المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكوثر وما اداراك ما الكوثر فاطمة ام نهر الكوثر



محمد المندلاوي
13-04-2011, 12:19 PM
اجمعت الفرق الاسلامية ان سبب نزول الاية هو ان العاص بن وائل عير النبي بانه ابتر لا ولد له من الذكور وكلما يرزق واحد يموت فكان يقول رسول من الله ابتر فنزلت الاية تقول انا اعطيناك الكوثر والكوثر من معانيه الواضحة انه نهر في الجنة وهو منبع كل خير في الجنة وحصاه الزمرد وطعمه الذ مايمكن الى اخره من الوصف اللذي وصف به الكوثر ماعلاقة هذا بالذرية للرسول الكريم العاقل المتفكر لايقبل ان العاص بن وئل المشرك يقول للرسول ابتر لاذرية لك والجواب ياتي من الله لك نهر في الجنة وهل يشك مؤمن بان الجنة كلها للرسول يطأ مايشاء فيه وهو الحبيب لابد الجواب من الله كان يعني ان لك ذرية يارسولي والكل متيقن ان الذرية للرسول هي من الزهراء فاطمة عليها السلام بنص الرسول وارض الواقع اذن الله يقول في انا اعطياك الكوثر لابد لها ربط بالذرية المباركة من الطاهرة فاطمة تحفة الله التي اعطاها الله لرسول والروايات تؤكد ان الرسول اكل من ثمار الجنة وصارت نطفة وجامع سيدتنا خديجة فتحولت النطفة الى الزهراء الطاهرة فاطمة طيب ماعلاقة الكوثر بفاطمة وما الربط نبسط الامر ان رسول تزوج خديجة وردف خديجة كان ما تملك من المال صارت للرسول تحت خدمته- ووجدك عائلا فاغنى -بمال خديجة يعني ان قال الله انت كنت لامال لك اعطيتك المال الوفير يعني انه تزوج خديجة يعني الجملتين واحدة زوجتك خديجة نفس جملة اعطيتك مالا وفيرا - اتمنى يكون المثال واضح وان فاطمة ردفها الكوثر فان قلنا اعطيت الكوثر تعني الزهراء وان قلنا الزهراء تعني الكوثر ردفها وتعني الذرية للرسول من فاطمة وعلاقة الزهراء بالجنة معروفة لذلك ورد كلام عن الرسول قال انني كلما اشتقت للجنة قبلت فاطمة اذن لافرق ان ذكر مال خديجة في الاسلام او ذكرنا خديجة في الاسلام هذا ردفها وكذلك الكوثر ردف فاطمة وهنا يكون الجواب من الله باعطاء الذرية الطيبة من فاطمة وردفها الكوثر جائت في روايات العترة الطاهرة ان الزهراء كان مخزونة في عرش الله تهلل وتسبح الله وتقدسه وتمجده وهناك روايات عن الطاهرين بان الكوثر منبعها من ساق العرش اذن الربط بان بين الزهراء وتقديسها وتسبيحها نبع الكوثر والكوثر ردف فاطمة صلوات ربي عليها منبع كل الخير -الكوثر نهر في الجنة وهو امتد الى خارج الجنة وعمل هناك حوضا باسمه وهو حوض الكوثر لماذا خرج الى خارج ابواب الجنة لسبب واحد لايوجد غيره انه لايدخل الجنة الا من شرب من الحوض بكاس الاوفى من يد الرسول يوم العطش الاكبر وهناك الذي يرد عن الحوض الى جهنم فيشرب الهيم -اما لماذا يجب الشرب منه قبل الدخول لان هذا الماء ماء الطاهرين محمد وعترته الطاهرة وهو ردف فاطمة الطاهرة ولابد الذي يدخل الجنة ان يتطهر فلبه وروحه وكل بدنه به ينال الكرامة كرامة التطهير فيصبح معصوما لا لغوا فيه ولا تاثيما طبعا وكل حسب منزلته يعني الذي كان درجة تكامله في الدنيا خمسين فيصبح بعد الشرب من الحوض الى مئة وخمسين والذي تطهر وتكامل ستين يصبح مئة وستين وهكذا ينال رتب ومنازل الطاهرين اعلاها لمحمد وعترته وللانبياء والرسل والمتقين وووووو نرجع لما اعطى الله لرسول الكوثر فلايدخل الجنة من الاولين الى الاخرين الا من وفق واذن له ان يصل للرسول ويشرب ويتطهر ويدخل الجنة اي لادخول للجنة لاحد من نبي ورسول وغيرهم الا برسول الله محمد والزهراء وعلي والحسن والحسين وذريته الاطهار وهذه الله اعطاها للرسول وهذا هو الفضل العظيم فصاحب المنة على الناس من الاولين الاخرين هو الله ثم محمد والزهراء ال الرسول الاطهار وهذا هو الغنى العظيم ويغنيهم الله من فضله والرسول اختصرت الكلام لان الموضوع فيه كلام لاينتهي ويعجز القلم منه اللهم يارب محمد وعترته الطاهرة بهم تقبل مني وبهم نجني يا الله يا الله يا الله طهرني بفاطمة امي وام كل مؤمن

الرضا
13-04-2011, 01:56 PM
بارك الله فيك أخي الكريم على هذا الطرح الراقي
وليك ما قال الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب :
الكوثر أولاده قالوا : لأن هذه السورة إنما نزلت رداً على من عابه عليه السلام بعدم الأولاد ، فالمعنى أنه يعطيه نسلاً يبقون على مر الزمان ، فانظر كم قتل من أهل البيت ، ثم العالم ممتلىء منهم ، ولم يبق من بني أمية في الدنيا أحد يعبأ به ، ثم أنظر كم كان فيهم من الأكابر من العلماء كالباقر والصادق والكاظم والرضا عليهم السلام والنفس الزكية وأمثالهم .
مفاتيح الغيب ج 17 ص 241 .

المفيد
13-04-2011, 03:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


الأخ القدير محمد المندلاوي..
جزاك الله خير الجزاء على ما أتحفتنا به وأنالك شفاعة الزهراء عليها السلام وسقاك من حوض الكوثر ..

ودعماً لموضوعك هناك مشاركة سابقة قد نشرت بنفس المضمون اليك إقتباساً لها..





بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

قال تعالى ((إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ))/الكوثر 1-2-3


المعنى


الكوثر : لغة هو الخير الكثير ، وقد إختلف المفسرون بمعنى الكوثر في هذه الآية فمنهم من قال بانه الخير الكثير ومنهم من قال حوض في الجنة ومنهم من قال القرآن ومنهم من قال أولاده ومنهم من قال أصحابه وأشياعه .

انحر : هو رفع اليد الى المنحر حال التكبير في الصلاة ، ((لكل شئ زينة ، وزينة الصلاة رفع اليدين الى المنحر حال التكبير)) .

شانئك : مبغضك .

الأبتر : المنقطع النسل .


نظرة تأمل


نحن نعلم بأن أحداً عندما يعطي الى أحد عطية تكون بقدر المعطي والمعطى إليه ، فالملك مثلاً عندما يعطي أحد خلاصائه ومقربيه

يجب أن تكون العطية مهيبة وعظيمة تليق به .

فكيف إذا كان ذلك العطاء من ملك الملوك ؟ ولخاتم الرسل والأنبياء ؟

لذا قال تعالى في كتابه العزيز ((وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى))/الضحى 5 ، وإذا وافقنا بينها وبين قوله تعالى ((إنّا أعطيناك الكوثر)) ، نلاحظ عظمة عطاء الله لنبيه الكريم .

وقد إتفق أكثر المفسرين بأن المراد من الكوثر هي الزهراء عليها السلام وذريتها بدليل إنّ السورة نزلت عندما قال العاص بن وائل إنّ محمداً أبتراً (أي لاولد له) ، فيكون هذا المعنى مناسباً .


العطاء يشملنا


ونحن نستفيد من هذا العطاء كالفائدة من الشمس ، بعدما عرفنا بأن الكوثر هو الخير الكثير والمستمر الى آخر يوم من الدنيا متمثلاً بالأئمة عليهم السلام والعلماء الذين ينتشرون في شتى أنحاء العالم ، فهم النور والهداية ، وبذلك فانّ هذا العطاء شملنا أيضاً فيجب علينا أن نشكر الله على هذه النعمة ، ولايكون شكرنا له إلا بإتباع النبي وأهل بيته عليهم السلام ، ولايتم ذلك إلا بالمعرفة .

محمد المندلاوي
13-04-2011, 11:57 PM
انا قاريء انها فاطمة وقاريء انها نهر الكوثر وان الامر هو الاثنان معا مترادفين لان طرح نهر الكوثر لوحده فقط او انها فاطمة والذرية لوحدها فقط وكان الامرين متعارضين فالامر بين فاطمة والذرية ونهر الكوثر علاقة مترابطة مترادفة معا وهما معا مصدر الخير الكثير والوفير في الدنيا والاخرة والطهارة في الدنيا والاخرة