المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : درر الكلام @



العشق المحمدي
17-10-2011, 05:18 PM
بسمـ الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل بيت محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


درر الكلام

وددت لو ساعدني أخوتي في ذكر
حديث أو قصة أو موقف لآل بيت رسول الله
قرأتها أو سمعتها .. ومازلت تحتفظ بها في ذاكرتك
هنا من باب نشر فضائل آل البيت عليهم السلام وأجرنا جميعا على الله ..

00000

عن شجاعة الإمام الحسين سلام الله عليه وأمير المؤمنين علي عليه السلام


يروى بأنه ذات يوم كان الإمام علي عليه السلام قائماً يصلي وكان بحضرته النبي محمد صلوات الله وسلامه عليه جالساً مع الحسن والحسين عليهم السلام


فقال الإمام الحسين لجده : يا جداه أريدك أن تختبر شجاعتي الآن مع والدي بعد أن يفرغ من صلاته..
سأسحب المصلاة من بين يديه فترى أيهما أقوى الوالد أم الولد

فقال رسول الله يا بني : إن أباك يستطيع حمل هذه الأرض وما عليها على طرف إصبع واحد
وحين انتهى علياً عليه السلام من الصلاة وضع أحد أصابعه الكريمة على طرف المصلاة والحسين عليه السلام قائم يسحبها من الطرف الآخر .. وهو من شدة قوة أبيه لا يستطيع أن يحركها قليلاً.

فاستنجد بأخيه الحسن عليه السلام حتى تذكر رسول الله وحدة الحسين سيد الشهداء يوم كربلاء فبكى على ابنه بكاء شديداً..؛

أنـست رزيتكم رزايانا التي سلفت وهوّنت الرزايا الآتية

وفـجائع ألأيـام تـبقى مدّةً وتزول وهي إلى القيامة باقية



__________________

الصدوق
17-10-2011, 08:25 PM
بسمـ الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل بيت محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


درر الكلام

وددت لو ساعدني أخوتي في ذكر
حديث أو قصة أو موقف لآل بيت رسول الله
قرأتها أو سمعتها .. ومازلت تحتفظ بها في ذاكرتك
هنا من باب نشر فضائل آل البيت عليهم السلام وأجرنا جميعا على الله ..

00000

عن شجاعة الإمام الحسين سلام الله عليه وأمير المؤمنين علي عليه السلام


يروى بأنه ذات يوم كان الإمام علي عليه السلام قائماً يصلي وكان بحضرته النبي محمد صلوات الله وسلامه عليه جالساً مع الحسن والحسين عليهم السلام


فقال الإمام الحسين لجده : يا جداه أريدك أن تختبر شجاعتي الآن مع والدي بعد أن يفرغ من صلاته..
سأسحب المصلاة من بين يديه فترى أيهما أقوى الوالد أم الولد

فقال رسول الله يا بني : إن أباك يستطيع حمل هذه الأرض وما عليها على طرف إصبع واحد
وحين انتهى علياً عليه السلام من الصلاة وضع أحد أصابعه الكريمة على طرف المصلاة والحسين عليه السلام قائم يسحبها من الطرف الآخر .. وهو من شدة قوة أبيه لا يستطيع أن يحركها قليلاً.

فاستنجد بأخيه الحسن عليه السلام حتى تذكر رسول الله وحدة الحسين سيد الشهداء يوم كربلاء فبكى على ابنه بكاء شديداً..؛

أنـست رزيتكم رزايانا التي سلفت وهوّنت الرزايا الآتية

وفـجائع ألأيـام تـبقى مدّةً وتزول وهي إلى القيامة باقية



__________________





عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع قيّم وفكرة جيدة

حيث هي فرصة للبحث عن حياة أهل البيت(عليهم السلام)

ولكن يجب نجعل لهذا الموضوع شرطاً ، وهو أن يُذكر المصدر الذي يؤخذ منه الحديث أو القصة أو الموقف بالجزء والصفحة لكي يستطيع القارئ الرجوع اليه والتحقق منه

ولعل أحداً يتساءل عن سبب اشتراط ذكر المصدر ، فنقول له وذلك لكي يكون مرجعاً يرجع اليه القارئ ،
ولأنه في أحد المواضيع ذُكرت معلومة غير دقيقة من قبل أحد الأعضاء في المنتدى ولما طُلب المصدر من الذاكر فأجاب بأنه أخذ المعلومة من شخص في احدى القنوات ، وهذا الاسلوب غير سليم في نقل المعلومات .

لذا فحن نؤكد على ذكر المصدر لكي يكون المرجع الذي يرجع اليه القارئ والباحث عند الحاجة

ومن هذا المنطلق فأني أطلب منكم أختنا الفاضلة ذكر مصدر هذه القصة لأني لم أعثر على مصدر لها .


وفقكم الله تعالى وسدد خطاكم

العشق المحمدي
18-10-2011, 01:41 AM
شيخنا الفاضل الصدوق أشكر حرصك على تدعيم ماننقله بذكر المصدر
وبإذن الله سنفعل في مواضيعنا القادمة
وهذه القصة قرأتها في أحد المنتديات ولم أجد معها المصدر

خادم كربلاء
21-10-2011, 12:14 PM
حياكم الله وثبتكم على ولاية امير المؤمنين
وحشرنا الله جلَّ ذكره رحال محمدوآل محمد(ص)

الصدوق
22-10-2011, 04:05 PM
عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن بعض أصحابه، عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) أنه خرج من المدينة في السنة التي حج فيها هارون يريد الحج فانتهى إلى جبل عن يسار الطريق - وأنت ذاهب إلى مكة - يقال له: فارع، فنظر إليه أبوالحسن(عليه السلام) ثم قال:
" باني فارع وهادمه يقطع إربا إربا "

فلم ندر ما معنى ذلك فلما ولى وافى هارون ونزل بذلك الموضع صعد جعفر بن يحيى ذلك الجبل وأمر أن يبنى له ثم مجلس فلما رجع من مكة صعد إليه فأمر بهدمه، فلما انصرف إلى العراق قطع إربا إربا.


الكافي الكليني - (ج 1 / ص 489)

ام حيدر
22-10-2011, 09:20 PM
http://up.3dlat.com/uploads/12887451651.gif

اشكرك غاليتي العشق المحمدي

على اختياركِ الرائع

واود ان اضع هذا الموقف لسيدنا ومولانا الامام الصادق عليه السلام

كيف تعامل الامام الصادق ( عليه السلام ) مع موت ابنه اسماعيل؟

رُوِيَ عَن الإمامِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ: نُعِيَ إِلَى الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ( عليه السَّلام ) ابْنُهُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ ـ وَ هُوَ أَكْبَرُ أَوْلَادِهِ ـ وَ هُوَ يُرِيدُ أَنْ يَأْكُلَ، وَ قَدِ اجْتَمَعَ نُدَمَاؤُهُ، فَتَبَسَّمَ ثُمَّ دَعَا بِطَعَامِهِ، وَ قَعَدَ مَعَ نُدَمَائِهِ، وَ جَعَلَ يَأْكُلُ أَحْسَنَ مِنْ أَكْلِهِ سَائِرَ الْأَيَّامِ، وَ يَحُثُّ نُدَمَاءَهُ، وَ يَضَعُ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ، وَ يَعْجَبُونَ مِنْهُ أَنْ لَا يَرَوْا لِلْحُزْنِ أَثَراً.
فَلَمَّا فَرَغَ، قَالُوا: يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ لَقَدْ رَأَيْنَا عَجَباً، أُصِبْتَ بِمِثْلِ هَذَا الِابْنِ وَ أَنْتَ كَمَا نَرَى؟!
قَالَ: "وَ مَا لِي لَا أَكُونُ كَمَا تَرَوْنَ وَ قَدْ جَاءَنِي خَبَرُ أَصْدَقِ الصَّادِقِينَ أَنِّي مَيِّتٌ وَ إِيَّاكُمْ، إِنَّ قَوْماً عَرَفُوا الْمَوْتَ فَجَعَلُوهُ نُصْبَ أَعْيُنِهِمْ وَ لَمْ يُنْكِرُوا مَنْ تَخْطَفُهُ الْمَوْتُ مِنْهُمْ وَ سَلَّمُوا لِأَمْرِ خَالِقِهِمْ عَزَّ وَ جَلَّ" (1) .
(1) بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 47 / 18 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .

العشق المحمدي
23-10-2011, 02:20 PM
عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن بعض أصحابه، عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) أنه خرج من المدينة في السنة التي حج فيها هارون يريد الحج فانتهى إلى جبل عن يسار الطريق - وأنت ذاهب إلى مكة - يقال له: فارع، فنظر إليه أبوالحسن(عليه السلام) ثم قال:
" باني فارع وهادمه يقطع إربا إربا "

فلم ندر ما معنى ذلك فلما ولى وافى هارون ونزل بذلك الموضع صعد جعفر بن يحيى ذلك الجبل وأمر أن يبنى له ثم مجلس فلما رجع من مكة صعد إليه فأمر بهدمه، فلما انصرف إلى العراق قطع إربا إربا.


الكافي الكليني - (ج 1 / ص 489)



سلام الله عليك ياسيدي ومولاي ياغريب طوس وأنيس النفوس
ولشيخنا الصدوق خالص الدعوات بخير الجزاء

العشق المحمدي
23-10-2011, 02:24 PM
http://up.3dlat.com/uploads/12887451651.gif

اشكرك غاليتي العشق المحمدي

على اختياركِ الرائع

واود ان اضع هذا الموقف لسيدنا ومولانا الامام الصادق عليه السلام

كيف تعامل الامام الصادق ( عليه السلام ) مع موت ابنه اسماعيل؟

رُوِيَ عَن الإمامِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ: نُعِيَ إِلَى الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ( عليه السَّلام ) ابْنُهُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ ـ وَ هُوَ أَكْبَرُ أَوْلَادِهِ ـ وَ هُوَ يُرِيدُ أَنْ يَأْكُلَ، وَ قَدِ اجْتَمَعَ نُدَمَاؤُهُ، فَتَبَسَّمَ ثُمَّ دَعَا بِطَعَامِهِ، وَ قَعَدَ مَعَ نُدَمَائِهِ، وَ جَعَلَ يَأْكُلُ أَحْسَنَ مِنْ أَكْلِهِ سَائِرَ الْأَيَّامِ، وَ يَحُثُّ نُدَمَاءَهُ، وَ يَضَعُ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ، وَ يَعْجَبُونَ مِنْهُ أَنْ لَا يَرَوْا لِلْحُزْنِ أَثَراً.
فَلَمَّا فَرَغَ، قَالُوا: يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ لَقَدْ رَأَيْنَا عَجَباً، أُصِبْتَ بِمِثْلِ هَذَا الِابْنِ وَ أَنْتَ كَمَا نَرَى؟!
قَالَ: "وَ مَا لِي لَا أَكُونُ كَمَا تَرَوْنَ وَ قَدْ جَاءَنِي خَبَرُ أَصْدَقِ الصَّادِقِينَ أَنِّي مَيِّتٌ وَ إِيَّاكُمْ، إِنَّ قَوْماً عَرَفُوا الْمَوْتَ فَجَعَلُوهُ نُصْبَ أَعْيُنِهِمْ وَ لَمْ يُنْكِرُوا مَنْ تَخْطَفُهُ الْمَوْتُ مِنْهُمْ وَ سَلَّمُوا لِأَمْرِ خَالِقِهِمْ عَزَّ وَ جَلَّ" (1) .
(1) بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 47 / 18 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .





يارب الهمنا صبرهم وبعد نظرهم وزهدهم وقوة إيمانهم فأنت القادر على كل شيئ ونحن العاجزين عن كل شيئ

أختي أم حيدر جزاك الله أحسن الجزاء لروعة النقل ودقة الاختيار

http://www.alqaly.com/vb/mwaextraedit4/extra/101.gif