المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا من تدعون أنكم أهل السنة : هل أنتم أهل سنة رسول الله (ص) أم أهل سنة عمر !!!



خادم أنوار آل محمد
20-09-2009, 11:46 PM
!!! يا من تدعون أنكم أهل السنة : هل أنتم أهل سنة رسول الله (ص) أم أهل سنة عمر !!!
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد الأطيبين الأطهرين
و اللعنة الدآئمة الوبيلة على أعدآئهم و ظالميهم أجمعين

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اليوم كنت أستمع في بالتك إلى محادثة جرت بين أحد الإخوة الأعزآء و بين شخص سني .
بعد إنتهاء هذه المحاورة تداعت إلى هذه الأسئلة و قلت في إيرادها هنا الفائدة , لعل بعض من يدعون أنهم على سنة رسول الله صلى الله عليه و آله لا يدرون أنهم على سنة عمر و معاوية , عليهما من الله ما يستحقان .

فهل أنتم حقا كما تدعون أنتم أهل سنة رسول الله صلى الله عليه و آله الأطهار أم أنتم أهل سنة عمر و معاوية ؟؟؟؟

سأذكر هنا بعض النماذج , مثل زواج متعة و إتيان ببدع مختلفة و الحكم بغير ما أنزل الله ,
أنا غرضي من هذه النماذج فقط تبيان أنكم تتبعون عمر بدل رسول الله صلى الله عليه و آله , فسنتكم سنة عمر و ليس سنة رسول الله صلى الله عليه و آله و أهل السنة الحقيقيون هم من تمسكوا بالثقلين كتاب الله و عترة رسول الله صلى الله عليه و آله و هؤلاء هم شيعة محمد وآل محمد الأطيبين الأطهرين صلوات الله و سلامه عليهم أجمعين .

قال رسول الله صلى الله عليه و آله الاطهار :

((( إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله و عترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما فلن تضلوا بعدي أبدا , و هما حبلان ممدودان لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ))))

و هذا حديث صحيح متواتر لدى الفريقان , بألفاظ متعددة , و ليس بينها حديث ( كتاب الله و سنتي ) الذي رواه مالك فقط و مرسلا في موطأه , و لم يذكره غيره , أما جميع الفرق الإسلامية الأخرى روت هذا الحديث الشريف بلفظ ( كتاب الله و عترتي أهل بيتي ) .


كان الحوار عن زواج المتعة :

فأورد الأخ الفاضل الكثير من الروايات و الحقيقة قمت أتعجب من كثرتها و ظهور بيانها بهذا الحجم عند كتب من يدعون انفسهم أهل السنة و الجماعة , مثل صحيح مسلم :


أولا جواز التمتع في صحيح مسلم :

الحديث رقم 2135

‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ‏وابن بشار ‏ ‏قال ‏ ‏ابن المثنى ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏قتادة ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏أبي نضرة ‏ ‏قال ‏
‏كان ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏يأمر ‏ ‏بالمتعة ‏ ‏وكان ‏ ‏ابن الزبير ‏ ‏ينهى عنها قال فذكرت ذلك ‏ ‏لجابر بن عبد الله ‏ ‏فقال على يدي دار الحديث ‏ ‏تمتعنا ‏ ‏مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فلما قام ‏ ‏عمر ‏ ‏قال ‏ ‏إن الله كان يحل لرسوله ما شاء بما شاء وإن القرآن قد نزل منازله ف ‏
( ‏أتموا الحج والعمرة لله ‏ )
‏كما أمركم الله وأبتوا نكاح هذه النساء فلن أوتى برجل نكح امرأة إلى أجل إلا رجمته بالحجارة ‏‏و حدثنيه ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عفان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏همام ‏ ‏حدثنا ‏ ‏قتادة ‏ ‏بهذا الإسناد وقال في الحديث ‏ ‏فافصلوا حجكم من عمرتكم فإنه أتم لحجكم وأتم لعمرتكم

رابط هذا الحديث :
http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=2135&doc=1 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=2135&doc=1)


ثانيا , جواز التمتع في صحيح مسلم و رأي أمير المؤمنين عليا عليه السلام في جوازها و مخالفة عثمان لأمر رسول الله صلى الله عليه و آله

رقم الحديث 2146

‏حدثنا ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ‏وابن بشار ‏ ‏قال ‏ ‏ابن المثنى ‏ ‏حدثنا ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏قال قال ‏ ‏عبد الله بن شقيق ‏
‏كان ‏ ‏عثمان ‏ ‏ينهى عن ‏ ‏المتعة ‏ ‏وكان ‏ ‏علي ‏ ‏يأمر بها فقال ‏ ‏عثمان ‏ ‏لعلي ‏ ‏كلمة ثم قال ‏ ‏علي ‏ ‏لقد علمت أنا قد ‏ ‏تمتعنا ‏ ‏مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال أجل ولكنا كنا خائفين ‏
‏و حدثنيه ‏ ‏يحيى بن حبيب الحارثي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏خالد يعني ابن الحارث ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏بهذا الإسناد ‏ ‏مثله

رابط هذا الحديث :
http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=2146&doc=1 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=2146&doc=1)

إذا كان أمير المؤمنين يخالف ما اتى به عمر و عثمان من تحريم المتعة , و ليس كما يقول الوهابية من أنه صلوات الله و سلامه عليه حرمها , و لم يحرمها رسول الله صلى الله عليه و آله كذلك في خيبر , لأن أمير المؤمنين عليا عليه السلام قال : "قال ‏ ‏علي ‏ ‏لقد علمت أنا قد ‏ ‏تمتعنا ‏ ‏مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم " .

ملاحظة : لعل قارئ يقول هذا كلام عن تحريم متعة الحج أو ما شابه و ليس الكلام تحريم زواج المتعة , فأقول لا فرق , إن هذا الموضوع يتكلم على أنكم حرمتم حلال رسول الله سواء كان هذا الحلال متعة الحج أو متعة النسآء , هذا واضح بين من أنكم تسيرون على سنة عمر , بدل سنة رسول الله صلى الله عليه و آله . و مع هذا الأحاديث التي تأتي تباعا إن شاء الله ظاهرة بأن الحديث كان عن زواج المتعة كما في حديث إبن عباس و إبن زبير الوارد في نفس هذا الباب من صحيح مسلم .


هذا الحديث الذي سأورده لكم رواه مسلم في باب أسماه بـ " نكاح المتعة وبيان أنه أبيح ثم نسخ ثم أبيح ثم نسخ "

قبل أن أورد هذا الحديث أريد أن تدققوا في عنوان هذا الباب و تتدبروا فيه :

إليكم هذا الحديث :
رقم الحديث : 2497
‏حدثني ‏ ‏محمد بن رافع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏أخبرني ‏ ‏أبو الزبير ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏ ‏يقولا ‏
‏كنا ‏ ‏نستمتع ‏ ‏بالقبضة ‏ ‏من التمر والدقيق الأيام على عهد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بكر ‏ ‏حتى نهى عنه ‏ ‏عمر ‏ ‏في شأن ‏ ‏عمرو بن حريث

رابط الحديث :
http://hadith.al-islam.com/Display/D...Doc=1&Rec=3209 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=1&Rec=3209)

من الذي نسخ الزواج المتعة , و هل يحق له نسخ ما قد أقره رسول الله صلى الله عليه و آله , و من هو و ما هو قيمته لكي يشرع من عند نفسه تشريعا أمام تشريع الله عز و جل !!!!! إن هذا الفعل هو محاربة الله و رسوله إذ أنه يخالف حكم الله و يحكم بغير حكم الله و الذي يحكم بغير حكم الله وصفه الله عز و جل في كتابه بـ " ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الظالمون " و قال أيضا " ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الفاسقون " و قال أيضا " ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون "

فعلى هذا , يكون عمر بن الخطاب ظالم فاسق كافر , لعنة الله عليه

و أنتم تسيرون على سنة عمر بدل سنة رسول الله صلى الله عليه و آله الأطهار

مزيدا من الشواهد و القرآئن


في صحيح مسلم

رقم الحديث 2496

‏و حدثنا ‏ ‏الحسن الحلواني ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏قال قال ‏ ‏عطاء ‏
‏قدم ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏ ‏معتمرا فجئناه في منزله فسأله القوم عن أشياء ثم ذكروا ‏ ‏المتعة ‏ ‏فقال ‏ ‏نعم ‏ ‏استمتعنا ‏ ‏على عهد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بكر ‏ ‏وعمر ‏

رابط هذا الحديث

http://hadith.al-islam.com/Display/D...Doc=1&Rec=3208 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=1&Rec=3208)

كان عليا عليه السلام و هو العالم الذي كان يقول إسئلوني قبل أن تفقدوني , يأمر بالمتعة على عهد رسول الله و بعده صلى الله عليه و آله
و إبن عباس الذي تقولون عنه إنه حبر الأمة كان يرى المتعة
و جابر بن عبدالله الأنصاري , الذي هو مقبول لدى كل الطرفين سنة و شيعة يرى المتعة على عهد رسول الله صلى الله عليه و آله و أبابكر , إلى أن نهى عنه عمر .


حتى لا يقول قائل أن حديث جابر كان عن متعة الحج :

‏حدثني ‏ ‏محمد بن رافع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏ابن جريج ‏ ‏أخبرني ‏ ‏أبو الزبير ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏جابر بن عبد الله ‏ ‏يقولا ‏
‏كنا ‏ ‏نستمتع ‏ ‏بالقبضة ‏ ‏من التمر والدقيق الأيام على عهد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأبي بكر ‏ ‏حتى نهى عنه ‏ ‏عمر ‏ ‏في شأن ‏ ‏عمرو بن حريث

http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=2497&doc=1 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=2497&doc=1)


و في مسند أحمد بن حنبل
رقم الحديث 3904

‏حدثنا ‏ ‏وكيع ‏ ‏عن ‏ ‏ابن أبي خالد ‏ ‏عن ‏ ‏قيس ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله ‏ ‏قال ‏
‏كنا مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ونحن شباب فقلنا يا رسول الله ألا ‏ ‏نستخصي ‏ ‏فنهانا ثم رخص لنا في أن ننكح المرأة بالثوب إلى ‏ ‏الأجل ‏ ‏ثم قرأ ‏ ‏عبد الله ‏
‏لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ‏

و إستشهاده بهذه الآية الكريمة , واضح فيه التعريض بعمر و تحريمه للمتعة !!!!!!

رابط هذا الحديث :
http://hadith.al-islam.com/Display/D...Doc=6&Rec=3942 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=6&Rec=3942)


الآن ننتقل إلى محور آخر في الحديث



ثانيا , عمر يغير طلاق الثلاثة بواحدة


يقول الله عز و جل في القرآن الكريم :

(((( والمطلقات يتربصن بانفسهن ثلاثة قروء ولا يحل لهن ان يكتمن ما خلق الله في ارحامهن ان كن يؤمن بالله واليوم الاخر وبعولتهن احق بردهن في ذلك ان ارادوا اصلاحا ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم ))))

و أما الآن فإنظروا ماذا فعل عمر بن الخطاب و ماذا أحدث في شرع الله :

صحيح مسلم - الطلاق - طلاق الثلاثة - رقم الحديث : ( 2689 )



- حدثنا ‏ ‏إسحق بن إبراهيم ‏ ‏ومحمد بن رافع ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لابن رافع ‏ ‏قال ‏ ‏إسحق ‏ ‏أخبرنا وقال ‏ ‏ابن رافع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏ابن طاوس ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قال ‏: ‏كان الطلاق على عهد رسول الله ‏ ‏(ص)‏ ‏وأبي بكر ‏ ‏وسنتين من خلافة ‏ ‏عمر ‏ ‏طلاق الثلاث واحدة فقال ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏إن الناس قد استعجلوا في أمر قد كانت لهم فيه ‏ ‏أناة ‏ ‏فلو ‏ ‏أمضيناه ‏ ‏عليهم ‏ ‏فأمضاه ‏ ‏عليهم.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=2689&doc=1 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=2689&doc=1)




مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - بداية مسند عبدالله - رقم الحديث : ( 2727 )



- ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏حدثنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏ابن طاوس ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قال :‏ ‏كان الطلاق على عهد رسول الله ‏ (ص) ‏وأبي بكر ‏ ‏وسنتين من خلافة ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏طلاق الثلاث واحدة ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏إن الناس قد استعجلوا في أمر كان لهم فيه أناة فلو أمضيناه عليهم فأمضاه عليهم.
الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=2727&doc=6 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=2727&doc=6)


ننتقل إلى محور آخر :


ثالثا , عمر يضيف ( الصلاة خير من النوم ) للأذان


الإمام مالك - كتاب الموطأ - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 72 )

153 - وحدثني عن مالك أنهم بلغهم أن المؤذن جاء إلى عمر بن الخطاب يؤذنه لصلاة الصبح فوجده نائما فقال الصلاة خير من النوم فأمره عمر أن يجعلها في نداء الصبح .

الرابط:
http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=5743 (http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=5743)


و الأعجب من كل هذا قول مالك !!!! هو يروي الحديث و لكن يكذب على الناس إنظروا ماذا قال إبن وضاح في كتاب " البدعة " و تعجبوا !!!!!!:

إبن وضاح - البدعة - التثويب بدعة

97 - حدثني أبان بن عيسى , عن أبيه , عن إبن القاسم , عن مالك أنه قال : التثويب بدعة , ولست أراه .

- حدثني محمد بن وضاح قال : ثوب المؤذن بالمدينة في زمان مالك , فأرسل إليه مالك , فجاءه , فقال له مالك : ما هذا الذي تفعل ؟ قال : أردت أن يعرف الناس طلوع الفجر فيقوموا فقال له مالك لا تفعل لا تحدث في بلدنا شيئا لم يكن فيه قد كان رسول الله (ص) بهذا البلد عشر سنين وأبو بكر وعمر وعثمان فلم يفعلوا هذا , فلا تحدث في بلدنا ما لم يكن فيه !!!!!! فكف المؤذن عن ذلك وأقام زمانا , ثم إنه تنحنح في المنارة عند طلوع الفجر , فأرسل إليه مالك فقال له : ما هذا الذي تفعل ؟ قال أردت أن يعرف الناس طلوع الفجر . فقال له مالك : ألم أنهك ألا تحدث عندنا ما لم يكن ؟ فقال : إنما نهيتني عن التثويب , فقال له مالك : لا تفعل , لا تحدث في بلدنا ما لم يكن فيه . فكف أيضا زمانا , ثم جعل يضرب الأبواب , فأرسل مالك إليه فقال له : ما هذا الذي تفعل ؟ قال : أردت أن يعرف الناس طلوع الفجر , فقال له مالك : لا تفعل , لا تحدث في بلدنا ما لم يكن فيه قال إبن وضاح : وكان مالك يكره التثويب . قال إبن وضاح : وإنما أحدث هذا بالعراق قلت لابن وضاح : من أول من أحدثه ؟ فقال : لا أدري , قلنا له : فهل يعمل به بمكة أو بالمدينة أو بمصر أو غيرها من الأمصار ؟ فقال : ما سمعته إلا عند بعض الكوفيين والأباضيين , وكان بعضهم يثوب عند المغرب , كان يؤذن إذا غابت الشمس , ثم يؤخر الصلاة حتى تظهر النجوم ثم يثوب , وبعضهم يؤذن إذا غابت الحمرة ويؤخر الصلاة حتى يغيب البياض ويصلي , وبعضهم يؤذن إذا زالت الشمس ويؤخر الصلاة ثم يثوب ويصلي , وكان وكيع هو يفعل ذلك عند صلاة العشاء .

الرابط:

http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=245092 (http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=245092)


و هو , أي مالك بن أنس , يروي أن عمر فعل ذلك , و يكذب على الناس ليحافظ على ماء وجه سيده !!!!!

الدارقطني - سنن الدارقطني - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 251 )

811 - حدثنا محمد بن مخلد ثنا محمد بن إسماعيل الحساني ثنا وكيع عن العمري عن نافع عن بن عمر عن عمر ووكيع عن سفيان عن محمد بن عجلان عن نافع عن بن عمر عن عمر أنه قال لمؤذنه إذا بلغت حي على الفلاح في الفجر فقل الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم .

الرابط:

http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=505937 (http://www.sonnaonline.com/Hadith.aspx?HadithID=505937)


و هذا سمي التثويب و العجيب أن حتى إبنه عبدالله أي عبدالله بن عمر , رفض هذه البدعة التي أحدثها أبوه في الأذان :

سنن الترمذي - الصلاة - ماجاء في التثويب في الفجر - رقم الحديث : ( 182 )

التثويب : أن يقول في أذان الفجر الصلاة خير من النوم

- وروى عن مجاهد قال : دخلت مع عبد الله بن عمر مسجدا وقد اذن فيه ، ونحن نريد ان نصلى فيه ، فثوب المؤذن ، فخرج عبد الله بن عمر
من المسجد وقال : أخرج بنا من عند هذا المبتدع !!!! ولم يصل فيه . قال وإنما كره عبد الله التثويب الذى احدثه الناس بعد .

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Display/D...hnum=182&doc=2 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=182&doc=2)


سنن الترمذي - الجامع الصحيح - أبواب الطهارة

197 - حدثنا أحمد بن منيع قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري قال : حدثنا أبو إسرائيل ، عن الحكم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن بلال ، قال : قال لي رسول الله (ص) : لا تثوبن في شيء من الصلوات إلا في صلاة الفجر ، وفي الباب عن أبي محذورة ، حديث بلال لا نعرفه إلا من حديث أبي إسرائيل الملائي وأبو إسرائيل لم يسمع هذا الحديث من الحكم بن عتيبة إنما رواه عن الحسن بن عمارة ، عن الحكم بن عتيبة وأبو إسرائيل اسمه إسماعيل بن أبي إسحاق وليس هو بذاك القوي عند أهل الحديث وقد إختلف أهل العلم في تفسير التثويب ، فقال بعضهم : التثويب أن يقول في أذان الفجر الصلاة خير من النوم ، وهو قول إبن المبارك ، وأحمد وقال إسحاق ، في التثويب غير هذا ، قال : هو شيء أحدثه الناس بعد النبي (ص) إذا أذن المؤذن فاستبطأ القوم قال بين الأذان والإقامة : قد قامت الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح وهذا الذي قال إسحاق هو التثويب الذي كرهه أهل العلم ، والذي أحدثوه بعد النبي (ص) ، والذي فسر إبن المبارك ، وأحمد ، أن التثويب : أن يقول المؤذن في أذان الفجر ، الصلاة خير من النوم ، وهو قول صحيح ، ويقال له التثويب أيضا ، وهو الذي اختاره أهل العلم ورأوه وروي عن عبد الله بن عمر أنه كان يقول في صلاة الفجر الصلاة : خير من النوم وروي عن مجاهد ، قال : دخلت مع عبد الله بن عمر مسجدا وقد أذن فيه ، ونحن نريد أن نصلي فيه ، فثوب المؤذن ، فخرج عبد الله بن عمر من المسجد ، وقال : أخرج بنا من عند هذا المبتدع ولم يصل فيه . وإنما كره عبد الله التثويب الذي أحدثه الناس بعد.

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Display/D...hnum=182&doc=2 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=182&doc=2)


الرابع , نموذج آخر , صلاة التروايح


صحيح البخاري - الأذان - صلاة الليل - رقم الحديث : ( 689 )


إنظروا اولا ماذا كان يفعل رسول الله صلى الله عليه و آله في شهر رمضان المبارك و إنظروا هل أنتم تسيرون على سنة رسول الله صلى الله عليه و آله أم تسيرون على سنة عمر بن الخطاب


- حدثنا عبد الاعلي بن حماد قال حدثنا وهيب قال حدثنا موسى بن عقبة عن سالم أبى النضر عن بسر إبن سعيد عن زيد بن ثابت ان رسول الله (ص) اتخذ حجرة قال حسبت انه قال من حصير في رمضان فصلى فيها ليالى فصلى بصلاته ناس من اصحابه فلما علم بهم جعل يقعد فخرج إليهم فقال قد عرفت الذى رأيت من صنيعكم فصلوا ايها الناس في بيوتكم فان افضل الصلاة صلاة المرء في بيته الا المكتوبة .
الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Display/D...hnum=689&doc=0 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=689&doc=0)

http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=5648&doc=0 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=5648&doc=0)

http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=6746&doc=0 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=6746&doc=0)



الآن إنظروا إلى ما فعله عمر بن الخطاب و إنظروا هل أنتم تسيرون على سنة رسول الله صلى الله عليه و آله أم تسيرون على سنة عمر !!!!



صحيح البخاري - صلاة التراويح - فضل من قام رمضان - رقم الحديث : ( 1871 )



‏- وعن ‏ ‏إبن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏عروة بن الزبير ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن عبد القاري ‏ ‏أنه قال : ‏ خرجت مع ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏(ر) ‏ ‏ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس ‏ ‏أوزاع ‏ ‏متفرقون ‏ ‏يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته ‏ ‏الرهط ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ثم عزم فجمعهم على ‏ ‏أبي بن كعب ‏ ‏ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم قال ‏ ‏عمر ‏ ‏نعم البدعة هذه والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله . ‏

الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=1871&doc=0 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=1871&doc=0)

هو أي عمر , بنفسه يعتبر أنها بدعة و يقول بصراحة " نعم البدعة "

إنظروا مرة اخرى إلى ما كان يفعله رسول الله صلى الله عليه و آله الأطهار :

صحيح مسلم - صلاة المسافرين - استحباب صلاة... - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 1301 )



- وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا محمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن سعيد حدثنا سالم أبو النضر مولى عمر بن عبيدالله عن بسر بن سعيد

عن زيد بن ثابت قال احتجر رسول الله (ص) حجيرة بخصفة أو حصير فخرج رسول الله (ص) يصلى فيها قال فتتبع إليه رجال وجاؤا يصلون بصلاته قال ثم جاؤا ليلة فحضروا وابطأ رسول الله (ص) عنهم قال فلم يخرج إليهم فرفعوا اصواتهم وحصبوا الباب !!!!! فخرج إليهم رسول الله (ص) مغضبا فقال لهم رسول الله (ص) ما زال بكم صنيعكم حتى ظننت انه سيكتب عليكم فعليكم بالصلاة في بيوتكم فان خير صلاة المرء في بيته الا الصلاة المكتوبة .

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=1301&doc=1 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=1301&doc=1)

أقول يا عيني على صحابة " فرفعوا اصواتهم وحصبوا الباب " !!!! إنا لله و إنا إليه راجعون


نرجع إلى بدعة صلاة التراويح التي أحدثها عمر بن الخطاب

الإمام مالك - النداء للصلاة - ماجاء في قيام رمضان - الجزء : ( 1 ) - رقم الحديث : ( 231 )

‏- حدثني ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏إبن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏عروة بن الزبير ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن عبد القاري ‏ ‏أنه قال ‏ ‏خرجت مع ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏في رمضان إلى المسجد فإذا الناس ‏ ‏أوزاع ‏ ‏متفرقون ‏ ‏يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته ‏ ‏الرهط ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏والله إني ‏ ‏لأراني لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل فجمعهم على ‏ ‏أبي بن كعب ‏ ‏قال ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏نعمت البدعة هذه والتي تنامون عنها أفضل من التي تقومون ‏ ‏يعني آخر الليل ‏ ‏وكان الناس يقومون أوله.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Display/D...hnum=231&doc=7 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=231&doc=7)

و رسول الله صلى الله عليه و آله يقول كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار


نكتفي بهذا القدر و ننتقل إلى محور آخر


خامسا , عمر يلغي سهم المؤلفة قلوبهم

إبن حجر - الإصابة - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 640 )

- وقال البخاري في التاريخ الصغير حدثنا محمد بن العلاء وقال المحاملي في أماليه حدثنا هارون بن عبد الله واللفظ له قالا حدثنا عبد الرحمن بن حميد المحاربي حدثنا حجاج بن دينار عن أبي عثمان عن محمد بن سيرين عن عبيدة بن عمرو قال جاء الأقرع بن حابس وعيينة بن حصن إلى أبي بكر الصديق (ر) فقال يا خليفة رسول الله إن عندنا أرضا سبخة ليس فيها كلا ولا منفعة فإن رأيت أن تقطعناها فأجابهما وكتب لهما وأشهد القوم وعمر ليس فيهم فانطلقا إلى عمر ليشهداه فيه فتناول الكتاب وتفل فيه ومحاه فتذمرا له وقالا له مقالة سيئة فقال إن رسول الله (ص) كان يتألفكما والاسلام يومئذ قليل إن الله قد أعز الاسلام اذهبا فاجهدا علي جهدكما لا رعى الله عليكما إن رعيتما فأقبلا إلى أبي بكر وهما يتذمران فقالا ما ندري والله أنت الخليفة أو عمر فقال لا بل هو لو كان شاء فجاء عمر وهو مغضب حتى وقف على أبي بكر فقال أخبرني عن هذا الذي أقطعتهما أرض هي لك خاصة أو للمسلمين عامة قال بل للمسلمين عامة قال فما حملك على أن تخص بها هذين قال استشرت الذين حولي فأشاروا علي بذلك وقد قلت لك إنك أقوى على هذا مني فغلبتني.

الرابط:

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...66&SW=وتفل#SR1 (http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=397&CID=66&SW=وتفل#SR1)

الرسول صلى الله عليه وآله كان يأتلفهم و عمر يمنعهم و بإعتراف عمر !!!!


ننتقل إلى محور آخر الذي له أثر على حياة كل مسلم واجب الحج

السادس , عمر يحول مقام إبراهيم إلى عهد الجاهلية

أولا للنقرأ أمر الله عز و جل في القرآن الكريم :

((( وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ))))

إن الله أمرنا بإتخاذ مقام إبراهيم مصلى و لكن ماذا فعل عمر بن الخطاب !!!!! لننظر

إبن الأثير - الكامل في التاريخ - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 555 )

- ....... ثم دخلت سنة ثمان عشرة : وفي هذه السنة في ذي الحجة حول عمر المقام إلى موضعه اليوم وكان ملصقا بالبيت .
الرابط:
http://www.al-eman.com/Islamlib/view...5&SW=ملصقا#SR1 (http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=174&CID=35&SW=ملصقا#SR1)


إبن كثير - تفسير إبن كثير - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 176 )

- وقد كان هذا المقام ملصقاً بجدار الكعبة ومكانه معروف اليوم إلى جانب الباب ، مما يلي الحجر يمنة الداخل من الباب ، في البقعة المستقلة هناك ، وكان الخليل عليه السلام لما فرغ من بناء البيت وضعه إلى جدار الكعبة ، أو أنه انتهى عنده البناء فتركه هناك ، ولهذا - واللّه أعلم - أمر بالصلاة هناك عند الفراغ من الطواف ، وناسب أن يكون عند مقام إبراهيم حيث انتهى بناء الكعبة فيه وإنما أخّره عن جدار الكعبة أميرُ المؤمنين عمر بن الخطاب (ر).

الرابط:

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...5&SW=ملصقا#SR1 (http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=174&CID=35&SW=ملصقا#SR1)

لفظ أمير المؤمنين من إبن كثير الناصبي لعنه الله , تلميذ إبن تيمية , فأنّى لعمر أن يكون أمير المؤمنين , إلا اللهم أن يكون أميرالمؤمنين بالشيطان , أما امير المؤمنين بالله الواحد القهار فهو أبالحسن علي بن أبيطالب عليه السلام حيدر الكرار .


محمد بن سعد - الطبقات الكبرى - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 283 )

- ........ وإعتمر عمر في خلافته ثلاث مرات عمرة في رجب سنة سبع عشرة وعمرة في رجب سنة إحدى وعشرين وعمرة في رجب سنة اثنتين وعشرين وهو آخر المقام إلى موضعه اليوم كان ملصقا بالبيت.
الرابط:

http://www.al-eman.com/Islamlib/view...7&SW=ملصقا#SR1 (http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=185&CID=37&SW=ملصقا#SR1)

و هذا يعني ان رسول الله صلى الله عليه و آله الأطهار كان قد أقر موضع المقام في مكان ملصق بالبيت , و لكن عمر خالف رسول الله صلى الله عليه و آله و غير الموضع إلى موضع أيام الجاهلية !!!!!


الآن و بعد أن أشرنا إلى بعض من نماذج من بدع عمر لعنة الله عليه و سير الناس بعده على سنته , لعل القارئ يسئل ماذا كان موقف أمير المؤمنين علي بن أبيطالب عليهما أفضل الصلاة و السلام من هذه البدع , هل قام لإنكارها هل حاول تغييرها ام لا .


موقف أمير المؤمنين عليا عليه السلام من بدع أبابكر و عمر

أمير المؤمنين عليا عليه السلام رفض العمل بسيرة الشيخين و هذا واضح بين في قضية شورى الستة التي أحدثها عمر بعد هلاكه :

نذكر هذا المقطع من كتاب " البداية و النهاية " :

... صعد عبد الرحمن ابن عوف منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فوقف وقوفا طويلا، ودعا دعاء طويلا، لم يسمعه الناس ثم تكلم فقال: أيها الناس، إني سألتكم سرا وجهرا بأمانيكم فلم أجدكم تعدلون بأحد هذين الرجلين إما

علي وإما عثمان، فقم إلي يا علي، فقام إليه تحت المنبر فأخذ عبد الرحمن بيده فقال: هل أنت مبايعي على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وفعل أبي بكر وعمر ؟ قال: اللهم لا ولكن على جهدي من ذلك وطاقتي، قال فأرسل يده وقال: قم إلي يا عثمان، فأخذ بيده فقال: هل أنت مبايعي على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وفعل أبي بكر وعمر ؟ قال: اللهم نعم ! قال: فرفع رأسه إلى سقف المسجد ويده في يد عثمان فقال اللهم اسمع واشهد، اللهم اسمع واشهد، اللهم اسمع واشهد، اللهم إني قد خلعت ما في رقبتي من ذلك في رقبة عثمان./ البداية والنهاية

ثم و بعد أن صار إليه الخلافة سلام الله عليه قام الأمير صلوات الله عليه بخطوات في إعادة الأمور إلى مجرياتها :

خطوات التغيير التي شرع بها الامام عليه السلام
1- عزله ولاة عثمان من ال امية !

خصوصا عزل معاوية عن الشام حيث مهد الخلفاء الثلاثة لال امية الخلافة ووراثة الشام بتعيين يزيد بن ابي سفيان من قبل ابي بكر ثم تعيين عمر لاخيه معاوية من بعده لتكون الشام ملكاوراثيا لال ابي سفيان !
وفي الوقت الذي كان فيه عمر شديدا على الولاة حتى جلدابي هريرة كان يغض الطرفعن الشام ومعاوية وكان يقول لمن يشكو معاوية انه كسرى العرب !!
فكان عزل معاوية من اقوى الضربات والادانات لسياسية الثلاثة الذين سبقوه!

2- مصادرةالاقطاعات التي اقطعها عثمان لبني عمومته من ال امية وردها لبيت المال!
بل انه ع صادر حتى سيف ودرع عثمان والحقها ببيت المال لانها ليست من ماله الخاص بل انه استاثر بها لنفسه دون وجه حق !
حتى كتب عمرو بن العاص رسالة إلى معاوية جاء فيها : ما كنتُ صانعاً فاصنع إذا قشّرك ابن أبي طالب من كل مال تملكه كما تقشر عن العصا لحاها

3-المساواة في التوزيع والعطاء كماكان رسول الله ص يفعل قبل ان يبتدع عمر سياسة التفضيل!
حتى ضج سادة قريش فاتوه ..

فأجابهم الإمام ( عليه السلام ) : ( لو كان المال لي لَسوّيتُ بينهم فكيف ، وإنما المال مال الله ، ألا وإن إعطاء المال في غير حقه تبذير وإسراف ، وهو يرفع صاحبه في الدنيا ، ويضعه في الآخرة ، ويُكرّمه في الناس ، ويهينه عند الله ) .

قال سهل بن حنيف: يا أمير المؤمنين هذا غلامي بالأمس وقد أعتقته اليوم فقال (عليه السلام): نعطيه كما نعطيك !! وأمر الإمام أن يبدأوا في العطاء بالمهاجرين ثم يثنون بالأنصار ثم من حضر من الناس كلهم الأحمر والأسود.

تخلف من هذه القسمة يومئذ طلحة والزبير وعبد الله بن عمر وسعيد بن العاص ومروان بن الحكم ورجال من قريش، ومن هنا بدأت التفرقة ونشب الخلاف، وتولدت الفتنة.

وأقبل هؤلاء وجلسوا في ناحية من المسجد، ولم يجلسوا عند علي (عليه السلام) ثم قام الوليد بن عقبة فجاء إلى الإمام فقال: يا أبا الحسن إنك قد وترتنا جميعاً، أما أنا: فقتلت أبي يوم بدر صبراً، وخذلت أخي يوم الدار بالأمس، وأما سعيد فقتلت أباه يوم بدر في الحرب وكان ثور قريش، وأما مروان فسخفت أباه عند عثمان إذ ضمه إليه، ونحن إخوانك ونظراؤك من بني عبد مناف، ونحن نبايعك اليوم على أن تضع عنا ما أصبناه من المال في يوم عثمان وأن تقتل قتلة عثمان، وإنا إن خفناك تركناك والتحقنا بالشام.

فقال (عليه السلام): أما ما ذكرتم من وتري إياكم فالحق وتركم، وأما وضعي عنكم ما أصبتم فليس لي أن أضع حق الله عنكم ولا عن غيركم، وأما قتلي عثمان فلو لزمني قتلهم اليوم لقتلتهم أمس، ولكن لكم علي إن خفتموني أن أؤمنكم، وإن خفتكم أن أُسيّركم .

فقام الوليد إلى أصحابه فحدثهم، فافترقوا على إظهار العداوة وإشاعة الخلاف، لأن عماراً وعبد الله بن رافع وغيرهما لما قسموا المال بين الناس بالسوية أخذ علي (عليه السلام) مكتله ومسحاته ثم انطلق إلى بئر الملك فعمل فيها فأخذ الناس ذلك القسم حتى بلغوا الزبير وطلحة وعبد الله بن عمر فأمسكوا بأيديهم، وامتنعوا عن القبول وقالوا: هذا منكم أو من صاحبكم؟ فقالوا: هذا أمره، ولا نعمل إلا بأمره، قالوا استأذنوا لنا عليه.

قالوا: ما عليه إذن، هو ببئر الملك يعمل، فركبوا دوابهم حتى جاءوا إليه فوجدوه في الشمس ومعه أجير له، فقالوا: إن الشمس حارة، فارتفع معنا إلى الظل.

فارتفع معهم إلى الظل، فقالوا: لنا قرابة من نبي الله، وسابقة وجهاد، وإنك أعطيتنا بالسوية، ولم يكن عمر وعثمان يعطوننا بالسوية، كانوا يفضلوننا على غيرنا .

فقال (عليه السلام): فهذا قسم أبي بكر ، وإلا تدعوا أبا بكر وغيره، وهذا كتاب الله فانظروا ما لكم من حق فخذوه.

قالوا: فسابقتنا.

قال: أنتما أسبق مني؟

قالا: لا، فقرابتنا من النبي.

قال: أقرب من قرابتي؟

قالا: لا، فجهادنا.

قال: أعظم من جهادي؟

قالا: لا،

قال: فو الله ما أنا في هذا المال وأجيري إلا بمنزلة سواء.


فالننتقل الآن إلى حيثيات أخرى :

أمير المؤمنين عليا عليه السلام أراد أن يغير كثير من الأمور التي أحدثوها الذين كانوا من قبله و لكن الناس عارضوه و لم يعاونوه بل و حاربوه , إليكم بعض هذه النماذج :

إن عليا الذي لم يكن يرى لبني اسماعيل فضلا على بني اسحاق ( سنن البيهقي ج 6 ص 349 والغدير ج 8 ص 240 عنه ) لم يستطع أن يعزل شريحا عن القضاء ، وقد أبى ذلك عليه أهل الكوفة ، وقالوا له : لا تعزله ، لانه منصوب من قبل عمر ، وبايعناك على أن لا تغير شيئا مما قرره أبو بكر وعمر ( كشف القناع عن حجية الاجماع : 64 ، وراجع : تنقيح المقال : ج 2 ص 83 ، وقاموس الرجال : ج 5 ص 67 )

و لعل هنا يفهم القارئ لماذا قال الأمير صلوات الله و سلامه عليه ( على جهدي و طاقتي ) لأن العامة لم يساعدوه في التغيير , نعود إلى البحث .

كما أنه لم يستطع أن يمنع جيشه من صلاة التراويح ، لان عمر هو الذي شرعها . وصاحوا واسنة عمراه ( شرح النهج للمعتزلي : ج 2 ص 283 وج 1 ص 269 ، والصراط المستقيم : ج 3 ص 26 ، والكافي ج 8 ص 63 ) . ولعل أول من صاح في هذه المناسبة ب‍ ( واعمراه ) هو قاضيه شريح ( قاموس الرجال : ج 5 ص 67 ) . بل لقد نادوا بعلي ( عليه السلام ) في حرب الجمل : ( اعطنا سنة العمرين (الكامل للمبرد ج 1 ص 144 ط دار نهضة مصر . وراجع الكافي : ج 8 ص 59 ، وشرح النهج : ج 1 ص 269 ، والكامل في التاريخ : ج 3 ص 343 ، ) ) . وسمع رجل النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول عن معاوية : من أدرك هذا أميرا فليبقرن خاصرته بالسيف ، فرآه يخطب في الشام ، فأراد تنفيذ أمر رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، فقالوا له : أتدري من استعمله ؟ . قال : ومن قالوا : أمير المؤمنين عمر .

قال : سمعا وطاعة لامير المؤمنين ( البحار ج 92 ص 36 عن معاني الاخبار ) . وقد صرح أمير المؤمنين في خطبة له بأعمال كثيرة لمن سبقوه . لم يستطع تغييرها ، ولو أنه حاول ذلك لتفرق عنه جنده ، حتى يبقى وحده ، وقليل من شيعته . وهي أمور كثيرة فلتراجع ( الكافي ج 8 ص 59 - 63 وسليم بن قيس ص 125 / 126 ) . ولتراجع أيضا الشواهد الكثيرة التي تؤيد ذلك في مصادرها .

ثم جاءت الدولة الاموية ، فاستنت بسنة عمر ، وسارت بسيرته ، وانتهجت نهجه . وإذا كان معاوية قد تولى الشام من قبل عمر ، وإذا كان قدموه على الناس في قضية قتل عثمان ، وألقى في الناس الشبهات الكثيرة حولها ، حتى استطاع أن يقود جيشا ليحارب في صفين اعظم رجل بعد الرسول الاعظم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) . وإذا كان قد استغل قضية التحكيم ، واضفى على خلافته نوعا من الشرعية المزورة ، التي يمكن تضليل العوام والسذج بواستطها . - إذا كان كل ذلك - فإن من الطبيعي أن يستطيع معاوية الذي وصل إلى الحكم في مثل تلك الظروف الغامضة ، أن يصور الحسين بن علي ( عليه السلام ) ، بعد قتله على أنه باغ وطاغ وطامع ، تحركه المصالح الشخصية ، بل وحتى خارج عن الاسلام ، والعياذ بالله . ولسوف يتمكن عن طريق الاخطبوط الاموي المتغلغل في مختلف البلاد ، والذي استطاع أن يضع العراقيل في طريق علي ( عليه السلام ) ، وغيره من الائمة الطاهرين ، لسوف يتمكن من استغلال تلك الظروف الخاصة ، في الحجاز ، والعراق ، وفي الشام ، ابشع استغلال ، ولا سيما بالنسبة لاهل الشام ، الذين ما كان يمكنهم ! إدراك واقع ما يجري وما يحدث إلا عن طريق الجهاز الاموي نفسه . يضاإلى ذلك كله : أنه قد كان في عهد الخلفاء قبل علي ( عليه السلام ) ، ولاهداف سياسية معينة ، ثمة حصار مضروب على كبار الصحابة ، فلم تتح لهم الفرصة ليتفرقوا في البلاد ، وينشروا تعاليم النبي الاعظم ( صلى النه عليه وآله وسلم ) على حقيقتها . بل حصروهم في المدينة مدة طويلة . ومن استطاع منهم الافلات منها قليل ، ومن كان يصر على الجهر بالحقيقة ، فإنه يتعرض لمختلف انواع القهر والاضطهاد ، كما كان الحال بالنسبة لابي ذر ( رحمه الله ) . وهكذا . . فإن الصحابة لم يتمكنوا من الجهر بما تجيش ، أو بكل ما تجيش به صدورهم ، حتى أشرف هذا الجيل على الفناء والزوال ، مما كان من شأنه أن يفسح المجال أمام الجهاز الحاكم لكل افتراء ضد أهل البيت ( عليهم السلام ) ، وضد النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) نفسه ، ثم ضد الاسلام بشكل عام .


شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد ج 12 ص 283 :
وقد روى : أن عمر خرج في شهر رمضان ليلا فرأى المصابيح في المسجد ، فقال : ما هذا ؟ فقيل له : إن الناس قد اجتمعوا لصلاة التطوع ، فقال : بدعة فنعمت البدعة ! فاعترف كما ترى بأنها بدعة ، وقد شهد الرسول صلى الله عليه وآله أن كل بدعة ضلالة .

وقد روى أن أمير المؤمنين عليه السلام لما اجتمعوا إليه بالكوفة فسألوه أن ينصب لهم إماما يصلى بهم نافلة شهر رمضان ، زجرهم وعرفهم أن ذلك خلاف السنة فتركوه واجتمعوا لانفسهم وقدموا بعضهم فبعث إليهم ابنه الحسن عليه السلام فدخل عليهم المسجد ومعه الدرة فلما رأوه تبادروا الابواب وصاحوا وا عمراه ! قال : فأما ادعاؤه أن قيام شهر رمضان كان في أيام الرسول صلى الله عليه وآله ثم تركه فمغالطة منه لانا لا ننكر قيام شهر رمضان بالنوافل على سبيل الانفراد وإنما أنكرنا الاجتماع على ذلك ، فان ادعى أن الرسول صلى الله عليه وآله صلاها جماعة في أيامه فانها مكابرة ما أقدم عليها أحد ولو كان كذلك ما قال عمر : إنها بدعة وإن أراد غير ذلك فهو مما لا ينفعه لان الذى أنكرناه غيره .



و لعل القارئ يقول المجتمع بعد الرسول مباشرة مجتمع بدع وضلال وكان رسول الانسانيه لم يستطع ان يعلم قومه ما يحفظونه به بعد وفاته مباشرة فصار الاسلام خرابا حتى ان الائمه لم يستطيعوا ايضا ان يغيروا سنة عمر .

المجتمع الاسلامى يعتقد بسنة عمر الى اليوم بينما اثنى عشر امام لم يغيروا شيئا

أذكر كل من سيفكر بمثل هذا التفكير و أقول له , إن أئمتنا عليهم السلام هم الذين نص عليهم رسول الله صلى الله عليه و آله و أمرنا بالتمسك بهم كما في حديث الثقلين الشريف و كل ما قالوه نأخذه عنهم لأن قولهم قول رسول الله صلى الله عليه و آله و فعلهم فعل رسول الله صلى الله عليه و آله , و ليس مثل عمر الذي كان علنا و جهارا يخالف قول و فعل رسول الله صلى الله عليه و آله , كما رأيت نماذج من ذلك في تحريمه لمتعتين , و تحريكه لموضع مقام إبراهيم إلى ما كانت عليه في الجاهلية و غير ذلك كثير مما رأيت .

ثانيا , لنا بالقرآن شواهد كثيرة منها قصة موسى و هارون على نبينا و آله و عليهم أفضل الصلاة و السلام , حيث أن هارون سلام الله عليه لم يستطع أن يغير قومه إذ أُشرب في قلوبهم العجل , لنقرأ الآيات :


واذ اخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما اتيناكم بقوة واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا واشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم قل بئسما يامركم به ايمانكم ان كنتم مؤمنين

للنظر إلى ماجرى مع نبي الله هارون عليه السلام و الذي قال رسول الله صلى الله عليه و آله لأمير المؤمنين عليا عليه السلام , يا علي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي .

ٌٌوَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَدًا لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ

وَلَمَّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ وَرَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّواْ قَالُواْ لَئِن لَّمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا وَيَغْفِرْ لَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ

وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِيَ أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِي فَلاَ تُشْمِتْ بِيَ الأعْدَاء وَلاَ تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ
إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ

الآن و بعد كل هذا هل يبقى لقآئل أن يسئل لما لم يقدر ؟؟؟؟؟

كيف يهدي الله قوما كفروا بعد إيمانهم وشهدوا أن الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين )

فهل تُصدّق كتاب ربك ؟!

وهل يُصدق ما فعله هؤلاء القوم ؟؟

1) كفروا بسيدنا علي عليه السلام فيما أوصاهم به نبيهم صلى الله عليه و آله .
2) شهِدوا بأنفسهم أن الرسول صلى الله عليه و آله حقّ . أي رؤيا عين .
3) جاءهم ( البينات ) .. فنصرهم الله في المعارك وهم قِلّة .

الموضوع متشعب كثيرا و لكن أوردت هذه العجالة لأجل أن أبين لكم يا من تدعون أنكم أهل السنة و الجماعة إنكم على سنة عمر بن الخطاب الذي احدث البدع تلو البدع في دين الله , لستم أهل سنة رسول الله صلى الله عليه و آله .

و إن شاء الله إذا وفقت فسأورد نماذج أخرى مثل التكتف بالصلاة و حرقه لسنة رسول الله صلى الله عليه و آله و غيرها لترون أنكم على سنة من تسيرون و هل فعلكم أصلا بني على الإسلام أم على هواء فلان و علان , و هل يقبل الله منكم !!!!!


عموما آخر دعوانا ان الحمد لله على نعمة الولاية لأمير المؤمنين عليا عليه السلام و البرائة من أعدآئه لعنهم الله تعالى في مكنون السر و ظاهر العلانية

كتبت هذه العجالة , مستعينا بالله , و مستفيدا من كلام الإخوة المؤمنون و كتاباتهم , في يوم الخميس 26 من شهر شعبان المعظم 1429 .

لواء الحسين

أسألكم جميعا خالص الدعآء بحق فاطمة الزهرآء سلام الله عليها

يــا عـــلـــــــــي

خادم أنوار آل محمد
20-09-2009, 11:49 PM
قال الله تعالى : (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة، إذا قضى الله ورسوله أمرا، أن يكون لهم الخيرة من أمرهم، ومن يعص الله ورسوله، فقد ضل ضلالا مبينا ) سورة الأحزاب:36


وقال تعالى: (إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون ) (سورة النور:51).


أكثر عبد الله بن عباس رضي الله عنه ويوافقه غيره من الرواة لسنة النبي صلى الله عليه واله وسلم من قول :

1- يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول لكم قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر !!!!!

ومن قول :

2 - أراكم ستهلكون اقول قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر

ومن قول :

3- والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله أحدثكم عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وتحدثونا عن أبي بكر وعمر

ومن قول :

4- ما أراكم إلا سيخسف الله بكم الأرض أقول لكم قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر



يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماءأقول لكم قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر

أراكم ستهلكون اقول قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر

والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله أحدثكم عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وتحدثونا عن أبي بكر وعمر



ما أراكم إلا سيخسف الله بكم الأرض أقول لكم قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر



وذكر الاثر الاول المنقول عن ابن عباس ابن القيم في زاد المعاد جزء ثاني صفحة 195
وذكره ايضا محمد بن عبدالوهاب في كتاب التوحيد باب من أطاع العلماء والأمراء في تحريم ما أحل الله وتحليل ما حرم الله فقد اتخذهم أربابا من دون الله



اما الاثر الثاني فذكره احمد بن حنبل في المسند الجزء الاول صفحة 337 : حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ حَدَّثَنَا شَرِيكٌ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ أُرَاهُ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ تَمَتَّعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ مَا يَقُولُ عُرَيَّةُ قَالَ يَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ أُرَاهُمْ سَيَهْلِكُونَ أَقُولُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ

رقم الحديث 2955 , إليكم الرابط :

http://hadith.al-islam.com/Display/D...hLevel=Allword (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=6&ID=37024&SearchText=سيهلكون&SearchType=exact&Scope=6&Offset=0&SearchLevel=Allword)



وهذا الاسناد وان كان فيه شريك المختلف فيه بالاضافة الى عنعنة الاعمش التي يشكل عليها السنة دائمااللهم الا تلك التي تملأ الصحيحين بلا كيف الا أن للأثر أسانيد صحيحة عند عبدالرزاق (طاوش رأس السنة) وغيره

عبد الرزاق عن معمر عن طاووس عن ابن عباس قَالَ تَمَتَّعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ مَا يَقُولُ عُرَيَّةُ قَالَ يَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ أُرَاهُمْ سَيَهْلِكُونَ أَقُولُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ .. اسناده صحيح



و الاثر الثالث ذكره ابن القيم في زاد المعاد الجزء الثاني صفحة 206 وابن عبد البر في التمهيد الجزء 8 صفحة 208
عبدالرزاق قال أنا معمر عن أيوب قال قال عروة ...........: والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله .... اسناده صحيح



و الاثر الرابع ذكره ابن حزم في المحلى الجزء 11 صفحة 355 : حدثنا حمام حدثنا الباجي حدثنا أحمد بن خال حدثنا الكشوري حدثنا الحذاقي حدثنا عبدالرزاق عن معمر ..........: ما أراكم إلا سيخسف الله بكم الأرض أقول لكم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر

وأورده ابن القيم في الزاد الجزء الثاني صفحة 206 من طريق حماد بن زيد عن أيوب عن ابن أبي مليكة أن عروة بن الزبير ......به ... واسناده صحيح


--------------

فها هو " إبن عباس حبر الأمة " يشهد بأنكم تتبعون و تقدمون قول عمر و أبابكر على قول رسول الله صلى الله عليه و آله الأطهار فكيف تدعون بأنكم أهل سنة رسول الله صلى الله عليه و آله الأطهار

إن هذا لشيئ عجاب



مع الشكر الجزيل لشبكة أنصار ويب (http://www.ansarweb.net/artman2/publish/183/article_2864.php)


و أسألكم خالص الدعآء بحق فاطمة الزهرآء سلام الله عليها

يا علي


كذلك وجدت من المفيد أن أنقل بعض أقوال من موضوع للسيد الأميني جزاه الله خيرا في تبيان مخالفة أهل السنة عمر و أبوبكر , لسنة رسول الله الأعظم صلى الله عليه و آله الأطهار :

ملاحظة : لفظ " صلى الله عليه و آله الأطهار " هو إضافة مني .




مخالفات أبوبكر لسنة رسول الله الأعظم صلى الله عليه و آله الأطهار :


جملة من الوقائع والحقائق التي نقلها علماء السنة في مخالفات الشيخين للكتاب والسنة الشريفة بما لا يدع مجالاً للشك بان سيرتهما لم تكن مطابقة لسيرة رسول الله (صلى الله عليه و آله الأطهار ) فضلاً عن مطابقتها للفهم الصحيح لكتاب الله عز وجل:
ذكر البيهقي في (السنن 8: 273): إن أبا بكر أراد أن يقطع رجلاً بعد اليد والرجل، فقال عمر: السنة اليد.

وفي (المستدرك/ للحاكم 4: 382)، و(كنز العمال/ للمتقي الهندي 11: 7، 5: 632): أن أبا بكر قال: وددت أني كنت سألته ـ أي النبي (صلى الله عليه و آله الأطهار ) ـ عن ميراث العمة وأبنة الأخ، فأن في نفسي منهما حاجة.
وهو ـ أي ابا بكر ـ أيضاً لم يعرف ميراث الجدة، فقال لجدة سألته عن إرثها: لا أجد لك شيئاً في كتاب الله وسنّة نبيّه (صلى الله عليه و آله الأطهار )، فاخبره المغيرة ومحمد بن سلمة بأنَّ الرسول أعطاها السدس، وقال: ((اطعموا الجدات السدس)) (انظر المغني لابن قدامة 7: 52, وفقه السنة 3:623).
وأيضاً كان أبو بكر يجهل (الكلالة) التي نزل بحكمها القرآن، وكان يقول فيها للسائلين عن معناها: إني ساقول فيها برأيي، فإن يكن صواباً فمن الله، وأن يك خطأ فهو مني ومن الشيطان (سنن الدارمي 2: 366. سنن البيهقي 6: 223، الدر المنثور 2: 25).
وهذا تصريح واضح وصريح أنّه يمكن أن يكون للشيطان دخل في بيانات أبي بكر وفهمه لما ورد في الكتاب الكريم، وقد ظهر أنّه كان يجهل الأثنين معاً ـ الكتاب والسنة ـ كما تقدم، والجهل كما يفسره أهل المنطق، هو حضور صورة غير الشيء المطلوب في الذهن، وهو لا يمكن أن يكون تصوراً أو تصديقاً للواقع مهما كان شأنه سواء كان جهلاً بسيطاً أو مركباً. وادعاء غير ذلك غلو واضح في الأشخاص ينبغي للمؤمن العاقل أن ينأى بنفسه عنه.
بل يوجد هناك نص صريح من أبي بكر أنّه لم يكن يطيق العمل بسنة رسول الله (صلى الله عليه و آله الأطهار )
وكان يقول: لوددت أن هذا كفانيه غيري, ولئن أخذتموني بسنة نبيكم(صلى الله عليه و آله الأطهار) لا أطيقها، إن كان لمعصوماً من الشيطان، وان كان لينزل عليه الوحي من السماء (انظر: مسند أحمد 1: 14، الرياض النضرة 1: 177، كنزل العمال 3: 126).


وأيضاً لا تستقيم دعوى الأفضلية لأبي بكر على سائر المسلمين بدليل أن النبي(صلى الله عليه و آله الأطهار ) رفض أن يشهد له بحسن العاقبة في الموقف الذي شهد به لشهداء أحد حين وقف عليهم وأبّنهم بقوله: (هؤلاء أشهد عليهم).
فقال أبو بكر: ألسنا يا رسول الله بإخوانهم أسلمنا كما أسلموا وجاهدنا كما جاهدوا؟! فقال رسول الله (صلى الله عليه و آله الأطهار ): (بلى ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي) فبكى أبو بكر ثم بكى ثم قال: أئنا لكائنون بعدك (أنظر: الأستذكار لأبن عبد البر 5: 104. التمهيد 21: 288).


وقد ذكر الخطيب التبريزي في كتابه (الإكمال في أسماء الرجال 19) بعد ذكره للحديث المتقدم: وقد جاء في الأحاديث المتواترة أن رسول الله (صلى الله عليه و آله الأطهار ) قال: (ليردن الحوض عليَّ رجال ممن صاحبني ورآني حتى إذا رفعوا إليَّ رأيتهم أختلجوا دوني، فلأقولنَّ ربّ أصحابي أصحابي، فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك؟ إنهم ارتدوا بعدك على القهقري).
http://www.wahajr.net/hajrvb/images/statusicon/user_offline.gif http://www.wahajr.net/hajrvb/images/buttons/report.gif (http://www.wahajr.net/hajrvb/report.php?p=406944077)

الرضا
27-03-2019, 10:59 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد