المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأملات في سورة الكوثر



عطر الولايه
22-05-2011, 08:29 PM
تأملات في سورة الكوثر


بسم الله الرحمن الرحيم

{ إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ، فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ، إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ } [ الكوثر: 1-3 ].

سبب نزول السورة: نزلت عندما وصف العاص بن وائل الرسولَ ( صلى الله عليه وآله وسلم) بالأبتر، بعد ما مات ابنه القاسم ثم عبد الله .

معاني الكلمات: (الكوثر): الخير الكثير/ (وانحر): وارفع يديك إلى منحرك حال التكبير في الصلاة/ (شانئك): مبغضك/ (الأبتر): المنقطع النسل .

1- عطاء غير مجذوذ :

كل عملية عطاء لا بد أن تتوافر فيها العناصر الثلاثة التالية: المعطي والمعطى إليه والعطية، فإذا نقص عنصر واحد منها فلن تكون عملية عطاء حقيقية، بل ستكون عملية تمثيلية أو تضليلية، وقد أعطى الله تعالى رسولنا الكريم الكوثر (التي من ضمن معانيها الأساسية ذرية الرسول ونسله (صلى الله عليه وآلهِ وسلم)، فهذه عملية إعطاء حقيقة نجدها جليّة ومتحققة عندما رُزق الرسول (صلى الله عليه وآلهِ وسلم) بفاطمة (عليها السلام) لتنحدر منها الذرية الطاهرة. وفي التعبير القرآني (إنّا) تشير للمعطي وهو الله تعالى، والكاف في ( أعطيناك) تشير للمعطى إليه وهو الرسول (صلى الله عليه وآلهِ وسلم)، و(الكوثر) تشير للعطية .

ولكن هذه العملية ليست كالعطاءات الأخرى بل هي (عطاء غير مجذوذ) وغير منقطع، إن الله تعالى أعطى مثل هذا العطاء في الآخرة للمؤمنين، ولكنّه عزّ وجلّ لم يعطه لأحد في الدنيا، إلا رسولنا الكريم وأهل بيته (عليهم السلام) في هذه السورة، ونستشف ذلك من صيغة (الكوثر) التي تدّل على الخير الذي من شأنه الكثرة والاستمرار، وأيضاً من خلال مقابلة السورة الشريفة هذه النعمة، بتعبير (الأبتر) وهو المنقطع عقبه ونسله، وها نحن نرى الآن أن ذرية الرسول (صلى الله عليه وآلهِ وسلم) هي الذرية التي لم تنقطع، بل هي الذرية التي تزداد يوماً بعد يوم، حتى أصبحت أكبر ذرية على وجه الأرض. (فقد بلغت حسب بعض التقديرات أكثر من عشرين مليون نسمة ).

وهنالك ميزة أخرى لهذا العطاء الإلهي، فهو ليس عطاء يختصّ بشخص الرسول (صلى الله عليه وآلهِ وسلم) بل يتعداه إلى أهل بيته وإلى المؤمنين كافّة، فالنجم عندما يعطيه الله النور والزينة، فهو عطاء لنا أيضاً لأننا نجني من هذا العطاء الهداية، قال تعالى : { وَعَلاَمَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ } [ النحل: 16]، والرسول الكريم (صلى الله عليه وآلهِ وسلم) نور، وعطاء النور نوراً لا ينقطع إنما هو لهدايتنا إلى يوم القيامة بلا انقطاع .

هذه المعادلة قد ألّفت بعناصرها المتميّزة (نعمة إلهية ) دائمة، فما هو واجبنا اتجاه النعم؟
>2- زينة الشكر :

كل نعمة إلهية تحتاج إلى الشكر لكي نقدّرها ونحفظها من الزوال، فقد جاء الشكر في آيات اذكر الحكيم مقارناً للنعم، قال تعالى : { وَاشْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ } [ النحل: 114]، وأمّا طريقة الشكر فمما يستفاد من الروايات أنها طريقتان :

الأولى : الشكر بالمعرفة، وهو أن تعرف أن هذه النعمة من الله تعالى وهو الذي منّ بها عليك وليس من سواه، ففي الحديث: أوحى الله إلى داود (عليه السلام): يا داود اشكرني. قال: كيف أشكرك والشكر من نعمتك، تستحق عليه شكراً. قال الله جلّ جلاله: يا داود رضيت بهذا الاعتراف منك شكراً .

وقد تحققت هذه الطريقة في الشكر من خلال الآية الأولى، في قوله : { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ } ، لمعرفة أن النعمة من عنده تعالى .

وأمّا الطريقة الثانية في الشكر فهي بأداء الشكر، إما بقول (شكراً لله) أو بسجدتي الشكر، أو بصلاة الشكر، وما شابه ذلك، والصلاة هي تجميعاً لكل تلك الأدوات، فلذلك جاءت الآية { فَصَلِّ لِرَبِّكَ } تعبيراً عن الشكر الأمثل، وفي قوله تعالى : { وَانْحَرْ } وهو رفع اليدين إلى المنحر في حال التكبير في الصلاة، زينة للشكر وإضفاء ذوق جمالي عليه، وتتميمه بأدب رفيع، فالشكر إذا كان مبتوراً وجافّا من أي لياقة وأدب فقد لا يؤدّي رسالته ولا يحقق هدفه، فالنحر في صلاة الشكر هي ذلك الجانب المهمّ، وهي زينة الشكر، لأن رفع اليدين حال التكبر زينة الصلاة، ففي الحديث: "لكل شيء زينة وزينة الصلاة رفع اليدين إلى المنحر حال التكبير ".
>3- لا يجرمنّكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا

الحكم الموضوعي الذي يتوخى الصواب في مجمل القضايا الحياتية، لابد أن يبتعد عن الرواسب النفسية والأحقاد التي يكنّها إلى أحد طرفي القضية التي سيصدر الحكم فيها، لكي لا يحمله ذلك على التحامل وبالتالي الوصول إلى النتيجة الخاطئة، ففي قوله تعالى : { إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ } ، بيان للسبب الذي دعى العاص بن وائل لوصف الرسول (صلى الله عليه وآلهِ وسلم) بهذه الصفة، فالشانئ هو المبغض، وقد قال تعالى في سورة المائدة : { وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى } . وهذا الذي يتجرأ على رسول الله (صلى الله عليه وآلهِ وسلم) بهذه الصورة لهو ( الأبتر) المنقطع عنه كل خير، جزاء لما اقترفت يداه .

بصائر للحياة

1- إن ذرية رسول الله (صلى الله عليه وآلهِ وسلم) تدخل ضمن دائرة الخير والنعم الإلهية المتميزة، فلابد أن نحترمها ونوقرها، وعندما نقوم بهذا العمل فإننا نقوم باحترام الرسول لأننا نحفظه (صلى الله عليه وآلهِ وسلم) في ولده .

2- علينا أن نهتمّ بشكرنا لله تعالى وشكرنا للآخرين، ليكون شكراً ناجحاً فليكن شكرنا جميلاً ومؤدّباً، تقديراً للنعمة والمنعم .
3- الترسبات النفسية والأحقاد من العوامل التي تؤدّي إلى الخطأ في الأفكار وفي الحكم، فعلينا أن نتجرّد منها في عملية التفكير وفي لحكم على أي شيء .

__________________
__________________

عمارالطائي
22-05-2011, 09:51 PM
و لو رجعنا إلى سبب نزول السورة لعرفنا أن القوم ، و سموا النبي ( صلى الله عليه وآله ) بالأبتر ، أي الشخص المَعْدوم العقب ، و جاءت الآية لتقول : ( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ ) ،( الكوثر : 1 ).
إذن فالخير الكثير ، أو الكوثر هي فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ، لماذا ؟ ، لأن نسل الرسول ( صلى الله عليه و آله ) انتشر بواسطة الزهراء ( عليها السلام ) ، مع العلم أن امتداد الذرية الطيِّبة لم يكن فقط جسماني ، بل رساليٌ أيضاً .
و بما أن علماء الأمة الإسلامية هُم حُمَاة الشريعة ، و الذين يدفعون عنها كل الشُبُهات فما كان عِلمهم إلاَّ من نتاج هذا الكوثر.
وك ون المذهب الشيعي منبثق من أهل البيت (http://www.tebyan.net/islamicfeatures/ahlalbait/articles/2004/5/9/28293.html) ( عليهم السلام ) ، و هُم درٌّ مستخرج من بحر فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ، و لؤلؤ أمير المؤمنين علي (http://www.tebyan.net/index.aspx?pid=43862) ( عليه السلام ) ، و العلماء يأخذون من فيض هذا البحر العميق بلا قاع .

الاخت الفاضلة
عطر الولاية
جعلكم الله من اهل الكوثر

جنة لبنان
23-05-2011, 08:35 PM
http://www.sheekh-3arb.net/3atter/salam_files/image144.gif
موضوع رائع و كاتبه أروع
بارك الله فيك و يعطيك ألف
عافية عالمجهود الرائع
تحياتي : جنة لبنان
http://smiles.al-wed.com/smiles/70/165.gif

عطر الولايه
28-05-2011, 10:23 AM
حياكِم الله تعالى و حفظكِم بعينه التي لا تنام
أشكر الله تعالى لمروركم الكريم و طيب دعواتكم
بارك الله فيكم و سدد الرحمن خطاكم
وجزاكم الله بالاحسان احسانا وبالسئات عفوا وغفرانا أنتم ووالديكم ووالد والديكم
نسأل الله الفائدة والأجر لنا ولكم ولكل أمة محمد
ونسألكم الدعاء