المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أتعلم ما هو معنى (ما بين أيديكم) و(ما خلفكم) في سورة يس ؟!



العشق المحمدي
08-09-2011, 12:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
 

قال الله ربي جل علاه : وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ(45) من سورة يس
 
للمفسّرين أقوال عديدة حول ما هو معنى قوله: (ما بين أيديكم) و (ما خلفكم) منها: أنّ المقصود بـ «ما بين أيديكم» العقوبات الدنيوية التي أوردت الآيات السابقة نماذج منها، والمقصود بـ «ما خلفكم» عقوبات الآخرة، وكأنّه يراد القول بأنّها خلفهم ولم تأت إليهم وسوف تصل إليهم في يوم ما وتحيط بهم، والمقصود بـ «التقوى» من هذه العقوبات، هو عدم إيجاد العوامل التي تؤدّي إلى وقوع هذه العقوبات، والدليل على ذلك أنّ التعبير بـ «اتّقوا» يرد في القرآن إمّا عند ذكر الله سبحانه وتعالى أو عند ذكر يوم القيامة والعقوبات الإلهيّة، وهذان الذكران وجهان لحقيقة واحدة، إذن أنّ الإتّقاء من الله هو اتّقاءٌ من عقوباته.
وذلك دليل على أنّ الآية تشير إلى الإتقاء من عذاب الله ومجازاته في الدنيا وفي الآخرة.
ومن هذه التّفسيرات أيضاً عكس ما ورد في التّفسير الأوّل، وهو أنّ «ما بين أيديكم» تعني عقوبات الآخرة و «ما خلفكم» تعني عذاب الدنيا، لأنّ الآخرة أمامنا (وهذا التّفسير لا يختلف كثيراً عن الأوّل من حيث النتائج).
وذهب آخرون إلى أنّ المقصود من «بين أيديكم» الذنوب التي إرتكبت سابقاً، فتكون التقوى منها بالتوبة وجبران ما تلف بواسطتها، و «ما خلفكم» الذنوب التي سترتكب لاحقاً.
والبعض يرى بأنّ «بين أيديهم» الذنوب الظاهرة، و «ما خلفكم» الذنوب الباطنة والخفيّة.
وقال البعض الآخر: «ما بين أيديكم» إشارة إلى أنواع العذاب في الدنيا، و «ما خلفكم» إشارة إلى الموت (والحال أنّ الموت ليس ممّا يتّقى منه!!).
والبعض ـ كصاحب تفسير «في ظلال القرآن» ـ اعتبر هذين التعبيرين كناية عن إحاطة موجبات الغضب والعذاب الإلهي التي تحيط بالكافر من كلّ جانب.
و «الآلوسي» في «روح المعاني» و «الفخر الرازي» في «التّفسير الكبير» كلّ منهما ذكر إحتمالات متعدّدة، ذكرنا قسماً منها.
و «العلاّمة الطباطبائي» في «الميزان» يرى أنّ «ما بين أيديكم» الشرك والمعاصي في الحياة الدنيا، و «ما خلفكم» العذاب في الآخرة. في حين أنّ ظاهر الآية هو أنّ كلا الإثنين من جنس واحد، وليس بينهما سوى التفاوت الزمني، لا أنّ إحداهما إشارة إلى الشرك والذنوب، والاُخرى إشارة إلى العقوبات الواقعة نتيجة ذلك.
على كلّ حال فأحسن تفسير لهذه الجملة هو ما ذكرناه أوّلا، وآيات القرآن المختلفة شاهد على ذلك أيضاً، وهو أنّ المقصود من «ما بين أيديكم» هو عقوبات الدنيا و «ما خلفكم» عقوبا الآخرة.



الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل الجزء الرابع عشر
نسألكم الدعاء

آمال يوسف
08-09-2011, 04:25 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين ,,
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أحسنتِ الطرح بارك الله فيكِ ؛

العشق المحمدي
09-09-2011, 10:33 PM
أسعد الله قلبك وسهل دربك ويسر كل أمورك تشرفت بمرورك

اللبوة
10-09-2011, 12:28 AM
غاليتي وخيتي العشق المحمدي لاحرمنا الله من افادتك
ودمت بعطاؤوك في واحة الكفيل احسنتي وبورك فيكي
وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم

العشق المحمدي
11-09-2011, 12:16 PM
غاليتي اللبوة تزهر صفحتي بزيارتك وعبير ردودك التي ملئت لطفا ورقة

زهراء الموسوي
11-09-2011, 02:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

العشق المحمدي بوركتي اختي على هذا الطرح الرائع والمميز

في تناول الكثير من التفاسير وبيان التفسير الامثل لهذه الاية الكريمة

كتبت ملائكه الرحمن ثوابها في ميزان حسناتك

العشق المحمدي
11-09-2011, 02:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

العشق المحمدي بوركتي اختي على هذا الطرح الرائع والمميز

في تناول الكثير من التفاسير وبيان التفسير الامثل لهذه الاية الكريمة

كتبت ملائكه الرحمن ثوابها في ميزان حسناتك





بوركت وسعدت أيامك أختي الفاضلة زهراء الموسوي أسأل المولى أن ينفعنا جميعا بما نتدارسة في هذا المنتدى المبارك.

المفيد
12-09-2011, 02:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


مهما اختلفت التفاسير بالمراد من الآية، فالمهم هو انّ العبد عليه أن يتّقي العقوبات سواء كانت دنيوية أو أخروية، فهي تعبّر أولاً وآخراً عن غضب الله سبحانه وتعالى على عبده..
اذن على العبد أن يتفادى تلك العقوبات بالتقرب اليه تعالى بفعل الخيرات وتجنّب ما يغضبه سبحانه وتعالى، وإذا ما أساء نتيجة غفلة أو إغواء عليه أن يتدارك ذلك بالتوبة والاستغفار ومن ثم الانابة اليه تعالى..


الأخت القديرة العشق المحمدي..
زادك الله علماً وتقوى فأنار بصيرتك بالنور والايمان...

العشق المحمدي
13-09-2011, 12:33 AM
مشرفنا القدير الفاضل حفظك الله وبارك جهودك
وجزاك الله أحسن الجزاء لرفدك طرحي بردك النوراني
أبهجني تشريفك صفحتي

عطر الكفيل
13-09-2011, 01:00 AM
اسأل الله ان يغفر لنا مابين ايدينا وماخلفنا

وان لايخرجنا من هذه الدنيا حتى يرضى عنا

انه سميع مجيب


بوركت على الطرح الرائع

محمدالفراتي
13-09-2011, 01:07 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
وارزق من سطر هذه المشاركة جنة الخلد مع محمد وال محمد

العشق المحمدي
13-09-2011, 01:32 AM
اللهم صل على محمد وال محمد
وارزق من سطر هذه المشاركة جنة الخلد مع محمد وال محمد


بصحبة أخوة اجتمعت معهم على حب آل البيت حرمت في الدنيا لقائهم فلا تحرمني في الآخرة الاجتماع بهم تحت ظلال محمد وآله

سهاد
16-09-2011, 02:10 AM
الاخت العشق المحمدي

http://img206.imageshack.us/img206/1170/619welldoneabeermahmoudxz1.gif

العشق المحمدي
17-09-2011, 12:47 AM
الصورة أخذوها اختي سهاد لكني أثق بأنك لا تكتبي إلا كل ماهو جميل