المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تترك مداعبة المؤمنين!



ام حيدر
14-10-2011, 02:41 PM
لا تترك مداعبة المؤمنين

عَنْ يُونُسَ الشَّيْبَانِيِّ، قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ [1] ( عليه السَّلام ): "كَيْفَ مُدَاعَبَةُ بَعْضِكُمْ بَعْضاً"؟قُلْتُ: قَلِيلٌ.قَالَ: "فَلَا تَفْعَلُوا، فَإِنَّ الْمُدَاعَبَةَ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ، وَ إِنَّكَ لَتُدْخِلُ بِهَا السُّرُورَ عَلَى أَخِيكَ، وَ لَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) يُدَاعِبُ الرَّجُلَ يُرِيدُ أَنْ يَسُرَّهُ" [2]


(1)أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ،
سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام

http://up.3dlat.com/uploads/12887440861.gif

اسلام الاسدي
14-10-2011, 03:17 PM
شكرا لك كلمات يخلدها التاريخ لانها من حكم ائمتنا

الصريح
14-10-2011, 04:03 PM
لا تترك مداعبة المؤمنين

عَنْ يُونُسَ الشَّيْبَانِيِّ، قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ [1] ( عليه السَّلام ): "كَيْفَ مُدَاعَبَةُ بَعْضِكُمْ بَعْضاً"؟قُلْتُ: قَلِيلٌ.قَالَ: "فَلَا تَفْعَلُوا، فَإِنَّ الْمُدَاعَبَةَ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ، وَ إِنَّكَ لَتُدْخِلُ بِهَا السُّرُورَ عَلَى أَخِيكَ، وَ لَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) يُدَاعِبُ الرَّجُلَ يُرِيدُ أَنْ يَسُرَّهُ" [2]


(1)أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ،
سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام

http://up.3dlat.com/uploads/12887440861.gif



اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
اشكركِ اختي المحترمة على ماتفضلتي به ولكن اسمحي لي ببعض الاضافة في خصوص مداعبة المؤمن او مفاكهة ومزاح المؤمن: لان المداعبة او المزاح والهزل ومفاكهة الإخوان، من المسائل المطروحة، ومما ينبغي أن يعلق عليها.. فهناك صنف من الناس لا يمازح أحدا، ويغلب على حياته حالة الجدية الخشنة أو القاسية دائما -سواء في تعامله المنزلي، أو في تعامله مع الناس..

ومن الطبيعي أن هذا الوجود، وجود غير مألوف.. فالإنسان الذي لا يألف ولا يؤلف، والذي لا تعلو عليه الابتسامة في الموضع المناسب، من الطبيعي أنه لا يحتمل، وخاصة في الوسط الذي يحتاج إلى شيء من حالة الأريحية وبث جو النشاط.. فمن الخطأ أن يكون تعامل الإنسان مع الطرف المقابل، من باب الجبر الاجتماعي.. فالزوجة -مثلا- تتحمل زوجها لأنها بحاجة إليه، فيما يجلبه إلى المنزل من طعام أو شراب، وهذه الحالة حالة سيئة جدا.

كما إن المؤمن وجوده مطلوب في حد نفسه، سواء كان معطاءً أو غير معطاء.. ولهذا نلاحظ بأن الإنسان المؤمن، عندما يذهب من هذه الدنيا، وتنقطع صلته بمن تحت يده، يبقى على وضعه من حيث أن ذكره يبقى في قلوب الناس وفي عقولهم، فإنه يذكر بخير، لأن الذات ذات لطيفة رقيقة مما يتعلق به الحب البشري.

ولكن في المقابل هناك قسما من الناس، ممن يغلب عليه جانب الهزل والمزاح، وحالة الاسترخاء المذموم، أي أن مزاح الإنسان، هو بدواعي الغفلة وبداعي نسيان ما هو صائر إليه.. ونِعم الحكم في هذا المجال، أو نِعم القدوة تصرفات النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم!.. حيث يقول: (إني لأمزح ولا أقول إلا حقا).. فالنبي (صلى الله عليه واله ) هو الميزان في كل ما يقوم، وفي كل ما يفعل ويترك.. (إن المؤمن دعب لعب، والمنافق قطب غضب).. فدعابة المؤمن دعابة جميلة، بمعنى أنه يستغل هذه الحالة -حالة الارتياح- والدعابة المطلوبة التي لا تجانب الحق، فإنه يستغلها في بعث السرور في قلوب المؤمنين.. ولطالما كشف الإنسان عن حالة الضراء والضيق والتبرم، من خلال مزاح رقيق، ومن خلال دعابة جميلة، وإذا بجبل من الهم والغم يزاح عن قلب المؤمن بهذه الدعابة الجميلة .

وهنالك رواية أخرى جميلة جدا في مسألة فلسفة المزاح والدعابة، وهذه الرواية منقولة عن الإمام الصادق صلوات الله وسلامه عليه، إذ يقول لبعض أصحابه: (كيف مداعبة بعضكم بعضا؟.. قلت: قليلا.. قال: هلاّ تفعلوا!.. فإنّ المداعبة من حُسن الخلق، وإنك لتُدخل بها السرور على أخيك.. ولقد كان النبي (صلى الله عليه واله ) يداعب الرجل يريد به أن يسّره).. إن هذه الدعابة ليست دعابة الغافلين، وانما هي دعابة الذاكرين، حيث أن الإنسان يريد أن يفرج بها عن أخيه المؤمن.
اسال الله ان يجعلنا وأياكم من السائرين على نهج محمد واله الطاهرين .

محمدالفراتي
14-10-2011, 06:17 PM
يعني
مثل السبت ياتِ بعده الاحد ههههههه
شكرا اختي المحترمة عل الموضوع الجميل

ام حيدر
15-10-2011, 06:22 AM
أشكر تواجدكم العطر

اخوتي المحترمين وشكرآلك اخي الصريح
للاضافة
محمد الفراتي
دمتم بحفظ من الرحمن

http://up.3dlat.com/uploads/12932310021.gif

سهاد
15-10-2011, 06:46 AM
بوركتِ الجميلة ام حيدرعلى الموضوع الرائع
مميزه ومتألقه دائماً
لكي خالص احترامي وتقديري
http://img5.dreamies.de/img/747/b/fu6qt0pomif.png

أم طاهر
16-10-2011, 03:42 PM
شكرا لك على الموضوع الجميل

الصدوق
16-10-2011, 04:56 PM
لا تترك مداعبة المؤمنين

عَنْ يُونُسَ الشَّيْبَانِيِّ، قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ [1] ( عليه السَّلام ): "كَيْفَ مُدَاعَبَةُ بَعْضِكُمْ بَعْضاً"؟قُلْتُ: قَلِيلٌ.قَالَ: "فَلَا تَفْعَلُوا، فَإِنَّ الْمُدَاعَبَةَ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ، وَ إِنَّكَ لَتُدْخِلُ بِهَا السُّرُورَ عَلَى أَخِيكَ، وَ لَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) يُدَاعِبُ الرَّجُلَ يُرِيدُ أَنْ يَسُرَّهُ" [2]


(1)أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ،
سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام

http://up.3dlat.com/uploads/12887440861.gif




أحسنتم أختنا الفاضلة

فان النفوس تعتريها الهموم وتتراكم عليها الغموم فتحتاج الى ما يروح عنها من طرف الحكم

لأن تراكم الهموم على نفس الانسان تكون سبباً لإصابته بمختلف الأمراض النفسية والجسدية

فعن الإمام علي (عليه السلام):" الهم نصف الهرم "
وعنه (عليه السلام):" الهم أحد الهرمين "
وعنه (عليه السلام):" الهم يذيب الجسد "
ميزان الحكمة - الريشهري - (ج 11 / ص 52)

لذا فان الترفيه عن النفس بطرف الحكم وجميل المقال شيء مطلوب بشرط عدم خروجه عن الوقار والأدب

عن معمر بن خلاد قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) فقلت: جعلت فداك، الرجل يكون مع القوم فيجري بينهم كلام يمزحون ويضحكون فقال(عليه السلام):
" لا بأس ما لم يكن، فظننت أنه عنى الفحش "
ثم قال(عليه السلام):
" إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يأتيه الأعرابي فيهدي إليه الهدية، ثم يقول مكانه: أعطنا ثمن هديتنا، فيضحك رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وكان إذا اغتم يقول: ما فعل الأعرابي ليته أتانا "

وسائل الشيعة - الحر العاملي - (ج 12 / ص 112)

umhussain
16-10-2011, 09:00 PM
تسلمين اختي العزيزة ام حيدرة

ولك مني ثواب الصلاة المحمديه/ اللهم صلي على محمد واله وعجل فرجهم واهلك عدوهم

ام حيدر
16-10-2011, 09:22 PM
أحسنتم أختنا الفاضلة

فان النفوس تعتريها الهموم وتتراكم عليها الغموم فتحتاج الى ما يروح عنها من طرف الحكم

لأن تراكم الهموم على نفس الانسان تكون سبباً لإصابته بمختلف الأمراض النفسية والجسدية

فعن الإمام علي (عليه السلام):" الهم نصف الهرم "
وعنه (عليه السلام):" الهم أحد الهرمين "
وعنه (عليه السلام):" الهم يذيب الجسد "
ميزان الحكمة - الريشهري - (ج 11 / ص 52)

لذا فان الترفيه عن النفس بطرف الحكم وجميل المقال شيء مطلوب بشرط عدم خروجه عن الوقار والأدب

عن معمر بن خلاد قال: سألت أبا الحسن (عليه السلام) فقلت: جعلت فداك، الرجل يكون مع القوم فيجري بينهم كلام يمزحون ويضحكون فقال(عليه السلام):
" لا بأس ما لم يكن، فظننت أنه عنى الفحش "
ثم قال(عليه السلام):
" إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يأتيه الأعرابي فيهدي إليه الهدية، ثم يقول مكانه: أعطنا ثمن هديتنا، فيضحك رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وكان إذا اغتم يقول: ما فعل الأعرابي ليته أتانا "

وسائل الشيعة - الحر العاملي - (ج 12 / ص 112)





اللهم صل وسلم وبارك على خير الرسل محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين

أستاذنا وشيخنا الفاضل
الصدوق
عطرت الموضوع بتواجدك
وأشكرك على الاضافة الرائعة
بارك الله بك
http://up.3dlat.com/uploads/12887423066.gif