المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ



ramialsaiad
05-04-2011, 12:37 AM
السلام عليكم

ابوبكر وعمر يتعاركان ويرفعان صوتهما عند بحضره النبي محمد صل الله عليه واله

كاد الخيران أن يهلكا أبو بكر وعمر، رفعا أصواتهما عند النبي صلى الله عليه واله وسلم حين قدم عليه ركب بني تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر برجل آخر ، قال نافع : لا أحفظ اسمه ، فقال : أبو بكر لعمر : ما أردت إلا خلافي ، قال : ما أردت خلافك ، فارتفعت أصواتهما في ذلك ، فأنزل الله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ} سورة الحجرات الاية 29. الآية . قال ابن الزبير : فما كان عمر يسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هذه الآية حتى يستفهمه . ولم يذكر ذلك عن أبيه ، يعني أبا بكر .
الراوي: عبدالله بن أبي مليكة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4845
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وراجعصحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7302 سوف تجد توضيح الاية المشار اليها

جاء في تفسير ابن كثير لسورة الحجرات : قال الإمام أحمد: حدثنا هاشم، حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: لما نزلت هذه الآية: { يظ°أَيُّهَا ظ±لَّذِينَ ءَامَنُواْ لاَ تَرْفَعُوغ¤اْ أَصْوَظ°تَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ ظ±لنَّبِيِّ } إلى قوله { وَأَنتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ } وكان ثابت بن قيس بن الشماس رفيع الصوت، فقال: أنا الذي كنت أرفع صوتي على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أنا من أهل النار، حبط عملي، وجلس في أهله حزيناً، ففقده رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فانطلق بعض القوم إليه، فقالوا له: تفقدك رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ما لك؟ قال: أنا الذي أرفع صوتي فوق صوت النبي صلى الله عليه واله وسلم وأجهر له بالقول، حبط عملي، أنا من أهل النار، فأتوا النبي صلى الله عليه واله وسلم فأخبروه بما قال، فقال النبي صلى الله عليه واله وسلم: " لا، بل هو من أهل الجنة " قال أنس رضي الله عنه: فكنا نراه يمشي بين أظهرنا ونحن نعلم أنه من أهل الجنة، فلما كان يوم اليمامة، كان فينا بعض الانكشاف، فجاء ثابت بن قيس بن شماس، وقد تحنط ولبس كفنه، فقال: بئسما تعودون أقرانكم، فقاتلهم حتى قتل رضي الله عنه.


السؤال الان اليس ثابت بن قيس بن الشماس افضل من ابوبكر وعمر لانه ندم ولانه الرسول صل الله عليه واله بشره بالجنة ولم يبشر ابوبكر وعمر؟؟؟

المخالفين يحتجون بحديث عليكم بسنتي وسنه الخلفاء الراشدين من بعدي. الان ابوبكر وعمر يتعاركان مع بعض ولا يتفقال في المسأله المشار اليها. اليس هذا احدى الادله على بطلان هذا الحديث؟؟؟

والسؤال الاخر اليس هذا دليل على ان ابوبكر وعمر قد حبطت اعمالهما لانه الله تعالى يقول: وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ ؟؟؟

والسلام عليكم