المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تبكي السماء والأرض على أحد ؟



kerbalaa
26-01-2012, 06:26 PM
يقول الله سبحانه وتعالى حين أهلك قوم فرعون

فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأرْضُ

وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ
فهل تبكي السماء والأرض على أحد ؟

أبو منتظر
26-01-2012, 08:28 PM
يقول الله سبحانه وتعالى حين أهلك قوم فرعون

فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأرْضُ

وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ
فهل تبكي السماء والأرض على أحد ؟





جاء في تفسير ابن كثير - ج ٤ - الصفحة ١٥٤:-
عن شريح بن عبيد الحضرمي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الاسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ ألا لا غربة على مؤمن ما مات مؤمن في غربة غابت عنه فيها بواكيه إلا بكت عليه السماء والأرض - ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم - " فما بكت عليهم السماء والأرض " - ثم قال - إنهما لا يبكيان على الكافر " وقال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن عصام حدثنا أبو أحمد يعني الزبيري حدثنا العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله قال سأل رجل عليا رضي الله عنه هل تبكي السماء والأرض على أحد؟ فقال له لقد سألتني عن شئ ما سألني عنه أحد قبلك إنه ليس من عبد إلا له مصلى في الأرض مصعد عمله من السماء وإن آل فرعون لم يكن لهم عمل صالح في الأرض ولا عمل يصعد في السماء ثم قرأ علي رضي الله عنه " فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين " وقال ابن جرير حدثنا أبو كريب حدثنا طلق بن غنام عن زائدة عن منصور عن منهال عن سعيد بن جبير قال أتى ابن عباس رضي الله عنهما رجل فقال يا أبا العباس أرأيت قول الله تعالى " فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين " فهل تبكي السماء والأرض على أحد؟ قال رضي الله عنه نعم إنه ليس أحد من الخلائق إلا وله باب في السماء منه ينزل رزقه وفيه يصعد عمله فإذا مات المؤمن فأغلق بابه من السماء الذي كان يصعد فيه عمله وينزل منه رزقه ففقده بكى عليه وإذا فقده مصلاه من الأرض التي كان يصلي فيها ويذكر الله عز وجل فيها بكت عليه وإن قوم فرعون لم تكن لهم في الأرض آثار صالحة ولم يكن يصعد إلى الله عز وجل منهم خير فلم تبك عليهم السماء والأرض وروى العوفي عن ابن عباس نحو هذا. وقال سفيان الثوري عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان يقال تبكي الأرض على المؤمن أربعين صباحا وكذا قال مجاهد وسعيد بن جبير وغير واحد وقال مجاهد أيضا ما مات مؤمن إلا بكت عليه السماء والأرض أربعين صباحا قال: فقلت له أتبكي الأرض؟ فقال أتعجب؟ وما للأرض لا تبكي على عبد كان يعمرها بالركوع والسجود؟ وما للسماء لا تبكي على عبد كان لتكبيره وتسبيحه فيها دوي كدوي النحل. وقال قتادة كانوا أهون على الله عز وجل من أن تبكي عليهم السماء والأرض وقال ابن أبي حاتم حدثنا علي بن الحسين حدثنا عبد السلام بن عاصم حدثنا إسحاق بن إسماعيل حدثنا المستورد بن سابق عن عبيد المكتب عن إبراهيم قال ما بكت السماء منذ كانت الدنيا إلا على اثنين قلت لعبيد أليس السماء والأرض تبكي على المؤمن؟ قال ذاك مقامه حيث يصعد عمله قال وتدري ما بكاء السماء؟ قلت لا قال تحمر وتصير وردة كالدهان: إن يحيى بن زكريا عليه الصلاة والسلام لما قتل احمرت السماء وقطرت دما وإن الحسين بن علي رضي الله عنهما لما قتل احمرت السماء. وحدثنا علي بن الحسين حدثنا أبو غسان محمد بن عمر وزنيج حدثنا جرير عن يزيد بن أبي زياد قال لما قتل الحسين بن علي رضي الله عنهما احمرت آفاق السماء أربعة أشهر قال يزيد واحمرارها بكاؤها وهكذا قال السدي في الكبير وقال عطاء الخراساني بكاؤها أن تحمر أطرافها.

وجاء بنفس المعنى وبنفس الاسناد في تفسير الطبري وكذلك في كتاب شعب الايمان لأبي بكر البيهقي..
وفي حديث آخر في تفسير الطبري وبسند آخر : حَدَّثَنَا ابْنُ بَشَّارٍ قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، وَيَحْيَى قَالاَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنْ مُجَاهِدٍ قَالَ : كَانَ يُقَالُ : تَبْكِي الأَرْضُ عَلَى الْمُؤْمِنِ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا.

زينبية الوفاء
31-01-2012, 03:30 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم
جعلك الله من المتأملين والمتفكرين في كتابه الكريم ،، سؤال جميل جدا ،،

أعجبني الموضوع .