المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهي صفات البيت المؤمن وكيف يجب ان يكون



علاء العلي
05-10-2009, 05:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


إن صفات البيت المؤمن تختلف كثيراً عن غيرها من صفات البيوتات الأخرى
البيوت المؤمنة هي التي تتخذ من تعاليم الإسلام ومن شريعة الله دليلاً وهاديا ، وهي التي تتحقق فيها معاني العبودية الخالصة والكاملة لله تعالى ، وهي التي تجعل من تقوى الله شعارها , ومن الإخلاص والنقاء دثارها , ولكي يتحقق هذا الهدف وتُنال تلك الغاية


لا بد أن تُقام تلك البيوت على أسس وقواعد متينة منها :
أولاً : حسن الاختيار .
فقد أمرنا الإسلام بحسن الاختيار في الزواج .قال تعالى : { وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}
وقال تعالى : { فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ }
وقال صلى الله عليه واله وسلم : "تنكح المرأة لأربع : لمالها ، ولحسبها ، ولجملها ، ولدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك.
من السعادة : المرأة الصالحة تراها فتعجبك وتغيب عنها فتأمنها على نفسها ومالك ، ومن الشقاء المرأة التي تراها فتسوؤك وتحمل لسانها عليك وإن غبت عنها لم تأمنها على نفسها و مالك
خير النساء امرأة من تسرك إذا أبصرت وتطيعك إذا أمرت وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك
وإحسان الاختيار في الزواج لابد أن يكون من الطرفين ، فكما أُمر الرجل بحسن اختيار زوجته أُمرت المرأة – كذلك- بحسن اختيار زوجها .
قال الشاعر:


وإن تزوجت فكن حاذقـاً *** واسأل عن الغصن وعن منبته



واسأل عن الصهر وأحواله *** من جـيـرة وذي قربتــه



وسنوافيكم بصفات اخرى على هذا الموضوع


والحمد لله رب العالمين

أحمد الكربلائي.
05-10-2009, 08:56 PM
شكراً أخي علاء على الموضوع الرائع بارك الله بكم ووفقكم لكل خير وسدد خطاكم ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام

عاشقه صاحب الزمان
05-10-2009, 10:11 PM
بارك الله فيك ووفقك الله لكل خير

علاء العلي
06-10-2009, 05:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


ثانياً : التربية الإيمانية للأسرة


قال تعالى : {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ
لما اشتد البلاء من قبل فرعون أمروا بكثرة الصلاة
فالبيوت المؤمنة هي التي تكون قبلة للطاعة والإيمان , ومسجدا للعبادة والتبتل .
لأن المسلم مسؤول عن أسرته ، ومطالب بأن يقيهم من عذاب الله ومعصيته .
قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}

علمنا النبي صلى الله عليه واله وسلم الحرص على تزكية روح الإيمان داخل الأسرة وتأليفهم على طاعة الله ومحبته , فالبيت الذي يرفع فيه اسم الله تعالى هو بيت الأحياء ، والبيت الذي لا يرفع فيه اسم الله هو –لاشك – بيت الأموات .
مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل: الحي والميت
والبيت الذي يُتلى فيه هذا القرآن بيت خير وبركة
إن البيت الذي يُتلى فيه القرآن يتسع بأهله ويكثر خيره وتحضره الملائكة وتخرج منه الشياطين وأن البيت الذي لا يُتلى فيه كتاب الله -عز وجل- يضيق بأهله ويقل خيره وتخرج منه الملائكة وتحضره الشياطين
أن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ، قال : " إذا خرج الرجل من بيته فقال : بسم الله ، توكلت على الله ، لا حول ولا قوة إلا بالله ، فيقال له : حسبك قد هديت وكفيت ووقيت ، فيتنحى له الشيطان فيقول له شيطان آخر : كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي
قال أحد الصالحين : مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها
قيل له: وما أطيب ما فيها ؟! قال: محبة الله، معرفته وذكره، والله -الذي لا إله إلا هو
لأهل الليل في ليلهم مع الله ألذُّ من أهل اللهو في لهوِهم. وإنه لتمر بالقلب ساعات يرقص فيها طربًا حتى أقول: إن كان أهل الجنة في مثل ما أنا فيه إنهم لفي نعيم عظيم، إنهم لفي عيش طيب
وكما أن بيوت المؤمنين أساسها العبادة والورع كذا لُحمتها الحياء والعفاف .
لا تجعلوا بيوتكم مقابر
والحمد لله رب العالمين

عابس
06-10-2009, 06:59 PM
اللهم صل على محمد وال محمد
السلام عليكم جميعا احبتي واود ان اشترك بالموضوع بهذه العبارات المهمة وهي
ان من اهم واعظم صفات البيت المؤمن هي الام المؤمنة والتي تخرجت من بيت مؤمن ومن ام صالحة مؤمنة
الام مدرسة اذا اعددتها ... اعددت جيلا طيب الاعراق
فكل الاهتمام بالبيت المؤمن هو المراة المؤمنة التقية والتي صانت نفسها واحترمت دينها وادت واجباتها الدينية بالوجه المطلوب .. خذ منها بيتا صالحا مستقرا مرزوقا ذو دعائمة ثابة

علاء العلي
11-10-2009, 03:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

ثالثاً : تحكيم شرع الله عند الخلاف .




الاختلاف في الطباع والأفكار طبيعة البشر ، والاختلاف قد يؤدي إلى الخلاف , ولكن البيت المؤمن يعرف كيف يتعامل مع الخلافات , وذلك بأن يجعل شرع الله تعالى هو الحكم والفيصل في حل الخلاف ، لا هوى النفس ولا عُجب الرأي .



فالزوجان المؤمنان لا يدعان التوافه تسيطر عليهما بل يضعان كل مشكلة في حجمها الحقيقي
يروى أن زوجا قبض على طائر صغير، وأخذ يتأمله مع زوجته، ثم قال: ما أجمل هذا العصفور! فأجابت الزوجة: عفواً إنها عصفورة.فقال الزوج: عصفور.فقالت الزوجة: عصفورة.وتشبث كل منهما برأيه، واحتدم الجدال، وتحول إلى مناقشة، فمشاجرة لم تهدأ نارها إلا بعد وقت طويل.وبعد مضي سنة تذكر الزوج هذه الحادثة فقال لزوجته ضاحكاً: أتذكرين تلك المشاجرة البلهاء بخصوص العصفور؟قالت: نعم أذكر، وقد فكرت بالطلاق يوم ذاك، ولكنني أشكر الله على النهاية السعيدة، وأعترف لك يا عزيزي أنك كنت على خطأ في إحداث كل هذه الأزمة بسبب عصفورة.فقال الزوج: عصفورة! ولكنه عصفور قالت: كلا! بل عصفورة.واحتدم القتال من جديد!!كم هناك من عصفور وعصفورة وراء المشاجرات!.

ان الغضب كثيراً ما يؤدي إلى تقويض أركان البيت ، إذا لم تكن هناك ضوابط شرعية لعلاجه .




فتحكيم شرع الله في الخلافات الزوجية في العدل والخير كله
قال تعالى
:{فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا}



والحمد لله رب العالمين