المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من المظالم: تحقير المؤمنين



عمارالطائي
08-04-2011, 02:51 PM
﴿وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾(الانعام:52).

﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ1 مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا﴾(الكهف:28).

قصة الآية
ورد في كتب التفسير في بيان سبب نزول الآيات أنه كان بالمدينة قوم فقراء مؤمنون يسمون أصحاب الصفة، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أمرهم أن يكونوا في صفة يأوون إليها، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتعاهدهم بنفسه، وربما حمل إليهم ما يأكلون، وكانوا يختلفون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيقربهم ويقعد معهم ويؤنسهم، وكان إذا جاء الأغنياء والمترفون من أصحابه ينكروا عليه ذلك، و يقولوا له: اطردهم عنك، فجاء يوماً رجل من الأنصار إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعنده رجل من أصحاب الصفة قد لزق برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ورسول الله يحدثه، فقعد الأنصاري بالبعد منهما، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: تقدم فلم يفعل فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لعلك خفت أن يلزق فقره بك؟ فقال الأنصاري: اطرد هؤلاء عنك، فأنزل الله: "ولا تطرد الذين يدعون ربهم"2.

وورد في في بيان سبب نزول الآية الثانية: أنه جاء الأقرع علي بن حابس التميمي، وعيينة بن حصين الفزاري، وذووهم من المؤلفة قلوبهم، فوجدوا النبي صلى الله عليه وآله وسلم قاعدا مع بلال، وصهيب، وعمار، وخباب، في ناس من ضعفاء المؤمنين، فحقروهم، وقالوا: يا رسول الله ! لو نحيت هؤلاء عنك، حتى نخلو بك، فإن وفود العرب تأتيك، فنستحي أن يرونا مع هؤلاء الأعبد، ثم إذا انصرفنا، فإن شئت فأعدهم إلى مجلسك ! فأجابهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى ذلك، فقالا له: أكتب لنا بهذا على نفسك كتابا، فدعا بصحيفة وأحضر عليا ليكتب، قال: ونحن قعود في ناحية، إذ نزل جبرائيل عليه السلام بقوله (ولا تطرد الذين يدعون) إلى قوله ( أليس الله بأعلم بالشاكرين) فنحى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الصحيفة، وأقبل علينا، ودنونا منه، وهو يقول: كتب ربكم على نفسه الرحمة، فكنا نقعد معه، فإذا أراد أن يقوم قام وتركنا، فأنزل الله عز وجل (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم) الآية. قال: فكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقعد معنا، ويدنو حتى كادت ركبتنا تمس ركبته، فإذا بلغ الساعة التي يقوم فيها، قمنا وتركناه، حتى يقوم، وقال لنا: الحمد لله الذي لم يمتني حتى أمرني أن أصبر نفسي مع قوم من أمتي، معكم المحيا، ومعكم الممات3.

أولا: تحقير المؤمن ظلم
من الأمراًض الأخلاقية التي قد يُبتلى بها الإنسان المؤمن أن يعيش حالة من التحقير للمؤمنين متفضلاً عليهم بما يراه في نفسه مما يفتقده غيره. وقد ورد في الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: حسب ابن آدم من الشر أن يحقر أخاه المسلم4.

بل من عظم هذا الذنب أن جعل الله عز وجل تحقير المؤمن في حد محاربة الله عز وجل ففي الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام: قال الله عز وجل: ليأذن بحرب مني من أذل عبدي المؤمن5.

ثانيا: عقوبة تحقير المؤمن
نظرا لعظم هذا الذنب عند الله عز وجل فإنّ ما ورد في الروايات من بيان لعقوبة هذا الذنب والآثار التكوينية المترتبة عليه عظيم جدا فلنلحظ هذه الروايات:

أ- الرد من الله
إذا وقع الإنسان في ذنب تحقير المؤمن، فإن الرد على ذلك سوف يكون من الله عز وجل، وذلك لأن المؤمن قد لا يستطيع أن ينتصر لنفسه ممن حقّره، فيكون العقاب إلهياً، ففي الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام: من حقر مؤمناً مسكيناً لم يزل الله، له حاقراً ماقتاً حتى يرجع عن محقرته إياه6.

ب- الفضيحة والتشهير
من العقوبات التي ينالها من يُمارس التحقير بالناس أن ينقلب الأمر عليه، وذلك بفضيحة الله عز وجل له على فعله ففي رواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من استذل مؤمنا أو مؤمنة، أو حقره لفقره أو قلة ذات يده، شهره الله تعالى يوم القيامة ثم يفضحه7.

وهكذا نشهد كيف ان الروايات تجعل العقوبة من الله عز وجل، حيث يكون الانتقام والانتصار للمؤمن من الله عز وجل مباشرة، فقد ورد في رواية عن الإمام الصادق عليه السلام: إن الله تبارك وتعالى يقول: من أهان لي ولياً فقد أرصد لمحاربتي، وأنا أسرع شيء إلى نصرة أوليائي8.

ثالثا: كيف نعالج هذا المرض الأخلاقي؟
كما بيّنت الرواية عظم هذا المرض الأخلاقي، وضرورة تجنّبه، بينّت الروايات طرق علاجه، وكيفية الخلاص منه، وهذه الطرق تتمثل بالتالي:

أ- العبودية المشتركة
إذا تأمل الإنسان قليلاً في الشخص الذي يحتقره فسوف يجد أنه يشترك معه في العبودية لله عز وجل فما معنى أن يحتقره، لا بد وأن يكون احتقاره له لأمر غير صحيح، ففي الرواية عن لقمان عليه السلام لابنه: يا بني لا تحقرن أحداً بخلقان ثيابه، فإن ربك وربه واحد9.

ب- الخطأ في معيار التفضيل
من الأسباب التي تؤدّي إلى وقوع الإنسان في هذا المرض الأخلاقي، الخطأ في معيار التفضيل، فهو يرى لنفسه من الصفات ما يجعله يعتقد نفسه أفضل من الغير، فيبدأ بتحقير ذلك الغير، مع أن واقع الحال أن ذلك الغير أفضل منه، ولو وضع الإنسان في باله دائماً هذا الاحتمال لأمكنه أن يحذر من الوقوع في هذه المعصية، ففي الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لا يزرأن أحدكم بأحد من خلق الله فإنه لا يدري أيهم ولي الله10.

ج- القيمة الحقيقية هي عند الله
إن القيمة الحقيقية للإنسان هي عند الله عز وجل، فإذا كان الإنسان عند الله كبيرا، فهذا هو الذي له حق أن يكون محلاً للاحترام، وتحقيره يكون خللاً وخطأً، فإذا كانت قيمة الإنسان عند الله عز وجل بإيمانه، فلا ينبغي أن يحقر مؤمناً، لأن هذا المؤمن يكون كبيراً عند الله، ففي الرواية: عنه صلى الله عليه وآله وسلم: لا تحقرن أحداً من المسلمين، فإن صغيرهم عند الله كبير11.

كيف وقد جعل الله الإيمان من أعظم الكرامات، فكيف يقوم الإنسان بتحقير غيره وهو من أهل الإيمان ففي الرواية عن الإمام الباقر عليه السلام: ما خلق الله عز وجل خلقا أكرم على الله عز وجل من المؤمن لأن الملائكة خدام المؤمنين12.

بل كيف تحتقر المؤمن وأنت تدرك عظمة هذا المؤمن عند الله، وهي أعظم من عظمة الكعبة المشرفة بيت الله عز وجل ففي الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نظر إلى الكعبة فقال: مرحباً بالبيت، ما أعظمك وأعظم حرمتك على الله؟ ! والله للمؤمن أعظم حرمةً منك لأن الله حرم منك واحدة ومن المؤمن ثلاثة: ماله، ودمه، وأن يظن به ظن السوء13.

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

- المعنى: احبس تفسك وكن معهم.
2- بحار الأنوار العلامة المجلسي ج 17 ص 81-82
3- تفسير مجمع البيان الشيخ الطبرسي ج 4 ص 62.
4- ميزان الحكمة محمد الريشهري ج 1 ص 652.
5- ثواب الأعمال الشيخ الصدوق ص 238.
6- الكافي الشيخ الكليني ج 2 ص 351.
7- وسائل الشيعة (آل البيت) الحر العاملي ج 12 ص 267.
8- الكافي الشيخ الكليني ج 2 ص 351.
9- بحار الأنوار العلامة المجلسي ج 69 ص 47.
10- بحار الأنوار العلامة المجلسي ج 72 ص 147.
11- ميزان الحكمة محمد الريشهري ج 1 ص 652.
12- الكافي الشيخ الكليني ج 2 ص 33.
13- بحار الأنوار العلامة المجلسي ج 64 ص 71.

المفيد
10-04-2011, 03:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...



قبل الدخول في الموضوع بودّي أن اعلّق على هذه العبارة..





وقالوا: يا رسول الله ! لو نحيت هؤلاء عنك، حتى نخلو بك، فإن وفود العرب تأتيك، فنستحي أن يرونا مع هؤلاء الأعبد، ثم إذا انصرفنا، فإن شئت فأعدهم إلى مجلسك ! فأجابهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى ذلك




انّ الله سبحانه وتعالى وصف نبيه الكريم صلّى الله عليه وآله بالخلق العظيم ((وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ))القل: 4..



ثمّ انّ الأنبياء والرسل كانوا على هذه الخلق من مواساة الفقير والترحم عليهم، فكيف بسيدهم صلّى الله عليه وآله لذا قال تعالى ((وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ))آل عمران: 159..




ففي العبارة السابقة (فأجابهم الى ذلك) خلاف مايتصف به المؤمنون فكيف بخير الخلق..





نعود الى أصل الموضوع.. فقد تناول صفة في غاية الخطورة، لذا نهى

تبارك وتعالى عنها، فالذي يريده هو القلب الصافي الخالي من أوساخ الدنيا لذا قال الرسول الكريم صلّى الله عليه وآله ((إن الله تعالى لاينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم))، فالقلب هو الذي يجب أن نهتم بنظافته، لا أن ننظف أجسامنا ونعتني بها متناسين ومتغافلين عن الجوهر الحقيقي الذي يستلزم منّا ذلك وهو القلب..




فاذا تحقّق ذلك صار المنظار الى الآخرين به متجاهلاً رثاثة الثياب والفقر، فيكون الميزان التقوى والايمان..









الأخ القدير عمّار الطائي..





تحفة أخرى تضيفها الى خزينتك الولائية وهذا ليس بجديد عليك.. فهنّاك الله بهذه الروح الايمانية ونفعك بها في الآخرة...

عمارالطائي
10-04-2011, 07:40 PM
الأخ القدير عمّار الطائي..





تحفة أخرى تضيفها الى خزينتك الولائية وهذا ليس بجديد عليك.. فهنّاك الله بهذه الروح الايمانية ونفعك بها في الآخرة...






الاخ والمشرف الفاضل
المفيد
اتشرف بردودكم العطرة الولائية

مرج البحرين
11-04-2011, 08:18 AM
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ): "مَنِ اسْتَذَلَّ مُؤْمِناً أَوْ حَقَّرَهُ لِفَقْرِهِ وَ قِلَّةِ ذَاتِ يَدِهِ شَهَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

جزاك الله كل خير اخي الكريم عمار الطائي

عمارالطائي
12-04-2011, 11:35 AM
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ): "مَنِ اسْتَذَلَّ مُؤْمِناً أَوْ حَقَّرَهُ لِفَقْرِهِ وَ قِلَّةِ ذَاتِ يَدِهِ شَهَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ



جزاك الله كل خير اخي الكريم عمار الطائي


الاخت الفاضلة
مرج البحرين
جعلكم الله من الزينبيات المخلصات

بيرق
25-04-2011, 08:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنتم اخي عمار الطائي واخي المفيد في هذا الطرح الذي قدمتماه ،فالرسول الكريم صلى الله عليه وآله هو المعلم الأول للأخلاق الكريمه لذلك كان يجالس الفقراء الذين هم عيال الله وقد هو فقيرا ايضا
بارك الله فيكم وأثابكم حسنات.

عمارالطائي
26-04-2011, 08:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنتم اخي عمار الطائي واخي المفيد في هذا الطرح الذي قدمتماه ،فالرسول الكريم صلى الله عليه وآله هو المعلم الأول للأخلاق الكريمه لذلك كان يجالس الفقراء الذين هم عيال الله وقد هو فقيرا ايضا
بارك الله فيكم وأثابكم حسنات.
اشكر تواجدكم النوراني في متصفحي

فلاح
28-04-2011, 09:17 PM
الأخ القدير عمّار الطائي
وفقك الله 00 وجزاك خيرا

عمارالطائي
30-04-2011, 08:35 PM
الأخ القدير عمّار الطائي
وفقك الله 00 وجزاك خيرا


الاخ العزيز
فلاح
مروركم العطر يسعدني