المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمام علي عليه السلام و بعض صدقاته



عمارالطائي
24-05-2011, 06:59 PM
الإمام علي عليه السلام و بعض صدقاته

1ـقال أبو نيزر:«جاءني علي بن أبي طالبـرضي الله عنهـو أنا أقوم بالضيعتين:عين أبي نيزر و البغيبغة،فقال علي عليه السلام:هل عندك من طعام؟فقلت:طعام لا أرضاه لأمير المؤمنين،قرع من قرع الضيعة صنعته بإهالة سنخة،فقال علي به،فقام إلى الربيعـو هو جدولـفغسل يديه ثم أصاب من ذلك شيئا،ثم رجع إلى الربيع فغسل يديه بالرمل حتى أنقاهما،ثم ضم يديه كل واحد منهما الى اختها و شرب منها حسى من الربيع،ثم قال:يا أبا نيزر!إن الأكف أنظف الآنية،ثم مسح ندى ذلك الماء على بطنه و قال:من أدخل بطنه النار فأبعده الله،ثم أخذ المعول و انحدر،فجعل يضرب و أبطأ عليه الماء فخرج و قد تنضح جبينه عرقا فانتكف العرق من جبينه،ثم أخذ المعول و عاد إلى العين فأقبل يضرب فيها و جعل يهمهم فانثالت كأنها عنق جزور،فخرج مسرعا و قال :اشهد الله أنها صدقة،علي بدواة و صحيفة،قال:فعجلت بهما إليه،فكتب:
«بسم الله الرحمن الرحيم،هذا ما تصدق به عبد الله علي أمير المؤمنين تصدق بالضيعتين:بعين أبي نيزر و البغيبغة على فقراء أهل المدينة،و ابن السبيل ليقي بهما وجهه حر النار يوم القيامة،لا تباعا و لا توهبا حتى يرثهما الله و هو خير الوارثين،إلا أن يحتاج إليهما الحسن و الحسين،فهما طلق لهما و ليس لأحد غيرهما».
قال أبو محلم محمد بن هشام:فركب الحسين دين،فحمل إليه معاوية بعين أبي نيزر مائتي ألف دينار،فأبى أن يبيع و قال:إنما تصدق بهما أبي ليقي الله وجهه حر النار،و لست بائعهما بشي‏ء (1) ».
أقول:القرع:حمل اليقطين،و الاهالة:الشحم و الزيت و ماء اذيبت من الشحم و الإلية،و سنخ الطعام:تغير،و السنخة:المتغيره و في حديث النبي صلى الله عليه و آله و سلم:أن خياطا دعاه إلى طعام فقدم إليه إهالة سنخة و خبزا شعيرا،و الحسوة:مل‏ء الفم،حسا الطائر الماء،و هو كالشرب،و الفسح:الوسعة و السعة،و انتكف العرق عن جبينه:مسحه.
------------------------------------------------

قال الياقوت:عن محمد بن إسحاق بن يسار:أن أبا نيزر الذي تنسب إليه العين هو مولى علي بن أبي طالبـرضى الله عنهـكان ابنا للنجاشي ملك الحبشةـالذي هاجر إليه المسلمون لصلبه :و أن عليا وجده عند تاجر بمكة فاشتراه منه،و أعتقه مكافأة بما صنع أبوه مع المسلمين حين هاجروا إليه،و ذكروا أن الحبشة مرج عليها أمرها بعد موت النجاشي و أنهم أرسلوا و فدا منهم إلى أبي نيزر و هو مع علي ليملكوه عليهم و يتوجوه و لا يختلفوا عليه،فأبى،و قال:ما كنت لأطلب الملك بعد أن من الله علي بالاسلام.
قال:و كان أبو نيزر من أطول الناس قامة،و أحسنهم وجها،قال:و لم يكن لونه كألوان الحبشة و لكنه إذا رأيته قلت:هذا رجل عربي (2) ».
------------------
1ـالحموى:معجم البلدان،ج 4.ص 176/مادة«عين».
2ـالمصدر،ص .175

الشرطي
24-05-2011, 07:43 PM
بارك الله بك اخي المبدع

عمار الطائي

علي الدر والذهب المصفى وباقي

الناس كلهم تراب

موضوع رائع

تسلم الايادي

فاطمة يوسف
24-05-2011, 09:57 PM
تشكري أخي
للموضوع الهآدف ,’
كلآمهم نور لنآ ...,’
استمر في ذلك ...
لك شكري

عمارالطائي
29-05-2011, 03:42 PM
بارك الله بك اخي المبدع



عمار الطائي


علي الدر والذهب المصفى وباقي


الناس كلهم تراب


موضوع رائع



تسلم الايادي

الاخ الفاضل
الشرطي
جعلكم الله من شيعة الامام علي عليه السلام

عمارالطائي
29-05-2011, 03:44 PM
تشكري أخي


للموضوع الهآدف ,’
كلآمهم نور لنآ ...,’
استمر في ذلك ...
لك شكري

الاخت الفاضلة
فاطمة يوسف
اسال الله ان ينير دربكم ويجعلكم من المواليات الصالحات

الصدوق
30-05-2011, 06:09 PM
أحسنتم أخي الفاضل / عمار

وفقكم الله تعالى وجعلكم من شيعة أمير المؤمنين(عليه السلام)



عن أبي جعفر (عليه السلام) :

" أن رسول الله صلى الله عليه [ وآله ] وسلم خرج في جيش فأدركته القائلة وهو ما يلي " الينبع " فاشتد عليه حر النهار فانتهوا إلى سمرة فعلقوا أسلحتهم عليها وفتح الله عليهم فقسم رسول الله صلى الله عليه [ وآله ] وسلم موضع السمرة لعلي في نصيبه فاشترى [ علي ] إليها بعد ذلك فأمر مملوكيه أن يفجروا لها عينا [ ففجرت ] فخرج لها مثل عنق الجزور فجاء البشير يسعى إلى علي يخبره بالذي كان فجعلها علي صدقة فكتبها: [ هذا ] صدقة لله تعالى يوم تبيض [ فيه ] وجوه وتسود [ فيه ] وجوه ليصرف الله وجهي عن النار صدقة بتة بتلة في سبيل الله تعالى للقريب والبعيد في السلم والحرب واليتامى والمساكين وفي الرقاب "



المصدر : مناقب أمير المؤمنين (ع) - محمد بن سليمان الكوفي - ( ص 81)

عمارالطائي
02-06-2011, 04:18 PM
الاخ والمشرف القدير
الصدوق
اضافة جميلة ورائعة