المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما المقصود (يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ)



kerbalaa
06-03-2011, 08:29 PM
ما المقصود (يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ) أرجوا التفصيل في هذه الأمر؟ وأين هم الآن؟ وهل هم يحسبون من البشر؟ ومتى يظهرون؟

المفيد
08-03-2011, 12:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

ما يذكره جمع من المفسرين وكذلك المؤرخون أن يأجوج ومأجوج قبيلتان كانتا تتسمان بالوحشية والهمجية وكانتا من القوة بحيث أنهما كثيراً ما تُغيران على القبائل والحواضر القريبة منهما والموقع الذي يذكره المؤرخون لهاتين القبيلتين هو مغولستان في الشمال الشرقي من قارة آسيا..

وقيل ان السدَّ الذي بناه ذو القرنين ليحول دون اعتداء القبيلتين على القبائل الأخرى يقع في أرض القوقاز بين بحر الخزر والبحر الأسود حيث توجد هناك سلسلة جبلية كالجدار تفصل الشمال عن الجنوب ولا يوجد ثمة سوى مضيق يعبَّر عنه بمضيق داريال ويُشاهد فيه جدار حديدي أثري حتى الآن..

وأما الوقت الذي يظهرون فيه فقد أشارت الآية ((حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ*وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ))الأنبياء 96، 97 أن ذلك يكون في آخر الزمان وأنه من أشراط الساعة..

الفيلسوفه
09-03-2011, 04:09 AM
سبحان الله

الله يعطيكم العافيه للموضوع

ووفقكم الله لكل خير

ام حيدر
09-03-2011, 06:10 AM
بارك الله بك اخي اسئلة مفيدة ومهمة تطرحها

ننتظر المزيد
يأجوج ومأجوج اسمان أعجميان ، وقيل : عربيان

وعلى هذا يكون اشتقاقهما من أجت النار أجيجا : إذا التهبت . أو من الأجاج : وهو الماء الشديد الملوحة ، المحرق من ملوحته ، وقيل عن الأج : وهو سرعة العدو. وقيل : مأجوج من ماج إذا اضطرب،ويؤيد هذا الاشتقاق قوله تعالى ( وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض ) ، وهما على وزن يفعول في ( يأجوج ) ، ومفعول في ( مأجوج ) أو على وزن فاعول فيهما

هذا إذا كان الاسمان عربيان ، أما إذا كانا أعجميين فليس لهما اشتقاق ، لأن الأعجمية لا تشتق

بيرق
06-05-2011, 05:36 PM
أحسنتم وبارك الله فيكم لطرح هذا الموضوع وتوضيحه

حديث الكساء
07-05-2011, 05:08 PM
أنا قرأت عنهم في كتاب عجائب الملكوت لكن لا أعلم مدى صحة الكلام أم لا

زاهرة بولائها
07-05-2011, 10:40 PM
تسلم كربلاء سؤال مفيد

ساضيف على ما تفضل به الفاضل المفيد / والاخت الغالية ام حيدر فأتمنى ان تكون اضافة مقبولة

جاء في كتاب عجائب الملكوت للمؤلف عبد الله بن عباس الزاهد
ان يأجوج ومأجوج امة وليس من ولد آدم كما قال امير المؤمنين "ع " بني آدم سبعون جنسا والناس ولد آدم ما خلا يأجوج ومأجوج ، وهم اشباه البهائم يأكلون ويشربون ويتوالدون وهم ذكور واناث ، وفيهم مشابه من الناس الوجوه والاجساد والخلقة ، ولكنهم نقصوا في الابدان نقصا شديدا وهم في طول الغلمان لا يتجاوزون الخمسة اشبار ، عراة حفاة لا يغزلون ولا يلبسون ولا يحتذون عليهم وبر كوبر الابل يواريهم ويسترهم من الحر والبرد ، ولكل واحد منهم اذنان احدهما ذات شعر والاخرى ذات وبر ظاهرهما وباطنهما ، ولهم مخالب موضع الاظفار وأضراس وانياب كالسباع ، واذا نام احدهم افترش احدى اذنية والتحف بالاخرى وهم يرزقون نون البحر كل عام يقذفه عليهم السحاب ، فيعيشون به ويستمطرون في ايامه كما يستمطر الناس المطر في ايامه فأذا قذفوا به أخصبوا وسمنوا وتوالدوا ، واذا اخطأهم النون جاعوا وساحوا في البلاد فلا يدعون شيئا اتوا عليه الا افسدوه واكلوه وهم اشد فسادا من الجراد .
ولنا بقية انشاء الله