المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طرق الاستفادة المستفادة من روايات أهل البيت عليهم السلام من القرآن الكريم



kerbalaa
24-10-2011, 11:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى : ﴿ إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ o فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ o لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ ﴾ [الواقعة: الآيات 78-80 ].
· الجهة الأولى : أنواع وأقسام فهم القرآن
· الجهة الثانية : طرق الاستفادة المستفادة من روايات أهل البيت عليهم السلام من القرآن الكريم

الطرق هي:
الأولى ستة درجات، وهي:
الدرجة الأولى : نيل القرآن وفهم معانيه... ويقصد به مرحلة استظهار معانيه وفق الفهم العرفي العربي، واستشهد له بمجموعة من الآيات الكريمة من قبيل قوله : ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾ [يوسف: الآية3]... وقوله : ﴿ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ o عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ o بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ ﴾ [الشعراء: الآيات 194-196]. الدرجة الثانية : التدبر في القرآن... ويقصد به الاتعاظ القلبي؛ لأنّها ليست عملية عقلية ولا استظهارية، وإنّما هي شأن من شؤون القلب والروح، فالتدبر هو استلهام الموعظة والعبرة من خلال قراءة الآيات القرآنية، واستشهد له بقوله تعالى : ﴿ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ﴾ [محمد: الآية 25]. الدرجة الثالثة : التعقل... ويقصد به الإحاطة بمعنى الآية، من قبيل قوله تعالى : ﴿ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الحشر: الآية 22]. الدرجة الرابعة : استحقاق القرآن... أو ما يعبّر عنها علماؤنا بتحول القرآن إلى حقيقة قائمة راسخة بنفس ورح الإنسان، من قبيل قوله تعالى : ﴿ بَلْ هُوَ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ﴾ [العنكبوت: الآية 50]. الدرجة الخامسة : استبطان... وهي مرتبة التي عبّر عنها القرآن بمرتبة اللمس : ﴿ لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ ﴾ [الواقعة: الآية 80]، وهي مرتبة عين اليقين، أي أن أصحابها بلغوا من القرآن مرتبة من اليقين إلى اللمس، ويقصد بها معرفة بطون القرآن الكريم. الدرجة السادسة والأخيرة : تأويل القرآن... وهي المرتبة التي يتشكّل منها منظومة معرفية متكاملة، لأنّ في القرآن محكم ومتشابه، فالتأويل العام هو جعل القرآن منظومة معرفية متكاملة مترابطة، وهي مختصة بفئة معينة، وهم الذين عبّر عنهم في القرآن بـالراسخين في العلم، وهم غير الذين أوتوا من العلم، وغير الذين أوتوا العلم، قال تعالى : ﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ ﴾ [آل عمران: الآية8]، وهي مرتبة لا تحصل لعلماء المسلمين، وإنّما هي خاصة بأهل بيت النبوة صلوات الله عليهم أجمعين. ما يستفاد من طرق في الاستنارة والاستفادة من أحاديث أهل البيت عليهم السلام،
منها ستة طرق، وهي :
الطريق الأول : الجمع بين الآيات، وهو ما عبّر عنه العلامة الطباطبائي في تفسيره بـ( تفسير القرآن بالقرآن )، من قبيل ما نقل عن أمير المؤمنين علي عليه السلام في أن أقل الحمل هو ستة أشهر، فلما سأله الخليفة الثانية : كيف عرفت ذلك ؟!!.. فقال : من كتاب الله تعالى، وقد وضّح له ذلك بطريقة الجمع بين قوله تعالى : ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا ﴾ وقوله تعالى : ﴿ وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ ﴾ [البقرة: الآية 234]. الطريق الثاني : الإرشاد إلى القاعدة التي قد يغفل الذهن عن اقتناصها، من قبيل مَنْ وضع المرارة على جرحه، وسأل الإمام الصادق عليه السلام عن صحة المسح عليها أثناء الوضوء، فأجابه بصحته؛ مستشهداً له بقوله تعالى : ﴿ ...وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ﴾ [الحج: الآية 79]. الطريق الثالث : الإرشاد إلى نكتة أو قرينة الاستظهار في نفس الآيات التي لا يلتف إليها وإنما ببركة الرواية يتلفت إليها، فعندما سأل الإمام الصادق عليه السلام من أين عرفت أن المسح ببعض الرأس، فأجاب من قوله تعالى : ﴿ ...وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ ﴾ [المائدة: الآية 7]. أو من قبيل تفسير قوله تعالى : ﴿ بَقِيَّةُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [هود: الآية87] بأنّ المراد من بقية الله هو الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجها الشريف، حيث ورد في الآية قرينة على توضيح المراد من بقية الله، وهو قوله بعد ذلك : ﴿ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ فعلم أنّ المراد من بقية الله هو الربح غير المادي، لأنّ المادي يحصل للمؤمنين وغير المؤمنين. الطريق الرابع : أن يكون من التفسير المفهومي، فقد أشار إلى وجود روايات تفسّر القرآن بالمفهوم، من قبيل قوله تعالى : ﴿ الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ ﴾ [المائدة: الآية 6] فقد فسّرت الرواية الطعام بخصوص الحبوب، لا كل ما يأكله أهل الكتاب حتى اللحوم وغيرها، فالرواية قد حددت مفهوم الآية. الطريق الخامس : التفسير المصداقي، وهو أن تقوم الرواية بذكر أكل مصاديق الآية الكريمة، من قبيل تفسير قوله تعالى : ﴿ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ﴾ [الفجر: الآية 28] بالإمام الحسين عليه السلام. الطريق السادس : ما ورد من الروايات في مقام بيان بطون القرآن الكريم،وقد أشار إلى أن عن معرفة بطون القرآن بتأويله متوقفة على معرفة القرآن كمنظومة مترابطة، فهذا القسم من الروايات يحتاج إلى بذل الجهد من العلماء ليكون علماً يستفاد منه بطون القرآن الكريم، من قبيل تفسير الإمام الصادق عليه السلام لقوله تعالى : ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ بقوله عليه السلام : هي أمي فاطمة عليها السلام، وهذا هو بيان لبطن الآية؛ إذ للآية مرتبة التنزيل، ومرتبة التأويل، ومرتبة التنزيل تلقاه قلب النبي صلى الله عليه وآله ﴿ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ ﴾ [الشعراء: الآية 194] ومرتبة التأويل تلقاها قلب فاطمة عليه السلام، بحيث أصبح قلبها وعاء لتأويله، كما أنّ ليلة القدر هذا الظرف الزماني لنزول القرآن من السماء، فقلبها وعاء لنور القرآن وتأويله، فهنا الرواية قالت تعبيراً عن ذلك بفاطمة عليها السلام. والنتيجة : هي أننا نريد أن نصل إلى هذه النقطة المهمة، وهي أنّه ينبغي على أهل العلم والفضل العمل على جمع المزيد من الآيات المرتبطة ببطون القرآن، وربطها مع بعضها البعض، ليستفيد منها علوم ومعرفة بطون القرآن الموضوع .
منقول مع اجراء بعض الاضافات والتعديل للفائدة

المفيد
24-10-2011, 02:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


الأخ القدير كربلاء..
زادك الله علماً ومعرفة بالقرآن الكريم على ما أتحفتنا به في هذا البحث القرآني...

آمال يوسف
24-10-2011, 03:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآلمحمد

أحسنت أخي العزيز كربلاء على البحث القرآني الرائــع
بارك الله بكوجــــزيت كل خـير

دمت ودام عطائك الجـــميل
نســــــألكم الدعاء

فدك الكوثر
24-10-2011, 03:38 PM
السلام عليكــم ورحمة الله تعالى وبركــاته
بــارك الله فيــك اخي الفــاضل على هذا المــوضوع القــيم جعله الله تعالى في ميزان حســـناتكم
اسألـــكم الدعــــاء
اللهم صل على محـــمد وآلـــــ محـــمد الطيبين الطاهــرين ـــــــ