المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : { أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستوون }



ramialsaiad
05-05-2011, 05:47 PM
السلام عليكم

الامام علي عليه الصلاة والسلام في القران الكريم

تفسير تفسير القرآن/ علي بن ابراهيم القمي (ت القرن 4 هـ) مصنف و مدقق

{ أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً كَمَن كَانَ فَاسِقاً لاَّ يَسْتَوُونَ (java******:Open_Menu()) } * { أَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ ٱلْمَأْوَىٰ نُزُلاً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (java******:Open_Menu()) } * { وَأَمَّا ٱلَّذِينَ فَسَقُواْ فَمَأْوَاهُمُ ٱلنَّارُ كُلَّمَآ أَرَادُوۤاْ أَن يَخْرُجُواُ مِنْهَآ أُعِيدُواْ فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُواْ عَذَابَ ٱلنَّارِ ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (java******:Open_Menu()) } سورة السجدة

في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام في قوله: { أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستوون } [18] قال فذلك أن علي بن أبي طالب عليه السلام والوليد بن عقبة بن أبي معيط تشاجرا فقال الفاسق الوليد بن عقبة: أنا والله أبسط منك لساناً وأحد منك سناناً وأمثل منك جثوا في الكتيبة، قال علي عليه السلام: أسكت فإنما أنت فاسق فأنزل الله: { أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستوون أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى نزلاً بما كانوا يعملون } [18-19] فهو علي بن أبي طالب عليه السلام.

تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق

{ (18) أفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا } خارجاً عن الإِيمان { لاَ يَسْتَوُونَ } في الشرف والمثوبة.

وفي الاحتجاج عن الحسن المجتبى عليه السلام في حديث له وامّا انت يا وليد ابن عقبة فوالله ما الومك ان تبغض عليّاً وقد جلدك في الخمر ثمانين جلدة وقتل اباك صبراً بيده يوم بدر ام كيف تسبّه وقد سمّاه الله مؤمناً في عشر ايات من القرآن وسمّاك فاسقاً وهو قول الله عزّ وجلّ { أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لاَ يَسْتَوُونَ }.

جاء في شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد المعتزلي الجزء 3 الصفحة 291 : وأما أنت يا وليد ، فوالله ما الومك على بغض علي ، وقد جلدك ثمانين في الخمر ، وقتل أباك بين يدى رسول الله صبراً ، وأنت الذى سماه الله الفاسق ، وسمى علياً المؤمن ، حيث تفاخرتما فقلت له : إسكت يا علي ، فأنا أشجع منك جناناً ، وأطول منك لساناً ، فقال لك على : إسكت ، ياوليد فأنا مؤمن وأنت فاسق ، فأنزل الله تعالى في موافقة قوله : أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستوون.

تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق

قال قتادة: لا والله ما استووا لا في الدنيا ولا عند الموت ولا في الآخرة.

تفسير تفسير الحبري/ الحبري (ت 286 هـ) مصنف و مدقق

عن:ابنِ عَبَّاسٍ (فِي قَوْلِهِ تَعَالَى }:{ أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً } عَلِيُّ بنُ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلامُ.
{ كَمَن كَانَ فَاسِقاً }: اَلْوَلِيدُ بنُ عُقْبَةِ بنِ أَبِي مُعَيْطٍ. (بن أبي معيط أخي عثمان لأُمِّهِ)

جاء في الدرر المنثور الجزء الخامس للسيوطي: أخرج أبو الفرج الإصبهاني في كتاب الأغاني والواحدي وإبن عدى وإبن مردويه والخطيب وإبن عساكر وأخرج إبن إسحق وإبن جرير وأخرج إبن أبى حاتم في قوله : أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا لايستوون ، قال : أما المؤمن فعلي بن أبى طالب (رضي الله عنه) وأما الفاسق فعقبة بن أبى معيط .

الحاكم الحسكاني : قال في عنوان : الآيات في شأن علي كرم الله وجهه من كتاب ( سمط النجوم : ج 2 ص 473 ) : وعن إبن عباس : أن الوليد بن عقبة قال لعلي : أنا أحدّ منك سناناً وأبسط منك لساناً وأملأ كتيبة ، فقال له علي : إسكت إنما أنت فاسق تقول الكذب ، فأنزل الله الآية تصديقاً لعلي.

جاء في كتاب جامع البيان اي تفسير الطبري الجزء 21 الصفحة 129: عن عطاء بن يسار ، قال : نزلت بالمدينة ، في علي بن أبي طالب ، والوليد بن عقبة بن أبي معيط كان بين الوليد وبين علي كلام ، فقال الوليد بن عقبة : أنا أبسط منك لساناً ، وأحدّ منك سناناً ، وأرد منك للكتيبة ، فقال علي : إسكت ، فإنك فاسق ، فأنزل الله فيهما : أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لايستوون .... إلى قوله : به تكذبون.

قال الوليد بن عقبة لعلي : أنا أحد منك سنانا ، و أبسط لسانا وأملأ للكتيبة ، فقال علي : اسكت ، فإنما أنت فاسق . فنزلت ?أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا ( [ السجدة : 18 ] .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الذهبي (http://www.alkafeel.net/mhd/748)- المصدر: سير أعلام النبلاء (http://www.alkafeel.net/book/1187&ajax=1) -
الصفحة أو الرقم: 3/415
خلاصة حكم المحدث: إسناده قوي

مصادر اسلامية اخرى:

تفسير الجلالين للسيوطي الصفحة 626

السيوطي في لباب العقول الصفحة 155

البلاذري في انساب الاشراف الصفحة 148 و 149 و 150

المزي في تهذيب الكمال الجزء 31 الصفحة 54 و 56

الحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل الجزء الاول الصفحة 572 الى الصفحة 581

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر الجزء 63 الصفحة 224 و 234 و 235

جواهر المطالب لابن الدمشقي الجزء الاول الصفحة 220 , والجزء الثاني الصفحة 225

شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد الجزء الثالث الصفحة 17 و 291 ,
والجزء السابع عشر الصفحة 238 و 239

تفسير ابن كثير الجزء الثالث الصفحة 470

الواحدي النيسابوري في اسباب النزول الصفحة 235

تفسير البغوي الجزء الثالث الصفحة 470

القرطبي في الجامع لاحكام القران الجزء 14 الصفحة 98

الذهبي في سيرة اعلام النبلاء الجزء 3 414

ينابيع المودة الجزء الثاني الصفحة 176

الزرندي الحنفي في نظم درر السمطين الصفحة 91

الموفق الخوارزمي في المناقب الصفحة 279

الكامل الجزء السادس الصفحة 118

الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد الجزء 13 الصفحة 322

وغيرها الكثير الكثير

والسلام عليكم

بيرق
05-05-2011, 06:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنت اخي رامي وبارك الله فيك وزادك ايمانا وعلما