المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من شهداء الطف/( جَون ) مولى أبى ذر الغفاري،



حيدر الحياوي
12-09-2009, 01:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربِ العالمين إله الأولين والآخرين وصل اللهم على محمد وآلِ محمد الأبرار الأخيار وعجل فرجهم ياكريم
اللهم صل على وأبيها وبعلها وبنيها والسر العظيم المستودع فيها بعدد ما أحاط به علمك وأحصاهُ كِتابُك يالله
اللهم صلِّ •'´¯)¸. •'´ '•.¸(¯`'•.على محمد¸•'´¯)¸.•'´ ¯`'•.¸(¯`'•وآل محمد•'´¯)¸.•'´ (¯`'•.الطيبين¸•'´¯)¸.•'´ ¯`'•.¸(¯`'•الطاهرين•'¸.•'´¯)الله¸.•'´¯)محمد¸.•'´¯) علي¸.•'´¯) فاطمة¸.•'´¯)حسن¸.•'´¯)حسين¸.•'´¯)السجاد¸.•'´¯ ) ¸.•'´¯)الباقر¸.•'´¯)الصادق¸.•'´¯)الكاظم¸.•'´¯) الرضا¸.•'´¯)الجواد¸.•'´¯)الهادي¸.•'´¯)العسكري¸.•'´ ¯) ¸.•'´¯)المهدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام على أبا عبدالله الحسين وعلى دمائه الزاكيات وعلى رأسه المقطوع
والسلام على أخيه أبا الفضل وعلى كفيه المقطوعتين
والسلام على أخته الحوراء زينب وعلى صبرها وعطشها ودموعها ودموع يتاماها
والسلام على الحسين وعلى رضيعه ودمائه الزاكيات..
السلام عليكم يا اولياء الله واحبائه
السلام عليكم يبا اصفياء الله واودائه
السلام عليكم يا انصار دين الله
السلام عليكم يا انصار رسول الله
السلام عليكم يا انصار امير المؤمنين
السلام عليكم يا انصار
السلام عليكم يا انصار ابا محمد الحسن الزكي
السلام عليكم يا انصار ابي عبد الله - طبتم وطابت الارض التي انتم فيها دفنتم وفزتم والله فوزا عظيما
ياليتني كنت معكم فافوز معكم

حينما نكسر قيود الزمن .... ونحلق في السماء .... ونعود إلى الوراء ... لنرى واقعة كربلاء ....وتبكي العيون على سيد الشهداء .... في ملاحم بطولية امتحن الله اصحابها بلبلاء .... نجد أنه حتى وفي وجود أعتى الأعداء .... .... .... حيث تجلى في كربلاء .... أسمى معاني الوفاء .... و أجمل معاني الإخاء .... و كتب التاريخ بحروف من نور معاني الصفاء .... حيث إذ جسده أبطال واقعة الطف بدمائهم الحمراء ....فما أحلى أن ترى ماقاله هؤلاء .... ومارتجلوه في محبته لأهل البيت الأطهار .... سواء كانوا كبارا أم صغار .... إن ثناء http://www.shiaali.com/vb/images/smilies/alemamalhossien.gif على أصحابه قد أبرز مكانتهم وخلّد أسماءهم حيث قال: ((فإني لا أعلم أصحابا أولى ولا خيراً من أصحابي، ولا أهل بيت أبرّ ولا أوصل من أهل بيتي، فجزاكم الله عنّي جميعا خيرا))


كما جاء في زيارة الناحية المقدسة أنّ إلامام صاحب العصر و الزمان http://www.shiaali.com/vb/images/smilies/alehalslam.gif، قد سلّم عليهم كما يلي: ((السلام عليكم يا خير أنصار الله)).
وتحدثت الكثير من الكتب عن خصالهم (راجع كتب:أنصار الحسين، الدوافع الذاتية لأنصار الحسين، فرسان الهيجاء، مقاتل الطالبين و...الخ)، ولو نظرنا إلى زيارة شهداء كربلاء لوجدناها تثني على وفائهم بالعهد وبذلهم الأنفس في نصرة حجة الله.


وصف أحد الباحثين الصفات التي امتاز بها أفراد جيش الإمام بما يلي:

1- الطاعة الخالصة للإمام.

2- التنسيق التام مع القيادة (بحيث أنهم لا يقاتلون إلا بإذن).

3- تحدي الخطر واستقبال الشهادة.

4- الشجاعة الفريدة.

5- المصابرة والصمود.

6- عدم المساومة.

7- الجد والقاطعية والعزم الراسخ.

8- الرؤية الإلهية والتوجّه الإلهي.

9- الانقطاع عن كل شيء والتعلق بالله.

10- الدقة والتنظيم والانضباط.

11- غاية النضج والكمال (السياسي والثقافي).

‍‌12- أُسوة عملية في الدفاع والمقاومة (لكم فيّ أسوة).

13- أكثر الناس التزاما ووفاءً بالعهد.

14- الأصالة والتحرر(هيهات منّا الذلّه).

15- القيادة المثلى والإدارة الناجحة.

16- الاستغناء عما سوى الله (انطلقوا جميعا).

17- الاشتراك في الميادين الحربية والسياسية والثقافية والاقتصادية والعسكرية منذ الطفولة.


18-النظرة الشمولية لا النظرة الجزئية (مثلي لا يبايع مثله ..كل يوم عاشوراء ).

19-صُنّاع حركات مصيرية.

20- التحدّي والمواجهة غير المتكافئة.

21- اليقين والبصيرة الكاملة.

22- الصمود والاستقامة على الحق مع القلة في مقابل الأكثرية (لا تستوحشوا طريق الهدى لقلة أهله).

23- تجلّي دور المرأة في المواجهة السياسية والثقافية عند بني الإنسان.

24- جعلوا أنفسهم درعاً للدين، ولم يجعلوا الدين درعا لهم.

25- اعطوا الأصالة للجهاد الأكبر.

26- البناء الجسمي والروحي المتناسب مع رسالة عاشوراء.





ومن هؤلاء الأصحاب البررة الذين باعوا أنفسهم لله وضحو بأرواحهم في سبيل الحق ونصرة الإمام المظلوم المولى ( جَون ) :

مولى أبى ذر الغفاري، وإسمه جون بن حوّي، عاد إلى المدينة من بعد استشهاد مولاه أبي ذر، وأصبح من موالي أهل البيت، فكان في خدمة أمير المؤمنين، ثمّ من بعده الحسن والحسين والسجاد، وسار مع الإمام من المدينة إلى مكّة ومنها إلى كربلاء، نقل أبن الأثير والطبري أنّه كان في ليلة عاشوراء يصلح السلاح، ومع أنّه كان شيخاً كبيراً إلاّ أنّه استأذن الإمام يوم الطف، ولكن الإمام أطلق سراحه وأعفاه وأذن له بالانصراف، فقال للحسين:
والله إنّ ريحي لمنتن، وأنّ حسبي للئيم، ولوني أسود، فتنفّس عليَّ بالجنة فتطيب ريحي، ويشرف حسبي، ويبيضّ وجهي، لا والله لا أُفارقكم حتى يختلط هذا الدم الأسود مع دمائكم.(أعيان الشيعة 4: 297، أنصار الحسين: 65، بحار الأنوار 45: 22).


ثمّ قاتل حتى قتل، فوقف عليه الحسين وقال:

اللهم بيض وجهه، وطيّب ريحه، وأحشره مع الأبرار، وعرّف بينه وبين محمد وآل محمد.


وروي عن الباقر، عن السجّاد عليهما السلام: أنّ الناس كانوا يحضرون المعركة ويدفنون القتلى، فوجدوا جون بعد عشرة أيّام تفوح منه رائحة المسك.


نسب إليه رجز كثير، من جملته إنه كان يقول


كيف ترى الكفار ضرب الأسـود
بالسـيف ضرباً عن بني محـمد


أذبُّ عـنـهم باللسـان واليــد
أرجـو به الجـنّـة يوم المـورد




والسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

أســــــ الدعاء ــــــــــألكم
اخوكم
حيدر الحياوي
--------------- منقووووووووووووول

عاشقه الحسين
28-09-2009, 05:12 PM
السلام عليكم
شكرا على المعلومات الرائع التي احتوتها مشاركتك