المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التذكير بالموت في أشعار الأئمة الأطهار



حوراء الموالية لأهل البيت
25-07-2011, 08:17 AM
التذكير بالموت في أشعار الأئمة الأطهار


قال الأمام علي (عليه السلام) :
الموت لا والدآ يبقي ولا ولدآ *** هذا السبيل الى ان لا ترى أحدآ
كان النبي ولم يُخلد لأمته *** لو خلد الله قومآ قبله خلُدا
للموت فينا سهام غير خاطئة *** من فاته اليوم سهم لم يفته غدا


وقال الأمام الحسن (عليه السلام ):
قل للمقيم بغير دار أقامة *** حان الرحيل فودع الأحبابا
أن الذين لقيتهم وصحبتهم *** صاروا جميعآ في القبور ترابا

وقال الأمام الحسين (عليه السلام ) عند زيارته قبور الشهداء بالبقيع :
ناديت سكان القبور فاسكتوا *** فأجابني عن صوتهم ندب الحشا
قالت أتدري ماصنعت بساكني *** مزقت جثمانا و حزقت الكسا
وحسوت أعينهم ترابا بعد ما *** كانت تأذى باليسير من القذا
أما العظام فأنني مزقتها *** حتى تباينت المفاصل والشوى
قطعت ذا من ذا ومن هذا كذا *** فتركتها مما يطول بها البلى

وقال الأمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام):
فهم في بطون الارض بعد ظهورها *** محاسنهم فيها بوال دواثر
خلت دورهم منها و اقوت عراصهم *** وساقتهم نحو المنايا المقادر
وخلوا عن الدنيا و ماجمعوا لها *** وضمتهم تحت التراب الحفائر

وقال الأمام محمد الباقر (عليه السلام ) :
عجبت من معجب بصورته *** وكان من قبل نطفة مذرة
وفي غد بعد خسف صورته *** يصير في القبر جيفة قذرة
و هو على عجبه و نخوته *** ما بين جنبيه يحمل العذرة

وقال الأمام جعفر الصادق (عليه السلام ):
أعمل على مهل فأنك ميت *** وأختر لنفسك ايها الأنسان
فكأنما ما قد كان لم يك *** أذ مضى و كأنما هو كائن قد كان


قال الامام علي الرضا (عليه السلام ) :
كلنا يامل في الاجل *** والمنايا هن آفات الامل
لا تغرنك أباطيل المنى *** والزم القصد و دع عنك العلل
أنما الدنيا كظل زائل *** حل فيه راكب ثم أرتحل

رحيق الزكية
25-07-2011, 11:29 AM
قل للمقيم بغير دار أقامة حان الرحيل فودع الأحباباأن الذين لقيتهم وصحبتهم صاروا جميعآ في القبور ترابا :::::::::::::::::::::::::::::::::::: بارك الله فيك وجزيت خيرا على ماتتحفينا به دوماً

الصدوق
25-07-2011, 04:05 PM
قال الامام علي (عليه السلام) :


تحرز من الدنيا فإن فناءها *** محل فناء لامحل بقاءِ
فصفوتها ممزوجة بكدورة *** وراحتها مقرونة بعناءِ


وقال الامام الحسن (عليه السلام):

لكسرة من خسيس الخبز تشبعني *** وشربة من قراح الماء تكفيني
وطمرة من رقيق الثوب تسترني *** حيا وإن مت تكفيني لتكفيني

وقال الإمام الحسين (عليه السلام) :

وَدُنياكَ الَّتي غَرَّتكَ مِنها *** زَخارِفُها تَصيرُ إِلى اِنجِذاذِ
تَزَحزَح عَن مَهالِكِها بِجُهدٍ *** فَما أَصغى إِلَيها ذو نَفاذِ
لَقَد مُزِجَت حَلاوَتُها بِسُمٍّ *** فَما كَالحَذرِ مِنها مِن مَلاذِ
عَجِبتُ لِمُعجَبٍ بِنَعيمِ دُنيا *** وَمَغبونٍ بِأَيّامٍ لِذاذِ
وَمُؤثِرٍ المُقامَ بِأَرضِ قَفرٍ *** عَلى بَلَدٍ خَصيبٍ ذي رَذاذِ

قال الإمام علي بن الحسين(عليهما السلام) :
وأنت على الدنيا مكب منافس *** لخطابها فيها حريض مكاثر
على خطر تمسى وتصبح لاهيا .*** أتدري بماذا لو عقات تخاطر
وان امراً يسعى لدنيا جاهدا *** ويذهل عن اخراه لا شك خاسر



أبعد أقتراب الاربعين تربص *** وشيب قذال منذ ذلك ذاعر
كأنك معنى بما هو صائر *** لنفسك عمداً او عن الرشد حائر
واضحوا رميما في التراب واقفرت *** مجالس منهم عطلت ومقاصر
وحلوا بدار لا تزاور بينهم *** وانى لسكان القبور التزاور
فما ان ترى الا قبورا ثووا بها *** مسطحة تسفى عليها الاعاصر


وقال الامام الصادق (عليه السلام) :
ذهب الوفاء ذهاب أمس الذاهب *** والناس بين مخاتل وموارب
يفشون بينهم المودّة والصفا *** وقلوبهم محشوّة بعقارب

وقال الامام الرضا (عليه السلام) :
اِذِا الْمَرْءُ لَمْ يَعْتِقْ مِنَ الْمالِ نَفْسَهُ *** تَمَلَّكَهُ الْمالُ الَّذى هُوَ مالِكُهُ
اَلا اِنَّما مالِى الَّذى اَنَا مُنْفِقٌ *** وَ لَيْسَ لِيَ الْمالُ الَّذي اَنَا تارِكُهُ
اِذا كُنْتَ ذا مالٍ فَبادِرْ بِهِ الَّذى *** يَحِقُّ وَ اِلا اسْتَهْلَكَتْهُ مَهالِكُهُ



أحسنتم أختنا الفاضلة
موضوع قيّم

حوراء الموالية لأهل البيت
25-07-2011, 07:59 PM
أشكركم جزيل الشكر على الردود الرائعة
أشكرك أختي رحيق الزكية على تواصلك الدائم
أشكرك أخي الفاضل الصدوق على هذة المشاركة المميزة
نحن منكم نستفيد

علي الدباغ
10-02-2014, 06:41 PM
أحسنتم موضوع رائع وأشعار الأئمة الأطهار في الموت أكثر من رائعة

ابوعلاء العكيلي
11-02-2014, 01:10 AM
السلام على الصديقة الشهيدة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنت بارك الله فيك واعظم لك الاجر

أنصار المذبوح
25-03-2014, 02:42 AM
http://www.karom.net/up/uploads/13343230531.gif