المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا اقسم بهذا البلد وانت حل بهذا البلد



ramialsaiad
10-01-2011, 08:00 PM
تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق
{ لاَ أُقْسِمُ بِهَـٰذَا ٱلْبَلَدِ (java******:Open_Menu()) } * { وَأَنتَ حِلٌّ بِهَـٰذَا ٱلْبَلَدِ (java******:Open_Menu()) } * { وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ (java******:Open_Menu()) }



{ (1) لاَ أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ }.

{ (2) وَأَنتَ حِلٌّ بِهذَا الْبَلَدِ } قل اي اقسم بهذا البلد الحرام يعني مكّة لشرف من حلّ به وهو النبيّ صلّى الله عليه وآله.

وفي المجمع عن الصادق عليه السلام قال كانت قريش تعظّم البلد وتستحلّ محمداً صلّى الله عليه وآله فيه فقال الله لا اقسم بهذا البلد وانت حلّ بهذا البلد يريد انّهم استحلّوك فيه فكذّبوك وشتموك وكان لا يأخذ الرجل منهم فيه قاتل ابيه ويتقلّدون لحاء شجرة الحرم فيأمنون بتقليدهم ايّاه فاستحلّوا من رسول الله صلّى الله عليه وآله ما لم يستحلّوا من غيره فعاب الله ذلك عليهم.

وفي الكافي عنه عليه السلام ما يقرب منه والقمّي البلد مكّة وَأَنْتَ حِلّ بهذا البلد قال كانت قريش لا يستحلّون ان يظلموا احداً في هذا البلد ويستحلّون ظلمك فيه.

{ (3) وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ }.

وفي المجمع عن الصادق عليه السلام يعني آدم عليه السلام وما ولد من الانبياء والأوصياء عليهم السلام واتباعهم. والقمّي مثله.

وفي الكافي مرفوعاً قال امير المؤمنين ومن ولد من الأئمّة عليهم السلام.

{ لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ فِي كَبَدٍ (java******:Open_Menu()) } * { أَيَحْسَبُ أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ (java******:Open_Menu()) } * { يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُّبَداً (java******:Open_Menu()) } * { أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ (java******:Open_Menu()) } * { أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ (java******:Open_Menu()) } * { وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ (java******:Open_Menu()) } * { وَهَدَيْنَاهُ ٱلنَّجْدَينِ (java******:Open_Menu()) } * { فَلاَ ٱقتَحَمَ ٱلْعَقَبَةَ (java******:Open_Menu()) } * { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلْعَقَبَةُ (java******:Open_Menu()) } * { فَكُّ رَقَبَةٍ (java******:Open_Menu()) } * { أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (java******:Open_Menu()) } * { يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ (java******:Open_Menu()) } * { أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ (java******:Open_Menu()) }


{ (4) لَقَدْ خَلَقَنا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ } قيل اي في تعب ومشقّة فانّه يكابد مصائب الدنيا وشدائد الآخرة القمّي أي منتصباً.

وفي العلل عن الصادق عليه السلام انّه قيل له انّا نرى الدواب في بطون ايديها الرقعتين مثل الكيّ فمن ايّ شيء ذلك فقال موضع منخرية في بطن امّه وابن آدم.

فرأسه منتصب في بطن امّه وذلك قول الله تعالى لقد خلقنا الانسان في كبد وما سوي ابن آدم فراسه في دبره ويداه بين يديه.

{ (5) أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ } فينتقم منه.

القمّي عن الباقر عليه السلام قال يعني يقتل في قتله ابنة النبيّ صلّى الله عليه وآله.

أقولُ: لعلّه اريد به الثّالث.

{ (6) يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُبَداً } كثيراً من تلبّد الشيء اذا اجتمع القمّي لبدا اي مجتمعاً.

وفي الحديث السابق قال يعني الذي جهز به النبيّ صلّى الله عليه واله في جيش العسرة.

وعنه عليه السلام قال هو عمروا بن عبدود حين عرض عليه عليّ بن ابي طالب عليه السلام الاسلام يوم الخندق وقال فأين ما انفقت فيكم مالاً لبداً وكان انفق مالاً في الصدّ عن سبيل الله فقتله عليّ عليه السلام.

{ (7) أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ }.

القمّي قال في فساد كان في نفسه.

{ (8) أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَينِ } يبصر بهما.

{ (9) وَلِسَاناً } يترجم به عن ضمائره { وَشَفَتَيْنِ } يستر بهما فاه ويستعين بهما على النّطق والاكل والشرب وغيرها.

{ (10) وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ }.

في الكافي عن الصادق عليه السلام قال نجد الخير والشرّ.

وفي المجمع عن امير المؤمنين عليه السلام سبيل الخير وسبيل الشرّ.

وعنه عليه السلام انّه قيل له انّ اناساً يقول في قوله وهديناه النجدين انّهما الثديان فقال لا هما الخير والشرّ.

{ (11) فَلاَ اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ } اي فلم يشكر تلك الايادي باقتحام العقبة هو في الدخول في امر شديد قيل العقبة الطريق في الجبل استعارها لما فسّرها به من الفكّ والاطعام والقمّي قال العقبة الأئمّة من صعدها فكّ رقبته من النّار.

{ (12) وَمَا أَدْراكَ مَا الْعَقَبَةُ }.

{ (13) فَكُّ رَقَبَةٍ }.

{ (14) أَوْ إِطْعامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسغَبَةٍ } ذي مجاعة.

{ (15) يَتِيماً ذا مَقْرَبَةٍ } ذا قرابة.

{ (16)أَوْ مِسْكِيناً ذا مَتْرَبَةٍ } ذا فقر القمّي قال لا يقيه من التراب شيء وقرىء فكّ رقبه او اطعم.

في الكافي عن الرضا عليه السلام اذا اكل اتى بصحفة فتوضع قرب مائدته فيعمد الى اطيب الطعام ممّا يؤتى به فيأخذ من كلّ شيء شيئاً فيضع في تلك الصحفة ثم يأمر بها للمساكين ثمّ يتلوا هذه الآية فلا اقتحم ثم يقول علم الله انّه ليس كلّ انسان يقدر على عتق رقبة فجعل لهم السبيل الى الجنّة وعن الصادق عليه السلام من اطعم مؤمناً حتّى يشبعه لم يدر احد من خلق الله ماله من الاجر في الآخرة لا ملك مقرّب ولا نبيّ مرسل إلاّ الله ربّ العالمين ثمّ قال من موجبات المغفرة اطعام المسلم السّغبان ثمّ تلا او اطعام الآية.

وعنه عليه السلام انّه سئل عن هذه الآية فقال من اكرمه الله بولايتنا فقد جاز العقبة ونحن تلك العقبة التي من اقتحمها نجا ثم قال النّاس كلّهم عبيد النار غيرك واصحابك فانّ الله فكّ رقابكم من النار بولايتنا اهل البيت.

وفيه والقمّي عنه عليه السلام بنا تفكّ الرقاب وبمعرفتنا ونحن المطعمون في يوم الجوع وهو المسغبة.

{ (17) ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ }.

{ (18) أُولئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ } القمّي قال اصحاب امير المؤمنين عليه السلام.

{ (19) وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا } قال الذين خالفوا امير المؤمنين عليه السلام { هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ } قال اصحاب المشأمة اعداء آل محمد صلوات الله عليهم.

{ (20) عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ } قال اي مطبقة.

في ثواب الأعمال والمجمع عن الصادق عليه السلام من كان قراءته في فريضة لا أُقْسِمُ بهذا البلد كان في الدنيا معروفاً انّه من الصالحين وكان في الآخرة معروفاً انّ له مكاناً وكان يوم القيامة من رفقاء النبيّين عليهم السلام والشهداء والصالحين ان شاء الله تعالى.

http://main.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=4&tTafsirNo=41&tSoraNo=90&tAyahNo=3&tDisplay=yes&UserProfile=0&LanguageId=1

عطر الكفيل
10-01-2011, 10:32 PM
ادام الله توفيقك اخونا الكريم

وجعلك عزاً لدينه


وانار بصرك وبصيرتك بالقرآن

فلاح
10-01-2011, 10:56 PM
احسنت بارك الله فيك

المفيد
11-01-2011, 03:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


الأخ القدير رامي السيد..
سلمكم الله من كل سوء ورفع شأنكم لطرحكم القيّم.. وجعلكم من ساكني جنانه انّه سميع مجيب...

عمارالطائي
12-01-2011, 02:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


تذكر السورة أن خلقة الإنسان مبنية على التعب و المشقة فلا تجد شأنا من شئون الحياة إلا مقرونا بمرارة الكد و التعب من حين يلج في جثمانه الروح إلى أن يموت فلا راحة له عارية من التعب و المشقة و لا سعادة له خالصة من الشقاء و المشأمة إلا في الدار الآخرة عند الله.
فليتحمل ثقل التكاليف الإلهية بالصبر على الطاعة و عن المعصية و ليجد في نشر الرحمة على المبتلين بنوائب الدهر كاليتم و الفقر و المرض و أضرابها حتى يكون من أصحاب الميمنة و إلا فآخرته كأولاه و هو من أصحاب المشأمة عليهم نار مؤصدة.


الاخ العزيز
رامي السيد
بارك الله بكم وجعلكم من حملة القران واهله