المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصابئون



عطر الولايه
02-06-2011, 05:04 PM
الكاتب/ جُند المرجعية


الصابئون


ذكر القرآن الكريم الصابئين ثلاث مرّات (1) ، وارتأى البعض أنّهم معدودون في عداد المؤمنين واليهود والنصارى والمجوس، إلاّ أنّ سياق الآيات الكريمة يُفيد بأنّ مجرّد التسمّي باسمٍ معيّن لا يُوجب عند الله أجراً ولا أمناً من العذاب، وأنّ سبب الكرامة والسعادة الأُخرويّة هو حقيقة إيمان بالله واليوم الآخر والعمل الصالح (2) .

يقال: صَبَأ يَصْبَأ صَبْأً وصُبُوءاً: خَرَج من دِينٍ إلى آخر، كما تَصبَأُ النجوم أي تخرج من مطالعها (3) وكانت العرب تسمّي النبيّ صلّى الله عليه وآله الصابئ، لأنّه خرج من دين قُريش إلى الإسلام (4) .

وأمّا أصل دين الصابئين، فقيل أنّهم كانوا على دين نوح فمالوا عنه (5) ، وقيل: هم قومٌ عدلوا عن اليهوديّة والنصرانيّة وعبدوا الملائكة (6) .

وقد سئل الإمام الصادق عليه السّلام عن علّة تسميتهم بالصابئين، فقال عليه السّلام: إنّهم صَبَوا إلى تعطيل الأنبياء والرُّسل والمِلل والشرائع وقالوا: كلّ ما جاؤوا به باطل! فجحدوا توحيد الله تعالى ونبوّة الأنبياء ورسالة المرسَلين ووصيّة الأوصياء، فهم بلا شريعة ولا كتاب ولا رسول، وهم مُعطِّلة العالَم (7) .

1 ـ في الآية 62 من سورة البقرة، والآية 69 من سورة المائدة، والآية 17 من سورة الحجّ .

2 ـ انظر: تفسير الميزان، للطباطبائي 194:1 .

3 ـ لسان العرب، لابن منظور 267:7 «صبأ ».

4 ـ مجمع البحرين، للطريحي 1001:2. لسان العرب 267:7 .

5 ـ المفردات، للراغب الإصفهاني 274 .

6 ـ تفسير الكشّاف، للزمخشري 146:1 .

7 ـ مختصر بصائر الدرجات، للشيخ حسن بن سليمان الحلّي 181 .

المفيد
05-06-2011, 02:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لقد ذكر السيد الطباطبائي في تفسيره هذه الطائفة فقال: ((أما الوثنية الصابئة فهي تبتني على ربط الكون والفساد وحوادث العالم الأرضي إلى الأجرام العلوية كالشمس والقمر وعطارد والزهرة ومريخ والمشتري وزحل وأنها بما لها من الروحانيات المتعلقة بها هي المدبرة للنظام المشهود يدبر كل منها ما يتعلق به من الحوادث على ما يصفه فن أحكام النجوم، ويتكرر بتكرر دوراتها الأدوار والأكوار من غير أن تقف أو تنتهي إلى أمد.
فهي وسائط بين الله سبحانه وبين هذا العالم المشهود تقرب عبادتها الإنسان منه تعالى ثم من الواجب أن يتخذ لها أصنام وتماثيل فيتقرب إليها بعبادة تلك الأصنام والتماثيل.
و ذكر المورخون أن الذي أسس بنيانها وهذب أصولها وفروعها هو "يوذاسف" المنجم ظهر بأرض الهند في زمن طهمورث ملك إيران، ودعا إلى مذهب الصابئة فاتبعه خلق كثير، وشاع مذهبه في أقطار الأرض كالروم واليونان وبابل وغيرها، وبنيت لها هياكل ومعابد مشتملة على أصنام الكواكب، ولهم أحكام وشرائع وذبائح وقرابين يتولاها كهنتهم.
وربما ينسب إليهم ذبح الناس.
وهؤلاء يوحدون الله في ألوهيته لا في عبادته، وينزهونه عن النقائص والقبائح، ويصفونه بالنفي لا بالإثبات كقولهم لا يعجز ولا يجهل ولا يموت ولا يظلم و لايجور، ويسمون ذلك بالأسماء الحسنى مجازا وليسوا بقائلين باسم حقيقة))..

الأخت القديرة عطر الولاية..
زادك الله علماً وإيماناً بما تسهمين في نشر علوم القرآن الكريم...

عطر الولايه
06-06-2011, 10:18 AM
وصل اللهم على محمد وآل محمد
الاخ الفاضل المفيداشكروتقدير ع المروركم الدائم و أحسن الله اليكم وبارك الله فيكم ورزقكم الله شفاعة محمد واله الطاهرين*
وحفظكم الله