المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سألت الحسين فزارني ونِعّمَ الزيارة



محمد المنصور2
15-09-2009, 06:05 PM
قد يقول الكثير من الناس إن هذه الرواية كثيرا ما نسمع عنها وإن الإمام الحسين (عليه السلام) مستحيل ينسى مخلصيه ومريديه وزواره .. حيث قد حدثت هذه الحادثة في يوم من أيام العقود القديمة التي مرت بالعراق حيث نقل لي الرواية احد مشايخنا الكبار ومِن مَن نعتمد عليهم ...
أفادني قائلا .. كان احد المشايخ يقف في منطقة انتظار الحافلة ليذهب إلى منطقة في العراق تدعى بوب الشام ولقد كان يحمل معه سبع دراهم من المال .. وقد كانت هذه المنطقة تُتخَذ للتنزه وبينما هو منتظر وإذا برجل جاء فقال عندي بيت من الشعر العباس (عليه السلام) يعاتب زينب (عليها السلام) من يكفله بدرهم (يقصد من يعطيني درهم لكي أقرأ البيت) فقال هذا الشيخ أنا اكفله اقرأ .. وبعد أن أكمل البيت قال عندي بيت شعر العباس (عليه السلام) يُعاتب الحسين (عليه السلام) من يكفله بدرهم؟ فقال الشيخ له انا اكفله اقرأ ... .
وهكذا فعَلَ الشاعر فأخذ الدرهم الثالث والرابع والخامس والسادس وفي كل بيت كان الكلام من ابى الفضل العباس (عليه السلام) الى أهل بيته (عليهم السلام) وفي المرة السابعة قال عندي بيت شعر ابى الفضل العباس يتكلم مع الحسين وزينب (عليهم السلام) فقال هذا الشيخ بلا تردد انا اكفله، فقرأ هذا الرجل وبعد أن أتمَّ بيت الشعر ذهب الى الشاعر وجاءت السيارة وأخذت الناس ولكن ما استطاع الشيخ الركوب لأنه انفق ما بجيبه لذلك الشاعر وقد ذهب الى بيته ووصل وقت غروب الشمس فتناول الطعام وصلى ونام وفي عالم الرؤيا شاهد مالم يكن بالحسبان وجد نفسه على نهر الفرات في منطقة يقال لها الكفل وقد شاهد الأمواج تتراطم ببعضها وهي غاضبة وقد شاهد نفسه يريد أن يعبر الى الضفة الثانية ولكن لم يستطيع، وبهذه الأثناء جاءت سفينة من بعيد تمشي وقال الشيخ بقلبه لو اقتربت هذه السفينه فأركب وبالفعل اقتربت جداً حتى وصلت فإذا برجلٍ ذو هيئه ووقار وجمال ونور فقال لي اركب، يقول الشيخ وما إن رفعت قدمي لكي اركب حتى وجدت نفسي في السفينة قد ركبت .. وما رأيت احد في هذه السفينة سوى هذا الرجل ومعه أنثى تبكي بكاء ما بكاه احد لفراق أحد .. وحاول الشيخ أن يسأل هذا الرجل إذا كانت هذه المرأ زوجته أو أخته وحاول أن يصلح حاله وحالتها معه إذا كان قد ظربها او آذاها ولكن حدث مالم يكن بالحسبان نطق هذا الرجل بعد إن وصلوا الى الضفة الثانية عندما حاول الشيخ أن يخرج المال من جيبه فقال له كلا أنت لا تدفع فهنالك من دفع لك مسبقا ابى الفضل العباس (عليه السلام) فقال الشيخ ومن انت يا سيدي ومولاي فقال الرجل انا إمامك المظلوم انا الحسين وهذه اختي زينب تبكي عليّ فقلت له وأين أنتما ذاهبان يا سيدي فقال الى بيت الملا احمد فقد طلبنا ليلة أمس وذا نحن ننفذ طلبه، وقد حاول الشيخ أن يسأله او يتكلم لكنه استيقظ من النوم وكان آذان الصبح يؤذن فتوضئ وأخذ جواده وتوجه الى المكان الذي قاله الإمام (عليه السلام) في عالم الرؤيا وقد وصل الى المنطقة وحينها حلَّ وقت الغداء فذهب الى رجل أشبه بمختار المحلة فسأله عن الملا احمد فقال له الملا احمد انه معروف جدا وما كان بخاطر الشيخ إلا أن يعرف من يكون وماذا فعل حتى يزوره الحسين واخته زينب (عليهم السلام)، ولم يصبر حتى يراه فسأل الرجل وما هو عمله فأجاب الرجل انه ملا يقرأ القصائد وحكم الإرشاد بحب أهل البيت (عيهم السلام) فأمر أحد العاملين معه بأن يصحبه الى بيت الملا احمد فذهبا واذا ببيت الملا احمد هو عبارة عن غرفتين يفصلهما قطعة قماش من الألياف النباتية المعروفة في العراق (الخوص وقصب البردي) وعندما وصلا صاح الصبي يا ملا احمد يا ملا احمد .. فخرج رجل شاب ذو هيبة وقد دخل معه فجلسا وقدم الملا احمد صحنين في الأول وضع الرز والآخر أربعة سمكات صغيرة تسمى في العراق (ابو خريزة) فقال له ان كنت كريما فكل واستر عليّ وان كنت غير ذلك فالله ارحم الراحمين والله هذا الزاد كان غداء عائلتي ... .
فقال له الشيخ ما جئت لآكل شيء وانما جئت لكي اعرف من انت فقص عليه الحادث وما ان اكمل الحلم حتى بكى بكائاً شديدا بحيث جعل الشيخ يبكي وعندما هدء قال للشيخ منذ ان كنت طفلا ارتقيت المنبر وخدمت اهل البيت (عليهم السلام) والى الآن انا اخدمهم، وقد وقعت بمشكلة قبل 10سنوات ولكني اخجل ان اطلب من اهل البيت (عليهم السلام) المساعدة واحاول ان اقضيها بنفسي .. حتى يوم أمس ضاقت الدنيا بي فإلتفت نحو كربلاء وقلت يا ابى عبد الله حلفتك بأمك الزهراء ان تقضي لي حاجتي .
وعندها رجع الشيخ الى بيته لكن بعد مرور سنة رجع الى بيت الملا احمد فوجد ذاك البيت قد اصبح روضة من رياض الجنة بيت كبير جدا والذبائح تنحر وموكب العزاء على الإمام الحسين قائم والملا احمد يقف في باب المضيف ويدعوا الناس لتناول الطعام وعندما وصل الشيخ له فقال له ماهذا الخير يا ملا احمد فقال له لقد زارني ابى عبد الله ونِعّمَ الزيارة ... .

حفيدة الرسول (ص)
15-09-2009, 10:07 PM
http://www.jannatalhusain.info/2009//uploads/images/JannatAlhusain-ce15c34ff5.gif (http://www.jannatalhusain.info/2009//uploads/images/JannatAlhusain-ce15c34ff5.gif)

فاطمة نعيمي
18-09-2009, 12:04 AM
السلام عليك سيدي ومولاي
ما خاب من تمسك بكم

موضوع جميل أخي الكريم
جزاك الله كل خير

عاشقة الكفيل
18-09-2009, 12:55 AM
السلام على الحسين وعلى اخيه ابا الفضل العباس وعلى جبل الصبر زينب الكبرى ع
الله يوفقك القصة رائعة وادعو الله ان يقسم لنا الزيار ان شاء الله

بنت بابل
19-09-2009, 10:47 AM
الســــــلام عليكــــــم .... شكرا عالقصة الجميلة بارك الله فيك ورزقك شفاعة محمد وال محمد .....

حيدر الحياوي
21-09-2009, 02:53 AM
شكرا اخي علة هذة الموضوع القيم

أبن شمله
23-09-2009, 10:46 PM
تسلم بارك الله فيك

أكثرَ من الهيبة الصامت
28-09-2009, 01:26 PM
رائع جدا جدا


بارك الله فيكم