المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل رأيتم ثقبا في السماء..؟// الموضوع المميّز لهذا الاسبوع..



العشق المحمدي
19-10-2011, 12:13 AM
أيها الأخوان و الأخوات .. لما لا نعطي أعيننا حظها من العبادة ، فإن هذه الأعين قد مضى عليها سنين وهي تعصي الله عز وجل وتتمنى أن تعبده .. إلا أننا لا نعطيها الفرصة لذلك ..
فلنترك لأعيننا المجال لأن تعبد الله قليلا .. ولنتأمل في خلق الله ، ولننظر في ملكوت السماوات ، وجمال خلقها ، وبديع صنعها ، عملا بقوله تعالى :
( أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج ) الله أكبر ..
انظروا وتأملوا أيها الأحبة كيف يداعب هذا الكلام عقولنا وقلوبنا ، فهل نَظَرْتَ يوما إلى السماء ورأيت فيها شقاً أو ثقبا .. ( الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت ) ، (تفاوت) يعني : أيُّ نقص أو أيُّ أمرٍ سيء ليس طبيعيا ..
( فارجع البصر ) انظر ثانية ( هل ترى من فطور ) أرأيت أي خطأ ، أرأيت أي ثقب ، أو تصدع في السماوات ( فارجع البصر هل ترى من فطور .. ثم ارجع البصر كرتين )
انظر مرتين أيضا ( ينقلب إليك البصر خاسئاً وهو حسير ) ، لم ولن تجد أي خطأ في خلق الله عز وجل وتبارك .. فسبحان الباري القائل : ( وجعلنا السماء سقفا محفوظا وهم عن آياتها معرضون ) ..
فكلما عشتَ مع هذه المعاني كلما عبدته أفضل ، وكلما تعلقت به أكثر ، وكلما تأنسُ به أكثر .. وكلما نظرتَ إلى الخلق زهدت بهم مهما كانت قوتهم وجبروتهم ، فهل أخافُ وأجزع من مخلوقٍ وأنسى خالق السماوات والأرض ..!؟
إذاً أُنظر كيف تربي العقيدة في قلبك ، أرأيت كيف يُثمر جمال خلق الله في قلبك حين تفكرت .. وهذا التفكر الذي نتكلم عنه ..

__________________

المفيد
19-10-2011, 02:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


أزل كل مايشوّه ويعكر صفو نظرك واتركه على سجيته فترى وجود الله في كل شئ وليس في السماوات فقط..
فالمرآة تعكس الصورة الحقيقية بدقائقها حينما تكون على صفائها ونقائها، وتقل تلك الخصائص كلما تكدر صفوها ونقاوتها، فيقل وضوح الصورة الى أن تعطيك صورة مغايرة تماما عن الأصل، وهذا ما يحدث بالنسبة للانسان فكلما تكدرت نفسه وصار عليها بعض الأدران كلما قلّ انعكاسها للنور الالهي، فتبدأ تستقبل الشوائب الى أن تصبح حواجز سميكة عن تلك الأنوار، فيصبح وجود ذلك الانسان شيطانياً يحركه الشيطان كيفما يريد ((كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ))المطففين: 14..

فالعبد المؤمن يحاول إزالة تلك الشوائب المترسبة على قلبه ويصفيه منها، وكلما ازداد صفاءً كلما ازداد قرباً من الله سبحانه وتعالى حتى يصل الى انّه يرى الله سبحانه وتعالى في كل شئ، فذاك أمير المؤمنين يقول ((ما رأيت شيئاً إلاّ ورأيت الله قبله وبعده ومعه))..



الأخت القديرة العشق المحمدي..
جعلك الله من الصافية قلوبهم من كل رين وكدر فازددت قرباً منه تعالى...

ام حيدر
19-10-2011, 03:48 PM
اجمل مافي الكون
ان تكون مسلماً قائماً بما اوجبه الله عليك تاركاً ما نهاك عنه سبحانه
وليس كافراً لا يحل حلالاً ولا يحرم حراماً
و
أن تملك قلباً عامراً بذكر الله تعالى صافياً من كل حقد وحسد رفيقاً بكل من حولك محب
وليس قلباً حاقداً حاسد كارهاً حتى نفسه
غاليتي العشق المحمدي
سلمت يمناك
لماتخطه لنا مواضيع مميزة

العشق المحمدي
20-10-2011, 12:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


أزل كل مايشوّه ويعكر صفو نظرك واتركه على سجيته فترى وجود الله في كل شئ وليس في السماوات فقط..
فالمرآة تعكس الصورة الحقيقية بدقائقها حينما تكون على صفائها ونقائها، وتقل تلك الخصائص كلما تكدر صفوها ونقاوتها، فيقل وضوح الصورة الى أن تعطيك صورة مغايرة تماما عن الأصل، وهذا ما يحدث بالنسبة للانسان فكلما تكدرت نفسه وصار عليها بعض الأدران كلما قلّ انعكاسها للنور الالهي، فتبدأ تستقبل الشوائب الى أن تصبح حواجز سميكة عن تلك الأنوار، فيصبح وجود ذلك الانسان شيطانياً يحركه الشيطان كيفما يريد ((كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ))المطففين: 14..

فالعبد المؤمن يحاول إزالة تلك الشوائب المترسبة على قلبه ويصفيه منها، وكلما ازداد صفاءً كلما ازداد قرباً من الله سبحانه وتعالى حتى يصل الى انّه يرى الله سبحانه وتعالى في كل شئ، فذاك أمير المؤمنين يقول ((ما رأيت شيئاً إلاّ ورأيت الله قبله وبعده ومعه))..



الأخت القديرة العشق المحمدي..
جعلك الله من الصافية قلوبهم من كل رين وكدر فازددت قرباً منه تعالى...


المشرف القدير المفيد واقعا أضفى ردك للموضوع أبعادا
وأنار بصيرتي لأمور أجمل وأعمق
ونقلتني بعمق فكرك إلى جوا عامرا بالروحانية
جزاك الله خيرا وجعله في ميزان أعمالك

العشق المحمدي
20-10-2011, 12:32 AM
اجمل مافي الكون
ان تكون مسلماً قائماً بما اوجبه الله عليك تاركاً ما نهاك عنه سبحانه
وليس كافراً لا يحل حلالاً ولا يحرم حراماً
و
أن تملك قلباً عامراً بذكر الله تعالى صافياً من كل حقد وحسد رفيقاً بكل من حولك محب
وليس قلباً حاقداً حاسد كارهاً حتى نفسه
غاليتي العشق المحمدي
سلمت يمناك
لماتخطه لنا مواضيع مميزة




ماأجمل ردك وما أعمق مضامينه أختي الغالية أم حيدر
أتشوق لردودك دوما فلا تحرميني منها
دمت محفوفة بالصلاة على محمد وآل محمد

آمال يوسف
20-10-2011, 06:35 AM
~ِاللهم صلى ع محمد وآآل محمد وعجل فرجهمْْ~


~!العشق المحمدي !~

أسْع‘ـدَالله قَلِبِكْ .. وَشَرَحَ صَدِرِكْ ..
وأنَــــآرَدَرِبــكْ .. وَفَرَجَ هَمِكْ ..
يَع‘ـطِيِكْ رِبي العَ‘ــآآإفِيَه عَلىآ الطَرِحْ المُفِيدْ ..
جَعَ‘ـلَهْا الله فِي مُيزَآإنْ حَسَنَـآتِك يوًم القِيَــآمَه .
وشَفِيعْ لَكِ يَومَ الحِسَــآإبْ ..
شَرَفَنِي المَرٌوُر فِي مُتَصَفِحِكْ العَ ـطِرْ ..
دُمتي بَحِفْظْ الرَحَمَــــن ـآ..
,,تح ــياآأتي العطرة لكمـ ,,
••.•°آمال ♥ يوسف ღ•.••

العشق المحمدي
20-10-2011, 10:48 PM
أختي ونور عيني تحتار الكلمات وتتوارى عجزا وخجلا
عن الرد على عذب ردودك وعطر مرورك
ولا يسعني إلا الدعاء لك من الأعماق بأن يمنّ الله عليك من الخير حتى الرضا

متيمة العباس
25-10-2011, 09:05 AM
اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجّل فرجهم

ورد في الأخبار عن أهل بيت العصمة عليهم السلام

أنّ;أول آية تُستحبُّ قراءتها عند الإستيقاظ من النوم هي:

(( إنَّ في خَلْقِ السَّمَواتِ والأرْضِ واختِلافِ الليل والنَّهَارِ لآياتٍ لأُولِي الألْبَابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيامَاً وَقُعُودَاً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ربَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سبحانك فَقِنَا عَذَابَ النَّار رَبَّنا إنَّكَ مَنْ تُدْخِلْ النَّارَ فَقَدْأخْزَيْتَهُ وَمَا للظالِمِينَ من أنصار رَبَّنَا إنَّنا سَمعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي للإيمان أنْ آمِنُوا بِرَبِّكُم فَآمَنَّا رَبَّنَا فاغْفرلَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفّْرْعنَّا سيِّئاتِنا وتَوَفَّنَا معَ الأبْرَار رَبَّنَا وآتِنَا مَا وَعدْتَنَا عَلى رُسُلِكِ وَلا تُخْزِنَا يَومَ القِيامَةِ إنَّكَ لا تُخْلِفُ المِيعَاد))
">صدق الله العليُّ العظيم

من يتأمّل في ترتيب هذه الآيات المباركة بإعمال فكر يُدرك أنَّ الله سبحانه وتعالى ;أول مايريده منا هو>هو لفت الإنتباه الى ما هو أكبر من خلق الإنسان فالسموات والأرض فيهنَّ من عجائب الخلق

وبديع الصنع ما يجب أن يتأمَله أصحاب العقول الواعية المقبلة على يومٍ جديد بعد سبات لجميع الجسم البشر,

فعندما يبدأ الإنسان العاقل مشوار يومه بالتفكّر في هذا الخلق المترامي مما لا يحيطه بصر المرء ولا تلمسهحواسه المادية يتعلّق قلبه بواهب الحياة وخالق المخلوقات فتتصاغر نفسه أمام هذه العظمة القدسية

فيرفع بد التضرّع المفتقرة دوماً الى موجدها وتسري الى قلبه رعشة الخوف من خالقٍ مقتدر ويدرك ان هذاالوجود لم يكن عن عبث وليس باطلا وإنما هو حق وخالقه هو الحق المبين ,,

وكأنَّ هذا التفكّر هو الآذان للألباب الواعية يهتف بها : (( حيَّ على الإيمان))

فتلبّي النداء خاشعة ربنا آمنا بك أنك أنت الله الخالق المبدع الملك الحق جبار السموات والآرض

فتحنُّ الى خالقها وترفع بد التضرّع والخوف والرجاء طالبة غفران الرب الرحيم على غفلتها وما اجترحته

فينجلي كل رَينٍ عن قلبها لتغدو النفوس صافية شفّافة تنظر بعين اليقين الى هدف الخلق والإيجاد,,

فيستأنف رحلته اليومية والله معه وفي قلبه وفكره متتبّعاً لآثار الأبرار حتى يحيا حياتهم

ويسأل الله أن يتوفّاه معهم وبذلك تكون البداية مع الله ;والمسير برضاه والنهاية مع صفوته الأبرار,,,

ورد عن النبيّ الأكرم صلى الله غليه وآله وسلّم أنه قال :

(( تفكّر ساعة خير من عبادة سبعين سنة))

لإنَّ مثل هذا التفكّر يوصل الى هذه النتيجة بذلك تكون العبادة عن معرفة ويقين,

(( العشق المحمدي)),,,

جزيل امتناني لكِ أيتها الغالية على هذا الموضوع الذي يستحق التميّزفقد جعلني حقاً أتفكّر في هذه الآيات ومغزاها أكثر من أي وقت,,

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا جميعاً جميل التفكّر وجميل العمل وجميل القول,,

أدامكِ الله غاليتي عاشقة لمحمد وآله الأطهار عليهم السلام

رحيق الزكية
25-10-2011, 03:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله الطاهرين
عندما خلق الله هذا الكون لم يخلقه عبثاً بل جعل في خلقه هدفاً سامي هو عبادته جل وعلى فكل مافي هذا الكون يسبح لله جل وعلاه , دون اي كلل او ملل او سهو بل يستمرون بالتسبيح والتهليل له ,ولكن اذا اتيت للبشر تجد اغلبهم عاصون بعيدون عن نور الذي جعله الله في قلبوهم, بعيدون عن الطمأنينة التي تتطمئن قلوبهم بذكره لاهون في هذه الدنيا دون هدف ,المهم لديهم هو الاستمتاع في حياتهم والترفيهعن انفسهم بما لا يرضي الله , لكن لم يعلموا ان للعبادة حلاوة لايتذوق طعمها الا الذين اخلصوا له بالعبادة وليس مجرد قلقلة وتحريك شفاه,
لما ايها الانسان انت هكذا تجحد بنعمة ربك الم يخلقك باحسن تقويم ,انظر الى نفسك الى وجهك ويديك وقدميك وكيف كرمك؟

وتمعن النظر وتفكر ألم يخيرك بين اختيار طريق صراط المستقيم وطريق ابليس الذي توعد الله بغوايتك فأن الله تعالى منحك الحرية والديمقراطية التي هي اليوم اذا منحتها الامم لشعوبها لاتمنحها بحق لكن الله منحها لك
انظر لكرمه معك لم هذا الصدأ على القلوب لما هذا العمى في البصيرة ,,
متى تنظر الى لطف الله والى ابداعه وتتدرك انك لاشئ بالنسبة لله وانه جل جلاله ليس بحاجتك فهو غني عن عبادتك وانما هو رحيم وكريم والكريم يريد ان يشمل جميع خلقه بكرمه وهي الجنة ولكن هو في نفس الوقت عادل لهذا وضع قوانين للحصول عليها حتى لايتساوا العابد مع غارق بالمعاصي والمصر عليها.
~~~~~~~~~~~~~~
الاخت الكريمة عشق محمدي
موضوع مبارك جداً
اتمنى استطيع المشاركة المستمرة لكن لا استطيع لظروفي
بالتوفيق

العشق المحمدي
25-10-2011, 04:06 PM
اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمد وعجّل فرجهم

ورد في الأخبار عن أهل بيت العصمة عليهم السلام




أنّ;أول آية تُستحبُّ قراءتها عند الإستيقاظ من النوم هي:

(( إنَّ في خَلْقِ السَّمَواتِ والأرْضِ واختِلافِ الليل والنَّهَارِ لآياتٍ لأُولِي الألْبَابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيامَاً وَقُعُودَاً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ربَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سبحانك فَقِنَا عَذَابَ النَّار رَبَّنا إنَّكَ مَنْ تُدْخِلْ النَّارَ فَقَدْأخْزَيْتَهُ وَمَا للظالِمِينَ من أنصار رَبَّنَا إنَّنا سَمعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي للإيمان أنْ آمِنُوا بِرَبِّكُم فَآمَنَّا رَبَّنَا فاغْفرلَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفّْرْعنَّا سيِّئاتِنا وتَوَفَّنَا معَ الأبْرَار رَبَّنَا وآتِنَا مَا وَعدْتَنَا عَلى رُسُلِكِ وَلا تُخْزِنَا يَومَ القِيامَةِ إنَّكَ لا تُخْلِفُ المِيعَاد))
">صدق الله العليُّ العظيم

من يتأمّل في ترتيب هذه الآيات المباركة بإعمال فكر يُدرك أنَّ الله سبحانه وتعالى ;أول مايريده منا هو>هو لفت الإنتباه الى ما هو أكبر من خلق الإنسان فالسموات والأرض فيهنَّ من عجائب الخلق

وبديع الصنع ما يجب أن يتأمَله أصحاب العقول الواعية المقبلة على يومٍ جديد بعد سبات لجميع الجسم البشر,

فعندما يبدأ الإنسان العاقل مشوار يومه بالتفكّر في هذا الخلق المترامي مما لا يحيطه بصر المرء ولا تلمسهحواسه المادية يتعلّق قلبه بواهب الحياة وخالق المخلوقات فتتصاغر نفسه أمام هذه العظمة القدسية

فيرفع بد التضرّع المفتقرة دوماً الى موجدها وتسري الى قلبه رعشة الخوف من خالقٍ مقتدر ويدرك ان هذاالوجود لم يكن عن عبث وليس باطلا وإنما هو حق وخالقه هو الحق المبين ,,

وكأنَّ هذا التفكّر هو الآذان للألباب الواعية يهتف بها : (( حيَّ على الإيمان))

فتلبّي النداء خاشعة ربنا آمنا بك أنك أنت الله الخالق المبدع الملك الحق جبار السموات والآرض

فتحنُّ الى خالقها وترفع بد التضرّع والخوف والرجاء طالبة غفران الرب الرحيم على غفلتها وما اجترحته

فينجلي كل رَينٍ عن قلبها لتغدو النفوس صافية شفّافة تنظر بعين اليقين الى هدف الخلق والإيجاد,,

فيستأنف رحلته اليومية والله معه وفي قلبه وفكره متتبّعاً لآثار الأبرار حتى يحيا حياتهم

ويسأل الله أن يتوفّاه معهم وبذلك تكون البداية مع الله ;والمسير برضاه والنهاية مع صفوته الأبرار,,,

ورد عن النبيّ الأكرم صلى الله غليه وآله وسلّم أنه قال :

(( تفكّر ساعة خير من عبادة سبعين سنة))

لإنَّ مثل هذا التفكّر يوصل الى هذه النتيجة بذلك تكون العبادة عن معرفة ويقين,

(( العشق المحمدي)),,,

جزيل امتناني لكِ أيتها الغالية على هذا الموضوع الذي يستحق التميّزفقد جعلني حقاً أتفكّر في هذه الآيات ومغزاها أكثر من أي وقت,,

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا جميعاً جميل التفكّر وجميل العمل وجميل القول,,

أدامكِ الله غاليتي عاشقة لمحمد وآله الأطهار عليهم السلام


أبدعت أختي الغالية متيمة العباس حلقت بنا في أجواء رحمانية وذكرت لنا وصفة سحرية نبدأ بها يوما عامرا بالشكر والامتنان للخالق المنعم والتصاغر والعجز أمام قدرته وطلب الثبات على الإيمان به والنجاة من موجبات الخزي والحرمان من رحمة الرحيم الرحمن مناجاة بين العبد وربه يعجز عن إدراك بعديها إلا ذوي الألباب فيارب اجعلنا منهم ولاتحرمنا نظرة رحيمة منك

أختي القديرة تقبلي شكري وتحياتي

العشق المحمدي
25-10-2011, 04:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله الطاهرين


عندما خلق الله هذا الكون لم يخلقه عبثاً بل جعل في خلقه هدفاً سامي هو عبادته جل وعلى فكل مافي هذا الكون يسبح لله جل وعلاه , دون اي كلل او ملل او سهو بل يستمرون بالتسبيح والتهليل له ,ولكن اذا اتيت للبشر تجد اغلبهم عاصون بعيدون عن نور الذي جعله الله في قلبوهم, بعيدون عن الطمأنينة التي تتطمئن قلوبهم بذكره لاهون في هذه الدنيا دون هدف ,المهم لديهم هو الاستمتاع في حياتهم والترفيهعن انفسهم بما لا يرضي الله , لكن لم يعلموا ان للعبادة حلاوة لايتذوق طعمها الا الذين اخلصوا له بالعبادة وليس مجرد قلقلة وتحريك شفاه,

لما ايها الانسان انت هكذا تجحد بنعمة ربك الم يخلقك باحسن تقويم ,انظر الى نفسك الى وجهك ويديك وقدميك وكيف كرمك؟


وتمعن النظر وتفكر ألم يخيرك بين اختيار طريق صراط المستقيم وطريق ابليس الذي توعد الله بغوايتك فأن الله تعالى منحك الحرية والديمقراطية التي هي اليوم اذا منحتها الامم لشعوبها لاتمنحها بحق لكن الله منحها لك



انظر لكرمه معك لم هذا الصدأ على القلوب لما هذا العمى في البصيرة ,,

متى تنظر الى لطف الله والى ابداعه وتتدرك انك لاشئ بالنسبة لله وانه جل جلاله ليس بحاجتك فهو غني عن عبادتك وانما هو رحيم وكريم والكريم يريد ان يشمل جميع خلقه بكرمه وهي الجنة ولكن هو في نفس الوقت عادل لهذا وضع قوانين للحصول عليها حتى لايتساوا العابد مع غارق بالمعاصي والمصر عليها.


~~~~~~~~~~~~~~

الاخت الكريمة عشق محمدي

موضوع مبارك جداً

اتمنى استطيع المشاركة المستمرة لكن لا استطيع لظروفي

بالتوفيق



أختي الفاضلة رحيق الزكية بارك الله فيك لفته في غاية الأهمية ينبغي ان ندرك هدفنا من وجودنا في هذه الحياة وندرك عظيم نعم الله علينا ونقابل هذه النعم بما تستوجبه من الشكر والعرفان وندرك حينما نؤدي عباداتنا أن الله غني عنها ونحن المحتاجين فلا تكون مجرد قلقلة بدون حضور قلب أو إدراك لعظمة الخالق المتفضل بل لابد أن نتشعر بداخلنا استحقاق صاحب هذه النعم للعبادة والشكر ونتخير أجمل مالدينا من مشاعر عرفانية نخاطبه بها فلو قدم لنا أحد الناس هدية لا نعرف أي من عبارات الشكر نقدمها له وكم من مشاعر الامتنان نكنها في داخلنا بينما أجمل الهدايا منحنا الله إياها لاندرك قمتها إلا بفقدها*