المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإقبال



علاء العلي
06-09-2009, 09:18 PM
من آداب شرب الذي يريد الشراب وأكل الطعام : أن يستحضر المنّة لله - جلّ جلاله - عليه ، كيف أكرمه أو أزاحه عن استخدامه في كلّ ما احتاج إلى الطعام والشراب إليه ، مذ يوم خلق ذلك إلى حين يتقدّم بين يديه .
فإنه جلّ جلاله استخدم فيما يحتاج الإنسان إليه:
الملائكة الموكّلين بتدبير الأفلاك والأرضين ، والأنبياء والأوصياء ، ونوّابهم الموكلين بتدبير مصالح الآدميين ، والملوك والسلاطين ، ونوّابهم وجنودهم الذين يحفظون بيضة الإسلام ، حتى يتهيّأ الوصول إلى الطعام واستخدام كلّ من تعب في طعامه من أكّار ، ونجّار ، وحدّادين ، وحطّابين ، وخبّازين ، وطبّاخين ، ومن يقصر عن حصرهم بيان الأقلام ، ولسان حال الأفهام .
وكيف يحسن من عبد يريحه سيده من جميع هذا التعب والعناء ، ويحمل إليه طعامه وهو مستريحٌ من هذا الشقاء ، فلا يرى له في ذلك منّةً كبيرةً ولا صغيرةً ، أفما يكون كأنه ميت العقل والقلب ، أعمى عن نظر هذه النّعم الكثيرة .


من الدعاء عند أكل الطعام : عن الأئمة (عليهم السلام) : يقول عند تناول الطعام : الحمد لله الذي يُطعِم ولا يُطعَم ، ويجير ولا يجار عليه ، ويستغني ويُفتقر إليه .
اللهم !.. لك الحمد على ما رزقتني من الطعام والإدام ، في يسرٍ منك وعافيةٍ من غير كدٍّ مني ومشقة ، بسم الله خير الأسماء ، بسم الله ربّ الأرض والسماء ، بسم الله الذي لا يضرّ مع اسمه شيءٌ في الأرض ولا في السماء ، وهو السميع العليم .
اللهم !.. أسعدني من مطعمي هذا بخيره ، وأعذني من شرّه ، وأمتعني بنفعه ، وسلّمني من ضرّه



من الدعاء المختص بالإفطار في شهر الصيام : قال الصادق (عليه السلام ) : إنّ رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) قال لأمير المؤمنين (عليه السلام) :
يا أبا الحسن !.. هذا شهر رمضان قد أقبل ، فاجعل دعاءك قبل فطورك ، فإنّ جبرائيل (عليه السلام) جاءني فقال :
يا محمد !.. من دعا بهذا الدعاء في شهر رمضان قبل أن يفطر ، استجاب الله تعالى دعاءه ، وقبِل صومه وصلاته ، واستجاب له عشر دعوات ، وغفر له ذنبه ، وفرّج همّه ، ونفّس كربته ، وقضى حوائجه ، وأنجح طلبته ، ورفع عمله مع أعمال النبيين والصدّيقين ، وجاء يوم القيامة ووجهه أضوء من القمر ليلة البدر .. فقلت : ما هو يا جبرائيل ؟!.. فقال : قل :
اللهم !.. ربّ النور العظيم ، وربّ الكرسي الرفيع ، وربّ البحر المسجور ، وربّ الشّفع الكبير ، والنور العزيز ، وربّ التوراة والإنجيل والزبور والفرقان العظيم .
أنت إله من في السموات ، وإله من في الأرض ، لا إله فيهما غيرك ، وأنت ملك من في السموات ، وملك من في الأرض ، لا ملك فيهما غيرك .
أسألك باسمك الكبير ، ونور وجهك المنير ، وبملكك القديم ، يا حيّ يا قيوم !.. يا حيّ يا قيوم !.. يا حيّ يا قيوم !.. أسألك باسمك الذي أشرق به كلّ شيءٍ ، وباسمك الذي أشرقت به السموات والأرض ، وباسمك الذي صلح به الأولون ، وبه يصلح الآخرون .
يا حيّ قبل كلّ حيّ !.. ويا حيّ بعد كلّ حيّ !.. ويا حيّ لا إله إلا أنت !.. صلّ على محمد وآل محمد ، واغفر لي ذنوبي ، واجعل لي من أمري يسراً وفرجاً قريباً ، وثبّتني على دين محمد وآل محمد ، وعلى سنّة محمد وآل محمد ، عليه وعليهم السلام .
واجعل عملي في المرفوع المُتقبَّل ، وهب لي كما وهبت لأوليائك وأهل طاعتك ، فإني مؤمنٌ بك ، ومتوكّلٌ عليك ، منيبٌ إليك ، مع مصيري إليك .
وتجمع لي ولأهلي وولدي الخير كلّه ، وتصرف عني وعن ولدي وأهلي الشرّ كلّه ، أنت الحنّان المنّان ، بديع السموات والأرض ، تعطي الخير من تشاء ، وتصرفه عمن تشاء ، فامنن عليّ برحمتك يا أرحم الراحمين . من الدعاء عند الإفطار : قال النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) : ما من عبدٍ يصوم فيقول عند إفطاره :
" يا عظيم !.. يا عظيم !.. أنت إلهي لا إله غيرك ، اغفر لي الذنب العظيم ، إنه لا يغفر الذنب العظيم إلا العظيم " إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه .