المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رحمة ترفع عذاباً...



مرج البحرين
12-03-2011, 08:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمّد وآل محمّد وعجّل الفرج لوليّك القائم
الحمد لله الذي أمرنا لنكون مع الصادقين ،
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمّد الصادق الأمين ،
وعلى آله الأئمة الصادقين الهداة المهديّين ،
لا سيّما بقيّة الله في الأرضين ،
عجّل الله فرجه الشريف.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
،

رحمة ترفع عذاباً
﴿فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاة الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أفَأنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِين﴾.يونس 98.

القصة
لما أيس يونس عليه السلام من إيمان قومه دعا ربه عليهم فقال: يا رب ! إن قومي أبوا إلا الكفر فأنزل عليهم نقمتك فأوحى الله عز وجل اليه: إني أنزل بقومك العذاب, قال: فخرج عنهم يونس وأوعدهم العذاب بعد ثلاثة أيام، وأخرج أهله، فانطلق حتى خرج عنهم. فصعد جبلاً ينظر إلى أهل (نينوى) ويترقب العذاب. وبعث الله عز وجل جبريل، فقال: انطلق إلى مالك خازن النار فقل له يخرج من سموم جهنم على قدر مثقال شعيرة، ثم انطلق به فأحط به أهل مدينة (نينوى). قال: فانطلق جبريل ففعل ما أمره ربه عز وجل. وعاين قوم يونس العذاب لما هبط للوقت الذي وقت لهم يونس. ويُقال: إن العذاب لما هبط على قوم يونس فجعل يحوم على رؤوسهم مثل قطع الليل المظلم. فلما استيقنوا بالعذاب سقط في أيديهم وعلموا أن يونس قد صدقهم، فطلبوه فلم يقدروا عليه. فقالوا: نجتمع إلى الله ونتوب إليه.

قال: فخرجوا إلى موضع يقال له: تل الرماد، وتل التوبة وإنما سمي: تل الرماد، لأنهم خرجوا جميعا الرجال والنساء والعواتق وأخرجوا معهم أنعامهم وبهائمهم، فميزوا بين المراضع وأولادها، والبهائم وأولادها، وجعلوا الرماد على رؤوسهم، ووضعوا الشوك من تحت أرجلهم، ولبسوا المسوح والصوف، ثم استجاروا بالله ورفعوا أصواتهم بالبكاء والدعاء. فعلم الله عز وجل منهم الصدق. فقالت الملائكة: يا رب! رحمتك وسعت كل شيء، فهؤلاء الأكابر من ولد آدم تعذبهم، فما بال الأصاغر والبهائم؟ فقال الله عز وجل: يا جبريل ! ارفع عنهم العذاب، فقد قبلت توبتهم.

**الدروس المستفادة من القصة
عذاب مرفوع
لم يكتب الله عز وجل على قوم العذاب إلا عذبهم، ولكن لهذه القاعدة استثناء وهو قوم يونس بن متى، فقد كشف الله عنهم العذاب، وأما السبب في هذا الاستثناء فهو كما دلّت عليه الآية الكريمة التوبة، وهذا السبب لا يختص بقوم يونس ولكنهم هم وحدهم الذين أمكنهم تدارك الأمر. وذلك بتوبتهم مما كانوا فيه. فالتوبة هي سبب رئيسي في نجاة هذا الإنسان من العذاب الإلهي، ولكنها لا بد وان تكون توبة صادقة، وقد ورد في العديد من الروايات صفات لهذه التوبة الصادقة، ومن أهمها أن لا تكون هذه التوبة من الإنسان كتوبة فرعون حيث تاب لما أدركه الغرق، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم:"إن الله تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر"

ومن هذه الصفات ما ورد عن الإمام علي عليه السلام ببيان رائع: "غرسوا أشجار ذنوبهم نصب عيونهم وقلوبهم وسقوها بمياه الندم، فأثمرت لهم السلامة، وأعقبتهم الرضا والكرامة".
وما يترتب على التوبة الصادقة ليس هو مجرد الخلاص من العذاب الإلهي بل انه النعمة الالهية، ولذا ورد في قصة قوم يونس ﴿وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ﴾، فقد أنعم الله عليهم بعد عذاب، وقد ورد عن الإمام علي عليه السلام: "من أخذ بالتقوى عزبت عنه الشدائد بعد دنوها وهطلت عليه الكرامة بعد قحوطها، وتحدبت (نزلت) عليه الرحمة بعد نفورها، وتفجرت عليه النعم بعد نضوبها (ذهابها)، ووبلت عليه (المطر الشديد) البركة بعد إرذاذها (من الرذاذ وهو المطر الضعيف)".

قصص القرآن الكريم

ام الفواطم
13-03-2011, 01:07 AM
حياك الله اختي الكريمة
مرج البحرين
على هذه المواضيع الهادفة والمميزة
وفقك ِالله وسدد خطاكِ
وصلَّ الله على محمد وآل محمد

ام حيدر
13-03-2011, 03:30 AM
احسنت اختي مرج البحرين

وفقك الله لكل خير

مرج البحرين
13-03-2011, 11:55 AM
ام الفواطم _ ام حيدر

شكرا لتواجدكم المستمر في متصفحي

اللهم ارزقنا برحمتك التي وسعة كل شيء

عطر الكفيل
13-03-2011, 02:59 PM
سلمتِ لهذا الطرح الموفق

نسأل الله ان يرفع عنا عذاب جهنم و يحفظنا من فتن آخر الزمان و يثبتنا على ولاية محمد وآل محمد عليهم السلام

بوركتِ و وفقتِ و في الجنان فزتِ

مرج البحرين
15-03-2011, 08:10 AM
سلمتِ لهذا الطرح الموفق

نسأل الله ان يرفع عنا عذاب جهنم و يحفظنا من فتن آخر الزمان و يثبتنا على ولاية محمد وآل محمد عليهم السلام

بوركتِ و وفقتِ و في الجنان فزتِ





شكرا لمرورك ولدعواتكِ الطيبة غاليتي عطر الكفيل

حسن الوائلي
16-03-2011, 12:26 AM
بارك الله بشخصكِ الكريم
ووفقكِ الله

المفيد
19-03-2011, 01:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

انّ من نعم الله وألطافه على عباده أن منّ عليهم بالتوبة بعد عصيانه..
ولكن يشترط بتلك التوبة أن تكون نابعة من القلب من غير الرجوع اليها عناداً واستكباراً..
لذا عفا سبحانه وتعالى عن قوم يونس بل سيعفو بكرمه ولطفه عن كل عاصٍ يجد في نيته الصدق والجدّ في ذلك..


الأخت القديرة مرج البحرين..
نسأل الله تعالى أن يغفر لنا وإياكم ذنوبنا ويقبل توبتنا اليه..

مرج البحرين
19-03-2011, 02:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

انّ من نعم الله وألطافه على عباده أن منّ عليهم بالتوبة بعد عصيانه..
ولكن يشترط بتلك التوبة أن تكون نابعة من القلب من غير الرجوع اليها عناداً واستكباراً..
لذا عفا سبحانه وتعالى عن قوم يونس بل سيعفو بكرمه ولطفه عن كل عاصٍ يجد في نيته الصدق والجدّ في ذلك..


الأخت القديرة مرج البحرين..
نسأل الله تعالى أن يغفر لنا وإياكم ذنوبنا ويقبل توبتنا اليه..





بارك الله بك استاذنا المفيد على الاضافة ودعواتك الطيبة

تحياتي لشخصكم الكريم