المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( حوار في المعنى القسم الثاني )



علي حسين الخباز
17-10-2011, 04:28 PM
بسلام ندخل تفاصيل البهجة لنمد كف السؤال حوارا مع وفد المستبصرين من فرنسا ضيوف مهرجان ربيع الشهادة ونحن نسعى للولوج الى روح المعنى ، وجوه بيض وقلوب ترفل بالامآن
1) الاستاذ عبد الحميد مجدوب ( مصر )
2) الاستاذ محمد مغربي ( الجزائر
3) الحاج وائل هادي ( الكويت )
4) الدكتور عبد السلام كعبار ( تونس )
5) الاستاذ جمال بنكوشة ( جزائر )
6) الدكتور عياد وناس ( تونس )
7) الاستاذ بالمصطفى بوراسي ( المغرب )
8) الحاج مختار صحبي ( تونس
9) الدكتور بالقاسم برشيش ( تونس
10) الحاج حسن بوبيش ( باكستان )
11) فضيلة الشيخ مرتضى محمد علي ( رئيس الوفد )
12) الدكتور ضياء مصطفى حسن ( رئيس الحملة )
( السؤال السادس )
قالوا عن الاستبصار انه مسعى ارتزاقي .. أي أنتم تشيعتم من أجل المال .. فماذا تقولون ؟
****
(ألاستاذ جمال بنكوشة )
عرفتهم يشيدون مشاريعهم من أوهام أو ربما من مرتكزات فردية ... عبر حادثة هنا أو فعل هناك ... يتم تعميمها قسرا الى ظاهر ويتعاملون معها على انها حقيقة عامة هي محنة تمثل الفراغ الذي يحتويهم
*****
( الاستاذ محمد مغربي )
أنا الذي اعرفه انهم اشاعوا عن ردة وهمية لأحد المتشيعين، اساسا هو متشيع، كان سنيا فتشيع ، حصلت له بعض المشاكل المادية مع اشخاص وليس مع مذهب .. الرجل لم يزعل عن مذهب ويبتعدعنه هو تحدث عن مشكلة شخصية ،ثم الذي اعرفه ان المعلن يشكل محاولة فك حصار فالرجل مازال شيعيا وهو أحد المفكرين ولا يمكن له ان يتراجع عن هذا المنجز الضخم
****
( الدكتور بالقاسم برشيش )
لو تابعنا اسماء المتشيعين سنجدهم رموزا كبيرة ويعيشون مساحة من الفاقةوالحرمان ولم يحتضنهم احد ماديا على سبيل المثال .. (التيجاني ) ادام الله لنا في عمره المبارك الى الآن لم يحتضن ماديا بالشكل المطلوب ... ولو يدرك الوهابيون انه يمكن المقايضة معه ماديا لما قصروا عنه ... ساروي لك طرفة في هذا الموضوع سعينا في فرنسا لترجمة كتاب ( ثم اهتديت ) للمبارك التيجاني ونشر الكتاب المترجم .. في باريس هناك مجلة سعودية يصدرها سلطان عبد العزيز .. نشرت صفحة اصدارات خبرا عن اصدار طبعة فرنسية لكتاب ثم اهتديت .. .. خبر في اصدارات .لاأكثر .. وحين وصلت الرياض بعد مدة قامت قيامتهم . أتصل احدهم بمدير المركز واكال له الشتائم من كل لون .. وهو يصيح نحن نصرف مليون دولار لمواجهة كتاب من كتب هذا الر جل .. فكم ثمنه عندكم ؟ هل يعقل ان الشيعة دفعت له اكثر مما يدفعه البترول الوهابي .. والرجل مثلما قلت لك لحد الآن لم يحتضن ماديا بما يستحق ..
****
( الحاج وائل )
المشكلة انهم لايستطيعونا التفكير ابعد من رؤآهم القاصرة ، هذه العوالم تفضح نفسياتهم ومحتواهم للأسف .. أذهلتهم الاسماء الكبيرة لما تمتلك من سعة فكرية واعلامية ... أذهلهم هذا التزايد والتنامي الفكري والانتشار السريع .. فهم يحاولون بكل ما يملكون لزرع الأحباط من تهم وافتراءات
****
( الحاج مختار صحبي )
بالمناسبة هم يمتلكون ذهنية مرتعبة تحاول التشبث بأي تهمة .. لكن ما ان تبدأ حتى تنتهي كالفقاعة والكثير منها لم تصدق حتى من اقرب الانتماءات اليهم
&&&&&&
( السؤال السابع )
هل كان لطبيعة مذهب اهل البيت عليهم السلام سببا في التحول ؟
***
( الحاج مصطفى بوراسي )
أي تأمل فطن الى المذهب سيصل الى الأعجاب الذهني والى الدهشة .. يقفز سؤال الى الذهن .. كيف يفوتنا نحن مثل هذه السمات الفاعلة ؟ فيصيرهذا التأمل فاعل رئيسي في التحول .. طبيعة المذهب تمثل طبيعة الاسلام ... أكتشفنا هذه الحقيقة من خلال هذه الطبيعة وعندها علمنا كم كنا في تيه وأدركنا كم هو حجم الزيغ الذي صار تقليد وعادة من عادات الانتماءات الشكلية ، وقلت حينها لابد ان اتدارك نفسي ، وهكذا صححت انتمائي الى هذا المذهب الحق ..
***
( الاستاذ عبد الحميد مجدوب )
السلسلة الذهبية لأثنى عشر امام هي أحدى أهم المقومات الفكرية التواصلية الغير موجودة في المذاهب الأخرى ... سلسلة شفاعة هم أهل البيت عليهم السلام .... سلسلة أمل للنجاة .. هذه السلسلة ستشد الذهن المسلم الى المتابعة والمتابعة بدورها تخلق تماسكا روحيا بالعروة الوثقى
***
( الاستاذ محمد مغربي )
انا شخصيا أنجذبت لمنطقية ومعقولية المذهب الجعفري الاثنى عشري ... هذه المعقولية سوف تترسخ عبر الركائز اليقينية التي لاتخطأ .. هو انتماء روحي لايمكن ان يزوغ هي انقلابة تشد معها كل مفردات الوجدان / الشعور / الاحاسيس / عوالم تتحرك باتجاه الهدم لتعتلي عوالم جديدة نورانية .. هذه لايمكن ان تتم ما لم يكن هناك مذهب يمتلك من الجاذبية الايمانية ما يمكن ان يساعدنا على ان نكون
******
( الدكتور بالقاسم )
لابد ان نقف عند هذا السؤال بتأمل دقيق ان نبحث في العمق لنصل عبره الى الحقيقة فبنية المذهب الجعفري طيعة تتحمل أي بحث في العمق الفكري الجوهري .... ومن حقنا ان نسال لماذا تواصل وجود القيادة الاثنى عشر امام معصوم لثلاثة قرون سنجد ان الأمر يتعلق بذاكرة الانسان ... ترك استشهاد الائمة عليهم السلام اثرا عمق الذاكرة الانسانية ... عاش ائمتنا ثلاثة قرون لتركيز المبادىء عبر هذه المساحة الزمنية الكبيرة عاشوا ليرسموا القيم وثلاثة قرون كافية لتترك فينا جسرا تواصليا الى الدين .. استشهاد الائمة واتباع ائمة ضروري .. قالت باحثة امريكية متشيعة وجود اثنى عشر اماما عمق الذاكرة الانسانية
***
( الحاج عياد وناس )
فعلا وجود الائمة قيادين في ثلاثة قرون ركز المبادىء عبر عطاء فكري .. دعوي .. تضحوي .. الائمة ومن بعدهم .. اتباعهم ... قوافل الشهداء قوافل كبيرة وقفت ضد الفرقة والتناحر .. جمعت الأمة على الخير سعت لصد الهجمات الصليبية ، جابهت قوى التضليل بالعلم والعمل والمثابرة .. قاومت المغول لبث النور في الذاكرة الانسانية
*****
( الحاج جمال بنكوشة )
صحيح ان فترة القرون الثلاثة هي فترة ربانية نشرت الوهج المؤمن ، لكن علينا ان ندرك وجود المد الحضوري لغيبة الحجة الالهية صاحب الأمر عجل الله فرجه الشريف وظهوره الوارف بالايمان ..
&&&&&&&&
( السؤال الثامن )
يتهمون الشيعة بالغلو ... كيف كنتم تنظرون لهذه المفردة قبل الاستبصار ؟ وكيف تتعاملون معها اليوم ؟
**
( عبد الحميد مجدوب )
أجد ان هناك تجاوزا على ضمير معنين في آن واحد .. وهذا التجاوز يسعى لسد الطريق او لخلق نوع من الاحباط .. فالجمع يدرك كم نحن متحمسين لتشيعنا .. هنا اعتقد ستكون مفردة الغلو صدمة لن يسمعها بينما المعنى الاول .. هو الظاهري الذي يعد نوعا من المبالغة ولو تابعوا ما موجود عندهم من هذا الغلو لعجز الانسان عن تقبل واقع يربك كل الموازيين .. بينما المبالغة التي تظهر كسمة ظاهرية لمن لايدرك معنى الجوهر فمهما وصفنا ائمتنا سنعجز وسنكون مقصرين .. هم معصومون والعصمة تنزههم عن كل شرك ودنس
****
( الدكتور بالقاسم برشيش )
احساس غريب كان ينتابني يا سبحان الله كلما أمر امام هذه المفردة وعند البحث استطعت ولله الحمد ان اميز بعض ممارسات الغلو عند بعض الفرق غير الجعفرية ،وروح الاندفاع التضليلي عند الغواة يريد ان يدفع الحقد برغبة شيطانية فيسعى الى تعميم ربوبية الامام علي عند جميع الشيعة .. قرأت عن فئة محدودة لاعلاقة لها اطلاقا بالشيعة الامامية ..لكني ساذهب باتجاه آخر .. أكثر دقة .. هم عمموا الغلو على الشيعة الامامية لكونهم يمثلون الالتزام القطعي ، عند الشيعة التزام دقيق بكل جزيئات الدين وينفتحون على جميع طوائف أهل الدين جعل المخالفين يتعلقون بما يمتلك الشيعة لأهل البيت عليهم السلام انتماء كلي .. اذ يعتبرون الائمة عليهم السلام حجة الله على خلقه ، وهذه المسألة قد يراها البعض انها تعني شيء من الغلو بينما هذا الذي ينكرونه يمثل الهوية لشيعية
****
( محمد المغربي )
انا اؤمن بان مصدر الاشاعة الحقيقية هو الجهل بعقائد اهل البيت عليهم السلام .. دعني لحظة اوضح لك ان عشق ائمة اهل البيت عليهم السلام رحمة ولابد من تقدير هذه الرحمة باعطائهم حقهم .. فمعنى الغلو هنا لأننا نرى أهل البيت عليهم السلام رحمة ولابد من تقدير هذه الرحمة باعطائهم حقهم فمعنى الغلو هنا لأننا نعطي أهل البيت عليهم السلام منزلتهم الحقيقية والتي يؤمن بها البعض ومنها عصمة اهل البيت عليهم السلام ومن هذا المنطلق .. الذي يتمسكون به جعلهم يتصورون ان الشيعة يغالون .. أنا ارى جهلهم لعدم معرفة عقائد اهل البيت عليهم السلام جعلهم يظنون بالغلو .. كذلك جهلهم لبعض الامور التاريخية ، وخلط الاوراق بقصدية واضحة ملعونة تسعى لنبذ الشيعة وتشويه معالم دينهم الحق
*****
( بالمصطفى بوراسي )
اعتقد اننا نتكلم الآن عن طامة كبرى تعبث بعقلية البعض الذي يروح لهذا المعنى . انا وقعت في دهشة كبيرة حين سمعت احدهم يتهمنا بمسألة خطأ جبرئيل عليه السلام .. اي عقل يصدق هذا الكلام ؟ جبرئيل (ع) يخطا الطريق فيذهب الى النبي ( ص)بدل ان يذهب الى علي عليه السلام .!!! حاشا للشيعة ان يفكروا مثل هذا التفكير الساذج هل يعقل مثل هذا الكلام ؟ طيب انا رجل شيعي منذ سنوات قرأت وبحثت لم اسمع مثل هذا الحديث وهذا يعني انهم يحملوننا مالا نعلمه .. فكيف نؤمن بهذا الحديث ؟!!! وهذه طبعا اشياء عدوانية يبثها الوهابيون .. عندما نقول لهم هذا يدل على جهلكم مبدئنا ومذهبنا وعقيدتنا لايتقبلون نقاشا .. نجلس معهم نتفاهم معهم بالطيب وهم كرماء معنا لكن لايتنازلون عن هذه الاشياء بسهولة
***
( الاستاذ جمال بنكوشة )
ارتبطت مسألة العصمة بالغلو وهذه حقيقة مشخصة لكونهم لايأمنون بعصمة الائمة فهم لايعرفونها ، لذلك نجد ان الاتهام بالغلو من هذا الباب ونحن نستقبل الكلمة دون ان نغضب
لأننا نعرف مكامن العيب .. فالعيب يكمن في جهل الاخر وليس في انتمائنا
***
( فضيلة الشيخ مرتضى )
الغلو محاولة كما اراها او صيغة من صيغ الزيغ والتضليل وهو أحد الوسائل المهمة في تشويه معالم اي فكرة اذ تصب المحاولة في ابعاد شيعة اهل البيت عليهم السلام .. عن الاسلام والذي غالى هو ليس من شيعة اهل البيت وهذه حقيقة معروفة ومدركة ... هناك خلط قصدي اليوم هم يخلطون بين حيثيات الكثير من المذاهب لكونهم لايريدون المعر فة ويكتفون بالتكفير العام للجميع هم خلطوا بيننا وبين العلويين ويجمعون العلويين تحت خندق واحد وبوتقة واحدة ويصبح الموضوع غير صحيح لاعلميا ولاموضوعيا . فالوهابيون من باب التضليل يخلطون الشيعة ببعض الفرق الضالة والشيعة بريئون من هذه التهم الباطلة ... لكن تبقى هناك مسألة مهمة أود التركيز عليها ....الانفتاح التقني اليوم من فضائييات وانترنت وغيرها صعب عملية اتهام الشيعة باي تهمة ، نعم البعض ما زال يحاول ويطرحها في كل مكان وللاسف وجدتها حتى في الجامعات صنعوا اكاديميين لايفقهون عن المذاهب . ولكنهم اكفاء بالتكفير العشوائي عجزوا ان يفرقوا بين الامامية والزيدية والاسماعيلية والاسوء حين يخلطون الشيعة الامامية بفرق ضالة معروفة
****
( الدكتور ضياء مصطفى )
السير على خط الرسالة النبوية لايمكن ان يبتعد عن الامامة ابدا .. والبدائل التي وضعوها حملت على عاتقها انحرافات خطيرة .. ولكن هذا الانحراف من الطبيعي ان يمتلك ما دام هو عبارة عن انحراف الكثير من التمويهات والاتهامات لمن يرفض مسراهم ... وأهل الانحراف انفسهم وجدوا في فكر أهل البيت عليهم السلام النقيض والخصم لأنهم يمثلون المعرفة والعصمة والقرآن .. فجهزوا تهما جاهزة كالمغالاة التي هي من اهم مميزاتهم وبعيدة عن مسيرتنا
&&&&&
( السؤال التاسع)
يطالبونا بعدم النظر الى التاريخ ... فهل من الاجدى قراءة التاريخ ؟ ام تركه بلا قراءة ؟
**
( الاستاذ عبد الحميد مجدوب )
هناك بعض الامور الغريبة والعجيبة التي تذهلني كلما افكر فيها .. اراهم يتخبطون واشعرهم يتناقضون حتى مع الرسالة القرآنية من أجل المحافظة على بعض المصالح السياسية والحسابات التحزبية والا كيف يطالبوننا بان نغض الطرف عن قراءة التاريخ وربنا سبحانه تعالى امرنا بالتبين .. فما المانع من ان نتبين خطوات من سبقونا لنكتسب الخبرة والمعرفة واليقين ... لابد ان نقرا التأريخ .. لانقف عند حدود التدوين .. هذا الامر غير منطقي .. لابد ان ندرس كل شخصية وكل حدث وكل نقطة .. لماذا يخشون النظر في التاريخ ؟ هل فيه عيوب كبيرة الى هذا الحد ؟!!
***
( الدكتور بالقاسم برشيش )
جاء كتاب الله المقدس حاملا لتفسير حركة النبوة مع الواقع ، والقرآن هو قراءة للتأريخ وفي اطآر العودة الى التنفكير ، نرجع الى دراسة كل شخص ولا بأس ان نقرا تأريخ الصحابة لكونه يشكل معرفة مصدرية .. معرفة الارادة .. وما الضير من قراءة التاريخ .. هناك حقيقة انهم يخافون من التاريخ ، كي لايتعرف الناس على حقيقة بعض الرموز الواهية التي صنعت مجدها زورا وبهتانا .. بحجة الخوف من الفرقة هم فرقوا الاسلام .. تضامنوا مع من انقلب على دينه بعد الرسول ( ص)
***
( الاستاذ وائل هادي )
يحتوي القرآن على الكثير من حكايات الأمم السابقة وقصص الانبياء وهذا يعني ان القرآن جاء مصححا للتأريخ المروي حسب اجتهادات الرواة سعيا لأثبات الحقائق .. واي قراءة منهجية عن التأريخ تعد مسعى مستند بشرعية الدين وغلق الباب على احداثه ومعانيه يعتبر ابتعاد عن مسرى الحكمة الاسلامية
****
( الدكتور ضياء مصطفى )
لو تدقق الآن في جميع الاشكالات التي طرحت على مائدة التحاور ستجدها جميعها مرتبطة في مسألة واحدة هي في القيمة التحريفية / الموضوعة من قبل اهل التحريف من الذين يحرصون على ضم خبايا التأريخ لايريدون كشف الفلتات التي حصلت في التاريخ المتقدم .. المسلمون الذين احبوا الائمة عليهم السلام كتكملة رسالة فرض الله احترامها ومحبتها فالذين آمنوا بالرسالة المحمدية سمعوا وصية النبي (ص) وتمسكوا بتعاليمه المبار كة وهذا الخط حقيقي عندما يسعى اتباعه لقراءة المسيرة التي هي تأريخ .. فهل القراءة ايجابية ستكون ام سلبية ؟ لابد من فهم التأريخ كي نتعرف على الماضي لتناوله بمحبة وندرك من خلال هذه المعرفة بالتأريخ زرع روح التفائل وهذا التفائل يكون عملية جدب
***
( الشيخ مرتضى )
بعض المسائل جوهرية من حيث المعنى أو الخلاف ومسألة العودة الى التأريخ ودراسة حيثياته تعتبر من الحدود الفاصلة بين المذهب الجعفري الباحث عن الحقيقة وبين بعض المذاهب التي تخشى من التأريخ كي لايكشف الكوامن بحجة الخشية من خلق فرقة وتناحر وسعيا ليعيش الانسان في حاضر معتم من دون ان يكون له جذور عميقة في التأريخ ... ولا يمكن للشجرة ان تكون عالية دون جذور قوية راسخة في الأرض ... فأي مجتمع يسعى للتقدم عليه ان يقف عند عبرات الماضي يدرس نقاط القوة ويعتبر من نقاط الخلل .. الشيء الذي يقودني للدهشة احيانا ... كيف لأمة ان تقرأ التأريخ قراءة سطحية حتى يصل عندها الى التعتيم على حوادث تأريخية كبيرة مثل واقعة صفين ... كيف يكون قادة الطرفين في ميزان واحد دون الوقوف على دقائق الحق وتفاصيل الباطل ،هل يعقل ونحن نحمل الدين راية حق ونفخر بكوننا مسلمين ؟ ونرى في محافل التدقيق فنحكم على من أخطأ وافتعل حربا انه ليس على باطل لكنه اجتهد في امر ولم يفلح ، فلذلك لابد من معاملة مجرم الحرم على انه بريء وان اذنب فهو خال المؤمنين وكاتب الوحي وحزمة من التبريرات سعيا لتزييف الواقع وتعتيم العمق المتصارع ... لابد ان نكون مسلمين حقيقين نقف عند جوهر هذا الصراع ... الفئة التي بغت على امير المؤمنين في جرئة واضحة المعالم لايمكن ان تقوم بتزييف مقاماتها ووضع اعتباراتتقديرية .. مع الاسف في مجتماعاتنا نجد هناك التقليدية الميتة تحمل السلف بانبهار ، وتمنحه القدسية بشكل عشوائي فيرى الانسان من خلال هذه العتمة الحاكم بعاطفته وليس بعقله
***
( بالمصطفى بوراسي )
مثلما للحاضر حياة ، للماضي حياة ايضا ، والحياة خيط يسير من أول الجذوة الى الممات ... قطع أي جزء من هذه الاجزاء هو قطع لحقبة حياتية مليئة بالاحداث لها عناوينها وقوانينها واعمالها فمن جاهد في عشر سنوات وانقلب في اخر حياته .. يعتبر خائنا اذا ما نظرنا الى كل حياته .. واما اذا جزئنا الحقب سيكون التركيز على سنوات الجهاد العشر فسيخرج بوجه ابيض لكوننا حذفنا عنه السقوط والهوة والانحراف والانقلابات والتياه الاعمى .. هذي محنة نحتاج للتخلص منها، قراءة التاريخ قراءة كاملة ودقيقة لنكون ابناء امة تعرف ماهية تكوينها
&&&&&
( السؤال العاشر )
كيف تقرأون مستقبل التشيع في البعالم ؟
****
( الاستاذ محمد مغربي )
حاول الاعلام العربي والوهابي على وجه التخصيص من زرع مخاوف عند أهل الجماعة على اساس ان هذا الخط الثوري انتج بعض المشاريع السياسية المبهرة في العالم ... انا اعتقد ان هذه المخاوف ستزول ليكون هناك شعور بالآمان بل شعور بقوة الانتساب المضافة لقوتهم .. واذا عم الامآن يعني فشلت مخططات الوهابية وخاب سعيهم وانتهى كدهم الاعلامي الموجه لهذه القضية منذ دهور ..
*****
( الحاج مختار صحبي )
أرى للمستقبل رشاد كبير يعمر النفوس .. المخاوف التي تحدث عنها أحد الزملاء هي موجودة عند الآخر وليس عندنا وهذه المخاوف لو تم مناقشتها سنجد ان اسبابها تنحصرعند نقطة معينة بل تذهب الى مساحة اللاواقع والكم التناقضي الذي سيشكل عائقا نفسيا عندما يكبر السؤال ويكشف عن ان الكذب دس في عقول الناس دون ان يحترم احد مستقبلهم فحين يقرأون ويفكرون سيبحثون عن الصحيح ويؤمنون به ... حينها سيكون المستقبل كل المستقبل لطريق أهل البيت عليهم السلام ..
*****
( الحاج وائل هادي )
ما دمنا نؤمن بأن التشيع هو نور استمد من نوره تعالى ، فهذا يعني اننا لانخشى على المستقبل الشيعي اطلاقا فلا احد يقدر ان يطفأ نور الله
****
( الدكتور عبد السلام كعبار )
المد الشيعي الآن اكبر من مدى الدول العربية بكل ما تملك من امكانييات فالمد الشيعي من حيث المستوى فهو عالمي ... الغرب الآن متعطش الى الاسلام المسالم ـ الى الاسلام الصحيح ـ الى منطق مزدان بالحكمة والقيم الأنسانية بالمشروع المعرفي على اساس الأ نسانية والمحبة والرشاد ... الآن دون التشيع نكاد ان نفقد التواصل .. لأن منظور الغرب للانسان العربي صار منظورا تصادميا هناك اسقاطات القسوة والبطش والتكفير .. بينما لاحظ العالم ان اسلام العامل اللانساني الكلي هذا هو المستقبل الذي نراه
*****
( الدكتور بالقاسم برشيش )
يمتلك المستقبل عندي ر وح التفائل ... يمثل السلام الشيعي الذي سينشر للتشيع العالمي فلذلك نجدهم يحاربون الأستقرار العراقي كي لايكون منارة من منارات نشر المحبة والهداية والسلام .. لكن من المؤكد ان الغد شيعي السمات والملامح والرؤى
&&&&&&&
( توضيح ما قبل الخاتمة )
كي يتشكل المعنى العام والخاص لمثل هذه المحاورة .. يحتاج المرء الى يقظة التحاور وموازنة المتحاورين وفهم الامور الخاصة التي تشد كل محاور نحو القلق المشروع رغم ملاحظتي انهم قد تجاوزوه تماما .. والبحث عن متعلقات الاستبصار فوجدت ان اوجه التقارب بين المستبصرين يمنحني خشية التكرار فالظروف واحدة والمعاني واحدة لكن القراءات متنوعة وتفاوت مستويات التلقي كما وجدت عائق اللهجات قد يأخذني الى جهل معنى بعض المفردات المهمة بعد فوات الأوآن .. لذلك استخدمت التدوين المباشر كي استفسر عن اي لفظة اجهل معناها ... تنوع جغرافي للبيئات اضافة الى اللكنة الفرنسية زادت في سرعة الكلام ..
ومن الاسئلة التي اثارت الوفد المستبصر هو طرح مسألة يتحدث عنها الاعلام الوهابي كثيرا حيث صور عملية التحول المذهبي الى تحول آني سرعان ما ينتهي بالندم ... فأصر الوفد عدم طرح مثل هذا السؤال وشجبوه بشدة ورفعوا تعهدات واثقة من خطوتها بان لاعودة الى الجهل والغموض وسلب حق الائمة عليهم السلام ، وترك طريقهم النوراني بعدما من الله عليهم بالهداية وأكد الجميع بان الجذوة التي ابرقت فيهم صحوة الضمير واليقظة والقراءة .. مع مواجهة هذا الكم من الاعلام السلبي الناصبي الذي يزرع الشبهات على طوال الدرب جعلنا نميل الى البحث وهناك بعض الفيوضات الآلهية التي أخذت بايدينا الى الصلاح ..
****
يروي الاستاذ عبد الحميد مجدوب ... قبل تشيعي ذهبت الى الحج وحين نوينا الذهاب الى المدينة لزيارة قبر النبي ( ص) قال أحد المشايخ السعوديين الحج عرفة واما زيارة قبر النبي فهي بدعة وأكدها شيخ مصري كان معنا . وهكذا عدت لمستقري فرنسا دون زيارة قبر النبي ( ص) وأذا بالنبي (ص) يطوف علي في الرؤيا وهو يقول / اذا انت لم تزرني فانا ازورك / وهكذا قررت ان اعيد الحج من السنة التي بعدها مباشرة وذهبت لزيارة قبر النبي ( ص) وانا كنت اجهل هذه الامور .. المعلومات التي لدي مشوشة ومشوهة عن أهل البيت عليهم السلام . وفي كل البلدان العربية نجد هناك حرب اعلامية فعلت هذا التشويه من فضائييات الى صحف الى حرب فعلية ولذلك تجد ان اغلب المعلومات التي نتداولها في مصر هي معلومات مشوشة تريك ان الشيعة هم أناس كفرة لايمكن التعامل معهم في حدود الانسانية ووجوب الابتعاد عنهم ... ومثل هذه التخاريف التي لاتستند الى أمر عقلي او منطقي وكنا نصدقها .. عجيب كيف كنا نصدقها ؟!!!! المشكلة التي تعيش معي دائما هو كيف كنت انا اشتم الشيعة .. طبعا كنت اؤمن انهم يستحقون الشتم لكونهم يرفضون رموزا كنت اؤمن بها .. كنا نغفر لمن يتطاول على النبي ( ص) لكننا لانغفر لمن يتطاول على الصحابة ... وأدهشتني بعدها القراءة والمطالعة ووقفت امام حقيقة أذهلتني كثيرا عند ابن كثير ولم اجد حديثا واحدا مرويا عن طريق أهل البيت عليهم السلام في الاربعة اجزاء ، بعدها بدأت اسال عن مدينة العلم ... وادهشني تحريفا لأبن كثير في تفسير معنى ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا يقول ان عبد الله ابن عمر كان يشتري عنبا فاعطى حبة عنب الى مسكين ويتيم واسير... اليست هذه سخرية ؟ ماذا يريد حين يحرف الواقع بشكل مجاني وغبي ايضا ... طيب هذه المسالة استفزتني كثيرا ورحت ابحث الى ان وصلت الى الهداية باقتناع .. وربك يهدي من يشاء
******
بينما كتب لي الاستاذ محمد مغربي ورقة صغيرة جاء فيها ... حين كنت في السنة الاخيرة من الدراسة الجامعية للحصول على الماستر في العلوم التطبيقية الفيزيائية اكتشفت حقيقة مذهب أهل البيت عليهم السلام ... في تلك الفترة كنت كثير الحضورالى المساجد والمكتبات ... أطالع كتب التأريخ والحديث ... وقد لفت انتباهي حديث النبي (ص) (اذا جاءكم من ترضون له دينه وخلقه فزوجوه ..) ثم بعد ذلك اقرأ رفض النبي ( ص) تزويج فاطمة من كبار الصحابة الذين تقدموا لخطبتها فكان يردهم ردا جميلا اثار هذا الموقف من رسول الله ( ص) اهتمامي كما حفزني للبحث في رموز أهل البيت عليهم السلام ... ورحت ابحث بعمق في شخصية الامام علي عليه السلام ... سمعت أحد خطباء المساجد يتحدث عن مقتل الحسين عليهم السلام فارعبتني العبارات ووقفت ابكي وانا اصرخ يا حسين ايقتل من يحمل سيف رسول الله ( ص) اتقتله امة تدعي الاسلام بكل صلافة ونحن نؤيدها ونسير على خطاها ..كيف ؟ !!! حف بي لقاء خير جمعني مع احد المستبصرين وصرت اجد اجابات شافية للكثير من الاسئلة التي شغلتني فدرست معهم الفقه والعقيدة والحديث والتأريخ وجميع الادلة مستقاة من القرآن الكريم .. ومن الكتب التي نقلتني الى عوالم البهجة كتاب شرح النهج لأبن أبي الحديد ... وكتاب الغدير للأميني وغيرهما .. والحمد لله على هذا الولاء الذي به يكتمل الدين وتتم النعمة
****
وهناك الكثير من هذه العبرات التي سيدونها لنا المستقبل القريب على صفحات من نور وسلام