المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضيلة من فضائل الامام الحسن السبط (عليه السلام) وهو صبي



الصدوق
23-05-2011, 07:08 PM
حدث أبو يعقوب يوسف بن الجراح، عن رجاله، عن حذيفة بن اليمان قال: بينا رسول الله (صلى الله عليه وآله) في جبل أظنه حرى أو غيره ومعه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي (عليه السلام) وجماعة من المهاجرين والانصار وأنس حاضر لهذا الحديث وحذيفة يحدث به إذ أقبل الحسن بن علي (عليهما السلام) يمشي على هدوء ووقار فنظر إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقال:



" إن جبرئيل يهديه وميكائيل يسدده، وهو ولدي والطاهر من نفسي وضلع من أضلاعي هذا سبطي وقرة عيني بأبي هو ".

فقام رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقمنا معه وهو يقول له:
" أنت تفاحتي وأنت حبيبي ومهجة قلبي "
وأخذ بيده فمشى معه ونحن نمشي حتى جلس وجلسنا حوله ننظر إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو لا يرفع بصره عنه، ثم قال (صلى الله عليه وآله) :
" [أما] إنه سيكون بعدي هاديا مهديا هذا هدية من رب العالمين لي ينبئ عني ويعرف الناس آثاري ويحيي سنتي، ويتولى أموري في فعله، ينظر الله إليه فيرحمه، رحم الله من عرف له ذلك وبرني فيه وأكرمني فيه ".

فما قطع رسول الله (صلى الله عليه وآآله) كلامه حتى أقبل إلينا أعرابي يجر هراوة له فلما نظر رسول الله (صلى الله عليه وآله) إليه قال (صلى الله عليه وآله) :
" قد جاءكم رجل يكلمكم بكلام غليظ تقشعر منه جلودكم، وإنه يسألكم من أمور، إن لكلامه جفوة".
فجاء الاعرابي فلم يسلم وقال: أيكم محمد ؟ قلنا: وما تريد ؟ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
" مهلا "

فقال: يا محمد لقد كنت أبغضك ولم أرك والان فقد ازددت لك بغضا.

قال: فتبسم رسول الله (صلى الله عليه وآله) وغضبنا لذلك وأردنا بالاعرابي إرادة فأومأ إلينا رسول الله أن: اسكتوا ! فقال الاعرابي: يا محمد إنك تزعم أنك نبي وإنك قد كذبت على الانبياء وما معك من برهانك شئ قال (صلى الله عليه وآله) له:
" يا أعرابي وما يدريك ؟ "

قال: فخبرني ببرهانك قال (صلى الله عليه وآله) :
" إن أحببت أخبرك عضو من أعضائي فيكون ذلك أوكد لبرهاني "

قال: أو يتكلم العضو ؟

قال (صلى الله عليه وآله) :
" نعم " ... " يا حسن قم ! "

فازدرى الاعرابي نفسه (1) وقال: هو ما يأتي ويقيم صبيا ليكلمني

قال (صلى الله عليه وآله) :" إنك ستجده عالماً بما تريد "

فابتدره الحسن (عليه السلام) وقال:
"مهلاً يا أعرابي.
ما غبياً سألت وابن غبي *** بل فقيهاً إذن وأنت الجهولُ
فإن تك قد جهلت فان عندي * شفاء الجهل ما سأل السؤولُ
وبحراً لا تقسمه الدوالي تراثاً كان أورثه الرسولُ

لقد بسطت لسانك، وعدوت طورك، وخادعت نفسك، غير أنك لا تبرح حتى تؤمن إن شاء الله "

فتبسم الاعرابي وقال: هيه (2)

فقال له الحسن (عليه السلام):
" نعم اجتمعتم في نادي قومك، وتذاكرتم ما جرى بينكم على جهل وخرق منكم، فزعمتم أن محمدا صنبور (3) والعرب قاطبة تبغضه، ولا طالب له بثاره، وزعمت أنك قاتله وكان في قومك مؤنته، فحملت نفسك على ذلك، وقد أخذت قناتك بيدك تؤمه تريد قتله، فعسر عليك مسلكك، وعمي عليك بصرك، وأبيت إلا ذلك فأتيتنا خوفا من أن يشتهر وإنك إنما جئت بخير يراد بك. انبئك عن سفرك: خرجت في ليلة ضحياء إذ عصفت ريح شديدة اشتد منها ظلماؤها وأطلت سماؤها، وأعصر سحابها، فبقيت محرنجما كالاشقر إن تقدم نحر وإن تأخر عقر، لا تسمع لواطئ حسا ولا لنافخ نار جرسا، تراكمت عليك غيومها، وتوارت عنك نجومها. فلتهتدي بنجم طالع، ولا بعلم لامع، تقطع محجة وتهبط لجة في ديمومة قفر بعيدة القعر، مجحفة بالسفر إذا علوت مصعدا ازددت بعدا، الريح تخطفك، والشوك تخبطك، في ريح عاصف، وبرق خاطف، قد أوحشتك آكامها، وقطعتك سلامها، فأبصرت فإذا أنت عندنا فقرت عينك، وظهر رينك، وذهب أنينك "

قال: من أين قلت يا غلام هذا ؟ كأنك كشفت عن سويد (4) قلبي، ولقد كنت كأنك شاهدتني ، وما خفي عليك شئ من أمري وكأنه علم الغيب ف‍قال له: ما الاسلام ؟

فقال الحسن (عليه السلام):
" الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله "

فأسلم وحسن إسلامه، وعلمه رسول الله (صلى الله عليه وآله شيئا من القرآن فقال: يا رسول الله أرجع إلى قومي فاعرفهم ذلك ؟ فأذن له، فانصرف ورجع ومعه جماعة من قومه، فدخلوا في الاسلام فكان الناس إذا نظروا إلى الحسن (عليه السلام) قالوا: لقد أعطي ما لم يعط أحد من الناس (5) .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أي احتقره الاعرابي لصغر سنه (عليه السلام).
(2) هيه: كلمة تقال لشئ يطرد وهي أيضا كلمة استزادة.
(3) قال الجزرى: فيه: أن قريشا كانوا يقولون إن محمدا صنبور. أي أبتر لا عقب له.
وأصل الصنبور سعفة تنبت في جذع النخلة لا في الارض وقيل: هي النخلة المنفردة
التى يدق أسفلها. أرادوا أنه إذا قطع انقطع ذكره كما يذهب أثر الصنبور لانه لا عقب له.
(4) سويد: بتصغير الترخيم، أصله أسيود تصغير أسود.
(5) بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 43 / ص 333)

فاطمة يوسف
23-05-2011, 10:16 PM
السلام عليك يا كريم أهل البيت (الحسن المجتبى)

سير أهل بيت العصمة كالقرآن فمهما تكررت وتشابهت الكتابات والبحوث في سير الأئمة الأطهار .. إلا أنه كلما قرأها المؤمن يحس بأنه تتكشف له أمورا و تستجد له معان لم يدركها من قبل .

فصلوات الله عليهم أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار .. ولعنة الله على أعدائهم أجمعين

الشيخ القدير
(الصدوق)
حفظك الله وسدد خطاك لكل خير

آمال يوسف
23-05-2011, 10:21 PM
(الشيخ الصدوق)

أحسنت كثيرااا
شيخنا0 الفاضل والمتألق


زادك الله من علمه ومن عطاءه الكثير

أسأل الله لك التووفيق والسداد لكل خــــير

وجعلكم وايانا من انصار قائم آل محمد عجل الله فرجه
الشريف

وبلغكم قضاء حوائج الدارين ببركة الزهراء سلام الله عليها
وعلى ابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

نسألكم الدعاء

عمارالطائي
24-05-2011, 06:45 PM
عن الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) عن أبيه عن جدّه : «أنّ الحسن بن علي بن أبي طالب كان أعبد الناس في زمانه، وأزهدهم وأفضلهم ، وكان إذا حجّ حجّ ماشياً ، وربّما مشى حافياً ، وكان إذا ذكر الموت بكى ، وإذا ذكر القبر بكى، وإذا ذكر البعث والنشور بكى ، وإذا ذكر الممرّ على الصراط بكى ، وإذا ذكر العرض على الله ـ تعالى ذكره ـ شهق شهقةً يغشى عليه منها .
وكان إذا قام في صلاته ترتعد فرائصه بين يدي ربّه عزّوجلّ ، وكان إذا ذكر الجنة والنار اضطرب اضطراب السليم وسأل الله الجنّة وتعوّذ به من النار ، وكان لا يقرأ من كتاب الله عزّوجل (يا أيّها الذين آمنوا) إلاّ قال : لبيّك اللهمّ لبيّك ، ولم يُرَ في شيء من أحواله إلاّ ذاكراً لله سبحانه ، وكان أصدق الناس لهجةً وأفصحهم منطقاً ...
الاخ والاستاذوالشيخ القدير
الصدوق
جعلكم الله من شيعة الامام الحسن الزكي عليه السلام