المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((الهويّة النَسَبيّة للإمام المهدي/ع/ على لسان رسول ألله /ص/))



مرتضى علي الحلي 12
20-01-2011, 01:43 PM
1. (( الهوية النسَبيَّة للإمام المهدي/ع/ على لسان رسول ألله محمد /ص/ ))


بسم ألله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآله المعصومين
السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته.



من المعلوم قطعاً ويقيناً أنّ كُل ما يخبِر به النبي محمد /ص/ يتحقق في وقته ولم يذكر لنا التاريخ خلاف ذلك .
ومن أهم ماذكره /ص/ هو نسب الإمام المهدي/ع/ وقبل أن يُولَد الأئمة التسعة من ذُريّة الإمام الحسين/ع/
فجاءت إخباراته /ص/ مُتطابقة تماماً مع ماأخبر سالفاً وخصوصا ولادة الإمام المهدي/ع/ ونسبه الشريف
إذ أنه /ص/ ذكر نسب وأصل وأسم الإمام المهدي/ع/ شخصياً حتى يقطع الطريق أمام المُنكِرين والطامعين في حقوق آل محمد /ص/



وهنا سأذكر أحاديث صحيحة ومتواترة وصلت إلى حد تُفيد معه الأطمئنان
الفعلي بصدق وقطعية صدورها ووضوح دلالتها عقدياً.
فمثلا ذكر /ابن ماجه/ في سننه /ج2/ص1368/رقم4078/باب خروج المهدي/ع/
(( أنّ رسول ألله /ص/ نسَبَ المهدي/ع/ إلى عبد المطلب فقال/ص/
(نحن وِلد عبدالمطلب سادة أهل الجنة أنا وحمزة وعلي وجعفر والحسن والحسين والمهدي )))



وهنا يرد التساؤل وطرحه على المُنكرين لولادته ونسبه الشريف مامعنى تكاثر الروايات في ذكر المهدي /ع/ وهو لم يولد بعد وخاصة من طرق أبناء العامة وما المصلحة من ذلك وحتى لوسلمنا جدلا بوضع الأحاديث في هذا المضمار فما هو الغرض من ذلك هل العبث أم التأسيس لحقيقة سوف تتحقق في وقتها ولو قلتم جدلا إنها أحاديث مكذوبة وموضوعة فما معنى تعمير كذبٍ إستمر طيلة أكثر من عشرة قرون خلت أليس حبل الكذب قصير كما تقول الحكمة .



ثُمّ إنّ الرسول /ص/ على ما يذكر أحمد بن حنبل في مسنده /ج1/ ص710/رقم 4087/ نصّ لفظاً على تسميته /ع/ أي للمهدي/ فقال /ص/
(( لاتنقضي الإيام ولايذهب الأمر حتى يملك العرب رجلٌ من أهل بيتي أسمه يواطىء أسمي))



والبيان هنا يتضح أكثر في تحديد نسب الإمام المهدي /ع/ وكونه من أهل البيت المعصومين /ع/ وأسمه ( محمد) كأسم رسول ألله محمد /ص/
والأقوى من ذلك حُجّة في حديث ذكره أبو داوود في سننه /ج4/ /ص107/ رقم 4384/
(( المهدي حقٌ وهو من ولدِ فاطمة))



فالحديث هذا يتوفر على ضمانتين عقديتين مهمتين جدا وهما
/1/ حقانيّة المهدي / شخصا وفكرا ومنهجا وثبوتا وإثباتا
/2/ كونه /ع/ من ذرية فاطمة /ع/
وهذا يعني أنه قطعا سيكون من الأئمة المعصومين من ذرية الحسين/ع/
والدليل على ذلك تشخيص الرسول محمد /ص/ ذلك النسب بنفسه وبيده الشريفة حينما وضعها على منكب الحسين/ع/
وفي ذلك التشخيص جاءت الأخبار متواترة وبصحة لاتقبل النكران
فيقول الدارقطني وابن الصباغ المالكي والسمعاني والقندوزي الحنفي وغيرهم كثير
أنّ رسول ألله /ص/ قال لفاطمة /ع/
(( يا فاطمة إنّا أهل بيت اُعطينا ست خصال لم يُعطِها أحدٌ من الأولين ولايدركها أحد من الأخرين غيرنا أهل البيت .............................ومنّا مهدي الأمة الذي يصلي عيسى خلفه , ثُمّ ضَرَبَ على منكب الحسين/ع/ فقال :: مِن هذا (يعني الحسين/ع/ مهدي الأمة )
وهذا الحديث أخرجه الدارقطني كما في /البيان في أخبار الزمان/
للكنجي /ص116/117/ باب 9/
وأخرجه أيضا ابن الصبّاغ المالكي في /الفصول المهمة /ص295/296/
فصل/12/
وذكره أيضا القندوزي الحنفي في /ينابيع المودة /ج3/ص839/رقم 26/باب 94/
ولنا نحن أتباع مدرسة أهل البيت المعصومين /ع/ أحاديث قريبة من معنى الحديث أعلاه
وأكتفي بذكر ما ذكره الشيخ الصدوق/قد/ في /الخصال/ ج2/ ص486/
عن سلمان/رض/ قوله دخلتُ على النبي /ص/ وإذا بالحسين/ع/
على فخذيه وهويُقبّل عينيه ويلثم فاه وهو يقول /ص/ (( أنتَ (للحسين/ع/) سيد ابن سيد : أنت إمام ابن إمام أبو الأئمة أنت حجة ابن حجة أبو حجج تسعة من صلبك تاسعهم قائمهم))



وأخيراً إنّ كل خلفيات الأحاديث الخاصة بالإمام المهدي/ع / تعطي للمتتبع لها وبدقة قيمة عالية في نسبته لرسول ألله /ص/ ولفاطمة وللحسين/ع/ وكونه الإمام الثاني عشر لامحالة لقرشيته النسبية
ولمشمولية بحديث الخلفاء إثنا عشر كلهم من قريش.