المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى وحقيقة الصداقة



خادم العتره
18-05-2011, 06:56 AM
جالسا مع نفسي متفكرا بكلمة لعلي أصل الى نهاية بحرها ...
كلمة نحام بها دائما نتمناها في كل حيننتوق الى حقيقتها .... هي مظلة اذا اشتده مطر الهموم هي شمس لا تغيب ولا توزن بميزان لا تقدر بأثمان تجني ثمارها في كل حين .....
هي عصفورة جميلة بأبها الألوان
لعلك تحول الوصول لها وتلامس روحك بها
هي نسمة بلسم لجرح الزمان... أصلها (المحبة والصدق والحقيقة والصراحة ) هذه أصولها ودعائمها فإن بنيت على هذا الاساس لا تهدها الرياح رياح الزمن العاتيه......
لها يد كلحرير تمح الدمع بأرق من جنح الفراش ...لها برأة تطرد بها وحش الوحده...
هي رداء المرء إذا الزمان عراه . هي عميقة بعمق الذات .هي نور للأمل الأت هي شمعة لا تننطفئ الا انم الحب مات .......

هكذا هي الصداقة وهذه حقيقتها وهذا منظوري في الصداقة
انتظر آرائكم بهذه الصفات
اخوكم وخادمكم الصغير
خادم العتره

أبو منتظر
18-05-2011, 02:15 PM
فعلا أخي الكريم اذا بنيت الصداقة على هذا الاساس فلا يخاف عليها
وستكون اعظم من الاخوة فرب اخ لم تلده امك
ولكن التطبيق صعب فمثل هذه الصداقة اندر من الزئبق الاحمر
وما صداقات هذا اليوم الا بناء على المصالح وتقضية الوقت
لذا فلا تجد لكل واحد الا القليل جدا من الاصدقاء اذا تعدى الاثنان
ولكن في الاعم الأغلب ان الصداقة الحقيقية تاتي اذا كان الطرفان ملتزمين بالدين. على الأقل في مجتماعتنا الاسلامية.


اخوك ابو منتظر يرجو قبول مروره.

المواليه البصراويه
22-05-2011, 06:26 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

قال الامام الصادق عليه السلام

يُمتحن الصديق بثلاثٍ ,فإن كان مؤاتياً فيها فهو الصديق المُصافي,وإلا كان صديق رخـــاءٍ لا صديق شدةٍ:تبتغي منه مالاً,او تأمنهُ على مال,أو تُشاركهُ في مكروه

كلمات جميله اخي الكريم وفي هذا المقام اقدم باقه من الورد الى صديقاتي
فهن نِعم الصديقات والاخوات عسى ان يُديم الله صداقتنا على حب محمد وآل محمد

شكرا لكم مره اخرى ...تقبل مروري

اختكم

المُواليــــه البصراويــــه

فاطمة يوسف
22-05-2011, 10:04 PM
اللهم صلى على محمد وآل محمد


ص : الصدق
د : الدم الواحد
ي: يد واحدة
ق: قلب واحد
الصديق الحقيقي : هوالذي تكون معه, كما تكون وحدك اي هو الانسان الذي تعتبره بمثابة النفس
الصديق الحقيقي : هو الذي يقبل عذرك و يسامحك أذا أخطأت و يسد مسدك في غيابك
الصديق الحقيقي : هو الذي يظن بك الظن الحسن و أذا أخطأت بحقه يلتمس العذر ويقول في نفسه لعله لم يقصد
الصديق الحقيقي : هو الذي يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك
الصديق الحقيقي: هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر
الصديق الحقيقي: هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى لك الخير دائما
الصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك اذا راى عيبك و يشجعك اذا رأى منك الخير ويعينك على العمل الصالح
الصديق الحقيقي : هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام اذا لقاك ويسعى في حاجتك اذا احتجت اليه
الصديق الحقيقي: هو الذي يدعي لك بظهر الغيب دون ان تطلب منه ذلك
الصديق الحقيقي : هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية او معنوية
الصديق الحقيقي : هو الذي يفيدك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه
الصديق الحقيقي : هو الذي يرفع شأنك بين الناس و تفتخر بصداقته و لا تخجل من مصاحبته و السير معه
الصديق الحقيقي : هو الذي يفرح اذا احتجت اليه و يسرع لخدمتك دون مقابل
الصديق الحقيقي : هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه
الصديق الحقيقي : هو الذي لا يخجل من إظهار ضعفه أمامك فيكون على طبيعته معك كما انك تكون على طبيعتك وأنت معه وتستطيع أن تظهر ما بداخلك بدون تكليف وبدون محاولة أن تبدو بصورة أفضل فهو يعلم انك لست إنسانا كاملا ومع ذلك يحبك ويتقبلك كما أنت حتى لو لم يوافق على بعض أفعالك.
الصديق الحقيقي : يعاملك باحترام وكرامه.
الصديق الحقيقي: مكانه محفوظ في قلبك حتى لو لم يكن أمام عينيك.
الصديق الحقيقي : ينصحك عندما تحتاج النصيحة ولكن لا يفرض آراؤه عليك بل يدعك تتخذ قراراتك بنفسك.
الصديق الحقيقي : يشجعك ويدعمك عندما تلجأ إليه ويساعدك لتصبح إنسان أفضل وانجح ولا يشعر بالغيرة من نجاحك.
اخي الفاضل ((خادم العتره))
ابدعت في اختيار الموضوع
لك شكري وامتناني موضوع مميز