المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا غيرة الشعب اغضبي صار الدم يسفك في ميلاد النبي



بالحسين اهتديت
17-02-2012, 11:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم و أهلك عدوهم
السلام عليك يا مولاي يا أبا عبدالله ورحمة الله وبركاته
السلام عليك يا مولاي يا أبا الفضل العباس ورحمة الله وبركاته
منير ... هنيئاً لك هنيئأ لك، رفعت راسي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash4/s320x320/418485_273202672750033_134430556627246_675011_1601 853552_n.jpg



والد الشهيد منير



"هنيئاً لك هنيئأ لك، رفعت راسي.منير " بهذه الكلمات ودّع الحاج عبدالله الميداني الشيخ المؤمن ابنه الذي سقط برصاص قوات الأمن يوم الخميس المصادف لذكرى ميلاد النبي (ص) ، ولكنه فخور به لأنه خرج أعزل من كل سلاح سوى وعيه وإرادته ليطالب بالإنصاف وإحقاق الحقوق الوطنية ورفع التمييز .
فقد خرجت عشرات الآلاف في تشييع الشهيد منير الميداني وسط مدينة القطيف حيث اصطفت الجموع أمام بيت الشهيد في حي الدوبج بالقطيف ظهر اليوم الاثنين قبل أن تحمل الألوف جثمانه لتشييعه إلى مثواه الأخير في مقبرة الدبابية .وقد قُدّرت جموع المشيعين الذين حملوا جثمان الشهيد المحاط بالرياحين والورود ترفرف حول نعشه رايات حمراء وخضراء
وسوداء خُط عليها شعارات دينية .
وسط هتافات المشيعين الذين شكّلوا أطياف المجتمع من الكبار والصغار رجالاً ونساءً مرددين شعارات المطالبة بمحاسبة
القتلى الذين أطلقوا عليه وعلى الشهداء الستة الذين سقطوا قبله ، وإنصاف المواطنين .
هذا وقد قدّر بعض الحاضرين ما يفوق مائة ألف مشيّع وقلوبهم مكلومة لتساقط الشباب العزل كأزهار الأرجوان لمطالبتهم بالحقوق الوطنية المشروعة .
وأقام الصلاة الميت على سماحة الشيخ عبدالكريم الحبيل وألقى كلمة تأبينية على جثمان الشهيد مندداً بقتل الشاب منير الميداني
والشباب الستة الذين سبقوه مضافاً للشهيد العوجان الذي قضى بعد خروجه من مضاعفات السجن ،ومما قال : ( لن نتنازل عن هذه الدماء الزكية الطاهرة و إننا نشجب تلك الأيدي الأثيمة التي امتدت إلى أرواح شبابنا فقتلت من قتلت و جرحت من جرحت ) . ومعاهداً له بمواصلة الطريق الذي سقط لأجله الشهيد . وأضاف الشيخ الحبيل : ( إن شهيدنا الغالي استشهد من أجل دينه وعقيدته فحري بنا أن نعظمه و نجلله و أن نقدسه )
ومما ورد في كلمة سماحته مخاطباً الشهيد : ( اعلم يا منير و يا شهدائنا الأعزاء أن دماؤكم تجري في عروقنا و ستبقى دماؤكم حية طرية غضة حتى تتحقق كل مطالبنا ) .
وأكد على سلمية الاحتجاجات وسقوطهم بنيران الأمن ( إن الدول المتحضرة لا تستخدم الغاز المسيل للدموع و لا الماء الحار
إلا إذا حدثت أعمال شغب و تخريب و اعتداء على الممتلكات و شبابنا لم يعتدوا و لم يشاغبوا و لم يخربوا و كانت صدورهم عارية، عزلا من السلاح ومع ذلك و اجهتهم السلطات بالرصاص الحي ) .
العوامية تزف زهير بأهازيج والدته
وفي العوامية خرجت الآلاف المؤلفة بعد صلاة العشائين صادحةً بشعارات الاستنكار لقتل العُزّل بالنيران الحية وفي أماكن قاتلة ، مطالبين بالاقتصاص من القاتلين مهما كانوا .



وقد توافدت الجموع لحمل نعش الشهيد زهير السعيد الذي قضى برصاص الأمن ليلة الجمعة المصادفة لمولد النبي (ص)
بالعوامية في الكبد مما تسبب في مقتله .
هذا وقد حملت والدة الشهيد شموعاً إلى مثواه الأخير بأهازيج وزغاريد الزفاف . وأقام الشيخ نمر آل نمر صلاة الجنازة على الشهيد زهير مؤبناً له ومستنكراً مقتله ومقتل الشباب السبعة الذين سقطوا قبله . وقد هتف المشيعون بشعارات منددة بإطلاق النار على العزل مرددة كلمات يطالبون فيها بمعاقبة مطلقي الرصاص على المواطنين العزل

https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-snc7/419092_274054302664870_134430556627246_676990_1826 916654_n.jpg
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-snc7/431407_273976182672682_1137664360_n.jpg
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash4/430898_273974379339529_134430556627246_676675_1563 865503_n.jpg
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash4/395584_273974146006219_134430556627246_676671_5417 12105_n.jpg
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash4/425371_274053382664962_134430556627246_676974_6079 59208_n.jpg
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash4/421212_273978262672474_134430556627246_676763_1364 774746_n.jpg


فيديو : انطلاق زفة الشهيد منير الميداني القطيف 13 فبرير 2012
http://www.youtube.com/watch?v=6hqMhdGe5kY&feature=player_embedded

فيديو تشييع الشهيد زهير القطيف 13 فبراير 2012
http://www.youtube.com/watch?v=QgzXd4xmcTE&feature=player_embedded






طالبة الرضا والشفاعة
يتيمتكم بالحسين اهتديت
و في أمان الله

زاهرة بولائها
17-02-2012, 10:59 PM
عزيزتي
بالحسين اهتديت
ان ما اصابكم هو بعين الله

اليكِ يا ام الشهيد

لقدْ علَّمنَا الشُموخُ الذي يسكنُ قَلبَكِ . . . وعشَّشَّ في وُجدانِكِ ، واستقرَّ في عقلِكِ أَنْ نُقَبِّلَ تُرابَ الأَرْضِ تَحْتَكْ . . . قومي أمَّ الشهيدِ وانفِضِي غُبارَ الحُزنِ عن قَلبِك . . . وامسَحِي بيديكِ الطَّاهرَتينِ دُموعَ الألمِ عن وجنتيكِ ، وألقِي بالأَنينِ في وحْلِ اليأسِ ، وتسلَّحي بسلاحِ الإيمانِ والبسمَةِ ، وتَوِّجِي جَبِينَكِ العَالي بتاجِ الأمَلِ والبِشَارَة . . . فبيديكِ هَاتَينِ صَنَعْتِ الفَتحَ والفِدَا ، وغَرَسْتِ الشّجاعَة . . . بقَلبِكِ الصَّامِدِ روَيْتِ القوةَ والحَمَاسْ ، وأَعلَيْتِ جَبْهَةً وجِهَادْ ، ولوَّحْتِ لكَتَائِبِ الشّهدَاءِ ، وأَعَدْتِ أمْجَادَ القَسَّامْ ، فَحصدْتِ أجملَ ثمرَةٍ . . ثَمرةَ العِزِّ والشُّموخْ ، لقدْ قَدَّمْتِ برُوْحِكِ وعقلِكِ وَوُجدانِكِ أجْمَلَ هَدِيَّةٍ للوطنْ . . .سَأكتُبُ بدَمِي شَهادَةَ مِيلادِي ، لأعَيشَ كَما أُريدُ ولَنْ أُبَالِي . . . هَكذا قالَ الشهيدْ . . . يَموتُ السفَّاحُ ولا يمُوتُ الشهيدْ ، يَبقَى حَياً كطَائِرِ العَودَةِ الَّذِي يُحَلِّقُ عَالِيًا فوقَ أَبْراجِ الاحتلالِ . . .زَغرِدِي أمَّ الشّهيدْ ، فَلمْ يكن ابنُكِ إلاّ قِنديْلاً أنَارَ ظُلمَةَ الطَّريق ، ولمْ يكُنْ إلاّ سَيفاً مَسلُولاً قَطَعَ رقَابَ المُعتدينَ الغَاصِبينَ ليرْفَعَ جَبينَ الأُمَّةِ عَالِياً مُرَفرفاً في سَماءِ الوَطَنْ . . . ولَمْ يَزحَفْ ابنُكِ إلاّ إلى العَليَاءِ طَائِراً يحْمِلُ بينَ جَناحَيْهِ بطَاقَةَ حُبٍّ ينْشُرُهَا في رُبُوعِ الدُنيا .كُلُنا أبنَاؤُكِ أُمَّ الشّهيدْ . . . فلا تَبكِي أُمَّ الشّهيدْ . . . ولا تَمْلأي الدُنيا عَويْلاً ، فمَا البُكَاءُ إلاّ للفَقِيدْ . . . لم يكُنْ ابنُكِ إلاّ رُوحَاً عَطِرَةً فَاضَتْ إلى جَنَةٍ وخُلُودْ ، وتَركَتْ ورَاءهَا نَسِيْمَ مِسْكٍ نَسْعَدُ بِرَائحَتِه . . . فمَا أنْتِ إلاّ جَبَلاً شَامِخاً صَامِداً يتَحَدّى كُلَّ الصِعاب ، ومَا أنْتِ إلاّ شُعْلَةً وانْتِفَاضَةً أنَاَرَتِ الطّريقْ . . . وشَمعَةَ نُوْرٍ أضَاءتْ قُلُوبَ الثّائِرِينَ ليَسْحَقوا كُلَّ جَبَانْ . . .مَا أنْتُم أيُّها الشُّهداءُ إلاّ أنْشُودَةَ الخُلودْ . . . فبدِمائِكُمُ الزَكِيَّةِ سُطِّرَ التَاريْخْ ، وبأَيْديْكُمُ الفَتيَّةُ صُنِعَتِ الحضَارةْ ، وبمَجْدِكُم رَفَعتُمْ لوَاءَ الأُمَّة . . . فكَانَتْ قُوَّتُكُمْ أمَامَ ضَعفِهِمْ . . . وشَجَاعَتكُمْ أمَامَ جُبْنِهمْ . . . وحِجَارَتكُمْ أمَامَ نَارِهِمْ وبنَادِقِهِمْ. . .!!!فمَهْلاً أُمَّ الشّهيدْ . . . لابُدَّ منْ بُزُوغِ فَجْرٍ جَدِيدْ . . . ومِنْ ظُهُورِ شَمْسِ الحُرِيَّة . . . ومنْ إِعْلاءِ بارُودَةِ الحَقِّ والفَتْحِ المُبِينْ .( وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ) صدق الله العلي العظيم .

للكاتب : د/ سعيد ابو صافي