المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القرآن الكريم وعلم الفراسه



احمد الخياط
30-08-2011, 02:55 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد
بسم الله الرحمن الرحيم
إن القرآن العظيم الذي هو كلام الله - جل وعلا - يمتاز بخصائص كثيرة نستطيع أن نعدد منها غزارة المعاني التي تدل عليها نصوصه، وهذا مما حفلت بها ألفاظه وتراكيبه وآياته مع فيض الدلالات التي تستقى من ذلك كله وبدون حدود؛ حيث يتوفر ذلك كله في ساحة بيان باهرة تشتمل على كل المواضيع وفي كافة المستويات بشكل قد أحاط بكل أنواع الهداية حتى إننا لا نكاد نرى إنسانا يقرأ شيئا من كتاب الله - عز وجل - إلا ويحصل في قراءته من الفائدة الشيء الكثير، ولكن بحسب مستواه وبمقدار تدبره، وعلى قدر استعداده، وتبعا لهمته وتركيزه.
ولذلك نرى تنوع التفاسير وتعدد ألوانها وتفرع نتائجها ومعطياتها بل و وفرة استنباطاتها وثمراتها. وبملاحظة اختلاف الزمن الذي تكتب فيه تلك المؤلفات، وكذا ما يستجد من معارف وأحوال، فإننا نلاحظ دخول جزئيات ومفاهيم تضاف إلى ما سبق، وبالتالي فإن الاطلاع والتتبع والمقارنة في هذا الميدان توصلنا إلى حقيقة مفادها: أن علم التفسير قد مر بأطوار عدة. ويهمنا هنا الآن أن نذكر بأن الله سبحانه وتعالى قد كلفنا بتدبر آياته وتبيين أهل العلم معانيه للناس، ولذلك فإن من كان لا يملك الأهلية التامة لإدراك مرامي التنزيل فإنه مكلف بسؤال أهل العلم والدليل على الحكم الأول قوله تعالى: "وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ" (النحل: 44).
إن كتاب الله معطاء ومغدق ولذلك فإننا لا ننكر حصول استثمار جديد لعطائه مع مرور الزمن سواء في السعة الدلالية أو العمق البياني لنصوصه الكريمة بناء على ما يستجد من وسائل وأحوال تعين على مزيد من الكشف، وإضافة بيان. ومن هذا القبيل ما حصل من توسع دائرة التفسير العلمي في زمننا هذا تبعا لمزيد الكشوفات العلمية في الكون، وهنا نتوقف لاستجلاء مثال على ما ذكرنا من خلال تأمل عدة نصوص قرآنية تتعلق بموضوع يختص بدلالة قسمات الوجه على واقع الإنسان ومن ثم فإن فيها ترجمة لحقيقة ما تنطوي عليه نفسه من خلال ما يطلق عليه اسم (سيماء الإنسان) أو قسمات وجهه ومحياه وهنا نلاحظ من تلك النصوص ما يأتي:
1- قوله تعالى: "وَلَوْ نَشَاءُ لأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ" (محمد: 30).
2- وقوله تعالى: "سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ" (الفتح: 29).
3- وقوله تعالى: (يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالأَقْدَامِ{ (الرحمن: 41).
4- وقوله تعالى: "تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً" (البقرة: 273).
5- وقوله تعالى: (وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ) (الأعراف: 46).
6- وهكذا قوله تعالى: (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ) (النحل: 58).
فواضح من عموم هذه الآيات أنها تشير إلى حقيقة مفادها أنه من خلال استجلاء سيماءالإنسان وقسمات وجهه فإنه تحصل لنا ترجمة بالوجه، في مقاطعه وملامحه وحالته من الإشراق أو غيره لما يعتمل في داخل وأعماق نفسه، ولما يستكن بين جوانح ذلك الإنسان؛ مما يمكن أن نعبر عنه بأن الوجه ترجمان النفس، فمثلاً الآية: (58) من سورة النحل تدل على أن الجاهلين الذين انحرفت فطرتهم ولم تعد تتقبل مقادير الله التي تخالف أهواءهم لذلك فقد صاروا يمقتون ولادة الأنثى لهم بحيث كان وجه أحدهم يكاد ينطق بتلك الكراهية لشدة ظهور آثار الحزن وعلامات الحسرة والأسى على وجهه لدى ولادة تلك الأنثى وهكذا سطرت الآية الكريمة هذه الحقيقة وهي قول الله تعالى: "وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ" وبالمقابل نجد أن الإنسان الذي تحصل له مسرة ويمر بحال من الابتهاج فإن وجهه يكاد يفصح عما هو عليه من السرور والبهجة وذلك من خلال تهلل قسمات وجهه والإشراقه التي تعلوه ولقد جاء ذكر ذلك في كتاب الله عز وجل ضمن عدة نصوص منها قوله تعالى عن المصلين الذين يتبتلون لربهم ويستروحون نسائم القرب من مولاهم فتحصل لهم طمأنينة القلب وانشراح الصدر وبالنتيجة يترجم هذا الحال على قسمات الوجه قال تعالى: "سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ" (الفتح: 29). وعلى الطرف المناقض فإن الإنسان الكافر بما يتفاعل في خبيئة نفسه من الكنود والجحود والشك والضلال يكاد وجه أحدهم ينطق بذلك كله، قال تعالى في سورة الحج /72: "تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ".
أهل البيت (عليهم السلام) وعلم الفراسة
نعم لقد دلت نصوص القرآن الكريم على هذه الناحية بشكل يشعر أنها حقيقة وليست من قبيل المجاز؛ وذلك بعبارات الإثبات وعبارات التقرير والتأكيد وهنا يخطر ببال الإنسان ما كان عليه واقع علماء الفراسة من القديم، حيث كانوا يستدلون بالظاهر على الباطن ولكننا نسارع هنا لنقول: إن هذا الاستدلال من أولئك العلماء بالفراسة إنما كان يعتمد على آثار ومقارنات دون دليل ومعيار مادي يمكن الترجمة عنه بأسلوب تجريبي منضبط، في حين أن الحقيقة هي التي دلت عليها نصوص القرآن الكريم وعلوم أهل البيت عليهم السلام، فقد قال أمير المؤمنين عليه السلام: (ما يضمر المرء شيئا إلا وتظهر على قسمات وجهه وفلتات لسانه).
إن الذي حصل في أزماننا هذه مع تقدم الدراسات النفسية ومعرفة العلاقة بينها وبين قضايا التشريح وعلم النفس ووظائف الأعضاء وذلك بعد اكتشاف المعدات والأدوات والوسائل المعينة على الكشف والرصد، أوصلت الإنسان إلى معرفة الصلة الكائنة بين ما يحصل من استجابات عضلية وعصبية وغير ذلك كآثار ونتائج لما يحصل للإنسان من أحوال مفرحة أو مزعجة وأن ذلك كله يؤثر على تروية الوجه بالدم نقصانا وزيادة وعلى توتر الأربطة والأعصاب وكذا شدّ العضلات بمستويات وكيفيات تتناغم مع طوارئ الأحداث ونوعيتها لدرجة أنه قد قرر علماء النفس بأن الوجه مرآة النفس وفي هذا السياق نورد ما يقوله الدكتور جايلورد هاروز (إن وجهك هو رسولك إلى العالم ومنه يمكن أن يتعرف الناس على حالك بل يمكنك إذا نظرت إلى المرآة أن تعرف حالتك تحديدا وأن تسأل وجهك عما يحتاج إليه فتلك الحلقات السوداء التي تبدو تحت العينين تدل دلالة واضحة على احتياج الإنسان للتغذية وتنقية الجو الذي يعيش فيه فهو يفتقر الى الغذاء والهواء. وأما التجاعيد التي تظهر بوضوح مدى ما أصاب الإنسان من سنين فهي علامات على كيف تسير حياة صاحب الوجه.
والطب الحديث يقرر أن بالوجه خمسا وخمسين عضلة نستخدمها دون إرادة أو وعي في التعبير عن العواطف والانفعالات. وتحيط بتلك العضلات أعصاب تصلها بالمخ وعلى طريق المخ تتصل تلك العضلات بسائر أعضاء الجسم وكذلك ينعكس على الوجه كل ما يختلج في صدرك أو تشعر به في أي جزء من جسمك فالألم يظهر واضحا أول ما يظهر على الوجه، والراحة والسعادة مكان وضوحها وظهورها هو الوجه وكل عادة حسنت أو ساءت تحفر في الوجه أثرا عميقا فلذلك فإن الوجه هو الجزء الوحيد من جسم الإنسان الذي يفضح صاحبه وينبئ عن حاله ولا يوجد عضو آخر يمكن به قراءة ما عليه الإنسان، بل إن العلماء يقولون بإمكان قراءة طبع الشخص وخلقه من تجاعيد وجهه. فأهل العناد وقوة الإرادة الذين لا يتراجعون عن أهدافهم من عادتهم (زم الشفاه) فيؤدي ذلك إلى انطباع تلك الصورة حتى حين لا يضمرون عنادا. أما التجاعيد الباكرة حول العينين فترجع إلى كثرة الضحك والابتسام، وأما العميقة فيما بين العينين فتدل على العبوس، والخطباء ومن على شاكلتهم من محامين وممثلين تظهر في وسط خدودهم خطوط عميقة تصل إلى الذقن. والكتبة على الآلة والخياطون ومن يضطرهم عملهم إلى طأطأة الرأس تظهر التجاعيد في أعناقهم وتتكون الزيادات تحت الذقن. ولقد بين علم الكيمياء الحياتية أن الحزن وما يصاحبه من عوارض عضوية في الجسم ناتج عن مواد كيمائية هرمونية وغير هرمونية تفرزها خلايا الجسم وتصبها في الدم بتحريض من الجهاز العصبي فالعلاقة بين النفس والبدن وثيقة جدا. وبقدر ما تترفع النفس عن أهوائها ونزواتها وتعلقها المرضي بالأشياء الدنيوية الزائلة وهي الجنس والولد والمال والسلطان، تسعد الروح ويرتاح البدن. لذلك، فإنه غالبا ما يصاحب الحزن المرضي والقلق النفسي الدائم مضاعفات في الدورة الدموية والقلب والرئتين والجهاز الهضمي والبولي، وجهاز المناعة، ومختلف أعضاء الجسم.

محبة الحسين المظلوم
30-08-2011, 04:17 AM
موضوع جميل يستحق الشكر بوركت

المفيد
03-09-2011, 11:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


لقد خلق الله سبحانه وتعالى الانسان وجعل فيه صفة التأثر من سعادة وحزن وغضب، وهذا الذي يظهر على الوجه ما هو إلاّ محصّلة لمجموعة من التفاعلات الداخلية تشترك فيها الأوعية والشرايين الدموية والأعصاب إضافة الى تأثر بعض الأعضاء الرئيسية وعلى رأسها القلب..
وهذه تؤدي بصاحبها للكشف عما يضمره في قلبه فيكون وجهه فاضحاً له، وقد لخّص أمير المؤمنين عليه السلام كل ذلك بقوله ((ما يضمر المرء شيئاً إلاّ وتظهر على قسمات وجهه وفلتات لسانه))، وهذا دليل على انّه لا يمكن إضمار شئ إلاّ وظهر ولكن قد لا يبين لبعض الناس، أما من لهم الخبرة بذلك فهم يكتشفون ذلك بمجرد النظر في الوجه..
فان كان ذلك متيسراً لمن له الخبرة بذلك فكيف إذا كان الناظر هو المعصوم عليه السلام، فهل يخفى عليه قول وفعل المنافقين؟؟؟


الأخ القدير أحمد الخياط..
بحوث رائعة تلك التي تضعها بين أيدينا تجعلنا نقف لك إجلالاً وتقديراً لما تقدّمه...

عمارالطائي
06-09-2011, 01:00 PM
إن العواطف الدينية والثقافة العامة تختلف في كل أمة عن غيرها من الأمم، فهناك فرق شائع بين مشاعر فرد مسلم متعرف على تعاليم القرآن الكريم، وبين ياباني بوذي... ويكون للإنسان سير صعودي إلى أن يحصل على الفراسة وقد جاء في الحديث (اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله) ومن ثم يحصل عنده (علم البلايا والمنايا).


الاخ القدير
احمد الخياط
بحث رائع ومترابط وذو فائدة كبيرة
جعلكم الله من اهل التقوى والمغفرة