المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العلم الحديث والإعجاز القرآني



العشق المحمدي
08-09-2011, 12:26 AM
بسم الله قاسم الجبّارين والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمّد الأمين وآله الأطهار المنتجبيـــــــــــــــن ..

رأيتُ أن نثبت هذا العنوان ونجمع كلّنا ما وصل إليه العلم الحديث من معاجز وآيات بينات دالات على صحة كتابنا المقدّس وتفنيد مزاعم المبطلين والردّ القاصم على أعداء الدّيـــــن .. مع ما تشهده الساحة اليوم من حملة شعواء شوهاء عمياء على ديننا وكتابنا ومقّدساتنا .. ومن ألسنتهم نقيم عليهم الحجّة وندينهم .. ثمّ نلعنهم ومن سار في ركابهم ورضي بفعلهم المشيــــــــــــــن ...




*****************
الإعجاز
اليوم ندخل في بحث آية قرآنية ترتبط بالارقام 7 - بالدرجة الاولى - والارقام 11 و13 ...

وهي تبين عظمة هذا القرآن بشكل عجيب ومذهل ...

والآية هي قوله تعالى :

(لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ) الإخلاص 112/3

موقع الآية :
لقد اختار الله تعالى موقعاً مميزاً لرقم وكلمات وحروف هذه الآية داخل السورة ...

وداخل القرآن بشكل يتناسب مع الرقم سبعة ...

فرقم هذه الآية (لم يلد ولم يولد) في سورة الإخلاص هو (3) ...
وعدد كلماتها (5) ...
وعدد حروفها (12) ...

وبصفّ هذه الأرقام نجد عدداً هو (1253) من مضاعفات الرقم سبعة بالاتجاهين أي هو ومقلوبة ...

1) العدد : 1253 = 7 × 179

2) مقلوبه : 3521 = 7 × 503

وتحتل هذه الآية موقعاً في كتاب الله يتناسب مع الرقم سبعة أيضاً ...

فرقم السورة التي تقع فيها هذه الآية هو (112) ...
ورقم الآية (3) ...
وعدد كلماتها(5) ...
وعدد حروفها (12) ...

بصف هذه الأرقام نجد عدداً من سبع مراتب هو (1253112) من مضاعفات الرقم سبعة، لنرى ذلك:

1253112 = 7 × 179016

إن هذه القاعدة تبقى ثابتة مع الحروف الأبجدية التي تركبت منها هذه الآية وهي خمسة أحرف (ل م ي د و)...

فيصبح لدينا العدد الذي يمثل موقع الآية داخل السورة هو:


رقم الآية ــ عدد كلماتها ــ أحرفها الأبجدية

3 ــــــــــــــــــــــ 5 ـــــــــــــــــــــــــ 5

العدد (553) من مضاعفات الرقم سبعة:

553 = 7 × 79

الكلام ذاته ينطبق على الأرقام التي تمثل موقع الآية داخل القرآن كله :

رقم السورة ــــ رقم الآية ـــ عدد كلماتها ــ حروفها الأبجدية

112 ــــــــ 3 ــــــــ 5 ــــــــــ 5

وهنا نجد العدد (553112) من مضاعفات الرقم سبعة مرتين:

553112 = 7 × 7 × 11288

أول حرف وآخر حرف :
نلاحظ الآن تكرار أول حرف وآخر حرف في الآية ...

لنجد أنّ النظام الرقمي المحكم يشمل كلّ شيء في كتاب الله ...

فالآية الثالثة من سورة الإخلاص: (لم يلد ولم يولد)، بدأت بحرف اللام وخُتمَت بحرف الدال ...

لنرى توزع هذين الحرفين عبر كلمات الآية:

1ً ـ توزع حرف اللام:
نكتب الآية وتحت كل كلمة ما تحويه من حرف اللام ...

والكلمة التي لا تحوي هذا الحرف تأخذ الرقم صفر (0) :

لم ـــــــــ يلد ــــــــ و ـــــــ لم ــــــــــ يولد

توزع حرف اللام فيها :

1 ــــــــــ 1 ــــــــــ 0 ــــــ 1 ــــــــــــ 1

إنّ العدد الذي يمثل توزع حرف اللام هو (11011) من مضاعفات الرقم سبعة:

11011 = 7 × 1573

إذن يتوزع حرف اللام (وهو أول حرف في الآية) بنظام يعتمد على الرقم سبعة ...

وناتج القسمة هو عدد صحيح (1573).

2 ـ توزع حرف الدال:
نطبق النظام ذاته على حرف الدال،

لنكتب الآية وتحت كل كلمة ما فيها من حرف الدال:

لم ـــــ يلد ــــ و ــــ لم ــــــــ يولد

توزع حرف الدال :

0 ـــــ 1 ـــــ 0 ـــــ 0 ـــــــ 1

والعدد 10010 في هذه الحالة من مضاعفات الرقم سبعة أيضاً:

10010 = 7 × 1430

إذن يتوزع حرف الدال (وهو آخر حرف في الآية) بنظام يعتمد على الرقم سبعة ...

وناتج القسمة هو عدد صحيح (1430).

3ً ـ المذهل أنّ مجموع الناتجين: (1573+1430) هو عدد من مضاعفات السبعة ويساوي 3003:

3003 = 7 × 429

أحرف (الـم):
في هذه الآية نظام للأحرف المميزة - أو الأحرف المقطعة - الألف واللام والميم ...

نكتب الآية وتحت كل كلمة ما تحويه من (ا ل م ) :

لم ـــ يلد ـــ و ـــ لم ـــ يولد

توزع (الم) في الآية :

2 ـــ 1 ـــ 0 ـــ 2 ـــ 1

العدد الذي يمثل توزع (الم) عبر كلمات الآية (12012)

وهو من مضاعفات الرقم سبعة باتجاهين أي هو ومقلوبه :

1) العدد: 12012 = 7 × 1716

2) مقلوبه: 21021 = 7 × 7 × 429

حتى عندما نُخرج من كل كلمة ما تحويه من الأحرف المميزة _ أي الحروف المقطعة - الأربعة عشر ...

نجد عدداً من مضاعفات الرقم سبعة :

فهذه الآية تحوي ثلاثة حروف من الحروف المقطعة هي اللام والميم والياء:

لم ـــ يلد ـــ و ـــ لم ـــ يولد

توزع الحروف المقطعة :

2 ـــ 2 ـــ 0 ـــ 2 ـــ 2

والعدد (22022) هو عدد متناظر من مضاعفات الرقم سبعة :

22022 = 7 × 3146

وكما نعلم بأن الأحرف المميزة (والتي يسميها البعض بالأحرف المقطعة أو النورانية) ...

هي تلك الحروف في أوائل (29) سورة من القرآن ...

ومما يلفت الانتباه أن عدد هذه الحروف من مضاعفات السبعة ...

فعدد الحروف المميزة في القرآن هو (14) حرفاً ...

14 = 7 × 2

حتى الافتتاحيات المميزة ( مثل: الم والر وحم وغيرها ) التي ابتدأت بها هذه السور - عدا المكرر منها - هو أيضاً (14) افتتاحية ...

أي هو عدد من مضاعفات السبعة أيضاً ...

أسماء الله :
الأحد يتجلَّى...

في هذه الآية العظيمة تتجلى معظم أسماء الله الحسنى بنظام يقوم على الرقم سبعة ...

ومن أسماء الله الحسنى وصفاته اسم (الأحد) الذي لا شريك له ...

لنكتب كلمات الآية وتحت كل كلمة ما تحويه من أحرف كلمة (الأحد) ـ ا ل ح د :

لم ـــ يلد ـــ و ـــ لم ـــ يولد

توزع حروف كلمة (الأحد):

1 ـــ 2 ـــ 0 ـــ 1 ـــ 2

العدد (21021) من مضاعفات الرقم سبعة مرتين :

21021 = 7 × 7 × 429

و حتى عندما نعبِّر بلغة الأرقام عن كلمة (أحد) - أي بدون ال التعريف -

نجد النظام يبقى مستمراً :

لم ـــ يلد ـــ و ـــ لم ـــ يولد

توزع حروف كلمة (أحد) :

0 ـــ 1 ـــ 0 ـــ 0 ـــ 1

10010 = 7 × 1430

إذن عندما عبَّرنا عن كلمة (الأحد) في هذه الآية بالأرقام ...

وجدنا عدداً من مضاعفات الرقم سبعة مرتين ...

وناتج القسمة كان عدداً صحيحاً هو (429).

والكلام ذاته انطبق على كلمة (أحد)

وكان ناتج القسمة (1430)،

والعجيب أن صفّ ناتجي القسمة هذين (429) و (1430) ...

يعطي عدداً جديداً من سبع مراتب وهو (1430429) ...

وهو من مضاعفات الرقم سبعة أيضاً :

1430429 = 7 × 204347

بعد هذه النتائج قد يقول قائل: إنّ هذه النتائج جاءت بالمصادفة !!!

لذلك سـوف نرى في الفقرة الآتية دليلاً قوياً على أنّ المصادفة لا مكان لها في هذه المعادلات الرياضية المتعلقة بهذه الآية ...

وسوف نلجأ لأول آية من القرآن (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) الفاتحة:1/1

لنرى كيف تتـوزع حروف كلّ كلمة من كلماتها بنظام يقوم على الرقم سبعة ...

وحتى نواتج القسمة الأربعة أيضاً تقوم على النظام ذاته !!!

فهل من المنطق العلمي أن تتكرر المصادفة أربع مرات متتالية ؟؟؟

ثم تتكرر مع نواتج القسمة بنفس النظام ...

ترابط مذهل مع البسملة :

نعلم جميعاً عَظَمة (بسم الله الرحمن الرحيم)،

حتى إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يعظِّم شأن هذه الآية ، فيبدأ مختلف شؤون حياته بها ...

وعندما نقرأ سورة الإخلاص نبدأ بـ (بسم الله الرحمن الرحيم) ...

وهي في بداية كلّ سورة من القرآن (عدا سورة التوبة لأنها براءة من المشركين) ...

وفي هذه الفقرة نكتشف علاقة عجيبة بين (لم يلد ولم يولد) وبين البسملة ...

والرقم سبعة هو أساس هذه العلاقة الفريدة التي يستحيل أن توجد في أي كتاب بشري ...

لنكتب آية (لم يلد ولم يولد)

ونكتب تحت كل كلمة ما تحويه من أحرف كلمة (بسم) ...

ثم نكتب تحت كل كلمة ما تحويه من أحرف كلمة (الله) ...
ثم (الرحمن) ...
ثم (الرحيم) ...

لنجد أن جميع الأعداد الناتجة من مضاعفات الرقم سبعة وبالاتجاهين !!!

لم يلد و لم يولد

ما تحويه كل كلمة من أحرف (بسم) :

1 0 0 1 0

1 0 0 1 0 = 7 × 0143

ما تحويه كل كلمة من أحرف (الله) :

1 1 0 1 1

1 1 0 1 1 = 7 × 1573

ما تحويه كل كلمة من أحرف (الرحمن) :

2 1 0 2 1

2 1 0 2 1 = 7 × 1716

ما تحويه كل كلمة من أحرف (الرحيم) :

2 2 0 2 2

2 2 0 2 2 = 7 × 3146

إذن نحن أمام أربع عمليات قسمة على سبعة وناتج القسمة دائماً عدد صحيح من دون باقٍ ...

والعجيب أيضاً أننا عندما نصفّ نواتج القسمة هذه على تسلسلها ...

فإنها تشكل عدداً من مضاعفات الرقم سبعة:

بسم ـــ الله ـــ الرحمن ـــ الرحيم

ناتج القسمة :

0143 ـــ 1573 ـــ 1716 ـــ 3146

إن العدد الضخم المتشكل من صفِّ نواتج القسمة هذه هو:

(3146171615730143) وهو من مضاعفات الرقم سبعة !!!

3146171615730143 = 7 × 449453087961449

إنّ النظام العجيب لا يقتصر على تكرار الحروف فحسب ...

بل إنّ تكرار الأرقام له نظام محكم يقوم على الرقم سبعة أيضاً ...

وفي الجدول السابق نلاحظ أن فيه ثلاثة أرقام تتكرر هي: (0، 1، 2)

ولو قمنا بعدّ الأصفار (0) في الجدول نجدها (6) ...
والرقم (1) تكرر (8) مرات ...
والرقم (2) تكرر (6) مرات ...

الأرقام :

0 ــــ 1 ــــ 2

تكرار كل رقم :

6 ـــ 8 ـــ 6

إن العدد المتناظر (686) من مضاعفات الرقم سبعة ثلاث مرات:

686 = 7 × 7 × 7 × 2

إنّ هذه التناسبات العجيبة مع الرقم سبعة تدل دلالة قاطعة ...

على أنّ الله تعالى قد أحكم أحرف كتابه ونظمها ورتبها بشكل يستحيل الإتيان بمثله أبداً ...

أسماء الله الحسنى :
إن معظم أسماء الله الحسنى تتجلى في هذه الآية الكريمة ...

فالله تعالى هو الرحمن وهو الرحيم وهو الواحد الأحد وهو المبدئ المعيد الذي يبدأ الخلق ثم يعيده،

فكيف يكون له ولد ؟؟؟

لنكتب الآية وتحت كل كلمة ما تحويه من أحرف كلمة (المبدئ):

لم ـــ يلد ـــ و لم ـــ يولد

توزع حروف كلمة (المبدي) :

2 ـــ 3 ـــ 0 ـــ 2 ـــ 3

إن العدد (32032) من مضاعفات الرقم سبعة بالاتجاهين:

1) العدد : 32032 = 7 × 4576

2) مقلوبه: 23023 = 7 × 3289

والكلام نفسه ينطبق على كثير من أسماء الله الحسنى، مثلاً:
الصمد، الملك، العزيز، الحكيم، المحصي، العليم،......

ونأخذ كمثال على ذلك كلمة (القدير) :

لنجد أن العدد الذي يمثل هذه الكلمة في الآية من مضاعفات الرقم سبعة بالاتجاهين:

لم ـــ يلد ـــ و ـــ لم ـــ يولد

ما تحويه كل كلمة من أحرف (القدير) :

1 ـــ 3 ـــ 0 ـــ 1 ـــ 3

إن العدد (31031) يقبل القسمة على سبعة بالاتجاهين:

1) العدد : 31031 = 7 × 4433

2) مقلوبه : 13013 = 7 × 1859

والمذهل حقاً في هذه الآية أننا عندما نخرج من كلّ كلمة من كلماتها ما تحويه من أحرف كثير من أسماء الله الحسنى ...

نجد عدداً ينقسم على سبعة بالاتجاهين سواءً أخذنا الاسم معرفاً بألف ولام أو غير معرف (مثلاً: الصمد أو صَمَد)

فتبقى القاعدة ثابتة على جميع أسماء الله الحسنى (عدا الأسماء التي تحتوي على حرف الواو ) ...

عجيبة من عجائب القرآن:
من عجائب هذه الآية الكريمة (لم يلد ولم يولد)

أنّ جميع الأرقام المتعلقة بحروفها والتي انقسمت على (7) ...

تنقسم أيضاً على الرقم (11) وعلى الرقم (13) معاً وبالاتجاهين !!!

وهذه الأرقام هي:

(1001)، (11011)، (2002)، (12012)، (21021)، (22022)، (31031)، (13013)، (32032)، (23023)،

- وهي عدد كلّ اسم من الاسماء الحسنى في داخل آية (لم يلد ولم يولد) كما قلنا سابقاً -

أليس هذا دليلاً على وحدانية الله تعالى ؟؟؟

فالعدد (11) هو عدد يدلّ على وحدانية الخالق عز وجل لأنه عدد أولي ويتألف من (1) و (1)،
أي لتأكيد وحدانية الله تعالى الواحد الأحد ...

وفي هذه الآية نحن أمام عشرة أعداد جميعها من مضاعفات الرقم (11) :

والآية تتحدث عن وحدانية الله (لم يلد ولم يولد) ...

والعدد (13) هو عدد أولي أيضاً لا ينقسم إلا على نفسه وعلى الواحد ...

ـــ[[ وهو - أي العدد 13 - يمثل :
1 - عدد الحروف الأبجدية الموجودة في سورة الإخلاص ...
2 - وعدد سنوات الدعوة في مكة ...
3 - وهو الرقم الفاصل بين المكيّ والمدنيّ ]]ـــ

والآن سوف نرى أنّ هذه الأعداد كيف تنقسم جميعها بلا استثناء على (7) و (11) و (13):

1001 = 7 × 11 × 13 × 1

11011 = 7 × 11 × 13 × 11

2002 = 7 × 11 × 13 × ×2

12012 = 7 × 11 × 13 × 12

21021 = 7 × 11 × 13 × 21

22022 = 7 × 11 × 13 × 22

31031 = 7 × 11 × 13 × 31

13013 = 7 × 11 × 13 × 13

32032 = 7 × 11 × 13 × 32

23023 = 7 × 11 × 13 × 23

إن هذه النتائج العجيبة لم تأتِ عن طريق المصادفة ...

لسبب بسيط وهو أن حظ المصادفة في نتائج كهذه هو أقل من واحد على واحد وبجانبه ثلاثين صفراً (أي المصادفة أقل من واحد على مليون مليون مليون مليون مليون) ...

لذلك يمكن القول بشكل قاطع :
إنّ البشر عاجزون عن تقليد آية واحدة من القرآن، فكيف بالقرآن كله ؟؟؟

بقي أن نشير إلى أن آية (قل هو الله أحد) عدد حروفها (11) حرفاً ...

وعدد الحروف الأبجدية التي تركبت منها هو (7) أحرف وهي (ق ل ه و ا ح د )...

ولو درسنا توزع حروف كلمة (الواحد) في هذه الآية وجدنا عدداً هو (3311) ...

وهذا العدد هو من مضاعفات الرقمين (7) و (11)، فتأمل هذا التناسب !!!

3311 = 7 × 11 × 43

فقولوا معي :
صدق الله العلي العظيم ...
وصدق رسوله الكريم ...
وإنا على ذلك من الشاهدين والشاكرين ...
والحمد لله رب العالمين ...
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين ...