المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : {وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }



آمال يوسف
05-11-2011, 07:27 AM
ولا تهنوا ولا تحزنوا..؟؟



بسمه تعالى

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم ال محمد

{وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }

لقد شاء الله تعالى أن يبعث بلطفه وحكمته رسلاً إلى الناس وأنبياء وشاء أن تتوالى هذه البعثات لتعريف الإنسان بخالق الوجود ووضعه على طريق الخير والهدى والسلام ولإجتثات جذور الظلم والفساد والضلال وتولد عن هذا صراع بين هذين المعسكرين معسكر الحق ومعسكر الباطل وذخر التاريخ بملاحم هذا الصراع المرير وفي هذه القضية يُبرز القرآن دور الإرادة والثبات والتضحية كركيزة أساسية يجب أن يتسلح بها المؤمن

إن القرآن يربي المؤمن على القوة والصلابة امام التحديات المختلفة ويحذر من تسلل الضعف والوهن إلى النفوس يريد أن يحرر الإرادة الضعيفة من الإنهزام فهو يصور لنا الإرادة أداة النصر على النفس والأعداء وتحديات الدنيا وإبتلاءاتها بإختصار يريد القول أن المؤمن لا ينهزم ولا يلين ولاينكسر

ويعرض القرآن نماذج ومصاديق حية ومشاهد شاخصة في ملحمة الصراع هذه يعرض أمثلة رائعة من حياة الأنبياء والرسل وأتباعهم وهم يجسدون هذه القيم والمبادىء

فيعرض تحدي نبي الله إبراهيم (ع) بمفرده أمام النمرود أعتى طواغيت الأرض وأمام الملأ من قومه لقد كان بمفرده امام هذا التحدي الكبير فوصفه الله تعالى بقوله

{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }

كان إبراهيم قوة بماإستجمع من قوة الإرادة وثبات العقيدة

ونموذج آخر نبي الله موسى (ع) الذي أرسله الله إلى فرعون عصره فذهب وتحداه بكلمة الحق

ثم ينقل القرآن الخطاب لأمة التوحيد

{وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُرِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَاضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ }

لاحظوا لا مكان للوهن ولا للضعف ولا الإستكانة هي سنة كونية وصراع منذ فجر التاريخ

وظاهرة تتكرر مع كل نبي في مواجهة الطاغوت ولكن الرباني ونعظم الخالق في أعينهم فتصاغر كل شي أمامهم وتلك الربانية هي سر القوة والعقيدة الراسخة والإرادة

والله يحب الصابرين هذه هي المكافأة التي لا تقدر بثمن ولاتحيط بها العقول إنها محبة الله تلك المنزلة الرفيعة وهي للصابرين الذين يصبرون فيكل المواطن وأمام كل إمتحان فهم صابرون في مواجهة الباطل وهم صابرون على البلاء والفقر والمرض

وبالمقابل ذم الله الفئة الضعيفة والمتخاذلة ووصفها بالنفاق

{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىحَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُالْمُبِينُ }

{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَاأُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِن جَاءنَصْرٌ مِّن رَّبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ }

هذه النماذج التي تنهار عند اول مواجهة لأنها بالحقيقة ضعيفة الإرادة وعقيدتها متزلزلة تعبد الله على حرف وتجعل فتنة الناس كعذاب الله هي فقط تقطف الثمار هي مؤمنة في السراء وتنقلب على وجهها في الضراء فإذا توفرت الأرباح والسلامة والمغانم وما تشتهي أنفسهم يتظاهر ونبالإسلام أما اذا أصابها فقر أو مرض أو محنة أو تشريد تترك دينها وتغير إتجاهها

وما تقدم ليس كلام نظري فقط او للحديث عن التاريخ بل هو واقع نعاصره ونعيشه فالصراع هو هو والإبتلاءات هي هي فعلينا أن نكون بمستوى المسؤولية المناطة بنا فلا يتسرب إلى نفوسنا الضعف والوهن ولا نخضع في مواجهة الطواغيت ولا يتصورنّأحد أن طريق الدعوة إلى الله مفروشة بالورود والرياحين علينا أن نوطن أنفسنا ونربيها على تحمل الصعاب والمشقة

الم{1} أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُواأَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ{2} وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنقَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ{3}

فالسنة الكونية تقضي بأن نُفتن ونُمتحن كما فُتن الذين منقبلنا فالإيمان الصادق ومعرفة الله الحقة والإخلاص له هو سر الثبات والصبر ولا مكان لليأس والقنوط إذا أصابنا الفشل في بعض المراحل بكلمة واحدة المؤمن لا يُهزم

نسأل الله مقلب القلوب أن يثبت قلوبنا علىدينه
منقول
نســـألكم الدعاء

الشريفه ساره
05-11-2011, 02:02 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
جميل الموضوع اماال اتمنى ان اتكون في ميزان حسناتك
واتمنى ان تتقبلي مروري
اسال الله ان يتم عليكي الصحه والعافيه

آمال يوسف
05-11-2011, 07:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآلمحمد

اسعدني مروركِ الغالي عزيزتي الشريفه ساره اسعدكِ المولى وقضى حوائجكِ

موفقين

المفيد
06-11-2011, 10:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


عندما خلق الله سبحانه وتعالى الانسان خلق مع الخير والشر، وليميز الله بين من يتبع أحدهما لابد من الاختبار والتمحيص..
فجعل الدنيا كلّها دار بلاء وفي امتحان مستمر فقد قال تعالى (( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ))العنكبوت: 2..
اذن هذه هي سنّة الحياة ولا يمكن أن يعيش الانسان من غير أن يفتتن وبشتى أنواع الافتتان، وهنا سيتضح المؤمن من غيره بالصبر على ما جاء من عنده سبحانه وتعالى..
علماً انّ درجات الابتلاء تختلف باختلاف درجات الايمان لدى الناس فقد سئل رسول الله صلّى الله عليه وآله من أشد الناس بلاء في الدنيا،؟ فقال ((النبيون ثم الأمثل فالأمثل، ويبتلى المؤمن بعد على قدر إيمانه وحسن أعماله: فمن صح إيمانه وحسن عمله اشتد بلاؤه، ومن سخف إيمانه وضعف عمله قل بلاؤه))..


الأخت القديرة آمال يوسف..
أنالك الله كل ما تتمنينه في الدنيا والآخرة وبفضل الصلاة على محمد وآل محمد...

آمال يوسف
06-11-2011, 03:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآل محمد


اسعدني مروركم الغالي سماحة الشيخ المفيد وع إضافتكم القيمه اسعدكم المولى وقضى حوائجكم

موفقين