المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذو الفقار ماهو وما سر تسميته



اسلام محمد
16-09-2009, 08:10 PM
اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد


ذو الفقار هو سيف للإمام امير المؤمنين علي عليه السلام، وقد اشتهر الامام عليه السلام بسيفه ذي الفقار بحيث يقترن اسمه باسمه منذ الصدر الاول، ولهذا السيف مكانة بالغة سامية تتناسب ومقام صاحبه الامام عليه السلام وقد افتخر أئمة أهل البيت عليهم السلام بأنه عندهم يرثونه خلفا عن سلف وهو الآن موجود عند الإمام المهدي صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف، وهذا مما لا شك فيه، ولكن الكلام في أن هذا السيف من أين حصل للإمام امير المؤمنين عليه السلام؟ ولمَ صارت له هذه المنزلة الرفيعة؟ فلنذكر الأقوال المختلفة في أصل هذا السيف:
1- إن السيف ذا الفقار نزل به جبرئيل عليه السلام على الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام في يوم أحد لما انكسر سيف الإمام عليه السلام وله قصة معروفة مكذورة في مظانها.
2- أنزل الله تعالى آدم من الجنة ومعه ذو الفقار خلق من ورق آس الجنة فكان آدم يحارب به أعداءه من الجن والشياطين وكان مكتوب عليه: ( لا يزال أنبيائي يحاربون به نبي بعد نبي وصديق بعد صديق حتى يرثه أمير المؤمنين عليه السلام فيحارب به عن النبي الأمي صلى الله عليه وآله) وكان حليه من فضة، وورثه الأئمة بعد علي، وهو الآن عند الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف.
3- كان أحد أسياف سليمان الستة التي أهدتها بلقيس إليه فورثه الرسول صلى الله عليه وآله.
4- كانت حديدة عند الكعبة من زمن جرهم او غيرهم فصنعت ذا الفقار.
5- لما انكسر سيف علي يوم أحد أتى النبي يشكو ذلك فأخذ النبي صلى الله عليه وآله سعف النخيل فنفث فيه فصار سيف ذا الفقار.
6- بعث رسول الله صلى الله عليه وآله عليا عليه السلام بإيعاز من جبرئيل إلى اليمن ليكسر صنما هناك من الحجارة مقعد في الحديد فكسره علي عليه السلام فأتى بالحديد إلى النبي صلى الله عليه وآله فدفعه إلى عمر الصيقل فضرب عنه سيفين: ذا الفقار ومخذما، فتقلد رسول الله صلى الله عليه وآله بالمخذم وقلد عليا عليه السلام ذا الفقار.
7- كما في السابق ولكن رسول الله صلى الله عليه وآله تقلد بذي الفقار ومنح عليا المخذم ثم بعدما انكسر المخذم أعطاه ذا الفقار.
8- كان للعاص بن المنبه بن الحجاج فقتله علي يوم بدر فاستخلصه النبي  لنفسه ثم منحه عليا يوم أحد بعدما انكسر سيفه.
9- كان لمنبه بن الحجاج فقتله علي في غزاة بني المصطلق فأخذه ضمن سلبه.
10- كان ضمن هدايا النجاشي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله.
11- كان هدية من ذي يزن إلى النبي صلى الله عليه وآله.
هذه اقوال حول هذا السيف وهذا الاختلاف وإن لم يكن يجمع بينها وفاق في النتيجة، لكنها تنبيء عن أهمية كبرى وشأنية عظيمة يحوي عليها هذا السيف، وذكرنا أن الأئمة عليهم السلام كانوا يفتخرون به ويعدونه من وراثة الإمامة وقد نوّه به مقرونا باسم أمير المؤمنين عليه حتى أن المصورين لا يزالون يرتسمون صورة الإمام امير المؤمنين علي عليه السلام مع هذا السيف فكأنه وعليا توأمان وهما متلازمان في الاذهان تلازم الظل لصاحبه.
وقد نادى جبرئيل يوم احد: (لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي) فهذا كله يدل على أن هذا السيف مرموق عند الانظار، فلابد إذن من وجود رمز إلهي كان فيه، فتقرب إلى الذهن صحة الأقوال التي تنص على وجود شرف ديني إلهي فيه كالقول الأول والثاني والحادي عشر، ويمكن الجمع بين أحدهما والبعض الآخر.
فيجوز كونه سيف آدم عليه السلام ووصل إلى النبي صلى الله عليه وآله بأحد الطرق المذكورة في سائر الأقوال، فالمنبه أو ابنه أو ذو يزن او النجاشي أو بلقيس ثم سليمان قد أتيح في ايديهم هذا السيف فكانوا واسطة لإيصاله إلى النبي صلى الله عليه وآله.
نعم القول الخامس والسادس لا يتفقان وسائر الأقوال ولكن غيرهما أشهر، والروايات الواردة ترجح غيرها أي القول الثاني وما وافقه.
أما صفة هذا السيف فكانت في وسطه حفر صغار متناسقة على طول السيف تشبه العمود الفقري، وما يزعمه الناس من انه كان قريبا من راسه شقة يشبه بها قرني بعض الحشرات فوهم في الظاهر، ولم أجد له مأخذا.
وبعد شهادة الإمام امير المؤمنين عليه السلام وانتقاله إلى جوار ربه توارث الأئمة المعصومون عليهم السلام ذا الفقار (كما تقدم) وأصبح من ودائع الإمامة يودعه كل إمام سابق إلى الذي يليه، حتى انتهى الدور إلى الحجة بن المنتظر صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف فهو عنده إلى أن يظهر فيملأ الأرض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا.
أما سر تسميته: فقد سئل الصادق عليه السلام: لم سمي ذو الفقار؟ فقال: إنما سمي ذو الفقار لانه ما ضرب به أمير المؤمنين أحدا إلا افتقر في الدنيا من الحياة وفي الآخرة من الجنة. وعن الكليني رفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام قال: إنما سمي سيف أمير المؤمنين عليه السلام ذو الفقار لانه كان في وسطه خطة في طوله مشبهة بفقار الظهر.


(منقول)

ملكة عراقية
16-09-2009, 09:41 PM
بارك الله بك اخي على النقل
دمت على الولايه

حيدر الكربلائي1
18-09-2009, 08:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله الف خير

دمت بأمان الله وحفظه

عاشقه الحسين
20-09-2009, 09:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا على الموضوع الرائع