سواء، لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدم ولا يتأخر >

فقال(صلى الله عليه وآله) :
« أعيدوها في أكمامكم تكن حجة عليكم، وشرفا للمؤمنين منكم، وحجة على أعدائكم »
فكانت معهم، فلما كان يوم بدر جرت الامور كلها ببدر، ووجدوها كما قال (صلى الله عليه وآله) لا يزيد ولا ينقص، قابلوا بها ما في كتبهم فوجدوها كما كتبته الملائكة فيها لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدم ولا يتأخر، فقبل المسلمون ظاهرهم (4)، ووكلوا باطنهم إلى خالقهم، فلما أفضى بعض هؤلاء اليهود إلى بعض قالوا: أي شئ صنعتم أخبرتموهم بما فتح الله عليكم من الدلالات على صدق نبوة محمد وإمامة أخيه علي ليحاجوكم به عند ربكم، بأنكم كنتم قد علمتم هذا وشاهدتموه فلم تؤمنوا به ولم تطيعوه ؟ وقدروا بجهلهم أنهم إن لم يخبروهم بتلك الآيات لم يكن لهم عليهم حجة في غيرها، ثم قال عزوجل: " أفلا تعقلون " أن هذا الذي تخبرونهم به بما فتح الله عليكم من دلائل نبوة محمد حجة عليكم عند ربكم، قال الله عزوجل: " أولا يعلمون " يعني أو لا يعلم هؤلاء القائلون لاخوانهم " أتحدثونهم بما فتح الله عليكم " " أن الله يعلم ما يسرون " من عداوة محمد ويضمرونه من أن إظهارهم الايمان به أمكن لهم من اصطلامه وإبارة أصحابه " وما يعلنون " من الايمان ظاهرا ليؤنسوهم ويقفوا به على أسرارهم فيذيعونها بحضرة من يضرهم، وأن الله لما علم ذلك دبر لمحمد تمام أمره، و بلوغ غاية ما أراد الله ببعثه، وأنه يتم أمره، وأن نفاقهم وكيادهم لا يضره (5)





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

(1) أي من حذرك ما يحل بك فقد أعذر إليك، أي صار معذورا عندك

(2)الخلد: البال والقلب.

(3) جهز على الجريح، شد عليه وأتم قتله.

(4) أي فأقرت اليهود بما رأوا وأظهروا التصديق بذلك فقبل المسلمون ما أظهروا.
(5) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 342)

الصدوق
05-04-2011, 03:19 PM
عن أبي جعفر (عليه السلام) قال:



« كان في رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثلاثة لم تكن في أحد غيره : لم يكن له فيء, وكان لا يمر في طريق فيمر فيه بعد يومين أو ثلاثة إلا عرف أنه قد مرّ فيه لطيب عرفه، و كان لا يمرّ بحجر ولا شجر إلا سجد له »



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 346)

الصدوق
07-04-2011, 05:27 PM
روت عائشة أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعث عليا يوما في حاجة فانصرف علي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وهو في حجرتي، فلما دخل علي من باب الحجرة استقبله رسول الله صلى الله عليه وآله إلى الفضاء بين الحجر فعانقه وأظلتهما غمامة سترتهما عني، ثم زالت عنهما الغمامة، فرأيت في يد رسول الله صلى الله عليه وآله عنقود عنب أبيض
وهو يأكل ويطعم عليا، فقلت: يارسول الله تأكل وتطعم عليا ولا تطعمني ؟

قال (صلى الله عليه وآله) :
« هذا من ثمار الجنة لا يأكلها إلا نبي أو وصي نبي في الدنيا »


*****


وعن ثابت، عن أنس قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وآله أن اسرج بغلته الدلدل، وحماره اليعفور، ففعلت ما أمرني به رسول الله صلى الله عليه وآله، فاستوى على بغلته واستوى علي على حماره، وسارا وسرت معهما، فأتينا سفح جبل فنزلا وصعدا حتى صارا على ذروة الجبل، ثم رأيت غمامة بيضاء كدارة الكرسي وقد أظلتهما، ورأيت النبي صلى
الله عليه وآله وقد مد يده إلى شئ يأكل وأطعم عليا حتى توهمت أنهما قد شبعا،ثم رأيت النبي صلى الله عليه وآله وقد مد يده إلى شئ وقد شرب وسقى عليا حتى قدرت أنهما قد شربا ريهما، ثم رأيت الغمامة وقد ارتفعت، ونزلا فركبا وسارا وسرت معهما والتفت النبي صلى الله عليه وآله فرأى في وجهي تغيرا، فقال:
« ما لي أرى وجهك متغيرا ؟ ! »

فقلت: ذهلت مما رأيت،

فقال (صلى الله عليه وآله) :« فرأيت ما كان ؟ »

فقلت: نعم فداك أبي وامي يارسول الله،

قال (صلى الله عليه وآله) :

« يا أنس والذي خلق ما يشاء لقد أكل من تلك الغمامة ثلاث مأة وثلاثة عشر نبيا وثلاث مأة وثلاثة عشر وصيا، ما فيهم نبي أكرم على الله مني، ولا فيهم وصي أكرم على الله من علي »



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 360)

ramialsaiad
29-04-2011, 10:05 PM
منقول من كتاب الاحتجاج الجزء الاول للطبرسي








رسالة لأبي جهل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله لما هاجر إلى المدينة والجواب عنها بالرواية عن أبي محمد الحسن العسكري عليه السلام

من معجزات النبي محمد صل الله عليه واله

وهي أن قال: يا محمد إن الخيوط التي في رأسك هي التي ضيقت عليك مكة ورمت بك إلى يثرب، وإنها لا تزال بك تنفرك وتحثك على ما يفسدك ويتلفك إلى أن تفسدها على أهلها وتصليهم حر نار جهنم وتعديك طورك، وما أرى ذلك إلا وسيؤول إلى أن تثور عليك قريش ثورة رجل واحد لقصد آثارك ودفع ضرك وبلائك، فتلقاهم بسفهائك المغترين بك ويساعدك على ذلك من هو كافر بك مبغض لك، فيلجئه إلى مساعدتك ومظافرتك خوفه لأن لا يهلك بهلاكك ويعطب عياله بعطبك ويفتقر هو ومن يليه بفقرك وبفقر شيعتك، إذ يعتقدون أن أعداءك إذا قهروك ودخلوا ديارهم عنوة لم يفرقوا بين من والاك وعاداك، واصطلموهم (1) باصطلامهم لك وأتوا على عيالاتهم وأموالهم بالسبي والنهب كما يأتون على أموالك وعيالك، وقد أعذر من أنذر وبالغ من أوضح.

____________
(1) اصطلموهم: استأصلوهم.

وأديت هذه الرسالة إلى محمد وهو بظاهر المدينة بحضرة كافة أصحابه وعامة الكفار من يهود بني إسرائيل، وهكذا أمر الرسول ليجبن المؤمنين ويغري بالوثوب عليه سائر من هناك من الكافرين.
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله للرسول: قد أطريت مقالتك واستكملت رسالتك؟ قال: بلى. قال: فاسمع الجواب، إن أبا جهل بالمكاره والعطب يتهددني ورب العالمين بالنصر والظفر يعدني، وخبر الله أصدق والقبول من الله أحق، لن يضر محمدا من خذله أو يغضب عليه بعد أن ينصره الله ويتفضل بجوده وكرمه عليه، قل له: يا أبا جهل إنك واصلتني بما ألقاه في خلدك الشيطان، وأنا أجيبك بما ألقاه في خاطري الرحمن، إن الحرب بيننا وبينك كائنة إلى تسع وعشرين يوما، وإن الله سيقتلك فيها بأضعف أصحابي، وستلقى أنت وشيبة وعتبة والوليد وفلان وفلان - وذكر عددا من قريش - في قليب بدر مقتولين أقتل منكم سبعين وآسر منكم سبعين وأحملهم على الفداء الثقيل.
ثم نادى جماعة من بحضرته من المؤمنين واليهود وسائر الاخلاط: ألا تحبون أن أريكم [ مصارع هؤلاء المذكورين و ] مصرح كل واحد منهم [ قالوا:
بلى. قال: ] هلموا إلى بدر فإن هناك الملتقى والمحشر وهناك البلاء الأكبر لأضع قدمي على مواضع مصارعهم، ثم ستجدونها لا تزيد ولا تنقص ولا تتغير ولا تتقدم ولا تتأخر لحظة ولا قليلا ولا كثيرا فلم يخف ذلك على أحد منهم ولم يجبه إلا علي بن أبي طالب عليه السلام وحده قال: نعم بسم الله. فقال الباقون: نحن نحتاج إلى مركوب وآلات ونفقات ولا يمكننا الخروج إلى هناك وهو مسيرة أيام.
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله لسائر اليهود: فأنتم ماذا تقولون؟
فقالوا: نحن نريد أن نستقر في بيوتنا ولا حاجة لنا في مشاهدة ما أنت في ادعائه محيل (1) فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: لا نصب لكم في المسير إلى هناك اخطوا خطوة واحدة فإن الله يطوي الأرض لكم ويوصلكم في الخطوة الثانية إلى
____________
(1) المحال من الكلام: ما عدل عن وجهه.

هناك. قال المسلمون: صدق رسول الله صلى الله عليه وآله فلنشرف بهذه الآية، وقال الكافرون والمنافقون: سوف نمتحن هذا الكذاب لينقطع عذر محمد ويصير دعواه حجة عليه وفاضحة له في كذبه.
قال: فخطا القوم خطوة ثم الثانية فإذا هم عند بئر بدر، فتعجبوا فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: اجعلوا البئر العلامة واذرعوا من عندها كذا ذراع، فذرعوا فلما انتهوا إلى آخرها قال: هذا مصرع أبي جهل يجرحه فلان الأنصاري ويجهز عليه عبد الله بن مسعود أضعف أصحابي.
ثم قال: اذرعوا من البئر من جانب آخر ثم من جانب آخر ثم من جانب آخر كذا وكذا ذراعا وذراعا وذكر أعداد الأذرع مختلفة، فلما انتهى كل عدد إلى آخره قال رسول الله صلى الله عليه وآله: هذا مصرع عتبة، وهذا مصرع شيبة، وذاك مصرع الوليد، وسيقتل فلان وفلان إلى أن سمى سبعين منهم بأسمائهم [ وأسماء آبائهم ]، وسيؤسر فلان وفلان إلى أن ذكر سبعين منهم بأسمائهم وأسماء آبائهم وصفاتهم ونسب المنسوبين إلى أمهاتهم وآبائهم ونسب الموالي منهم إلى مواليهم.
ثم قال صلى الله عليه وآله: أوقفتم على ما أخبرتكم به؟ قالوا: بلى. قال:
إن ذلك [ من الله ] لحق كائن بعد ثمانية وعشرين يوما في اليوم التاسع والعشرين وعدا من الله مفعولا وقضاءا حتما لازما - تمام الخبر.
ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله: يا معشر المسلمين واليهود اكتبوا بما سمعتم. فقالوا: يا رسول الله قد سمعنا ووعينا ولا ننسى. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: الكتابة أذكر لكم. فقالوا: يا رسول الله فأين الدواة والكتف؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: ذلك للملائكة. ثم قال: يا ملائكة ربي اكتبوا ما سمعتم من هذه القصة في الكتاب واجعلوا في كم كل واحد منهم كتفا من ذلك.
ثم قال: يا معشر المسلمين تأملوا أكمامكم وما فيها واخرجوها واقرأوها،

</span>فتأملوها وإذا في كم كل واحد منهم صحيفة قرأوها وإذا فيها ذكر ما قاله رسول الله صلى الله عليه وآله في ذلك سواء لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدم ولا يتأخر. فقال:
أغيضوها في أكمامكم تكن حجة عليكم وشرفا للمؤمنين منكم وحجة على أعدائكم فكانت معهم، فلما كان يوم بدر جرت الأمور كلها ببدر كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله لا يزيد ولا ينقص، قابلوها في كتبهم فوجدوها كما كتبها الملائكة لا تزيد ولا تنقص ولا تتقدم ولا تتأخر، فقبل المسلمون ظاهرهم ووكلوا باطنهم إلى خالقهم.

منقول من كتاب الاحتجاج الجزء الاول للطبرسي

الصدوق
30-04-2011, 06:48 PM
منقول من كتاب الاحتجاج الجزء الاول للطبرسي








رسالة لأبي جهل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله لما هاجر إلى المدينة والجواب عنها بالرواية عن أبي محمد الحسن العسكري عليه السلام

من معجزات النبي محمد صل الله عليه واله

وهي أن قال: يا محمد إن الخيوط التي في رأسك هي التي ضيقت عليك مكة ورمت بك إلى يثرب، وإنها لا تزال بك تنفرك وتحثك على ما يفسدك ويتلفك إلى أن تفسدها على أهلها وتصليهم حر نار جهنم وتعديك طورك، وما أرى ذلك إلا وسيؤول إلى أن تثور عليك قريش ثورة رجل واحد لقصد آثارك ودفع ضرك وبلائك، فتلقاهم بسفهائك المغترين بك ويساعدك على ذلك من هو كافر بك مبغض لك، فيلجئه إلى مساعدتك ومظافرتك خوفه لأن لا يهلك بهلاكك ويعطب عياله بعطبك ويفتقر هو ومن يليه بفقرك وبفقر شيعتك، إذ يعتقدون أن أعداءك إذا قهروك ودخلوا ديارهم عنوة لم يفرقوا بين من والاك وعاداك، واصطلموهم (1) باصطلامهم لك وأتوا على عيالاتهم وأموالهم بالسبي والنهب كما يأتون على أموالك وعيالك، وقد أعذر من أنذر وبالغ من أوضح.

____________
(1) اصطلموهم: استأصلوهم.

وأديت هذه الرسالة إلى محمد وهو بظاهر المدينة بحضرة كافة أصحابه وعامة الكفار من يهود بني إسرائيل، وهكذا أمر الرسول ليجبن المؤمنين ويغري بالوثوب عليه سائر من هناك من الكافرين.
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله للرسول: قد أطريت مقالتك واستكملت رسالتك؟ قال: بلى. قال: فاسمع الجواب، إن أبا جهل بالمكاره والعطب يتهددني ورب العالمين بالنصر والظفر يعدني، وخبر الله أصدق والقبول من الله أحق، لن يضر محمدا من خذله أو يغضب عليه بعد أن ينصره الله ويتفضل بجوده وكرمه عليه، قل له: يا أبا جهل إنك واصلتني بما ألقاه في خلدك الشيطان، وأنا أجيبك بما ألقاه في خاطري الرحمن، إن الحرب بيننا وبينك كائنة إلى تسع وعشرين يوما، وإن الله سيقتلك فيها بأضعف أصحابي، وستلقى أنت وشيبة وعتبة والوليد وفلان وفلان - وذكر عددا من قريش - في قليب بدر مقتولين أقتل منكم سبعين وآسر منكم سبعين وأحملهم على الفداء الثقيل.
ثم نادى جماعة من بحضرته من المؤمنين واليهود وسائر الاخلاط: ألا تحبون أن أريكم [ مصارع هؤلاء المذكورين و ] مصرح كل واحد منهم [ قالوا:
بلى. قال: ] هلموا إلى بدر فإن هناك الملتقى والمحشر وهناك البلاء الأكبر لأضع قدمي على مواضع مصارعهم، ثم ستجدونها لا تزيد ولا تنقص ولا تتغير ولا تتقدم ولا تتأخر لحظة ولا قليلا ولا كثيرا فلم يخف ذلك على أحد منهم ولم يجبه إلا علي بن أبي طالب عليه السلام وحده قال: نعم بسم الله. فقال الباقون: نحن نحتاج إلى مركوب وآلات ونفقات ولا يمكننا الخروج إلى هناك وهو مسيرة أيام.
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله لسائر اليهود: فأنتم ماذا تقولون؟
فقالوا: نحن نريد أن نستقر في بيوتنا ولا حاجة لنا في مشاهدة ما أنت في ادعائه محيل (1) فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: لا نصب لكم في المسير إلى هناك اخطوا خطوة واحدة فإن الله يطوي الأرض لكم ويوصلكم في الخطوة الثانية إلى
____________
(1) المحال من الكلام: ما عدل عن وجهه.

هناك. قال المسلمون: صدق رسول الله صلى الله عليه وآله فلنشرف بهذه الآية، وقال الكافرون والمنافقون: سوف نمتحن هذا الكذاب لينقطع عذر محمد ويصير دعواه حجة عليه وفاضحة له في كذبه.
قال: فخطا القوم خطوة ثم الثانية فإذا هم عند بئر بدر، فتعجبوا فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: اجعلوا البئر العلامة واذرعوا من عندها كذا ذراع، فذرعوا فلما انتهوا إلى آخرها قال: هذا مصرع أبي جهل يجرحه فلان الأنصاري ويجهز عليه عبد الله بن مسعود أضعف أصحابي.
ثم قال: اذرعوا من البئر من جانب آخر ثم من جانب آخر ثم من جانب آخر كذا وكذا ذراعا وذراعا وذكر أعداد الأذرع مختلفة، فلما انتهى كل عدد إلى آخره قال رسول الله صلى الله عليه وآله: هذا مصرع عتبة، وهذا مصرع شيبة، وذاك مصرع الوليد، وسيقتل فلان وفلان إلى أن سمى سبعين منهم بأسمائهم [ وأسماء آبائهم ]، وسيؤسر فلان وفلان إلى أن ذكر سبعين منهم بأسمائهم وأسماء آبائهم وصفاتهم ونسب المنسوبين إلى أمهاتهم وآبائهم ونسب الموالي منهم إلى مواليهم.
ثم قال صلى الله عليه وآله: أوقفتم على ما أخبرتكم به؟ قالوا: بلى. قال:
إن ذلك [ من الله ] لحق كائن بعد ثمانية وعشرين يوما في اليوم التاسع والعشرين وعدا من الله مفعولا وقضاءا حتما لازما - تمام الخبر.
ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله: يا معشر المسلمين واليهود اكتبوا بما سمعتم. فقالوا: يا رسول الله قد سمعنا ووعينا ولا ننسى. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: الكتابة أذكر لكم. فقالوا: يا رسول الله فأين الدواة والكتف؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: ذلك للملائكة. ثم قال: يا ملائكة ربي اكتبوا ما سمعتم من هذه القصة في الكتاب واجعلوا في كم كل واحد منهم كتفا من ذلك.
ثم قال: يا معشر المسلمين تأملوا أكمامكم وما فيها واخرجوها واقرأوها،

</span> فتأملوها وإذا في كم كل واحد منهم صحيفة قرأوها وإذا فيها ذكر ما قاله رسول الله صلى الله عليه وآله في ذلك سواء لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدم ولا يتأخر. فقال:
أغيضوها في أكمامكم تكن حجة عليكم وشرفا للمؤمنين منكم وحجة على أعدائكم فكانت معهم، فلما كان يوم بدر جرت الأمور كلها ببدر كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله لا يزيد ولا ينقص، قابلوها في كتبهم فوجدوها كما كتبها الملائكة لا تزيد ولا تنقص ولا تتقدم ولا تتأخر، فقبل المسلمون ظاهرهم ووكلوا باطنهم إلى خالقهم.

منقول من كتاب الاحتجاج الجزء الاول للطبرسي



أشكرك أخي / ramialsaiad

على المشاركة

ولكني أرى بأنك لم تقرأ المشاركات السابقة ؛ لأن مشاركتك هذه قد أوردناها في الصفحة السابقة لهذه الصفحة , برقم (18 ) .......
اضغط هنا (http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=22828&page=4)

وإن هدفنا من وضع المواضيع هو لقرائتها والاستفادة منها .

أشكرك مرة أخرى , وأرجو منك ملاحظة هذا الأمر في المستقبل




وفقنا الله تعالى وإيّاكم وجميع المؤمنين لخير الدنيا والآخرة

عمارالطائي
06-05-2011, 06:19 PM
- لمّا وَضَعَت آمنةُ بنت وهب رسولَ الله محمّداً صلّى الله عليه وآله رأتْ نوراً أضاءت له قصور الشام. وحَدَّثَت أنّها أُتيَتْ حين حملت برسول الله صلّى الله عليه وآله، فقيل لها: إنّكِ حَمَلتِ بسيّد هذه الأُمّة، فإذا وقع على الأرض فقولي:
أُعيذُه بـالواحـدِ





مِن شرِّ كلِّ حاسدِ

فإنّ آية ذلك ( أي علامته ) أن يخرج معه نورٌ يملأ قصورَ بُصرى من أرض الشام، فإذا وقع فسمّيه « محمّداً »، فإنّ اسمه في التوراة « أحمد » يَحمَده أهل السماء والأرض، واسمه في الإنجيل « أحمد » يَحمدُه أهلُ السماء والأرض، واسمه في الفُرقان « محمّد ». قالت: فسمّيتُه بذلك. (إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسي 55:1 ـ الباب الثاني في ذكر آياته الباهرة. ورواه: الإربلّي في كشف الغمّة 20:1، وابن هشام في السيرة النبويّة 166:1، والطبري في تاريخه 156:2، والبيهقي في دلائل النبوّة 82:1 ـ 83، وابن الأثير في الكامل في التاريخ 458:1).
2- وروى أبو أُمامة قال: قيل: يا رسول الله، ما كان بدَءُ أمرك ؟ قال: دعوةُ أبي « إبراهيم »، وبشرى « عيسى »، ورأتْ أُمّي أنّه خرج منها نورٌ أضاءت له قصور الشام. ( إعلام الورى للطبرسي 56:1. مسند الطيالسي 155 / ح 1140. الطبقات الكبرى لابن سعد 102:1. مسند أحمد بن حنبل 262:5. تاريخ الطبري 165:2. دلائل النبوّة للبيهقي 84:1).
3- روى أبو سعد الواعظ الخركوشي بإسناده عن مخزوم بن أبي المخزومي، عن أبيه وقد أتت عليه مئةٌ وخمسون سنة، قال: لمّا كانت الليلةُ التي وُلد فيها رسول الله صلّى الله عليه وآله ارتجس إيوان كسرى ( أي اضطرب وتحرّك وسُمع له صوت )، فسقطت منه أربع عشرة شُرفة، وخَمَدت نيران فارس ولم تخمد قبل ذلك منذ ألف عام، وغاضَت بحيرة ساوة... فلمّا أصبح كسرى راعَهُ ذلك وأفزَعَه، وتصبّر عليه تشجّعاً، ثمّ رأى أن لا يدّخر على وزرائه ومَرازِبته ( أي أمراءه )، فجمعهم وأخبرهم بما هاله، فبينا هم كذلك إذ أتاه كتاب بخمود نار فارس!... ( إعلام الورى للطبرسي 56:1 ـ 58. كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق 191 / ح 38. تاريخ اليعقوبي 8:2. تاريخ الطبري 166:2 ـ 168. دلائل النبوّة للإصبهاني 174:1 ـ 177. دلائل النبوّة للبيهقي 126:1 ـ 129. الوفا بأحوال المصطفى لابن الجوزي 97:1 ـ 100).
4- وكان بمكّة يهوديّ يُقال له « يوسف »، فلمّا رأى النجوم تُقذَف وتتحرّك ليلةَ وُلِد النبيّ صلّى الله عليه وآله قال: هذا نبيٌّ قد وُلِد في هذه الليلة؛ لأنّا نجد في كتبنا أنّه إذا وُلِد آخِر الأنبياء رُجمت الشياطين وحُجِبوا عن السماء.
فلمّا أصبح جاء إلى نادي قريش فقال: هل وُلِد فيكم الليلةَ مولود ؟!
قالوا: قد وُلد لعبد الله بن عبدالمطّلب ابنٌ في هذه الليلة.
قال: فاعرِضوه علَيّ.
فمشَوا إلى آمنة فقالوا لها: أخرجِي ابنَكِ. فأخرَجَتْه في قماطه، فنظر في عينه، وكشف عن كتفَيه فرأى شامةً سوداءَ وعليها شُعَيرات، فلمّا نظر إليه اليهودي وقع إلى الأرض مغشيّاً عليه، فتَعجبَّت منه قريشٌ وضحكوا منه، فقال: أتضحكون يا معشرَ قريش! هذا نبيُّ السيف لَيُبيرنّكم، وذهبت النبوّة عن بني إسرائيل إلى آخِر الأبد.
وتفرّق الناس يتحدّثون بخبر اليهوديّ! ( إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسي 58:1، تفسير القمّي 373:1 ـ 374، كمال الدين وتمام النعمة للشّيخ الصّدوق 97).
5- عن سالم بن أبي حفصة العجلي، عن أبي جعفر ( الباقر ) عليه السّلام قال: ((كان في رسول الله صلّى الله عليه وآله ثلاثةٌ لم تكن في أحدٍ غيره: لم يكن له فَيْء ( أي ظِلّ )، وكان لا يمرّ في طريقٍ فيُمرَّ فيه بعد يومينِ أو ثلاثة إلاّ عُرِف أنّه قد مَرّ فيه لِطِيب عَرْفه، وكان لا يمرّ بحَجَرٍ ولا شجرٍ إلاّ سَجَد له ( أي ذلك الحجر أو الشجر )))! ( الكافي للكليني 442:1 ـ عنه: بحار الأنوار للشيخ المجلسي 346:17 / ح 17).
6- روى الراوندي أنّه صلّى الله عليه وآله كان في سفرَينِ مِن أسفاره قبل البعثة معروفَينِ مذكورين عند عشيرته وغيرهم، لا يدفعون حديثَهما ولا يُنكرون ذِكرَهما، فكانت سَحابةٌ أظَلَّتْ عليه حين يمشي تدور معه حيثما دار، وتزول حيث زال، يراها رفقاؤه ومُعاشروه. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 30:1 / ح 24 ـ عنه: بحار الأنوار للشيخ الملجسيّ 354:17 / ح 7).
7- ومن معجزاته صلّى الله عليه وآله أنّ أبا طالب سافر به صلّى الله عليه وآله فقال: ((كلّما كنّا نسير في الشمس تسير الغمامةُ بِسَيرنا، وتقف بوقوفنا، فنزلنا يوماً على راهبٍ بأطراف الشام في صومعة، فلمّا قَرُبنا منه نظر إلى الغمامة تسير بسَيرنا قال: في هذه القافلة شيء! فنزل فأضافنا، وكشف عن كتفيَه فنظر إلى الشامة بين كتفيه، فبكى وقال: يا أبا طالب، لم تجب أن تخرجه من مكة، وبعد إذ أخرَجْتَه فاحتَفِظْ به، واحذَرْ عليه اليهود؛ فله شأن عظيم، وليتني أُدركه فأكون أوّل مجيب لدعوته)). ( بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 355:17 / ح 9 ـ عن الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي).
وقد وجدنا فيه روايتين غير هذه:
الأولى: عن الإمام جعفر الصادق عليه السّلام وفيها:.. ((ثمّ إنّ أبا طالبٍ خرج به معه إلى الشام في تجارة قريش، فلمّا انتهى به إلى بُصرى ـ وفيها راهب لم يكلّمْ أهلَ مكّةَ إذ مرّوا به ـ ورأى علامة رسول الله صلّى الله عليه وآله في الركب، فإنّه رأى غمامةً تُظلُّه في مسيره، ونزل تحت شجرةٍ قريبةٍ من صومعته فتَثنّتْ أغصانُ الشجرة عليه والغمامة على رأسه بحالها.. ( (الخرائج والجرائح 71:1 / ح 130 ـ عنه: بحار الأنوار 214:15 / ح 28. ورواه: ابن هشام في السيرة النبوية 191:1، والبيهقي في دلائل النبوّة 26:2، والسيوطي في الخصائص الكبرى 208:1).
والثانية: عن جابر الأنصاري في سبب تزويج خديجة بمحمّدٍ صلّى الله عليه وآله عن أبي طالب:.. وجاء « بَحِيرا » الراهب وخَدَمنا لمّا رأى الغمامة على رأسه تسير حيثما سار تُظلّه بالنّهار... فتقدّم محمّد صلّى الله عليه وآله على راحلته، وكانت خديجة في ذلك اليوم جالسةً على غرفة مع نسوةٍ فوق سطحٍ لها، فظهر لنا محمّدٌ صلّى الله عليه وآله راكباً، فنظرت خديجةُ إلى غمامةٍ عاليةٍ على رأسه تسير بسيره..) (الخرائج والجرائح 139:1 ـ 140 / ح 226 ـ عنه: بحار الأنوار 3:16 / ح 8).
9- عن عائشة، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله بعث عليّاً عليه السّلام يوماً في حاجةٍ له، فانصرف إلى النبيّ صلّى الله عليه وآله وهو في حجرتي، فلمّا دخل عليٌّ من باب الحجرة استقبله رسول الله إلى وسطٍ واسعٍ من الحجرة فعانقه، وأظَلَّتْهما غمامة سَتَرتهما عنّي، ثمّ زالت عنهما الغمامة.. فرأيت في يد رسول الله عنقودَ عِنب أبيض وهو يأكل ويُطعم عليّاً.
فقلت: يا رسول الله، تأكل وتطعم عليّاً ولا تُطعمُني ؟!
قال: إنّ هذا مِن ثمار الجنّة لا يأكله إلاّ نبي أو وصيُّ نبي في الدنيا. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 165:1 / ح 254 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 360:17 / ح 16 و 101:37 / ح 4، و 125:39 / ح 11).
10- قالت فاطمة بنت أسد: لمّا ظهرت أمارةُ وفاة عبدالمطّلب قال لأولاده: مَن يكفل محمّداً ؟ قالوا: هو أكيسُ منّا، فقل له يختار لنفسه. فقال عبدالمطّلب: يا محمّد، جَدُّك على جَناح السفر إلى القيامة، أيّ عمومتك وعمّاتك تريد أن يكفلك ؟ فنظر في وجوههم، ثمّ زحف إلى عند أبي طالب، فقال له عبدالمطّلب: يا أبا طالب، إنّي قد عرفتُ ديانتك وأمانتك، فكُنْ له كما كنتُ له.
قالت فاطمة بنت أسد: فلما تُوفّي ( عبدالمطّلب ) أخذه أبو طالب وكنتُ أخدمه، وكان يدعوني الأُمّ. وكان في بستان دارنا نخلات، وكان أوّل إدراك الرُّطَب، وكان أربعون صبيّاً من أتراب محمّد ( صلّى الله عليه وآله ) يدخلون علينا كلَّ يوم في البستان فيلتقطون ما يسقط، فما رأيتُ قطُّ محمّداً أخذ رطبةً من يد صبيّ سبق إليها، والآخَرون يختلس بعضهم من بعض.
وكنتُ كلَّ يومٍ ألتقط لمحمّدٍ حفنةً فما فوقها، وكذلك جاريتي، فاتّفق يوماً أن نَسِيتُ أن ألتقط له شيئاً ونَسِيَتْ جاريتي، وكان محمّد نائماً، ودخل الصبيان وأخذوا كلَّ ما سقط من الرطب وانصرفوا، فنمتُ فوضعت الكُمَّ على وجهي حياءً من محمّد إذا انتبه.
قالت: فانتبه محمّد، ودخل البستانَ فلم يَرَ رطبةً على الأرض، فانصرف، فقالت له الجارية: إنّا نَسِينا أن نلتقط شيئاً والصبيان دخلوا وأكلوا جميع ما كان قد سقط! فانصرَفَ إلى البستان وأشار إلى نخلةٍ وقال لها: أيّتُها الشجرة أنا جائع. قالت فاطمة: فرأيتُ الشجرةَ قد وضعت أغصانها التي عليها الرطب حتّى أكل منها محمّدٌ صلّى الله عليه وآله ما أراد، ثمّ ارتفعت إلى موضعها.
قالت فاطمة: فتعجّبتُ! وكان أبو طالبٍ قد خرج من الدار، وكلَّ يومٍ إذا رجع وقرع الباب كنتُ أقول للجارية حتّى تفتح الباب. فقَرَع أبو طالب، فعَدَوتُ حافيةً إليه وفتحتُ البابَ وحكيتُ له ما رأيت، فقال: هو إنّما يكون نبيّاً، وأنتِ تَلِدينَ وزيرَه بعد ثلاثين.
قالت: فولدتُ عليّاً عليه السّلام كما قال. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 138:1 ـ 139 / ح 225 ـ عنه: بحار الأنوار 363:17 ـ 364 / ح 1).

الصدوق
08-05-2011, 04:58 PM
أشكرك ــ أخي الفاضل ــ عمار الطائي على قدّمته لنا .




عن موسى بن جعفر عليهما السلام، عن آبائه صلوات الله عليهم - وساق الحديث عن علي عليه السلام في أجوبته عن مقالة اليهودي إلى أن قال: -


« إن أبا قتادة بن ربعي الانصاري شهد وقعة احد فأصابته طعنة في عينه فبدرت حدقته فأخذها بيده، ثم أتى بها رسول الله صلى الله عليه وآله، فقال: امرأتي الآن تبغضني، فأخذها رسول الله صلى الله عليه وآله من يده، ثم وضعها مكانها، فلم تك تعرف إلا بفضل حسنها على العين الاخرى، ولقد بادر عبد الله بن عتيك فابين يده فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ليلا ومعه اليد المقطوعة فمسح عليها فاستوت يده »



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 20 / ص 113)

عمارالطائي
13-05-2011, 09:15 PM
• روى محمّد بن المنكدر قال: سمعتُ جابر بن عبدالله الأنصاري يقول: جاء رسول الله صلّى الله عليه وآله يعودني وأنا مريضٌ لا أعقِل، فتَوضّأ وصَبَّ علَيّ مِن وَضوئه، فعقلت.
وشكا إليه طُفيل العامريُّ الجُذام، فدعا برَكْوَةٍ ثمّ تَفَل فيها، وأمره أن يغتسل به، فاغتسل طُفيل فعاد صحيحاً.
وأتاه صلّى الله عليه وآله حسّانُ بن عمرو الخُزاعيّ مجذوماً، فدعا له بماءٍ فتفل فيه، ثمّ أمره فصبَّه على نفسه فخرج من علّته، فأسلم قومُه.
وأتاه صلّى الله عليه وآله قيسُ اللَّخميّ وبه بَرَص، فتفل عليه فبرئ.
وتفل صلّى الله عليه وآله في عين عليٍّ عليه السّلام وهو أرمد يوم خيبر، فصحّ من وقته.
وفُقِئت إحدى عينَي قَتادة بن ربعيّ ( أو قتادة بن النعمان الأنصاري )، فقال: يا رسول الله، الغَوثَ الغَوث. فأخذها صلّى الله عليه وآله بيده فردَّها مكانَها، فكانت أصحَّهما، وكانت تعتلّ الباقيةُ ولا تعتلّ المردودة، فلُقّب ذا العينَين، أي له عينانِ
مكانَ الواحدة. فقال الخرنق الأوسيّ:

ومِنّا الـذي سالَت على الخـدِّ عَينُهفَرُدَّت بكفِّ المصطفى أحسَـنَ الردِّفعادَت كمـا كانت لأحسـنِ حالِـهافياطِيبَ ما عيني ويا طيبَ ما يدي..
( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 101:1 ـ 105، عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 35:18 ـ 42 / ح 28 ).

لبيك ثار الله
19-05-2011, 11:19 AM
بسم الله الرحم الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

قيام الغزال حيا
جاء أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دعا غزالا فأتى فأمر صلى الله عليه وآله وسلم بذبحه.

ففعلوا. وشووه وأكلوا لحمه.

ولم يكسروا له عظما.

ثم أمر صلى الله عليه وآله وسلم أن يوضع جلده وتضرج عظامه في وسط الجلد.

ثم وضع يده الشريفة عليه فقام الغزال حيا. وانطلق يرعى.

ما أعظمها من معجزه وهل لأحد من الأنبياء مثلها فما خص سبحانه نبيا من الأنبياء إلا وكان للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم مثلها وأعظم منها.



المصدر: الحق المبين في سر الصادق الأمين للشيخ صبحي رحال

جزاكم الله خيرا

الصدوق
19-05-2011, 12:38 PM
• روى محمّد بن المنكدر قال: سمعتُ جابر بن عبدالله الأنصاري يقول: جاء رسول الله صلّى الله عليه وآله يعودني وأنا مريضٌ لا أعقِل، فتَوضّأ وصَبَّ علَيّ مِن وَضوئه، فعقلت.
وشكا إليه طُفيل العامريُّ الجُذام، فدعا برَكْوَةٍ ثمّ تَفَل فيها، وأمره أن يغتسل به، فاغتسل طُفيل فعاد صحيحاً.
وأتاه صلّى الله عليه وآله حسّانُ بن عمرو الخُزاعيّ مجذوماً، فدعا له بماءٍ فتفل فيه، ثمّ أمره فصبَّه على نفسه فخرج من علّته، فأسلم قومُه.
وأتاه صلّى الله عليه وآله قيسُ اللَّخميّ وبه بَرَص، فتفل عليه فبرئ.
وتفل صلّى الله عليه وآله في عين عليٍّ عليه السّلام وهو أرمد يوم خيبر، فصحّ من وقته.
وفُقِئت إحدى عينَي قَتادة بن ربعيّ ( أو قتادة بن النعمان الأنصاري )، فقال: يا رسول الله، الغَوثَ الغَوث. فأخذها صلّى الله عليه وآله بيده فردَّها مكانَها، فكانت أصحَّهما، وكانت تعتلّ الباقيةُ ولا تعتلّ المردودة، فلُقّب ذا العينَين، أي له عينانِ
مكانَ الواحدة. فقال الخرنق الأوسيّ:

ومِنّا الـذي سالَت على الخـدِّ عَينُه فَرُدَّت بكفِّ المصطفى أحسَـنَ الردِّ
فعادَت كمـا كانت لأحسـنِ حالِـها فياطِيبَ ما عيني ويا طيبَ ما يدي..
( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 101:1 ـ 105، عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 35:18 ـ 42 / ح 28 ).




أحسنتم أخي الفاضل / عمار

مشاركات قيّمة

الصدوق
19-05-2011, 01:06 PM
روي عن عمار بن ياسر أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وآله في بعض أسفاره قال: فنزلنا يوما في بعض الصحارى القليلة الشجر، فنظر إلى شجرتين صغيرتين فقال لي:



« يا عمار صر إلى الشجرتين فقل لهما: يأمركما رسول الله أن تلتقيا حتى يقعد تحتكما »




فأقبلت كل واحدة إلى الاخرى حتى التقتا فصارتا كالشجرة الواحدة، ومضى رسول الله صلى الله عليه وآله خلفهما فقضى حاجته، فلما أراد الخروج قال:



« لترجع كل واحدة إلى مكانها »

فرجعتا كذلك .

فاطمة يوسف
19-05-2011, 03:46 PM
روى أكثر المفسرين في قوله تعالى: (اقتربت الساعة وانشق القمر)(1)


أنه بعدما طلب مشركو قريش في مكة من النبي صلّى الله عليه وآلِهِ معجزة أشار النبي صلّى الله عليه وآلِهِ إلى القمر فانشق فلقتين، وفي رواية أنها كانت في ليلة الرابع عشر من ذي الحجة.





عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «اجتمع أربعة عشر رجلاً من أصحاب العقبة ليلة أربع عشرة من ذي الحجة، فقالوا للنبي صلّى الله عليه وآلِهِ : ما من نبي إلا وله آية، فما آيتك في ليلتك هذه؟


فقال النبي صلّى الله عليه وآلِهِ : ما الذي تريدون؟


فقالوا: إن يكن لك عند ربك قدر فأمر القمر أن ينقطع قطعتين.


فهبط جبرئيل عليه السلام وقال: يا محمد، إن الله يقرئك السلام ويقول لك: إني قد أمرت كل شيء بطاعتك.


فرفع رأسه، فأمر القمر أن ينقطع قطعتين فانقطع قطعتين، وسجد النبي صلّى الله عليه وآلِهِ شكراً لله وسجد شيعتنا...» الحديث(2).


ــــــــــ


(1) سورة القمر: 1.


(2) تفسير القمي: ج2 ص341 معجزة شق القمر

الصدوق
19-05-2011, 05:35 PM
بسم الله الرحم الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد

قيام الغزال حيا
جاء أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دعا غزالا فأتى فأمر صلى الله عليه وآله وسلم بذبحه.

ففعلوا. وشووه وأكلوا لحمه.

ولم يكسروا له عظما.

ثم أمر صلى الله عليه وآله وسلم أن يوضع جلده وتضرج عظامه في وسط الجلد.

ثم وضع يده الشريفة عليه فقام الغزال حيا. وانطلق يرعى.

ما أعظمها من معجزه وهل لأحد من الأنبياء مثلها فما خص سبحانه نبيا من الأنبياء إلا وكان للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم مثلها وأعظم منها.

المصدر: الحق المبين في سر الصادق الأمين للشيخ صبحي رحال

جزاكم الله خيرا




أشكركم أختنا الفاضلة

على هذه المشاركة القيّمة

الصدوق
21-05-2011, 05:31 PM
روى أكثر المفسرين في قوله تعالى: (اقتربت الساعة وانشق القمر)(1)



أنه بعدما طلب مشركو قريش في مكة من النبي صلّى الله عليه وآلِهِ معجزة أشار النبي صلّى الله عليه وآلِهِ إلى القمر فانشق فلقتين، وفي رواية أنها كانت في ليلة الرابع عشر من ذي الحجة.





عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «اجتمع أربعة عشر رجلاً من أصحاب العقبة ليلة أربع عشرة من ذي الحجة، فقالوا للنبي صلّى الله عليه وآلِهِ : ما من نبي إلا وله آية، فما آيتك في ليلتك هذه؟



فقال النبي صلّى الله عليه وآلِهِ : ما الذي تريدون؟



فقالوا: إن يكن لك عند ربك قدر فأمر القمر أن ينقطع قطعتين.



فهبط جبرئيل عليه السلام وقال: يا محمد، إن الله يقرئك السلام ويقول لك: إني قد أمرت كل شيء بطاعتك.



فرفع رأسه، فأمر القمر أن ينقطع قطعتين فانقطع قطعتين، وسجد النبي صلّى الله عليه وآلِهِ شكراً لله وسجد شيعتنا...» الحديث(2).



ــــــــــ



(1) سورة القمر: 1.



(2) تفسير القمي: ج2 ص341 معجزة شق القمر




أشكركم أختنا الفاضلة على هذه الاضافة

وفقكم الله تعالى لكل خير

الصدوق
21-05-2011, 05:44 PM
روي عن فاطمة بنت أسد أنه لما ظهرت أمارة وفاة عبد المطلب قال لاولاده: من يكفل محمدا ؟


قالوا: هو أكيس منا فقل له يختار لنفسه، فقال عبد المطلب يا محمد جدك على جناح السفر إلى القيامة، أي عمومتك وعماتك تريد أن يكفلك ؟ فنظر في وجوههم ثم زحف إلى عند أبي طالب ،

فقال له عبد المطلب:

يا أبا طالب إني قد عرفت ديانتك وأمانتك فكن له كما كنت له،




قالت: فلما توفي أخذه أبو طالب وكنت أخدمه وكان يدعوني الام،




قالت : وكان في بستان دارنا نخلات، وكان أول إدراك الرطب وكان أربعون صبيا من أتراب محمد، يدخلون علينا كل يوم في البستان، ويلتقطون ما يسقط فما رأيت قط محمدا يأخذ رطبة من يد صبي سبق إليها، والآخرون يختلس بعضهم من بعض، وكنت كل يوم ألتقط لمحمد حفنة فما فوقها، وكذلك جاريتي، فاتفق يوما أن نسيت أن ألتقط له شيئا ونسيت جاريتي، وكان محمد نائما، ودخل الصبيان و أخذوا كل ما سقط من الرطب وانصرفوا، فنمت فوضعت الكم على وجهي حياء من محمد إذا انتبه، قالت: فانتبه محمد ودخل البستان فلم ير رطبة على وجه الارض، فانصرف فقالت له الجارية: إنا نسينا أن نلتقط شيئا، والصبيان دخلوا وأكلوا جميع ما كان قد سقط،



قالت: فانصرف محمد إلى البستان وأشار إلى نخلة



وقال(صلى الله عليه وآله) :« أيتها الشجرة أنا جائع »

قالت: فرأيت الشجرة قد وضعت أغصانها التي عليها الرطب حتى أكل منها محمد ما أراد، ثم ارتفعت إلى موضعها،




قالت فاطمة: فتعجبت، وكان أبو طالب قد خرج من الدار، وكل يوم إذا رجع وقرع الباب كنت أقول للجارية حتى تفتح الباب، فقرع أبو طالب فعدوت حافية إليه وفتحت الباب وحكيت له ما رأيت، فقال: هو إنما يكون نبيا، وأنت تلدين له وزيرا بعد ثلاثين فولدت عليا كما قال .


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 363)

عمارالطائي
24-05-2011, 07:03 PM
مَرِض أبو طالب ر ضوان الله عليه فدخل عليه رسول الله صلّى الله عليه وآله، فقال أبو طالب: يا ابن أخ، أُدعُ ربَّك الذي تعبده أن يُعافيَني. فقال النبيّ صلّى الله عليه وآله: اللّهمّ اشفِ عمّي. فقام كأنّما أُنشِط مِن عِقال! ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 49:1 / ح 67 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 9:18 / ح 16. ورواه ابن شهرآشوب في مناقب آل أبي طالب 75:1، والبيهقي في دلائل النبوّة 569:2 بإسناده إلى عائشة وقال: رواه مسلم في الصحيح عن ابن أبي شيبة ).

وردة عبدالله الرضيع
28-05-2011, 06:08 AM
موفقين اخي الموالي الصدوق

قال الباقر عليه السلام: اتى رسول اللة صلى اللة عليه واله مَلَك فقال: إن اللة عز وجل يخيّرك أن تكون عبداً رسولاً متواضعاً؟ أو مَلَكاً رسولاً؟ فنظر -ص- : إلى جبرائيل عليه السلام، وأومأ جبرائيل بيده أن تواضع
فقال: عبداً متواضعاً رسولاً ،قال الملك: مع أنه لاينقصك مما عند ربك شيئا.

الصدوق
12-06-2011, 07:43 PM
ومن معجزاته صلى الله عليه وآله لما غزا بتبوك كان معه من المسلمين خمسة وعشرون ألفا سوى خدمهم، فمر (صلى الله عليه وآله) في مسيره بجبل يرشح الماء من أعلاه إلى أسفله من غير سيلان، فقالوا: ما أعجب رشح هذا الجبل ؟



فقال (صلى الله عليه وآله) :
« إنه يبكي »



قالوا: والجبل يبكى ؟!




قال (صلى الله عليه وآله) :
« أتحبون أن تعلموا ذلك ؟ »



قالوا: نعم



قال (صلى الله عليه وآله) :
« أيها الجبل مم بكاؤك »



فأجابه الجبل وقد سمعه الجماعة بلسان فصيح: يارسول الله مر بي عيسى بن مريم وهو يتلو " نارا وقودهاالناس والحجارة " فأنا أبكي منذ ذلك اليوم خوفا من أن أكون من تلك الحجارة،



فقال (صلى الله عليه وآله) :
« اسكن مكانك فلست منها، إنما تلك حجارة الكبريت »




فجف ذلك الرشح من الجبل في الوقت حتى لم ير شئ من ذلك الرشح ومن تلك الرطوبة التي كانت .

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 21 / ص 234)

الصدوق
29-06-2011, 06:02 PM
روي أن عكاشة انقطع سيفه يوم بدر، فناوله رسول الله (صلى الله عليه وآله) خشبة وقال: قاتل بها الكفار، فصارت سيفا قاطعا يقاتل به حتى قتل به طليحة في الردة.

وأعطى عبد الله بن جحش يوم أحد عسيبا (1) من نخل فرجع في يده سيفا.

وأعطى (صلى الله عليه وآله) يوم احد لابي دجانة سعفة نخل فصارت سيفا فأنشأ أبو دجانة:

نصرنا النبي بسعف النخيل *** فصار الجريد حساما صقيلا
وذا عجب من امور الاله *** ومن عجب الله ثم الرسولا غيره
ومن هز الجريدة فاستحالت *** رهيف الحد لم يلق الفتونا

وعن أبي هريرة: إن رجلا أهدى إليه قوسا عليه تمثال عقاب ، فوضع يده عليه فأذهبه الله.

وكان خباب بن الارت في سفر فأتت بنيته إلى الرسول (صلى الله عليه وآله) وشكت نفاد النفقة، فقال (صلى الله عليه وآله) :
"ايتيني بشويه لكم "

فمسح يده على ضرعها فكانت تدر إلى انصراف خباب . (2)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) : العسيب: جريدة من النخل كشط خوصها.
(2) : بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 382 - 383 )

الصدوق
18-07-2011, 08:10 PM
قال عمار بن ياسر:

إني قصدت النبي (صلى الله عليه وآله) يوما وأنا فيه شاك، فقلت: يا محمد لا سبيل إلى التصديق بك مع استيلاء الشك فيك على قلبي، فهل من دلالة ؟

قال (صلى الله عليه وآله) :
" بلى "

قلت: ما هي ؟

قال (صلى الله عليه وآله) :
" إذا رجعت إلى منزلك فسل عني ما لقيت من الاحجار والاشجار تصدقني برسالتي، وتشهد عندك بنبوتي "

فرجعت فما من حجر لقيته ولا شجر رأيته إلا سألته يا أيها الحجر ويا أيها الشجر إن محمدا يدعي شهادتك بنبوته وتصديقك له برسالته، فبماذا تشهد له ؟

فنطق الحجر والشجر: أشهد أن محمدا رسول ربنا .



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 383)

الجياشي
20-07-2011, 05:22 PM
أقول من أصح معاجز النبي الأعظم صلى الله عليه وآله

معجزة شفاء علي عليه السلام :-
قال عليه الصلاة والسلام في غزوة خيبر :-
(‏‏ لأعطين هذه الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله قال فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كلهم يرجو أن يعطاها فقال أين ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏فقيل هو يا رسول الله يشتكي عينيه قال ‏‏: فأرسلوا إليه ‏
( ائتوني به ) فأُتي به فنفث في عينه بقليل من ريقه عليه الصلاة والسلام فبرأ لتوه ولم يمرض بعينه قط . يني لم يشتكي بعد ذلك من مرض العين أبدا
وهذه معجزة متفق على صحتها عند الجميع .

الصدوق
10-08-2011, 06:10 PM
أشكرك أخي الفاضل عبد العباس على إيرادك لهذه المعجزة



****


من معجزاته صلى الله عليه وآله خبر سراقة بن جعشم الذي اشتهر في العرب يتقاولون فيه الاشعار، ويتفاوضونه في الديار: إنه تبعه وهو متوجه إلى المدينة طالبا لغرته ليحظى بذلك عند قريش حتى إذا أمكنته الفرصة في نفسه، وأيقن أن قد ظفر ببغيته ساخت قوائم فرسه حتى تغيبت بأجمعها في الارض، وهو بموضع جدب وقاع صفصف فعلم أن الذي أصابه أمر سماوي، فنادى:

يا محمد ادع ربك يطلق لي فرسي، وذمة الله علي أن لا أدل عليك أحدا، فدعا له فوثب جواده كأنه أفلت من انشوطة ، وكان رجلا داهية، وعلم بما رأى أنه سيكون له نبأ، فقال:، اكتب لي أمانا، فكتب له فانصرف .

وقال محمد بن إسحاق: إن أبا جهل قال في أمر سراقة أبياتا فأجابه سراقة:

أبا حكمٍ واللات لو كنت شاهداً *** لامر جوادي أن تسيخ قوائمه
عجبت ولم تشكـك بأن محمـــداً *** نبي وبرهان فمن ذا يكاتمه ؟
عليك فكف الناس عنــــه فأنني *** أرى أمره يوماً ستبدو معالمه


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 387)

وردة عبدالله الرضيع
10-08-2011, 10:20 PM
السلام عليك يامولاي يارسول الله اغثني

الصدوق
22-08-2011, 08:04 PM
عن حذيفة وعن أبي هريرة:
جاء أبو جهل إلى النبي (صلى الله عليه وآله) وهو يصلي ليطأ على رقبته، فجعل ينكص على عقبيه، فقيل له: مالك ؟

قال: إن بيني وبينه خندقاً من نار مهولاً، ورأيت ملائكة ذوي أجنحة فقال النبي (صلى الله عليه وآله):

" لودنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضواً "

فنزل: " أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى " [العلق/9، 10]



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 60)

الصدوق
23-08-2011, 04:04 PM
عن ابن عباس: إن قريشا اجتمعوا في الحجر فتعاقدوا باللات والعزى ومناة لو رأينا محمدا لقمنا مقام رجل واحد ولنقتلنه، فدخلت فاطمة عليها السلام على النبي (صلى الله عليه وآله) باكية وحكت مقالهم، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" يا بنية احضري لي وضوءاً "

فتوضأ ثم خرج إلى المسجد، فلما رأوه قالوا: ها هو ذا ، وخفضت رؤوسهم وسقطت أذقانهم في صدورهم، فلم يصل إليه رجل منهم، فأخذ النبي (صلى الله عليه وآله) قبضة من التراب فحصبهم بها وقال (صلى الله عليه وآله) :

" شاهت الوجوه "

فما أصاب رجلا منهم إلا قتل يوم بدر .



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 60)

الصدوق
29-08-2011, 05:26 PM
مرت امرأة من المشركين شديدة القول في النبي (صلى الله عليه وآله) ومعها صبي لها ابن شهرين، فقال الصبي: السلام عليك يارسول الله محمد بن عبد الله، فأنكرت الام ذلك من ابنها

فقال له النبي (صلى الله عليه وآله) :" يا غلام من أين تعلم أني رسول الله، وأني محمد بن عبد الله ؟ "

قال: أعلمني ربي ربّ العالمين، والروح الامين

فقال النبي (صلى الله عليه وآله) :" من الروح الامين ؟ "

قال: جبرئيل وها هو قائم على رأسك ينظر إليك

فقال له النبي (صلى الله عليه وآله) :" ما اسمك يا غلام ؟ "

فقال: عبد العزى وأنا كافر به، فسمني ما شئت يارسول الله

قال (صلى الله عليه وآله) :" أنت عبد الله "

فقال: يارسول الله ادع الله أن يجعلني من خدمك في الجنة

فدعا له،

فقال: سعد من آمن بك، وشقي من كفر بك، ثم شهق شهقة فمات .




بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 390)

لبيك ثار الله
15-10-2011, 04:59 PM
معجزة وأيده الله بجنود لم تروها

اجتمع أهل الكفر والشرك والنفاق ضد أهل الحق وسُمّي ذلك بحرب الأحزاب, وكان عددهم عشرة آلاف في حرب الخندق. والمسلمون في أزل شديد.
فرفع رسول الله صلى الله عليه وآله. يديه وقال:
"يامنزل الكتاب, يا سريع الحساب, اهزم الأحزاب"
فجاءتهم ريح عاصف, فقلعت خيامهم, وقلبت قدورهم, وفرت إبلهم وخيولهم, فانهزموا شرًّ هزيمة بإذن (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)الله سبحانه.
وأيده بجنود لم تروها.

لبيك ثار الله
15-10-2011, 05:12 PM
معجزة رياح الحِجر

(مكان مدينة قوم صالح وقد نزل عليهم ا لعذاب حتى صاروا كأعجاز النخل الخاوية)
وقد كان رسولالله صلى الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)عليه وآله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)حين مرَّ بالحِجر نزلها واستقى الناس من بئرها.
فلما راحوامنها.
قال رسول الله صلى (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)عليه (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)وآله: لا تشربوا من مائها شيئا ولا يخرجن أحد منكم الليلة إلا ومعه صاحب له, ففعل الناس ما أمرهم به رسول الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)صلى (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)عليه وآله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)الا رجلين من بني ساعدة خرج أحدهما لحاجته وخرج الآخر في طلب بعير له, فأما الأول فإنه خنق على مذهبه.
وأما الثاني, فاحتملته الريح حتى طرحته في جبل طيء.
فقال النبي صلى الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)عليه (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)وآله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)الم أنهكم أن يخرج منكم أحد إلا مع صاحبه؟ ثم شُفي الذي خنق ببركة رسول الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)صلى الله عليه (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=8181)واله.

الصدوق
15-10-2011, 07:13 PM
معجزة وأيده الله بجنود لم تروها

اجتمع أهل الكفر والشرك والنفاق ضد أهل الحق وسُمّي ذلك بحرب الأحزاب, وكان عددهم عشرة آلاف في حرب الخندق. والمسلمون في أزل شديد.
فرفع رسول الله صلى الله عليه وآله. يديه وقال:
"يامنزل الكتاب, يا سريع الحساب, اهزم الأحزاب"
فجاءتهم ريح عاصف, فقلعت خيامهم, وقلبت قدورهم, وفرت إبلهم وخيولهم, فانهزموا شرًّ هزيمة بإذنالله سبحانه.
وأيده بجنود لم تروها.




أشكركم أختنا الفاضلة على هذه الاضافة المباركة

وفقكم الله تعالى وسدد خطاكم

الصدوق
15-10-2011, 07:17 PM
عن جابر بن عبد الله الانصاري قال: بينا نحن قعود مع رسول الله صلى الله عليه وآله إذ أقبل بعير حتى برك ورغا، وتسافلت دموعه على عينيه

فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) :
" لمن هذا البعير ؟ "

فقيل: لفلان الانصاري قال (صلى الله عليه واله) :
" علي به "

قال: فاتي به، فقال (صلى الله عليه واله) له:
"بعيرك هذا يشكوك "

قال: ويقول ماذا يارسول الله ؟

قال (صلى الله عليه واله) :
" يزعم أنك تستكده وتجوعه "

قال: صدق يارسول الله ليس لنا ناضح غيره، وأنا رجل معيل

قال (صلى الله عليه واله) :
"فهو يقول لك: استكدني وأشبعني "

فقال: يارسول الله نخفف عنه ونشبعه

قال: فقام البعير فانصرف


من كتاب بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 400)

أسماء يوسف
16-10-2011, 06:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

--------------------------------------------

- في رواية أبي الجارود، عن أبي جعفر ( الباقر ) عليه السّلام في قوله تعالى: "وجَعَلْنا مِن بينِ أيديهِم سَدّاً ومِن خَلْفِهم سَدّاً فأغشَيناهُم "

يقول: فأعميناهم، فَهُم لا يُبْصِرون الهدى، أخذ اللهُ سمعهم وأبصارهم وقلوبهم فأعماهم عن الهدى ...

نزلت في أبي جهل بن هشام عليه اللعنة ونفرٍ مِن أهل بيته، وذلك أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله قام يصلّي وقد حلف أبو جهل لئن رآه يصلّي لَيَدمَغَنّه،

فجاءه ومعه حَجَر والنبيُّ صلّى الله عليه وآله قائمٌ يصلّي، فجعل كلّما رفع الحجر ليرميَه أثبتَ اللهُ يدَه إلى عُنقه، ولا يدور الحجر بيده، فلمّا رجع إلى

أصحابه سقط الحَجرُ من يده.

ثمّ قام رجلٌ آخَرُ مِن رهطه أيضاً فقال: أنا أقتله! فلمّا دنا منه فجعل يسمع قراءةَ رسول الله صلّى الله عليه وآله فأُرعِب! فرجع إلى أصحابه .

( تفسير القمّي 213:2 ـ 214 في ظلّ الآية المباركة 9: سورة يس ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 52:18 ـ 53 / ح 6 ).

- روى الكلبي عن أبي صالح، عن ابن عبّاس أنّ ناساً من بني مخزوم تَواصَوا بالنبيّ صلّى الله عليه وآله ليقتلوه، منهم أبو جهل والوليد بن المغيرة،

ونفر من بني مخزوم، ...

فبينا النبيّ صلّى الله عليه وآله قائم يصلّي إذ أرسلوا إليه الوليد ليقتله.. فانطلق حتّى انتهى إلى المكان الذي كان يصلّى فيه، فجعل الوليد يسمع قراءته ولا يراه، فانصرف إليهم فأعلمهم ذلك،

فأتاه مِن بعده أبو جهل والوليد ونفر منهم، فلمّا انتهوا إلى المكان الذي يصلّي فيه سمعوا قراءته وذهبوا إلى الصوت، فإذا الصوتُ مِن خلفِهم، فيذهبون إليه فيسمعونه أيضاً مِن خلفهم! فانصرفوا ولم يجدوا له سبيلاً،

فذلك قوله سبحانه: وجَعَلْنا مِن بينِ أيديهِم سدّاً ومِن خَلْفِهم سّدّاً فأغشَيناهُم فَهُم لا يُبصِرون .

( إعلام الورى بأعلام الهدى 87:1 ـ 88. دلائل النبوّة للبيهقيّ 197:2. ونقله المجلسيّ في بحار الأنوار 72:18 / ح 26 والآية في سورة يس:9).

الصدوق
20-10-2011, 04:49 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ



أشكركم أختنا الفاضلة الكريمة على ذكركم لهذه الفضيلة لنبينا الأكرم (صلى الله عليه وآله)


وفقكم الله تعالى لزيارته وأهل بيته (صلوات الله عليهم أجمعين) في الدنيا

ونيل شفاعتهم في الآخرة

الصدوق
20-10-2011, 04:51 PM
ورد في كتاب البحار أنه جاء يهودي الى أمير المؤمنين(عليه السلام) فاحتج على أمير المؤمنين (عليه السلام) بفضائل عدد من الأنبياء فرده الامام(عليه السلام) بذكر فضائل مشابهة للنبي(صلى الله عليه وآله) في حديث طويل نذكر جانباً منه :

الفراعنة والخمسة المستهزئون بالنبي(صلى الله عليه وآله) وعواقبهم :

قال له اليهودي: فإن هذا موسى بن عمران عليه السلام قد أرسله الله إلى فرعون و أراه الآية الكبرى.

قال له علي (عليه السلام):
" لقد كان كذلك، ومحمد أرسله إلى فراعنة شتى، مثل أبي جهل ابن هشام، وعتبة بن ربيعة، وشيبة، وأبي البختري ، والنضر بن الحارث، وأبي بن خلف، ومنبه ونبيه ابني الحجاج، وإلى الخمسة المستهزئين:
الوليد بن المغيرة المخزومي، و العاص بن وائل السهمي، والاسود بن عبد يغوث الزهري، والاسود بن المطلب، والحارث ابن الطلاطلة ،
فأراهم الآيات في الآفاق وفي أنفسهم حتى تبين لهم أنه الحق "

قال له اليهودي: لقد انتقم الله لموسى عليه السلام من فرعون.

قال له علي (عليه السلام):
" لقد كان كذلك، ولقد انتقم الله جل اسمه لمحمد صلى الله عليه وآله من الفراعنة، فأما المستهزؤون فقد قال الله عزوجل: " إنا كفيناك المستهزئين "[الحجر/ 95] ، فقتل الله خمستهم، كل واحد منهم بغير قتلة صاحبه في يوم واحد، فأما الوليد بن المغيرة فمر بنبل لرجل من خزاعة قد راشه ووضعه في الطريق فأصابه شظية منه فانقطع أكحله حتى أدماه فمات وهو يقول: قتلني رب محمد.

وأما العاص بن وائل فإنه خرج في حاجة له إلى موضع فتدهده تحته حجر فسقط فتقطع قطعة قطعة فمات، وهو يقول: قتلني رب محمد

وأما الاسود بن عبد يغوث فإنه خرج يستقبل ابنه زمعة فاستظل بشجرة فأتاه جبرئيل عليه السلام فأخذ رأسه فنطح به الشجرة، فقال لغلامه: امنع عني هذا، فقال: ما أرى أحدا يصنع بك شيئا إلا نفسك فقتله وهو يقول: قتلني رب محمد.

وأما الاسود بن المطلب فإن النبي صلى الله عليه وآله دعا عليه أن يعمي الله بصره، وأن يثكله ولده، فلما كان في ذلك اليوم خرج حتى صار إلى موضع فأتاه جبرئيل عليه السلام بورقة خضراء فضرب بها وجهه فعمى وبقي حتى أثكله الله ولده. وأما الحارث بن الطلاطلة فإنه خرج من بيته في السموم فتحول حبشيا فرجع إلى أهله فقال: أنا الحارث، فغضبوا عليه فقتلوه، وهو يقول: قتلني رب محمد.

وروي أن الاسود بن الحارث أكل حوتا مالحا فأصابه العطش، فلم يزل يشرب الماء حتى انشق بطنه فمات، وهو يقول: قتلني رب محمد،

كل ذلك في ساعة واحدة، وذلك أنهم كانوا بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله، فقالوا له: يا محمد ننتظر بك إلى الظهر، فإن رجعت عن قولك وإلا قتلناك، فدخل النبي صلى الله عليه واله
منزله فأغلق عليه بابه مغتما لقولهم، فأتاه جبرئيل عليه عن الله ساعته فقال له: يا محمد السلام يقرأ عليك السلام، وهو يقول: " اصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين "
يعني أظهر أمرك لاهل مكة، وادعهم إلى الايمان.
قال: يا جبرئيل كيف أصنع بالمستهزئين وما أوعدوني ؟
قال له: " إنا كفيناك المستهزئين ".
قال: يا جبرئيل كانوا الساعة بين يدي، قال: قد كفيتهم، فأظهر أمره عند ذلك، و أما بقيتهم من الفراعنة فقتلوا يوم بدر بالسيف، وهزم الله الجمع وولوا الدبر "



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 282)


***

قصة الثعبان


قال له اليهودي: فإن هذا موسى بن عمران عليه السلام قد اعطي العصا، فكانت تتحول ثعبانا.

قال له عليه السلام:
" لقد كان كذلك، ومحمد صلى الله عليه وآله اعطي ما هو أفضل من هذا إن رجلا كان يطالب أبا جهل بن هشام بدين ثمن جزور قد اشتراه، فاشتغل عنه وجلس يشرب، فطلبه الرجل فلم يقدر عليه، فقال له بعض المستهزئين: من تطلب ؟
قال: عمرو بن هشام - يعني أبا جهل - لي عليه دين، قال: فأدلك على من يستخرج الحقوق ؟
قال: نعم، فدله على النبي (صلى الله عليه وآله) ، وكان أبو جهل يقول: ليت لمحمد إلي حاجة فأسخر به وأرده، فأتى الرجل النبي (صلى الله عليه وآله) فقال له: يا محمد بلغني أن بينك وبين عمرو بن هشام حسن ، وأنا أستشفع بك إليه، فقام معه رسول الله (صلى الله عليه وآله) فأتى بابه فقال له:

(( قم يا أبا جهل فأد إلى الرجل حقه ))

وإنما كناه أبا جهل ذلك اليوم، فقام مسرعا حتى أدى إليه حقه، فلما رجع إلى مجلسه قال له بعض أصحابه: فعلت ذلك فرقا من محمد، قال: ويحكم أعذروني، إنه لما أقبل رأيت عن يمينه رجالا بأيديهم حراب تتلألأ، وعن يساره ثعبانان تصطك أسنانهما، وتلمع النيران من أبصارهما، لو امتنعت لم آمن أن يبعجوا بالحراب بطني، ويقضمني الثعبانان، هذا أكبر مما اعطي موسى عليه السلام، ثعبان بثعبان موسى عليه السلام، وزاد الله محمدا صلى الله عليه وآله ثعبانا وثمانية أملاك معهم الحراب

ولقد كان النبي صلى الله عليه وآله يؤذي قريشا بالدعاء، فقام يوما فسفه أحلامهم ، وعاب دينهم و، شتم أصنامهم، وضلل آباءهم، فاغتموا من ذلك غما شديدا
فقال أبو جهل: والله للموت خير لنا من الحياة، فليس فيكم معاشر قريش أحد يقتل محمدا صلى الله عليه وآله فيقتل به ؟
فقالوا له: لا، قال: فأنا أقتله، فإن شاءت بنو عبد المطلب قتلوني به، وإلا تركوني، قالوا: إنك إن فعلت ذلك اصطنعت إلى أهل الوادي معروفا لا تزال تذكر به، قال: إنه كثير السجود حول الكعبة، فإذا جاء وسجد أخذت حجرا فشدخته به

فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله فطاف بالبيت اسبوعا ثم صلى وأطال السجود، فأخذ أبو جهل حجرا فأتاه من قبل رأسه، فلما أن قرب منه أقبل فحل من قبل رسول الله صلى الله عليه وآله فاغرا فاه نحوه، فلما أن رآه أبو جهل فزع منه. وارتعدت يده، وطرح الحجر فشدخ رجله، فرجع مدمى متغير اللون يفيض عرقا

فقال له أصحابه: ما رأينا كاليوم
قال: ويحكم أعذروني، فإنه أقبل من عنده فحل فاغرا فاه فكاد يبلعني ، فرميت بالحجر فشدخت رجلي "






بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 284)

أسماء يوسف
22-10-2011, 07:50 PM
مِن معاجز رسول الله صلّى الله عليه وآله



• عن موسى بن جعفر عن آبائه صلوات الله عليهم:
إنّ أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وآله كانوا جُلوساً يتذاكرون، وفيهم أمير المؤمنين صلوات الله عليه، إذ أتاهم يهوديّ فقال: يا أُمّةَ محمّد، ما تركتُم للأنبياء درجةً إلاّ نَحَلتُموها لنبيّكم! فقال أمير المؤمنين عليه السّلام:
إنْ كنتم تزعمون أنّ موسى عليه السّلام كلّمه ربُّه على طور سيناء، فإنّ الله كلّم محمّداً في السّماء السّابعة، وإن زَعَمتِ النّصارى أنّ عيسى أبرأ الأكمه وأحيى الموتى، فإن محمّداً صلّى الله عليه وآله سألَتْه قريش أن يُحْييَ ميتاً، فدعاني وبعثني معهم إلى المقابر، فدَعَوتُ اللهَ تعالى عزّوجّل، فقاموا من قبورهم ينفضون التراب عن رؤوسهم بإذن الله عزّوجلّ، وإنّ أبا قتادة بن رِبْعيّ الأنصاري شهد وقعة أُحدٍ فأصابته طعنة في عينه فبَدَتْ حَدَقتُه، فأخذها بيده ثمّ أتى بها رسولَ الله صلّى الله عليه وآله فقال: امرأتي الآنَ تُبغضني! فأخذها رسولُ الله صلّى الله عليه وآله من يده ثمّ وضعها مكانها، فلم يكُ يُعرَف إلاّ بفضل حسنها وضوئها على العين الأخرى.
ولقد بارز عبدُالله بن عتيك فأُبينَ يدُه، فجاء إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله ليلاً ومعه اليد المقطوعة، فمسح عليها فاستَوَت يدُه.
• أتاه رجلٌ من جُهَينة يتقطّع من الجُذام، فشكا إليه، فأخذ النبيُّ صلّى الله عليه وآله قدحاً من الماء فتَفَل فيه، ثمّ قال له: امسَحْ به جسدَك. ففعل، فبرِئ حتّى لا يوجد منه شيء.

( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاونديّ 36:1/ ح 37 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 8:18 / ح 10 ).

• روى محمّد بن المنكدر قال: سمعتُ جابر بن عبدالله الأنصاري يقول: جاء رسول الله صلّى الله عليه وآله يعودني وأنا مريضٌ لا أعقِل، فتَوضّأ وصَبَّ علَيّ مِن وَضوئه، فعقلت.
وشكا إليه طُفيل العامريُّ الجُذام، فدعا برَكْوَةٍ ثمّ تَفَل فيها، وأمره أن يغتسل به، فاغتسل طُفيل فعاد صحيحاً.
وأتاه صلّى الله عليه وآله حسّانُ بن عمرو الخُزاعيّ مجذوماً، فدعا له بماءٍ فتفل فيه، ثمّ أمره فصبَّه على نفسه فخرج من علّته، فأسلم قومُه.
وأتاه صلّى الله عليه وآله قيسُ اللَّخميّ وبه بَرَص، فتفل عليه فبرئ.
وتفل صلّى الله عليه وآله في عين عليٍّ عليه السّلام وهو أرمد يوم خيبر، فصحّ من وقته.

الصدوق
30-10-2011, 05:17 PM
مِن معاجز رسول الله صلّى الله عليه وآله



• عن موسى بن جعفر عن آبائه صلوات الله عليهم:
إنّ أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وآله كانوا جُلوساً يتذاكرون، وفيهم أمير المؤمنين صلوات الله عليه، إذ أتاهم يهوديّ فقال: يا أُمّةَ محمّد، ما تركتُم للأنبياء درجةً إلاّ نَحَلتُموها لنبيّكم! فقال أمير المؤمنين عليه السّلام:
إنْ كنتم تزعمون أنّ موسى عليه السّلام كلّمه ربُّه على طور سيناء، فإنّ الله كلّم محمّداً في السّماء السّابعة، وإن زَعَمتِ النّصارى أنّ عيسى أبرأ الأكمه وأحيى الموتى، فإن محمّداً صلّى الله عليه وآله سألَتْه قريش أن يُحْييَ ميتاً، فدعاني وبعثني معهم إلى المقابر، فدَعَوتُ اللهَ تعالى عزّوجّل، فقاموا من قبورهم ينفضون التراب عن رؤوسهم بإذن الله عزّوجلّ، وإنّ أبا قتادة بن رِبْعيّ الأنصاري شهد وقعة أُحدٍ فأصابته طعنة في عينه فبَدَتْ حَدَقتُه، فأخذها بيده ثمّ أتى بها رسولَ الله صلّى الله عليه وآله فقال: امرأتي الآنَ تُبغضني! فأخذها رسولُ الله صلّى الله عليه وآله من يده ثمّ وضعها مكانها، فلم يكُ يُعرَف إلاّ بفضل حسنها وضوئها على العين الأخرى.
ولقد بارز عبدُالله بن عتيك فأُبينَ يدُه، فجاء إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله ليلاً ومعه اليد المقطوعة، فمسح عليها فاستَوَت يدُه.
• أتاه رجلٌ من جُهَينة يتقطّع من الجُذام، فشكا إليه، فأخذ النبيُّ صلّى الله عليه وآله قدحاً من الماء فتَفَل فيه، ثمّ قال له: امسَحْ به جسدَك. ففعل، فبرِئ حتّى لا يوجد منه شيء.

( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاونديّ 36:1/ ح 37 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 8:18 / ح 10 ).

• روى محمّد بن المنكدر قال: سمعتُ جابر بن عبدالله الأنصاري يقول: جاء رسول الله صلّى الله عليه وآله يعودني وأنا مريضٌ لا أعقِل، فتَوضّأ وصَبَّ علَيّ مِن وَضوئه، فعقلت.
وشكا إليه طُفيل العامريُّ الجُذام، فدعا برَكْوَةٍ ثمّ تَفَل فيها، وأمره أن يغتسل به، فاغتسل طُفيل فعاد صحيحاً.
وأتاه صلّى الله عليه وآله حسّانُ بن عمرو الخُزاعيّ مجذوماً، فدعا له بماءٍ فتفل فيه، ثمّ أمره فصبَّه على نفسه فخرج من علّته، فأسلم قومُه.
وأتاه صلّى الله عليه وآله قيسُ اللَّخميّ وبه بَرَص، فتفل عليه فبرئ.
وتفل صلّى الله عليه وآله في عين عليٍّ عليه السّلام وهو أرمد يوم خيبر، فصحّ من وقته.








أحسنتم أختنا الفاضلة وأشكركم

على تقديم هذه الباقة العطرة ، والطائفة الطيبة من الروايات

التي تذكر معاجز النبي(صلى الله عليه وآله)

وفقكم الله تعالى وجعلها في ميزان حسناتكم

سهاد
31-10-2011, 08:00 AM
طرح رائع
شكر لك أختنا امال يوسف
على الطرح المميز.. شكرآ بلا نهآية
سلمت يمناااك ..لاحرمنا جديدك
دمت بخير.

الصدوق
27-12-2011, 07:02 PM
عن أبي عبد الرحمن السلمي، عن أبي منصور قال: لما فتح الله على نبيه خيبر أصابه حمار أسود،

فكلم النبي الحمار فكلمه، وقال: أخرج الله من نسل جدي ستين حماراً لم يركبها إلا نبي

ولم يبق من نسل جدي غيري، ولا من الانبياء غيرك، وقد كنت أتوقعك، كنت قبلك ليهودي أعثر به عمداً

فكان يضرب بطني، ويضرب ظهري

فقال النبي (صلى الله عليه وآله) :

" سمّيتك يَعْفُور "



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 404)

الصدوق
03-01-2012, 07:17 PM
عن جابر، عن عمار بن ياسر أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وآله في بعض غزواته، قال: فلما خرجنا من المدينة تأخر عنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، ثم أقبل خلفنا، فانتهى إلي وقد قام جملي وبرك في الطريق، وتخلفت عن الناس بسبب ذلك، فنزل رسول الله صلى الله عليه وآله عن راحلته فأخذ من الاداوة (إناء صغير من جلد) ماء في فمه، ثم رشه على الجمل، و صاح به، فنهض كأنه ظبي، فقال (صلى الله عليه وآله) لي:

" اركبه وسر "

فركبته وسرت مع رسول الله صلى الله عليه وآله فوالله ما كانت ناقة رسول الله العضباء تفوته ، فقال (صلى الله عليه وآله) لي:

"ما تبيعني الجمل ؟ "

قلت: هو لك يارسول الله، قال (صلى الله عليه وآله) :

" لا إلا بثمن "

قلت: تعطي من الثمن ما شئت، قال (صلى الله عليه وآله) :

" مأة درهم "

قلت: قد بعتك، قال (صلى الله عليه وآله) :

" ولك ظهره إلى المدينة "

فلما رجعنا ونزلنا المدينة حططت منه رحلي، وأخذت بزمامه فقدمت إلى باب دار رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقال (صلى الله عليه وآله) :
" وفيت يا عمار "

فقلت: الواجب هذا يارسول الله، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" يا أنس ادفع إلى عمار مأة درهم لثمن الجمل، ورد عليه الجمل هدية منا إليه لينتفع به"


قال جابر: وكنا يوما جلوسا حوله صلى الله عليه وآله في مسجده فأخذ كفا من حصى المسجد فنطقت الحصيات كلها في يده بالتسبيح، ثم قذف بها إلى موضعها في المسجد



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 411)

الصدوق
26-01-2012, 05:30 PM
عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: أصابنا عطش في الحديبية، فجهشنا إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فبسط يديه بالدعاء فتألق السحاب، وجاء الغيث فروينا منه.


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 5)

على رجب على
07-02-2012, 12:10 AM
الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا مباركا واصلي واسلم على خير خلقه نبي الرحمةورافع النقمة واتمت النعمة باله الطيبين الطاهرين .
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
الأحداث والمعجزات التي حدثت في يوم مولد النبي (ص) :
ولد النبي صّلى الله عليه وآلِهِ وسلم في عام الفيل (570م) بإتّفاق كتّاب السيرة، ورحل عن الدنيا في (632م) عن 63 عاماً، كما اتّفقوا على أنّه ولد في
شهر ربيع الاَوّل، يوم الجمعة السابع عشر منه
وقد وقعت يوم ولادته المباركة أحداث عجيبة ، فقد وُلِد مختوناً مقطوع السرة، وهو يقول: " اللّه أكبر والحمد للّه كثيراً، سبحان اللّه بكرةً وأصيلاً " كما
تساقطت الاَصنام في الكعبة على وجوهها، وخرج نورٌ معه أضاء مساحة واسعة من الجزيرة العربية، وانكسر إيوان كسرى، وسقطت أربعة عشر شرفة
منه، وانخمدت نار فارس التي كانت تعبد ، وجفت بحيرة ساوة ..
وفي اليوم السابع لمولده المبارك، عقّ عبد المطلب عنه بكبش شكراً للّه تعالى، واحتفل به مع عامة قريش.
وقال عن تسميته النبي الكريم صلّى الله عليه وآلِهِ وسلم محمّداً (صلّى الله عليه وآلِهِ وسلم) وعن سببه: أردت أن يُحمَد في السماء والاَرض.
وهدفت هذه الاَحداث الخارقة والعجيبة إلى أمرين موَثرين هما :
1- فهي تدفع الجبابرة والوثنيين إلى التفكير فيما هم فيه من أحوال، فيتساءلون عن الاَسباب التي دعت إلى ذلك لعلهم يعقلون. إذ أنّ تلك الاَحداث كانت في
الواقع تبشر بعصر جديد هو عصر انتهاء الوثنية وزوال مظاهر السلطة الشيطانية واندحارها..
2- ومن جهة أُخرى، تبرهن على الشأن العظيم للوليد الجديد، على أنّه ليس عادياً، بل هو كغيره من الاَنبياء العظام الذين رافقت ولادتُهم أمثالَ تلك الحوادث
العجيبة والوقائع الغريبة.

الصدوق
13-02-2012, 08:11 PM
ورد في كتاب البحار للعلامة المجلسي (ره) :


من معجزات النبي (صلى الله عليه وآله) أن امرأة أتت بصبي لها ترجو بركته بأن يمسه ويدعو له، وكان برأسه عاهة فرحمها والرحمة صفته، فمسح بيده على رأسه فاستوى شعره وبرئ داؤه، فبلغ ذلك أهل اليمامة فأتوا مسيلمة بصبي فسألوه، فمسح رأسه فصلع، وبقي نسله إلى يومنا هذا صلعا.

9 - عم، يج: روي أن رجلا من أصحابه (صلى الله عليه وآله) اصيب بإحدى عينيه في بعض مغازيه فسالت حتى وقعت على خده، فأتاه مستغيثابه، فأخذها فردها مكانها، فكانت أحسن عينيه منظرا، وأحدهما بصرا .

10 - يج: روي أنه أتاه (صلى الله عليه وآله) رجل من جهينة يتقطع من الجذام، فشكى إليه، فأخذ قدحا من الماء فتفل فيه، ثم قال: امسح به جسدك ففعل فبرئ حتى لم يوجد منه شئ.


11 - يج: روي أن رجلا جاء إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فقال: إني قدمت من سفر لي فبينا بنية خماسية تدرج حولي في صبغها وحليها أخذت بيدها فانطلقت بها إلى وادي كذا فطرحتها فيه، فقال (صلى الله عليه وآله):
" انطلق معي وأرني الوادي"

فانطلق مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى الوادي فقال (صلى الله عليه وآله) لابيها:

" ما اسمها ؟ "

قال: فلانة ، فقال (صلى الله عليه وآله) :
" يا فلانة احيي بإذن الله "

فخرجت الصبية تقول: لبيك يا رسول الله وسعديك، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" إن أبويك قد أسلما ، فإن أحببت أردك عليهما "

قالت: لا حاجة لي فيهما، وجدت الله خيرا لي منهما.


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 8)

على رجب على
15-02-2012, 01:37 AM
سَبَّـحِ اللهَ فـالضـياءَ تَوَقّـدْ... وعلى الكونِ نـسمةٌ مـِن محمّدْ
سَبِّحِ اللهَ..فالسماواتُ ضجّتْ ...بالتـسابيح للـرسـول المـؤيَّدْ
وعلى الأرضِ هَيْمناتٌ لِـدانٍ...لـم تـكن قبـلُ في البريّة تُعهَدْ
هدهدتْ مهجةَ الليالي الكسالى ...واستحالت في القَفْر دُرّاً وعَسْجَدْ
ووراءَ الـوراءِ رَجْعُ حـِداءٍ ...يُـوقِـظُ المـجدَ كـلَّما يتـردّدْ
ومِن الأرض للسـماء نـداءٌ ...ينـقلُ الوحيَ حين يَهوي ويصعدْ
*****
هزّةٌ حرّكتْ حنايا الصحارى...فاسـتفاقت مِـن خِدْرِها تتأوّدْ
وإذا «أحمدٌ »على كلِّ أُفْقٍ...آيـةٌ فـي فم القـوافل تُنـشَدْ
وعبيرُ الإسلام في كلّ أرضٍ ...أيـنما حـلّ فـهْو رمزٌ مُمَجَّدْ
كلُّ حادٍ بسورة الحمدِ صلّى ...في البراري..وكلُّ ركْبٍ تشهّدْ
******
لفتةً منك يا رسولَ البـرايا ..علّنا في سناءِ وجهك نُسعَدْ
لو حفِظْنا تراثَك السمحَ كنّا..أُمّةً تُرتجى، وشعباً موحَّدْ

الصدوق
15-02-2012, 04:52 PM
سَبَّـحِ اللهَ فـالضـياءَ تَوَقّـدْ... وعلى الكونِ نـسمةٌ مـِن محمّدْ
سَبِّحِ اللهَ..فالسماواتُ ضجّتْ ...بالتـسابيح للـرسـول المـؤيَّدْ
وعلى الأرضِ هَيْمناتٌ لِـدانٍ...لـم تـكن قبـلُ في البريّة تُعهَدْ
هدهدتْ مهجةَ الليالي الكسالى ...واستحالت في القَفْر دُرّاً وعَسْجَدْ
ووراءَ الـوراءِ رَجْعُ حـِداءٍ ...يُـوقِـظُ المـجدَ كـلَّما يتـردّدْ
ومِن الأرض للسـماء نـداءٌ ...ينـقلُ الوحيَ حين يَهوي ويصعدْ
*****
هزّةٌ حرّكتْ حنايا الصحارى...فاسـتفاقت مِـن خِدْرِها تتأوّدْ
وإذا «أحمدٌ »على كلِّ أُفْقٍ...آيـةٌ فـي فم القـوافل تُنـشَدْ
وعبيرُ الإسلام في كلّ أرضٍ ...أيـنما حـلّ فـهْو رمزٌ مُمَجَّدْ
كلُّ حادٍ بسورة الحمدِ صلّى ...في البراري..وكلُّ ركْبٍ تشهّدْ
******
لفتةً منك يا رسولَ البـرايا ..علّنا في سناءِ وجهك نُسعَدْ
لو حفِظْنا تراثَك السمحَ كنّا..أُمّةً تُرتجى، وشعباً موحَّدْ


أخي الفاضل أشكركم على مشاركاتكم واهتمامكم

ولكن هذه المشاركة وان كانت جميلة ومعبرة لكنها لا تذكر اي معجزة من معاجز النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)

وكما تعلمون فان الموضوع خاص بمعاجزه (صلى الله عليه وآله)

اشكر تواصلكم

وفقكم الله تعالى لكل خير

الصدوق
18-02-2012, 04:04 PM
روي أن اسامة بن زيد قال: خرجنا مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حجته التي حجها حتى إذا كنا ببطن الروحاء نظر إلى امرأة تحمل صبيا، فقالت: يا رسول الله هذا ابني ما أفاق من خنق منذ ولدته إلى يومه هذا، فأخذه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وتفل في فيه، فإذا الصبي قد برئ، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

" انطلق انظر هل ترى من حش (1)؟ "

قلت: إن الوادي ما فيه موضع يغطى عن الناس، قال لي:

" انطلق إلى النخلات، وقل: إن رسول الله يأمركن أن تدنين لمخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وقل للحجارة مثل ذلك "

فوالذي بعثه بالحق نبيا لقد قلت لهن ذلك وقد رأيت النخلات يتقاربن والحجارة يتفرقن ، فلما قضى حاجته رأيتهن يعدن إلى موضعهن (2)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ

(1) : الحَُش : ( بضم الحاء وفتحها ) تعني النخل المجتمع
(2) : بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 9)

الصدوق
19-02-2012, 07:02 PM
روي أن معاذ بن عفراء جاء إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) يحمل يده وكانت قد قطعها أبو جهل، فبصق (صلى الله عليه وآله) عليها وألصقها فلصقت.

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 10)

الصدوق
25-02-2012, 04:52 PM
روي أن عمرو بن الحمق الخزاعي سقى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال:

" اللهم أمتعه بشبابه"

فمرت له ثمانون سنة لم يرله شعرة بيضاء



********


وروي عن عطاء قال:

كان في وسط رأس مولاي السائب بن يزيد شعر أسود، وبقية رأسه ولحيته بيضاء، فقلت:

ما رأيت مثل ذلك، رأسك هذا أسود، وهذا أبيض، قال:

أفلا أخبرك قلت:

بلى، قال:

إني كنت ألعب من الصبيان، فمربي نبي الله (صلى الله عليه وآله) فعرضت له وسلمت عليه، فقال:

" وعليك من أنت ؟ "

قلت : أنا السائب أخو النمر ابن قاسط، فمسح رسول الله رأسي وقال (صلى الله عليه وآله) :

" بارك الله فيك "

فلا والله لا تبيض أبدا .



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 12)

الصدوق
05-03-2012, 06:17 PM
مر النبي (صلى الله عليه آله ) بعبد الله بن جعفر وهو يصنع شيئا من طين من لعب الصبيان،

فقال (صلى الله عليه آله ) :

" ما تصنع بهذا ؟ "

قال: أبيعه

قال (صلى الله عليه آله ) :

" ما تصنع بثمنه ؟ "

قال: أشتري رطبا فآكله، فقال له النبي (صلى الله عليه وآله):

" اللهم بارك له في صفقة يمينه "(1)

فكان يقال: ما اشترى شيئا قط إلا ربح فيه فصار أمره إلى أن يمثل به، فقالوا:

عبد الله بن جعفر الجواد، وكان أهل المدينة يتداينون بعضهم من بعض إلى أن يأتي عطاء عبد الله بن جعفر.(2)



*****

وأتى أبو أيوب بشاة إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) في عرس
فاطمة (عليها السلام)، فنهاه جبرئيل عن ذبحه ، فشق ذلك عليه فأمر (صلى الله عليه
وآله): يزيد بن جبير (3) الانصاري فذبحه بعد يومين، فلما طبخ أمر ألا يأكلوا إلا باسم الله، وأن لا يكسروا عظامه، ثم قال:
" إن أبا أيوب رجل فقير، إلهي أنت خلقتها، وأنت أفنيتها، وإنك قادر على إعادتها، فاحيها يا حي لا إله إلا أنت "

فأحياه الله وجعل فيها بركة لابي أيوب، وشفاء المرضى في لبنها، فسماها أهل المدينة المبعوثة، وفيها قال عبد الرحمن بن عوف أبياتا منها:

ألم يبصروا شاة ابن زيد وحالها * وفي أمرها للطالبين مزيد
وقد ذبحت ثم استجر إهابها * وفصلها فيما هناك يزيد
وأنضج منها اللحم والعظم والكلى * فهلهله بالناروهو هريد (4)
فأحيا له ذو العرش والله قادر * فعادت بحال ما يشاء يعود

وفي خبر عن سلمان: أنه لما نزل (صلى الله عليه وآله) دار أبي أيوب لم يكن له سوى جدي وصاع من شعير، فذبح له الجدي وشواه، وطحن الشعير وعجنه وخبزه، وقدم بين يدي النبي (صلى الله عليه وآله) فأمر بأن ينادي: ألا من أراد الزاد فليأت إلى دار أبي أيوب، فجعل أبو أيوب ينادي، والناس يهرعون كالسيل حتى امتلات الدار، فأكل الناس بأجمعهم والطعام لم يتغير، فقال النبي (صلى الله عليه وآله):

"أجمعوا العظام "
فجمعوها فوضعها في إهابها، ثم قال:

" قومي بإذن الله تعالى"

فقام الجدي فضج الناس بالشهادتين (5)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
(1) الصفقة: ضرب اليد على اليد في البيع وذلك علامة وجوب البيع.
أو وضع أحد المتبايعين يده في يد الاخر عند البيع، وقد تطلق الصفقة على عقد البيع.
(2) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 17)
(3) في المصدر: لزيد بن جبير. أقول: يأتي في الشعر ما يؤيد المتن ولم نعرف ابن جبير
هذا في الصحابة، ولعله مصحف يزيد بن جارية.
(4) فهلهله، أي طبخه رق، من قولهم: هلهل النساج الثوب: إذا أرق نسجه وخففه، وفي بعض
النسخ فخلخله، يقال: خلخل العظم: إذا أخذ ما عليه من اللحم، ويقال: هرد اللحم، أي
أنعم إنضاجه أو طبخه حتى تهرأ.
(5) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 19)

الصدوق
11-03-2012, 02:33 PM
عن سالم بن مكرم، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال:

« مر يهودي بالنبي (صلى الله عليه وآله) فقال: السام عليك ، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) :

" عليك "

فقال أصحابه: إنما سلم عليك بالموت: قال الموت عليك ؟!

قال النبي (صلى الله عليه وآله):

" وكذلك رددت "

ثم قال النبي (صلى الله عليه وآله):

" إن هذا اليهودي يعضه أسود في قفاه فيقتله "

قال: فذهب اليهودي فاحتطب حطبا كثيرا فاحتمله ثم لم يلبث أن انصرف، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله):

" ضعه "

فوضع الحطب، فإذا أسود في جوف الحطب عاض على عود، فقال (صلى الله عليه وآله):

" يا يهودي ما عملت اليوم ؟ "

قال: ما عملت عملا إلا حطبي هذا احتملته فجئت به، وكان معي كعكتان فأكلت واحدة، وتصدقت بواحدة على مسكين، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

" بها دفع الله عنه "

وقال (صلى الله عليه وآله):


" إن الصدقة تدفع ميتة السوء عن الانسان " »


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 21)

الصدوق
14-03-2012, 12:03 PM
ومن معجزاته (صلى الله عليه وآله) أن أبا براء ملاعب الاسنة كان به استسقاء فبعث إليه لبيد بن ربيعة، وأهدى له فرسين ونجائب، فقال (صلى الله عليه وآله):

" لا أقبل هدية مشرك "

قال لبيد: ما كنت أرى أن رجلاً من مضر يرد هدية أبي براء، فقال (صلى الله عليه وآله):

" لو كنت قابلاً هدية من مشرك لقبلتها "

قال: فإنه يستشفيك من علة أصابته في بطنه ، فأخذ حثوة من الارض فتفل عليها ثم أعطاه، وقال (صلى الله عليه وآله):

" دفها(1) بماء ثم أسقه إياه "

فأخذها متعجباً يرى أنه قد استهزئ به، فأتاه فشربها واطلق من مرضه كأنما انشط من عقال " (2).


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
(1) دفها : من دفت الدواء وغيره بللته بماء أو بغيره
(2) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 22)

السيده ساره
15-03-2012, 03:59 PM
م صلي على محمد وال محمد شكرا لك أخي صدوق.على الموضوع القيم رعاك الله برعايته وحفظك

الصدوق
15-03-2012, 04:28 PM
م صلي على محمد وال محمد شكرا لك أخي صدوق.على الموضوع القيم رعاك الله برعايته وحفظك



أشكركم ـ أختنا الفاضلة ـ على ثناءكم ودعاءكم







عبد الرحمن بن أبي عمرة، عن أبيه قال: كنا بازاء الروم إذ أصاب الناس جوع فجاءت الانصار إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فاستأذنوه في نحر الابل، فأرسل رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى عمر بن الخطاب فقال (صلى الله عليه وآله) :

" ما ترى ؟ فإن الانصار جاؤوني يستأذنوني في نحر الابل ؟ "

فقال: يا نبي الله فكيف لنا إذا القينا العدو غدا رجالا جياعا ؟

فقال (صلى الله عليه وآله) :" ما ترى ؟ "

قال: مر أبا طلحة فليناد في الناس بعزمة منك: لا يبقى أحد عنده طعام إلا جاء به وبسط الانطاع، فجعل الرجل يجئ بالمد ونصف المد ، فنظرت إلى جميع ما جاؤوا به، فقلت: سبعة و عشرون صاعا ؟ ! ثمانية وعشرون صاعا ؟ ! لا يجاوز الثلاثين واجتمع الناس يومئذ إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهم يومئذ أربعة آلاف رجل، فدعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بأكبر دعاء ما سمعته قط، ثم أدخل يده في الطعام، ثم قال (صلى الله عليه وآله) للقوم:

" لا يبادرن أحدكم صاحبه، ولا يأخذن أحدكم حتى يذكر اسم الله "

فقامت أول رفقة، فقال (صلى الله عليه وآله) :

"اذكروا اسم الله، ثم خذوا "

فأخذوا فملا واكل وعاء وكل شئ، ثم قام الناس فأخذوا كل وعاء وكل شئ، ثم بقي طعام كثير، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله، والذي نفسي بيده لا يقولها أحد إلا حرمه الله على النار .



بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 23)

الصدوق
17-03-2012, 02:26 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله )


أن جابرا قال : استشهد والدي بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوم أحد وهو ابن مائتي سنة ، وكان عليه دين ، فلقيني رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوماً فقال :

" ما فعل دين أبيك ؟ "

قلت : على حاله . فقال (صلى الله عليه وآله) :

"لمن هو ؟ "

قلت : لفلان اليهودي . قال (صلى الله عليه وآله) :

" متى حينه ؟ "

قلت : وقت جفاف التمر . قال (صلى الله عليه وآله) :

" إذا جف التمر فلا تحدث فيه حتى تعلمني ، واجعل كل صنف من التمر على حدة "

ففعلت ذلك ، وأخبرته (صلى الله عليه وآله) ، فصار معي إلى التمر وأخذ من كل صنف قبضة بيده ودها فيه ، ثم قال (صلى الله عليه وآله) :

" هات اليهودي "

فدعوته ، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

" إختر من هذا التمر أي صنف شئت ، فخذ دينك منه "

فقال اليهودي : وأي مقدار لهذا التمر كله حتى آخذ صنفا منه ؟ ولعل كله لايفي بديني ! فقال (صلى الله عليه وآله) :

" إختر أي صنف شئت فابتدئ به "

فأومأ إلى صنف الصيحاني ، فقال : أبتدئ به ؟ ، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" اِفعل باسم الله "

فلم يزل يكيل منه حتى استوفى منه دينه كله ، والصنف على حاله ما نقص منه شئ . ثم قال (صلى الله عليه وآله) :

" يا جابر ، هَل بقيَ لأحدٍ عليك شيءٌ من دينه ؟ "

قلت : لا .

قال (صلى الله عليه وآله) :

" فاحمل تمرك بارك الله لك فيه "

فحملته إلى منزلي ، وكفانا السنة كلها ، فكنا نبيع لنفقتنا ومؤونتنا ونأكل منه ، ونهب منه ونهدي ، إلى وقت التمر الجديد [الحديث] ، والتمر على حاله إلى أن جاءنا الجديد [الحديث] . (1)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 31)

الصدوق
20-03-2012, 03:39 PM
ومنها : أنه لما انصرف رسول الله (صلى الله عليه وآله) من خيبر راجعا إلى المدينة قال جابر : أشرفنا على واد عظيم قد امتلا بالماء ، فقاسوا عمقه برمح فلم يبلغ قعره ، فنزل رسول الله (صلى الله عليه وآله ) وقال " :

" اللهم أعطنا اليوم آية من آيات أنبيائك ورسلك "

ثم ضرب الماء بقضيبه واستوى على راحلته ثم قال :

" سيروا خلفي على اسم الله "

فمضت راحلته على وجه الماء واتبعه الناس على رواحلهم ودوابهم ، فلم تترطب أخفافها ولاحوافرها .


من كتاب الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي (قدس سره) المتوفى سنة (573 هـ ) - (ج 1 / ص 160)

الصدوق
24-03-2012, 06:21 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :


روي أن بنت عبد الله بن رواحة الانصاري مرت به أيام حفرهم الخندق فقال (صلى الله عليه وآله) :

"لها من تريدين ؟ "

فقالت: أتي عبد الله بهذه التمرات، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" هاتيهن "

فنثرت في كفه ثم دعا بالانطاع(1) ، ثم نادى (صلى الله عليه وآله) :

" هلموا فكلوا "


فأكلوا فشبعوا وحملوا ما أرادوا معهم ودفع ما بقي إليها.(2)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
(1) ( النطع والنطع ) بساط من الجلد ، جمعه أنطاع ونطوع وأنطع [ المعجم الوسيط - (باب النون]
(2) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 31)

الصدوق
26-03-2012, 06:20 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله)


روي عن زياد بن الحارث الصيدائي صاحب النبي (صلى الله عليه وآله) أنه بعث جيشا إلى قومي، فقلت: يا رسول الله اردد الجيش وأنا لك بإسلام قومي ، فرده، فكتبت إليهم كتابا فقدم وفدهم بإسلامهم، فقال (صلى الله عليه وآله):

" إنك لمطاع في قومك "

قلت: بل الله هداهم للاسلام، فكتب إلي كتابا يؤمرني، قلت: مر لي بشيء من صدقاتهم، فكتب وكان في سفر له فنزل منزلا فأتاه أهل ذلك المنزل يشكون عاملهم، فقال:

" لا خير في الامارة لرجل مؤمن "

ثم أتاه آخر فقال: أعطني، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" من سأل الناس عن ظهر غني فصداع في الرأس وداء في البطن "

فقال: أعطني من الصدقة، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" إن الله لم يرض فيها بحكم نبي ولا غيره حتى حكم هو فيها، فجزاها ثمانية أجزاء، فإن كنت من تلك الاجزاء أعطيناك حقك "

قال الصيدائي : فدخل في نفسي من ذلك شيء فأتيته بالكتابين، قال (صلى الله عليه وآله) :

" فدلني على رجل اؤمره عليكم "

فدللته على رجل من الوفد، ثم قلنا:

إن لنا بئرا إذا كان الشتاء وسعنا ماؤها واجتمعنا عليها، وإذا كان الصيف قل ماؤها وتفرقنا على مياه حولنا، وقد أسلمنا، وكل من حولنا لنا أعداء، فادع الله لنا في بئرنا أن لا تمنعنا ماءها فنجتمع عليها ولا نتفرق، فدعا بسبع حصيات ففركهن في يده ودعا فيهن ثم قال:

" اذهبوا بهذه الحصيات فإذا أتيتم البئر فألقوا واحدة واذكروا اسم الله "

قال زياد : ففعلنا ما قال لنا، فما استطعنا بعد أن ننظر إلى قعر البئر ببركة رسول الله


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 34)

على رجب على
08-04-2012, 04:00 PM
---مقام «قاب قَوسَين أو أدنى».
جاء المعراج موهبةً أخرى عظيمة من الله سبحانه لهذا النبيّ العظيم. وهي في مَراقيها الرفيعة من أسرار الله المكنونة التي أطلَعَ عليها حبيبَه المصطفّى محمّداً صلّى الله عليه وآله، إذ بلغ فيها رُتبةً غيبيّة ما تجرّأ حتّى جبرئيل ـ وهو عالِم الملائكة الكبار ـ أن يدنو قيدَ أنمُلة، إذ قال للنبيّ صلّى الله عليه وآله حين كان معه في رحلة العروج: «لو دنوتُ أنملة لآحترقتُ»..ذلك أنّ مقام جبرئيل عليه السّلام لا يحتمل القرب من المقام الذي بلغه رسول الله صلّى الله عليه وآله في معراجه العجيب.
عَرَج محمّد صلّى الله عليه وآله في سماوات الله الموّاجة بالأسرار، في ليلة من ليالي مكّة، خلال ساعة واحدة.. عروجاً كاملاً جامعاً للروح والجسد، ثمّ رجع إلى مكّة في أقلّ من طرفة عَين. وكان ذلك له صلّى الله عليه وآله مزيد قرب ومزيدَ مواهب سخيّة وعطاء. وكان ذلك للمحجوبين بظلام المادّة المحبوسين وراء أقفال الحسّ فتنةً ومزيد إنكار.
في مَراقي العروج السماويّ المتشعشع الأنوار.وقعت الرؤية.«لقد رأى مِن آياتِ ربِّهِ الكبرى»و«ما كَذَبَ الفؤادُ ما رأى. أفَتُمارونَهُ على ما يَرى ؟!»: «والنَّجمِ إذا هَوى. ما ضَلَّ صاحبُكم وما غَوى. وما يَنطِقُ عن الهوى. إنْ هُوَ إلاّ وَحيٌ يُوحى. علَّمَهُ شديدُ القُوى. ذو مِرَّةٍ فاستَوى. وهو بالأُفُق الأعلى. ثُمَّ دَنا فتدلّى. فكانَ قابَ قوسَينِ أو أدنى. فأوحى إلى عبدِه ما أوحى. ما كَذَبَ الفؤادُ ما رأى. أفَتُمارُونَهُ على ما يرى. ولقد رآهُ نَرْلةً أُخرى. عند سِدرَةِ المنتهى. عندها جَنّةُ المأوى. إذْ يَغشى السِّدرةَ ما يَغشى. ما زاغَ البَصرُ وما طغى. لقد رأى مِن آياتِ ربِّهِ الكبرى».لقد تحقّق رسول الله صلّى الله عليه وآله ـ خلال رحلة المعراج القدسيّة ـ في مقامات توحيدية غيبيّة باهرة. نَصّت الآياتُ الشريفات هذه منها على مقام (الأُفق الأعلى)، ومقام (سِدرة المنتهى)، ومقام (جنّة المأوى).كما نَصّت على مقام(قاب قوسَين أو أدنى).وهذاالمقام ـأي مقام قاب قوسين ـ هو مقام المُشاهدة القلبيّة التي لا قُربَ أقرب منهاإلاّ مقام(أوأدنى) الذي تحقّق فيه رسول الله كذلك. هنالك.. عايَنَ ما عاين، وأراه الله جلّ جلاله من أنوار عظمته ما أراد.
وهذا المعراج الذي حكى النبيُّ للناس بعدئذٍ شيئاً ممّا يمكن أن يحكيه.. إنّما يعبِّر عن الوجه المحمّديّ الصاعد إلى حضرة الحقّ جلّ وعلا، فبلغ في هذا الوجهِ الوجيهِ ما لم يبلغه أحد قبله، ولا يبلغه أحد بعده.. صلوات الله وسلامه عليه.وهو يعني ـ مِن ثَمّ ـ مزيد تشريف للأمّة التي تتّبعه وتتّبع منهاجه. وهو في الوقت نفسه عروج حَملَ معه تشريفاً لمخلوقات الله في السماوات، وهم الذين كانوا يتمنّون أن تطأ الأقدام المحمّديّة المباركة تلك البقاعَ السماويّة والأصقاع الملكوتيّة، ليحظَوا بمزيد من الفيوضات والبركات. لقد شاهدوا الطَّلعة المحمّديّة النوريّة الغرّاء مشاهدةً شرَّفتهم إلى الأبد.

الصدوق
09-04-2012, 03:51 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :


1 - روى أنس أنه أرسلني أبو طلحة إلى النبي (صلى الله عليه وآله) لما رأى فيه أثر الجوع، فلما رآني قال (صلى الله عليه وآله) : أرسلك أبو طلحة ؟ قلت: نعم، فقال (صلى الله عليه وآله) لمن معه:

" قوموا "

فقال أبو طلحة: يا ام سليم قد جاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالناس، وليس عندنا من الطعام ما نطعمهم، فقال (صلى الله عليه وآله):

" يا ام سليم ، هلمّي بما عندك "

فجاءت بأقراص من شعير، فأمر به ففت [ففتت]، وعصرت ام سليم عكة سمن، فأخذها النبي (صلى الله عليه وآله) ثم وضع يده على رأس الثريد، وكان يدعو بعشرة عشرة فأكلوا حتى شبعوا، وكانو سبعين أو ثمانين رجلا.

2 - وروى أبو هريرة في أصحاب الصفة: وقد وضعت بين أيديهم صحفة، فوضع النبي (صلى الله عليه وآله) يده فيها فأكلوا، وبقيت ملاى ما فيها أثر الاصابع.

3 - وروي أن ام شريك أهدت إلى النبي (صلى الله عليه وآله) عكة فيها سمن، فأمر النبي (صلى الله عليه وآله) الخادم ففرغها وردها خالية، فجاءت ام شريك ووجدت العكة ملاى فلم تزل تأخذ منها السمن زمانا طويلا، وأبقى لها شرفا.

3 - وأعطى (صلى الله عليه وآله) لعجوز قصعة فيها عسل فكانت تأكل ولا يفنى، فيوما من الايام حولت ما كان فيها إلى إناء ففني سريعا، فجاءت إلى النبي (صلى الله عليه وآله) وأخبرته بذلك، فقال(صلى الله عليه وآله) :

" إن الاول كان من فعل الله وصنعه، والثاني كان من فعلك "

5 - وقال جابر: إن رجلا أتى النبي (صلى الله عليه وآله) يستطعمه فطعمه وسق شعير، فما زال الرجل يأكل منه وامرأته ووصيفهما حتى كاله، فأتى النبي (صلى الله عليه وآله)فأخبره، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" لو لم تكيلوه لاكلتم منه، ولقام بكم "


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 36)

الصدوق
10-04-2012, 04:14 PM
عن جابر بن عبد الله والبراء بن عازب وسلمة بن الاكوع والمسور بن مخرمة :
فلما نزل النبي (صلى الله عليه وآله) بالحديبية في ألف وخمسمأة وذلك في حر شديد قالوا: يا رسول الله ما بها من ماء، والوادي يابس، وقريش في بلدح (1) في ماء كثير، فدعا بدلو من ماء فتوضأ من الدلو ومضمض فاه، ثم مج فيه، وأمر أن يصب في البئر، فجاشت فسقينا واستقينا.

وفي رواية ، فنزع سهما من كنانته فألقاه في البئر ففارت بالماء حتى جعلوا يغترفون بأيديهم منها وهم جلوس على شفتها.

وقال أبو عوانة وأبو هريرة أنه (صلى الله عليه وآله) أعطى ناجية بن عمر ونشابة وأمر أن يغرزها في البئر فامتلا البئر ماء، فأتته امرأة وأنشأت:

يا أيها الماتح دلوي دونكا * إني رأيت الناس يحمدونكا

يثنون خيرا ويمجـدونـكا * أرجوك للخير كما يرجونكا

فأجابها ناجية:

قد علمت جارية بمائية * أني انا الماتح واسمي ناجيه
وطعنة ذات رشاش واهية * طعنتها تحت صدور العاتيه

وفي رواية أنه دفعها إلى البراء بن عازب فقال: أغرز هذا السهم في بعض قلب (2) الحديبية، فجاءت قريش ومعهم سبيل بن عمرو فأشرفوا على القليب، والعيون تنبع تحت السهم، فقالت: ما رأينا كاليوم قط، وهذا من سحر محمد قليل، فلما أمر الناس بالرحيل قال: خذوا حاجتكم من الماء، ثم قال للبراء: اذهب فرد السهم، فلما فرغوا وارتحلواأخذ البراء السهم فجف الماء كأنه لم يكن هناك ماء.(3)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) بلدح: واد قبل مكة من جهة المغرب.
(2) القلب جمع القليب: البئر[تهذيب اللغة - (ج 9 / ص 144)]
(3) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 37)

الصدوق
16-04-2012, 07:28 PM
عن أمير المؤمنين (عليه السلام):

" إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أمرني في بعض غزواته وقد نفد الماء : يا علي قم وائت بتور "(1)


قال(عليه السلام):

" فأتيته فوضع يده اليمنى ويدي معها في التور، فقال (صلى الله عليه وآله) : انبع ، فنبع "

وفي رواية سالم بن أبي الجعد وأنس: فجعل الماء يخرج من بين أصابعه كأنه العيون فشربنا ووسعنا ، وذلك في يوم الشجرة، وكانوا في ألف وخمسمأة رجل (2)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
(1) التور: اناء صغير.
(2) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 18 / ص 38)

على رجب على
21-04-2012, 01:02 PM
قال الإمام الصادق (عليه السلام) إذا كان يوم القيامة نادى مناد أيها الخلائق أنصتوا فإن محمدا يكلمكم فتنصت الخلائق فيقوم النبي (صلى الله عليه وآله)
ويقول يا معشر الخلائق من كانت له عندي يد أو منه أو معروف فليقم حتى أكافيه فيقولون بآبائنا و أمهاتنا و أي يد و أي منة وأي معروف لنا بل اليد و المنة
و المعروف لله و لرسوله على جميع الخلائق فيقول بلى من آوى أحدا من أهل بيتي أو أبرهم أو كساهم من عرى أو أشبع جائعهم فليقم حتى أكافيه فيقوم
أناس قد فعلوا ذلك فيأتي النداء من عند الله تعالى يا محمد يا حبيبي قد جعلت مكافأتهم إليك فأسكنهم من الجنة حيث شئت فيسكنهم في الوسيلة حيث لا
يحجبون عن محمد و أهل بيته

على رجب على
21-04-2012, 01:05 PM
عن أبي جعفر(عليه السلام) قال: كان في رسول الله (صلي الله و عليه و آله) ثلاثة لم تكن في أحد غيره: لم يكن له فيئ, وكان لا يمر في طريق فيمر فيه
بعد يومين أو ثلاثة إلا عُرف أنه قد مر فيه لطيب عُرفه , وكان لا يمر بحجر ولا بشجر إلا سجد له.

على رجب على
21-04-2012, 01:06 PM
حروف من ذهب
نداء عند ذي العرش تردّد
محمّد يامحمّد يامحمّد
أبا الزّهراء يا خير البرايا
... وقاك الله من شرّ البلايا
سموت النّاس طرّا في المزايا
وأنت الدّرّ من قطب السّجايا
لك الأجيال والتّاريخ يشهد
محمّد يامحمّد يامحمّد
رسول الله يا سرّ الوجود
وبدرا لا ح في دنيا الخلود
لك الأمجاد في خطّ البنود
غمرت الخلق في برّ وجود
فيا أكرم مخلوق وأجود
محمّد يامحمّد يامحمّد

على رجب على
21-04-2012, 01:07 PM
--جاء عن ابن عباس: «فلما بلغ صلّى الله عليه وآله إلى سدرة المنتهى فانتهى إلى الحجب قال جبرئيل: تقدم يا رسول الله ليس لي أن أجوز هذا المكان
ولو دنوت أنملة لاحترقت».
وجاء في رواية أخرى أنه صلّى الله عليه وآله قال: «فلمّا انتهيت إلى حجب النور قال لي جبرئيل: تقدّم يا محمد، وتخلّفَ عني، فقلت: يا جبرئيل في مثل
هذا الموضع تفارقني؟! فقال: يا محمد إن انتهاء حدّي الذي وضعني الله عزّ وجلّ فيه إلى هذا المكان، فإن تجاوزته احترقت أجنحتي بتعدّي حدود ربي جلّ
جلاله. فزخَّ بي في النور زخّة حتى انتهيت إلى حيث ما شاء الله من علوّ ملكه».
وهنا عندما بلغ الله تعالى بحبيبه هذه المرتبة جعل يريه آياته الكبرى، وتحقق قوله سبحانه: ?لقد رأى من آيات ربه الكبرى? وكان مما رآه صلى الله عليه
وآله من الآيات الكبرى مكانة حفيده الإمام الحسين سلام الله عليه وعظمته في السماوات.
عن الإمام الحسين سلام الله عليه قال: «أتيت يوماً جدّي رسول الله صلى الله عليه وآله، فرأيت أُبَيّ بن كعب جالساً عنده، فقال جدّي: مرحباً بك يا زين
السماوات والأرض! فقال أُبيّ: يا رسول الله! وهل أحد سواك زين السماوات والأرض؟ فقال النبي صلّى الله عليه وآله يا أُبَي بن كعب والذى بعثني بالحقّ
نبياً، إنّ الحسين بن علي في السماوات أعظم مما هو في الأرض، واسمه مكتوب عن يمين العرش: إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة».
ومن هنا كان على زائر الإمام الحسين سلام الله عليه أن يعرف أنّه بين يدي مَن، ويكلّم مَن، ولو كنّا كذلك ونحن في حرم الحسين سلام الله عليه وبين يديه
وعندما نزوره لما شُغلنا بغيره أبداً. يقول الإمام الصادق سلام الله عليه: «مَن أتى الحسين عارفاً بحقّه كتبه الله في أعلى علّيين».
إنّ الله سبحانه وتعالى دعا أشرف أنبيائه ومن خاطبه بقوله: «لولاك لما خلقت الأفلاك»، دعاه في أعظم دعوة لأعظم وليمة يغذيه فيها بالتعاليم الروحية
وليريه آياته الكبرى، ومنها «أنّ الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة». فهذا هو الحسين سلام الله عليه؛ فهل عرفناه حقّ معرفته؟

لواء الطف
30-04-2012, 06:18 PM
من معاجزه عليه الصلاة والسلام


ما جاء الخرائج والجرائح - (ج1 /ص 29) للقطب الراوندي


أن قوما من العرب اجتمعوا عند صنم لهم ففاجأهم صوت من جوفه ويناديهم بكلام فصيح : أتاكم محمد يدعوكم إلى الحق . فانجفلوا مسرعين وذلك حين بعث عليه السلام ، فأسلم أكثر من حضر

على رجب على
01-05-2012, 12:25 AM
---مقام «قاب قَوسَين أو أدنى».
جاء المعراج موهبةً أخرى عظيمة من الله سبحانه لهذا النبيّ العظيم. وهي في مَراقيها الرفيعة من أسرار الله المكنونة التي أطلَعَ عليها حبيبَه المصطفّى
محمّداً صلّى الله عليه وآله، إذ بلغ فيها رُتبةً غيبيّة ما تجرّأ حتّى جبرئيل ـ وهو عالِم الملائكة الكبار ـ أن يدنو قيدَ أنمُلة، إذ قال للنبيّ صلّى الله عليه وآله
حين كان معه في رحلة العروج: «لو دنوتُ أنملة لآحترقتُ»..ذلك أنّ مقام جبرئيل عليه السّلام لا يحتمل القرب من المقام الذي بلغه رسول الله صلّى
الله عليه وآله في معراجه العجيب.
عَرَج محمّد صلّى الله عليه وآله في سماوات الله الموّاجة بالأسرار، في ليلة من ليالي مكّة، خلال ساعة واحدة.. عروجاً كاملاً جامعاً للروح والجسد، ثمّ
رجع إلى مكّة في أقلّ من طرفة عَين. وكان ذلك له صلّى الله عليه وآله مزيد قرب ومزيدَ مواهب سخيّة وعطاء. وكان ذلك للمحجوبين بظلام المادّة
المحبوسين وراء أقفال الحسّ فتنةً ومزيد إنكار.
في مَراقي العروج السماويّ المتشعشع الأنوار.وقعت الرؤية.«لقد رأى مِن آياتِ ربِّهِ الكبرى»و«ما كَذَبَ الفؤادُ ما رأى. أفَتُمارونَهُ على ما يَرى ؟!»:
«والنَّجمِ إذا هَوى. ما ضَلَّ صاحبُكم وما غَوى. وما يَنطِقُ عن الهوى. إنْ هُوَ إلاّ وَحيٌ يُوحى. علَّمَهُ شديدُ القُوى. ذو مِرَّةٍ فاستَوى. وهو بالأُفُق الأعلى. ثُمَّ دَنا
فتدلّى. فكانَ قابَ قوسَينِ أو أدنى. فأوحى إلى عبدِه ما أوحى. ما كَذَبَ الفؤادُ ما رأى. أفَتُمارُونَهُ على ما يرى. ولقد رآهُ نَرْلةً أُخرى. عند سِدرَةِ المنتهى.
عندها جَنّةُ المأوى. إذْ يَغشى السِّدرةَ ما يَغشى. ما زاغَ البَصرُ وما طغى. لقد رأى مِن آياتِ ربِّهِ الكبرى».لقد تحقّق رسول الله صلّى الله عليه وآله ـ
خلال رحلة المعراج القدسيّة ـ في مقامات توحيدية غيبيّة باهرة. نَصّت الآياتُ الشريفات هذه منها على مقام (الأُفق الأعلى)، ومقام (سِدرة المنتهى)، ومقام
(جنّة المأوى).كما نَصّت على مقام(قاب قوسَين أو أدنى).وهذاالمقام ـأي مقام قاب قوسين ـ هو مقام المُشاهدة القلبيّة التي لا قُربَ أقرب منهاإلاّ مقام(أوأدنى)
الذي تحقّق فيه رسول الله كذلك. هنالك.. عايَنَ ما عاين، وأراه الله جلّ جلاله من أنوار عظمته ما أراد.
وهذا المعراج الذي حكى النبيُّ للناس بعدئذٍ شيئاً ممّا يمكن أن يحكيه.. إنّما يعبِّر عن الوجه المحمّديّ الصاعد إلى حضرة الحقّ جلّ وعلا، فبلغ في هذا
الوجهِ الوجيهِ ما لم يبلغه أحد قبله، ولا يبلغه أحد بعده.. صلوات الله وسلامه عليه.وهو يعني ـ مِن ثَمّ ـ مزيد تشريف للأمّة التي تتّبعه وتتّبع منهاجه. وهو في
الوقت نفسه عروج حَملَ معه تشريفاً لمخلوقات الله في السماوات، وهم الذين كانوا يتمنّون أن تطأ الأقدام المحمّديّة المباركة تلك البقاعَ السماويّة والأصقاع
الملكوتيّة، ليحظَوا بمزيد من الفيوضات والبركات. لقد شاهدوا الطَّلعة المحمّديّة النوريّة الغرّاء مشاهدةً شرَّفتهم إلى الأبد.

الصدوق
06-05-2012, 05:25 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) أنه :


شكى أصحابه (صلى الله عليه وآله) إليه في غزوة تبوك من العطش، فدفع سهما إلى رجل فقال: انزل فاغرزه في الركي، ففعل ففار الماء، فطما إلى أعلى الركي فارتوى منه ثلاثون ألف رجل في دوابهم.

ووضع (عليه السلام) يده تحت وشل بوادي المشقق (5) فجعل ينصب في يديه فانخرق الماء حتى سمع له حس كحس الصواعق، فشرب الناس واستقوا حاجتهم منه، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

" لَئِنْ بَقيتُم أو بقيَ منكم أحدٌ لَيسمعنَّ بِهذا الوادي وَهُوَ أَخصبُ ما بينَ يَديهِ وما خَلفَهُ "

قيل: وهو إلى اليوم كما قاله (صلى الله عليه وآله).

وفي رواية أبي قتادة: كان يتفجر الماء من بين أصابعه [صلى الله عليه وآله] لما وضع يده فيها حتى شرب الجيش العظيم، وسقوا وتزودوا في غزوة بني المصطلق .


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (18 / 38)

الصدوق
08-05-2012, 08:46 PM
وشكى إليه (صلى الله عليه وآله) طفيل العامري الجذام فد عابر كوة ثم تفل فيها وأمره أن يغتسل به، فاغتسل فعاد صحيحاً.

وأتاه (صلى الله عليه وآله) حسان بن عمرو الخزاعي مجذوماً فدعا له بماء فتفل فيه ثم أمره فصبه على نفسه، فخرج من علته، فأسلم قومه.

وأتاه (صلى الله عليه وآله) قيس اللخمي وبه برص فتفل عليه فبرئ

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (18 / 39)

الصدوق
11-05-2012, 04:21 PM
ما روي عن الوليد بن عبادة بن الصامت ] قال[ : بينا جابر بن عبدالله يصلي في المسجد إذ قام إليه أعرابي فقال : أخبرني هل تكلمت بهيمة على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟ قال : نعم .

دعا النبي (صلى الله عليه وآله) على عتبة بن أبي لهب ، فقال :

" قتلك [أكلك] كلب الله "

فخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوماً في صحب له حتى إذا نزلنا على مبقلة (1) مكة خرج عتبة مستخفيا ، فنزل في أقاصي أصحاب النبي صلى الله عليه وآله والناس لا يعلمون ليقتل محمداً [صلى الله عليه وآله] ، فلما هجم الليل ، إذا أسد قبض على عتبة ، ثم أخرجه خارج الركب ، ثم زأر زئيراً لم يبق أحد من الركب إلا نصت (2) له ، ثم نطق بلسان طلق ، وهو يقول (هذا عتبة بن أبي لهب ، خرج من مكة مستخفياً ، يزعم أنه يقتل محمداً [صلى الله عليه وآله] ، ثم مزقه قطعاً قطعاً ، ولم يأكل منه . (3)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أرض بقلة ومبقلة : ذات بقل .
(2) نصت ، وأنصت : سكت مستمعا
(3) كتاب الخرائج والجرائح (مجلد 2 : ص37 )

الصدوق
19-05-2012, 06:22 PM
ومن معجزه (صلى الله عليه وآله ) :


[عن] : محمد بن خاطب [حاطب]: انكب القدر على ساعدي في الصغر، فأتت بي امي إلى النبي (صلى الله عليه وآله)، قالت: فتفل في في ومسح على ذراعي وجعل يقول [صلى الله عليه وآله] ويتفل:

" اذهب البأس رب الناس ! واشف أنت الشافي لا شافي إلا أنت شفاء لا يغادر سقماً "

فبرئ بإذن الله

***
[وعن] : الفائق: إن النبي (صلى الله عليه وآله) مسح على رأس غلام وقال [صلى الله عليه وآله] :

" عش قرناً "

فعاش مأة.

***

وإن امرأة أتته (صلى الله عليه وآله) بصبي لها للتبرك، وكانت به عاهة، فمسح يده على رأس الصبي فاستوى شعره وبرئ داؤه .


كتاب بحار الأنوار - للشيخ العلامة المجلسي - (18 / 39)

سهاد
22-05-2012, 03:20 AM
قرب الإسناد : اليقطيني ، عن ابن ميمون ، عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال : قال أبي : كان النبي ( صلى الله عليه وآله ) أخذ من العباس يوم بدر دنانير كانت معه ، فقال : يا رسول الله ما عندي غيرها فقال : فأين الذي استخبيته عند أم الفضل ؟ فقال : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله ، ما كان معها أحد حين استخبيته.


290_ 18 - ص 128 ح37 :
الكافي : العدة ، عن أحمد بن محمد ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن محمد بن قيس قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول وهو يحدث الناس بمكة : صلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الفجر ثم جلس مع أصحابه حتى طلعت الشمس ، فجعل يقوم الرجل بعد الرجل حتى لم يبق معه إلا رجلان : أنصاري وثقفي ، فقال لهما رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : قد علمت أن لكما حاجة تريدان أن تسألا عنها ، فإن شئتما أخبرتكما بحاجتكما قبل أن تسألاني وإن شئتما فاسألا عنها ، قالا : بل تخبرنا قبل أن نسألك عنها ، فإن ذلك أجلى للعمى ، وأبعد من الارتياب وأثبت للايمان ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أما أنت يا أخا ثقيف فإنك جئت تسألني عن وضوئك وصلاتك ما لك في ذلك من الخير ، أما وضوؤك فإنك إذا وضعت يدك في إنائك ثم قلت : بسم الله تناثرت منها ما اكتسبت من الذنوب ، فإذا غسلت وجهك تناثرت الذنوب التي اكتسبتها عيناك بنظرها وفوك ، فإذا غسلت ذراعك تناثرت الذنوب عن يمينك وشمالك ، فإذا مسحت رأسك وقدميك تناثرت الذنوب التي مشيت إليها على قدميك ، فهذا لك في وضوئك.
الفاضل المحترم الصدوق
والمجهود هنا جميل جداً وقيم
الله يجعله في ميزآن أعمالك
ويجزآك كل خير

الصدوق
25-05-2012, 05:43 PM
أشكر الأخت الفاضلة سهاد

على مرورها واضافتها القيّمة

وأسأل الله تعالى لها ولجميع المؤمنين

التوفيق والتأييد والتسديد والنجاح

الصدوق
25-05-2012, 05:59 PM
روي أن النبي (صلى الله عليه وآله) تفل في بئر معطلة ففاضت حتى سقي منها بغير دلو ولا رشاء (1).

وكانت امرأة متبرزة وفيها وقاحة، فرأت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يأكل فسألت لقمة من فلق (2) فيه، فأعطاها فصارت ذات حياء بعد ذلك.

ومسح (صلى الله عليه وآله) ضرع شاة حائل لا لبن لها فدرت فكان ذلك سبب إسلام ابن مسعود (3)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الرشاء: الحبل
(2) اي من وسط فمه (صلى الله عليه وآله)
(3) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (18 / 41)

سهاد
28-05-2012, 04:47 AM
بسم الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=27)الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين وصلى الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=27)وسلم (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=27)على سيدنا محمد وآله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=27)الطاهرين
http://i132.photobucket.com/albums/q17/lola-4/flowers/ro72.gif
‏(‏( عن الحسين بن علي (عليهم السلام) قال: قال يهودي لأمير المؤمنين عليه السلام: إن موسى بن عمران قد أعطي العصا فكان ثعباناً، فقال له علي عليه السلام لقد كان ذلك، ومحمدٌ صلى الله عليه واله أعطي ما هو أفضل من هذا؛ إن رجلاً كان يطالبٍ أباجهلٍ بن هشامٍ بدينٍ كان له عنده، فلم يقدر عليه، واشتغل عنه وجلس يشرب، فقال له بعض المستهزئين: من تطلب؟ فقال: عمرو بن هشامٍ -يعني أباجهلٍ-، ولي عنده دينٌ، قالوا: فندلك على من يستخرج حقك؟ قال: نعم، فدلوه على النبي صلى الله عليه واله وسلم، وكان أبوجهل يقول: ليت لمحمدٍ إلي حاجةً فأسخر به وأرده، فأتى الرجل النبي صلى الله عليه واله و سلم، فقال له: يا محمد، بلغني أن بينك وبين أبي الحكم حسباً فأنا أستشفع بك إليه، فقام رسول الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=27)صلى الله عليه واله و سلم فأتاه فقال له: قم فأد إلى الرجل حقه، فقام مسرعاً حتى أدى حقه إليه، فلما رجع إلى مجلسه قال له بعض أصحابه: كل ذلك فرقاً (أي خوفاً) من محمدٍ! قال: ويحكم أعذروني، إنه لما أقبل إلي رأيت عن يمينه رجالاً ثمانيةً بأيديهم حرابٌ تتلألأ، وعن يساره ثعبانين تصطك أسنانهما وتلمع النيران من أبصارهما، لو امتنعت لم آمن أن يبعجوا بطني بالحراب ويبتلعني الثعبانان، فهذا أكثر مما أعطى موسى ، ثعبانٌ بثعبان موسى، وزاد الله (http://www.3shak-alzahra.com/vb/showthread.php?t=27)محمداً صلى الله عليه واله و سلم ثعباناً وثمانية أملاكٍ).
‏[نقلا عن كتاب تيسير المطالب]
http://i132.photobucket.com/albums/q17/lola-4/flowers/ro72.gif

أرض الطف
28-05-2012, 03:08 PM
قال ابن شهر آشوب في كتابه : مناقب آل ابي طالب - (ج 1 / ص 105)

ان النبي كان يوما قائظا فلما انتبه من نومه دعا بماء فغسل يديه ثم مضمض ماء ومجه إلى عوسجة فأصبحوا وقد غلظت العوسجة وأثمرت وأينعت بثمر اعظم ما يكون في لون الورس ورائحة العنبر وطعم الشهد والله ما أكل منها جائع إلاشبع ولاظمان إلاروى ولاسقيم إلابرء ولاأكل من ورقها حيوان إلادر لبنها وكان الناس يستشفون من ورقها وكان يقوم مقام الطعام والشراب ورأينا النماء والبركة في اموالنا فلم يزل كذلك حتى اصبحنا ذات يوم وقد تساقط وثمرها وصغر ورقها فاذا قبض النبي ( صلى الله عليه وآله ) فكانت بعد ذلك تثمر دونه في الطعم والعظم والرائحة واقامت على ذلك ثلاثين سنة فأصبحنا يوما وقد ذهبت نضارة عيدانها فاذا قتل أميرالمؤمنين ( عليه السلام ) فما أثمرت بعد ذلك قليلاولاكثيرا فأقامت بعد ذلك مدة طويلة ثم اصبحنا واذا بها قد نبع من ساقها دم عبيط وورقها زايل يقطر ماء كماء اللحم فاذا قتل الحسين ( عليه السلام )

العَوْسَجَةُ : ( شَوْكٌ ) . وفي ( اللسان ) : شَجَرٌ من شَجَرِ الشَّوْك ، وله ثَمَرٌ أَحمرُ مُدَوَّرٌ كأَنّه خَرَزُ العَقيقِ .
تاج العروس من جواهر القاموس - (6 / 101)


بارك الله بكم

شكرا لكم

سهاد
01-06-2012, 05:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
أول معجزة للنبي (صلى الله عليه وآله) في المدينة المنورة
قال سلمان :
لما قدم النبي صلى الله عليه وآله المدينة تعلق الناس بزمام الناقة فقال النبي (صلى الله عليه وآله) :
« يا قوم دعوا الناقة فهي مأمورة، فعلى باب من بركت فأنا عنده »


فأطلقوا زمامها وهي تهف[أي تسرع] في السير حتى دخلت المدينة فبركت على باب أبي أيوب الانصاري، ولم يكن في المدينة أفقر منه، فانقطعت قلوب الناس حسرة على مفارقة النبي (صلى الله عليه وآله) ، فنادى أبو أيوب:
يا أماه افتحي الباب، فقد قدم سيد البشر، وأكرم ربيعة ومضر، محمد المصطفى، والرسول المجتبى، فخرجت وفتحت الباب وكانت عمياء فقالت:
واحسرتاه ليت كانت لي عين أبصر بها وجه سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله،
فكان أول معجزة النبي صلى الله عليه وآله في المدينة
أنه وضع كفه على وجه أم أبي أيوب فانفتحت عيناها .


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (19 / 121)
من معجزات الرسول المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم

الصدوق
01-06-2012, 06:26 PM
السلام على جميع الأخوة والأخوات الكرام

وأشكر كل من أضاف أو يضيف شعاعاً جديداً ينير الطريق لمعرفة

نبي الاسلام (صلى الله عليه وآله)

وأهل بيته الكرام (عليهم آلاف التحية والسلام)


ورد في البحار :

عن زيد بن أرقم - في خبر طويل - : إن النبي (صلى الله عليه وآله) أصبح طاوياً، فأتى فاطمة (عليها السلام) فرأى الحسن والحسين (عليهما السلام) يبكيان من الجوع، وجعل يزقهما ريقه حتى شبعا وناما،

فذهب (صلى الله عليه وآله) مع علي (عليه السلام) إلى دار أبي الهيثم، فقال: مرحبا برسول الله ما كنت احب أن تأتيني وأصحابك إلا وعندي شيء، وكان لي شيء ففرقته في الجيران، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" أوصاني جبريل بالجار حتى حسبت أنه سيورثه "

قال: فنظر النبي (صلى الله عليه وآله) إلى نخلة في جانب الدار فقال:

" يا أبا الهيثم تأذن في هذه النخلة ؟ "

فقال: يا رسول الله إنه لفحل، وما حمل شيئا قط، شأنك به، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" يا علي ائتني بقدح ماء "

فشرب منه ثم مج فيه، ثم رش على النخلة فتملت أعذاقا من بسر ورطب ما شئنا، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" ابدءوا بالجيران "

فأكلنا وشربنا ماء باردا حتى روينا، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" يا علي هذا من النعيم الذي يسألون عنه يوم القيامة يا علي تزود لمن وراك، لفاطمة والحسن والحسين "

قال: فما زالت تلك النخلة عندنا نسميها نخلة الجيران حتى قطعها يزيد عام الحرة .


كتاب بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي - ره - (18 / 41)

سهاد
06-06-2012, 02:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

• بالإسناد إلى العسكريّ عن آبائه عن عليهم السّلام، قال: إنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله أتاه ثقفيّ كان أطبَّ العرب، فقال له: إن كان بك جنونٌ داويتُك، فقال له محمّد صلّى الله عليه وآله: أتُحبّ أن أُريك آيةً تعلم بها غِنايَ عن طبّك وحاجتَك إلى طبّي ؟! فقال: نعم، قال: أيَّ آيةٍ تُريد ؟ قال: تدعو ذلك العِذْق ـ وأشار إلى نخلة.. فدعاها صلّى الله عليه وآله فانقلع أصلها من الأرض وهي تَخُدّ الأرضَ خَدّاً.. حتّى وَقَفَتْ بين يديه. فقال له: أكَفاكَ ؟ قال: لا، قال: فتريد ماذا ؟ قال: تأمُرها أن ترجع إلى حيث جاءت منه، ولتستقرَّ في مقرّها الذي انقَلَعَت منه. فأمَرَها، فرَجَعت واستَقَرّت في مقرّها. ( الاحتجاج لأبي منصور أحمد بن علي الطبرسي 123 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 370:17 ـ 371/ ح 22 ).
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/gold/dg16.gif

الصدوق
06-06-2012, 06:35 PM
ذكر ابن شهر آشوب في كتابه مناقب آل ابي طالب -(ج 1 - ص 110)


قال ( صلى الله عليه وآله ) نصرت بالرعب مسيرة شهر ، قوله تعالى ( : وكف ايدي الناس عنكم ) وذلك ان النبي لما قصد خيبر وحاصر اهلها همت قبائل من أسد وغطفان أن يغيروا على اهل المدينة فكف اللهم عنهم بالقاء الرعب في قلوبهم قوله تعالى ( هو الذي أيدك بنصره ) ،

وقال ( صلى الله عليه وآله ) لم تخل في ظفر اما في ابتداء الامر واما في انتهائه .

وكان جميل بن معمر الفهري حفيظا لما يسمع ويقول : ان في جوفي لقلبين أعقل بكل واحد منهما افضل من عقل محمد ، فكانت قريش تسميه ذا القلبين فلتقاه ابوسفيان يوم بدر وهو آخذ بيده احدى نعليه والاخرى في رجله فقال له : يا أبا معمر ما الخبر ؟ قال : انهزموا ، قال : فما حال نعليك ؟ قال : ما شعرت إلاانها في رجلي لهيبة محمد ، فنزل ( ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه )

أرض الطف
06-06-2012, 06:54 PM
رجلان جاءا الى النبي فاخبرهما بما جاءا به قبل ان يتكلما فصدقاه واسلما


وقال جارود بن عمرو العبدي وسلمة بن العباد الازدي : ان كنت نبيا فحدثنا عما جئنا نسألك عنه ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) :
اما انت يا جارود فانك جئت تسألني عن دماء الجاهلية وعن حلف الاسلام وعن المنيحة
قال :أصبت ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) :
فان دماء الجاهلية موضوع وحلفها لايزيده الاسلام إلا شدة ولا حلف في الاسلام ومن افضل الصدقة ان تمنح اخاك ظهر الدابة ولبن الشاة ، واما انت يا سلمة بن عباد فجئتني تسألني عن عبادة الاوثان ويوم السباسب وعقل الهجين اما عبادة الاوثان فان الله جل وعز يقول ( انكم وما تعبدون من دون الله) واما يوم السباسب فقد أبدلك الله عزوجل ليلة القدر ويوم العيد لمحة تطلع الشمس لا شعاع لها واما عقل الهجين فان اهل الاسلام تتكافأ دماؤهم ويجير اقصاهم على ادناهم واكرمهم عند الله اتقاهم

قالا نشهد بالله ان ذلك كان في انفسنا .

سهاد
08-06-2012, 11:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/flowers/df316.gif



وأورده الطبرسي في إعلام الورى بأعلام الهدى 74:1 ـ 75 في ذكر بيان بعض معجزات النبيّ صلّى الله عليه وآله ). • بسندٍ ينتهي إلى ابن عبّاس قال: جاء أعرابيّ إلى النبي صلّى الله عليه وآله وقال: بِمَ أعرف أنّك رسول الله ؟ قال: أرأيت إن دعوتُ هذا العِذق من هذه النخلة فأتاني.. أتشهد أنّي رسول الله ؟ قال: نعم.
قال: فدعا العِذقَ، فجعل العِذقُ ينزل من النّخل.. حتّى سقط على الأرض، فجعل يبقر حتّى أتى النبيَّ صلّى الله عليه وآله، ثمّ قال: ارجِعْ، فرجَعَ حتّى عاد إلى مكانه، فقال الأعرابيّ: أشهد إنّك لَرسول الله! وآمن، فخرج العامري يقول: يا آلَ عامر بن صعصعة، واللهِ لا أُكذّبه أبداً

• http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/flowers/df316.gif

سهاد
21-06-2012, 06:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/flowers/df139.gif
كان في مسجد النبيّ صلّى الله عليه وآله جِذع، وكان صلّى الله عليه وآله إذا خطب فتَعِب أسنَدَ إليه ظهره، فلمّا اتُّخِذ له مِنبرٌ حَنّ الجذع، فدعاه صلّى الله عليه وآله، فأقبل يَخُدّ الأرض.. والنّاس حوله ينظرون إليه، فالتزمه وكلّمه فسكن، ثمّ قال له: عُدْ إلى مكانك ـ وهم يسمعون ـ فمرّ.. حتّى صار في مكانه، فازداد المؤمنون يقيناً وفي دِينهم بصيرة، وكان هنالك المنافقون وقد نقلوه، ولكنّ الهوى يُميت القلوب! ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاوندي 26:1 / ح 10 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 375:17 / ح 33. وأخرجه: البيهقي في دلائل النبوّة 556:2 ـ 563 وج 67:6 ـ 68 بعدّة طرق. ورواه: الطّبرسي في إعلام الورى 76:1، وابن شهرآشوب في مناقب آل أبي طالب 90:1، والإربلّي في كشف الغمّة 24:1، والبخاري في صحيحه 237:4، وابن الجوزي في الوفا بأحوال المصطفى 322:1 ).
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/flowers/df139.gif

سهاد
11-07-2012, 01:34 PM
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/flowers/df139.gif

( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 105:1 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 41:18 / ح 28 ).
• رُويَ أنّ عُكاشة انقطع سيفُه يوم بدر، فناوله رسولُ الله صلّى الله عليه وآله خشبةً وقال: قاتِلْ بها الكفّار. فصارت سيفاً قاطعاً يقاتل به، حتّى قتل به طليحة في الردّة.
وأعطى صلّى الله عليه وآله عبدَالله بن جحش يوم أُحدٍ عَسيباً ( جريدة من النخل كُشِط خوصها )، فرجع في يده سيفاً.
وأعطى صلّى الله عليه وآله يومَ أُحُدٍ لأبي دُجانة سعفةَ نخلٍ فصارت سيفاً، فأنشأ أبو دجانة:


نَصَرْنا النبيَّ بسَعفِ النّخيل فصار الجَريدُ حُساماً صقيلا
وذا عَجَبٌ مِـن أُمور الإله ومِن عجبِ الله ثمّ الرسولا

وقال غيره:


ومَن هَزَّ الجريدةَ فاستحالَتْ رَهيفَ الحَدّ لم يلقَ الفُـلولا

​http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/flowers/df139.gif

على رجب على
12-07-2012, 01:48 AM
انشقّ القمرعلى عهد رسول الله(صلى الله عليه واله)حتى صار فرقتين:على هذا الجبل،وعلى هذا الجبل..فقال


أناسٌ :سحرنا محمد ، فقال رجل :إن كان سحركم فلم يسحر الناس كلهم . ص348
المصدر: مجمع البيان 9/186

الصدوق
17-07-2012, 03:36 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


الأخت الفاضلة المبدعة : سهاد

أشكركم على اضافاتكم المباركة والقيمة

جعلها الله لكم ذخراً يوم القيامة


أسأل الله تعالى لكم ولجميع المؤمنين

أن يحيطكم بعنايته ويحرسكم بعينه التي لا تنام

ويوفّقكم لكل خير ويسدد خطاكم

الصدوق
17-07-2012, 04:42 PM
قال العلامة المجلسي في البحار :


عن أبي جعفر (عليه السلام) في قوله: " وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ "[يس : 9] يقول (عليه السلام) :

" فأعميناهم " فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ " الهدى أخد الله سمعهم وأبصارهم وقلوبهم فأعماهم عن الهدى، نزلت في أبى جهل بن هشام عليه اللعنة ونفر من أهل بيته، وذلك أن النبي (صلى الله عليه وآله) قام يصلي وقد حلف أبو جهل لئن رآه يصلي ليدمغنه، فجاءه ومعه حجر والنبي (صلى الله عليه وآله) قائم يصلي، فجعل كلما رفع الحجر ليرميه أثبت الله يده إلى عنقه، ولا يدور الحجر بيده، فلما رجع إلى أصحابه سقط الحجر من يده ، ثم قام رجل آخر من رهطه أيضا فقال: أنا أقتله، فلما دنامنه فجعل يسمع قراءة رسول الله (صلى الله عليه وآله) فارعب فرجع إلى أصحابه فقال: حال بيني وبينه كهيئة الفحل يخطر بذنبه، فخفت أن أتقدم "

***

وعن جميع بن عمير قال: سمعت عبد الله بن عمر بن الخطاب يقول: انتهى رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى العقبة فقال:

" لا يجاوزها أحد "

فعوّج الحكم بن أبي العاص فمه مستهزئاً به (صلى الله عليه وآله)، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

" من اشترى شاة مصراة فهو بالخيار "

فعوّج الحكم فمه، فبصر به النبي (صلى الله عليه وآله) فدعا عليه فصرع شهرين، ثم أفاق، فأخرجه النبي (صلى الله عليه وآله) عن المدينة طريداً ونفاه عنها.



بحار الأنوار - (18 / 52)

الصدوق
22-07-2012, 05:16 PM
روي، أن أبا جهل طلب غرته [أي غفلته] (صلى الله عليه وآله) فلما رآه ساجداً أخذ صخرة ليطرحها عليه ، فألزقها الله بكفه، ولما عرف أن لا نجاة إلا بمحمد سأله أن يدعو ربه

فدعا (صلى الله عليه وآله) الله فأطلق يده، وطرح بصخرته .


بحار الأنوار - (18 / 56)

سهاد
25-07-2012, 05:55 PM
http://smiles.al-wed.com/smiles/13/6077hlek3bopyo.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
مات رجلٌ، وإذا الحفّارون لم يحفروا شيئاً، فشكوا إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله وقالوا: ما يعملُ حديدنا في الأرض كما نضرب في الصفا ( الحجارة الملساء )، قال: ولِمَ ؟ إن كان صاحبكم لَحَسَنَ الخُلُق، إئتُوني بقدحٍ من ماء. فأدخل يده فيه، ثمّ رشّه على الأرض رشّاً، فحفر الحفارون، فكأنّما رملٌ يتهايل عليهم! ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاوندي 91:1 / ح 151 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 377:17 / ح 45 ).
​http://smiles.al-wed.com/smiles/13/6077hlek3bopyo.gif

سهاد
29-07-2012, 07:28 AM
http://forum.mn66.com/imgcache/2/439389women.gif
ومن معجزات رسول الله صلّى الله علية وآله
إخباره بمصارع أهل بيته عليهم السّلام من بعده.. من ذلك ما رواه الحاكم أبو عبدالله الحافظ ( وهو من علماء أهل السنّة )، بإسناده عن ّ بن الحسين عن أبيه عن جدّه ّ بن أبي طالب عليهم السّلام قال:
زارَنا رسولُ الله صلّى الله عليه وآله فعَمِلْنا له حَريرة، وأهدَتْ إليه أُمُّ أيمن قَعْباً من زُبد وصَحفةً من تمر، فأكل رسول الله صلّى الله عليه وآله وأكلنا معه، ثمّ توضّأ ( أي غسل ) رسولُ الله صلّى الله عليه وآله فمسح رأسه ووجهه بيده، واستقبل القبلة فدعا اللهَ ما شاء، ثمّ أكبّ إلى الأرض بدموعٍ غزيرة مثل المطر، فهِبْنا رسولَ الله صلّى الله عليه وآله أن نسأله، فوثب الحسينُ فأكبّ على رسول الله صلّى الله عليه وآله فقال: يا أبه، رأيتك تصنع ما لم تصنع مِثلَه قطّ! قال: يا بُنيّ سُرِرتُ بكمُ اليوم سروراً لم أُسَرَّ بكم مِثلَه، وإنّ حبيبي جبرئيل أتاني فأخبرني أنّكم قتلى، وأنّ مصارعكم شتّى، فأحزنني ذلك، فدَعَوتُ اللهَ لكم بالخيرة.
فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله: طائفةٌ مِن أُمّتي يريدون به بِرّي وصِلتي، إذا كان يومُ القيامة زُرتُها بالموقف وأخذتُ بأعضادها فأنجيتُها مِن أهواله وشدائده. ( إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسيّ 94:1 ـ 95، وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 25:18 / ح 36. ورواه: ابن قُولَويه في كامل الزيارات 58/ ح 7، والطوسيّ في أماليه 281:2

سهاد
01-08-2012, 05:01 AM
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/giohsd49.gif?t=1318046655

وكان بمكّة يهوديّ يُقال له « يوسف »، فلمّا رأى النجوم تُقذَف وتتحرّك ليلةَ وُلِد النبيّ صلّى الله (http://vb.svalu.com/11/)عليه (http://vb.svalu.com/11/)وآله قال: هذا نبيٌّ قد وُلِد في هذه الليلة؛ لأنّا نجد في كتبنا أنّه إذا وُلِد آخِر الأنبياء رُجمت الشياطين وحُجِبوا عن السماء.

فلمّا أصبح جاء إلى نادي قريش فقال: هل وُلِد فيكم الليلةَ مولود ؟!
قالوا: قد وُلد لعبدالله بن عبدالمطّلب ابنٌ في هذه الليلة.

قال: فاعرِضوه علَيّ.


فمشَوا إلى آمنة فقالوا لها: أخرجِي ابنَكِ. فأخرَجَتْه في قماطه، فنظر في عينه، وكشف عن كتفَيه فرأى شامةً سوداءَ وعليها شُعَيرات، فلمّا نظر إليه اليهودي وقع إلى الأرض مغشيّاً عليه، فتَعجبَّت منه قريشٌ وضحكوا منه، فقال: أتضحكون يا معشرَ قريش! هذا نبيُّ السيف لَيُبيرنّكم، وذهبت النبوّة عن بني إسرائيل إلى آخِر الأبد.




وتفرّق الناس يتحدّثون بخبر اليهوديّ! ( إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسي 58:1، تفسيرالقمّي 373:1 ـ 374، كمال الدين وتمام النعمة للشّيخ الصّدوق 97).

http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/giohsd49.gif?t=1318046655

خادم آل البيت (ع)السلام
01-08-2012, 10:15 AM
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

اعجز عن تعليقي ولا يسعني الى ان اقول بارك الله فيكم على الموضوع القيم
12106

الصدوق
01-08-2012, 11:57 AM
أشكر الأخت الفاضلة سهاد

على هذا التواصل والاستمرار برفد الموضوع

بباقات ندية من السيرة الطاهرة معطرة بذكر النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)


**********

روي أن امرأة من اليهود عملت له سحرا فظنت أنه ينفذ فيه كيدها،

والسحر باطل محال، إلا أن الله دله عليه،

فبعث من استخرجه، وكان على الصفة التي ذكرها،

وعلى عدد العقد التي عقد فيها ووصف، مالو عاينه معاين لغفل عن بعض ذلك



**********



وروي أن أبا ثروان كان راعيا في إبل عمرو بن تميم، فخاف رسول الله (صلى الله
عليه وآله) من قريش، فنظر إلى سواد الابل فقصد له وجلس بينها، فقال:

يا محمد لا تصلح إبل أنت فيها،

فدعا عليه، فعاش شقيا يتمنى الموت .


بحار الأنوار - (18 / 57)

الصدوق
01-08-2012, 12:01 PM
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

اعجز عن تعليقي ولا يسعني الى ان اقول بارك الله فيكم على الموضوع القيم
12106


أشكركم أخي الفاضل

على كلماتكم الجميلة

واتمنى منكم المساهمة واثراء الموضوع

بذكر شيء من معاجز النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله )

عسى أن تكون ذخراً لكم يوم القيامة

سهاد
02-08-2012, 05:18 AM
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/1723443uksurqa0b0.gif?t=1318007706
اللهم صلى على محمد وآل محمد
روى ابن شهرآشوب أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله تَفَل في بئرٍ مُعطَّلة، ففاضت حتّى سُقيَ منها بغير دلوٍ ولا رِشاء ( حبل ).. ومسح صلّى الله عليه وآله ضرعَ شاةٍ حائلٍ لا لبنَ لها، فدرّت.. فكان ذلك سببَ إسلام عبدالله بن مسعود. ( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 104:1 ـ عنه: بحار الأنوار 41:18 / ح 28 ).
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/1723443uksurqa0b0.gif?t=1318007706

سهاد
04-08-2012, 08:43 AM
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/47_64499_fdadd5879c2e13a.gif?t=1318006745
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرّ صلّى الله عليه وآله بامرأةٍ يُقال لها « أمّ مَعبِد » لها شَرَف في قومها، نزل بها، فاعتذَرَتَ بأنّه ما عندها إلاّ عَنزَة لم تَرَ لها قَطرةَ لبنٍ منذ سنة؛ للجدب، فمسح صلّى الله عليه وآله ضرعها ورَوّاهم من لبنها، وأبقى لهم لبناً وخيراً كثيراً، ثمّ أسلم أهلها لذلك. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاوندي 25:1 / ح 6 ـ عنه: بحار الأنوار 26:18 / ح 5. ورواه: الطبرسي في إعلام الورى 76:1 ـ 77، والإربلّي في كشف الغمّة 24:1، وابن حمزة في الثّاقب في المناقب 85 / ح 68، وابن سعد في الطّبقات الكبرى 230:1، والحاكم في المستدرك على الصحيحين 9:3، والإصبهاني في دلائل النبوّة 436:2 / ح 238، والبيهقي في دلائل النّبوة 278:1، وابن الجوزي في الوفا بأحوال المصطفى 242:1، وابن الجوزي في صفة الصّفوة 137:1، وابن كثير في البداية والنّهاية 192:3، وابن حجر في الإصابة في تمييز الصّحابة
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/47_64499_fdadd5879c2e13a.gif?t=1318006745

الصدوق
06-08-2012, 05:18 PM
أشكركم أختنا الفاضلة : سهاد

بارك الله تعالى بجهودكم

وتقبّل أعمالكم



***
ومن معجزاته (صلى الله عليه وآله )


روي أن عتبة بن أبي لهب قال: كفرت برب النجم، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) :

" أما تخاف أن يأكلك كلب الله "

فخرج في تجارة إلى اليمن فبينما هم قد عرسوا إذ سمع صوت الاسد فقال لاصحابه: إني مأكول بدعاء محمد، فناموا حوله فضرب على آذانهم، فجاءه الاسد حتى أخذه فما سمعوا إلا صوته.

وفي خبر آخر: أنه لما قال: كفرت بالذي دنا فتدلى، وتفل في وجه محمد قال (صلى الله عليه وآله):

" اللهم سلط عليه كلباً من كلابك "

فخرجوا إلى الشام فنزلوا منزلا فقال لهم راهب من الدير: هذه أرض مسبعة، فقال أبو لهب: يا معشر قريش أعينونا هذه الليلة، إنى أخاف عليه دعوة محمد، فجمعوا جمالهم (1) وفرشوا لعتبة في أعلاها وناموا حوله، فجاء الاسد يتشمم وجوههم، ثم ثنى ذنبه فوثب فضربه بيده ضربة واحدة فخدشه، قال: قتلني ، فمات مكانه.

***
ومن معجزاته أنه (صلى الله عليه وآله) كان يصلي مقابل الحجر الاسود، ويستقبل بيت المقدس ويستقبل الكعبة، فلا يرى حتى يفرغ من صلاته، وكان يستتر بقوله:

" وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا مستورا "(2)
وبقوله:
" أولئك الذين طبع الله على قلوبهم "(3)

وبقوله:
" وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا " (4)
وبقوله:
" أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة "(5) . (6)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) هكذا في نسخة المصنف، ولعله مصحف أحمالهم.
(2) الاسراء: 45.
(3) النحل: 107.
(4) الانعام: 25.
(5) الجاثية: 33
(6) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (18 / 57)

سهاد
09-08-2012, 05:38 AM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image034.gif
روى قطب الدين الرّاوندي: أنّ قوماً شكوا إليه مُلوحةَ مائهم، فأشرف على بئرهم وتفل فيها، وكانت مع ملوحتها غائرة ( أي قليلة الماء )، فانفجرت البئر بالماء العذب، فها هي يتوارثها أهلها يعدّونها أعظمَ مكارمه. ( الخرائج والجرائح 28:1 ـ 29 / ح 18 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 28:18/ ح 11.. وفيه: وهذه البئر بظاهر مكّة بموضع يُسمّى « الزّاهر »، واسم البئر « العُسَيلة »، وقال الفيروزآبادي في القاموس المحيط 43:2 و 16:4: الزاهر: مُستَقى بين مكّة والتّنعيم. والعُسَيلة كجُهَينة: ماء شرقي سُمَيراء. وأورد الخبر هذا أيضاً: ابن شهرآشوب في مناقب آل أبي طالب 102:1، والطّبرسي في إعلام الورى 81:1 ـ 82، والإربّلي في كشف الغمة 27:1 ).
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image034.gif

سهاد
09-08-2012, 06:34 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image014.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
النار لا تعمل في السمكة !!
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image014.gif

قال الشيخ علي أكبر النهاوندي رحمة الله عليه : ذكر في بعض المجاميع المعتبرة أن رجلاً اشترى سمكة من السوق فذهب بها إلى داره وأعطاها لزوجته فأشعلت النار و وضعت السمكة عليها لتشويها ، لكن النار لم تعمل ولم تؤثر في السمكة .
تعجب الرجل وزوجته وبيقا متحيرين ، فأخذ الرجل تلك السمكة إلى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم

فقال النبي صلى الله عليه واله وسلم لتلك السمكة : لم لم تؤثر فيك النار ولم تشوك ؟!

فنطلقت تلك السمكة بقدرة الله عز وجل وقالت يا رسول الله لم تحرقني النار ببركتك وبركت آلك عليهم السلام ، واني كنت في البحر الفلاني وقدر مرن على ذلك البحر سفينة وكان فيها شخصا ً يصلي عليك وعلى آلك ، فأخذت أردد معه في الصلاة عليك وعل أهل بيتك ، فسمعت هاتفاً يقول (أيتها السمكه ، لقد حرم جسدك على النار ببركة محمد وأهل بيته ، فلن تؤثر فيك ).
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image014.gif

الصدوق
15-08-2012, 05:48 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الأخت الفاضلة سهاد

نشكر لكم هذا التواصل وهذا الاستمرار

بارك الله تعالى بكم ووفّقكم لكل خير



عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال:

« قال عبد الله بن أمية لرسول الله: إنا لن نؤمن لك حتى تأتينا بالله والملائكة قبيلا، أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء، ولن نؤمن لرقيك، والله لو فعلت ذلك ما كنت أدري أصدقت أم لا، فانصرف النبي (صلى الله عليه وآله) .

ثم نظروا في امورهم فقال أبو جهل: لئن أصبحت وهو قد دخل المسجد لأطرحن على رأسه أعظم حجر أقدر عليه، فدخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) المسجد فصلى، فأخذ أبو جهل الحجر وقريش تنظر، فلما دنا ليرمي بالحجر من يده أخذته الرعدة، فقالوا: مالك ؟

قال: رأيت أمثال الجبال متقنعين في الحديد لو تحركت أخذوني »


بحار الأنوار - (18 / 58)

سهاد
16-08-2012, 07:00 AM
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/giohsd51.gif?t=1318046661
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن الشّيخ الصّدوق أيضاً بسنده إلى وائل بن حُجر قال: جاءنا ظهور النبيّ صلّى الله عليه وآله وأنا في مُلْكٍ عظيم وطاعةٍ من قومي، فرفضتُ ذلك وآثَرتُ اللهَ ورسوله، وقَدِمتُ على رسول الله صلّى الله عليه وآله فأخبَرَني أصحابُه أنّه بَشَّرهم قبل قُدومي بثلاث، فقال: هذا وائل بن حجرٍ قد أتاكم من أرضٍ بعيدة، من حضرموت؛ راغباً في الإسلام طائعاً، بقيّة أبناء الملوك.
فقلت: يا رسول الله، أتانا ظهورُك وأنا في مُلك، فمَنّ الله علَيّ أن رفضتُ ذلك وآثرت اللهَ ورسوله ودينه، راغباً فيه، فقال صلّى الله عليه وآله: صدقت، اللّهمّ بارِكْ في وائل وفي وُلْده ووُلْدِ وُلْده. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاوندي 60:1 ـ 61 / ح 103 ـ
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/giohsd51.gif?t=1318046661

سهاد
19-08-2012, 08:47 AM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1000.files/image014.gif
السلام عليكم ورحمة وبركاته
ـ وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 27:18 / ح 10، وعن إعلام الورى: إثبات الهداة للحرّ العاملي 85:2 / ح 431 ).
• رُوي أنّ أعرابيّاً جاء إليه فشكا إليه نُضوب ماءِ بئرهم، فأخذ صلّى الله عليه وآله حَصاةً ـ أو حصاتين ـ وفركها بأنامله، ثمّ أعطاها الأعرابيَّ وقال له: إرْمِها بالبئر. فلمّا رماها فيها فار الماء إلى رأسها!
​http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1000.files/image014.gif

الصدوق
21-08-2012, 05:43 PM
نشكر الأخت الفاضلة سهاد على هذا التواصل والاستمرار

ونسأل الله تعالى لها التوفيق والسّداد

وزيارة النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله ) في الدنيا

ونيل شفاعته في الآخرة


***


عن حذيفة وأبو هريرة:

جاء أبو جهل إلى النبي (صلى الله عليه وآله) وهو يصلي ليطأ على رقبته، فجعل ينكص على عقبيه، فقيل له: مالك ؟

قال: إن بيني وبينه خندقا من نار مهولا، ورأيت ملائكة ذوي أجنحة فقال النبي (صلى الله عليه وآله):

" لودنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضواً "

بحار الأنوار - (18 / 60)

لبيك ثار الله
24-08-2012, 11:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اللهم صل على محمد وال محمد


مجيء الشجرة إليه
مجيء الشجرة إليه قال أمير المؤ منين (عليه السلام) في خطبة القاصعة: (وكنت معه ـ مع النبي ـ لما أتاه الملأ من قريش فقالوا له: يا محمد إنك قد أدعيت عظيماً لم يدعه آباوك ولا أحد من أهل بيتك ونحن نسألك أمراً إن أجبتنا إليه وأريتناه علمنا إنك نبي ورسول وإن لم تفعل علمنا أنك ساحر كذاب فقال (صلى الله عليه وآله) لهم: وما تسألون قالوا: تدعوا لنا هذه الشجرة حتى تنقلع بعروقها وتقف ما بين يديك فقال (صلى الله عليه وآله) : (إن الله على كل شيء قدير فإن فعل الله ذلك لكم أتأمنون وتشهدون بالحق؟) قالوا نعم قال: فإني سأريكم ما تطلبون وإني لأعلم أنكم لا تفيئون إلى خير... ثم قال (صلى الله عليه وآله) : (يا أيتها الشجرة إن كنت تؤمنين بالله واليوم الآخر وتعلمين أني رسول الله فانقلعي بعروقك حتى تقفي بين يدي بإذن الله) فو الذي بعثه بالحق انقلعت بعروقها وجاءت ولها دوي شديد وقصف كقصف أجنحة الطير حتى وقفت بين يدي رسول الله مرفوفة.. فقلت أنا: لا إله إلاّ الله إني أول مؤمن بك يا رسول الله وأول من أقر بأن الشجرة فعلت بأمر الله تعالى تصديقاً لنبوتك فقال القوم كلهم بل ساحر كذاب عجيب السحر خفيف فيه وهل يصدقك في أمرك إلا مثل هذا يعنونني).

اطعام النفر الكثير بزاد قليل
وإنه (صلى الله عليه وآله) أطعم النفر الكثير في منزل جابر الأنصاري وفي منزل أبي طلحة ويوم الخندق بزاد قليل فمرة أطعم ثمانين رجلاً من أربعة أمداد شعير أما في يوم الخندق أكثر من سبعمائة رجل أكلوا من زاد جابر الأنصاري ببركة النبي (صلى الله عليه وآله) وكتب الحديث مليئة بالتفصيلات في مسألة الإطعام.

شفاء المرضي علي يديه (ص)
وقد أشفى الله المرضى على يديه والأمراض هذه مختلفة وأبرز مثل في تأريخنا الإسلامي ما ورد في يوم خيبر حيث كان الإمام علي (عليه السلام) أرمد العين فتفل (صلى الله عليه وآله) في عينيه ودعا له وقال: (اللهم أذهب عنه الحر والبرد) فما وجد حراً ولا برداً وكان يخرج في الشتاء في قميص واحدٍ كما في الروايات.



وهذه الظاهرة العظيمة لا زالت ترافق الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) لمن يلوذ به طالباً حاجة بقلب صادق ومصلحة يعلمها الله سبحانه تقضى تلك الحاجة سواء كانت طبية أو نفسية وبالفعل أصبحت أضرحة النبي وآل بيته من الأئمة الأطهار مستشفيات خاصة للظروف الطارئة وغالباً تستعمل حين ييأس الأطباء من مداواتهم والأمثلة على هذه القضية لا تعد ولا تحصى.

الصدوق
25-08-2012, 05:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اللهم صل على محمد وال محمد


مجيء الشجرة إليه
مجيء الشجرة إليه قال أمير المؤ منين (عليه السلام) في خطبة القاصعة: (وكنت معه ـ مع النبي ـ لما أتاه الملأ من قريش فقالوا له: يا محمد إنك قد أدعيت عظيماً لم يدعه آباوك ولا أحد من أهل بيتك ونحن نسألك أمراً إن أجبتنا إليه وأريتناه علمنا إنك نبي ورسول وإن لم تفعل علمنا أنك ساحر كذاب فقال (صلى الله عليه وآله) لهم: وما تسألون قالوا: تدعوا لنا هذه الشجرة حتى تنقلع بعروقها وتقف ما بين يديك فقال (صلى الله عليه وآله) : (إن الله على كل شيء قدير فإن فعل الله ذلك لكم أتأمنون وتشهدون بالحق؟) قالوا نعم قال: فإني سأريكم ما تطلبون وإني لأعلم أنكم لا تفيئون إلى خير... ثم قال (صلى الله عليه وآله) : (يا أيتها الشجرة إن كنت تؤمنين بالله واليوم الآخر وتعلمين أني رسول الله فانقلعي بعروقك حتى تقفي بين يدي بإذن الله) فو الذي بعثه بالحق انقلعت بعروقها وجاءت ولها دوي شديد وقصف كقصف أجنحة الطير حتى وقفت بين يدي رسول الله مرفوفة.. فقلت أنا: لا إله إلاّ الله إني أول مؤمن بك يا رسول الله وأول من أقر بأن الشجرة فعلت بأمر الله تعالى تصديقاً لنبوتك فقال القوم كلهم بل ساحر كذاب عجيب السحر خفيف فيه وهل يصدقك في أمرك إلا مثل هذا يعنونني).

اطعام النفر الكثير بزاد قليل
وإنه (صلى الله عليه وآله) أطعم النفر الكثير في منزل جابر الأنصاري وفي منزل أبي طلحة ويوم الخندق بزاد قليل فمرة أطعم ثمانين رجلاً من أربعة أمداد شعير أما في يوم الخندق أكثر من سبعمائة رجل أكلوا من زاد جابر الأنصاري ببركة النبي (صلى الله عليه وآله) وكتب الحديث مليئة بالتفصيلات في مسألة الإطعام.

شفاء المرضي علي يديه (ص)
وقد أشفى الله المرضى على يديه والأمراض هذه مختلفة وأبرز مثل في تأريخنا الإسلامي ما ورد في يوم خيبر حيث كان الإمام علي (عليه السلام) أرمد العين فتفل (صلى الله عليه وآله) في عينيه ودعا له وقال: (اللهم أذهب عنه الحر والبرد) فما وجد حراً ولا برداً وكان يخرج في الشتاء في قميص واحدٍ كما في الروايات.



وهذه الظاهرة العظيمة لا زالت ترافق الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) لمن يلوذ به طالباً حاجة بقلب صادق ومصلحة يعلمها الله سبحانه تقضى تلك الحاجة سواء كانت طبية أو نفسية وبالفعل أصبحت أضرحة النبي وآل بيته من الأئمة الأطهار مستشفيات خاصة للظروف الطارئة وغالباً تستعمل حين ييأس الأطباء من مداواتهم والأمثلة على هذه القضية لا تعد ولا تحصى.




عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نشكركم أختنا الفاضلة

على ما اتحفتمونا به من طائفة جميلة من المعجزات

ولو كان معها ذكر المصادر لكان الموضوع أجمل


بارك الله بكم ووفّقكم لكل خير

سهاد
26-08-2012, 08:38 AM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/34/34651rv8rwpsuf0.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
http://sl.glitter-graphics.net/pub/34/34651rv8rwpsuf0.gif
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/34/34651rv8rwpsuf0.gif
وحكى القعنبيّ أنّ أبا أيّوب الأنصاري رُئيَ عند خليج قسطنطينيّة فسُئل عن حاجته، فقال: أمّا دنياكم فلا حاجة لي فيها، ولكنْ إن متُّ فقدّموني ما استطعتُم في بلاد العدوّ؛ فإنّي سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله يقول: يُدفَن عند سور قسطنيطنيّة رجلٌ صالح مِن أصحابي، وقد رجوتُ أن أكونَه.
ثمّ مات، فكانوا يجاهدون والسّرير يُحمَل ويُقدّم، فأرسل قيصر في ذلك، فقالوا: صاحب نبيّنا، وقد سألَنا أن ندفنه في بلادك، ونحن منفّذون وصيّتَه، قال: فإذا وليّتم أخرجناه إلى الكلاب، فقالوا: لو نُبِش من قبره ما تُرِك بأرض العرب نصرانيٌّ إلاّ قُتل، ولا كنيسة إلاّ هُدّمت!
فبُنيَ على قبره قبّة يُسرَج فيها إلى اليوم ( والحديث للقعنبي )، وقبره إلى الآن يُزار في جنب سور القسطنطينيّة. ( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 122:1 ـ عنه: بحار الأنوار 142:18 ـ 143 / ح 41 ).
http://sl.glitter-graphics.net/pub/34/34651rv8rwpsuf0.gif

الصدوق
26-08-2012, 03:27 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/34/34651rv8rwpsuf0.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
http://sl.glitter-graphics.net/pub/34/34651rv8rwpsuf0.gif
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/34/34651rv8rwpsuf0.gif
وحكى القعنبيّ أنّ أبا أيّوب الأنصاري رُئيَ عند خليج قسطنطينيّة فسُئل عن حاجته، فقال: أمّا دنياكم فلا حاجة لي فيها، ولكنْ إن متُّ فقدّموني ما استطعتُم في بلاد العدوّ؛ فإنّي سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله يقول: يُدفَن عند سور قسطنيطنيّة رجلٌ صالح مِن أصحابي، وقد رجوتُ أن أكونَه.
ثمّ مات، فكانوا يجاهدون والسّرير يُحمَل ويُقدّم، فأرسل قيصر في ذلك، فقالوا: صاحب نبيّنا، وقد سألَنا أن ندفنه في بلادك، ونحن منفّذون وصيّتَه، قال: فإذا وليّتم أخرجناه إلى الكلاب، فقالوا: لو نُبِش من قبره ما تُرِك بأرض العرب نصرانيٌّ إلاّ قُتل، ولا كنيسة إلاّ هُدّمت!
فبُنيَ على قبره قبّة يُسرَج فيها إلى اليوم ( والحديث للقعنبي )، وقبره إلى الآن يُزار في جنب سور القسطنطينيّة. ( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 122:1 ـ عنه: بحار الأنوار 142:18 ـ 143 / ح 41 ).
http://sl.glitter-graphics.net/pub/34/34651rv8rwpsuf0.gif


عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نشكر الأخت الفاضلة سهاد

على الاستمرار والتواصل

ونسأل الله تعالى أن يتقبل منكم ويوفقكم لكل خير

الصدوق
26-08-2012, 03:40 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :


كان (صلى الله عليه وآله) مارا في بطحاء مكة فرماه أبو جهل بحصاة فوقفت الحصاة معلقة سبعة أيام ولياليها فقالوا: من يرفعها ؟ قال: يرفعه الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها.

***

وعن عكرمة: لما غزا يوم حنين قصد إليه (صلى الله عليه وآله) شيبة بن عثمان بن أبي طلحة عن يمينه، فوجد عباسا، فأتى عن يساره فوجد أبا سفيان بن الحارث، فأتى من خلفه فوقعت بينهما شواظ من نار، فرجع القهقرى، فرجع النبي (صلى الله عليه وآله) إليه وقال:
" يا شيب يا شيب ادن مني، اللهم أذهب عنه الشيطان "
قال: فنظرت إليه ولهو أحب إلى من سمعي وبصري فقال (صلى الله عليه وآله) :
" يا شيب قاتل الكفار "
فلما انقضى القتال دخل عليه فقال (صلى الله عليه وآله) :
" الذي أراد الله بك خير مما أردته لنفسك "
وحدثه بجميع ما زوى [خ.ل:روى] في نفسه فأسلم.

***
وعن ابن عباس في قوله: " وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ "[الرعد : 13]، قال: قال عامر بن الطفيل لاربد بن قيس: قد شغلته عنك مرارا فألا ضربته ؟ يعني النبي (صلى الله عليه وآله)، فقال أربد: أردت ذلك مرتين فاعترض لي في أحدهما حائط من حديد، ثم رأيتك الثانية بيني وبينه، أفأقتلك ؟

وفي رواية الكلبي: أنه لما اخترط من سيفه شبرا لم يقدر على سله، فقال النبي (صلى الله عليه وآله):
" اللّهُمَّ أكفنيهما بما شئت "

وفي رواية: أن السيف لصق به، وفي الروايات كلها: أنه لم يصل واحد منهما إلى منزله، أما عامر فغد [خ.ل:فأغد] في ديار بني سلول، فجعل يقول: أغدة كغدة البعير و موتا في بيت السلولية ؟!

وأما أربد فارتفعت له سحابة فرمته بصاعقة فأحرقته، وكان أخا لبيد لامه، فقال يرثيه.

فجعني الرعد والصواعق بال‍ـ *** فارس يوم الكريهة النجــد
أخشى على أربد الحتوف ولا *** أرهب نوء السماك والاسد


بحار الأنوار - (ج 18 / ص 61)

سهاد
27-08-2012, 10:35 AM
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/gold/dg102.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/gold/dg102.gif


- روى الراوندي أنّه صلّى الله عليه وآله كان في سفرَينِ مِن أسفاره قبل البعثة معروفَينِ مذكورين عند عشيرته وغيرهم، لا يدفعون حديثَهما ولا يُنكرون ذِكرَهما، فكانت سَحابةٌ أظَلَّتْ عليه حين يمشي تدور معه حيثما دار، وتزول حيث زال، يراها رفقاؤه ومُعاشروه. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 30:1 / ح 24 ـ عنه: بحار الأنوار للشيخ الملجسيّ 354:17 / ح 7).

http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/gold/dg102.gif
الأولى:عن الإمام جعفر الصادق عليه السّلام وفيها:.. ((ثمّ إنّ أبا طالبٍ خرج به معه إلى الشام في تجارة قريش، فلمّا انتهى به إلى بُصرى ـ وفيها راهب لم يكلّمْ أهلَ مكّةَ إذ مرّوا به ـ ورأى علامة رسول الله صلّى الله عليه وآله في الركب، فإنّه رأى غمامةً تُظلُّه في مسيره، ونزل تحت شجرةٍقريبةٍ من صومعته فتَثنّتْ أغصانُ الشجرة عليه والغمامة على رأسه بحالها.. ((الخرائج والجرائح 71:1 / ح 130 ـ عنه: بحار الأنوار 214:15 / ح 28. ورواه: ابن هشام في السيرة النبوية 191:1، والبيهقي في دلائل النبوّة 26:2، والسيوطي في الخصائص الكبرى 208:1).


http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/gold/dg102.gif
والثانية:عن جابر الأنصاري في سبب تزويج خديجة بمحمّدٍ صلّى الله عليه وآله عن أبي طالب:.. وجاء « بَحِيرا » الراهب وخَدَمنا لمّا رأى الغمامة على رأسه تسير حيثما سار تُظلّه بالنّهار... فتقدّم محمّد صلّى الله عليه وآله على راحلته، وكانت خديجة في ذلك اليوم جالسةً على غرفة مع نسوةٍ فوق سطحٍ لها، فظهر لنا محمّدٌ صلّى الله عليه وآله راكباً، فنظرت خديجةُإلى غمامةٍ عاليةٍ على رأسه تسير بسيره..)(الخرائج والجرائح 139:1 ـ 140 / ح 226 ـعنه: بحار الأنوار 3:16 / ح 8).
http://i128.photobucket.com/albums/p165/3ola4/dividers/gold/dg102.gif

الصدوق
27-08-2012, 04:14 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الأخت سهاد

بارك الله تعالى بجهودكم



***


ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :



روي أنه (صلى الله عليه وآله) كان جالسا إذ أطلق حبوته(1) فتنحى قليلا، ثم مد يده كأنه يصافح مسلما، ثم أتانا فقعد، فقلنا: كنا نسمع رجع الكلام، ولا نبصر أحدا، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" ذلك إسماعيل ملك المطر إستأذن ربه أن يلقاني فسلم علي ، فقلت له: أسقنا،

قال: ميعادكم كذا في شهر كذا "

فلما جاء ميعاده صلينا الصبح فقلنا لا نرى شيئا، وصلينا الظهر فلم نرشيئا حتى إذا العصر، نشأت سحابة فمطرنا فضحكنا، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" مالكم ؟ "

قلنا: الذي قال الملك، قال (صلى الله عليه وآله) :

" أجل مثل هذا فاحفظوا " (2) . (3)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
(1) الحبوة بالفتح والضم: ما يحتبى به أي يشتمل به من ثوب أو عمامة.
(2) أي امثال هذه المعجزة فاحتفظوا بها واستظهروها وانقلوها إلى من لم يروها.
(3) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (18 / 15)

سهاد
29-08-2012, 08:18 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/365/365976lbr18wmrp4.gif http://sl.glitter-graphics.net/pub/365/365976lbr18wmrp4.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
http://sl.glitter-graphics.net/pub/365/365976lbr18wmrp4.gif http://sl.glitter-graphics.net/pub/365/365976lbr18wmrp4.gif
اللهم صلى محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/365/365976lbr18wmrp4.gif http://sl.glitter-graphics.net/pub/365/365976lbr18wmrp4.gif
: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 352:17 ـ 353 / ح 2 ).
• عن سعيد بن المسيّب، عن أبي هريرة قال: كان رسول الله صلّى الله عليه وآله يوماً جالساً فاطّلع عليه عليّ عليه السّلام مع جماعة، فلمّا رآهم تبسّم، قال: جئتموني تسألوني عن شيء.. إن شئتُ أعلمتُكم بما جئتم، وإن شئتم تسألوني. فقالوا: بل تُخبرنا يا رسول الله، قال:
جئتم تسألونني عن الصنائع لمن تحقّ، فلا ينبغي أن يُصنَعَ إلاّ لذي حَسَبٍ أو دِين.. وجئتم تسألونني عن جهاد المرأة، فإنّ جهاد المرأة حُسْن التبعّل لزوجها.. وجئتم تسألونني عن الأرزاق مِن أين، أبى اللهُ أن يرزق عبده إلاّ مِن حيث لا يعلم! فإنّ العبد إذا لم يعلم وجه رزقة كَثُر دعاؤُه. ( بحار الأنوار للشّيخ المجلسي 107:18 / ح 4 ـ عن قصص الأنبياء للراوندي. والصنايع جمع صنيعة: وهي العطيّة والكرامة والإحسان. وحسن التبعّل: الطّاعة وحسن العِشْرة
http://sl.glitter-graphics.net/pub/365/365976lbr18wmrp4.gif http://sl.glitter-graphics.net/pub/365/365976lbr18wmrp4.gif

الصدوق
30-08-2012, 09:26 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :

عن أنس قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله) :

" يدخل عليكم من هذا الباب خير الاوصياء وأدنى الناس منزلة من الانبياء "

فدخل علي بن أبى طالب، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام):

" اللهم أذهب عنه الحر والبرد "

فلم يجدهما حتى مات، فإنه كان يخرج في قميص في الشتوة



بحار الأنوار - (18 / 16)

سهاد
02-09-2012, 01:51 PM
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/hapng01100001.png?t=1318046711
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/hapng01100001.png?t=1318046711
اجتمع إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله فقراء قومه وأصحابه في غزوة تبوك وشكَوُا الجوع، فدعا بفضلةِ زادٍ لهم فلم يوجد لهم إلاّ بضع عشرة تمرة، فطُرِحَت بين يديه، فانحَفَل القومُ، فوضع صلّى الله عليه وآله يدَه عليها وقال: كُلُوا بسم الله. فأكل القوم حتّى شَبِعُوا وهي بحالها يَرَونها عِياناً! ( إعلام الورى بأعلام الهدى للطّبرسي 81:1. كنز الفوائد للكراجكي 170:1. الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاوندي 28:1/ ح 15. الثّاقب في المناقب لابن حمزة 52 / ح
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/hapng01100001.png?t=1318046711

سهاد
05-09-2012, 11:38 AM
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/hapng01100083.png?t=1318046869
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/hapng01100026.png?t=1318046752

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/hapng01100026.png?t=1318046752
• عن جابر الأنصاري قال: علمتُ في غزوة الخندق أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله مُقْوِ ( أي جائع )، لمّا رأيتُ على بطنه الحَجَر، فقلت: يا رسول الله، هل لك في الغداء ؟ قال: ما عندك يا جابر ؟ فقلت: عَناق ( عنزة صغيرة ) وصاع من شعير، فقال: تَقَدّمْ وأصلِح ما عندك.
قال جابر: فجئتُ إلى أهلي فأمرتُها فطحنت الشّعير وذبحتُ العنز وسلختها، وأمرتُها أن تخبز وتطبخ وتشوي.. فلمّا فَرِغَت من ذلك جئتُ إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله فقلت: بأبي وأُمّي أنت يا رسول الله، قد فرغنا، فأحضِرْ مَن أحبَبت. فقام صلّى الله عليه وآله إلى شَفير الخندق ثمّ قال: يا معشرَ المهاجرين والأنصار، أجيبوا جابراً. وكان في الخندق سبعُمائة رجل، فخرجوا كلُّهم، ثمّ لم يمرّ بأحدٍ من المهاجرين والأنصار إلاّ قال: أجيبوا جابراً.
قال جابر: فتقدّمتُ وقلت لأهلي: قد ـ واللهِ ـ أتاكِ رسولُ الله صلّى الله عليه وآله بما لا قِبَلَ لكِ به! فقالت: أعْلَمْتَه أنت ما عندَنا ؟ قلت: نعم، قالت: فهو أعلم بما أتى.
قال جابر: فدخل رسول الله صلّى الله عليه وآله فنظر في القِدْر ثمّ قال: اغرُفي وأبقي. ثمّ نظر في التنّور ثمّ قال: أخرِجي وأبقي. ثمّ دعا بصُحفةٍ فثَرَد فيها وغَرَف، فقال: يا جابر، أدخِلْ علَيّ عشرةً عشرة. فأدخلتُ عشرةً فأكلوا حتّى نَهَلوا، وما يُرى في القصعة إلاّ آثار أصابعهم. ثمّ قال: يا جابر، علَيّ بالذراع. فأتيتُه بالذراع فأكلوه، ثمّ قال: أدخِلْ عشرة. فأدخلتُهم حتّى أكلوا ونَهَلوا، وما يُرى في القَصعة إلاّ آثار أصابعهم، ثمّ قال: علَيّ بالذراع. فأكلوا وخرجوا، ثمّ قال: أدِخلْ علَيّ عشرة. فأدخلتُهم فأكلوا حتّى نهلوا وما يُرى في القصعة إلاّ آثار أصابعهم. ثمّ قال: يا جابر، علَيّ بالذراع. فأتيته فقلت: يا رسول الله، كم للشاة من الذّراع ؟ قال: ذراعان، فقلت: والذي بعثك بالحقّ، لقد أتيتُك بثلاثة، فقال: أما لو سكتّ يا جابر لأكل النّاسُ كلُّهم من الذّراع.
قال جابر: فأقبلتُ أُدخل عشرةً عشرة فيأكلون .. حتّى أكلوا كلُّهم، وبقيَ ـ واللهِ ـ لنا من ذلك الطّعام ما عِشْنا به أيّاماً. ( تفسير القمّي 125:2، عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 24:18 ـ 25 / ح 2. ورواه: ابن شهرآشوب في مناقب آل أبي طالب 101:1 عن صحيح البخاري في حديث حفر الخندق.. وفي آخره أنّ جابراً قال: فلمّا خرجوا أتيتُ القِدْر.. فإذا هو مملوّ، والتنّور محشوّ
http://i1130.photobucket.com/albums/m524/mnaal17/meme/hapng01100026.png?t=1318046752

الصدوق
06-09-2012, 05:42 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :


أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كتب إلى قيس بن عرنة البجلي يأمره بالقدوم عليه ، فأقبل ومعه خويلد بن الحارث الكلبي ، حتى إذا دنا من المدينة ، هاب الرجل أن يدخل . فقال له قيس : أما إذا أبيت أن تدخل فكن في هذا الجبل حتى آتيه ، فإن رأيت الذي تحب أدعوك ، فاتبعني . فأقام ومضى قيس حتى إذا دخل على النبي (صلى الله عليه وآله) المسجد فقال : يا رسول الله أنا آمن ؟ قال (صلى الله عليه وآله) :

" نعم ، وصاحبك الذي تخلف في الجبل "

قال : فإني أشهد أن لاإله إلاالله ، وأنك رسول الله ..

الخرائج والجرائح - (1 / 103)

الاسراء والمعراج
06-09-2012, 10:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد ال محمد وعجل فرجهم يا الله

من معجزاته (صلى الله عليه وآله ) من علائم النبوة المعجزات، حيث إن الله عزوجل يمنح رسله المعاجز، حتى يتبين للناس صدقهم، فمن معاجز النبي موسى(عليه السلام) كانت العصا، ومن معاجز النبي عيسى(عليه السلام) كان شفاؤه للأكمه والأبرص وإحيائه للموتى بإذن الله.أما معاجز نبي الإسلام محمد (صلى الله عليه وآله ) فهي كثيرة جداً، حتى ذكر ابن شهر آشوب انه كانت للنبي (صلى الله عليه وآله ) أربعة آلاف وأربعمائة وأربعين معجزة.وقد كان له (صلى الله عليه وآله ) معاجز جميع الأنبياء (عليه السلام) إضافة إلى معاجزه الخاصة التي لم تكن لغيره من الأنبياء والمرسلين (صلوات الله عليهم أجمعين) القرآن الكريمإن أقوى وأبقى معجزة من معاجزه (صلى الله عليه وآله ) هو القرآن الكريم، الذي عجزت الجن والإنس أن يأتوا حتى بجزء سورة من مثله.وقد عجز بلغاء العرب وفصحاؤها عن ذلك، واعترفوا بهذا العجز والانكسار، بعد أن حاولوا كراراً ومراراً بإتيان مثله، ولا يخفى أنهم كانوا سادة البلاغة بحيث لم يتفوق على بلاغتهم أحد، وكانوا يعلقون أشعارهم وقصائدهم البليغة على الكعبة ويتفاخرون بها ولكن مع ذلك باءت محاولاتهم بالفشل؛ لأن القرآن لم يكن كلام البشر حتى يتمكنوا من الإتيان بمثله بل هو كلام الله عزوجل. شق القمرروى أكثر المفسرين في قوله تعالى: (اقتربت الساعة وانشق القمر) ، أنه بعدما طلب مشركو قريش في مكة من النبي (صلى الله عليه وآله ) معجزة أشار النبي (صلى الله عليه وآله ) إلى القمر فانشق فلقتين، وفي رواية أنها كانت في ليلة الرابع عشر من ذي الحجة.عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: «اجتمع أربعة عشر رجلاً من أصحاب العقبة ليلة أربع عشرة من ذي الحجة، فقالوا للنبي (صلى الله عليه وآله ) : ما من نبي إلا وله آية، فما آيتك في ليلتك هذه؟ فقال النبي (صلى الله عليه وآله ) : ما الذي تريدون؟ فقالوا: إن يكن لك عند ربك قدر فأمر القمر أن ينقطع قطعتين. فهبط جبرئيل (عليه السلام) وقال: يا محمد، إن الله يقرئك السلام ويقول لك: إني قد أمرت كل شيء بطاعتك.فرفع رأسه، فأمر القمر أن ينقطع قطعتين فانقع قطعتين، وسجد النبي (صلى الله عليه وآله ) شكراً لله وسجد شيعتنا...» الحديث ردّ الشمسعن أسماء بنت عميس قالت: إن علياً (عليه السلام) بعثه رسول الله (صلى الله عليه وآله ) في حاجة في غزوة حنين، وقد صلى النبي (صلى الله عليه وآله ) العصر ولم يصلها علي (عليه السلام) .فلما رجع وضع (صلى الله عليه وآله ) رأسه في حجر علي (عليه السلام) وقد أوحي إليه، فجلّله بثوبه ولم يزل كذلك حتى كادت الشمس تغيب، ثم إنه سري عن النبي (صلى الله عليه وآله ) فقال: «أصليت يا علي».فقال: «لا».قال النبي (صلى الله عليه وآله ) : «اللهم ردّ على علي الشمس».فرجعت حتى بلغت نصف المسجد، قالت أسماء: وذلك بالصهباء

نسالكم الدعاء

المصدر: منتديات عشاق الزهراء

سهاد
07-09-2012, 02:15 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/702/702384pnpyf4om2a.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/702/702384pnpyf4om2a.gif
أخرج أبو نعيم الاصبهاني من حديث لهشام بن حبان عن الحسن عن ضبة بن محصن عن أم سلمة زوج النبي قالت : بينما رسول الله في حجر من الأرض إذا هاتف يهتف يا رسول الله , قال رسول صلى الله علية وآله
الله : فألتفتُ فَلم أر أحداً قال فمشيتُ غير بعيد فإذا الهاتفُ يا رسول الله , يا رسول الله .اللهم صلى على محمد وآل محمد
قال : فألتفتُ فلَم أر أحداً , وإذا الهاتفُ يَهتفُ بي فأتبعتُ الصوت وهجمت على ظبيةٍ مشدودة في وثاق , وإذا أعرابي مُجندلٌ في شملة نائم في الشمس .
فقالت : الظبية يا رسول الله اللهم صلى على محمد وآل محمد إن هذا الأعرابي صادني قبلُ ولي خِشفانٌ في هذا الجبل , فأن رأيت أن تطلقني حتى ارضعهما ثم أعود إلى وثاقي ؟
قال : وتفعلين ؟
قالت : عذبني الله عذاب العِشار إن لم افعل فأطلقها رسول الله اللهم صلى على محمد وآل محمد فمضت فأرضعت الخشفين وجاءت .
قال : فبينما رسول الله يوثقها إذ انتبه الأعرابي فقال : بأبي أنت وأمي يا رسول(اللهم صلى على محمد وآل محمد) إني أصبتها قبيلاً فلك فيها حاجةٌ ؟
قال : نعم
قال : هي لك فأطلقها رسول الله فخرجت تعدو في الصحراء فرحاً تضرب برجليها الأرض وتقول : اشهد أن لا اله إلا الله واشهد أن محمد رسول الله(اللهم صلى على محمد وآل محمد)
http://sl.glitter-graphics.net/pub/702/702384pnpyf4om2a.gif

الصدوق
08-09-2012, 05:01 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اشكر الأخت الفاضلة سهاد على التواصل والاستمرار




أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لقى في غزوة ذات الرقاع رجلاً من محارب يقال له : عاصم ، فقال له : يا محمد أتعلم الغيب ؟ قال (صلى الله عليه وآله) :

" لايعلم الغيب إلا الله "


قال : والله لجملي هذا أحب لي من إلهك .

قال (صلى الله عليه وآله ) :

" لكن الله قد أخبرني من علم غيبه أنه تعالى سيبعث عليك قرحة في مسبل لحيتك حتى تصل إلى دماغك فتموت والله إلى النار "

فرجع فبعث الله قرحة فأخذت في لحيته حتى وصلت إلى دماغه ، فجعل يقول :

لله در القرشي إن قال بعلم ، أو زجر


من كتاب الخرائج والجرائح للقطب الراوندي - رحمه الله - (1 / 104)

لواء الطف
17-09-2012, 05:57 PM
من كتاب موسوعة التاريخ الاسلامي

انقل هذه المعجزة


عن الامام الصادق (عليه السلام ) : ان ابا ذر الغفاري استاذن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله ) يرعى لقاحه , وسمى الموضع : مزينة قال : افتاذن لي ان اخرج انا وابن اخي الى مزينة فنكون بها ؟.
فقال (ص ) : اني اخشى ان يغير عليك خيل من العرب فيقتل ابن اخيك فتاتيني شعثا فتقوم بين يدي متكئا على عصاك فتقول : قتل ابن اخي واخذ السرح .
فقال ابو ذر : يا رسول اللّه بل لا يكون الا خيرا ان شاء اللّه .
فاذن له رسول اللّه فخرج هو وابن اخيه وامراته .
فلم يلبث هناك الا يسيرا حتى غارت خيل بني فزارة فيها عيينة بن حصن , فاخذت السرح , وقتل ابن اخيه , واخذت امراته من بني غفار وطعنوه طعنة جائفة

وروى الواقدي مثل ذلك واضاف وكان ابو ذر بعد ذلك يقول : عجبالي لكاني بك وانا الح عليه , فكان واللّه على ما قال رسول اللّه (صلى الله عليه وآله ) , واللّه انا لفي منزلنا ولقاح رسول اللّه قد روحت وعطنت وحلبت عند العتمة ونمنا , وفي الليل ( ليلة الاربعا لثلاث خلون من ربيع الاخرسنة ست ) احدق بنا عيينة بن حصن الفزاري في اربعين فارسا وقاموا على رؤوسنا وصاحوا بنا , وقتلوا ابني ونجت امراته وثلاثة آخرون , واشتغلوا عني باطلاق عقل اللقاح فتنحيت عنهم , ثم صاحوا باللقاح فكان آخر العهد بها.


وفي خبر (( روضة الكافي )) : واقبل ابو ذر يشتد حتى وقف بين يدي رسول اللّه فاعتمد على عصاه وقال : صدق اللّه ورسوله : اخذ السرح وقتل ابن اخي وقمت بين يديك على عصاي : فصاح رسول اللّه في المسلمين فخرجوا في الطلب فقتلوا نفرا من المشركين وردوا السرح

على رجب على
19-09-2012, 03:08 AM
كتاب تاريخ النبي محمد (صلى الله عليه واله)باب جوامع معجزاته (صلى الله عليه واله) ونوادرها :
النص: كان لكلّ عضو من أعضاء النبي (صلى الله عليه واله) معجزةٌ :
فمعجزة رأسه : أنّ الغمامة ظلّت على رأسه .
ومعجزة عينيه : أنه كان يرى من خلفه كما يرى من أمامه .
ومعجزة أذنيه : هي أنه كان يسمع الأصوات في النوم كما يسمع في اليقظة .
ومعجزة لسانه : أنه قال للظبي : مَن أنا ؟.. قال : أنت رسول الله .
ومعجزة يده : أنه أخرج من بين أصابعه الماء .
ومعجزة رجليه : أنه كان لجابر بئر ماؤها زعاق(أي مرّاً لا يطاق شربه)،فشكا إلى النبي(صلى الله عليه واله)


فغسل رجليه في طشت وأمر بإهراق ذلك الماء فيها ، فصار ماؤها عذباً ....
ومعجزة بدنه: أنه لم يقع ظلّه على الأرض ، لأنه كان نوراً ، ولا يكون من النور الظلّ كالسراج .
ومعجزة ظهره : ختم النبوة ، كان على كتفه مكتوباً : لا إله إلا الله ، محمدٌ رسول الله .
المصدر: الخرائج ص221
2- كتاب تاريخ النبي محمد(صلى الله عليه واله)باب أوصافه(صلى الله عليه واله)في خلقته وشمائله وخاتم


النبوة:
النص: رأسه :كان يظلّه سحابة من الشمس ، وتسير لمسيره ، وتركد لركوده ، ولا يطير الطير فوقه . ص176
المصدر: المناقب 1/84

على رجب على
19-09-2012, 03:11 AM
مــن أينَ أبدأ ُوالحديثُ غــرامُ ؟ فالشعرُ يقصرُ والكلامُ كلامُ
مــن أينَ أبدأ ُفي مديح ِمحمـــــــدٍ ؟ لا الشعرُ ينصفهُ ولا الأقلامُ
هو صاحبُ الخلق ِالرفيع ِعلى المدى هو قائدٌ للمسلمينَ همـــــــامُ

الاسراء والمعراج
19-09-2012, 02:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا اللهالسلام عليكم مشرفنا الكريم "الصدوق" و رحمة الله و بركاته...و من معاجزه ايضا(صل الله عليه و اله):

عن موسى بن جعفر عن آبائه صلوات الله عليهم:
إنّ أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وآله كانوا جُلوساً يتذاكرون، وفيهم أمير المؤمنين صلوات الله عليه، إذ أتاهم يهوديّ فقال: يا أُمّةَ محمّد، ما تركتُم للأنبياء درجةً إلاّ نَحَلتُموها لنبيّكم! فقال أمير المؤمنين عليه السّلام:
إنْ كنتم تزعمون أنّ موسى عليه السّلام كلّمه ربُّه على طور سيناء، فإنّ الله كلّم محمّداً في السّماء السّابعة، وإن زَعَمتِ النّصارى أنّ عيسى أبرأ الأكمه وأحيى الموتى، فإن محمّداً صلّى الله عليه وآله سألَتْه قريش أن يُحْييَ ميتاً، فدعاني وبعثني معهم إلى المقابر، فدَعَوتُ اللهَ تعالى عزّوجّل، فقاموا من قبورهم ينفضون التراب عن رؤوسهم بإذن الله عزّوجلّ، وإنّ أبا قتادة بن رِبْعيّ الأنصاري شهد وقعة أُحدٍ فأصابته طعنة في عينه فبَدَتْ حَدَقتُه، فأخذها بيده ثمّ أتى بها رسولَ الله صلّى الله عليه وآله فقال: امرأتي الآنَ تُبغضني! فأخذها رسولُ الله صلّى الله عليه وآله من يده ثمّ وضعها مكانها، فلم يكُ يُعرَف إلاّ بفضل حسنها وضوئها على العين الأخرى.
ولقد بارز عبدُالله بن عتيك فأُبينَ يدُه، فجاء إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله ليلاً ومعه اليد المقطوعة، فمسح عليها فاستَوَت يدُه.
( بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 249:17 ـ 250 / ح 3 ـ عن قصص الأنبياء للرّاوندي، وفي بعض مضامينه: إعلام الورى بأعلام الهدى للطّبرسي 84:1، والخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاوندي 32:1 / ح 30، والثّاقب في المناقب لابن حمزة 62 / ح 34 و 64 / ح 41، ودلائل النّبوّة للإصبهاني 621:2 / ح 416 ).
• أتاه رجلٌ من جُهَينة يتقطّع من الجُذام، فشكا إليه، فأخذ النبيُّ صلّى الله عليه وآله قدحاً من الماء فتَفَل فيه، ثمّ قال له: امسَحْ به جسدَك. ففعل، فبرِئ حتّى لا يوجد منه شيء. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاونديّ 36:1/ ح 37 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 8:18 / ح 10 ).
• روى محمّد بن المنكدر قال: سمعتُ جابر بن عبدالله الأنصاري يقول: جاء رسول الله صلّى الله عليه وآله يعودني وأنا مريضٌ لا أعقِل، فتَوضّأ وصَبَّ علَيّ مِن وَضوئه، فعقلت.
وشكا إليه طُفيل العامريُّ الجُذام، فدعا برَكْوَةٍ ثمّ تَفَل فيها، وأمره أن يغتسل به، فاغتسل طُفيل فعاد صحيحاً.
وأتاه صلّى الله عليه وآله حسّانُ بن عمرو الخُزاعيّ مجذوماً، فدعا له بماءٍ فتفل فيه، ثمّ أمره فصبَّه على نفسه فخرج من علّته، فأسلم قومُه.
وأتاه صلّى الله عليه وآله قيسُ اللَّخميّ وبه بَرَص، فتفل عليه فبرئ.
وتفل صلّى الله عليه وآله في عين عليٍّ عليه السّلام وهو أرمد يوم خيبر، فصحّ من وقته.
وفُقِئت إحدى عينَي قَتادة بن ربعيّ ( أو قتادة بن النعمان الأنصاري )، فقال: يا رسول الله، الغَوثَ الغَوث. فأخذها صلّى الله عليه وآله بيده فردَّها مكانَها، فكانت أصحَّهما، وكانت تعتلّ الباقيةُ ولا تعتلّ المردودة، فلُقّب ذا العينَين، أي له عينانِ
مكانَ الواحدة. فقال الخرنق الأوسيّ:


ومِنّا الـذي سالَت على الخـدِّ عَينُه

فَرُدَّت بكفِّ المصطفى أحسَـنَ الردِّ


فعادَت كمـا كانت لأحسـنِ حالِـها

فياطِيبَ ما عيني ويا طيبَ ما يدي..


( مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 101:1 ـ 105، عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 35:18 ـ 42 / ح 28 ).
• مرّ صلّى الله عليه وآله بشجرةٍ غليظةِ الشّوك متقنة الفروع ثابتة الأصل، فدعاها.. فأقبَلَت تَخدُّ الأرض إليه طوعاً، ثمّ أذِن لها فرَجَعَت إلى مكانها. فأيُّ آيةٍ أبيَنُ وأوضَح من مَواتٍ يُقِبل مطيعاً لأمره مُقبِلاً ومُدبِراً. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاوندي 25:1 ـ 26 / ح 8، وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 374:17 / ح 31 ).
• عن حمّاد بن عثمان، عن أبي عبدالله ( الصادق ) عليه السّلام قال: إنّ من النّاس مَن يؤمن بالكلام، ومنهم من لا يؤمن إلاّ بالنّظر.. إنّ رجلاً أتى النبيَّ صلّى الله عليه وآله فقال: أرِني آية، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله لشجرتين: إجتَمِعا. فاجتَمَعتا، ثمّ قال: تَفَرّقا. فافتَرقَتا ورجع كلُّ واحدةٍ منهما إلى مكانهما. قال: فآمَنَ الرّجل. ( بصائر الدّرجات للصفّار القمّي 71 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 366:17 ـ 367 / ح 13 ).

نسالكم الدعاء و حسن العاقبة...

الصدوق
19-09-2012, 07:24 PM
أشكر الأخوة الذين اشتركوا وأضافوا ردودهم ومشاركاتهم

ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :



روي أنه أتاه وفد عبد القيس فدخلوا عليه، فلما أدركوا حاجتهم قال(صلى الله عليه وآله) :

" ائتوني بتمر أرضكم مما معكم "

فأتاه كل واحد منهم بنوع منه فقال النبي (صلى الله عليه وآله):

" هذا يسمى كذا، وهذا يسمى كذا "

فقالوا: أنت أعلم بتمر أرضنا منا، فوصف لهم أرضهم، فقالوا أدخلتها ؟ قال(صلى الله عليه وآله) :

" لا، لكن فسح لي فنظرت إليها "

فقام رجل منهم فقال: يا رسول الله هذا خالي به خبل، فأخذ بردائه وقال:

" اخرج يا عدو الله [عبد الله] "

ثلاثا ثم أرسله فبرئ، ثم أتوه بشاة هرمة فأخذ إحدى اذنيها بين إصبعيه فصار لها ميسما ثم قال(صلى الله عليه وآله) :

" خذوها فإن هذا ميسم في آذان ما تلد إلى يوم القيامة "

فهي تتوالد كذلك.


بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي - (18 / 118)

سهاد
20-09-2012, 04:09 PM
http://up.3dlat.com/uploads/134677064816.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد

http://up.3dlat.com/uploads/134677064816.gif

لمّا نزلت الآية المباركة: إذا جاءَ نصرُ اللهِ والفَتْح ( سورة النصر:1 ) قال صلّى الله عليه وآله: نُعِيَت إليَّ نَفسي، وإنّي مقبوض. فمات في تلك السنة.
ولَمّا بَعث مُعاذَ بن جبل إلى اليمن قال صلّى الله عليه وآله له: إنّك لا تلقاني بعد هذا. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 102:1 / ح 164 ـ عنه: بحار الأنوار 116:18 / ح 24. وأخرج نحوَه الخاصّة والعامّة في تفاسيرهم في أحاديث متعدّدة وبألفاظ مختلفة في ظلّ السورة المباركة سورة النصر. وأكّد ذلك رسولُ الله صلّى الله عليه وآله في خطبته الشريفة لدى حجّة الوداع، المعروفة بخطبة الغدير.. وقد جاء فيها: معاشرَ الناس، إنّه آخِرُ مَقامٍ أقومُه في هذا المشهد، فاسمعوا وأطيعوا، وانقادوا لأمر ربّكم..
أيّها الناس، إني أُوشِك أن أُدعى فأجيب، وإنّي مسؤول وأنتم مسؤولون..
لعلّي لا ألقاكم بعد عامي هذا!


http://up.3dlat.com/uploads/134677064816.gif

الصدوق
23-09-2012, 07:10 PM
http://up.3dlat.com/uploads/134677064816.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد

http://up.3dlat.com/uploads/134677064816.gif

لمّا نزلت الآية المباركة: إذا جاءَ نصرُ اللهِ والفَتْح ( سورة النصر:1 ) قال صلّى الله عليه وآله: نُعِيَت إليَّ نَفسي، وإنّي مقبوض. فمات في تلك السنة.
ولَمّا بَعث مُعاذَ بن جبل إلى اليمن قال صلّى الله عليه وآله له: إنّك لا تلقاني بعد هذا. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 102:1 / ح 164 ـ عنه: بحار الأنوار 116:18 / ح 24. وأخرج نحوَه الخاصّة والعامّة في تفاسيرهم في أحاديث متعدّدة وبألفاظ مختلفة في ظلّ السورة المباركة سورة النصر. وأكّد ذلك رسولُ الله صلّى الله عليه وآله في خطبته الشريفة لدى حجّة الوداع، المعروفة بخطبة الغدير.. وقد جاء فيها: معاشرَ الناس، إنّه آخِرُ مَقامٍ أقومُه في هذا المشهد، فاسمعوا وأطيعوا، وانقادوا لأمر ربّكم..
أيّها الناس، إني أُوشِك أن أُدعى فأجيب، وإنّي مسؤول وأنتم مسؤولون..
لعلّي لا ألقاكم بعد عامي هذا!


http://up.3dlat.com/uploads/134677064816.gif



عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شكراً لكم - أختنا الفاضلة - على هذا التواصل

وفّقكم الله وتقبّل أعمالكم

الصدوق
23-09-2012, 07:25 PM
ومن معجزاته (صلى الله عليه وآله) ما نقله القطب الراوندي - رحمه الله - في الخرائج :

أنه (صلى الله عليه وآله) كان في سفر فمر على بعير قد أعيا وأقام على أصحابه ، فدعا (صلى الله عليه وآله) بماء فتمضمض منه في إناء وتوضأ وقال (صلى الله عليه وآله) :

" افتح فاه "

وصب في فيه من ذلك الماء و على رأسه ثم قال (صلى الله عليه وآله) :

" اللهم احمل خلاداً وعامراً ورفيقهما "

وهما صاحبا الجمل . فركبوه وإنه ليهتز بهم أمام الخيل "


الخرائج والجرائح - (1 / 107)

فاطمة يوسف
23-09-2012, 07:28 PM
معجزة شق القمر للنبي الأكرم صلى الله عليه و آله و سلم


روى أكثر المفسرين في قوله تعالى: (اقتربت الساعة وانشق القمر)(1)


أنه بعدما طلب مشركو قريش في مكة من النبي صلّى الله عليه وآلِهِ معجزة أشار النبي صلّى الله عليه وآلِهِ إلى القمر فانشق فلقتين، وفي رواية أنها كانت في ليلة الرابع عشر من ذي الحجة.

عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «اجتمع أربعة عشر رجلاً من أصحاب العقبة ليلة أربع عشرة من ذي الحجة، فقالوا للنبي صلّى الله عليه وآلِهِ : ما من نبي إلا وله آية، فما آيتك في ليلتك هذه؟


فقال النبي صلّى الله عليه وآلِهِ : ما الذي تريدون؟

فقالوا: إن يكن لك عند ربك قدر فأمر القمر أن ينقطع قطعتين.


فهبط جبرئيل عليه السلام وقال: يا محمد، إن الله يقرئك السلام ويقول لك: إني قد أمرت كل شيء بطاعتك.

فرفع رأسه، فأمر القمر أن ينقطع قطعتين فانقطع قطعتين، وسجد النبي صلّى الله عليه وآلِهِ شكراً لله وسجد شيعتنا...» الحديث(2).


ــــــــــ


(1) سورة القمر: 1.


(2) تفسير القمي: ج2 ص341 معجزة شق القمر

على رجب على
24-09-2012, 01:18 AM
من معجزات الرسول محمد (صلى الله عليه واله وسلم)
غزوة حنين:-في هذه الغزوة هرب الجيش عن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)..فبعث الله تعالى


الملائكة لنصرة رسوله (صلى الله عليه واله وسلم),والى ذلك يشير الله تعالى (ولقد نصركم الله في مواطن


كثيرة ويوم حنين) الى اخرة الاية المباركة..

على رجب على
24-09-2012, 01:46 AM
الغرب ينحني تعظيماً لرسول الله (صلى الله عليه وآله)!
يقول الكاتب الروسي الكبير تولستوي:(ومما لا ريب فيه أن النبي محمد (صلى الله عليه وآله) كان من عظماء


الرجال المصلحين الذين خدموا المجتمع الإنساني خدمة جليلة، ويكفيه فخراً أنه هدى أمة برمتها إلى نور الحق،


وجعلها تجنح إلى السكينة والسلام، وتؤثر عيشة الزهد، ومنعها من سفك الدماء وتقديم الضحايا البشرية، وفتح لها


طريق الرقي والمدنية، وهذا عمل عظيم لا يقوم به إلا شخص أوتي قوة، ورجل مثل هذا لجدير بالاحترام والإجلال).

على رجب على
24-09-2012, 01:50 AM
سأكـتـبـهـا عـلـى جـبـيـن الـمـجـد عــنــوانـــــــا
مــن لـــم يــعـشـق "رسـول الله" لـيـس إنـسانا
فـ والله لو إنتقلت الأهرامات من مصر إلى الصين
ولــو عـاد الـرجـل الـكـبـيـر إلـى بـطـن أمـه جنين
ولـو إنـتـقـل الـقـلـب مـن الـيـسـار إلـى الـيـمين
سـأبـقـى مـسـلماً موحداً لـ رب الــعـــالـــمـيــن
حــــتـــى مـــمـــاتـــى ولـــو بـــعـــد حــــيـــــن
فـ صـلــوا عـــلــــى الـــبـــشـــيـــر الـــنـــذيــــراللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَــــ وآلِ مُحَمَّدٍ ـــــــمَّدٍ

سهاد
24-09-2012, 03:01 PM
http://up.3dlat.com/uploads/134677064810.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مِن معاجز رسول الله صلّى الله عليه وآله
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://up.3dlat.com/uploads/134677064810.gif
( الخرائج والجرائح لقطب الدين الرّاوندي 104:1 ـ 105 / ح 170، وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 118:18 / ح 28. والزجر: الكهانة )
• بالإسناد إلى الإمام أبي محمّد الحسن العسكري عليه السّلام في احتجاج النبيّ صلّى الله عليه وآله على قريش: إنّ الله ـ يا أبا جهل ـ إنّما دفع عنك العذاب؛ لعلمه بأنّه سيخرج من صُلبك ذريّة طيّبة، عِكرمة ابنك، وسَيلي من أمور المسلمين ما إن أطاع اللهَ فيه كان عند الله خليلاً، وإلاّ فالعذاب نازل عليك، وكذلك سائر قريش السّائلين لمّا سألوا من هذا، إنّما أُمهِلوا لأنّ الله عَلِم أنّ بعضهم سيُؤمن بمحمّد وينال به السّعادة، فهو لا يقطعه عن تلك السّعادة ولا يبخل بها عليه، أو مَن يُولَد منه مؤمن، فهو يُنظِر ( أي يُمْهِل ) أباه لإيصال ابنه إلى السّعادة، ولولا ذلك لنزل العذاب بكافّتكم، فانظْرْ نحو السّماء.
فنظر أكنافَها.. فإذا أبوابها مفتّحة، وإذا النّيران نازلة منها مُسامِتةً لرؤوس القوم حتّى تدنوَ منهم، حتّى وجدوا حَرَّها بين أكتافهم، فارتعدت فرائصُ أبي جهل والجماعة! فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله: لا تَروعَنّكم؛ فإنّ الله لا يُهلككم بها، وإنّما أظهرَها عِبرةً.
ثمّ نظروا.. وإذا قد خرج من ظهور الجماعة أنوارٌ قابلتها ودفعتها ( أي دفعتِ النّيرانَ ) حتّى أعادَتها في السّماء كما جاءت منها، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله: بعض هذه الأنوار أنوارُ مَن قد عَلِم اللهُ أنّه سيُسعِده بالإيمان بي منكم مِن بعد، وبعضها أنوارٌ طيّبة سيخرج عن بعضكم ممّن لا يؤمن وهم مؤمنون.
http://up.3dlat.com/uploads/134677064810.gif

الصدوق
24-09-2012, 04:40 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اشكر كل من ساهم وشارك برفد الموضوع







ومن معجزاته (صلى الله عليه وآله) ما نقله القطب الراوندي - رحمه الله - في الخرائج :



أن ناقة ضلت لبعض أصحابه في سفر كان فيه ، فقال صاحبها : لو كان نبيا لعلم أين الناقة . فبلغ ذلك النبي (صلى الله عليه وآله) فقال (صلى الله عليه وآله) :

" الغيب لايعلمه إلاالله ، انطلق يا فلان فإن ناقتكم بمكان كذا ، قد تعلق زمامها بشجرة "

فوجدها كما قال(صلى الله عليه وآله)

كتاب الخرائج والجرائح - (1 / 108)

سهاد
26-09-2012, 05:24 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/517/517759tx4dnl3ye9.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/517/517759tx4dnl3ye9.gif
وذكر صلّى الله عليه وآله ابنته فاطمة سلام الله عليها فقال لها: إنّكِ أوّلُ أهل بيتي لَحاقاً بي. فكانت أوّل مَن تُوفّي بعده. ( الخرائج والجرائح 65:1 / ح 114 ـ عنه: بحار الأنوار 112:18 / ح 18. وروى نحوَه: البيهقيُّ في دلائل النبوّة 364:6 بإسناده إلى عائشة، والبخاري في صحيحه 248:4 و 12:6، ومسلم في صحيحه 1905:4/ ح 99، وأحمد بن حنبل في مسنده 282:6، وابن سعد في الطبقات الكبرى 247:2، والترمذي في صحيحه 319:2، وأبو نُعَيم في حلية الأولياء 40:2 عن ابن عبّاس ).
http://sl.glitter-graphics.net/pub/517/517759tx4dnl3ye9.gif
وذكر صلّى الله عليه وآله زيدَ بن صُوحان فقال: زيد، وما زيد! يَسبِق منه عضوٌ إلى الجنّة. فقُطعت يده يوم « نَهاوَند » في سبيل الله. ( الخرائج والجرائح )
http://sl.glitter-graphics.net/pub/517/517759tx4dnl3ye9.gif

الصدوق
26-09-2012, 07:58 PM
ومن معجزاته (صلى الله عليه وآله) :

أنه (صلى الله عليه وآله) أقبل إلى الحديبية وفي الطريق يوم خرج وشل(1) بقدر ما يروي الراكب والراكبين ، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" من سبقنا إلى الماء فلايستقين "

فلما انتهى إليه دعا (صلى الله عليه وآله) بقدح ، فتمضمض فيه ، ثم صب في الماء ، فشربوا وملاوا أدواتهم ومياضيهم(2) وتوضؤوا .

فقال النبي (صلى الله عليه وآله) :

" لئن بقيتم أو بقي منك(3) ليسمعن بسقي ما بين يديه من كثرة مائه "

فوجدوا من ذلك ما قال (صلى الله عليه وآله) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
(1) الوشل : الماء القليل .
(2) واحدها : اداوة وهي الاناء الصغير الذي يصنع من جلد . المياضي جمع الميضاة : المطهرة )
(3) في نسخة أخرى [او بقي منكم، ليتسعن بهذا الوادي ]
(4)الخرائج والجرائح - (1 / 111)

سهاد
29-09-2012, 05:07 PM
http://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gifhttp://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gifhttp://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد

http://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gifhttp://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gifhttp://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gif
• قال النبيّ صلّى الله عليه وآله يوماً لعمّه العبّاس بن عبدالمطّلب: ويلٌ لذريّتي من ذريّتك! فقال: يا رسولَ الله، فأختَصي ؟ فقال: إنّه أمرٌ قد قُضي.
أي لا ينفع الخصاء، فعبد الله بن العبّاس قد وُلد وصار له وُلْد! ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 106:1 / ح 173 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 119:18 / ح 31 ).
• روى الراوندي، أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله كان يوماً جالساً وحوله عليّ وفاطمة والحسن والحسين عليهم السّلام، فقال لهم: كيف بكم إذا كنتم صرعى وقبوركم شتّى ؟! فقال الحسن عليه السّلام: أنموت موتاً أو نُقتل ؟ فقال: يا بُنيّ، بل تُقتل بالسمّ ظلماً، ويُقتل أخوك ظلماً، ويُقتل أبوك ظلماً، وتُشرَّد ذراريكم في الأرض.
فقال الحسين عليه السّلام: ومَن يَقتلُنا ؟ قال: شِرار الناس. قال: فهل يزورنا أحد ؟ قال: نعم، طائفة من أُمّتي يريدون بزيارتكم بِرّي وصِلتي، فإذا كان يومُ القيامة جئتهم وأخلّصهم من أهواله. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 491:2/ ح 4 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 120:18 / ح 34 ).
• أمّا الأحاديث النبويّة الشّريفة في الإخبار بشهادة الإمام السّبط الشّهيد أبي عبدالله الحسين صلوات الله عليه، فهي كثيرة غزيرة، تحتل مساحةً واسعة في كتب السِّير والتآريخ والروايات، حتّى لتشكّل فصلاً كبيراً يكاد يكوّن كتاباً مستقلاًّ لو جمعناها من مصادر المسلمين العامّة والخاصة. وقد دوّن ذلك: الشّيخ المجلسيّ في كتابه « بحار الأنوار » ج 44 الباب 31 ما أخبر به الرسول (http://ya3ale.com/showthread.php?t=6)وأمير المؤمنين والحسين صلوات الله عليهم بشهادته صلوات الله عليه ص 250 ـ 268، والسيّد نور الله الحسيني المرعشي التستري الشهيد في موسوعته القيّمة « إحقاق الحقّ » ج 11 ص 317 ـ 334، وص 339 ـ 414. وهي أحاديث متواترة ومُسندة ومتعدّدة الطّرق وموثّقة ومشهورة، تناقلها الرواة والمؤرّخون والمحدّثون تناقل المسلَّمات.


http://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gifhttp://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gifhttp://dl2.glitter-graphics.net/pub/367/367462s9ezmd9qex.gif

الصدوق
29-09-2012, 07:18 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللّهُمَّ صلِّ على مُحمّدٍ وآلِ مُحمّد


شكراً لكم اختنا الفاضلة سهاد على هذا التواصل وهذا العطاء

بارك الله تعالى بجهودكم وأجزل لكم الثواب

ورزقكم شفاعة نبيّكم وآل بيته الطاهرين (صلوات الله عليهم أجمعين )

الصدوق
29-09-2012, 07:30 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله ) إخباره عن بعض المغيّبات ، ومنها ما جاء عن أمير المؤمنين علي (عليه السلام) ، حيث قال:

« لما كان يوم القضية[أي قضية صلح الحديبية] حين رد المشركون النبي (صلى الله عليه وآله) ومن معه ودافعوه عن المسجد أن يدخلوه هادنهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) فكتبوا بينهم كتاباٌ »

قال علي (عليه السلام):

« فكنت أنا الذي كتب، فكتبت:

" باسمك اللهم هذا كتاب بين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وبين قريش "

فقال سهيل بن عمرو: لو أقررنا أنك رسول الله لم ينازعك أحد، فقلت:

" بل هو رسول الله وإنك راغم "

فقال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله):

" اكتب له ما أراد ستعطى يا علي بعدي مثلها "

قال(علیه السلام): فلما كتبت الصلح بيني وبين أهل الشام كتبت:

" بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب بين علي أمير المؤمنين وبين معاوية بن أبي سفيان "

فقال معاوية وعمرو بن العاص: لو علمنا أنك امير المؤمنين لم ننازعك،

فقلت : اكتبوا ما رأيتم، فعلمت أن قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) حق قد جاء »


من كتاب بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي - رحمه الله تعالى - (20 / 356)

سجاد القزويني
29-09-2012, 08:36 PM
((معجزة الرسول (ص) في طريق الهجرة الى المدينة ))

مر النبي الاكرم (ص) في هجرته الى المدينة بخيمه ((ام معبد الخزاعية ))فأراد ابتياع لحم او لبن منها غير ان الجفاف كان قد اصاب البلاد فلم يتيسر له ذلك فنظر النبي الاكرم (ص) الى شاة في البيت تركت لضعفها فأستأذنها النبي (ص) في حلبها فقالت ام معبد لو كان بها لبن لأصبناه فمسح النبي الاكرم (ص) على ضرعها ودعا الله ان تدر اللبن فدرت وسقى القوم وأرواهم ثم حلب وملأ الاناء وغادرها وهي في غايه الذهول وتعجب فجاء زوجها ابو معبد ورأى اللبن الكثير في الانيه فتعجب كثيرا وقال:انى لك هذا ولا شاة حلوب بالبيت فقالت ام معبد مر بنا رجل مبارك اوصافه كذا وكذا فقال ابو معبد هذا صاحب قريش ثم اقسم بكل الآله بأنه لو رأه لأمن به واتبعه((قصص الائمه /فارس الفقيه))

سهاد
30-09-2012, 01:24 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2497096zrmsyr81rm.gif


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد


http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2497096zrmsyr81rm.gif
• ومن إخباراته صلّى الله عليه وآله عن طوايا الغيب وعوالم السرّ قوله لأبي ذرّ الغفاريّ رضوان الله عليه يُخبره بما سيجري عليه بعد وفاته:
كيف بك إذا خرجتَ من مكانك ؟ قال أبو ذرّ: أذهب إلى المسجد الحرام.
فقال: كيف بك إذا أُخرِجتَ منه ؟ قال: أذهب إلى الشّام.
قال: كيف بك إذا أُخرِجتَ منها ؟ قال: أعمد إلى سيفي فأضرب حتّى أُقتلَ. قال صلّى الله عليه وآله له: لا تَفعَلْ، ولكن اسمعْ وأطِع.
وكان ما كان حتّى أُخرِج إلى الرَّبَذة. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 65:1 / ح 113 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 112:18 / ح 18. وقد روى خبر وفاة أبي ذرّ: البيهقي في دلائل النبوّة 221:5 ـ 223 و 401:6 ـ 402، وابن هشام في السّيرة النبوية 133:4، وابن كثير في البداية والنّهاية

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2497096zrmsyr81rm.gif

الصدوق
30-09-2012, 02:59 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2497096zrmsyr81rm.gif


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد


http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2497096zrmsyr81rm.gif
• ومن إخباراته صلّى الله عليه وآله عن طوايا الغيب وعوالم السرّ قوله لأبي ذرّ الغفاريّ رضوان الله عليه يُخبره بما سيجري عليه بعد وفاته:
كيف بك إذا خرجتَ من مكانك ؟ قال أبو ذرّ: أذهب إلى المسجد الحرام.
فقال: كيف بك إذا أُخرِجتَ منه ؟ قال: أذهب إلى الشّام.
قال: كيف بك إذا أُخرِجتَ منها ؟ قال: أعمد إلى سيفي فأضرب حتّى أُقتلَ. قال صلّى الله عليه وآله له: لا تَفعَلْ، ولكن اسمعْ وأطِع.
وكان ما كان حتّى أُخرِج إلى الرَّبَذة. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 65:1 / ح 113 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 112:18 / ح 18. وقد روى خبر وفاة أبي ذرّ: البيهقي في دلائل النبوّة 221:5 ـ 223 و 401:6 ـ 402، وابن هشام في السّيرة النبوية 133:4، وابن كثير في البداية والنّهاية

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2497096zrmsyr81rm.gif





عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللّهُمَّ صلِّ على مُحمّدٍ وآلِ مُحمّد


شكراً لكم اختنا الفاضلة سهاد على مجهودكم المتواصل وعطائكم المتجدد

بارك الله تعالى بكم وضاعف لكم الأجر والثواب

وأنالكم شفاعة نبيّكم وآل بيته الطاهرين (صلوات الله عليهم أجمعين )





وافى أبو ذر رسول الله (صلى الله عليه واله) - وكان قد تخلف عنه في احدى غزواته بسبب ضعف جمله - ومعه إداوة فيها ماء فقال رسول الله (صلى الله عليه واله):

" يا باذر معك ماء وعطشت ؟ "

فقال: نعم يا رسول الله بأبي أنت وامي انتهيت إلى صخرة عليها ماء السماء فذقته فإذا هو عذب بارد، فقلت: لا أشربه حتى يشربه حبيبي رسول الله (صلى الله عليه واله)، فقال رسول الله (صلى الله عليه واله):

"يا باذر رحمك الله تعيش وحدك، وتموت وحدك، وتبعث وحدك، وتدخل الجنة وحدك، يسعد بك قوم من أهل العراق، يتولون غسلك وتجهيزك والصلاة عليك ودفنك "


بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي - (21 / 215)


فكان كما قال (صلى الله عليه واله)

الصدوق
30-09-2012, 03:06 PM
((معجزة الرسول (ص) في طريق الهجرة الى المدينة ))

مر النبي الاكرم (ص) في هجرته الى المدينة بخيمه ((ام معبد الخزاعية ))فأراد ابتياع لحم او لبن منها غير ان الجفاف كان قد اصاب البلاد فلم يتيسر له ذلك فنظر النبي الاكرم (ص) الى شاة في البيت تركت لضعفها فأستأذنها النبي (ص) في حلبها فقالت ام معبد لو كان بها لبن لأصبناه فمسح النبي الاكرم (ص) على ضرعها ودعا الله ان تدر اللبن فدرت وسقى القوم وأرواهم ثم حلب وملأ الاناء وغادرها وهي في غايه الذهول وتعجب فجاء زوجها ابو معبد ورأى اللبن الكثير في الانيه فتعجب كثيرا وقال:انى لك هذا ولا شاة حلوب بالبيت فقالت ام معبد مر بنا رجل مبارك اوصافه كذا وكذا فقال ابو معبد هذا صاحب قريش ثم اقسم بكل الآله بأنه لو رأه لأمن به واتبعه((قصص الائمه /فارس الفقيه))




الأخ الفاضل سجاد القزويني

بارك الله تعالى بكم أخانا الفاضل ووفّقكم لما يحبّ وتقبّل أعمالكم

وجعلكم ممن يعلي راية العدل ويصدح بصوت الحقّ ويجاهد لبيان احقيّة المذهب

سهاد
02-10-2012, 12:58 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif
الســـلام عليـــكم ورحمـــة الله وبـــركاتــــــــه
اللهــــم صـــلى عــــــلى محــــمد وآلــ مــــــحمد


http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif
وأخبــــــــر صــلّى الله عليــه وآلـه عـن أمّ ورقـة الأنــــــــــــصاريّة، فكـان يــقول: انـطلقوا بنا إلى الشّهيـــــــدة نـزورها. فقتــــــــــتلها غـلامٌ وجاريــة لهـا بـعد وفاتـه. ( الخـرائج والجـرائح 66:1 / ح 118 ـ عنـه: بــحار الأنــوار 112:18 / ح 18، وروى الــــــــــحديثَ بتماـــــــمه: البيــــــــــــــهقي في دلائل النـــــــــــــــــــبوّة 381:6 ـ 382، وأحمـــــــــــــــــد بــــــــن حنبــــــل في مسنــــــــــده 405:6 بإسنـــــادهما إلى أمّ ورقــــة ).


http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif

سهاد
05-11-2012, 01:07 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif
معجزه جديده تضاف الى نبي الرحمه محمد (صلى الله عليه وآاله وسلم)

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif
تكنلوجيا مرعبة يتحدث عنها النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم )
كثيراً ما كنا نسمع حول ماتحدث به النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم) عن أخبار آخر الزمان ، واخص بالذكر ماتحدث به (صلى الله عليه واله وسلّم) ، عن توقف الآلة ، وكان يقصد بها هذه التكنلوجيا ولكن بلغة عصره ، وعلى قدر فهم الناس في ذالك الزمان . يعني أنّ النبي (صلى الله عليه واله وسلم) كان يتحدث عن التطور الذي ستشهده البشرية , ثم سيتوقف هذا التطور ، ولكن ذهب الكثير الى الطعن بصحة هذه الأخبار ، بإعتبار أنّ التكنوجيا سائرة إلى الأمام ، ولا يمكن لها أن تتوقف , والذين يؤمنون بحقيقة خروج المهدي ( عجل الله فرجه الشريف ) قالوا أنّ الإمام سيخرج بتقنية أقوى من هذه التقنية ، حسب الرؤى العقلية لحركة الإمام ، يعني لايمكن أنْ تتوقف هذه التكنلوجيا ، كما قلت أنهم ذهبوا إلى أنّ الإمام ، سيتمكن من خوض حروبه عبر تطور تكنلوجي يتمكن منه الإمام . نعم وكلنا نعتقد بهذا ...الإعتقاد ، ولطالما أننا نعتقد هذا الإعتقاد فمن البديهي أنْ نسقط حديث الرسول الأكرم حول توقف التكنلوجيا ، واعتبار هذا الحديث من الموضوعات على رسولنا الكريم ، ,لكن سرعان ما تفاجئنا بهذا الخبر العلمي الذي نشرته مجلة أمريكية ، وعلى هذا
خبراً مفاده أنّ الأمريكان استطاعوا أن يكتشفوا أسلحة جديدة ، مستوحات من ( الكهرومغناطيسية ) لها القدرة على أنْ تعطل أي سلاح , من العجلات إلى البواخر إلى المدافع والدبابات والمركبات الفضائية ، ولها قدرة تعطيل الكهرباء , ويقولون بهذا السلاح نستطيع أنْ نحافظ عى دماء الأبرياء كمايدعون ، ولكنهم سيستعبدون البشرية بها من جديد . والجدير بالذكر يقولون أنهم جربوا هذا السلاح , من قبل ستة أشهر من على سيارة همر ، في أفغانستان , وأطلقوا هذه الأشعة الجديدة في إحدى معاركهم ونجحوا نجاحا باهراً . ثم أنهم قالوا سينشرون هذا السلاح الجديد في كل بقاع العالم في مطلع سنة 2013 خصوصا في دول آسيا للحد من الجرائم . عموما مع وجود هكذا أسلحة جديدة تتماشى تماما مع رؤية الرسول الكريم ، بماذا سنعلل ذالك هل سنبقى نعتقد أنّما تحدث به الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) حول تعطل الآلة هو من الأحاديث الموضوعة .

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif

وعليه أرجو ان تسمح لي بهذه الاضافة التي ترفد الموضوع من جانب آخر :
قبل أكثر من 15 سنة أستمعت الى محاضرة للشيخ عبد المجيد المهاجر تحدث فيها عن هذا الأمر بإسهاب ’’ واستشهد بمعرض حديثه بواقعه لاحد الاشخاص الشيعه ممن أستوطنوا ألمانيا حيث يقول ذلك الشخص بانه أستغل تكسى لنقله الى مكاناً ما بسنتر المدينة وفجاة توقفت السيارة عن الدوران وانطفىء ُمحركها !! فنزل سائقها الألماني وعبثاً حاول تشغيلها فلم يستطع !! وقد إستنكر السائق ذلك لان سيارته بنظره ليس بها اي عطل سابق ولم يكتشف بها أي عطل جديد يمنعها من الدوران !!
فما كان منه الاّ أن مد يده الى الدرج الداخلي للسيارة فأخرج منه مسدس وأستخدمه بلا رصاص أي مجرد ان تاكد من عمل النابض فيه !! ولما تبين له إنه يعمل أبتسم وقال للراكب صاحبنا الذي وقف مذهولاً ومشدوهاً بنفس الوقت !! لا تستغرب من تصرفي هذا فقد كنت اعتقد بان المصلح العالمي قد ظهر فتوقفت عى أثره كل الآلات الميكانيكية والتكنلوجية !!
يقول صاحبنا إستغربت من ذلك الألماني ذلك الكلام ودخلت معه بحوار عرفت بموجبه ان هناك عدداً لا بئس به من أهل الغرب يؤمنون بان هناك مُصلحاً عالميا سيخرج بآخر الزمان وينصره الله على كل من يعاديه ويعادي برنامجه الإلاهي بأن يُعطّل له جميع الآلات والاسلحة الميكانيكية والتكنلوجية !!
إذا الغرب على مستوى النخبة والمُطلعين يعرفون بان ذلك سيحدث - وإن كانوا يؤولونه بان ذلك المُصلح الذي سيخرج منهم !!
إنّ ذلك الأمر من المحتوم بالنسبة لنا كشيعه إمامية ونعرف بان الامام المهدي أرواحنا له الفداء حينما يخرج سيؤيده الله بالخوارق من الامور ويمده بسلاحٍ يفوق ويُعطّل أسلحة الآخرين ’’
ولكن المصيبة كل المصيبة بأصحاب العقول الجامدة من بعض العرب والمسلمين من نواصب وجهلة ومخالفين الذين يرفضون مجرد التفكير بذلك فكيف بالإيمان به !!
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif


(((منقول)))

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif

الصدوق
09-11-2012, 01:04 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif
معجزه جديده تضاف الى نبي الرحمه محمد (صلى الله عليه وآاله وسلم)

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif
تكنلوجيا مرعبة يتحدث عنها النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم )
كثيراً ما كنا نسمع حول ماتحدث به النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم) عن أخبار آخر الزمان ، واخص بالذكر ماتحدث به (صلى الله عليه واله وسلّم) ، عن توقف الآلة ، وكان يقصد بها هذه التكنلوجيا ولكن بلغة عصره ، وعلى قدر فهم الناس في ذالك الزمان . يعني أنّ النبي (صلى الله عليه واله وسلم) كان يتحدث عن التطور الذي ستشهده البشرية , ثم سيتوقف هذا التطور ، ولكن ذهب الكثير الى الطعن بصحة هذه الأخبار ، بإعتبار أنّ التكنوجيا سائرة إلى الأمام ، ولا يمكن لها أن تتوقف , والذين يؤمنون بحقيقة خروج المهدي ( عجل الله فرجه الشريف ) قالوا أنّ الإمام سيخرج بتقنية أقوى من هذه التقنية ، حسب الرؤى العقلية لحركة الإمام ، يعني لايمكن أنْ تتوقف هذه التكنلوجيا ، كما قلت أنهم ذهبوا إلى أنّ الإمام ، سيتمكن من خوض حروبه عبر تطور تكنلوجي يتمكن منه الإمام . نعم وكلنا نعتقد بهذا ...الإعتقاد ، ولطالما أننا نعتقد هذا الإعتقاد فمن البديهي أنْ نسقط حديث الرسول الأكرم حول توقف التكنلوجيا ، واعتبار هذا الحديث من الموضوعات على رسولنا الكريم ، ,لكن سرعان ما تفاجئنا بهذا الخبر العلمي الذي نشرته مجلة أمريكية ، وعلى هذا
خبراً مفاده أنّ الأمريكان استطاعوا أن يكتشفوا أسلحة جديدة ، مستوحات من ( الكهرومغناطيسية ) لها القدرة على أنْ تعطل أي سلاح , من العجلات إلى البواخر إلى المدافع والدبابات والمركبات الفضائية ، ولها قدرة تعطيل الكهرباء , ويقولون بهذا السلاح نستطيع أنْ نحافظ عى دماء الأبرياء كمايدعون ، ولكنهم سيستعبدون البشرية بها من جديد . والجدير بالذكر يقولون أنهم جربوا هذا السلاح , من قبل ستة أشهر من على سيارة همر ، في أفغانستان , وأطلقوا هذه الأشعة الجديدة في إحدى معاركهم ونجحوا نجاحا باهراً . ثم أنهم قالوا سينشرون هذا السلاح الجديد في كل بقاع العالم في مطلع سنة 2013 خصوصا في دول آسيا للحد من الجرائم . عموما مع وجود هكذا أسلحة جديدة تتماشى تماما مع رؤية الرسول الكريم ، بماذا سنعلل ذالك هل سنبقى نعتقد أنّما تحدث به الرسول (صلى الله عليه واله وسلم) حول تعطل الآلة هو من الأحاديث الموضوعة .

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif

وعليه أرجو ان تسمح لي بهذه الاضافة التي ترفد الموضوع من جانب آخر :
قبل أكثر من 15 سنة أستمعت الى محاضرة للشيخ عبد المجيد المهاجر تحدث فيها عن هذا الأمر بإسهاب ’’ واستشهد بمعرض حديثه بواقعه لاحد الاشخاص الشيعه ممن أستوطنوا ألمانيا حيث يقول ذلك الشخص بانه أستغل تكسى لنقله الى مكاناً ما بسنتر المدينة وفجاة توقفت السيارة عن الدوران وانطفىء ُمحركها !! فنزل سائقها الألماني وعبثاً حاول تشغيلها فلم يستطع !! وقد إستنكر السائق ذلك لان سيارته بنظره ليس بها اي عطل سابق ولم يكتشف بها أي عطل جديد يمنعها من الدوران !!
فما كان منه الاّ أن مد يده الى الدرج الداخلي للسيارة فأخرج منه مسدس وأستخدمه بلا رصاص أي مجرد ان تاكد من عمل النابض فيه !! ولما تبين له إنه يعمل أبتسم وقال للراكب صاحبنا الذي وقف مذهولاً ومشدوهاً بنفس الوقت !! لا تستغرب من تصرفي هذا فقد كنت اعتقد بان المصلح العالمي قد ظهر فتوقفت عى أثره كل الآلات الميكانيكية والتكنلوجية !!
يقول صاحبنا إستغربت من ذلك الألماني ذلك الكلام ودخلت معه بحوار عرفت بموجبه ان هناك عدداً لا بئس به من أهل الغرب يؤمنون بان هناك مُصلحاً عالميا سيخرج بآخر الزمان وينصره الله على كل من يعاديه ويعادي برنامجه الإلاهي بأن يُعطّل له جميع الآلات والاسلحة الميكانيكية والتكنلوجية !!
إذا الغرب على مستوى النخبة والمُطلعين يعرفون بان ذلك سيحدث - وإن كانوا يؤولونه بان ذلك المُصلح الذي سيخرج منهم !!
إنّ ذلك الأمر من المحتوم بالنسبة لنا كشيعه إمامية ونعرف بان الامام المهدي أرواحنا له الفداء حينما يخرج سيؤيده الله بالخوارق من الامور ويمده بسلاحٍ يفوق ويُعطّل أسلحة الآخرين ’’
ولكن المصيبة كل المصيبة بأصحاب العقول الجامدة من بعض العرب والمسلمين من نواصب وجهلة ومخالفين الذين يرفضون مجرد التفكير بذلك فكيف بالإيمان به !!
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif


(((منقول)))

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324188v5h8xyb0gy.gif



عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكركم أختنا الفاضلة على استمراركم وتواصلكم برفد الموضوع بما ترونه يلائم ويساهم في نشر فضائل أهل البيت (عليهم السلام)

وبخصوص هذا الرد الأخير نرغب أن نبين بعض النقاط :

مع ايماننا بأن الامام المهدي(عجل الله تعالى فرجه) خارج لا محالة وأنه منصور بالرعب وهو بشارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) والأئمة (عليهم السلام) من بعده

الا أننا لا نستطيع أن نقطع بعدد من الأمور كوننا لم نحصل على الأدلة الكافية للوصول الى حد القطع بها ، منها كيف ستكون حروب الامام (عجل الله تعالى فرجه) مع أعدائه ؟؟ وأي سلاح سيستخدم في حروبه ؟؟ وكيف ستكون التكنولوجيا في زمانه (عجل الله تعالى فرجه) ؟؟ الى غير ذلك من الأمور .
وان ظهور أي اكتشاف جديد في العالم لا يعني بالضرورة أن الامام (عجل الله تعالى فرجه) سيستخدمه عند ظهوره (عليه السلام) بل ان الثابت أن الامام (عجل الله تعالى فرجه) سيظهر علوماً جديدة هائلة لم تكتشفها البشرية ويضيفها الى العلوم المكتشفة

حيث نقل الشيخ حسين الطبرسي في النجم الثاقب عن القطب الراوندي ، فقال :

روى القطب الراوندي في الخرائج عن الامام الصادق (عليه السلام) أنه قال:

" العلمُ سبعةٌ وعشرون حرفاً فجميع ما جاءت به الرسل حرفان فلم يعرف الناس حتى اليوم غير الحرفين، فاذا قام قائمنا أخرج الخمسة والعشرين حرفاً فبثها في الناس، وضم اليها الحرفين، حتى يبثها سبعة وعشرين حرفاً "

[ الخرائج والجرائح (الراوندي): ج 2، ص 841، ح 59.]


المصدر :
النجم الثاقب في أحوال الإمام الحجّة الغائب (عج) ج1 ص329
تأليف خاتمة المحدثين آية الله الشيخ حسين الطبرسي النوري (قدّس سرّه)
تقديم وترجمة وتحقيق وتعليق السيّد ياسين الموسوي





بارك الله بكم أختنا الفاضلة المحترمة سهاد

شاكرين لكم تواصلكم وتفانيكم برفد المنتدى بابداعات ومواضيع جديدة ونافعة

سهاد
11-11-2012, 04:36 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1000.files/image001.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1000.files/image001.gif
• ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 108:18 / ح 7، وعن قصص الأنبياء للرّاوندي. ورواه: البخاري في التاريخ الكبير 175:4، والبيهقي في دلائل النبوّة 349:5 ـ مختصراً )
• أتى النبيَّ صلّى الله عليه وآله وابصةُ بن معبد الأسدي وقال في نفسه: لا أدَعُ من البِرّ والإثم شيئاً إلاّ سألته. فلمّا أتاه قال له بعض أصحابه: إليك يا وابصة عن سؤال رسول الله صلّى الله عليه وآله! فقال النبيّ صلّى الله عليه وآله: دَعُوا وابصة، أُدْنُ.
قال وابصة: فدنوتُ، فقال: تسأل عمّا جئتَ له أم أُخبرك ؟
قلت: أخبرْني. فقال: جئتَ تسأل عن البِرّ والإثم، قال وابصة: نعم. فضرب صلّى الله عليه وآله يدَه على صدر وابصة ثمّ قال:
البِرّ ما اطمأنّت إليه النّفس، والبرّ ما اطمأنّ إليه الصّدر.
والإثم ما ترّدد في الصّدر، وجال في القلب، وإن أفتاك النّاس وإن أفتَوك.
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1000.files/image001.gif

سهاد
08-12-2012, 09:03 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gifhttp://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gif

روي عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله أنه قال - في حديث الإسراء - :
فقلت معاشر الرسل والنبيّين على ما بعثتم قبلي ؟
فقالوا : على ولايتك وولاية علي بن أبي طالب عليهما السلام .



وقال صلى الله عليه وآله :
خلقت من نور الله عز وجل ، وخلق أهل بيتي من نوري ، وخلق محبيهم من نورهم ، وسائر الخلق من النار.



عن أبي جعفر عليه السلام قال سئل علي عليه السلام عن علم النبي صلى الله عليه وآله فقال :
علم النبي صلى الله عليه وآله علم جميع النبيين وعلم ما كان وعلم ما هو كائن إلى قيام الساعة .



عن الامام الصادق عليه السلام أنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا رُئي في الليلة الظلماء رُئي له نور كأنه شقة قمر .

وعنه عليه السلام قال : واعلم أنه ليس في الأرض دار فيها محمد إلا وهي تقدس كل يوم .


بحار الأنوار - أمالي الطوسي - بصائر الدرجات - الكافي
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gifhttp://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gif

الصدوق
12-12-2012, 03:56 PM
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1000.files/image001.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1000.files/image001.gif
• ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 108:18 / ح 7، وعن قصص الأنبياء للرّاوندي. ورواه: البخاري في التاريخ الكبير 175:4، والبيهقي في دلائل النبوّة 349:5 ـ مختصراً )
• أتى النبيَّ صلّى الله عليه وآله وابصةُ بن معبد الأسدي وقال في نفسه: لا أدَعُ من البِرّ والإثم شيئاً إلاّ سألته. فلمّا أتاه قال له بعض أصحابه: إليك يا وابصة عن سؤال رسول الله صلّى الله عليه وآله! فقال النبيّ صلّى الله عليه وآله: دَعُوا وابصة، أُدْنُ.
قال وابصة: فدنوتُ، فقال: تسأل عمّا جئتَ له أم أُخبرك ؟
قلت: أخبرْني. فقال: جئتَ تسأل عن البِرّ والإثم، قال وابصة: نعم. فضرب صلّى الله عليه وآله يدَه على صدر وابصة ثمّ قال:
البِرّ ما اطمأنّت إليه النّفس، والبرّ ما اطمأنّ إليه الصّدر.
والإثم ما ترّدد في الصّدر، وجال في القلب، وإن أفتاك النّاس وإن أفتَوك.
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1000.files/image001.gif





http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gifhttp://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gif

روي عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله أنه قال - في حديث الإسراء - :
فقلت معاشر الرسل والنبيّين على ما بعثتم قبلي ؟
فقالوا : على ولايتك وولاية علي بن أبي طالب عليهما السلام .



وقال صلى الله عليه وآله :
خلقت من نور الله عز وجل ، وخلق أهل بيتي من نوري ، وخلق محبيهم من نورهم ، وسائر الخلق من النار.



عن أبي جعفر عليه السلام قال سئل علي عليه السلام عن علم النبي صلى الله عليه وآله فقال :
علم النبي صلى الله عليه وآله علم جميع النبيين وعلم ما كان وعلم ما هو كائن إلى قيام الساعة .



عن الامام الصادق عليه السلام أنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا رُئي في الليلة الظلماء رُئي له نور كأنه شقة قمر .

وعنه عليه السلام قال : واعلم أنه ليس في الأرض دار فيها محمد إلا وهي تقدس كل يوم .


بحار الأنوار - أمالي الطوسي - بصائر الدرجات - الكافي
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gifhttp://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div1013.files/image009.gif








عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نشكركم على تواصلكم

ونسأل الله تعالى أن يبارك في جهودكم ويتقبّل منكم

الصدوق
12-12-2012, 04:07 PM
ومن معجزات النبي (صلى الله عليه وآله) :


أنه لما خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) للعمرة سنة الحديبية منعت قريش من دخوله مكة، وتحالفوا أنه لا يدخلها ومنهم عين تطرف، وقال لهم رسول الله (صلى الله عليه واله) :

" ما جئت محارباً لكم إنما جئت معتمراً "

قالوا: لا ندعك تدخل مكة على هذه الحال فتستذلنا العرب وتعيرنا

ولكن اجعل بيننا وبينك هدنة لا تكون لغيرنا ،فاتفقوا عليه

وقد نفد ماء المسلمين وكظهم وبهائمهم العطش

فجئ بركوة فيها قليل من الماء فأدخل (صلى الله عليه واله) يده فيها ففاضت الركوة

ونودي في العسكر: من أراد الماء فليأته، فسقوا واستقوا وملاؤا القرب ..


كتاب بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي - (20 / 358)


اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ

سهاد
13-12-2012, 09:46 PM
http://im2.gulfup.com/2011-03-14/1300122146745.gifhttp://im2.gulfup.com/2011-03-14/1300122146745.gifhttp://im2.gulfup.com/2011-03-14/1300122146745.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى عل محمد وآل محمد
http://im2.gulfup.com/2011-03-14/1300122146745.gif


عن محمد بن سنان ، عن الحسين بن المختار ، عن زيد الشحام قال :
سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : طلب أبوذر رحمه الله رسول الله صلى الله عليه واله ، فقيل له : إنه صلى الله عليه وآله في حائط كذا وكذا ، فتوجه في طلبه ، فوجده نائما فأعظمه أن ينبهه ، فأراد أن يستبرئ نومه صلى الله عليه واله ، فسمعه رسول الله صلى الله عليه واله فرفع رأسه فقال : يا ابا ذر أتخدعني ؟ أما علمت أني أرى أعمالكم في منامي كما أراكم في يقظتي ، إن عيني تنام وقلبي لا ينام .

عن صفوان ، عن العلاء ، عن محمد ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله : أراكم من خلفي كما أراكم بين يدي ، لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم

بصائر الدرجات : 125 .


http://im2.gulfup.com/2011-03-14/1300122146745.gifhttp://im2.gulfup.com/2011-03-14/1300122146745.gifhttp://im2.gulfup.com/2011-03-14/1300122146745.gif

الصدوق
24-12-2012, 03:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى عل محمد وآل محمد



عن محمد بن سنان ، عن الحسين بن المختار ، عن زيد الشحام قال :
سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : طلب أبوذر رحمه الله رسول الله صلى الله عليه واله ، فقيل له : إنه صلى الله عليه وآله في حائط كذا وكذا ، فتوجه في طلبه ، فوجده نائما فأعظمه أن ينبهه ،(---) فأراد أن يستبرئ نومه صلى الله عليه واله ، فسمعه رسول الله صلى الله عليه واله فرفع رأسه فقال : يا ابا ذر أتخدعني ؟ أما علمت أني أرى أعمالكم في منامي كما أراكم في يقظتي ، إن عيني تنام وقلبي لا ينام .

عن صفوان ، عن العلاء ، عن محمد ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله : أراكم من خلفي كما أراكم بين يدي ، لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم

بصائر الدرجات : 125 .





عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكركم أختنا الفاضلة بارك الله تعالى بجهودكم المتواصلة ووفّقكم وتقبّل منكم

هذه الرواية التي وردت في بصائر الدرجات عن زيد الشحام ولم يذكر فيها ما فعله أبو ذر ليوقض النبي(صلى الله عليه وآله) لعل ذلك بسبب خطأ في الطبع أو سهو من النُساخ

وبينما رواية ميمون القداح والمذكورة ايضاً في نفس الكتاب ذكرت ذلك وهو أنه أخذ عسيباً يابساً فكسره لكي

وكذلك ذكر العلامة المجلسي - ره - في البحار نفس الرواية عن زيد الشحام مع ذكر المقدار المنسي منها


عن محمد بن سنان، عن الحسين بن المختار، عن زيد الشحام قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول:

« طلب أبو ذر رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقيل إنه في حائط كذا وكذا، فتوجه في طلبه فوجده نائما، فأعظمه أن ينبه، فأراد أن يستبرئ نومه من يقظته، فتناول عسيباً(1) يابساً فكسره ليسمعه صوته ليستبرئ نومه، فسمعه رسول الله (صلى الله عليه وآله) فرفع رأسه فقال:

" يابا ذر تخدعني ؟ أما علمت أني أرى أعمالكم في منامي، كما أراكم في يقظتي، إن عيني تنامان، ولا ينام قلبي " »(2)





ونفسه ما ذكره القطب الراوندي - ره - في الخرائج والجرائح



___________________________
(1) العسيب: جريدة من النخل كشط خوصها.
(2)بحار الأنوار - (22 / 411)

مرتضى الناصري
09-01-2013, 06:50 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

سهاد
20-01-2013, 09:27 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/993/993615plj4lg2oha.gif

السلام عليكم ورحمة الل وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/993/993615plj4lg2oha.gif
روى الشّيخ الصّدوق عنه أنّه قال: دخل أبو سفيان على النبيّ صلّى الله عليه وآله يوماً فقال: يا رسولَ الله، أُريد أن أسألك عن شيء، فقال صلّى الله عليه وآله: إن شئتَ أخبرتُك قبل أن تسألني، قال: إفعَلْ، قال: أرَدتَ أن تسأل عن مبلغ عُمري، فقال: نعم، فقال صلّى الله عليه وآله: إنّي أعيش ثلاثاً وستّين سنة، فقال أبو سفيان: أشهدُ أنّك صادق، فقال صلّى الله عليه وآله: بلسانك دون قلبك!
قال ابن عبّاس: واللهِ ما كان ( أبو سفيان ) إلاّ منافقاً.. ولقد كنّا في محفلٍ فيه أبو سفيان وقد كُفّ بصره، وفينا عليٌّ عليه السّلام فأذّن المؤذّن.. فلمّا قال: أشهد أنّ محمّداً رسول الله، قال أبو سفيان: ها هنا مَن يُحتَشَم ؟ قال واحدٌ من القوم: لا، فقال: لِلّهِ دَرُّ أخي بني هاشم، انظروا أين وضَعَ اسمَه ؟! فقال عليّ عليه السّلام: أسخَنَ اللهُ عينَك يا أبا سفيان، اللهُ فعَلَ ذلك بقوله عزّ مِن قال: ورَفَعْنا لكَ ذِكْرَك ( سورة الانشراح:4 ، فقال أبو سفيان: أسخَنَ اللهُ عينَ مَن قال: ليس ها هنا مَن يُحتَشَم! ( بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 107:18 ـ 108 / ح 6 ـ
http://sl.glitter-graphics.net/pub/993/993615plj4lg2oha.gifhttp://sl.glitter-graphics.net/pub/993/993615plj4lg2oha.gif

رياض الصخني
20-01-2013, 10:45 PM
أحسنتم النشر اللهم أكتبها في ميزان حسناتهم

رياض الصخني
20-01-2013, 10:52 PM
​ أجركم اللة وسدد خطاكم لدرب الايمان والولاية

الصدوق
22-01-2013, 06:46 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/993/993615plj4lg2oha.gif

السلام عليكم ورحمة الل وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/993/993615plj4lg2oha.gif
روى الشّيخ الصّدوق عنه أنّه قال: دخل أبو سفيان على النبيّ صلّى الله عليه وآله يوماً فقال: يا رسولَ الله، أُريد أن أسألك عن شيء، فقال صلّى الله عليه وآله: إن شئتَ أخبرتُك قبل أن تسألني، قال: إفعَلْ، قال: أرَدتَ أن تسأل عن مبلغ عُمري، فقال: نعم، فقال صلّى الله عليه وآله: إنّي أعيش ثلاثاً وستّين سنة، فقال أبو سفيان: أشهدُ أنّك صادق، فقال صلّى الله عليه وآله: بلسانك دون قلبك!
قال ابن عبّاس: واللهِ ما كان ( أبو سفيان ) إلاّ منافقاً.. ولقد كنّا في محفلٍ فيه أبو سفيان وقد كُفّ بصره، وفينا عليٌّ عليه السّلام فأذّن المؤذّن.. فلمّا قال: أشهد أنّ محمّداً رسول الله، قال أبو سفيان: ها هنا مَن يُحتَشَم ؟ قال واحدٌ من القوم: لا، فقال: لِلّهِ دَرُّ أخي بني هاشم، انظروا أين وضَعَ اسمَه ؟! فقال عليّ عليه السّلام: أسخَنَ اللهُ عينَك يا أبا سفيان، اللهُ فعَلَ ذلك بقوله عزّ مِن قال: ورَفَعْنا لكَ ذِكْرَك ( سورة الانشراح:4 ، فقال أبو سفيان: أسخَنَ اللهُ عينَ مَن قال: ليس ها هنا مَن يُحتَشَم! ( بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 107:18 ـ 108 / ح 6 ـ
http://sl.glitter-graphics.net/pub/993/993615plj4lg2oha.gifhttp://sl.glitter-graphics.net/pub/993/993615plj4lg2oha.gif


عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله تعالى بكم أختنا الفاضلة

نشكركم جزيل الشكر على تواصلكم معنا

ونسأل الله تعالى أن يتقبّل منكم هذه الأعمال ويثقّل بها ميزان حسناتكم

على رجب على
27-01-2013, 01:48 AM
--مقام «قاب قَوسَين أو أدنى».
جاء المعراج موهبةً أخرى عظيمة من الله سبحانه لهذا النبيّ العظيم. وهي في مَراقيها الرفيعة من أسرار الله


المكنونة التي أطلَعَ عليها حبيبَه المصطفّى محمّداً صلّى الله عليه وآله، إذ بلغ فيها رُتبةً غيبيّة ما تجرّأ حتّى جبرئيل ـ


وهو عالِم الملائكة الكبار ـ أن يدنو قيدَ أنمُلة، إذ قال للنبيّ صلّى الله عليه وآله حين كان معه في رحلة العروج: «لو


دنوتُ أنملة لآحترقتُ»..ذلك أنّ مقام جبرئيل عليه السّلام لا يحتمل القرب من المقام الذي بلغه رسول الله صلّى


الله عليه وآله في معراجه العجيب.
عَرَج محمّد صلّى الله عليه وآله في سماوات الله الموّاجة بالأسرار، في ليلة من ليالي مكّة، خلال ساعة واحدة..


عروجاً كاملاً جامعاً للروح والجسد، ثمّ رجع إلى مكّة في أقلّ من طرفة عَين.وكان ذلك له صلّى الله عليه وآله مزيد


قرب ومزيدمواهب سخيّة وعطاء.وكان ذلك للمحجوبين بظلام المادّة المحبوسين وراء أقفال الحسّ فتنةً ومزيدإنكار.
في مَراقي العروج السماويّ المتشعشع الأنوار.وقعت الرؤية.«لقد رأى مِن آياتِ ربِّهِ الكبرى»و«ما كَذَبَ الفؤادُ ما


رأى. أفَتُمارونَهُ على ما يَرى ؟!»:«والنَّجمِ إذا هَوى.ما ضَلَّ صاحبُكم وما غَوى.وما يَنطِقُ عن الهوى. إنْ


هُوَإلاّوَحيٌ يُوحى.علَّمَهُ شديدُالقُوى.ذومِرَّةٍ فاستَوى.وهوبالأُفُق الأعلى.ثُمَّ دَنا فتدلّى.فكانَ قابَ قوسَينِ أوأدنى.


فأوحى إلى عبدِه ماأوحى.ما كَذَبَ الفؤادُ مارأى.أفَتُمارُونَهُ على ما يرى.ولقد رآهُ نَرْلةً أُخرى.عند سِدرَةِ المنتهى.


عندها جَنّةُ المأوى. إذْ يَغشى السِّدرةَ ما يَغشى. ما زاغَ البَصرُ وما طغى. لقد رأى مِن آياتِ ربِّهِ الكبرى».


لقد تحقّق رسول الله صلّى الله عليه وآله ـ خلال رحلة المعراج القدسيّة ـ في مقامات توحيدية غيبيّة باهرة. نَصّت


الآياتُ الشريفات هذه منها على مقام (الأُفق الأعلى)، ومقام (سِدرة المنتهى)، ومقام (جنّة المأوى).كما نَصّت


على مقام(قاب قوسَين أو أدنى).وهذاالمقام ـأي مقام قاب قوسين ـ هو مقام المُشاهدة القلبيّة التي لا قُربَ أقرب


منهاإلاّ مقام(أوأدنى) الذي تحقّق فيه رسول الله كذلك. هنالك.. عايَنَ ما عاين، وأراه الله جلّ جلاله من


أنوار عظمته ما أراد.
وهذا المعراج الذي حكى النبيُّ للناس بعدئذٍ شيئاً ممّا يمكن أن يحكيه.. إنّما يعبِّر عن الوجه المحمّديّ الصاعد إلى


حضرة الحقّ جلّ وعلا، فبلغ في هذا الوجهِ الوجيهِ ما لم يبلغه أحد قبله، ولا يبلغه أحد بعده.. صلوات الله وسلامه


عليه.وهو يعني ـ مِن ثَمّ ـ مزيد تشريف للأمّة التي تتّبعه وتتّبع منهاجه. وهو في الوقت نفسه عروج حَملَ معه


تشريفاً لمخلوقات الله في السماوات، وهم الذين كانوا يتمنّون أن تطأ الأقدام المحمّديّة المباركة تلك البقاعَ السماويّة


والأصقاع الملكوتيّة، ليحظَوا بمزيد من الفيوضات والبركات. لقد شاهدوا الطَّلعة المحمّديّة النوريّة الغرّاء مشاهدةً


شرَّفتهم إلى الأبد.

الصدوق
05-02-2013, 06:48 PM
أشكر الأخوة جميعاً الذين اشتركوا في الموضوع واضافوا اضافتهم

ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :

روي أن شيبة بن عثمان بن أبي طلحة قال: ما كان أحد أبغض إلي من محمد، وكيف لا يكون وقد قتل منا ثمانية، كل منهم يحمل اللواء، فلما فتح مكة آيست مما كنت أتمناه من قتله، وقلت في نفسي: قد دخلت العرب في دينه، فمتى أدرك ثأري منه ؟ فلما اجتمعت هوازن بحنين قصدتهم لآخذ منه غرة فأقتله ودبرت في نفسي كيف أصنع، فلما انهزم الناس وبقي محمد وحده، و النفر الذين معه جئت من ورائه ورفعت السيف حتى إذا كدت أحطه غشي فؤادي فلم أطق ذلك، فعلمت أنه ممنوع.

وروي أنه قال: رفع إلي شواظ من نار حتى كاد أن يمحيني ثم التفت إلي محمد فقال لي:

" ادن يا شيبة فقاتل "

ووضع يده في صدري، فصار أحب الناس إلي، وتقدمت وقاتلت بين يديه، فلو عرض لي أبي لقتلته في نصرة رسول الله فلما انقضى القتال دخلنا على رسول الله (صلى الله عليه واله ) فقال لي:
" الذي أراد الله بك خير مما أردته لنفسك "

وحدثني بجميع ما رويته في نفسي، فقلت: ما اطلع على هذا إلا الله وأسلمت



بحار الأنوار - (21 / 154)

فاطمة يوسف
09-02-2013, 12:01 AM
معجزة إخباره (صلى الله عليه وآله) عن واقعة بدر بتفاصيلها قبل وقوعها
بثمانية وعشرين يوماً


جاء رسول أبي جهل الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) يتهدده ويقول:يا محمد إن الخيوط التي في رأسك هي التي ضيقت عليك مكة، ورمت بك إلى يثرب. وإنها لاتزال بك حتى تنفرك وتحثك على ما يفسدك ويتلفك إلى أن تفسدها على أهلها، وتصليهم حر نار تعديك طورك، وما أرى ذلك إلا وسيؤول إلى أن تثور عليك قريش ثورةرجل واحد لقصد آثارك ، ودفع ضررك وبلائك، فتلقاهم بسفهائك المغترين بك، و يساعدعلى ذلك من هو كافر بك مبغض لك، فيلجئه إلى مساعدتك ومظاهرتك خوفه لان يهلك بهلاكك، ويعطب عياله بعطبك، يفتقر هو ومن يليه بفقرك، وبفقر متبعيك إذ يعتقدون أن أعدائك إذا قهروك ودخلوا ديارهم عنوة لم يفرقوا بين من والاك وعاداك، و اصطلموهم باصطلامهم لك وأتوا على عيالهم وأموالهم بالسبي والنهب، كما يأتون على عيالك وأموالك، وقد أعذر من أنذر (1) وبالغ من أوضح، اديت هذه الرسالة إلى محمد وهو بظاهر المدينة بحضرة كافة أصحابه، وعامة الكفار به من يهود بني إسرائيل، وهكذا امر الرسول ليجبن المؤمنين، ويغري بالوثوب عليه سائر من هناك من الكافرين.
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله للرسول:
« قد أطريت مقالتك ؟ واستكملت رسالتك ؟ »

قال:بلى،
قال (صلى الله عليه وآله) :
« فاسمع الجواب، إن أبا جهل بالمكاره والعطب يتهددني، ورب العالمين بالنصروالظفر يعدني، وخبر الله أصدق، والقبول من الله أحق، لن يضر محمدا من يخذ له أويغضب عليه بعد أن ينصره الله ويتفضل بجوده وكرمه عليه، قل له: يا أبا جهل إنك راسلتني بما ألقاه في خلدك (2) الشيطان، وأنا اجيبك بما ألقاه في خاطري الرحمن إن الحرب بيننا وبينك كائنة إلى تسعة وعشرين يوما، وإن الله سيقتلك فيها بأضعف أصحابي ، وستلقى أنت وعتبة وشيبة والوليد وفلان وفلان - وذكر عددا من قريش - في قليب بدر مقتلين أقتل منكم سبعين، وآسر منكم سبعين، أحملهم على الفداء العظيم الثقيل ، ثم نادى جماعة من بحضرته من المؤمنين واليهود وسائر الاخلاط : ألا تحبون أن اريكم مصرع كل من هؤلاء ؟ هلموا إلى بدر، فإن هناك الملتقى والمحشر ،وهناك البلاء الاكبر، لاضع قدمي على مواضع مصارعهم، ثم ستجدونها لا تزيد ولا تنقصولا تتغير ولا تتقدم ولا تتأخر لحظة ولا قليلا ولا كثيرا »

فلم يخف ذلك على أحد منهم ولم يجبه إلا علي بن أبي طالب وحده، وقال(علیه السلام) :
« نعم بسم الله »

وقال الباقون: نحن نحتاج إلى مركوب وآلات و نفقات فلا يمكننا الخروج إلى هناك وهو مسيرة أيام، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : لسائر اليهود:
« فأنتم ماذا تقولون ؟ »

قالوا: نحن نريد أن نستقر في بيوتنا، ولا حاجة لنا في مشاهدة ما أنت في ادعائه محيل.
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
« لا نصب عليكم في المسير إلى هناك، اخطوا خطوة واحدة فإن الله يطوي الارض لكم ويوصلكم في الخطوة الثانية إلى هناك »

فقال المؤمنون: صدق رسول الله صلى الله عليه وآله، فلنتشرف بهذه الآية، وقال الكافرون والمنافقون: سوف نمتحن هذا الكذب ليقطع عذر محمد، ويصير دعواه حجة عليه، وفاضحة له في كذبه، قال: فخطا القوم خطوة ثم الثانية فإذا هم عند بئر بدر فعجبوا، فجاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال:

« اجعلوا البئر العلامة، واذرعوا من عندها كذا ذراعا »


فذرعوا فلما انتهوا إلى آخرها قال (صلى الله عليه وآله) :
« هذا مصرع أبي جهل يجرحه فلان الانصاري، ويجهز (3) عليه عبد الله بن مسعود
أضعف أصحابي »


ثم قال (صلى الله عليه وآله) :
« اذرعوا من البئر من جانب آخر ثم من جانب آخر كذا وكذا ذراعا وذراعا، و ذكر أعداد
الاذرع مختلفة »


فلما انتهى كل عدد إلى آخره قال محمد (صلى الله عليه وآله) :
« هذا مصرع عتبة، وذلك مصرع شيبة، وذلك مصرع الوليد، وسيقتل فلان وفلان » - إلى أن سمى (صلى الله عليه وآله) تمام سبعين منهم بأسمائهم - « وسيؤسر فلان وفلان » إلى أن ذكر سبعين بأسمائهم وأسماء آبائهم وصفاتهم ونسب المنسوبين إلى الآباء منهم، ونسب الموالي منهم إلى مواليهم، ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
«أوقفتم على ما أخبرتكم به ؟ »


قالوا: بلى، قال(صلى الله عليه وآله) :
« إن ذلك لحق كائن إلى ثمانية وعشرين يوما من اليوم، في اليوم التاسع والعشرين وعدا من الله مفعولا، وقضاء حتما لازما »


ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
« يا معشر المسلمين واليهود اكتبوا بما سمعتم »


فقالوا: يا رسول الله قد سمعنا ووعينا ولا ننسى

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

« الكتابة أذكر لكم »

فقالوا: يارسول الله وأين الدواة والكتف ؟


فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : « ذلك للملائكة »
ثم قال (صلى الله عليه وآله) :
« يا ملائكة ربي، اكتبوا ما سمعتم من هذه القصة في أكتاف واجعلوا في كم كل واحد
منهم كتفا من ذلك »

ثم قال (صلى الله عليه وآله) :
« معاشر المسلمين تأملوا أكمامكم وما فيها وأخرجوه واقرءوه » فتأملوها فإذا في كم كل واحد منهم صحيفة، قرأها وإذا فيها ذكر ما قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في ذلك سواء، لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدم ولا يتأخر >

فقال(صلى الله عليه وآله) :
« أعيدوها في أكمامكم تكن حجة عليكم، وشرفا للمؤمنين منكم، وحجة على أعدائكم »
فكانت معهم، فلما كان يوم بدر جرت الامور كلها ببدر، ووجدوها كما قال (صلى الله عليه وآله) لا يزيد ولا ينقص، قابلوا بها ما في كتبهم فوجدوها كما كتبته الملائكة فيها لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدم ولا يتأخر، فقبل المسلمون ظاهرهم (4)، ووكلوا باطنهم إلى خالقهم، فلما أفضى بعض هؤلاء اليهود إلى بعض قالوا: أي شئ صنعتم أخبرتموهم بما فتح الله عليكم من الدلالات على صدق نبوة محمد وإمامة أخيه علي ليحاجوكم به عند ربكم، بأنكم كنتم قد علمتم هذا وشاهدتموه فلم تؤمنوا به ولم تطيعوه ؟ وقدروا بجهلهم أنهم إن لم يخبروهم بتلك الآيات لم يكن لهم عليهم حجة في غيرها، ثم قال عزوجل: " أفلا تعقلون " أن هذا الذي تخبرونهم به بما فتح الله عليكم من دلائل نبوة محمد حجة عليكم عند ربكم، قال الله عزوجل: " أولا يعلمون " يعني أو لا يعلم هؤلاء القائلون لاخوانهم " أتحدثونهم بما فتح الله عليكم " " أن الله يعلم ما يسرون " من عداوة محمد ويضمرونه من أن إظهارهم الايمان به أمكن لهم من اصطلامه وإبارة أصحابه " وما يعلنون " من الايمان ظاهرا ليؤنسوهم ويقفوا به على أسرارهم فيذيعونها بحضرة من يضرهم، وأن الله لما علم ذلك دبر لمحمد تمام أمره، و بلوغ غاية ما أراد الله ببعثه، وأنه يتم أمره، وأن نفاقهم وكيادهم لا يضره (5)




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

(1) أي من حذرك ما يحل بك فقد أعذر إليك، أي صار معذورا عندك

(2)الخلد: البال والقلب.

(3) جهز على الجريح، شد عليه وأتم قتله.

(4) أي فأقرت اليهود بما رأوا وأظهروا التصديق بذلك فقبل المسلمون ما أظهروا.
(5) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 342)

الصدوق
10-02-2013, 03:57 PM
معجزة إخباره (صلى الله عليه وآله) عن واقعة بدر بتفاصيلها قبل وقوعها
بثمانية وعشرين يوماً
جاء رسول أبي جهل الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) يتهدده ويقول:يا محمد إن الخيوط التي في رأسك هي التي ضيقت عليك مكة، ورمت بك إلى يثرب. وإنها لاتزال بك حتى تنفرك وتحثك على ما يفسدك ويتلفك إلى أن تفسدها على أهلها، وتصليهم حر نار تعديك طورك، وما أرى ذلك إلا وسيؤول إلى أن تثور عليك قريش ثورةرجل واحد لقصد آثارك ، ودفع ضررك وبلائك، فتلقاهم بسفهائك المغترين بك، و يساعدعلى ذلك من هو كافر بك مبغض لك، فيلجئه إلى مساعدتك ومظاهرتك خوفه لان يهلك بهلاكك، ويعطب عياله بعطبك، يفتقر هو ومن يليه بفقرك، وبفقر متبعيك إذ يعتقدون أن أعدائك إذا قهروك ودخلوا ديارهم عنوة لم يفرقوا بين من والاك وعاداك، و اصطلموهم باصطلامهم لك وأتوا على عيالهم وأموالهم بالسبي والنهب، كما يأتون على عيالك وأموالك، وقد أعذر من أنذر (1) وبالغ من أوضح، اديت هذه الرسالة إلى محمد وهو بظاهر المدينة بحضرة كافة أصحابه، وعامة الكفار به من يهود بني إسرائيل، وهكذا امر الرسول ليجبن المؤمنين، ويغري بالوثوب عليه سائر من هناك من الكافرين.
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله للرسول:
« قد أطريت مقالتك ؟ واستكملت رسالتك ؟ »
قال:بلى،
قال (صلى الله عليه وآله) :
« فاسمع الجواب، إن أبا جهل بالمكاره والعطب يتهددني، ورب العالمين بالنصروالظفر يعدني، وخبر الله أصدق، والقبول من الله أحق، لن يضر محمدا من يخذ له أويغضب عليه بعد أن ينصره الله ويتفضل بجوده وكرمه عليه، قل له: يا أبا جهل إنك راسلتني بما ألقاه في خلدك (2) الشيطان، وأنا اجيبك بما ألقاه في خاطري الرحمن إن الحرب بيننا وبينك كائنة إلى تسعة وعشرين يوما، وإن الله سيقتلك فيها بأضعف أصحابي ، وستلقى أنت وعتبة وشيبة والوليد وفلان وفلان - وذكر عددا من قريش - في قليب بدر مقتلين أقتل منكم سبعين، وآسر منكم سبعين، أحملهم على الفداء العظيم الثقيل ، ثم نادى جماعة من بحضرته من المؤمنين واليهود وسائر الاخلاط : ألا تحبون أن اريكم مصرع كل من هؤلاء ؟ هلموا إلى بدر، فإن هناك الملتقى والمحشر ،وهناك البلاء الاكبر، لاضع قدمي على مواضع مصارعهم، ثم ستجدونها لا تزيد ولا تنقصولا تتغير ولا تتقدم ولا تتأخر لحظة ولا قليلا ولا كثيرا »
فلم يخف ذلك على أحد منهم ولم يجبه إلا علي بن أبي طالب وحده، وقال(علیه السلام) :
« نعم بسم الله »
وقال الباقون: نحن نحتاج إلى مركوب وآلات و نفقات فلا يمكننا الخروج إلى هناك وهو مسيرة أيام، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : لسائر اليهود:
« فأنتم ماذا تقولون ؟ »
قالوا: نحن نريد أن نستقر في بيوتنا، ولا حاجة لنا في مشاهدة ما أنت في ادعائه محيل.
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
« لا نصب عليكم في المسير إلى هناك، اخطوا خطوة واحدة فإن الله يطوي الارض لكم ويوصلكم في الخطوة الثانية إلى هناك »
فقال المؤمنون: صدق رسول الله صلى الله عليه وآله، فلنتشرف بهذه الآية، وقال الكافرون والمنافقون: سوف نمتحن هذا الكذب ليقطع عذر محمد، ويصير دعواه حجة عليه، وفاضحة له في كذبه، قال: فخطا القوم خطوة ثم الثانية فإذا هم عند بئر بدر فعجبوا، فجاء رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال
« اجعلوا البئر العلامة، واذرعوا من عندها كذا ذراعا »
فذرعوا فلما انتهوا إلى آخرها قال (صلى الله عليه وآله) :
« هذا مصرع أبي جهل يجرحه فلان الانصاري، ويجهز (3) عليه عبد الله بن مسعود
أضعف أصحابي »
ثم قال (صلى الله عليه وآله) :
« اذرعوا من البئر من جانب آخر ثم من جانب آخر كذا وكذا ذراعا وذراعا، و ذكر أعداد
الاذرع مختلفة »
فلما انتهى كل عدد إلى آخره قال محمد (صلى الله عليه وآله) :
« هذا مصرع عتبة، وذلك مصرع شيبة، وذلك مصرع الوليد، وسيقتل فلان وفلان » - إلى أن سمى (صلى الله عليه وآله) تمام سبعين منهم بأسمائهم - « وسيؤسر فلان وفلان » إلى أن ذكر سبعين بأسمائهم وأسماء آبائهم وصفاتهم ونسب المنسوبين إلى الآباء منهم، ونسب الموالي منهم إلى مواليهم، ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
«أوقفتم على ما أخبرتكم به ؟ »
قالوا: بلى، قال(صلى الله عليه وآله) :
« إن ذلك لحق كائن إلى ثمانية وعشرين يوما من اليوم، في اليوم التاسع والعشرين وعدا من الله مفعولا، وقضاء حتما لازما »
ثم قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
« يا معشر المسلمين واليهود اكتبوا بما سمعتم »
فقالوا: يا رسول الله قد سمعنا ووعينا ولا ننسى
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
« الكتابة أذكر لكم »
فقالوا: يارسول الله وأين الدواة والكتف ؟
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : « ذلك للملائكة »
ثم قال (صلى الله عليه وآله) :
« يا ملائكة ربي، اكتبوا ما سمعتم من هذه القصة في أكتاف واجعلوا في كم كل واحد
منهم كتفا من ذلك »
ثم قال (صلى الله عليه وآله) :
« معاشر المسلمين تأملوا أكمامكم وما فيها وأخرجوه واقرءوه » فتأملوها فإذا في كم كل واحد منهم صحيفة، قرأها وإذا فيها ذكر ما قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في ذلك سواء، لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدم ولا يتأخر >
فقال(صلى الله عليه وآله) :
« أعيدوها في أكمامكم تكن حجة عليكم، وشرفا للمؤمنين منكم، وحجة على أعدائكم »
فكانت معهم، فلما كان يوم بدر جرت الامور كلها ببدر، ووجدوها كما قال (صلى الله عليه وآله) لا يزيد ولا ينقص، قابلوا بها ما في كتبهم فوجدوها كما كتبته الملائكة فيها لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدم ولا يتأخر، فقبل المسلمون ظاهرهم (4)، ووكلوا باطنهم إلى خالقهم، فلما أفضى بعض هؤلاء اليهود إلى بعض قالوا: أي شئ صنعتم أخبرتموهم بما فتح الله عليكم من الدلالات على صدق نبوة محمد وإمامة أخيه علي ليحاجوكم به عند ربكم، بأنكم كنتم قد علمتم هذا وشاهدتموه فلم تؤمنوا به ولم تطيعوه ؟ وقدروا بجهلهم أنهم إن لم يخبروهم بتلك الآيات لم يكن لهم عليهم حجة في غيرها، ثم قال عزوجل: " أفلا تعقلون " أن هذا الذي تخبرونهم به بما فتح الله عليكم من دلائل نبوة محمد حجة عليكم عند ربكم، قال الله عزوجل: " أولا يعلمون " يعني أو لا يعلم هؤلاء القائلون لاخوانهم " أتحدثونهم بما فتح الله عليكم " " أن الله يعلم ما يسرون " من عداوة محمد ويضمرونه من أن إظهارهم الايمان به أمكن لهم من اصطلامه وإبارة أصحابه " وما يعلنون " من الايمان ظاهرا ليؤنسوهم ويقفوا به على أسرارهم فيذيعونها بحضرة من يضرهم، وأن الله لما علم ذلك دبر لمحمد تمام أمره، و بلوغ غاية ما أراد الله ببعثه، وأنه يتم أمره، وأن نفاقهم وكيادهم لا يضره (5)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

(1) أي من حذرك ما يحل بك فقد أعذر إليك، أي صار معذورا عندك

(2)الخلد: البال والقلب.

(3) جهز على الجريح، شد عليه وأتم قتله.

(4) أي فأقرت اليهود بما رأوا وأظهروا التصديق بذلك فقبل المسلمون ما أظهروا.
(5) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 17 / ص 342)





بارك الله تعالى بجهودكم أختنا الفاضلة فاطمة يوسف

على هذه المشاركة المباركة التي فيها ذكر لنبينا الكريم(صلى الله عليه وآله)



ولكنها مشاركة مكررة مذكورة من قبل صاحب الموضوع

وقد كتبت تحت رقم تسلسل ( 18 ) (http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=22828&page=2&p=150898&highlight=%C7%E1%DE%D5%C9%20%DD%ED%20%C3%DF%CA%C7% DD#top)


جزاكم الله تعالى خيراً

ننتظر منكم مشاركات جديدة

الصدوق
12-02-2013, 02:37 PM
ونقل الشيخ العلامة المجلسي - ره - في البحارهذه المعجزة :


روي أنه لما حاصر النبي صلى الله عليه واله أهل الطائف قال عتبة بن الحصين(1) :

ائذن لي حتى آتي حصن الطائف فاكلمهم، فأذن رسول الله (صلى الله عليه واله) فجاءهم فقال: أدنو منكم وأنا آمن ؟
قالوا: نعم، وعرفه أبو محجن
فقال: ادن فدخل عليهم
فقال: فداكم أبي وامي لقد سرني ما رأيت منكم، وما في العرب أحد غيركم، والله ما في محمد مثلكم، ولقد قل المقام وطعامكم كثير، وماؤكم وافر لا تخافون قطعه، فلما خرج قال ثقيف لابي محجن:
فإنا قد كرهنا دخوله، و خشينا أن يخبر محمدا بخلل إن رآه فينا أو في حصننا، فقال أبو محجن:
أنا كنت أعرف به، ليس أحد منا أشد على محمد منه وإن كان معه،

فلما رجع إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: قلت لهم: ادخلوا في الاسلام، فوالله لا يبرح محمد من عقر داركم حتى تنزلوا، فخذوا لانفسكم أمانا فخذلتهم ما استطعت، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

" لقد كذبت، لقد قلت لهم: كذا وكذا "

وعاتبه جماعة من الصحابة، وقال: أستغفر الله وأتوب إليه ولا أعود أبدا.(2)

__________________________________________________
(1) في نسخة أخرى عيينة بن الحصن .
وقيل :هو عيينة بن حصن بن حذيفة الفزارى أبو مالك، كان من المؤلفة قلوبهم ومن الاعراب الجفاة.
(2) بحار الأنوار - - (21 / 154)

سهاد
23-02-2013, 02:52 AM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
• عن الشّيخ الصّدوق بسندٍ ينتهي إلى أبي عُقْبة الأنصاري قال: كنتُ في خدمة رسول الله صلّى الله عليه وآله، فجاء نفر من اليهود فقالوا لي: إستأذِنْ لنا على محمّد. فأخبرتُه، فدخلوا عليه فقالوا: أخبِرْنا عمّا جئنا نسألك عنه، قال:
جئتموني تسألونني عن ذي القَرنَين، قالوا: نعم. فقال: كان غلاماً من أهل الروم ناصحاً لله عزّوجلّ، فأحبَّه اللهُ ومَلَك الأرض، فسار حتّى أتى مغربَ الشّمس ثمّ سار إلى مطلعها ثمّ سار إلى جبل يأجوج ومأجوج فبنى فيها السدّ.
قالوا: نشهد أنّ هذا شأنه، وأنّه لفي التّوراة. ( بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 107:18 / ح 5 ـ عن قصص الأنبياء للرّاوندي ).
• وبإسناده إلى ابن عباس..
​http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gifhttp://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif

الصدوق
23-02-2013, 01:56 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
• عن الشّيخ الصّدوق بسندٍ ينتهي إلى أبي عُقْبة الأنصاري قال: كنتُ في خدمة رسول الله صلّى الله عليه وآله، فجاء نفر من اليهود فقالوا لي: إستأذِنْ لنا على محمّد. فأخبرتُه، فدخلوا عليه فقالوا: أخبِرْنا عمّا جئنا نسألك عنه، قال:
جئتموني تسألونني عن ذي القَرنَين، قالوا: نعم. فقال: كان غلاماً من أهل الروم ناصحاً لله عزّوجلّ، فأحبَّه اللهُ ومَلَك الأرض، فسار حتّى أتى مغربَ الشّمس ثمّ سار إلى مطلعها ثمّ سار إلى جبل يأجوج ومأجوج فبنى فيها السدّ.
قالوا: نشهد أنّ هذا شأنه، وأنّه لفي التّوراة. ( بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 107:18 / ح 5 ـ عن قصص الأنبياء للرّاوندي ).
• وبإسناده إلى ابن عباس..
​http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gifhttp://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif






عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أحسنتم أختنا الفاضلة سهاد

بارك الله تعالى بجهودكم

نشكركم على دوام التواصل

سهاد
10-03-2013, 01:20 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
ومن معجزاته ((صلى الله عليه وآله))

1ـ وحكى الحكم بن العاص عليه اللعنة مشيه مستهزءاً فقال له : كذلك فكن ، فلم يزل على حاله يرتعش حتّى مات .
2ـ وأعطى رجلا عُرجوناً في ليلة مظلمة فأضاء له الطريق .
3ـ جاء في حديث المزني عروجه إلى السماء مئة وعشرين مرّة(2).
(2) الخصال للصدوق : (ص600 ح3) .
العقائد الحقه
​http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gifhttp://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif

الصدوق
10-03-2013, 06:10 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
ومن معجزاته ((صلى الله عليه وآله))

1ـ وحكى الحكم بن العاص عليه اللعنة مشيه مستهزءاً فقال له : كذلك فكن ، فلم يزل على حاله يرتعش حتّى مات .
2ـ وأعطى رجلا عُرجوناً في ليلة مظلمة فأضاء له الطريق .
3ـ جاء في حديث المزني عروجه إلى السماء مئة وعشرين مرّة(2).
(2) الخصال للصدوق : (ص600 ح3) .
العقائد الحقه
​http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gifhttp://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif





عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله تعالى جهودكم

رزقكم الله (تعالى) زيارة رسول الله(صلى الله عليه وآله)

في الدنيا وشفاعته في الآخرة

الصدوق
10-03-2013, 06:34 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :


أنه أعطى (صلى الله عليه وآله) عبد الله بن الطفيلالازدي [أو روي أنه الطفيل بن عمرو بن طريف] نورا في جبينه ليدعو به قومه، فقال:

يارسول الله هذه مثلة (1)، فجعله رسول الله في سوطه، واهتدى به(2)

_______________________________________________
(1) في امتاع الاسماع: " فقال يارسول الله أخشى أن يقولوا: هذه مثلة " وفى السيرة
واسد الغابة بعد ما ذكرا أنه وقع ذلك النور بين عينيه حين خرج إلى قومه بين الطريق
قالا: " فقال: اللهم في غير وجهى انى أخشى أن يظنوا انها مثلة وقعت في وجهى لفراقي
(2) بحار الأنوار - (17 / 380)

سهاد
19-03-2013, 05:30 PM
http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والحمد لله رب العالمين
اللهم صل على محمد وال محمد

http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif
• خرج النبيّ صلّى الله عليه وآله فعَرَضَت له امرأة مسلمة فقالت: يا رسول الله، إنّي امرأة ومعي زوجٌ لي في بيتي مثل المرأة! فقال: ادعي زوجَكِ. فدَعَتْه، فقال لها: أتُبغضينَه؟ قالت: نعم.
فدعا النبيُّ صلّى الله عليه وآله لهما، ووضع جبهتَها على جبهته فقال: اللّهمّ ألِّفْ بينهما، وحَبِّبْ أحدَهما إلى صاحبه.
ثمّ قالت المرأة بعد ذلك: ما طارف ولا تالد (أي ما مالٌ حديث ولا قديم) أَحبُّ إليّ منه. فقال النبيّ صلّى الله عليه وآله: إشهدي أنّي رسول الله. (الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 51: 1 ـ 52 / ح 78 ـ وعنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسي 11: 18/ ح 26. وأورده: ابن شهرآشوب في مناقب آل أبي طالب 73: 1، ورواه: البيهقي في دلائل النبوّة 228: 6 بإسناده إلى عبدالله بن عمر).


http://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gifhttp://sl.glitter-graphics.net/pub/424/424843bshmcauw80.gif

الصدوق
20-03-2013, 05:06 PM
أحسنتم أختنا الفاضلة سهاد

نشكركم على تواصلكم مع الموضوع

بارك الله تعالى جهودكم

الصدوق
20-03-2013, 05:13 PM
ومن معجزاته (صلى الله عليه وآله) ما رواه العلامة المجلسي - أعلى الله مقامه - في البحار ، فقال :

روى أبو نهيك الازدي، عن عمرو بن أخطب قال: استسقى النبي (صلى الله عليه وآله) فأتيته بإناء فيه ماء وفيه شعرة فرفعتها، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" اللّهُمَّ جَمِّلهُ ، جَمِّلهُ "

قال: فرأيته بعد ثلاث وتسعين سنة ما في رأسه ولحيته شعرة بيضاء .


بحار الأنوار - (18 / 11)



اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ

لبيك ثار الله
20-03-2013, 06:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ومن معجزات النبي صلى الله عليه واله وسلم






منها ا: كلام الذئب، وذلك أن رجلا كان في غنمه يرعاها، فأغفلها سويعة من نهاره، فعرض ذئب فأخذ منها شاة، فأقبل يعدو خلفه فطرح الذئب الشاة ثم كلمه بكلام فصيح فقال: تمنعني رزقا ساقه الله إلي، فقال الرجل:
يا عجبا الذئب يتكلم! فقال: أنتم أعجب وفي شأنكم للمعتبرين عبرة، هذا محمد يدعو إلى الحق ببطن مكة وأنتم عنه لأهون، فأبصر الرجل رشده وأقبل حتى أسلم وأبقى لعقبه شرفا لا تخلقه الأيام يفخرون به على العرب والعجم. يقولون: إنا بنو مكلم الذئب (1).



(1) انظر: أمالي الطوسي 1: 12، والخرائج والجرائح 1: 27 /
12، والثاقب في المناقب:





ومنها: أن امرأة أتته بصبي لها ترجو البركة بأن يمسه ويدعوا له، وكانت به عاهة، فرحمها - والرحمة صفته صلى الله عليه وآله وسلم - فمسح يده على رأس الصبي فاستوى شعره، وبرئ داؤه، وبلغ ذلك أهل اليمامة فأتت مسيلمة امرأة بصبي لها فمسح رأسه فصلع وبقي نسله إلى يومنا هذا صلعا (2).



(2) أورده الراوندي في الخرائج والجرائح 1: 29 / 19، وابن شهرآشوب في
المناقب 1:
116، ونقله المجلسي في البحار الأنوار





ومنها: أنه كان صلى الله عليه وآله وسلم في غزاة الطائف في مسيره ليلا على راحلته بواد بقرب الطائف يقال له: نجب، ذو شجر كثير من سدر وطلح، فغشي وهو في وسن النوم سدرة في سواد الليل فانفرجت السدرة له بنصفين، فمر بين نصفيها وبقيت السدرة منفرجة على ساقين إلى زماننا هذا، وهي معروفة مشهور أمرها هناك وتسمى سدرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
أورده الشيخ أبو سعيد الواعظ في كتاب شرف النبي صلى الله عليه وآله وسلم (3).


(3) انظر: الخرائج والجرائح ومناقب ابن شهرآشوب 1: 34 1،
ونقله المجلسي
في بحار الأنوار

الصدوق
21-03-2013, 03:38 PM
بارك الله تعالى جهودكم أختنا الفاضلة لبيك ثار الله

رزقكم الله تعالى شفاعة نبيكم وأهل بيته (صلوات الله عليهم أجمعين)

الصدوق
21-03-2013, 03:41 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) :


روي أن النابغة الجعدي أنشد رسول الله (صلى الله عليه وآله) قوله:


بلغنا السماء عزّةً وتكرماً *** وإنا لنرجوا فوق ذلك مظهرا

فقال(صلى الله عليه وآله) :

" إلى أين يا ابن أبي ليلى ؟ "

قال: إلى الجنة يا رسول الله، قال(صلى الله عليه وآله) :

" أحسنت لا يفضض الله فاك "

قال الراوي: فرأيته شيخا له مأة وثلاثون سنة وأسنانه مثل ورق الاقحوان نقاء وبياضا، قد تهدم جسمه إلا فاه .


بحار الأنوار - (18 / 11)

سهاد
25-03-2013, 01:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلى على محمد وآل محمد
http://sl.glitter-graphics.net/pub/704/704093rw9n4xeixm.gif

إنّ مرحلة حمل السيّدة آمنة (عليها السلام) بالنبي محمد(صلى الله عليه وآله وسلم)كانت مليئة بالخيرات والبركات وما يؤكد على قداسة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) ومدى علوّ مقامه عند الله تعالى وارتفاع شأنه العالي لديه.
http://sl.glitter-graphics.net/pub/704/704093rw9n4xeixm.gif
فقد نقل العلاّمة المجلسي(قدس سره) قائلاً:
لمّا مرّ على رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)في بطن اُمّه شهران أمر الباري تعالى منادياً في السماوات والأرضين، أن ناد في السماوات والأرض والملائكة: أن استغفروا لمحمّد(صلى الله عليه وآله وسلم)واُمّته، كل هذا ببركة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).

ولمّا أتى على رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)في بطن اُمّه ثلاثة أشهر كان أبو قحافة راجعاً من الشام، فلمّا بلغ مشارف مكّة وضعت ناقته جمجمتها على الأرض ساجدة وكان بيده قضيب فضربها، فلم ترفع رأسها، فقال أبو قحافة: فما أرى ناقة تركت صاحبها، وإذا بهاتف يقول: لا تضرب يا أبا قحافة من لا يطيعك ألا ترى أنّ الجبال والبحار والأشجار سوى الآدميين سجدوا لله !.
فقال أبو قحافة: يا هاتف وما السبب في ذلك؟
قال: سترى يا أبا قحافة إن شاء الله تعالى.
يقول أبو قحافة: فوقفت ساعة حتّى رفعت الناقة رأسها وجئت إلى عبد المطّلب فأخبرته.

ولمّا أتى على رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)أربعة أشهر كان زاهد على الطريق من الطائف وكان له صومعة(1) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(19)) بمكّة على مرحلة قال: فخرج الزاهد وكان اسمه حبيباً فجاء إلى بعض أصدقائه بمكّة، فلمّا بلغ أرض الموقف إذا بصبي قد وضع جبينه على الأرض وقد سجد على جمجمته، فدنا حبيب منه وأخذه وإذا بهاتف يهتف ويقول: خلّ عنه يا حبيب ألا ترى إلى الخلائق من البر والبحر والسهل والجبل قد سجدوا لله شكراً(2) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(20)).
http://sl.glitter-graphics.net/pub/704/704093rw9n4xeixm.gif

(1) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(19)) الصومعة: منار الراهب، (لسان العرب) .
(2) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(20)) بحار الأنوار: ج15 ص284.


http://sl.glitter-graphics.net/pub/704/704093rw9n4xeixm.gif
.

سهاد
25-03-2013, 05:23 PM
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/bT3xjNXBYCzTijzjamT62w--/YXBwaWQ9bWtihttp://www.alamuae.com/gallery/data/media/123/0100.gif

كثيرة كانت البشارات التي بشّرت بنبي آخر الزمان(صلى الله عليه وآله وسلم) الذي سينقذ الاُمّة من ظلمات الجاهلية الاُولى ويدخلها في عزّ الوحدانية والتوحيد.
فمن قبل أن تنعقد نطفة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)كان الأنبياء والصلحاء (عليهم السلام)بل وحتّى المنجّمين وغيرهم ممّن يعتقد بهم بعض الناس يخبرون عن قرب ظهور نبي آخر الزمان ويشيدون بفضائله ومكانته الرفيعة عند الله تبارك وتعالى.
وربما لا نبالغ إذا ما ذهبنا بالقول إنّ استعراض مثل هذه المبشّرات يحتاج إلى مجلّد ضخم

فعن أبي عبد الله(عليه السلام) قال: كان حيث طلقت آمنة بنت وهب وأخذها المخاض بالنبي(صى الله عليه وآله وسلم)حضرتها فاطمة بنت أسد امرأة أبي طالب، فلم تزل معها حتّى وضعت، فقالت إحداهما للاُخرى: هل ترين ما أرى؟
فقالت: وما ترين؟
قالت: هذا النور الذي قد سطع ما بين المشرق والمغرب.
فبينما هما كذلك إذ دخل عليهما أبو طالب(عليه السلام)، فقال لهما: ما لكما من أي شيء تعجبان؟
فأخبرته فاطمة بالنور الذي قد رأت.
فقال لها أبو طالب: ألا اُبشّرك؟
فقالت: بلى.
فقال: أما إنّك ستلدين غلاماً يكون وصي هذا المولود(1) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(21)).

ومن الاُمور المهمّة التي دوّنها المؤرخون الولاده المباركة للرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله وسلم)التي لم يشهد التاريخ مثلها قطّ.
فقد رافقت تلك الولادة الميمونه أحداث ووقائع مهمّة تدلّ على عظمة ذلك المولود المبارك الذي أطلّ على الوجود، فملأ العالمين ضياءً وغطّى الكون الواسع بركة وجلالة.
لقد شاءت إرادة السماء أن تهدي للبشرية هديتها العظمى التي لم ولن يُعرف قدرها إلى قيام يوم الدين، فها هو سيّد المرسلين محمد(صلى الله عليه وآله وسلم) الذي طالما بشّرت به الرسالات السابقة وأكّدت على جلالة قدره وعظمة شأنه الرفيع يطرق الأبواب ليجلب معه أنوار الهداية إلى البشرية جمعاء.
فما أعظم تلك اللحظات؟!
وما أقدس جلالة قدرها؟!
فقد روي أنّ السيّدة فاطمة بنت أسد اُمّ أمير المؤمنين(عليه السلام) كانت حاضرة في الليلة التي ولدت فيها السيّدة آمنة بنت وهب اُمّ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) ورأت مثل الذي رأته، فلمّا كان الصبح انصرف أبو طالب (عليه السلام) من الطواف فاستقبلته، ثم قالت له: لقد رأيت الليلة عجباً.
قال لها: ما رأيت؟
قالت: ولدت آمنة بنت وهب مولوداً أضاءت له الدنيا بين السماء والأرض نوراً حتّى مددت عيني فرأيت سعفات(2) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(22)) هجر(3) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(23)).
فقال لها أبو طالب(عليه السلام): انتظري سبتاً تأتين بمثله، فولدت أمير المؤمنين(عليه السلام) بعد ثلاثين سنة، وهكذا روي أنّ السبت ثلاثون سنة(4) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(24)).
وقد روي عن السيّدة آمنة (سلام الله عليها) إنّها قالت: لمّا اقتربت ولادة الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) رأيت جناح طائر أبيض قد مسح على فؤادي فذهب الرعب عنّي واُوتيت بشربة بيضاء وكنت عطشى فشربتها فأصابني نور عال.
ثمّ رأيت نسوة كالنخل طولاً تحدّثني، وسمعت كلاماً لا يشبه كلام الآدميين حتّى رأيت كالديباج الأبيض قد ملأ بين السماء والأرض وقائل يقول: خذوه من أعزّ الناس.
ورأيت رجالاً وقوفاً في الهواء بأيديهم أباريق.
ورأيت مشارق الأرض ومغاربها.
ورأيت عَلَماً من سندس على قضيب من ياقوتة قد ضرب بين السماء والأرض في ظهر الكعبة فخرج رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)رافعاً إصبعه إلى السماء.

(1) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(21)) الكافي ج8 ص302 ح460.
(2) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(22)) السعفات جمع سعفة بالتحريك: جريدة النخل ما دامت بالخوص. (مجمع البحرين) مادّة سعف.
(3) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(23)) هَجَر: بلدة باليمن واسم لجميع أرض البحرين وقرية كانت قرب المدينة، كتاب (العين) مادّة هجر.
(4) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(24)) روضة الواعظين: ج1 ص81.

الصدوق
26-03-2013, 03:35 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شكراً لكم أختنا الفاضلة سهاد

على تواصلكم معنا في الموضوع

بارك الله تعالى جهودكم

الصدوق
26-03-2013, 03:59 PM
ومن معاجزه ( صلى الله عليه وآله ) ما ذكره ابن شهر اشوب في كتابه مناقب آل أبي طالب :


عن جابر الانصاري وعبادة بن الصامت قالا :كان في حائط بني النجار جمل قطم لا يدخل الحائط أحد إلاشد عليه فدخل النبي ( صلى الله عليه وآله ) الحائط ودعاه فجاءه ووضع مشفره على الارض ونزل بين يديه فحطمه ودفعه إلى أصحابه فقيل : البهائم يعرفون نبوتك ؟ فقال ( صلى الله عليه وآله ) :

" ما من شيء إلاوهو عارف بنبوتي سوى أبي جهل وقريش "

فقالوا :نحن أحرى بالجسود لك من البهائم ، قال ( صلى الله عليه وآله ) :

" اني أموت فاسجدوا للحي الذي لايموت "


مناقب آل ابي طالب - (ص 88)

سهاد
28-03-2013, 01:38 AM
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/bT3xjNXBYCzTijzjamT62w--/YXBwaWQ9bWtihttp://www.alamuae.com/gallery/data/media/123/0100.gif

ورأيت سحابة بيضاء تنزل من السماء حتّى غشيته، فسمعت نداءً: طوفوا لمحمّد شرق الأرض وغربها والبحار لتعرفوه باسمه ونعته وصورته، ثمّ انجلت عنه الغمامة فإذا أنا به في ثوب أبيض من اللبن وتحته حريرة خضراء وقد قبض على ثلاثة مفاتيح من اللؤلؤ الرطب، وقائل يقول: قبض محمّد على مفاتيح النصرة والريح والنبوّة.

ثمّ أقبلت سحابة اُخرى فغيّبته عن وجهي أطول من المرّة الاُولى، وسمعت نداءً: طوفوا بمحمّد الشرق والغرب واعرضوه على روحاني الجنّ والإنس والطير والسباع وأعطوه صفاء آدم ورقّة نوح وخلّة إبراهيم ولسان إسماعيل وكمال يوسف وبشرى يعقوب وصوت داود وزهد يحيى وكرم عيسى (عليهم السلام).
ثمّ انكشف عنه فإذا أنا به وبيده حريرة بيضاء قد طويت طيّاً شديداً وقد قبض عليها وقائل يقول: قد قبض محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم)على الدنيا كلّها فلم يبق شيء إلاّ دخل في قبضته.

ثمّ إنّ ثلاثة نفر كأنّ الشمس تطلع من وجوههم، في يد أحدهم إبريق فضّة ونافجة(25) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(25)) مسك، وفي يد الثاني طست من زمردة خضراء لها أربع جوانب من كل جانب لؤلؤة بيضاء وقائل يقول: هذه الدنيا فاقبض عليها يا حبيب الله، فقبض على وسطها، وقائل يقول: قبض الكعبة، وفي يد الثالث حريرة بيضاء مطوية فنشرها فأخرج منها خاتماً تحار أبصار الناظرين فيه، فغسّل بذلك الماء من الإبريق سبع مرّات ثمّ ضرب الخاتم على كتفيه وتفل في فيه فاستنطقه فنطق، فلم أفهم ما قال إلاّ أنّه قال: في أمان الله وحفظه وكلاءته قد حشوت قلبك إيماناً وعلماً ويقيناً وعقلاً وشجاعة، أنت خير البشر، طوبى لمن اتّبعك وويل لمن تخلّف عنك، ثمّ أدخل بين أجنحتهم ساعة وكان الفاعل به هذا رضوان، ثمّ انصرف وجعل يلتفت إليه ويقول: أبشر يا عزّ الدنيا والآخرة، ورأيت نوراً يسطع من رأسه حتّى بلغ السماء ورأيت قصور الشامات كأنّها شعلة نار نوراً، ورأيت حولي من القطا(26) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(26)) أمراً عظيماً قد نشرت أجنحتها(27) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(27)).


(25) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(25)) النافجة المسك: سمّيت بذلك لنفاستها، (مجمع البحرين) مادّة نفج.
(26) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(26)) القطا: طائر معروف سمّي بذلك لثقل مشيه، (لسان العرب) مادّة قطو.
(27) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(27)) بحار الأنوار ج15 ص272.

لواء الطف
31-03-2013, 01:53 PM
ورد في بحار الأنوار - ( الجزء 17 / الصفحة 388) :

عن عباد بن عبد الله، عن علي عليه السلام قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله بمكة فخرج في بعض نواحيها، فما استقبله شجر ولا جبل إلا قال له: السلام عليك يارسول الله.

سهاد
01-04-2013, 03:43 AM
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/bT3xjNXBYCzTijzjamT62w--/YXBwaWQ9bWtihttp://www.alamuae.com/gallery/data/media/123/0100.gif

من المسلّمات المشهورة أن لدى ولادة معظم الأنبياء والأوصياء الصالحين(عليهم السلام)وكذا في أيّام حملهم تظهرعلامات مهمّة تدلّ على عظمة شأن المولود ومدى قداسته عند الله تبارك وتعالى.

وقد أحيطت ولادة الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله وسلم)بالكثير من الأحداث المهمّة المشيرة إلى علوّ مكانته العظيمة عند الباري عزّوجلّ.
ونحن نشير إلى بعض تلك الأحداث والإرهاصات حيث قد نقلتها والدة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)السيّدة آمنة (عليها السلام) فقالت:
نظرت إلى وجه رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)فإذا هو مكتحل العينين، منقّط الجبين والذقن، وقد أشرق من وجنتي النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)نور ساطع في ظلمة الليل ومرّ في سقف البيت وشقّ السقف.

ورأت آمنة (عليها السلام) من نور وجهه كل منظر حسن وقصر بالحرم، وسقط في تلك الليلة أربعة وعشرون شرفاً من إيوان كسرى، وأخمدت في تلك الليلة نيران فارس، وأبرق في تلك الليلة برق ساطع في كل بيت وغرفة في الدنيا ممّن قد علم الله تعالى وسبق في علمه أنّهم يؤمنون بالله ورسوله محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم)، ولم يسطع في بقاع الكفر بأمر الله تعالى، وما بقي في مشارق الأرض ومغاربها صنم ولا وثن إلاّ وخرّت على وجوهها ساقطة على جباهها خاشعة، وذلك كلّه إجلالاً للنبي(صلى الله عليه وآله وسلم)(29) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(29))

(http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(29)).(29) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(29)) بحار الأنوار: ج15 ص287.

الصدوق
01-04-2013, 03:02 PM
أحسنتم أختنا الفضلة سهاد

تقبّل الله أعمالكم ورزقكم

زيارة محمّد وآله في الدنيا وشفاعتهم في الآخرة

(صلوات الله عليهم أجمعين)

الصدوق
01-04-2013, 03:17 PM
قال ابن شهر آشوب مناقب آل أبي طالب :

خط النبي (صلى الله عليه وآله) عام الاحزاب أربعين ذراعا بين كل عشرة فكان سلمان وحذيفة يقطعون نصيبهم فبلغوا ندبا عجزوا عنه فذكر سلمان للنبي (صلى الله عليه وآله) ذلك فهبط وأخذ معوله وضرب ثلاث ضربات في كل ضربة لمعة وهو يكبر ويكبر الناس معه فقال :

"يا أصحابي هذا ما يبلغ الله شريعتي الافق "


وعن جابر بن عبدالله قال : اشتد علينا في حفر الخندق كدانة(1) فشكونا ، إلى النبي فدعا باناء من ماء فتفل فيه ثم دعا بما شاء الله أن يدعو ثم نضح الماء على تلك الكدانة فعادت كالكندر .(2)
________________________
(1) في البحار (كدية) وهي الصلب من الأرض
(2) مناقب آل أبي طالب - (ج1 / ص 104)

سهاد
04-04-2013, 01:57 AM
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/bT3xjNXBYCzTijzjamT62w--/YXBwaWQ9bWtihttp://www.alamuae.com/gallery/data/media/123/0100.gif

وبعد أن ولد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)وأطلّ بمحيّاه الشريف على الدنيا أخذته الحوريات ولففنه في منديل رومي ووضعنه بين يدي آمنة(عليها السلام) ورجعن إلى الجنّة يبشّرن الملائكة في السماوات بمولده (صلى الله عليه وآله وسلم).

ونزل جبرئيل وميكائيل(عليهما السلام) ودخلا البيت على صورة الآدميين وهما شابان، ومع جبرئيل طشت من ذهب، ومع ميكائيل إبريق من عقيق أحمر، فأخذ جبرئيل رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)وغسّله، وميكائيل يصبّ الماء عليه، فغسّلاه، وآمنة (عليها السلام) في زاوية البيت قاعدة.
فقال لها جبرئيل: يا آمنة لا نغسّله من النجاسة، فإنّه لم يكن نجساً ولكن غسّلناه من ظلمات بطنك.
فلمّا فرغوا من غسله وكحّلوا عينيه ونقّطوا جبينيه بزرقة كانت معهم مسك وعنبر وكافور مسحوق بعضه ببعض فذروه فوق رأسه(صلى الله عليه وآله وسلم).
قالت آمنة(عليها السلام): وسمعت كلاماً على الباب، فذهب جبرئيل إلى الباب فنظر ورجع إلى البيت وقال: ملائكة سبع سماوات يريدون السلام على النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) فاتّسع البيت ودخلوا عليه(1) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(44)).

(1) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(44)) الفضائل: ص19.

الصدوق
04-04-2013, 12:03 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أحسنتم بارك الله تعالى جهودكم

ورزقكم شفاعة رسوله(صلى الله عليه وآله)

الصدوق
04-04-2013, 12:06 PM
ومن معاجز النبيّ (صلى الله عليه وآله) :


روي أنه (صلى الله عليه وآله) قال:

" أعطني يا عليُّ كفّاً من الحصى "

فرماها وهو يقول (صلى الله عليه وآله) :

" جاء الحقُّ وزهق الباطل "

قال الكلبي: فجعل الصنم ينكب لوجهه إذا قال ذلك، وأهل مكة يقولون: ما رأينا رجلا أسحر من محمد.


بحار الأنوار - (17 / 382)

سهاد
06-04-2013, 03:05 AM
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/bT3xjNXBYCzTijzjamT62w--/YXBwaWQ9bWtihttp://www.alamuae.com/gallery/data/media/123/0100.gif

على الرغم من أنّ معاوية بن أبي سفيان كان يكنّ الحقد والعداء للرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وعترته الطاهرة (عليهم السلام)إلاّ أنّه أكثر من مرّة اضطر لكي يسمح للآخرين بأن يذكروا فضائلهم (عليهم السلام)وذلك من أجل كسب السمعة وتغطية بغضه لهم (عليهم السلام)ولو في بعض الأحيان.
والواقعة التالية هي من مصاديق ذلك:
يقول ليث بن سعد، قلت لكعب وهو عند معاوية: كيف تجدون صفة مولد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)؟
وهل تجدون لعترته فضلاً؟
فالتفت كعب إلى معاوية لينظر كيف هواه، فأجرى الله عزوجل على لسانه، فقال: هات يا أبا إسحاق رحمك الله ما عندك.
فقال كعب: إنّي قد قرأت اثنين وسبعين كتاباً كلّها اُنزلت من السماء، وقرأت صحف دانيال كلّها ووجدت في كلّها ذكر مولده(صلى الله عليه وآله وسلم) ومولد عترته وإنّ اسمه لمعروف وإنّه لم يولد نبي قط فنزلت عليه الملائكة ما خلا عيسى وأحمد (صلّى الله عليهما)، وما ضرب على آدمية حجب الجنّة غير مريم وآمنة اُمّ أحمد(صلى الله عليه وآله وسلم)، وما وكّلت الملائكة باُنثى حملت غير مريم اُمّ المسيح (عليها السلام) وآمنة اُم أحمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، وكان من علامة حمله أنّه لمّا كانت الليلة التي حملت آمنة به(صلى الله عليه وآله وسلم) نادى مناد في السماوات السبع: أبشروا فقد حمل الليلة بأحمد، وفي الأرضين كذلك حتّى في البحور، وما بقي يومئذ في الأرض دابة تدب ولا طائر يطير إلاّ علم بمولده، ولقد بني في الجنّة ليلة مولده سبعون ألف قصر من ياقوت أحمر وسبعون ألف قصر من لؤلؤ رطب، فقيل: هذه قصور الولادة، ونجدت(38) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(38)) الجنان وقيل لها: اهتزّي وتزيّني فإنّ نبي أوليائك قد ولد، فضحكت الجنّة يومئذ، فهي ضاحكة إلى يوم القيامة، وبلغني أنّ حوتاً من حيتان البحر يقال له: طموساً وهو سيّد الحيتان له سبعمائة ألف ذنب يمشي على ظهره سبعمائة ألف ثور الواحد منها أكبر من الدنيا لكل ثور سبعمائة ألف قرن من زمرد أخضر لايشعر بهنّ اضطرب فرحاً بمولده، ولولا أنّ الله تبارك وتعالى ثبّته لجعل عاليها سافلها، ولقد بلغني أنّ يومئذ ما بقي جبل إلاّ نادى صاحبه بالبشارة ويقول: لا إله إلاّ الله، ولقد خضعت الجبال كلّها لأبي قبيس كرامةً لمولده(صلى الله عليه وآله وسلم)، ولقد قدّست الأشجار أربعين يوماً بأنواع أفنانها وثمارها فرحاً بمولده(صلى الله عليه وآله وسلم)، ولقد ضرب بين السماء والأرض سبعون عموداً من أنواع الأنوار لا يشبه كل واحد صاحبه، وقد بشّر آدم (عليه السلام) بمولده فزيد في حسنه سبعين ضعفاً، وكان قد وجد مرارة الموت وكان قد مسّه ذلك فسري عنه ذلك، ولقد بلغني أنّ الكوثر اضطرب في الجنّة واهتزّ فرمى بسبعمائة ألف قصر من قصور الدرّ والياقوت نثاراً لمولد محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولقد زمّ(39) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(39)) إبليس وكُبّل(40) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(40)) واُلقي في الحصن أربعين يوماً وغرق عرشه أربعين يوماً، ولقد تنكّست الأصنام كلّها وصاحت وولولت، ولقد سمعوا صوتاً من الكعبة يا آل قريش لقد جاءكم البشير، جاءكم النذير، معه العزّ الأبد والربح الأكبر وهو خاتم الأنبياء، ونجد في الكتب أنّ عترته خير الناس بعده وأنّه لا يزال الناس في أمان من العذاب ما دام من عترته في دار الدنيا خلق يمشي.
فقال معاوية: يا أبا إسحاق ومَن عترته؟
قال كعب: ولد فاطمة(عليها السلام).
فعبس وجهه وعضّ على شفتيه وأخذ يعبث بلحيته.
فقال كعب: وإنّا نجد صفة الفرخين المستشهدين، وهما فرخا فاطمة(عليها السلام) يقتلهما شرّ البرية.
قال: فمن يقتلهما؟
قال: رجل من قريش.
فقام معاوية وقال: قوموا إن شئتم، فقمنا(41) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#(41)).


(38) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(38)) أي تزيّنت. انظر لسان العرب: مادّة (نجد).
(39) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(39)) أي شُدّ، (لسان العرب) مادّة (زمم).
(40) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(40)) أي القيد الضخم، (لسان العرب) مادّة (كبل).
(41) (http://alshirazi.com/compilations/history/omahat_almasomin/3.htm#a(41)) الأمالي للصدوق: ص601 المجلس الثامن والثمانون ح1.

الصدوق
06-04-2013, 06:44 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أحسنتم بارك الله تعالى جهودكم وتقبّل أعمالكم

ورزقكم زيارة وشفاعة رسوله (صلى الله عليه وآله)

والثبات على ولاية أخيه ووصيه وولاية أولاده المعصومين(عليهم السلام)

الصدوق
06-04-2013, 07:02 PM
ومن معجزاته النبيّ (صلى الله عليه وآله) ماذكره العلامة المجلسي - ره - في البحار ، قال :


كان خَبّاب بن الارتّ في سفر فأتت بنيته إلى الرسول (صلى الله عليه وآله) وشكت نفاد النفقة، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" ايتيني بشوية لكم "

فمسح يده على ضرعها فكانت تدر إلى انصراف خباب .


بحار الأنوار - (17 / 383)

سهاد
10-04-2013, 01:46 AM
http://www.samysoft.net/forumim/basmla/1158474219.gif



• أنشدَ النابغةُ الجَعديّ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله قوله:

بَلَغْنا السمـاءَ عِزّةً وتكـرّماًوإنّا لَنرجو فوقَ ذلك مَظْهَرا
فقال: إلى أين يا أبا ليلى؟! قلت: إلى الجنّة. قال صلّى الله عليه وآله: أحسنت، لا يَفضُض اللهُ فاك.
قال الراوي: فرأيتُ الجعديَّ شيخاً له ثلاثون ومائةُ سنة وأسنانه مثلُ ورق الأُقحوان نقاءً وبياضاً، وقد تهدّم جسمُه إلاّ فاه!


(الخرائج والجرائح لقطب لقطب الدين الراوندي 51: 1/ ح 77 ـ عنه: بحار الأنوار للشيخ المجلسيّ 11: 18 / ح 25. ورواه: البيهقي في دلائل النبوّة 232: 6 ـ 233 بثلاثة طرق، وأخرجه: السيوطي في الخصائص الكبرى 72: 3).

الصدوق
10-04-2013, 04:02 PM
http://www.samysoft.net/forumim/basmla/1158474219.gif

• أنشدَ النابغةُ الجَعديّ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله قوله:

بَلَغْنا السمـاءَ عِزّةً وتكـرّماًوإنّا لَنرجو فوقَ ذلك مَظْهَرا
فقال: إلى أين يا أبا ليلى؟! قلت: إلى الجنّة. قال صلّى الله عليه وآله: أحسنت، لا يَفضُض اللهُ فاك.
قال الراوي: فرأيتُ الجعديَّ شيخاً له ثلاثون ومائةُ سنة وأسنانه مثلُ ورق الأُقحوان نقاءً وبياضاً، وقد تهدّم جسمُه إلاّ فاه!


(الخرائج والجرائح لقطب لقطب الدين الراوندي 51: 1/ ح 77 ـ عنه: بحار الأنوار للشيخ المجلسيّ 11: 18 / ح 25. ورواه: البيهقي في دلائل النبوّة 232: 6 ـ 233 بثلاثة طرق، وأخرجه: السيوطي في الخصائص الكبرى 72: 3).







السلام عليكم أختنا الفاضلة سهاد

أشكركم على تواصلكم معنا وأسأل الله تعالى لكم التوفيق والخير


أختنا الفاضلة :

اسمحوا لنا بأن نقول لكم بأن هذه المشاركة الأخيرة مكررة

وقد سبق كتابتها في صفحة (19) مشاركة (187 (http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=22828&page=19&p=269058&highlight=%C7%E1%E4%C7%C8%DB%C9%20%C7%E1%CC%DA%CF% ED#post269058))

شكراً لكم لتواصلكم معنا

الصدوق
21-04-2013, 06:24 PM
ومن معجزاته النبيّ (صلى الله عليه وآله) ما جاء في التفسير المنسوب الى الامام الحسن العسكري (عليه السلام) :

قال عمار بن ياسر: أما الذي رأيته أنا، فاني قصدته وأنا فيه شاك، فقلت: يا محمد لا سبيل إلى التصديق بك مع استيلاء الشك فيك على قلبي، فهل من دلالة؟

قال(صلى الله عليه وآله):

" بلى "

قلت: ما هي؟

قال(صلى الله عليه وآله):

" إذا رجعت إلى منزلك فاسأل عني ما لقيت من الاحجار والاشجار تصدقني برسالتي، وتشهد عندك بنبوتي "

فرجعت فما من حجر لقيته، ولا شجر رأيته إلا ناديته: يا أيها الحجر، يا أيها الشجر، إن محمدا يدعي شهادتك بنبوته، وتصديقك له برسالته، فبماذا تشهد له؟
فنطق الحجر والشجر: أشهد أن محمداً (صلى الله عليه وآله) رسول ربنا .


تفسير الامام العسكري - ( ص 602)

الصدوق
06-05-2013, 06:10 PM
ومن معاجزه(صلى الله عليه وآله) :



نقل أبو جعفر محمد بن أبي القاسم الطبري (قدس سره) في كتابه بشارة المصطفى ( صلى الله عليه وآله ) لشيعة المرتضى ( عليه السلام ) ، قال :
عن أنس بن مالك قال :

خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وآله نتماشى حتى انتهينا إلى بقيع الغرقد ، فإذا نحن بسدرة عارية لا نبات عليها، فجلس رسول الله (صلى الله عليه وآله) تحتها، فأورقت الشجرة وأثمرت واستظلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله) فتبسم وقال:

" يا أنس ادع لي علياً "

فعدوت حتى انتهيت إلى منزل فاطمة عليها السلام، فإذا أنا بعلي يتناول شيئا من الطعام، قلت له : أجب رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال:

" لخير ادعى ؟ "

فقلت: الله و رسوله أعلم، قال: فجعل علي (عليه السلام) يمشي ويهرول على أطراف أنامله حتى مثل بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، فجذبه رسول الله وأجلسه إلى جنبه، فرأيتهما يتحدثان ويضحكان، ورأيت وجه علي قد استنار، فإذا أنا بجام من ذهب مرصع بالياقوت والجواهر ، وللجام أربعة أركان، على كل ركن منه مكتوب
" لا إله إلا الله محمد رسول الله "
وعلى الركن الثاني " لا إله إلا الله محمد رسول الله علي بن أبي طالب ولي الله، وسيفه على الناكثين والقاسطين والمارقين "
وعلى الركن الثالث " لا إله إلا الله محمد رسول الله، أيدته بعلي بن أبي طالب "
وعلى الركن الرابع " نجا الله المعتقدين لدين الله الموالين لاهل بيت رسول الله "

وإذا في الجام رطب وعنب ولم يكن أوان العنب ولا أوان الرطب فجعل رسول الله صلى الله عليه وآله يأكل ويطعم عليا، حتى إذا شبعا ارتفع الجام، فقال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله):

" يا أنس أترى هذه السدرة ؟ "

قلت: نعم، قال (صلى الله عليه وآله):

" قعد تحتها ثلاثمائة وثلاثة عشر نبيا وثلاثمائة وثلاثة عشر وصيّاً ، ما في النبيين نبي أوجه مني ، ولا في الوصيين وصي أوجه من علي بن أبي طالب

يا أنس من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه وإلى إبراهيم في وقاره وإلى سليمان في قضائه وإلى يحيى في زهده وإلى أيوب في صبره وإلى إسماعيل في صدقه فلينظر إلى علي بن أبي طالب، يا أنس ما من نبي إلا وقد خصه الله تبارك وتعالى بوزير ، وقد خصني الله تبارك وتعالى بأربعة: اثنين في السماء واثنين في الارض، فأما اللذان في السماء: فجبرئيل وميكائيل، وأما اللذان في الارض: فعلي بن أبي طالب وعمي حمزة "


كتاب بشارة المصطفى ( صلى الله عليه وآله ) لشيعة المرتضى ( عليه السلام ) - (ص 138 )

الصدوق
09-05-2013, 05:25 PM
عن عباد بن عبد الله، عن علي (عليه السلام) قال:

" كنا مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) بمكة فخرج في بعض نواحيها ، فما استقبله شجر ولا جبل إلا قال له :

السَّلامُ عَليكَ يا رَسولَ الله "


كتاب بحار الأنوار - (17 / 388)

سهاد
12-05-2013, 03:33 PM
http://www.monms.com/vb/images/welcome/30.gif


ان القرآن بتمامه معجزة لنبوته (صلى الله عليه وآله) اننا نرى ان القرآن نفسه يحدثنا عن معجزات لنبينا الكريم (صلى الله عليه وآله) وهي ان الايات هي بذاتها اعجاز بوصفه بتلك الاوصاف التي هي بحد ذاتها اعجاز له بدقة خلق الله لشخصه (صلى الله عليه وآله) نذكر بعض الايات الدالة على تلك الاعجازات .

كان (صلى الله عليه وآله) أحسن الخلائق : (الذي خلقك فسوّاك)(1) وأجملهم : (لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم)(2) وأطهرهم : (طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى)(3)وأفضلهم : (وكان فضل الله عليك عظيماً)(4) وأعزّهم : (لقد جاءكم رسول)(5)وأشرفهم : (إنّا أرسلناك)(6) وأظهر معجزة : (قل لئن إجتمعت الانس والجنّ)(7)وأهيب النّاس : (سنلقي في قلوب الذين)(8) وأكملهم سعادة : (عسى أن يبعثك ربّك)(9) وأكرمهم كرامة : (سبحان الذي أسرى)(10) وأقربهم منزلة : (ثمَّ دنى فتدلى)(11) وأقواهم نصرة : (وينصرك الله نصراً)(12) وأصحّهم رؤيا : (لقد صدق الله رسوله الرؤيا)(13) وأكملهم رساله : (الله نزّل أحسن الحديث)(14) وأحسنهم دعوة : (فبشّر عبادي الذين)(15) وأعصمهم عصمة : (والله يعصمك)(16) وأبعدهم صيتاً : (ورفعنا لك ذكرك)(17) وأحسنهم خلقاً : (و إنّك لعلى خلق)(18) وأبقاهم ولاية : (ليظهره على الدّين كلّه)(19) وأعلاهم خاصّية : (لعمرك)(20) وأجلّهم خليفة : (إنّما وليّكم الله ورسوله والذين آمنوا)(21) وأطهرهم أولاداً : (إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرّجس)(22) و إنّ الله تعالى وضع ثلاثة أشياء على هوى الرسول (صلى الله عليه وآله) : الصلاة : (ومن آناء اللّيل فسبّح وأطراف النهار)(23) والشّفاعة : (ولسوف يعطيك ربك)(24) والقبلة : (فلنولّينّك قبلة)(25) كقول النّاس : من حبّ فلان لفلان أ نّه إن أمره بتحويل القبلة لحوّلها ، وأعطى التوراة لموسى (عليه السلام) والانجيل لعيسى (عليه السلام)والزّبور لداود (عليه السلام) ، وقال النبيّ (صلى الله عليه وآله)اُوتيت السّبع الطّوال مكان التوراة ، والمائين مكان الإنجيل ، والمثاني مكان الزّبور ، وفضّلني ربّي بالمفصّل ، و إنّه شاركه مع نفسه في عشرة مواضع : (ولله العزّة ولرسوله)(26) (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول)(27)(ومن يعص الله ورسوله)(28)(إنّ الّذين يؤذون الله ورسوله)(29)(استجيبوا لله وللرّسول)(30) (وينصرون الله ورسوله)(31) (إذا نصحوا لله ولرسوله)(32)(فأذنوا بحرب من الله ورسوله)(33)(فآمنوا بالله ورسوله)(34)
وهذه كلها لها الشأن ان تكون من معجزات النبي (صلى الله عليه وآله) حيث لم يكن لاحد ان يتحلى بها غيره وهذا واضح بعد ان بينا ما هي المعجزة .
---
(1) النساء : 22 .
(2) التين : 4 .
(3) طه : 1 و 2 .
(4) النساء : 113 .
(5) التوبة : 128 .
(6) البقرة : 119 .
(7) الاسراء : 88 .
(8) آل عمران : 151 .
(9) الاسراء : 79 .
(10) الاسراء : 1 .
(11) النجم : 8 .
(12) الفتح : 27 .
(13) الفتح : 27 .
(14) الزمر : 23 .
(15) الزمر : 17 .
(16) المائدة : 67 .
(17) الانشراح : 4 .
(18) القلم : 4 .
(19) الفتح : 28 .
(20) الحجر : 72 .
(21) الأحزاب : 33 .
(22) المائدة : 55 .
(23) طه : 130 .
(24) الضحى : 5 .
(25) البقرة : 144 .
(26) المنافقون : 8 .
(27) النساء : 59 .
(28) النساء : 14 .
(29) الأحزاب : 57 .
(30) الأنفال : 24 .
(31) الحشر : 8 .
(32) التوبة : 91 .
(33) البقرة : 279 .
(34) الأعراب : 158 .

الصدوق
12-05-2013, 05:02 PM
نشكركم أختنا الفاضلة (( سـهـاد ))

على تواصلكم واضافاتكم

بارك الله تعالى في سعيكم

وتقبّل منكم اعمالكم بأحسن القبول

الصدوق
12-05-2013, 06:51 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه واله) ما نقله الشيخ الكليني في الكافي ، قال :

عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال:

" كان رسول الله (صلى الله عليه واله) يمص النوى بفيه ويغرسه فيطلع من ساعته "





كتاب الكافي - ( ج 5 / ص 75)

الصدوق
15-05-2013, 06:04 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) ما جاء في مسند أحمد بن حنبل ، حيث قال :


(21260)/ 21580- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ قَالَ : حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ سَالِمٍ أَبُو سَعِيدٍ الشَّاشِيُّ فِي سَنَةِ ثَلاَثِينَ وَمِئَتَيْنِ ، حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عَمْرٍو يَعْنِي الرَّقِّيَّ أَبَا وَهْبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَقِيلٍ ، عَنْ ابْنِ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ[وآله] وَسَلَّمَ يُصَلِّي إِلَى جِذْعٍ ، وَكَانَ الْمَسْجِدُ عَرِيشًا ، وَكَانَ يَخْطُبُ إِلَى جَنْبِ ذَلِكَ الْجِذْعِ ، فَقَالَ رِجَالٌ مِنْ أَصْحَابِهِ : يَا رَسُولَ اللهِ ، نَجْعَلُ لَكَ شَيْئًا تَقُومُ عَلَيْهِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، حَتَّى تَرَى النَّاسَ ، أَوْ قَالَ : حَتَّى يَرَاكَ النَّاسُ ، وَحَتَّى يَسْمَعَ النَّاسُ خُطْبَتَكَ ؟ قَالَ : نَعَمْ فَصَنَعُوا لَهُ ثَلاَثَ دَرَجَاتٍ ، فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ[وآله] وَسَلَّمَ كَمَا كَانَ يَقُومُ ، فَصَغَى الْجِذْعُ إِلَيْهِ ، فَقَالَ لَهُ : اسْكُنْ ثُمَّ قَالَ لأَصْحَابِهِ : هَذَا الْجِذْعُ حَنَّ إِلَيَّ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ[وآله] وَسَلَّمَ : اسْكُنْ ، إِنْ تَشَأْ غَرَسْتُكَ فِي الْجَنَّةِ ، فيَأْكُلُ مِنْكَ الصَّالِحُونَ ، وَإِنْ تَشَأْ أُعِيدُكَ كَمَا كُنْتَ رَطْبًا فَاخْتَارَ الآخِرَةَ عَلَى الدُّنْيَا ، فَلَمَّا قُبِضَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دُفِعَ إِلَى أُبَيٍّ ، فَلَمْ يَزَلْ عِنْدَهُ حَتَّى أَكَلَتْهُ الأَرَضَةُ.


مسند أحمد - (5 / 138)

الصدوق
16-05-2013, 04:20 PM
من معجزاته (صلى الله عليه وآله)

أنه أخذ الحصى في كفه فقالت كل واحدة: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر.

وعن علقمة وابن مسعود كنا نجلس مع النبي (صلى الله عليه وآله) ونسمع الطعام يسبح ورسول الله يأكل .



بحار الأنوار - (17 / 379)

الصدوق
27-05-2013, 06:56 PM
عن ابن عباس قال: قدم ملوك حضرموت على النبي (صلى الله عليه وآله) فقالوا: كيف نعلم أنك رسول الله ؟ فأخذ كفاً من حصى فقال: هذا يشهد أني رسول الله، فسبح الحصى في يده وشهد أنه رسول الله.


كتاب بحار الأنوار - (17 / 379)

سهاد
28-05-2013, 02:02 PM
http://im17.gulfup.com/2012-08-16/1345120166435.png


خطب صلى الله عليه وآله امرأة فقال ابوها: ان بها برصا
امتناعا من خطبته ولم يكن بها برص، فقال صلى الله عليه وآله: فلتكن كذلك، فبرصت وهي ام شبيب البرصاء

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 18 - الصفحة 68

الصدوق
28-05-2013, 03:49 PM
أحسنتم أختنا الفضلة سهـــــاد

بارك الله عملكم وشكر سعيكم

الصدوق
28-05-2013, 03:53 PM
من معجزاته (صلى الله عليه وآله) ما ذكره العلامة المجلسي في البحار :


دخل النبي (صلى الله عليه وآله) مع ميسرة إلى حصن من حصون اليهود ليشتروا خبزا وادما، فقال يهودي:
عندي مرادك، ومضى إلى منزله وقال لزوجته: اطلعي إلى عالي الدار، فإذا دخل هذا الرجل فارمي هذه الصخرة عليه، فأدارت المرأة الصخرة، فهبط جبرئيل فضرب الصخرة بجناحه، فخرقت الجدار وأتت تهتز كأنها صاعقة، فأحاطت بحلق الملعون، وصارت في عنقه كدور الرحى ، فوقع كأنه المصروع، فلما أفاق جلس وهو يبكي، فقال له النبي (صلى الله عليه وآله):

" ويلك ما حملك على هذا الفعال ؟ "

فقال: يا محمد لم يكن لي في المتاع حاجة، بل أردت قتلك، وأنت معدن الكرم، وسيد العرب والعجم، اعف عني فرحمه النبي (صلى الله عليه وآله) فانزاحت الصخرة عن عنقه.


بحار الأنوار - - (18 / 65)

سهاد
31-05-2013, 05:27 PM
http://im17.gulfup.com/2012-08-16/13451201661510.png


مناقب ابن شهرآشوب: جابر بن عبد الله: لما قتل العرنيون (1) راعي النبي (صلى الله عليه وآله) دعا عليهم فقال: " اللهم أعم عليهم الطريق " قال: فعمي عليهم حتى أدركوهم وأخذوهم

(١) العرنيون منسوب إلى العرينة وزان جهينة: بطن من بجيلة..

الجياشي
01-06-2013, 06:55 PM
عن شريك بن عبد الله بن أبي
نمر :
عن أنس بن مالك أنه سمعه يقول : بينما نحن في المسجد
يوم الجمعة ورسول لله صلى الله عليه وآله وسلم يخطب الناس
فقام رجل فقال : يا رسول الله انقطعت السبل وهلكت الأموال
وأجدبت البلاد فادع الله أن يسقينا .
قال : ( أنس ) : فرفع رسول الله رأسه إلى الله تبارك وتعالى ( و )
يداه حذاء وجهه فقال : اللهم اسقنا . قال : فوالله ما نزل رسول
الله صلى عليه وآله وسلم عن المنبر حتى أسقينا مطرا
وأمطرت ذلك اليوم حتى الجمعة الأخرى قال : فقام رجل - لا
أدري هو الذي قال لرسول الله صلى الله عليه وآله استسق
لنا ( أم غيره ) - فقال : يا رسول الله انقطعت السبل وهلكت
الأموال من كثرة الماء فادع الله أن يمسك عنا الماء .
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : اللهم حوالينا ولا
علينا ولكن الجبال ومنابت الشجر .
قال : فوالله ما هو إلا أن تكلم رسول الله صلى الله عليه
وآله وسلم بذلك ( حتى ) تمزق السحاب حتى ما نرى منه شيئا ؟
المصدر مناقب أمير المؤمنين للكوفي : 1 / 83 .

الجياشي
05-06-2013, 07:16 PM
قال صاحب كتاب تحفة الأريب في نصرت الحبيب ج 1 ص 17 .
وفي هذا اليوم العظيم يوم الحديبية, حدثت معجزة عظيمة من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم, فقد كان بالحديبية بئر ماء استطاع أصحاب أهل بيعة الرضوان وكان عددهم ألفا وأربعمائة رجل, استطاعوا أن ينزحوا الماء من البئر حتى لم يبق فيها ما يملأ كأس ماء واحدة, ولذلك فقد خاف الناس العطش من قلة الماء, فشكوا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم, فجاء عليه السلام, وجلس على حافة البئر, فطلب قليلا من الماء فجيء به إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فتمضمض منه, ومجّ ما تمضمض به في البئر وأصحابه ينظرون.وما هي إلا لحظات حتى بدأ البئر يضخ الماء فيعلو ويعلو فأخذ الناس يسقون الإبل والماشية ويشربون هم ويملؤون أوانيهم بالماء, وأدوات حمل الماء عندهم,

الجياشي
07-06-2013, 05:32 PM
سجود الغنم له صلى الله عليه واله ومعرفتها بنبوته
قال المقريزي في (إمتاع الأسماع ج5 ص247): (وأما سجود الغنم له، فخرج أبو نعيم من حديث جعفر بن محمد الفريابي قال: أخبرنا إبراهيم بن العلاء الزبيدي، حدثنا عباد بن يوسف الكندي، أخبرنا أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: دخل النبي صلى الله عليه وسلم حائطا للأنصار، ومعه أبو بكر وعمر في رجال من الأنصار، وفي الحائط غنم فسجدن له، فقال أبو بكر رضي الله عنه يا رسول الله كنا نحن أحق بالسجود لك من هذه الغنم ، فقال: إنه لا ينبغي من أمتي أن يسجد أحد لأحد، لو كان ينبغي أن يسجد أحد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها).
وراجع أيضا كتاب الشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضي عياض (ج1 ص312 فصل في الآيات في ضروب الحيوانات)، وراجع أيضا كتاب سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي (ج9 ص561 جماع أبواب معجزاته صلى الله عليه وآله وسلم الباب الخامس في سجود الغنم له).

الصدوق
10-06-2013, 05:00 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله):

روي أنه انصرف ليلة من العشاء فأضاءت له برقة فنظر إلى قتادة بن النعمان فعرفه، وكانت ليلة مطيرة فقال: يا نبي الله أحببت أن اصلي معك، فأعطاه عرجونا وقال:

" خذ هذا فإنه سيضئ لك أمامك عشراً، فإذا أتيت بيتك فإن الشيطان قد خلفك فانظر إلى الزاوية على يسارك حين تدخل فاعله بسيفك "

فدخلت فنظرت حيث قال رسول الله صلى الله عليه وآله فإذا أنا بسواد فعلوته بسيفي، فقال أهلي: ماذا تمنع [تصنع] ؟ وفيه معجزتان: إحداهما إضاءة العرجون بلا نار جعلت في رأسه، والثانية خبره عن الجني على ما كان .



بحار الأنوار - (17 / 376)

أسماء يوسف
10-06-2013, 09:26 PM
معجزات رسول الله صلّى الله عليه وآله في شفاء المريض
روى محمّد بن المنكدر قال: سمعتُ جابر بن عبدالله الأنصاري يقول: جاء رسول لله صلّى الله عليه وآله يعودني وأنا مريضٌ لا أعقِل، فتَوضّأ وصَبَّ علَيّ مِن وَضوئه، فعقلت.
أتاه رجلٌ من جُهَينة يتقطّع من الجُذام، فشكا إليه، فأخذ النبيُّ صلّى الله عليه وآله قدحاً من الماء فتَفَل فيه، ثمّ قال له: امسَحْ به جسدَك. ففعل، فبرِئ حتّى لا يوجد منه شيء.


وأتاه صلّى الله عليه وآله حسّانُ بن عمرو الخُزاعيّ مجذوماً، فدعا له بماءٍ فتفل فيه، ثمّ أمره فصبَّه على نفسه فخرج من علّته، فأسلم قومُه.

وأتاه صلّى الله عليه وآله قيسُ اللَّخميّ وبه بَرَص، فتفل عليه فبرئ.





وتفل صلّى الله عليه وآله في عين الإمام عليٍّ عليه السّلام وهو أرمد يوم خيبر، فصحّ من وقته.

وفُقِئت إحدى عينَي قَتادة بن ربعيّ الأنصاري في غزوة أحد، فقال: يا رسول الله، الغَوثَ الغَوث. فأخذها صلّى الله عليه وآله بيده فردَّها مكانَها، فكانت أصحَّهما، وكانت تعتلّ الباقيةُ ولا تعتلّ المردودة، فلُقّب ذا العينَين، أي له عينانِ
مكانَ الواحدة. فقال الخرنق الأوسيّ:
ومِنّا الـذي سالَت على الخـدِّ عَينُه فَرُدَّت بكفِّ المصطفى أحسَـنَ الردِّ
فعادَت كمـا كانت لأحسـنِ حالِـها فياطِيبَ ما عيني ويا طيبَ ما يدي..

ولقد بارز عبدُالله بن عتيك فأُبينَ يدُه، فجاء إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله ليلاً ومعه اليد المقطوعة، فمسح عليها فاستَوَت يدُه.

بحار الأنوار ج 17 - 18

الصدوق
11-06-2013, 06:14 PM
معجزات رسول الله صلّى الله عليه وآله في شفاء المريض
روى محمّد بن المنكدر قال: سمعتُ جابر بن عبدالله الأنصاري يقول: جاء رسول لله صلّى الله عليه وآله يعودني وأنا مريضٌ لا أعقِل، فتَوضّأ وصَبَّ علَيّ مِن وَضوئه، فعقلت.
أتاه رجلٌ من جُهَينة يتقطّع من الجُذام، فشكا إليه، فأخذ النبيُّ صلّى الله عليه وآله قدحاً من الماء فتَفَل فيه، ثمّ قال له: امسَحْ به جسدَك. ففعل، فبرِئ حتّى لا يوجد منه شيء.


وأتاه صلّى الله عليه وآله حسّانُ بن عمرو الخُزاعيّ مجذوماً، فدعا له بماءٍ فتفل فيه، ثمّ أمره فصبَّه على نفسه فخرج من علّته، فأسلم قومُه.

وأتاه صلّى الله عليه وآله قيسُ اللَّخميّ وبه بَرَص، فتفل عليه فبرئ.





وتفل صلّى الله عليه وآله في عين الإمام عليٍّ عليه السّلام وهو أرمد يوم خيبر، فصحّ من وقته.

وفُقِئت إحدى عينَي قَتادة بن ربعيّ الأنصاري في غزوة أحد، فقال: يا رسول الله، الغَوثَ الغَوث. فأخذها صلّى الله عليه وآله بيده فردَّها مكانَها، فكانت أصحَّهما، وكانت تعتلّ الباقيةُ ولا تعتلّ المردودة، فلُقّب ذا العينَين، أي له عينانِ
مكانَ الواحدة. فقال الخرنق الأوسيّ:
ومِنّا الـذي سالَت على الخـدِّ عَينُه فَرُدَّت بكفِّ المصطفى أحسَـنَ الردِّ
فعادَت كمـا كانت لأحسـنِ حالِـها فياطِيبَ ما عيني ويا طيبَ ما يدي..

ولقد بارز عبدُالله بن عتيك فأُبينَ يدُه، فجاء إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله ليلاً ومعه اليد المقطوعة، فمسح عليها فاستَوَت يدُه.

بحار الأنوار ج 17 - 18






أشكركم أختنا الفاضلة أسمــــاء

على مشاركتكم في الموضوع

ولكن هذه المعاجز التي ذكرتموها قد تقدم ذكرها في صفحة (14) رقم المشاركة (137)

وان من شروط الموضوع هو عدم تكرار ذكر المعجزات بل البحث عن معجزات غير مذكورة ومن مصادر موثوقة

بارك الله تعالى جهودكم ونثمن لكم تواصلكم وننتظر منكم الابداع


هنا (http://www.alkafeel.net/forums/showthread.php?t=22828&page=14)

الجياشي
12-06-2013, 08:21 PM
احترام الأسد لمولاه صلى الله عليه وآله .
فقد روى عبد الرزاق صاحب "المصنف" أن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطأ الجيش بأرض الروم ، أو أسر في أرض الروم، فانطلق هاربا يلتمس الجيش فإذا هو بأسد فقال له: يا أبا الحارث "كنية الأسد" إني مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من أمري كيت وكيت فأقبل الأسد يبصبصه حتى قام إلى جنبه لم يزل كذلك حتى أبلغه الجيش ، ثم همهم ساعة ، قال: فرأيت أنه يودع ثم رجع عني وتركني.
فهذه وان كانت كرامة لسفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنها معجزة نبوية؛ إذ الأسد ألان جانبيه ورقّ لسفينة وماشاه حتى وصل به إلى الجيش بعد أن قال له يا أبا الحارث إني فلان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان ما فعله الأسد من احترام سفينة من أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلذا عدت هذه من المعجزات المحمدية .

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول . ج 5 ص 369 .

الصدوق
14-06-2013, 05:39 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) ذكره العلامة المجلسي في البحار :

روي أن رجلا جاء إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فقال: إني قدمت من سفر لي فبينا بنية خماسية تدرج حولي في صبغها وحليها أخذت بيدها فانطلقت بها إلى وادي كذا فطرحتها فيه، فقال (صلى الله عليه وآله):

" انطلق معي وأرني الوادي "

فانطلق مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى الوادي فقال لابيها:

" ما اسمها ؟

قال: فلانة.

فقال (صلى الله عليه وآله) :

" يا فلانة احيي بإذن الله "

فخرجت الصبية تقول: لبيك يا رسول الله وسعديك، فقال (صلى الله عليه وآله) :

" إن أبويك قد أسلما ، فإن أحببت أردك عليهما "

قالت: لا حاجة لي فيهما، وجدت الله خيرا لي منهما.


بحار الأنوار - (18 / 8)

سهاد
23-06-2013, 12:33 AM
http://im24.gulfup.com/2012-08-16/134512063985.png


وكان بلال إذا قال: " أشهد أن محمدا رسول الله " كان منافق يقول كل مرة: حرق الكاذب، يعني النبي (صلى الله عليه وآله)، فقام المنافق ليلة ليصلح السراج فوقعت النار في سبابته، فلم
يقدر على إطفائها حتى أخذت كفه، ثم مرفقه، ثم عضده حتى احترق ك(١)

(١) مناقب آل أبي طالب ١: ١١٧ (http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/1349_%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%A8-%D8%A2%D9%84-%D8%A3%D8%A8%D9%8A-%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D8%AC-%D9%A1/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_0?pageno=117# top).

الصدوق
23-06-2013, 07:54 AM
http://im24.gulfup.com/2012-08-16/134512063985.png


وكان بلال إذا قال: " أشهد أن محمدا رسول الله " كان منافق يقول كل مرة: حرق الكاذب، يعني النبي (صلى الله عليه وآله)، فقام المنافق ليلة ليصلح السراج فوقعت النار في سبابته، فلم
يقدر على إطفائها حتى أخذت كفه، ثم مرفقه، ثم عضده حتى احترق ك(١)

(١) مناقب آل أبي طالب ١: ١١٧.






أحسنتم أختنا الفاضلة

بارك الله تعالى جهودكم

الصدوق
23-06-2013, 07:59 AM
نقل العلامة المجلسي في البحار عن كتاب الاغاني ، قال :

إن النبي (صلى الله عليه وآله) نظر إلى زهير بن أبي سلمى وله مأة سنة فقال:

" اللهم أعذني من شيطانه "

فما لاك بيتا(1) حتى مات(2)

___________________________________________
(1) لاك اللقمة: مضغها، ومن المجاز: هو يلوك أعراض الناس،
أي يقع فيهم ويطعن في عرضهم، و " ما لاك بيتا " هنا كناية عن عدم انشاده وقراءته.

(2) بحار الأنوار - (18 / 68)

الصدوق
24-06-2013, 01:46 PM
احترام الأسد لمولاه صلى الله عليه وآله .
فقد روى عبد الرزاق صاحب "المصنف" أن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطأ الجيش بأرض الروم ، أو أسر في أرض الروم، فانطلق هاربا يلتمس الجيش فإذا هو بأسد فقال له: يا أبا الحارث "كنية الأسد" إني مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من أمري كيت وكيت فأقبل الأسد يبصبصه حتى قام إلى جنبه لم يزل كذلك حتى أبلغه الجيش ، ثم همهم ساعة ، قال: فرأيت أنه يودع ثم رجع عني وتركني.
فهذه وان كانت كرامة لسفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنها معجزة نبوية؛ إذ الأسد ألان جانبيه ورقّ لسفينة وماشاه حتى وصل به إلى الجيش بعد أن قال له يا أبا الحارث إني فلان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان ما فعله الأسد من احترام سفينة من أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلذا عدت هذه من المعجزات المحمدية .

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول . ج 5 ص 369 .








أشكركم أخانا الفاضل الجياشي على مساهماتكم ومشاركاتكم

بارك الله تعالى جهودكم

الصدوق
24-06-2013, 03:52 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) ذكره العلامة المجلسي في البحار :



وأكثر المنافقون الاراجيف والاكاذيب، وجعلوا يتخللون أصحاب محمد (صلى الله عليه وآله) ، ويقولون: إن اكيدر قد أعد من الرجال كذا، ومن الكراع كذا، ومن المال كذا، وقد نادى فيما يليه من ولايته ألا قد أبحتكم النهب والغارة في المدينة، ثم يوسوسون إلى ضعفاء المسلمين يقولون لهم فأين يقع أصحاب محمد من أصحاب اكيدر ؟ يوشك أن يقصد المدينة فيقتل رجالها ويسبي ذراريها ونساءها، حتى آذى ذلك قلوب المؤمنين، فشكوا إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) ماهم عليه من الخدع ثم إن المنافقين اتفقوا وبايعوا أبا عامر الراهب الذي سماه رسول الله صلى الله عليه واله الفاسق، وجعلوه أميرا عليهم وبخعوا (أي أقروا واذعنوا له بذلك) له بالطاعة، فقال لهم: الرأي أن أغيب عن المدينة، لئلا أتهم بتدبيركم وكاتبوا اكيدر في دومة الجندل ليقصد المدينة ليكونوا هم عليه، وهو يقصدهم فيصطلموه، فأوحى الله إلى محمد صلى الله عليه واله وعرفه ما اجتمعوا عليه من أمرهم، وأمره بالمسير إلى تبوك. وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا أراد غزوا ورى بغيره إلا غزاة تبوك، فإنه أظهر ما كان يريده، و أمرهم أن يتزودوا لها، وهي الغزاة التي افتضح فيه المنافقون، وذمهم الله تعالى في تثبيطهم عنها

وأظهر رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما أوحى إليه أن سيظفره بأكيدر حتى يأخذه ويصالحه على ألف أوقية من ذهب في صفر، وألف أوقية من ذهب في رجب، ومائتي حلة في صفر، ومائتي حلة في رجب، وينصرف سالما إلى ثمانين يوما، رسول الله (صلى الله عليه وآله) : إن موسى وعد قومه أربعين ليلة، وإني أعدكم ثمانين ليلة ثم أرجع سالما غانما ظافرا بلا حرب يكون ولا أحد يستأسر من المؤمنين


بحار الأنوار - (21 / 258)



فكان كما قال (صلى الله عليه واله)

الجياشي
28-06-2013, 06:45 PM
من معاجزه صلى الله عليه وآله روي
عن جابر بن عبد الله الأنصاري - قال : « سرنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى نزلنا واديا أفيح فذهب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقضي حاجته . فاتبعته بأداوة من ماء . فنظر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها . فقال : انقادي علي بإذن الله فانقادت معه كالبعير المخشوش مما بينهما ، لأم بينهما ( يعني جمعهما ) فقال : التئما علي بإذن الله فالتأمتا » . . . وبعد أن انتهى من قضاء حاجته يقول جابر : فإذا أنا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - مقبلا وإذا الشجرتان قد افترقتا فقامت كل واحدة منهما على ساق
ـــــــــــــــــــــــــ


انظر صحيح مسلم كتاب الزهد والرقائق 4 : 2306 .

الصدوق
05-07-2013, 06:47 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) رواه العلامة المجلسي في البحار :


روي أن شابا من الانصار كان له ام عجوز عمياء وكان مريضا فعاده رسول الله (صلى الله عليه وآله) فمات، فقالت: اللهم إن كنت تعلم أني هاجرت إليك وإلى نبيك رجاء أن تعينني على كل شدة فلا تحملن علي هذه المصيبة قال أنس: فما برحنا إلى أن كشف الثوب عن وجه فطعم وطعمنا.


بحار الأنوار - (18 / 9)

سهاد
13-07-2013, 10:54 AM
http://im18.gulfup.com/2012-08-16/1345125663894.png

مناقب ابن شهرآشوب: ابن عباس والضحاك في قوله: " ويوم يعض الظالم (2) " نزلت في عقبة ابن أبي معيط وأبي بن خلف وكانا توأمين في الخلة، فقدم عقبة من سفره وأولم جماعة الاشراف وفيهم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) لا آكل طعامك حتى تقول: " لا إله إلا الله، وإني رسول الله " فشهد الشهادتين، فأكل من طعامه، فلما قدم أبي بن خلف عذله وقال، صبأت (3)، فحكى قصته فقال: إني لا أرضى عنك أو تكذبه، فجاء إلى النبي (صلى الله عليه وآله) وتفل في وجهه (صلى الله عليه وآله) فانشقت التفلة شقتان (4) وعادتا إلى وجهه فأحرقتا وجهه وأثرتا (5) ووعده النبي (صلى الله عليه وآله) حياته ما دام في مكة، فإذا خرج قتل بسيفه، فقتل عقبة يوم بدر، وقتل النبي (صلى الله عليه وآله) بيده أبيا (6).

(٢) الفرقان: ٢٧.
(٣) عذله: لامه. قوله: صبأت أي خرجت من دين آباءك وألحدت.
(٤) في المصدر: شقتين وهو الصحيح.
(٥) أي تركتا في وجهه أثرا.
(٦) مناقب آل أبي طالب ١: ١١٨.

سهاد
14-07-2013, 02:46 PM
http://im18.gulfup.com/2012-08-16/1345125663894.png

اللهم صلى ع محمد وآل محمد
اللهم صلى ع محمد وآل محمد
اللهم صلى ع محمد وآل محمد

الصدوق
16-07-2013, 02:30 PM
http://im18.gulfup.com/2012-08-16/1345125663894.png

مناقب ابن شهرآشوب: ابن عباس والضحاك في قوله: " ويوم يعض الظالم (2) " نزلت في عقبة ابن أبي معيط وأبي بن خلف وكانا توأمين في الخلة، فقدم عقبة من سفره وأولم جماعة الاشراف وفيهم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) لا آكل طعامك حتى تقول: " لا إله إلا الله، وإني رسول الله " فشهد الشهادتين، فأكل من طعامه، فلما قدم أبي بن خلف عذله وقال، صبأت (3)، فحكى قصته فقال: إني لا أرضى عنك أو تكذبه، فجاء إلى النبي (صلى الله عليه وآله) وتفل في وجهه (صلى الله عليه وآله) فانشقت التفلة شقتان (4) وعادتا إلى وجهه فأحرقتا وجهه وأثرتا (5) ووعده النبي (صلى الله عليه وآله) حياته ما دام في مكة، فإذا خرج قتل بسيفه، فقتل عقبة يوم بدر، وقتل النبي (صلى الله عليه وآله) بيده أبيا (6).

(٢) الفرقان: ٢٧.
(٣) عذله: لامه. قوله: صبأت أي خرجت من دين آباءك وألحدت.
(٤) في المصدر: شقتين وهو الصحيح.
(٥) أي تركتا في وجهه أثرا.
(٦) مناقب آل أبي طالب ١: ١١٨.








بارك الله تعالى جهودكم - أختنا الفاضلة - وشكر سعيكم

نسأل الله تعالى أن يرزقكم زيارة محمّد وآله في الدنيا وشفاعتهم في الآخرة

(صلوات الله عليهم أجمعين)

الصدوق
16-07-2013, 02:45 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) رواه العلامة المجلسي في البحار عن الخرائج :



روي أن اسامة بن زيد قال: خرجنا مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حجته التي حجها حتى إذا كنا ببطن الروحاء نظر إلى امرأة تحمل صبيا، فقالت:

يا رسول الله هذا ابني ما أفاق من خنق منذ ولدته إلى يومه هذا

فأخذه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وتفل في فيه، فإذا الصبي قد برئ، فقال رسول الله
(صلى الله عليه وآله) :

" انطلق انظر هل ترى من حش (1) ؟ "

قلت: إن الوادي ما فيه موضع يغطى عن الناس، قال لي: انطلق إلى النخلات، وقل: إن رسول الله يأمركن أن تدنين لمخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وقل للحجارة مثل ذلك،

فوالذي بعثه بالحق نبيا لقد قلت لهن ذلك وقد رأيت النخلات يتقاربن والحجارة يتفرقن ، فلما قضى
حاجته رأيتهن يعدن إلى موضعهن (2)
_____________________
(1) الحش (مثلثة) : النخل المجتمع.
(2) بحار الأنوار - (ج 18 / ص 9)

الصدوق
19-07-2013, 05:28 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) ما رواه ابن شهر آشوب في مناقبه :


انه مرض أبو طالب فعاده الرسول ( صلى الله عليه وآله ) فقال : سل ربك أن يعافيني .

فقال ( صلى الله عليه وآله ) :

" اللّهُمَّ اشفِ عَمِّي "

فقام أبوطالب كأنه انشط من عقال .



مناقب آل ابي طالب - (ج 1 - ص 74 )

سهاد
06-08-2013, 05:20 PM
http://img58.imageshack.us/img58/7851/copyofbismellah46kast7rui7.gif



قال النبي (صلى الله عليه وآله): إن شيطانا تفلت البارحة ليقطع علي صلاتي فأمكنني الله منه فأخذته، فأردت أن أربطه إلى سارية (1) من سواريالمسجد حتى

تنظروا إليه كلكم، فذكرت دعوة أخي سليمان (عليه السلام): " رب اغفر لي وهب لي (2) ملكا " الآية، فرده الله خاسئا (3).


(1) السارية: الأسطوانة.
(2) ص: ٣٥ (http://qadatona.org/%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85/38/35).
(3) شرح الشفاء ١: ٧٣٦ و ٧٣٨

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
13-08-2013, 01:33 PM
عن هشام بن سالم، عن أبي عبدالله الصادق عليه السّلام قال: أُتيَ النبيُّ صلّى الله عليه وآله بأُسارى، فأمر بقتلهم ما خلا رجلاً من بينهم، فقال الرجل: كيف أطلقتَ عنّي مِن بينهم ؟! فقال: أخبرني جبرئيل عن الله تعالى ذِكرُه أنّ فيك خمسَ خصالٍ يحبّها الله ورسوله: الغَيرةُ الشّديدة على حرمك، والسّخاء، وحُسن الخُلق، وصدق اللّسان، والشّجاعة.
فأسلم الرّجل وحَسُن إسلامه. ( بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 108:18 / ح 8 ـ عن قصص الأنبياء للرّاوندي ).

سهاد
28-09-2013, 11:37 PM
http://img252.imageshack.us/img252/7939/212bismellahcr7.gif


مناقب ابن شهرآشوب: كان أبي بن خلف يقول: عندي رمكة أعلفها كل يوم فرق (1) ذرة أقتلك عليها، فقال النبي (صلى الله عليه وآله): أنا أقتلك إن شاء الله، فطعنه النبي (صلى الله عليه وآله) يوم أحد في عنقه، وخدشه خدشة فتدهدى عن فرسه وهو يخور كما يخور الثور، فقالوا له في ذلك فقال:
لو كانت الطعنة بربيعة ومضر لقتلهم، أليس قال لي: أقتلك؟ فلو بزق علي بعد تلك المقالة قتلني، فمات بعد يوم (2).


(١) الرمكة: الفرس أو البرذونة تتخذ للنسل، والفرق بفتحتين مكيال، يقال: إنه تسع عشر رطلا.
(٢) مناقب آل أبي طالب ١: ١٠٢ (http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/1349_%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%A8-%D8%A2%D9%84-%D8%A3%D8%A8%D9%8A-%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D8%AC-%D9%A1/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_0?pageno=102# top).

الصدوق
08-10-2013, 11:31 AM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) ما رواه العلامة المجلسي في البحار عن الخرائج قال :



روي أن عليا مرض وأخذ يقول:

"اللهم إن كان أجلي قد حضر فأرحني وإن كان متأخرا فارفعني ، وإن كان للبلاء
فصبرني "
فقال النبي (صلى الله عليه وآله):

" اللهم اشفه اللهم عافه "

ثم قال (صلى الله عليه وآله):

" قم "

قال علي (عليه السلام):

" فقمت فما عاد ذلك الوجع إلي بعد "

بحار الأنوار - (18 / 10)

سهاد
09-11-2013, 01:58 PM
http://img252.imageshack.us/img252/7939/212bismellahcr7.gif


امر رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن ينذر الجن ويدعوهم إلى الله
ويقرأ عليهم القرآن فصرف الله إليه نفرا من الجن من نينوى، فقال (صلى الله عليه وآله) إني أمرت أن أقرأ على الجن الليلة، فأيكم يتبعني؟ فاتبعه عبد الله بن مسعود، قال عبد الله: ولم يحضر معه أحد غيري، فانطلقنا حتى إذا كنا بأعلى مكة، ودخل نبي الله شعبا يقال له: شعب الحجون، وخط لي خطا، ثم أمرني أن أجلس فيه وقال: لا تخرج منه حتى أعود إليك ثم انطلق حتى قام فافتتح القرآن فغشيته أسودة (1) كثيرة حتى حالت بيني وبينه، حتى لم أسمع صوته، ثم انطلقوا وطفقوا يتقطعون مثل قطع السحاب ذاهبين حتى بقي منهم رهط. وفرغ رسول الله (صلى الله عليه وآله) مع الفجر فانطلق فبرز ثم قال: هل رأيت شيئا؟
فقلت: نعم رأيت رجالا سودا مستثفري (2) ثياب بيض قال: أولئك جن نصيبين. وروى علقمة، عن عبد الله قال: لم أكن مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليلة الجن، ووددت أني كنت معه، وروي عن ابن عباس أنهم كانوا سبعة نفر من جن نصيبين، فجعلهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) رسلا إلى قومهم، وقال زر بن حبيش: كانوا تسعة نفر منهم زوبعة،وروى محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال: لما قرأ رسول الله (صلى الله عليه وآله)
الرحمن (3) على الناس سكتوا فلم يقولوا شيئا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) الجن كانوا أحسن جوابا منكم، لما قرأت عليهم " فبأي آلاء ربكما تكذبان (4) قالوا: " لا ولا بشئ من آلائك ربنا نكذب ".
" يا قومنا أجيبوا داعي الله " يعنون محمدا (صلى الله عليه وآله) إذ دعاهم إلى توحيده وخلع الأنداد دونه " وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم " أي إن آمنتم بالله ورسوله يغفر لكم " ويجركم من عذاب أليم " في هذا دلالة على أنه (عليه السلام) كان مبعوثا إلى الجن، كما كان مبعوثا إلى الانس، ولم يبعث الله نبيا إلى الإنس والجن قبله " ومن لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض " أي لا يعجز الله فيسبقه ويفوته " وليس له من دونه أولياء " أي أنصارا يمنعونه من الله " أولئك في ضلال مبين " أي عدول عن الحق ظاهرا انتهى كلامه رفع مقامه (1).


(١) مجمع البيان ٩: ٩١ - ٩٤.

سهاد
09-11-2013, 02:09 PM
http://img252.imageshack.us/img252/7939/212bismellahcr7.gif

وقال الطبرسي في قوله تعالى
" قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن " أي استمع القرآن طائفة من الجن وهم جيل رقاق الأجسام، خفية (3) على صورة مخصوصة بخلاف صورة الانسان والملائكة، فإن الملك مخلوق من النور، والانس من الطين، والجن من النار " فقالوا " أي الجن بعضها لبعض: " إنا سمعنا قرآنا عجبا " العجب ما يدعو إلى التعجب منه لخفاء سببه وخروجه عن العادة (4) " يهدي إلى الرشد " أي الهدى " فآمنا به " أي بأنه من عند الله " ولن نشرك " فيما بعد " بربنا أحدا " فنوجه العبادة إليه، وفيه دلالة على أنه (صلى الله عليه وآله) كان مبعوثا إلى الجن أيضا، وأنهم عقلاء مخاطبون، وبلغات العرب عارفون، وأنهم يميزون بين المعجز وغير المعجز، وأنهم دعوا قومهم إلى الاسلام وأخبروهم بإعجاز القرآن وأنه كلام الله تعالى.



(٣) في المصدر: خفيفة.

(٤) في المصدر: زيادة لم يوردها المصنف وهي: وخروجه عن العادة في مثله، فلما كان القرآن (http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/1_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86)قد خرج بتأليفه المخصوص عن العادة في الكلام وخفى سببه عن الأنام كان عجبا لا محالة، وأيضا فإنه مباين لكلام الخلق في المعنى والفصاحة والنظام، لا يقدر أحد على الاتيان بمثله، وقد تضمن أخبار الأولين والآخرين وما كان وما يكون أجراه الله على يد رجل أمي فاستعظموه وسموه عجبا.

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
12-01-2014, 01:47 PM
فصل في المفردات من المعجزات :



قدم حي بن أخطب المدينة و كان ملك خيبر و حضر عند النبي (عليه السلام) و قال : عجبت




لمن يدخل في دينك فإن مدة ملكك أحد و سبعون سنة . فسئل عن ذلك فقال : المّ بحساب الجمل , الألف واحد , و اللام ثلاثون , و الميم أربعون . فذلك أحد و سبعون سنة . فقال : يا محمد هل غيرها ? قال : المص . فقال : هذا أثقل , فالألف واحد , و اللام ثلاثون , و الميم أربعون , و الصاد تسعون , فذلك مائة و أحد و ستون سنة . فقال : هل غيرها ? قال : الر . فقال : هذا أطول . فهل غيرها ? قال : المر . فقال هل غيرها ? قال نعم : كهيعص ,و حم , عسق , طسم , فقال حي : قد التبس علينا أمرك . و قال المأمون للحكيم إيزدخواه : ما شاء الله لما صحح عنده أحكاما , لم لا تؤمن بنبينا و أنت بهذا المحل من العلم و الكياسة ? فقال كيف أؤمن و أصدق كاذبا و أنا أعلم كذبه و النبي لا يكذب . فقال المأمون : كيف ? قال : قوله أنا آخر نبي و خاتم الأنبياء و لا يكون بعدي نبي أبدا و هذا الذي قال في علمي كذب لا محالة لأنه ولد بطالع الذي لو ولد فيه مولود لا بد أن يكون نبيا فظهر لي بهذا كذبه إذ قال لا نبي بعدي فكيف أؤمن به و أصدقه ? فخجل المأمون من ذلك . و تحير الفقهاء . فقال متكلم : من هاهنا قلنا إنه صادق , و إنه خاتم الأنبياء , لأن الحكماء كلهم اجتمعوا على أن نجمه (عليه السلام) كان المشتري و عطارد و الزهرة و المريخ و لا يولد بها ولد إلا و يموت من ساعته , و إن عاش فيموت لا محالة , و لا يجاوز اليوم السابع . و هو قد عاش و بقي ثلاثا و ستين سنة . فصح أنه آية . و قد أتى من المعجزات الباهرة بما لم يأت بمثله أحد قبله و لا بعده . فأقر إيزدخواه و أسلم فسمي ما شاء الله الحكيم فمن نظر المشتري : له العلم و الحكمة و الفطنة و السياسة و الرئاسة . و في نظر عطارد : اللطافة و الظرافة و الملاحة و الفصاحة و الحلاوة . و من نظر الزهرة : الصباحة و الهشاشة و البشاشة و الحسن و الطيب و الجمال و البهاء و الغنج و الدلال . و من نظر المريخ : السيف و الجلادة و القتال و القهر و الغلبة و المحاربة . فجمع الله فيه جميع المدائح . و قال بعض المنجمين : موالد الأنبياء : السنبلة و الميزان . و كان طالع النبي (عليه السلام) : الميزان . و قال (عليه السلام) ولدت بالسماك . و في حساب المنجمين أنه السماك الرامح . و روي : أنه أخذ بلال جمانة ابنة الزحاف الأشجعي فلما كان في وادي النعام هجمت عليه و ضربته ضربة بعد ضربة ثم جمعت ما كان يعز عليها من ذهب و فضة في سفره و ركبت


حجزة من خيل أبيها و خرجت من العسكر تسير على وجهها إلى شهاب بن مازن الملقب بالكوكب الدري و كان قد خطبها من أبيها . ثم إنه أنفذ النبي (عليه السلام) سلمان و صهيبا إليه لإبطائه . فرأوه ملقى على وجه الأرض ميتا و الدم يجري من تحته . فأتيا النبي (عليه السلام) و أخبراه بذلك . فقال النبي : كفوا عن البكاء , ثم صلى ركعتين و دعا بدعوات ثم أخذ كفا من الماء فرشه على بلال . فوثب قائما و جعل يقبل قدم النبي (عليه السلام) . فقال له النبي : من هذا الذي فعل بك هذه الفعال يا بلال . فقال : جمانة بنت الزحاف , و إني لها عاشق . فقال : أبشر يا بلال فسوف أنفذ إليها و آتي بها . فقال النبي (عليه السلام) : يا أبا الحسن هذا أخي جبرئيل يخبرني عن رب العالمين إن جمانة لما قتلت بلالا مضت إلى رجل يقال له شهاب بن مازن و كان قد خطبها من أبيها و لم ينعم له بزواجها و قد شكت حالها إليه و قد سار بجموعه يروم حربنا فقم و اقصده بالمسلمين فالله تعالى ينصرك عليه و ها أنا راجع إلى المدينة . قال فعند ذلك سار الإمام بالمسلمين و جعل يجد في السير حتى وصل إلى شهاب و جاهده و نصر المسلمون . فأسلم شهاب و أسلمت جمانة و العسكر و أتى بهم الإمام إلى المدينة و جددوا الإسلام على يدي النبي (عليه السلام) . فقال النبي (عليه السلام) : يا بلال ما تقول ? فقال : يا رسول الله قد كنت محبا لها فالآن شهاب أحق بها مني . فعند ذلك وهب شهاب لبلال جاريتين و فرسين و ناقتين . و في مسلم عن جابر : أن أم مالك كانت تهدي إلى النبي (عليه السلام) في عكة لها سمنا فيأتيها بنوها فيسألون الأدم و ليس عندهم شي‏ء فتعمد إلى الذي كانت تهدي فيه للنبي (عليه السلام) فتجد فيها سمنا فما زال تقيم لها أدم بيتها حتى عصرته . فأتت النبي (عليه السلام) فقال : عصرتها ? قالت : نعم . قال : لو تركتها ما زال مقيما .

الصدوق
14-01-2014, 04:33 PM
ومن معاجزه (صلى الله عليه وآله) رواه العلامة المجلسي في البحار :

عن عثمان بن جنيد أنه قال: جاء رجل ضرير إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فشكى إليه ذهاب بصره، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله):

« ائت الميضاة فتوضأ ، ثم صلّ ركعتين، ثم قل :

" اللهم إنّي أسألك وأتوجه إليك بمحمّد نبيّ الرحمة، يا محمّد إنّي أتوجّه بك إلى ربّك ليجلو عن بصري، اللّهمّ شفعّه فيّ وشفعّني في نفسي " »

قال ابن جنيد: فلم يطل بنا الحديث حتى دخل الرجل كأن لم يكن به ضرر قط.

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (18 / 13)

مقدمة البرنامج
19-01-2014, 06:16 AM
اللهم صل على محمد وال محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشرفنا الفاضل الكلمات تتضاءل

عند روعه نشركم وابداع مواضيعكم .....

بوركتم ووفق الله مسعاكم وسددكم في كل خير

ودمتم لنشر الفضيله في علياء سماء الكفيل






18333

الصدوق
21-01-2014, 12:20 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشرفنا الفاضل الكلمات تتضاءل

عند روعه نشركم وابداع مواضيعكم .....

بوركتم ووفق الله مسعاكم وسددكم في كل خير

ودمتم لنشر الفضيله في علياء سماء الكفيل






18333





عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشكركم على مروركم وردكم ودعائكم

وأسأل الله تعالى لكم التوفيق والخير والنجاح

بارك الله بكم ونهنئكم على مباشرتكم بعضويتكم الجديدة

سهاد
17-02-2014, 04:28 PM
http://img252.imageshack.us/img252/7939/212bismellahcr7.gif


مناقب ابن شهرآشوب: لما سار النبي (صلى الله عليه وآله) إلي وادي حنين للحرب إذا بالطلائع قد رجعت والاعلام والأولوية قد وقفت، فقال لهم النبي (صلى الله عليه وآله): يا قوم ما الخبر؟ فقالوا: يا رسول الله حية عظيمة قد سدت علينا الطريق كأنها جبل عظيم، لا يمكننا من المسير، فسارالنبي (صلى الله عليه وآله) حتى أشرف عليها، فرفعت رأسها ونادت: السلام عليك يا رسول الله، أنا الهيثم بن طاح بن إبليس، مؤمن بك، قد سرت إليك في عشرة آلاف من أهل بيتي حتى أعينك على حرب القوم، فقال النبي (صلى الله عليه وآله): انعزل عنا وسر بأهلك عن أيماننا ففعل ذلك وسار المسلمون (1).

(1) مناقب آل أبي طالب 1: 88 ط النجف.

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
19-02-2014, 11:43 AM
روت أسماء بنت أبي بكر قالت: لمّا نزلت: http://www.imamreza.net/images/ghos-start.gif تَبَّتْ يدا أبي لَهَبٍ وتّبّ http://www.imamreza.net/images/ghos-end.gif، أقبلت العوراء أمُّ جميل ولها وَلُوَلَة وهي تقول:
مُذَّمّماً أبَينا ـ ودَينَهُ قَلَينا
وأمرَهُ عَصَينا
والنبيّ صلّى الله عليه وآله جالس في المسجد ومعه أبو بكر، فلمّا رآها أبو بكر قال: يا رسول الله، قد أقبَلَتْ! وأنا أخاف أن تراك. فقال رسول الله: إنّها لا تراني.
وقرأ قرآناً فاعتصم به كما قال، وقرأ: http://www.imamreza.net/images/ghos-start.gif وإذا قَرأتَ القرآنَ جَعَلْنا بينَك وبينَ الذينَ لا يُؤمنونَ بالآخرة حِجاباً مَستوراً http://www.imamreza.net/images/ghos-end.gif( سورة الإسراء:45 ). فوقَفَت على أبي بكر ولم تَرَ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله، فقالت: يا أبا بكر، أُخبِرتُ أنّ صاحبك هجاني، فقال: لا ورَبِّ البيتِ ما هجاكِ. فولّتْ وهي تقول: قريشٌ تعلم أنّي بنتُ سيّدها!
( إعلام الورى بأعلام الهدى للطبرسيّ 87:1. دلائل النبوّة للبيهقيّ 195:2 ).

هذب يراعك
26-02-2014, 07:42 PM
اللهم صل على محمد و آل محمد

من نسل عبيدك احسبني ياحسين
28-02-2014, 11:25 AM
قال أبيض بن حمال: كان بوجهي حزاز ـ يعني القوباء ـ قد التمعت. فدعاه النبيّ صلّى الله عليه وآله فمسح وجهه، فذهب في الحال ولم يبقَ له أثرٌ على وجهه. ( الخرائج والجرائح لقطب الدين الراوندي 56:1 / ح 89 ـ عنه: بحار الأنوار للشّيخ المجلسيّ 13:18 / ح 33. ورواه: البيهقي في دلائل النبوّة 117:6، وابن حجر العسقلاني في الإصابة في تمييز الصحابة 17:1 9.