المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( وما خلقتُ الجنَّ والإنسَ إلاّ ليعبدون))



مرتضى علي الحلي 12
16-02-2012, 08:41 AM
((وما خلقتُ الجنَّ والإنسَ إلاّ ليعبدون))
=========================

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين


قال تعالى
((وما خلقتُ الجنّ والإنس إلاّ ليعبدون))الذاريات/56.


إنَّ العبادة تعني بمفهومها الصحيح ::

إنقياد العبد لربه خالقه وموجده إنقيادا عمليا وقلبيا
ويترجم ذلك الإنقياد بسلوكيات ترضي ربه تعالى

كإمتثاله لإوامره سبحانه وإنتهائه عن نواهيه عز وجل


والعبادة مفهوم اشمل وأعم من الطاعة لله تعالى في أوامره والإنتهاء عن نواهيه

فهي تعني الخضوع الجانحي (العقلي والقلبي)
والخضوع الجارحي (السلوكي الخارجي)


والعبادة لايستحقها إلاّ الله تعالى فهو المستحق الحقيقي للتقديس والتعبد له سبحانه

أما غيره فيستحق منا الطاعة لا العبادة كطاعة النبي محمد :ص:
وطاعة الأئمة المعصومين :ع: وطاعة الوالدين في رضاالله تعالى.

فلذا ركز القرآن الكريم على ضرورة حصر العباده به سبحانه لاغير

ومن هنا نحن نعترف بهذا يوميا في صلواتنا الخمسة بقولنا في سورة الحمد

((إيّاكَ نعبدُ وإيّاكَ نستعين))

فلاحظوا أنّ العبادة كيف تنحصر بالمنعم الحقيقي والخالق الكريم الله تعالى لاغير

وكذا يتبع عبادته تعالى الإستعانة به بمعنى التوكل عليه في إنجاز امورنا الوجودية في الحياة الدنيا

وهنا أيضا نُسجّل نقطة وعي في مفهوم العبادة وكونها حقاً لله تعالى مُلزمون بها نحن البشر كافة
وهي أن لا نخضع لغير الله تعالى في صورة التعاطي في هذه الحياة مع أي كائن كان بشرا أو غيره
وخاصة في الصورة التي لاتُرضيه سبحانه من الظلم وقبائح الأمور

وهذا هو معنى التوحيد لله تعالى والإخلاص له إذ أنّكَ بعبادتك وإنقيادك نفسيا

وسلوكيا لربك فحسب لاغير تكون قد وحدته وأخلصت له العبادة سبحانه

وللعلم إنّ كلّ حقٍ لله تعالى ينبثق عن حق عبادته تعالى على البشر

فحق الطاعة مثلا هو حق متفرع عن أصل عبادته تعالى فالعبد مالم يعتقد بوجود الله تعالى وفضله في خلقه وإنعامه عليه لايطيعه يقينا

لذا فالقرآن الكريم طالب الإنسان المسلم أولاً بالتوحيد لله تعالى ثم طاعته وهذا امر معلوم للجميع
فالدين الإسلامي منظومة عقدية وتشريعية تُطالب الإنسان المسلم بأن يتيقن بوجود

الله ويوحده أولا ويعترف بنبوة الأنبياء وأفضلهم نبينا محمد:ص:
والأئمة المعصومين الأثني عشر ويذعن بعدل الله وجزاءه من الثواب والعقاب بعد المعاد وقيام الناس لرب العالمين.

فالعبادة تدخل في منظومة العقديات الحقة(اصول الدين الأسلامي الخمسة)

واما الطاعة فتدخل في منظومة التشريعات الألهية من عبادات ومعاملات :

وطاعة الله تعالى هو حق مُؤسَّس له قرآنيا وعقلانيا
والقرآن الكريم أرشد إلى ضرورة طاعة الله تعالى وطاعة أوليائه المتفرعة عن طاعته سبحانه

فقال تعالى
((قُل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإنّ الله لايُحبُّ الكافرين))/آل عمران/32.

وقال تعالى أيضا
((ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردّوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم آلآخر ذلك خيرٌ وأحسنُ تأويلا)) النساء/59.


فالأية الأولى خاطبت عموم البشر في إطلاقها النصي ووصمت من يعرض عن هذا الحق بالكافر والمبغوض عند الله تعالى

وأما الأية الثانية فهي خاصة بالمؤمنين وعامة وشاملة لكل جيل بشري وفي أي

زمان ومكان لأنّ خطابات القرآن الكريم وخاصة النصوص العقدية هي خطابات وجودية حقيقية وليست خارجية تحيثت بحيثية الزمان والمكان تأريخيا مثلما يُريدُ أعداء الإسلام أن يُصوروا ذلك
فألله هو الله سرمدي وأزلي ومنعم حقيقي فله حقوقه وعلينا إدراكها وتقدسيها وعدم إنتهاكها عمليا

ومن حق الطاعة لله تعالى وبمقتضى أدب العبودية معه سبحانه وبمقتضى حق

إحترام المولى الحقيقي الله تعالى يلزم على العبد المسلم شكره سبحانه شكرا لفظيا وقلبيا إذ أنه تعالى منعم جواد وهب الإنسان وجودا لم يكن متلبس به فأخرجه سبحانه من العدم إلى الوجود

فقال تعالى مذكرا البشر بتلك النعمة

((هل أتى على الإنسانِ حينٌ من الدهرِ لم يكن شئيا مذكورا))الإنسان/1.

وهذه (هل )تُفيد معنى التحقيق أي بمثابة(قد أتى على الإنسان حين من الدهرإلخ)

فإذن الشكرهو حق لله تعالى علينا يجب إداركه وتطبيقه مصداقيا في حياتنا
ومعنى الشكر لله تعالى هو عُرفان نعمة المنعم وهو الله تعالى وشكره عليها
ولانعمة أفضل من نعمة إيجاده تعالى لنا بعد ما كنا نسيا منسيا

والشكر هو ايضا امروجودي يدركه العقل ويحث عليه الشرع ويحسه الضمير والوجدان الأخلاقي البشري تجاه من أحسن إلينا بتفضله وتكرمه علينا

والقرآن الكريم ايضا أسس لهذا الحق الألهي نصيا
فقال تعالى
(( وأمّا بنعمة ربّك فحدّث)) الضحى/11.
وهذه الآية صريحة بلزوم شكر المنعم الحقيقي وهو الله تعالى وترجمان شكر نعمه عمليا على الذات والمجتمع عامة
وقد سُئِلَ الإمام جعفر الصادق:ع: عن معنى هذه الآية الشريفة
فقال:ع:

((الذي انعم عليك بما فضلك وأعطاك واحن إليك ثم قال:ع: فحدّث ببذله وما اعطى الله وما انعم به عليك))
: الكافي:الكليني:ج2:ص94.


والشكر فيه لزوم الزيادة والمردود الإيجابي على الشاكر من لدن المشكور وهو الله تعالى في المقام
فقد قال تعالى
((وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إنّ عذابي لشديد ))ابراهيم/7:

وتأذن ربكم :بمعنى حكم وأخبر بإذنه في زيادة العبد إذا شكره وتعذيبه إذا كفر أي أنكر نعم الله عليه .
وبعد هذه الوقفة الوجيزة جدا يتبين أنّ العبد المسلم إذا أذعن لربه وعبده وأطاعه وشكره فيبقى عليه التوكل وجوديا على الله تعالى في كل أموره

والتوكل على الله هو حقُ محفوظ له تعالى ولاينبغي للإنسان الغفلة عنه

فكثيرا ما لانتوكل عليه واقعا فلا تٌقضى حوائجنا لأنّا تو كلنا على من لاحول ولا قوة له من البشر
وسبحانه يقول مؤكّداً هذه الحقيقة
((ومن يتوكل على الله فهو حسبه))الطلاق/3.
بمعنى كافيه ومنجز مايطلبه من ربه .
والتوكل حقيقة هو المائز الصفتي للمؤمنين من غيرهم
فيقول الله تعالى
((وعلى الله فليتوكل المؤمنون))آل عمران/16.
فلنعتمد على الله تعالى في كل الأمور
حتى يكون تعالى حسبنا فهو نعم المولى ونعم النصير

وفي هذا المجال يقول الإمام علي:ع: في وصيته إلى ولده الإمام الحسن:ع:
((وألجىءنفسك في الأمور كلها إلى إلهك فإنّكَ تُلجئها إلى كهفٍ حريز ومانع عزيز))
: الوافي في شرح الكافي :المازندراني: ج3:ص56.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرتضى علي الحلي: النجف الأشرف

المفيد
16-02-2012, 12:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


لاشك ولا ريب بانّ العبادة تكون لله وحده ولا شريك له فيها احد وتنبثق هذه العبادة- الحقيقية- من حيث يأمر سبحانه وتعالى لا من حيث يعجب العابد كما فعل طريد الجنّة ابليس عليه اللعنة عندما امتنع من الانصياع لامر الله، واراد ان يتهرب من تلك السجدة بعرض عبادة لم يعبدها احد غيره لله..
ولكن الله سبحانه وتعالى لا يريد من حيث يريد العبد بل يريد من حيث يريد هو، فهذه هي العبادة الحقيقية..
وهذا ما فعله القوم بعد رسول الله سبحانه وتعالى فانّهم أرادوا العبادة من حيث يريدون هم لا من حيث أراد الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم..

ثمّ انّ الشكر فرع من العبادة، وطاعة الرسول طاعة لله تعالى، وما الطاعة إلاّ عبادة، لأنّ الله سبحانه وتعالى أراد من الناس أن يتعبّدوا بما يصدر منه أو من ينصبّه عليهم من رسول أو وصي..
فالقوم بالكاد بلعوا أن يكون محمد صلّى الله عليه وآله نبياً عليهم، لذا عندما نصّب أمير المؤمنين وصياً له لم يتحملوا ذلك وانتفضوا ضد ما جاء به الله تعالى ورسوله الكريم ونكروا ذلك الأمر مع انّه كان جلياً لهم وفي حياة النبي، فجاءت النتائج المتوقعة من هكذا قوم لا يرعون لله والرسول أي حرمة..

نخلص من ذلك انّ عبادة الله سبحانه وتعالى تكون باتباع أوامره ونواهيه من غير الذهاب شمالاً ويميناً، لأنّ الأمر لا يتحمل ذلك فهو إما أبيض أو أسود، وفعلاً يكون الشكر وفق ذلك، فمهما غرّب أو شرّق الناس فلا طريق إلاّ ما رسمه لهم الله سبحانه وتعالى من خلال رسله وأوصياؤهم..



الأخ القدير مرتضى علي..
وفقك الله لما يحبّ ويرضى ودمت ناشراً لعلوم الله عن طريق آل البيت عليهم السلام...

مرتضى علي الحلي 12
16-02-2012, 07:29 PM
إكباري وتقديري لكم أخي الفاضل المفيد وشكرا لكم على الإضافة اللطيفة والنافعة
ووفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح بحق محمد وآله:ع:

آمال يوسف
18-02-2012, 05:54 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد


أخي العزيز..مرتضى علي


نور الله عليكم وعلينا بنور القرآن الكريم






سلمـــت يمــــــينـــــك وســـــلم نــــزف قلمــــك ولاحـــرمنا من فيــــض وشعـــاع عطـائك فـ .. القـــادم

ودمــــــت وهـــج على درب اهل بيــــــــــت النبـــــوة

نسألكم الدعاء

مرتضى علي الحلي 12
19-02-2012, 11:07 AM
شكرا لمروركم الكريم وتقديري لكم​

اللبوة
23-02-2012, 10:41 PM
استاذنا اللطيف والباحث في علوم اهل بيت النبوة
الاستاذ مرتضى علي الحلي
شكر الله تعالى سعيك وادام توفيقاته لجنابك
وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم

مرتضى علي الحلي 12
24-02-2012, 06:49 AM
شكرا لمروركم الكريم أختي ووفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح بحق محمد وآله:ع: