المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الانسان سر الخليقة



ام حيدر
09-08-2011, 01:02 PM
http://www.7irtny.com/vb/7irtny.com/7irtny1288924351_840.gif
الانسان سر الخليقة



http://img.tebyan.net/big/1389/10/4150170185244311591251420151202505619722.jpg


الإنسان ـ كما وصفه القرآن ـ صفوة الخليقة و فلذتها و سرّها الكامن في السلسلة الوجود .
لا تجد وصفاً عن الإنسان وافياً ببيان حقيقته الذاتية التي جَبَله الله عليها ـ في جميع مناحيها و أبعادها المترامية ـ في سوى القرآن . يصفه بأجمل صفات و أفضل نعوت لم يُنْعَم بِها أيّ مخلوق سواه ، و من ثَمَّ فَقد حظى بعناية الله الخاصّة و حُبه بكرامته منذ بدء الوجود .


و لقد خلق الإنسان من عناصر هذه الأرض ثُمَّ من النفخة العلويّة التي فرّقت بينه و بين سائر الأحياء . و منحته خصائصه الإنسانية الكبرى . و أوّلها القدرة على الارتقاء في سلّم المدارك العليا الخاصّة بعالم الإنسان .






و لنشر إلى فهرسة تلكم الصفات و الميزات التي أهّلته لمثل هذه العناية و الحباء :
1 ـ خلقه الله بيديه : ? ... مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ... ? [1] .
2 ـ نفخ فيه من روحه : ?فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ ? [2] [3] .
3 ـ أودعه أمانته : ? إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ... ? [4] .
4 ـ علمه الأسماء كلّها : ? وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ... ? [5] .
5 ـ أسجد له ملائكته : ? وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ ... ? [6] .
6 ـ منحه الخلافة في الأرض : ? ... إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً ... ? [7] .
7 ـ سخر له ما في السماوات و ما في الارض جميعاً : ? وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ... ? [8] .
و من ثَمَّ بارك نفسه في هذا الخلق الممتاز : ? ... ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ? [9] .
ميزات سبع حظي بها الإنسان في أصل وجوده ، فكان المخلوق المفضّل الكريم . و إليك بعض التوضيح :

ميزات الإنسان الفطرية


امتاز الإنسان في ذات وجوده بميزات لم يحظ بها غيره من سائر الخلق : فقد شرّفه الله بأن خلقه بيديه : ? ...مَا مَنَعَكَ ... ? [10] ( خطاباً لإبليس ) ? ... أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ... ? [11] . و الله خالق كلّ شيء . فلا بدّ أن تكون هناك خصوصيّة في خلق هذا الإنسان تستحق هذا التنويه . هي خصوصيّة العناية الربّانيّة بهذا الكائن ، و إيداعُه نفخةً من روح الله دلالةً على هذه العناية !
قال العلاّمة الطباطبائي : نسبة خلقه إلى اليد تشريف بالاختصاص كما قال : ? ... وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي ... ? [12] . و تثنية اليد كناية عن الاهتمام البالغ بخلقه و صنعه ، ذلك أنّ الإنسان إذا اهتّم بصنع شيء استعمل يديه معاً عناية به [13] .
و هكذا نفخة الروح الإلهيّة فيه كناية عن جانب اختصاص هذا الإنسان ـ في أصل فطرته ـ بالملأ الأعلى حتّى و لو كان متّخذاً ـ في جانب جسده ـ من عناصر تربطه بالأرض ، فهو في ذاته عنصر سماوي قبل أن يكون أرضيّاً .
و لقد خلق الإنسان من عناصر هذه الأرض ثُمَّ من النفخة العلويّة التي فرّقت بينه و بين سائر الأحياء . و منحته خصائصه الإنسانية الكبرى . و أوّلها القدرة على الارتقاء في سلّم المدارك العليا الخاصّة بعالم الإنسان .
هذه النفخة هي التي تصله بالملأ الأعلى ، و تجعله أهلاً للاتصال بالله ، و للتلقّي عنه و لتجاوز النطاق المادّي الذي تتعامل فيه العضلات و الحواسّ ، إلى النطاق التجريدي الذي تتعامل فيه القلوب و العقول . و التي تمنحه ذلك السرّ الخفيّ الذي يسرب به وراء الزمان و المكان ، و وراء طاقة العضلات و الحواسّ ، إلى ألوان من المدركات و ألوان من التصوّرات غيرالمحدودة في بعض الأحيان [14] .
و بذالك استحقّ إيداعه أمانة الله التي هي ودائع ربّانية لها صبغة ملكوتية رفيعة أودعت هذا الإنسان دون غيره من سائر المخلوق . و تتلخّص هذه الودائع في قدرات هائلة يملكها الإنسان في جبلّته الأولى و التي أهّلته للاستيلاء على طاقات كامنة في طبيعة الوجود و تسخيرها حيث يشاء .
إنّها القدرة على الإرادة و التصميم ، القدرة على التفكير و التدبير ، القدرة على الإبداع و التكوين . القدرة على الاكتشاف و التسخير . إنها الجرأة على حمل هذا العبء الخطير . قال سيّد قطب : إنّها الإرادة و الإدراك و المحاولة و حمل التعبة ، هي هي ميزة هذا الإنسان على كثير من خلق الله . و هي هي مناط التكريم الذي أعلنه الله في الملأ الأعلى و هو يُسجِد الملائكة لآدم . و أعلنه في قرآنه الباقي و هو يقول : ?وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ ... ? [15] . فليعرف الإنسان مناط تكريمه عند الله ، و لينهض بالأمانة التي اختارها . و التي عرضت على السماوات و الأرض و الجبال ، فأبين أن يحملنها و أشفقن منها [16] .
إنّها أمانة ضخمة حملها هذا المخلوق الصغير الحجم الكبير القُوى القويّ العزم . و من ثَمَّ كان ظلوماً لنفسه حيث لم ينهض بأداء هذه الأمانة كما حملها ، جهولاً لطاقاته هذه الهائلة المودعة في وجوده و هو بَعْدُ لا يعرفها .
و هكذا علّمه الأسماء : القدرة على معرفة الأشياء بذواتها و خاصّيّاتها و آثارها الطبيعية العاملة في تطوير الحياة ، و التي وقعت رهن إرادة الإنسان ليسخّرها في مآربه حيث يشاء ، و بذلك يتقدّم العالم بحشده و جموعه في سبيل عمارة الأرض و ازدهار معالمها ، حيث أراده الله من هذا الإنسان ? ... هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا ... ? [17] .
و بذلك أصبح هذا الإنسان ـ بهذه الميزات ـ خليفة الله في الأرض [18] ، حيث يتصرّف فيها وفق إرادته و طاقاته المودعة فيه ، و يعمل في عمارة الأرض و تطوير الحياة .
كما و أنّ تسخير ما في السماوات وما في الأرض جميعاً [20] ، كناية عن إخضاع القوي الطبيعية المودعة في أجواء السماوات و الأرض ـ لهذا الإنسان ، تعمل فور إرادته بلا فتور و لا قصور. و معنى تسخيرها له : أنّ الإنسان فُطر على إمكان تسخيرها .
و إسجاد الملائكة له في عرصة الوجود ، كناية عن إخضاع القوى النورانية برمّتها للإنسان ، تعمل وفق إرادته الخاصّة من غير ما تخلّف ، في مقابلة القوى الظلمانية ( إبليس و جنوده ) تعمل في معاكسة مصالحه إلاّ من عصمهُ الله من شرور الشياطين ? إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً ? [19] .فسبحانه من خالقٍ عظيم ، إذ خلق خلقاً بهذه العظمة و الاقتدار الفائق على كلّ مخلوق !
هذه دراستنا عن الإنسان على صفحات مشرفة من القرآن الكريم ، فيا ترى أين يوجد مثل هذه العظمة و التبجيل لمخلوقٍ هو في هندامه صغير و في طاقاته كبير ، كبرياءاً ملأ الآفاق!

أتزعم أنك جسمٌ صغيرٌ *** و فيك انطوى العالم الأكبر


فتبارك الله أحسن الخالقين بخلقه أحسن المخلوقين !
خلقتُ الأشياء لأجلك و خلقتك لأجلي !
حديث قدسيّ معروف [21] خطاباً مع بني آدم ، حيث كانوا هم الغاية من الخليقة كما كانت الذات المقدّسة هي الغاية من خلقه الإنسان ! فكما و أنّ الأشياء برمّتها ـ علواً و سفلاً ـ سخّرها الله لهذا الإنسان و لتكون في قبضته فتجلّى فيها مقدرته الهائلة ، كذلك خلق الإنسان ليكون مظهراً تامّاً لكامل قدرته تعالى في الخلق و الإبداع .
ما من مخلوق ـ صغيرٍ أو كبير ـ إلاّ و هو مظهر لتجلّي جانب من سمات الصانع الحكيم « وفي كلّ شيء له آية تدلّ على أنّه واحد ». أمّا الإنسان فكان المرآة الصقيلة التي تتجلّى فيها جميع صفات الجمال و الجلال .
فإذا سئلت : ما هي الغاية من خلق ما في السماوات و ما في الأرض جميعاً ؟ قُلتَ ـ حسب وصف القرآن ـ : هو الإنسان ذاته مستودع أمانات الله و ليكون خليفته في الأرض !
و إذا سئلت : ماهي الغاية من خلقة الإنسان ذاته ؟ قُلتَ : هُوَ اللهُ الصانعُ الحكيم : حيث الإنسان بقدرته على الخلق و الإبداع أصبح مظهراً تامّاً لكامل الأسماء و الصفات ، فكان وجه الله الأكمل و عين الله الأتمّ !
فكان الإنسان غاية الخليفة ، و كان الله الغاية من خلق الإنسان ، فالله هو غاية الغايات و بذلك ورد : « كنت كنزاً مخفيّاً فأحببتُ أن اُعرَف ، فخلقتُ الخلق لكي اُعرَف » [22] . حيث الإفاضة ـ و هي تجلّي الذات المقدّسة ـ كانت بالخلق و الإبداع و مظهره الأتمّ هو الإنسان [23] .
العلامة الشيخ محمد هادي معرفة رحمه الله


--------------------------------------------------------------------------------
[1] القران الكريم : سورة صاد ( 38 ) ، الآية : 75 ، الصفحة : 457 .
[2] القران الكريم : سورة الحجر ( 15 ) ، الآية : 29 ، الصفحة : 263 .
[3] و في سورة السجدة? ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ ... ? (القران الكريم : سورة السجدة ( 32 ) ، الآية : 9 ، الصفحة : 415.)
[4] القران الكريم : سورة الأحزاب ( 33 ) ، الآية : 72 ، الصفحة : 427 .
[5] القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 31 ، الصفحة : 6 .
[6] القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 34 ، الصفحة : 6 .
[7] القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 30 ، الصفحة : 6 .
[8] القران الكريم : سورة الجاثية ( 45 ) ، الآية : 13 ، الصفحة : 499 .
[9] القران الكريم : سورة المؤمنون ( 23 ) ، الآية : 14 ، الصفحة : 342 .
[10] القران الكريم : سورة صاد ( 38 ) ، الآية : 75 ، الصفحة : 457 .
[11] القران الكريم : سورة صاد ( 38 ) ، الآية : 75 ، الصفحة : 457 .
[12] القران الكريم : سورة الحجر ( 15 ) ، الآية : 29 ، الصفحة : 263 .
[13] تفسير الميزان : 17 / 239 .
[14] من إفادات سيّد قطب ، راجع : في ظلال القرآن : 14 / 17 ، المجلد 5 ، ص 203 .
[15] القران الكريم : سورة الإسراء ( 17 ) ، الآية : 70 ، الصفحة : 289 .
[16] في ظلال القرآن : 22 / 47 ، المجلد 6 ، ص 618 .
[17] القران الكريم : سورة هود ( 11 ) ، الآية : 61 ، الصفحة : 228 .
[18] راجع : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 30 .
[19] القران الكريم : سورة الإسراء ( 17 ) ، الآية : 65 ، الصفحة : 288 .
[20] راجع : سورة الجاثية ( 45 ) ، الآية : 13
[21] راجع : علم اليقين للفيض الكاشاني :1 / 381 .
[22] حديث قدسي معروف. راجع : البحار : 84 / 199؛ و هامش عوالى اللئالي : 1 / 55 ؛ و كتاب كشف الخفاء للعجاوني : 2 / 132 .
[23] شبهات وردود حول القرآن الكريم : 21 ـ 25 ، تحقيق : مؤسسة التمهيد ، الطبعة الثانية / سنة : 1424 هـ 2003 م ، منشورات ذوي القربى ، قم المقدسة / الجمهورية الاسلامية الإيرانية .

المفيد
10-08-2011, 08:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


ليس كل البشر يصلح أن يكون خليفة الله على الأرض، بل يجب أن يتصف الانسان بمواصفات خاصة حتى يستحق هذه الخلافة، ولذا تجد من الناس من هو أسوأ من الشيطان بنيته وأعماله، فهل هذا يعتبر الخليفة الموصى به، أم انّ اتباع الأهواء والجري وراء المغريات هو من سيخلف الأرض..
انّ هناك أفراد معينون قد امتحن الله قلوبهم فخبرهم فعرف انّهم أهل لهذه الخلافة..
وكلما جاء خليفة لله على هذه الأرض سعى الشياطين من الجنّ والانس لمحاربته وقتله وتشويه ما جاء به، لذا فعندما وصلت الأمة الى مرحلة لابد من تصفية الأمور أجّل إظهار الخليفة الأخير والذي عليه المعول في إرساء قواعد الله على الأرض ويكون الدين لله جميعاً، فوصلت الأمة الى مرحلة التصفية الأخيرة ليميز الطيّب من الخبيث..
فغاية خلق الخلق هو العبادة ولم تحصل لحد الآن، اذن لابد من تحقق الوعد الالهي فيكون على يد أصلح الخلق فتكون الوراثة الحقيقية..


الأخت الموالية القديرة أم حيدر..
جعلك الله من أنصار الحجة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف...

ام حيدر
12-08-2011, 11:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


ليس كل البشر يصلح أن يكون خليفة الله على الأرض، بل يجب أن يتصف الانسان بمواصفات خاصة حتى يستحق هذه الخلافة، ولذا تجد من الناس من هو أسوأ من الشيطان بنيته وأعماله، فهل هذا يعتبر الخليفة الموصى به، أم انّ اتباع الأهواء والجري وراء المغريات هو من سيخلف الأرض..
انّ هناك أفراد معينون قد امتحن الله قلوبهم فخبرهم فعرف انّهم أهل لهذه الخلافة..
وكلما جاء خليفة لله على هذه الأرض سعى الشياطين من الجنّ والانس لمحاربته وقتله وتشويه ما جاء به، لذا فعندما وصلت الأمة الى مرحلة لابد من تصفية الأمور أجّل إظهار الخليفة الأخير والذي عليه المعول في إرساء قواعد الله على الأرض ويكون الدين لله جميعاً، فوصلت الأمة الى مرحلة التصفية الأخيرة ليميز الطيّب من الخبيث..
فغاية خلق الخلق هو العبادة ولم تحصل لحد الآن، اذن لابد من تحقق الوعد الالهي فيكون على يد أصلح الخلق فتكون الوراثة الحقيقية..


الأخت الموالية القديرة أم حيدر..
جعلك الله من أنصار الحجة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف...


تشرفت بمرورك وتواجدك

أخي الكريم

المشرف
المفيد

نورت الموضوع
وأضافتك زادته رونقآ وتألقآ

جعلنا واياكم من انصار الامام المنتظر عجل الله فرجه الشريف وسهل مخرجه

وتقبل الله منك صيامك وقيامك
http://www.islam4u.com/images/banner/Ramadhan_karim.gif

بيرق
14-08-2011, 11:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . الأنسان قد يكون سر الخليقه وذلك لما يتميز به من قدرات كالذاكره والذكاء والحفظ والفهم ، لكن هذا الأنسان الذي سخر له مافي الأرض جميعا قد ينسى الخالق ، فتكون مخلوقات الله افضل منه بالطاعه والعباده كالأشجار والطيور بتسبيحها لله ، ولكن السر في وجود الأنسان لعبادة الله وحده ، أحسنتي اختي أم حيدر لهذا الطرح الموفق للموضوع ، جزاكي الله كل خير ، وتقبل صيامك وعملك.

ام حيدر
15-08-2011, 03:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . الأنسان قد يكون سر الخليقه وذلك لما يتميز به من قدرات كالذاكره والذكاء والحفظ والفهم ، لكن هذا الأنسان الذي سخر له مافي الأرض جميعا قد ينسى الخالق ، فتكون مخلوقات الله افضل منه بالطاعه والعباده كالأشجار والطيور بتسبيحها لله ، ولكن السر في وجود الأنسان لعبادة الله وحده ، أحسنتي اختي أم حيدر لهذا الطرح الموفق للموضوع ، جزاكي الله كل خير ، وتقبل صيامك وعملك.


اختي العزيزة

بيرق

نورتي الموضوع

أهلابكِ
http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb12942262725.jpg

الشاب المؤمن
15-08-2011, 05:17 AM
موضوع في غاية الروعة وبحث جدا جميل لكن الانسان سر الخليقة وتواجده في هذا الكون هو من اجل هدف واحد يصبح به سر الخلق وهو عبادة الله سبحانه وتعالى وأن لا يشرك به شيئا الاخت ام حيدر تقبلي مروري المتواضع على موضوعكِ الجميل

عمارالطائي
17-08-2011, 03:00 PM
تجد الانسان ينقسم الى قسمين ام ان يكون عبدا للرحمن او عبد للشيطان وكم هم كثيرون عبدة الشيطان حيث يتجرء على المولى القدير ويكون عبدا لشهواته وعبدا للشيطان الرجيم

الاخت القديرة
ام حيدر
جعلكم الله من عبادة المخلصون

ام حيدر
17-08-2011, 04:13 PM
أشكر مروركم الرائع أخوتي

الكرام


الشاب المؤمن

عمارالطائي


نورتوا الموضوع بتواجدكم العطر

تقبل الله صيامكم وقيامكم
http://www.elebd3gate.com/vb/imgcache/2/2975-elebd3gate.gif