المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يحيى طالب - اليمن



البيان
11-09-2011, 07:25 PM
يحيى طالب - اليمن



http://www.imhussain.com/light/images/bigpic/1.jpg







ولد عام 1974م بمحافظة (الجوف) في اليمن، ونشأ في أوساط عائلة زيدية المذهب، ودرس قرابة سبع سنوات في المدارس الزيدية. تشرّف باعتناق مذهب أهل البيت (عليهم السلام) عام 1997م في مدينة (صنعاء) اليمنية بعد بحث ودراسة عميقة.

الإمامة عند الزيدية:

يقول السيد يحيى: كانت هوايتي مطالعة الكتب الدينية، وحيث أنّ الزيدية تعتبر من الفرق الشيعة فكنت أقرأ بعض الكتب الإمامية الاثني عشرية، وكان محور قراءاتي تدور حول مسألة الإمامة والخلافة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، لأنّي كنت أرى هذه المسألة منشأ الاختلافات التى أدّت إلى تفرق المسلمين بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

وبما أنّ بحث الإمامة في الفكر الزيدي يكتنفه الغموض والإبهام، ونظريتهم (النصّ الجلي والنصّ الخفي) نظرية مرتبكة ومضطربة من ناحية تطبيق الشروط، مع وجود نقاط مبهمة فيها، اندفعت للبحث عن هذه المسألة عند سائر فرق المسلمين لعلّي أجد نظرية متكاملة في هذا المجال. إنّ الإمامية يعتقدون أنّ الإمامة استمرار لوظائف النبوّة سوى نزول الوحي، وأنّها منصب إلهي يتعين بالنصّ، ولايتولى زمامها إلاّ الذين اصطفاهم الله تبارك وتعالى.

كما يعتقدون أنّ الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قد عيّن الأوصياء من بعده، لعلمه أنّ الأمّة مازالت حبيسة للروح القبلية، وأنّ المجتمع فيه رواسب الجاهلية، فحفظاً لها من الضياع وصيانة لها من التنازع حدّد وليّ الأمر من بعده في مواقف عديدة كان منها يوم (غدير خم) بعد حجّة الوداع، فنصّب بأمر من الله تعالى الإمام عليّ ابن أبي طالب (عليه السلام) خليفة له، وكان ذلك بحضور عشرات الآلاف من المسلمين.

فإنّ من غير المعقول أن يترك الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أمته هملاً تتخبط في أخطر أمر يبتنى عليه كيان الإسلام!.

أدلّة إمامة عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) :

يقول السيد يحيى: طالعت بتمعن معتقدات الشيعة الاثنى عشرية ونظريتهم بخصوص الإمامة، فوجدتها متكاملة مستنبطة من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهّرة. فاستدلّ الإمامية على إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام) بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بآيات وأحاديث كثيرة، منها: آية المباهلة، والإنذار، والتبليغ و...، وحديث المنزلة، والطير، والغدير و....

وقد استدلّوا أيضاً بأحاديث الثقلين والسفينة والأمان على أنّها نصوص دالّة على إمامة أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، كما استدلّوا على تعيين الأئمة الاثني عشر (عليهم السلام) بنصوص أخرى، كما في الحديث الذي يرويه ابن بابويه:

(... فقام جابر بن عبدالله الأنصاري فقال: يا رسول الله ومن الأئمة من ولد عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) ؟ قال: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنّة، ثم سيد العابدين في زمانه ابن الحسين، ثم الباقر محمّد بن عليّ وستدركه ياجابر، فإذا أدركته فاقرأه مني السلام ـ ثم الصادق جعفر بن محمّد، ثم الكاظم موسى بن جعفر، ثم الرضا عليّ بن موسى، ثم التقي محمّد بن عليّ، ثم النقي عليّ بن محمّد، ثم الزكي الحسن بن عليّ، ثم إبنه القائم بالحقّ مهدي أمتي، الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، هؤلاء يا جابر خلفائي وأوصيائي وأولادي وعترتي... ).

والجدير ذكره أنّ هذه النصوص لم تتفرّد بها الشيعة الإمامية، بل روت العامة مثل هذه الروايات واتفقت مع الإمامية بشكل يوجب الحكم بصحتها!. ولو تأمّل الباحث يجد أنّ هذه الأحاديث هي التفسير الوحيد للحديث المتواتر الوارد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (يكون لهذه الأمّة اثنا عشر خليفة )، وأنّها لا تخرج بمضمونها عن العدد الذي حصره رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

صلة الزيدية بالشهيد زيد بن عليّ:

يقول السيد يحيى: من هنا التفتّ إلى الفرق بين معتقدات مذهبي الزيدي في الإمامة وبين ما تتبناه الإمامية، فقرّرتُ البدء بالبحث بصورة جادّة لأصل إلى العقيدة التي تحقق لي الراحة النفسية والاطمئنان. وبعد البحث أدركت بأنّ الحقّ يتجسد فيما يذهب إليه الاثنى عشرية، وأنّ الأئمة (عليهم السلام) هم الذين نصّ عليهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأعلنت استبصاري في مدينة صنعاء عام 1997م.

Helen1979
20-03-2012, 10:51 PM
طالب يتحدى الله في أحد الكليات في دوله عربيه بالضبط الاردن ..وقف أحد الطلبه ممسكا بساعته محدقا بها ..ويقول ان كان الله موجوداً فليمتني بعد ساعة... وكان مشهداً عجيبا شهده الطلاب والاساتذه في الكليه ..ومرت الدقائق بسرعه وحين اتمت الساعة دقائقها .. انتفض الطالب بزهو وتحدي وهو يقول لزملائه . أرأيتم لو كان الله موجوداً لأماتني وانصرف الطلاب ومنهم من وسوس له الشيطان ..وفيهم من قال ان الله امهله لحكمه .. وفيهم من هز رأسه وسخر منه .. اما الشاب فذهب الى اهله مسروراً .. وكانه اثبت بدليل عقلي لم يسبقه أحد أن الله غير موجود..وان الانسان خلق هملا لايعرف ربه وليس له ميعاد ولا حساب .. ودخل الى منزله ..واذا والدته قد اعدت الطعام .. واذا والده قد اخذ مكانه على المائده ينتظره ..وهرع الولد الى المغسله ليغسل يديه ووجهه .. ثم نشفهما بالمنديل .. فإذا به يسقط على الارض جثة .. لا حراك لها فقد سقط ميتا ..وقد اثبت الطبيب الشرعي في تقريره ان موته كان بسبب دخول ماء الى اذنه ..والمعروف علمياً ان الحمار اذا دخل في اذنه ماء يموت .. وقد ابى الله ان لا يموت الا كما يموت الحمار .. أشهد أن لا اله الا الله وأن محمداً رسول اللهسبحان الله اللهم أحسن خاتمتنا اجمعين ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .