المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مضامين ســـورة (الـــروم) الأخ ــلاقـــية .,’*



آمال يوسف
19-11-2011, 07:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


مضامين سورة (الروم) الأخلاقية

أما سورة الروم؛ فهي تحدّثنا عن أهم عبادة، والتي أشار إليها الحديث المرويعن زرارة، عن أحدهما (الإمام محمد الباقر أو الإمام جعفر الصادق) عليهما السلام،قال: "ما عُبد الله عز وجلّ بشيء مثل البداء".([51]) فهي تعني أنّ الله إذا أراد أن ينظر إليك ويهبك مّما لا تتصوّره فانه سبحانه يفعل ذلك بإرادته ومشيئته وليس مهمّاًمن تكون أنت، وعندها قد تتحوّل الى شخصية خيّرة طيبة مؤمنة متقية مخلصة كشخصية الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري، أو شخصية سلمان وعمّار بن ياسر وغيرهما من الصالحين، وليس ذلك على الله بعزيز إن أنت عقدتَ العزم وخضت الغمار في رحاب الله وقدسه، فأعطيت ليلة القدر وكلّ الليالي والأيام حق الله فيها، وسلكت فيها سبلالنجاة.

ولا يغيب عنا إن الشيطان قد يكرّس اليأس في قلب الإنسان بحيث يجعله لا يفكر في التوبة ولا يمنّي نفسه بها، وبالتالي يمضي في غيّه وضلاله وظلمه لنفسه وللناس، فيرتكب ما يرتكبه من المحرّمات والفجور والخطايا.

فعلى الواحد منّا – إن هو ارتكب ظلماً أو إثماً – أن لا ييأس من روح الله فيحسب نفسه من أهل الناروأنّه لا مفرّ له منها، وأنّ الله لن يتوب عليه، بل على العكس من ذلك فإنّ الله يحبّ العبد حين يلح عليه بالتوبة، فلابدّ أن تحلّ ساعة خشوع وخضوع وانكسار ورقة في القلب متناهية فيسيل على أثرها الدمع مختلطاً بنغم النحيب الذي تغرفه أوتار القلب النادم الذليل المنكسر الخاشع التائب فتطفئ ألسنة النيران في وديان السعير:

"ولأصرخنّ إليك صراخ المستصرخين، ولأبكينّ عليك بكاء الفاقدين، ولأنادينك أين كنت يا وليّ المؤمنين، يا غاية آمال العارفين، يا غياث المستغيثين ". ( 52)

قصّة طريفة في هذا المجال

ولا بأس هنا أن أذكر واقعة حدثت لي أثناءالحج؛ إذ كان في سفرنا الكثير من الناس الذين كانوا على تباين كبير في تقواهم وإيمانهم، ومن بينهم كان هناك رجل جاء حاجاً وهو لا يفكّر في هذه الفريضة، ولايستشعر في وجدانه أحاسيسها ومشاعرها، فكان يهتم بما يشبع بطنه وما يجعله يؤمّن نوماً ريحاً، وماذا سيشتري من الهدايا، وكأنه جاء لتحقيق هذه الأغراض المادّية فحسب، فكنت أنصحه وأنبّهه بقدسيّة الحج وقدسيّة مناسكه وأماكنه كعرفات ومنى والمشعروما إلى ذلك، فكان لا يصغي لي ولا يهتم بتذكيري حتى بلغت مناسك الحج الطواف، فقدانتهى الطواف وكان قلبه ما يزال قاسياً لا يلين، أي أنّه كان يطوف ويردّد التلبية ولكنّه منصرف في فكره عن ذلك كلّه فلا يشعر بحلاوة الطواف ولذّته. وعند انتهاء طواف الوداع المسمّى بطواف النساء وفي اللحظات الأخيرة لاحظت ذلك الرجل اللاأباليّ قدتغيّر حاله، فراح يبكي وينتحب انتحاباً شديداً، فاجتمع الناس حوله، فحاولت أنأهدّئه ولكني لم استطع فبقي على حاله هذه فترة طويلة حتّى هدأ شيئاً فشيئاً، ففكرت في نفسي قائلاً: يا سبحانه الله! لقد كان لحظة صعقة بنور الله أوقظت روحه وضميره.

وهكذا الحال بالنسبة لنا، فيجب علينا أن لا نيأس من روح الله، علّ مثل تلك الصعقة الربانية أن تدركنا فتوقظ فينا الضمير والروح، وعسى أن تهبط علينا وترسل موجة من أمواج النور الالهيّ فننقلب برحمة من الله على أوضاعنا التي كنا عليهابالأمس، ولا يكون ذلك إلاّ بالإخلاص وعقد العزم على ولوج طريق التوبة، فتبدأ – مثلاً – من هذه البصيرة، التي قالها الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام: "أنت كما أحبُّ فاجعلني كما تحبُّ". ([53])
فحاول أن توصل نفسك الى مرحلة العزيمة والثقة في تغيير ما في نفسك وكما يريد الله منك وهو معينك لا محالة:

(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا) (العنكبوت/69

اسم الكتاب: ليلة القدر معراج الصالحين
المؤلف: سماحة آيةالله السيد محمد تقي المدرسي
نســــألكم الدعاء

فدك الكوثر
19-11-2011, 01:10 PM
http://s002.radikal.ru/i198/1003/df/c88f6437505f.png
بارك الله فيك اختي مأجورة ان شاء الله تعالى يكتب في ميزان حسناتك
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

آمال يوسف
21-11-2011, 05:50 AM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَىمُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَه
أختي العزيزه والحبيبه متيمة الحسين..ع..

لا عدمت حضوركِ بين متصفحي ووفقكِ بقضاءحوائجكِ
ولا ننحرم من تواااجدكِ


,,تحياااتي,,

حسن علي
21-11-2011, 06:39 AM
الهم صل على محمد و ال محمد

المفيد
21-11-2011, 12:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


انّ القلب كلما صفى من الحواجز والحواجب كلما استقبل الأنوار والمعارف الالهية أكثر فأكثر، وهذا يحتاج من العبد اذا ما أراد ذلك أن يسعى بكل جدية، فهو مثل الفلاح الذي يجد ويتعب فيهيئ الأرض من الزراعة بتنقيتها من كل شائبة ومن ثم حراثتها فيبذر البذور ويسقيها حتى تنبع، ولا يتوقف الحال عند هذا الأمر فقط بل سيحاول بكل ما أوتي من قوة الحفاظ وتوفير الحماية لتلك المزروعات من كل خطر أو آفة قد تداهمها، فاذا ما توفرت الظروف الصحيحة والحماية اللازمة فمنطقياً أن يحصل ذلك الفلاح على أفضل المحاصيل كجائزة لما بذله..
ويمكن تطبيق هذا الكلام على قلب ونفس الانسان فنرى انّ تلك المراحل قد تكون هي هي..



الأخت القديرة آمال يوسف..
جعل الله زرعك مزهراً في الدنيا والآخرة...

آمال يوسف
21-11-2011, 04:09 PM
الهم صل على محمد و ال محمد










أخي العزيز...حسن علي
بارك الله فيك وفي مرورك النوراني جزيت خيراً ..
دمت بحفظ الرحمن ورعايته
تحياأإأإتي الولائيه..,,

اللهم صل على محمد وآل محمد

آمال يوسف
21-11-2011, 04:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


انّ القلب كلما صفى من الحواجز والحواجب كلما استقبل الأنوار والمعارف الالهية أكثر فأكثر، وهذا يحتاج من العبد اذا ما أراد ذلك أن يسعى بكل جدية، فهو مثل الفلاح الذي يجد ويتعب فيهيئ الأرض من الزراعة بتنقيتها من كل شائبة ومن ثم حراثتها فيبذر البذور ويسقيها حتى تنبع، ولا يتوقف الحال عند هذا الأمر فقط بل سيحاول بكل ما أوتي من قوة الحفاظ وتوفير الحماية لتلك المزروعات من كل خطر أو آفة قد تداهمها، فاذا ما توفرت الظروف الصحيحة والحماية اللازمة فمنطقياً أن يحصل ذلك الفلاح على أفضل المحاصيل كجائزة لما بذله..
ويمكن تطبيق هذا الكلام على قلب ونفس الانسان فنرى انّ تلك المراحل قد تكون هي هي..



الأخت القديرة آمال يوسف..
جعل الله زرعك مزهراً في الدنيا والآخرة...










بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآل محمد


ياهلآ ...بيكم أخي العزيز...سماحة الشيخ الفاضل المفيد

أشكرك على الإطلالة وإلاضافه القيمه التي زادت الموضوع بهاء وتألقاً
أنرت الصفحــة بتواجـــــدك الطيب والجـــــميل

كل الشـــكر لكولمروركـــ العطر

خالص تحيااااتي
نســـــألكم الدعاء

عمارالطائي
21-11-2011, 06:38 PM
عندما وقعت المعركة بين مملكتي فارس والروم عام 619م في منطقة بين أذرعات وبصرى قرب البحر الميت وانهزم فيهاالروم، أنزل الله قوله تعالى في سورة الروم:(الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ)، يتجلى وجه الإعجاز العلمي في الآية في قوله تعالى: (أدنى الأرض) حيث تعني كلمة "أدنى" في اللغة أقرب وأخفض، فأخفض منطقة في الأرض هي منطقة أغوار البحر الميت بفلسطين..تماماً كما سجلته الأقمار الاصطناعية بعد أربعة عشر قرناً من نزول الآية.

الاخت الفاضلة
امال يوسف
موفقين لكل خير وثبتكم الله على ولاية علي بن ابي طالب عليه السلام

سهاد
21-11-2011, 09:36 PM
الاخت الفاضلة امال يوسف
مشاركة قيمة ومفيدة

الله يعطيكي الف عافيه
واشكركي على عطائك وجهدك

عطر الكفيل
21-11-2011, 10:20 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد


موضوع راقٍ جداً


سلمت اناملك و حفظ الله لك هذا العمل في كتاب حسناتك


بوركت و وفقت

آمال يوسف
22-11-2011, 06:43 AM
عندما وقعت المعركة بين مملكتي فارس والروم عام 619م في منطقة بين أذرعات وبصرى قرب البحر الميت وانهزم فيهاالروم، أنزل الله قوله تعالى في سورة الروم:(الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ)، يتجلى وجه الإعجاز العلمي في الآية في قوله تعالى: (أدنى الأرض) حيث تعني كلمة "أدنى" في اللغة أقرب وأخفض، فأخفض منطقة في الأرض هي منطقة أغوار البحر الميت بفلسطين..تماماً كما سجلته الأقمار الاصطناعية بعد أربعة عشر قرناً من نزول الآية.

الاخت الفاضلة
امال يوسف
موفقين لكل خير وثبتكم الله على ولاية علي بن ابي طالب عليه السلام







بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآلمحمد

باقات من الشكر والتقدير لك أخي العزيز..عمار الطائي عطر ت صفحتي
بمرورك المميز وردك الكريم
تشرفت بمرورك وإضافتك

آمال يوسف
22-11-2011, 06:53 AM
الاخت الفاضلة امال يوسف
مشاركة قيمة ومفيدة

الله يعطيكي الف عافيه
واشكركي على عطائك وجهدك







مشكوره أختي العزيزه...سهـــــــاد *
على مروركِ إلي أنار و عطر صفحتي بوجودكِ
الطيب

تحياأإأإتي الولائيه..,,

آمال يوسف
22-11-2011, 07:00 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد


موضوع راقٍ جداً


سلمت اناملك و حفظ الله لك هذا العمل في كتاب حسناتك


بوركت و وفقت







بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآل محمد

كل الشكر والتقدير لهذا المرور العطر
والحضور المميز أختي العزيزه والطيبه
((عطر الكفيل))

خالص ودي