المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللهم من كنت مولاه فهذا علي مولاه



ramialsaiad
11-02-2011, 01:40 AM
السلام عليكم

{ وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ (java******:Open_Menu()) } * { عِندَ سِدْرَةِ ٱلْمُنتَهَىٰ (java******:Open_Menu()) } * { عِندَهَا جَنَّةُ ٱلْمَأْوَىٰ (java******:Open_Menu()) }سورة النجم

تفسير القرآن/ علي بن ابراهيم القمي (ت القرن 4 هـ) مصنف و مدقق

قال: { ولقد رآه نزلة أخرى } [13] يقول: رأيت الوحي مرة أخرى { عند سدرة المنتهى } [14] التي يتحدث تحتها الشيعة في الجنان.

القمّي سئل رسول الله صلّى الله عليه وآله عن ذلك الوحي فقال اوحى اليَّ انّ عليّاً سيّد المؤمنين وامام المتّقين وقائد الغرّ المحجّلين واوّل خليفة يستخلفه خاتم النبيّين فدخل القوم في الكلام فقالوا أمِنَ الله او من رسوله فقال الله جلّ ذكره رسوله قل لهم ما كذب الفؤاد ما رأى ثم ردّ عليهم فقال افتمارونه على ما يرى فقال لهم رسول الله صلّى الله عليه آله قد امرت فيه بغير هذا امرت ان انصبه للنّاس فأقول هذا وليّكم من بعدي وانّه بمنزلة السّفينه يوم الغرق من دخل فيها نجا ومن خرج عنها غرق.

وقال علي بن إبراهيم في قوله: { ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى } قال في السماء السابعة، وأما الرد على من أنكر خلق الجنة والنار فقوله: { عندها جنة المأوى } أي: عند سدرة المنتهى فسدرة المنتهى في السماء السابعة وجنة المأوى عندها، قال: وحدثني أبي عن إبراهيم بن محمد الثقفي عن ابان بن عثمان عن أبي داود عن أبي بردة الأسلمي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلي عليه السلام: يا علي! إن الله أشهدك معي في سبعة مواطن: (أما أول ذلك) فليلة أسري بي إلى السماء قال لي جبرائيل أين أخوك؟ فقلت خلفته ورائي قال ادع الله فليأتك به فدعوت الله وإذا مثالك معي، وإذ الملائكة وقوف صفوف، فقلت: يا جبرائيل من هؤلاء؟ قال: هم الذين يباهيهم الله بك يوم القيامة، فدنوت فنطقت بما كان وبما يكون إلى يوم القيامة (والثاني) حين أسري بي في المرة الثانية فقال لي جبرائيل أين أخوك؟ قلت خلفته ورائي! قال: ادع الله فليأتك به فدعوت فإذا مثالك معي فكشط لي عن سبع سماوات حتى رأيت سكانها وعمارها وموضع كل ملك منها (والثالث) حين بعثت إلى الجن فقال لي جبرائيل: أين أخوك؟ قلت خلفته ورائي فقال ادع الله فليأتك به فدعوت الله فإذا أنت معي فما قلت لهم شيئاً ولا ردوا علي شيئاً إلا سمعته (والرابع) خصصنا بليلة القدر وليست لأحد غيرنا (والخامس) دعوت الله فيك وأعطاني فيك كل شيء إلا النبوة فإنه قال خصصتك يا محمد بها وختمتها بك (وأما السادس) لما أسري بي إلى السماء جمع الله لي النبيين فصليت بهم ومثالك خلفي (معى ط) (السابع) هلاك الأحزاب بأيدينا، فهذا رد على من أنكر المعراج.

ومن الرد على من أنكر خلق الجنة والنار أيضاً ما حدثني أبي عن بعض أصحابه رفعه قال كانت فاطمة عليها السلام لا يذكرها أحد لرسول الله صلى الله عليه وآله إلا أعرض عنه حتى أيس الناس منها، فلما أراد أن يزوجها من علي أسر إليها، فقالت يا رسول الله أنت أولى بما ترى غير أن نساء قريش تحدثني عنه إنه رجل دحداح البطن طويل الذراعين ضخم الكراديس انزع عظيم العينين لمنكبيه مشاشاً كمشاش البعير ضاحك السن لا مال له، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله: يا فاطمة! أما علمت أن الله أشرف على الدنيا فاختارني على رجال العالمين نبياً ثم اطلع أخرى فاختار علياً على رجال العالمين وصياً ثم اطلع فاختارك على نساء العالمين، يا فاطمة! إنه لما أسري بي إلى السماء وجدت مكتوباً على صخرة بيت المقدس " لا إله إلا الله محمد رسول الله أيدته بوزيره ونصرته بوزيره " فقلت لجبرائيل ومن وزيري؟ فقال علي بن أبي طالب، فلما انتهيت إلى سدرة المنتهى وجدت مكتوباً عليها " إني أنا الله لا إله إلا أنا وحدي محمد (حبيبي ط) صفوتي من خلقي أيدته بوزيره ونصرته بوزيره " فقلت لجبرائيل ومن وزيري؟ قال علي بن أبي طالب.

فلما جاوزت سدرة المنتهى انتهيت إلى عرش رب العالمين فوجدت مكتوباً على كل قائمة من قوائم العرش " أنا الله لا إله إلا أنا محمد حبيبي أيدته بوزيره ونصرته بوزيره " فلما دخلت الجنة رأيت في الجنة شجرة طوبى أصلها في دار علي وما في الجنة قصر ولا منزل إلا وفيها فرع منها أعلاها أسفاط حلل من سندس واستبرق يكون للعبد المؤمن ألف ألف سفط، في كل سفط مائة ألف حلة ما فيها حلة تشبه الأخرى على ألوان مختلفة، وهو ثياب أهل الجنة وسطها ظل ممدود كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسوله يسير الراكب في ذلك الظل مسيرة مائة عام فلا يقطعه وذلك قوله: { وظل ممدود } أسفلها ثمار أهل الجنة وطعامهم متدلل في بيوتهم يكون في القضيب منها مائة لون من الفاكهة مما رأيتم في دار الدنيا ومما لم تروه وما سمعتم به وما لم تسمعوا مثلها، وكلما يجتنى منها شيء نبت مكانها أخرى لا مقطوعة ولا ممنوعة ويجري نهر في أصل تلك الشجرة ينفجر منها الأنهار الأربعة، نهر من ماء غير آسن ونهر من لبن لم يتغير طعمه ونهر من خمر لذة للشاربين ونهر من عسل مصفى.

يا فاطمة إن الله أعطاني في علي سبع خصال: هو أول من ينشق عنه القبر معي، وأول من يقف معي على الصراط فيقول للنار خذي ذا وذري ذا، وأول من يكسى إذا كسيت، وأول من يقف معي على يمين العرش وأول من يقرع معي باب الجنة، وأول من يسكن معي عليين، وأول من يشرب معي من الرحيق المختوم ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

يا فاطمة هذا ما أعطاه الله علياً في الآخرة وأعد له في الجنة إذا كان في الدنيا لا مال له، فأما ما قلت أنه بطين، فإنه مملوء من العلم خصه الله به وأكرمه من بين أمتي، وأما ما قلت أنه أنزع عظيم العينين، فإن الله خلقه بصفة آدم عليه السلام، وأما طول يديه، فإن الله طولهما ليقتل بهما أعداءه وأعداء رسوله وبه يظهر الله الدين ولو كره المشركون، وبه يفتح الله الفتوح ويقاتل المشركين على تنزيل القرآن والمنافقين من أهل البغي والنكث والفسوق على تأويله ويخرج الله من صلبه سيدي شباب أهل الجنة ويزين بهما عرشه.

يا فاطمة ما بعث الله نبياً إلا جعل له ذريته من صلبه وجعل ذريتي من صلب علي، ولولا علي ما كانت لي ذرية، فقالت فاطمة يا رسول الله ما اختار عليه أحداً من أهل الأرض، فزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله، فقال ابن عباس عند ذلك: والله ما كان لفاطمة كفؤ غير علي عليه السلام.