المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خلافة الرسول صل الله عليه واله - النص الاول



باسم الربيعي
08-02-2012, 10:04 AM
خلافة الرسول(صل الله عليه واله )
بسم الله الرحمن الرحيم
تحصنت بقلعة سورها لااله الا الله
وسقفها محمد رسول الله
وبابها علي ولي الله
وبجدارها الائمة المعصومين
حجج الله
(عليهم السلام )
نود ان نقدم طرحنا الجديد من كتاب خلافة الرسول ويتضمن على
شكل مواضيع ونصوص وسوف نتكبها وننشرها على شكل نصوص
ارجوا ان ينال استحسان الجميع
نسالكم الدعاء
الكاتب / باسم الربيعي

باسم الربيعي
08-02-2012, 10:10 AM
بسمه تعالى
الحلقة الاولى
النص الاول ( الشورى )

ثلاثة نصوص في القران الكريم تتحدث عن الشورى . ولكن على مستويات مختلفة
النص الاول :
قوله تعالى في شان الرضاع : ( والوالدات يرضعن اولادهن حولين كاملين لمن اراد ان يتم
الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف فان ارادا فصالا عن تراض منهما
وتشاور فلا جناح عليهما ),,
وهذا حديث في اجواء الاسرة الواحدة ,
يتشاور الابوان في شان ولديهما الرضيع .
هل تتم الام الرضاعة حولين .
ام تفصله عن الرضاع ,
تفاهم ثنائي في مسألة على ضوء المعرفة بحال الام وحال الرضيع .
وجو الأسرة العام .
ينتهي الى قرار مشترك لا أكراه فيه ..
وربما انتهى قرارهما بعد التشاور الى ان يسترضعا له مرضعه غير امه ( وان اردتم انتسترضعوا اولادكم فلا جناح عليكم اذا سلمتم ما أتيتم بالمعروف واتقو الله واعلموا ان الله بما تعملون بصير )
فهذه الآية الشريفة تعالج قضيه من قضايا الأسرة . وما يتعلق منها بالرضيع خاصه . ضمانا لمصلحته . وحفاضا على سلامة الجو الاسري الذي قد يحطمه استبداد احد الزوجين بالأمر كله



ارجو اكون قد وفقت بالاستفادة للنص الاول نسالكم الدعاء
الكاتب / باسم الربيعي




( 1 )

المفيد
08-02-2012, 03:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


((فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ))البقرة: 233

هنا نكتة مهمة ينبغي الالتفات اليها وهي انّ التشاور صار حلاًّ لهما لأنّ الأم غير ملزمة بالرضاعة بل هو حق من حقوقها، فان تنازلت عن هذا الحق يمكن حينئذ أن يسترضعوا مرضعة أخرى بالتشاور بينهما لضمان سلامة وصحة الطفل..


الأخ القدير باسم الربيعي..
وفقك الله لما يحب ويرضى على ما أتحفتنا به من معلومة قرآنية مهمة، وبانتظار التسلسل بذلك...