المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يهودي يسأل ابوبكر عن الله جل جلاله



ramialsaiad
10-04-2011, 05:02 PM
السلام عليكم

روي أنّ بعض أحبار اليهود جاء إلى أبي بكر فقال له : أنت خليفة رسول اللّه‏ على الاُمّة ؟ فقال : نعم ، فقال : إنّا نجد في التوراة أنَّ خلفاء الأنبياء أعلم اُممهم ، فخبّرني عن اللّه‏ أين هو ، في السماء هو أم في الأرض ؟ فقال له أبو بكر : في السماء على العرش ، قال اليهوديُّ : فأرى الأرض خالية منه ، فأراه على هذا القول في مكان دون مكان .

فقال له أبو بكر : هذا كلام الزنادقة ، اُعزب عنّي وإلاّ قتلتك ، فولّى الرجل متعجّبا يستهزئ بالإسلام فاستقبله أمير المؤمنين عليه‏السلام فقال له : يايهوديّ قد عرفت ما سألت عنه وما أُجبت به ، وإنّا نقول : إنّ اللّه‏ عزّوجلّ أيّن الأين فلا أين له وجلّ من أن يحويه مكان ، وهو في كل مكان بغير مماسّة ولا مجاورة ، يحيط علما بما فيها ، ولا يخلو شيء من تدبيره تعالى ، واني مخبرك بما جاء في كتاب من كتبكم ، يصدّق بما ذكرته لك فإن عرفته أتؤمن به ؟ قال اليهودي (http://vb.svalu.com): نعم .
قال : ألستم تجدون في بعض كتبكم أنّ موسى بن عمران كان ذات يوم جالسا ، إذ جاءه ملك من المشرق فقال له : من أين جئت ؟ قال : من عند اللّه‏ عزّوجلّ ، ثم جاءه ملك من المغرب فقال له : من أين جئت ؟ قال : من عند اللّه‏ عزّوجلّ ، ثم جاءه ملك آخر ، فقال له : من أين جئت ؟ قال : قد جئتك من السماء السابعة من عند اللّه‏ عزّوجلّ ، وجاءه ملك آخر فقال : من أين جئت ؟ قال : قد جئتك من الأرض السابعة السفلى من عند اللّه‏ عزّوجلّ .
فقال موسى عليه‏السلام : سبحان من لا يخلو منه مكان ولا يكون إلى مكان أقرب من مكان ، فقال اليهوديّ : أشهد أنّ هذا هو الحق المبين ، وانك أحقّ بمقام نبيك ممّن إستولى عليه.

المصدر البحار : ج3 ص309 .