المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإيمان واليقين



عمارالطائي
03-02-2011, 12:30 PM
الإيمان واليقين



http://img.tebyan.net/big/1389/09/7132116016618715957126245213119524890104.jpg (http://www.alkafeel.net/bigimage.aspx?img=http://img.tebyan.net/big/1389/09/147242101092137743522411816648152169192.jpg)
?أوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أنَّىَ يُحْيِي هَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أعْلَمُ أنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ?1.



القصة


الآية تتحدث عن قصة نبي من الأنبياء والأشهر انه (العزير)، وقد خرج النبي فوصل إلى بلدة ورد في الروايات أنها بيت المقدس، وورد في روايات أخرى أنها القرية التي خرج منها الألوف حذر الموت، فقال لهم الله موتوا. وقد تعجب هذا النبي من أن أهل هذه القرية كيف يعودون إلى الحياة ثانية، فأماته الله، وبعثه بعد مائة عام، ولم يشعر ذلك الرجل بأنه مات لمائة عام. ولكن الله أخبره بما لبث وأراه أن طعامه الذي كان معه وهو (العنب، والتين، والعصير) وأن الإرادة الإلهية من أن يصاب بالتلف والتغيير.
ومن لطف الله به أنه أراه عملية الإحياء بأم عينيه حيث أراه كيف تعود الحياة إلى حماره فجعل ينظر إلى العظام البالية المتفرقة تجتمع إليه، وإلى اللحم الذي قد أكلته السباع الذي يأتلف إلى العظام من هنا وهناك، وقام حماره.


الدروس المستفادة من هذه القصة


اليقين أعلى مراتب العلم
ورد في العديد من الروايات أن الإيمان على درجات وأن على الإنسان أن يستحث الخطى في طلب أعلى درجات الإيمان. والمطلوب من العلم هو أن يصل الإنسان إلى درجة اليقين.
وقد ورد عن الإمام الصادق عليه السلام (http://www.alkafeel.net/index.aspx?pid=40096)أنه قال لأبي بصير: "يا أبا محمد ! الإسلام درجة، قال: قلت: نعم، قال: والإيمان على الإسلام درجة، قال: قلت: نعم، قال: والتقوى على الإيمان درجة، قال: قلت: نعم، قال: واليقين على التقوى درجة، قال: قلت: نعم، قال: فما أوتي الناس أقل من اليقين، وإنما تمسكتم بأدنى الإسلام، فإياكم أن ينفلت من أيديكم"2.
إذاً هناك فرق بين الإيمان وبين اليقين وهذا الفرق يشبه الفرق بين قولك: سمعت وقولك: رأيت. وقد ورد في رواية عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم (http://www.alkafeel.net/index.aspx?pid=44216) بيان هذا الفارق بينهما مستشهداً بقصة موسى عليه السلام (http://www.alkafeel.net/islamicfeatures/theholyquran/prophetsinquran/2006/11/6/30731.html): "ليس الخبر كالمعاينة، إن الله تعالى أخبر موسى بما صنع قومه في العجل فلم يلق الألواح، فلما عاين ما صنعوا ألقى الألواح فانكسرت"3.


علامات أهل اليقين
أما كيف يصل الإنسان إلى أن يصبح من أهل اليقين، هذا ما تدل عليه الروايات حيث وردت ببيان بعض العلامات التي يحملها أهل اليقين، وهذه العلامات تنعكس على حياتهم ويوميات هذه الحياة، فقد ورد في الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أما علامة الموقن فستة"4 هذه العلامات التي سنوردها ضمن العناوين التالية:

1ـ أيقن بالله حقا فآمن به

وهذا اليقين بالله عز وجل يتمثل بأن يرى الإنسان الله، فإذا رأى الله لم يعصه، وذلك كما لو كنت أمام من يكون مسؤولا عنك وله الولاية عليك فإنك لن تقدم على مخالفته، وأن يعلم بأن الله يراه فلا يقدم على مخالفته أيضا، وهذا ما نطقت به الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام: "خف الله كأنك تراه، فإن كنت لا تراه فإنه يراك، فإن كنت ترى أنه لا يراك فقد كفرت، وإن كنت تعلم أنه يراك ثم استترت عن المخلوقين بالمعاصي وبرزت له بها فقد جعلته في حد أهون الناظرين إليك"5.

2ـ أيقن بأن الموت حق فحذره

يصف أمير المؤمنين عليه السلام (http://www.alkafeel.net/index.aspx?pid=43862)الموت بأفضل وصف يقول: "ما خلق الله يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه من الموت"6.
فالناس كافة تتيقن بالموت، وتعلم أنها سوف تموت، ولكنها تنسى ذلك، وقد ورد عنهم عليه السلام: "كفى بالموت واعظا"، وأهل اليقين هم أولى بالاتعاظ به.

3ـ وأيقن بأن البعث حق فخاف الفضيحة

إنه الخوف من اليوم الذي تكون فيه الفضيحة على رؤوس الإشهاد، وقد ورد في الدعاء عن الإمام السجاد: "وارحم... إذا نشرت للحساب بين يديك ذل موقفي واغفر لي ما خفي على الآدميين من عملي وأدم لي ما به سترتني".

4ـ وأيقن بأن الجنة حق فاشتاق إليها

والجنة على أنواع فمن الناس من يرغب بما يسمّى جنة الأعمال، وهي صور أداء العبادات، وهي نصيب من كان يعمل للحور والقصور، ومن الناس من يرغب بما يسمّى جنة الصفات، وهي نصيب من كان يعمل لأجل تهذيب نفسه وترويض روحه ومن الناس من يرغب بما يسمّى جنة الذات حيث يكون المطلوب هو العلم بالله والمعارف الإلهية، ولذا نقرأ في دعاء كميل: "هبني يا إلهي وسيدي ومولاي وربي صبرت على عذابك فكيف أصبر على فراقك".

5ـ وأيقن بأن النار حق فظهر سعيه للنجاة منها

هي صفة المتقين التي وردت في نهج البلاغة في خطبة المتقين قال عليه السلام: وهم والنار كمن قد رآها فهم فيها معذبون. قلوبهم محزونة... وإذا مروا بآية فيها تخويف أصغوا إليها مسامع قلوبهم وظنوا أن زفير جهنم وشهيقها في أصول آذانهم فهم حانون على أوساطهم، مفترشون لجباههم، وأكفهم وركبهم وأطراف أقدامهم، يطلبون إلى الله تعالى في فكاك رقابهم.

6ـ وأيقن بأن الحساب حق فحاسب نفسه

من مقتضيات الطبيعة الإنسانية الغفلة عن كثير من الأمور، ولذا من يعمل بالتجارة إلى تدوين كل ما له وما عليه، ليؤدي ما عليه ويطالب بما له، وهذا ما يسمى اليوم بعلم المحاسبة، والمؤمن هو الذي يتعامل بهذا النحو في أمور دينه فيؤدي ما عليه ويطالب بما له، ولذا ورد في الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام: "حق على كل مسلم يعرفنا أن يعرض عمله في كل يوم وليلة على نفسه، فيكون محاسب نفسه، فإن رأى حسنة استزاد منها، وإن رأى سيئة استغفر منها لئلا يخزى يوم القيامة"7.


العلم المطلوب من الجميع


يقسم العلماء العلوم إلى قسمين:
العلوم الدنيوية، والتي يكون الهدف منها الوصول إلى الأغراض الدنيوية، وتأمين حاجات الإنسان الحياتية، وهذه يتعلمها الإنسان بمقدار تأمين حاجاته التي تختلف من شخص إلى آخر بحسب التوجه وفرص العمل.
والعلوم الأخروية والتي يكون الهدف منها الوصول إلى المراتب الأخروية، حيث ينبغي على الجميع تحصيلها. ويرى علماء الأخلاق أن الروايات التي حثت على طلب العلم أرادت به علم الآخرة.
يقول الإمام الخميني (http://www.alkafeel.net/index.aspx?pid=28826): "إن جميع العلوم الأخروية لا تخرج عن إطار الحالات الثلاث: إما من قبيل العلم بالله والمعارف الإلهية، ومن قبيل علم تهذيب النفس والسلوك إلى الله، ومن قبيل علم الآداب وسنن العبودية".
وهذا العلم الذي طلبه العزير في دعائه هو علم الآخرة، لأنه طلب الإيمان بأمر يرتبط بالله عز وجل ولغرض الآخرة لا الدنيا.
* قصص القرآن الكريم.سلسلة الدروس الثقافية, نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية. ط: الأولى تشرين الثاني 2007م- 1428ه. ص: 101-105.

---------------------------------------------------------------------
الهوامش:
1- البقرة 259.
2-الشيخ الكليني، الكافي، ج 2، ص52.
3-الريشهري، ميزان الحكمة، ج 4، ص3715.
4-الريشهري، ميزان الحكمة، ج 4، ص3717.
5-الشيخ الكليني، الكافي، ج 2، ص 68.
6-الشيخ الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 194.
7-العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 75، ص 279.

مرج البحرين
03-02-2011, 01:01 PM
لابد من الإشارة إلى أن اليقين قابل للضعف والشدة، وذلك مرتبط بمقدار المعرفة التي يحملها الإنسان عن ربه، فكلما ازدادت معرفته به فقد ارتفع يقينه، وازداد عمله الخيّر، وكلما ضعفت معرفته بربه فقد قلّ يقينه، وخفّت أعماله في الميزان؛ فلذلك ذكر العلماء درجات اليقين، استلهاماً من القرآن الكريم، وهي: عين اليقين، وحق اليقين، وعلم اليقين


الاخ المبدع عمار الطائي
في ميزان حسناتك ان شاء الله

عمارالطائي
09-02-2011, 01:07 PM
لابد من الإشارة إلى أن اليقين قابل للضعف والشدة، وذلك مرتبط بمقدار المعرفة التي يحملها الإنسان عن ربه، فكلما ازدادت معرفته به فقد ارتفع يقينه، وازداد عمله الخيّر، وكلما ضعفت معرفته بربه فقد قلّ يقينه، وخفّت أعماله في الميزان؛ فلذلك ذكر العلماء درجات اليقين، استلهاماً من القرآن الكريم، وهي: عين اليقين، وحق اليقين، وعلم اليقين




الاخ المبدع عمار الطائي

في ميزان حسناتك ان شاء الله

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخت القديرة
مرج البحرين
اشكركم الشكر الجزيل والابداع صفة لكم

محب عمار بن ياسر
11-02-2011, 12:20 PM
رزقكم الله نعمة اليقين والرضا..

الأخ المحترم عمار الطائي..

روعة ما سطرتم..

عمارالطائي
13-02-2011, 01:40 PM
رزقكم الله نعمة اليقين والرضا..



الأخ المحترم عمار الطائي..


روعة ما سطرتم..



الاخ القدير
محب عماربن ياسر
الاروع هو وجودكم في متصفحي

فلاح
17-02-2011, 12:27 PM
بارك الله باخينا عمار الطائي

عمارالطائي
22-05-2011, 09:57 PM
بارك الله باخينا عمار الطائي




الاخ العزيز
فلاح
ممنون من مروركم العطر