المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل هناك اية في القرآن الكريم اشارت الى التوحيد في الذات؟؟؟



ريحانة المصطفى
07-09-2009, 08:27 AM
السلام عليكم و رحمة الله بركاته

هل هناك اية في القرآن الكريم اشارة الى التوحيد في الذات؟؟؟

و ماهو معنى التوحيد في اللغة و ماهو معناه اصطلاحا.............

المفيد
07-09-2009, 07:19 PM
بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ...
عَلَيْكُمُ السَّلامُ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ...



الآية هي : بسم الله الرحمن الرحيم « قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ » (1) .

أولاً : التَّوْحِيْدُ ـــــــ لغةً ــــــ :
1 - المحيط في اللغة :
التَّوْحِيْدُ: الإيمانُ باللهِ عزَّ وجَلَّ.(2) .
2 - تهذيب اللغة
وقال الليث: رجلٌ وحيدٌ لاأحد معه يُؤنسه، وقد وَحْدُ يَوْحدُ وحَادةً ووَحْدةً ووَحداً.
قال: والتَّوْحيد الإيمان بالله وحَدهُ لاشريك له، والله الوَاحْدُ الأحد ذو الوحدانية والتوحُّد. (3)

ثانياً : التَّوْحِيْدُ ـــــــ اصطلاحاً ــــــ :
1 - التفسير الامثل :
التوحيد،يعني وحدانية ذات اللّه تعالى ونفي أي شبيه ومثيل له.(4) .

2 - أضواء على عقائد الشيعة الإمامية - الشيخ جعفر السبحاني :

إن لمشايخنا الإمامية مؤلفات شهيرة في بيان عقائد الشيعة ومعارفهم ، نختار في المقام رسائل موجزة من المتقدمين منهم : صنف الشيخ الصدوق ( 306 - 381 ه‍ ) رسالة موجزة في عقائد الإمامية ، قال :
اعلم أن اعتقادنا في التوحيد : أن الله تعالى واحد أحد ، ليس كمثله شئ ، قديم ، لم يزل ، ولا يزال سميعا بصيرا ، عليما ، حكيما ، حيا ، قيوما ، عزيزا ، قدوسا ، عالما ، قادرا ، غنيا ، لا يوصف بجوهر ولا جسم ولا صورة ولا عرض - إلى أن قال : - وأنه تعالى متعال عن جميع صفات خلقه ، خارج عن الحدين : حد الإبطال ، وحد التشبيه ، وأنه تعالى شئ لا كالأشياء ، أحد صمد لم يلد فيورث ، ولم يولد فيشارك ، ولم يكن له كفوا أحد ، ولا ند ولا ضد ، ولا شبه ولا صاحبة ، ولا مثل ولا نظير ، ولا شريك له ، لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار ولا الأوهام ، وهو يدركها ، لا تأخذه سنة ولا نوم ، وهو اللطيف الخبير ، خالق كل شئ لا إله إلا هو ، له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين .
ومن قال بالتشبيه فهو مشرك ، ومن نسب إلى الإمامية غير ما وصف في التوحيد فهو كاذب ، وكل خبر يخالف ما ذكرت في التوحيد فهو موضوع مخترع ، وكل حديث لا يوافق كتاب الله فهو باطل ، وإن وجد في كتب علمائنا فهو مدلس . . . ثم إنه قدس الله سره ذكر الصفات الخبرية في الكتاب العزيز وفسرها ، وبين حدا خاصا لصفات الذات وصفات الأفعال ، وما هو معتقد الإمامية في أفعال العباد ، وأنه بين الجبر والتفويض ، كما ذكر عقائدهم في القضاء والقدر ، والفطرة ، والاستطاعة ، إلى غير ذلك من المباحث المهمة التي تشكل العمود الفقري للمعارف الالهية .(5)


3 – جاء في رسائل الشهيد الثاني :
التوحيد على ثلاثة أقسام:
الاول: توحيد الذات ونفي الشريك في واجب الوجود.
الثاني: بحسب الصفات هو نفي الصفة الموجودة القائمة بذاته تعالى.
الثالث: توحيده تعالى بحسب العبودية وتخصيص العبادة له جل جلاله.(6)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
(1) . (سورة التوحيد ــــ 1 ـــــ) .
(2) (2) .(المحيط في اللغة ج1 لفظة [ وحد ] )
(3) .(تهذيب اللغة ج2 ص169 لفظة [ وحد ] )
(4) (4) . (الامثل ج20 ص557)
(5) أضواء على عقائد الشيعة الإمامية - الشيخ جعفر السبحاني ص 353 .
(6) رسائل الشهيد الثاني ج 2 ص 174




وَالْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين...