المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عصـــــاتي افضل من رسول الله



نور الزهراء
29-09-2009, 09:40 AM
يقول محمد بن عبدالوهاب مؤسس التيار السلفي في كتاب شهداء الفضيلة ص 288 " ان الله تعالى هو أرأف بخلقه من جميع المخلوقات والمخلوقين ، ولاحاجب له عن الخلق ، وللعبد أن يتصل بالله تعالى بلا واسطة ولايجوز التوسل بأحد غير الله مهما كانت منزلته الرفيعة ولو كان نبيا أو اماما او ملائكة او عبدا صالحا أو غيرهم ، لان الانسان اذا مات صار معدوما ، والمعدوم لايستفاد منه ، وان عصاي خير من محمد فانها تنفع ومحمد لاينفع"
والعياذ بالله من هذا التقول على مقام الرسول الاعظم صلى الله عليه واله !!
ولنا هنا الحجج الدامغة التي تدحض مزاعم ابن عبدالوهاب :


الانسان اذا مات تنكشف له عوالم لم تكن منكشفة له من قبل الموت حيث يقول تعالى ( فكشفنا عنك الغطاء فبصرك اليوم حديد) (ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) ..


وقد جاء في البخاري : أن النبي الاعظم أتى قليب بدر - هو الحفرة التي القى فيها المشركين - وخاطبهم بهذه الكلمات ( انا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا ، فهل وجدتم ماوعدكم ربكم حقا؟ ، فقيل له انك : تدعو أمواتا !! فقال النبي الاكرم : ما أنتم بأسمع منهم !!)
فلو أن الميت معدوم لايسمع ولايفهم لم يكن الرسول يخاطبهم ،، علما أن الغزالي في كتابه (احياء العلوم) يرى القائل بالانعدام بواسطة الموت ملحدا !


وكدليل آخر على جواز التوسل بالنبي والصالحين هو ان الصحابة في زمن النبي الاكرم وبعد وفاته كانوا يتوسلون به ولم يكن الرسول نفسه ولا احد من بقية الصحابة يمنعونهم عن ذلك .. ومن ابرز تلك النماذج:


* روى البيهقي وابن أبي شيبة باسناد صحيح عن احمد بن زين دحلان : ان الناس أصابهم قحط في خلافة عمر ، فجاء بلال الى قبر النبي وقال يا رسول الله استسق لامتك فانهم هلكوا ..


* روى البيهقي عن عمر بن الخطاب قال ، قال رسول الله لما اقترف آدم الخطيئه قال يارب أسألك بحق محمد الا غفرت لي .

* عندما حج المنصور الدوانيقي وزار قبر النبي الاكرم سال الامام مالكا وقال له :
يا أبا عبدالله استقبل القبلة وادعو أم أستقبل رسول الله؟ فقال مالك : لم تصرف وجهك عنه وهو وسيلة أبيك آدم الى الله ؟ بل استقبله واستشفع به فيشفعه الله فيك ، قال تعالى " ولو أنهم اذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما " .